المساعدة - البحث - قائمة الأعضاء - التقويم
مبروك .... اسم مصر الحبيبه يرتفع فى سماء الاوليمبي
منتديات شئون مصرية > منتديات ذات سمة > شئون رياضـــــــــية
rationalll
حقق المصارع المصرى جابر ابراهيم نصرا عظيما للرياضه المصريه منذ لحظات ... بعيدا عن كرة القدم واليد وخلافه من رياضه العاهات ...

فقد فاز منذ قليل على منافسه 15-0 فى مباراة استغرقت 45 ثانيه فقط ليلعب اليوم فى السادسه مساء على الميداليه الذهبيه 0او الفضيه ...

ومما هو جدير بالذكر ان 3 ملاكميين مصريين سيلعبون غدا مباريات الدور القبل نهائى ... يعنى هناك 3 ميداليات برونزيه فى حاله هزيمتهم ... لا قدر الله ... و لو فازو فى مبارة الغد سييلعبوا على الذهب والفضه باذن ... الله تعالى


وهذة اول مرة تفوز بها مصر باحد ميداليات لعبه الملاكمه ... واول مرة تفوز فيها مصر بميداليه اولمبيه منذ عام 1984 عندما فاز رشوان بميداليه فضيه فى لعبه الجودو

ياة عشرون سنه ..... mad.gif علشان نكسب ميداليه ... قد كدة احنا متخلفين mad.gif mad.gif mad.gif mad.gif

رياضيا

مبروك لمصر ...
gatita
مبروك عقبال الاعاب الاخرى
rationalll
biggrin.gif biggrin.gif biggrin.gif

بلاش طمع ....

كنا فين وبقينا فين ...

احمد ك يارب
rationalll
The -96kg class offered ...... the most spectacular semifinal of the day..... in which Karam IBRAHIM (EGY) not only scored .....the highest technical points of the tournament..... so far (11:0 against Mehmet OZAL from Turkey), but expressed his joy insecuring a medal with .....an artistic preformance .....on the mat.

www.athens2004.net
motaz
المصارع كرم جابر يحرز أول ذهبية لمصر بأثينا


user posted image

الف مبروك لمصر
rationalll
الف مبرك ...

وواحدة برونزيه فى التاي كوندوا

بكرة موعدنا انشاء الله مع ابطال الملاكمه ... يارب انصرهم بالذهب يارب دول ابناء شعب فقير والله ... بقالهم 6 الاف سنه حكامهم بيسرقوهم وهم غلابه بيلعبوا ملاكمه ليفشوا غضبهم فى غيرهم ...




يارب يغضبوا كمان وكمان بكرة
elbana
واستر الرصيد الأوليمبي عند خمس ميداليات واحدة ذهبية ، وأخرى فضية ، وثلاث برونزيات ، لقد كانت مصر في حاجة ماسة إلى الفرح بعد الإخفاق المدوي في الأولمبياد ، لقد أتى الفرح على أيدي أبناء اللعبات المظلومة البعيدة عن الأضواء وعن الأموال أيضاً ، لقد استحق هؤلاء الأبطال الجوائز النقدية التي أعلن عن اعتزام الحكومة منحها لهم .

وإليكم ما كتبه حسن حداد في أهرام اليوم حول هذا الإنجاز الرياضي :
---------------------
تاريخ مصر في الدورات الأوليمبية منذ نشأتها يؤكد أن مصر لم تشارك في الدورات الأوليمبية الأربع الأولي والتي أقيمت في أعوام‏1896‏ و‏1900‏ و‏1904‏ و‏1908‏ وبدأت أول مشاركة لها في الدورة الخامسة باستكهولم بالسويد عام‏1912‏ وكان الاشتراك رمزيا وبلاعب واحد في لعبة السلاح هو أحمد حسنين الذي كان يدرس في جامعة كامبريدج بانجلترا وأحد أبطال الشيش وقد خرج من التصفية الأولي في فردي الشيش وفي سيف المبارزة ولم يحقق أي ميدالية أو حتي مركز شرفي‏.‏

ومع بداية انتشار الوعي الرياضي بدأت مشاركة مصر بقوة في الدورات الأوليمبية بداية من الدورة التاسعة بامستردام‏1928‏ حيث حققت البعثة المصرية عدة انتصارات في لعبات المصارعة ورفع الأثقال والغطس‏..‏ ودخلت مصر التاريخ الذهبي للدورات الأوليمبية واستمر مشاركة مصر حتي الدورة‏28‏ بأوليمبياد أثينا‏2004.‏

وبنظرة تحليلية احصائية عن أهم انجازات مصر في الدورات الأوليمبية تأكد أن مصر حصلت علي‏23‏ ميدالية أوليمبية متنوعة وجاءت علي النحو التالي‏:‏

‏**‏ أمستردام‏1928‏
‏*‏ السيد محمد نصير رفع أثقال ذهبية‏..‏
‏*‏ ابراهيم مصطفي مصارعة ذهبية‏..‏
‏*‏ فريد سميكة غطس فضية‏..‏

‏**‏ برلين‏1936‏
‏*‏ خضر التوني رفع أثقال ذهبية
‏*‏ أنور أحمد وشهرته محمد مصباح ذهبية
‏*‏ صالح سليمان رفع أثقال فضية
‏*‏ ابراهيم شمس رفع أثقال برونزية
‏*‏ وصيف ابراهيم رفع الأثقال برونزية

‏**‏ لندن‏1948‏
‏*‏ محمود فياض رفع أثقال ذهبية
‏*‏ ابراهيم شمس رفع أثقال ذهبية
‏*‏ عطية محمد رفع أثقال فضية
‏*‏ محمود حسن المصارعة الرومانية فضية
‏*‏ ابراهيم عرابي المصارعة الرومانية برونزية

‏**‏ هلسنكي‏1952‏
‏*‏ عبدالعال راشد المصارعة الرومانية برونزية

‏**‏ روما‏1960‏
‏*‏ عيد عثمان المصارعة الرومانية فضية
‏*‏ عبدالمنعم الجندي ملاكمة برونزية

‏**‏ لوس انجلوس‏1984‏
‏*‏ محمد علي رشوان جودو فضية

‏**‏ أثينا‏2004‏
‏*‏ كرم جابر المصارعة الرومانية ذهبية
‏*‏ محمد رضا الملاكمة فضية
‏*‏ محمد اسماعيل الملاكمة برونزية
‏*‏ محمد الباز الملاكمة برونزية
‏*‏ تامر صلاح التايكوندو برونزية

‏**‏ وعلي ضوء هذه النتائج الكاملة لمصر في تاريخ الدورات الأوليمبية تؤكد الاحصاءات أن أفضل نتائج لأبطالنا في هذه الدورات كانت في أوليمبياد‏1948‏ بلندن حيث حصلت مصر علي ميداليتين ذهبيتين وفضيتين وبرونزية واحدة‏..‏ تليها نتائجنا في دورة برلين‏1936‏ ميداليتين ذهبيتين وواحدة فضية وآخريين برونزيتين‏..‏ وتدخل نتائجنا في أوليمبياد أثينا‏2004‏ في المركز الثالث ميدالية ذهبية واحدة وأخري فضية‏,‏ وثلاث برونزيات‏.‏

‏**‏ وفي الختام‏..‏ والحقيقة التي لا يختلف عليها اثنان من خبراء الرياضة العالميين‏.‏ أن البطل الأوليمبي الذي يحقق لبلاده ميدالية أوليمبية يعد ثروة قومية يصعب تكراره مرة أخري‏..‏ وقلما يجود به الزمن وفي ظل المتغيرات العالمية وتكنولوجيا الطب الرياضي تصبح الميدالية الأوليمبية صناعة بشرط أن يكون البطل موهوبا ويمتلك مقومات البطل الأوليمبي والميدالية الأوليمبية تكلف البلد التي تحصل عليها قرابة مليوني دولار أمريكي والبطولات العالمية والدورات الأوليمبية أصبحت الآن هي المتنفس الوحيد للاعلان عن هذه المواهب الفذة‏.‏ ويظهر الآن أن الدول والقوي الكبري صارت تتنافس في هذا الميدان الرياضي بقوة وشراسة لا تقل عن تنافسها في المجالات العسكرية والاقتصادية والثقافية واستغلالها سياسيا‏.‏
-------------------

إنتهى كلام حسن حداد .
elbana
ونهلة أيضاً في دائرة الضوء ، ففي الجمهورية كتب جمال وهبة يقول :
---------------
بتوجيهات من الرئيس محمد حسني مبارك تم اعتماد مكافأة قدرها خمسون ألف جنيه للرباعة نهلة رمضان تقديرا للاعبة التي ظلمتها الأقدار في أولمبياد أثينا وحيث كان الرئيس يتابع الرباعة أمام شاشة التليفزيون.
صرح بذلك العقيد فتحي زريق سكرتير عام اتحاد رفع الأثقال واداري البعثة في الأولمبياد..
أضاف ان الرئيس طلب ان تكون نهلة مع الأبطال الذين حققوا الميداليات في أثينا اثناء استقباله لهم خلال أيام قليلة.
أضاف زريق ان كل ذلك بث الأمل وأعاد الثقة لنهلة ولزملائها فانتظموا جميعا في معسكر الإعداد الذي بدأ بالمركز الأولمبي بالمعادي يوم الجمعة الماضي استعدادا للمشاركة في الدورة العربية بالجزائر أكتوبر القادم.
وأضاف ان الاتحاد لم يقصر في اعداد نهلة منذ انضمامها لمعسكر المنتخب لأول مرة عام 2001
وعن المكافآت التي تقاضتها نهلة من الدولة حتي الآن فقد بلغت 263 ألف جنيه وتحصل علي راتب شهري قدره ألفا جنيه من مشروع البطل الأولمبي كما انها تعتبر لاعبة الاثقال الوحيدة التي تمتلك سيارة حديثة.
أضاف ان د. جمال مختار رئيس الاكاديمية العربية للنقل البحري أهداها شقة جديدة ويتم تأثيثها علي نفقة الاكاديمية.. كما قرر المهندس سامح فهمي وزير البترول مضاعفة راتبها حيث تعمل موظفة بإحدي شركات البترول.
وأضاف زريق: السن الحقيقي لنهلة هو 17 سنة وهي من مواليد 1987 وأمامها مستقبل لسنوات عديدة يتم اعدادها لأولمبياد بكين 2008 وقد استعادت ثقتها بنفسها وتمارس تدريبها بقوة وتصميم بعد ان شعرت بالتفاف واهتمام المسئولين بها في محنتها الأخيرة.
وعن الخبير البلغاري أيفانوف قال سكرتير الاتحاد انه قرر ان يرد بنفسه علي اسئلة واستفسارات رجال الإعلام خلال المؤتمر الصحفي الذي يعقده الاتحاد في الثامنة مساء غد بالمركز الأولمبي بالمعادي.
---------------

إنتهى كلام جمال وهبة .
elbana
الاستقبال :

في الجمهورية أيضاً كتب جمال الزياتي بتاريخ اليوم :
------------
في الثالثة عصر اليوم وبمطار القاهرة.. تستقبل مصر رسمياً وشعبياً أبناءها الأبطال عائدين من العاصمة اليونانية أثينا متوجين بخمس ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية وهو ما لم يحدث في تاريخ الرياضة المصرية منذ 56 عاماً.
والأبطال الذين تستقبلهم مصر اليوم هم البطل الذهبي كرم جابر الفائز بذهبية المصارعة والبطل الفضي محمد رضا محمد علي "فضية الملاكمة" وأحمد إسماعيل ومحمد الباز "برونزية الملاكمة" وتامر صلاح "برونزية التايكوندو".
سيكون في استقبال الأبطال كوكبة من كبار رجال الدولة والمسئولين والوزراء في مقدمتهم جمال مبارك أمين السياسات بالحزب الوطني الديمقراطي وأنس الفقي وزير الشباب والمهندس سامح فهمي وزير البترول والفريق أحمد شفيق وزير الطيران والدكتور علي الدين هلال وزير الشباب السابق وصاحب فكرة مشروع البطل الأولمبي والذي كان الأبطال الفائزون أعضاء فيه.. واللواء محمد عبدالسلام المحجوب محافظ الاسكندرية والدكتور عبدالعظيم وزير محافظ القاهرة والدكتور فتحي سعد محافظ الجيزة واللواء محمد صبيح رئيس اتحاد الشرطة الرياضي ومحمود إبراهيم رئيس لجنة الشباب بمجلس الشعب والمستشار ماجد الشربيني أمين الشباب بالحزب الوطني الديمقراطي.
أعدت وزارة الشباب بالتنسيق مع وزارة الطيران المدني ومطار القاهرة ومصر للطيران استقبالاً حافلاً لأبطالنا الأولمبيين.. حيث يطوق كبار المسئولين والوزراء والمحافظين أعناق الأبطال بالورود.. كما تصطف فرق الفنون الشعبية والمزمار والطبل البلدي تحية لهم واحتفالاً بانجازهم كما يتم اعداد مركز صحفي عالمي بصالة كبار الزوار بالمطار لاستقبال رجال الاعلام والصحافة المحليين والعالميين الذين سيقومون بتغطية هذا الحدث التاريخي.
أكد أنس الفقي وزير الشباب ان هذا الاستقبال الكبير هو أقل ما يمكن تقديمه لهؤلاء الأبطال الذين رفعوا علم مصر عالياً وأعادوا لوطنهم هيبته الرياضية كما رسموا البسمة والفرحة علي وجوه كل المصريين بعد سنوات طويلة غابت فيها الانتصارات الأولمبية.
قال إن الدولة رئيساً وحكومة وشعباً تقدر هذه الانجازات التي حققها هؤلاء الأبطال لذلك سيكون تكريمهم من الرئيس مبارك ثم من وزارة الشباب والوزارات والهيئات الأخري ورجال الأعمال علي قدر ما قدموه لهذا الوطن الغالي.
------------------

إنتهى كلام جمال الزياتي .
elbana
لقد أثبت مشروع البطل الأوليمبي أنه مشروع مفيد ومثمر لكن يحتاج إلى صبر وتفان ، كما أن سياسة سامح فهمي وزير البترول في رعاية الأبطال الواعدين هي سياسة جديرة بالاحترام ، حيث أثنى الرجل كرم جابر عن الاحتراف في أمريكا ، ووعده بالرعاية وبمساعدته ليصبح بطلاً ، وحصل كرم جابر لمصر على الذهبية ، وكان سامح فهمي محقاً في نظرته للبطل .

إن النتائج التي تتحقق من وراء الحصول على مراكز أوليمبية هي نتائج هامة جداً يجب على الجميع أن يدرك فائدتها ، فإلى جانب الانتصارات الرياضية التي تجلب السعادة وترفع المعنويات لدى المنتصرين ن هناك مردودات هامة أخرى ، فتكرار الفوز والحصول على مراكز متقدمة يضع الرياضة المصرية على الخريطة العالمية ، ويمهد الطريق عبر السنين لخلق قاعدة رياضية مؤسسة على قواعد علمية سليمة ، ومن ثم تكو نقادرة على تحقيق مزيد من التقدم ، وهذا يسهم في دعم صورة مصر عند التقدم لتنظيم التظاهرات الرياضية الكبيرة ككأس العالم والبطولات المشابهة لها ، في اعتقادي أن سجل المغرب في الأولمبياد ، وهو سجل حديث وحاضر في الأذهان ولا ينتمي إلى الماضي السحيق ، كان أحد العوامل المساعدة في الحصول على الأوصات العشرة التي حققتها المغرب .

هذا فضلاً عن أن الحصول على أبطال أوليمبيين على مستوى رفيع أمر من شأنه أن يدفع عجلة الرياضة ويسحب من القاع مزيداً من المواهب المغمورة على مستوى الاعبين والمدربين والإداريين ، فالأمر يشبه تماماً إعداد السلعة الجيدة المرغوبة القادرة على المنافسة ، حيث تباع بسرعة ومن ثم يتم إنتاج غيرها بسرعة ، وخلال تلك العملية تتولد الخبرة العالية والمهارة والتدريب لدى القائمين على العمل ، بينما ترتفع قيمة السلعة نفسها مع مرور الأيام ونتيجة لتراكم الخبرات . هكذا الحال في إعداد الأطبال الأوليمبيين ، لذا يجب علينا أن نمسك أول الخيط ونتشبث به ، وأن نحاول توسيع القاعدة التي يجري العمل عليها ، ونضم إليها مزيداً من المواهب واللاعبين الصاعدين وأن نعمم فكرة الرعاية الرياضية لمن يستحقون .

الفائدة الأخرى الهامة هي أنه مع تكرار الفوز وصعود الأطبال لمنصات التتويج ، وتركيز الأوضاء عليهم إعلامياً سيحث إحلال لمفهوم النجم ، وتتحول أنظار الشباب تدريجياً ومع مرور الوقت من المطربين المخدرين أرباع الموهوبين ، ومن لاعبي كرة القدم المدعين ، لتتركز على الأبطال الحقيقيين ، فصورة كرم جابر واقرانه لن تغيب عن أذهان من عايشوا لحظات انتصارهم ، وخاصة جيل الشباب والمراهقين ، ومن ثم يمكن مع الاستمرارية والمزيد من الانتصارات والتتويجات ، أن تتحول القدوة تدريجياً من أطالب الفيديو كليب بخلاعتهم المعهدوة إلى أبطال الأولمبياد ، خاصة وقد اقترن الفوز بعائد مادي غير قليل ، أي أن الأمر لن يقتصر على الميدالية وبعض الشهرة فقط بل يمكن أن يتحول إلى تأمين للمستقبل ، فالذهبية أصبحت تعني مليون جنيه قادرة على تحقيق الكثير في ظل حالة اقتصادية متردية .

فهل يا ترى يمكن أن تسهم الرياضة الجادة المدروسة في إعادة بناء الشباب في مصر وتعيدهم ، أو حتى تعيد بعضهم ، إلى جادة الصواب ، وتغرس في قلوبهم شيئاً من الأمل؟
أتمنى ذلك من كل قلبي .
rationalll
اقتباس ...

لقد أثبت مشروع البطل الأوليمبي أنه مشروع مفيد ومثمر لكن يحتاج إلى صبر وتفان

اتفق معك يابنا فى الشق الثانى من كلامك ... اما الشق الاول ... وان كان تسبب فى حصولنا على كم ميداليات لم يتحقق منذ عام 1948 الا انه لايوفى ماصرف عليه او على الاقل فى طريقه صناعه البطل ..

لقد قرأت كل قصصك ... وعرفت انك من اهل الصعيد ... فهل لك ان تحدثنا عن النشاط الرياضى بصعيد مصر mad.gif

هل هو كرة القدم وحدها !!!

ام هى فى انتظار مبارة الاهلى مع اسوان فقط

وباقى ايام السنه فالاستاد مقفول بالضبه والمفتاح ( يارب تخيب ظنى)

------------------------------

استاذ البنا

هل تنكر ان الرياضه فى مصر وفى كل الالعاب هى اهلى بنسبه 50% وزمالك بنسبه 40% وباقى الانديه 10%

هل تنكر انكل الالعاب فى مصر تعتمد على ذهاب الرياضيين للأنديه والتى تتولى فرزهم ... بعيدا عن الكشافيين

الا تتميز قبائل بن الزبير والعبابدة ( لعل الاسماء تكون صحيحا) او قبائل اسوان والنوبه .... بطول السيقان وخفه الحركه

فلماذا لا تذهب اللجنه الاماليمبيه الى قرى ونجوع صعيد مصر للبحث عن عدائين صغار السن ... وتفتح لهم مدرسه رياضيه فى استاد اسوان وتجزى لهم العطاء المالى لهم ولأسرهم ...

الن تكون صناعه عشرة عدائين خففى الحركه متميزون بقوة التحمل ... اجدى من ارسال 50 عضوا هم كل جهاز فريق مصر الدولى لفرنسا للعب مع انديه درجه تانيه ... وبعدها ننهزم ونخرج من التصفيات .... اى تصفيات
rationalll
فى مصر الجديدة شارع اسمه فريد سميكه وهو الحائز على ميداليه فضيه فى الغطس .... يعنى ... بتوع الذهب والفضه والبرونز الجداد لازم يتعمل شوارع باسمهم ... فالبطل بطل يا جماعه الخير ... ومن المفروض مكافأته
elbana
يا ريشنال علشان تتفق في الشق الثاني لازم تكون موافق على الشق الأول
أمال صبر على إيه وتفاني في إيه؟
ما هو لازم نطبق المشروع بصبر وتفاني ، بمعنى إننا لازم ما نتعجلش النتائج ، الدورة دي تحقق فيها خمس ميداليات ، شيء جميل بكل المقاييس بالنظر إلى أوضاعنا الرياضية اللي الكل عارفها ، طيب مع شيء من الأناة والعمل الدؤوب ، وبرعاية المشروع بشكل أفضل ، يمكن مضاعفة الميداليات ، والوثوب في جدول الفائزين . وبالتالي نشعر أن هناك مردود كبير للأموال التي أنفقتها الدولة .
وفي رأيي فإن الذين فازوا في الدورة الحالية حققوا لمصر ما هو أكثر بكثير من المصروف عليهم ، والأمر هنا ليس حسبة مادية فالمردود المعنوي الهائل الذي أحدثه هذا الفوز أمر لا يقدر بثمن ، خصوصاً في ظل ما تعانيه مصر من أوضاع تبعث على الإحباط .

أما عن الصعيد فتعالى أقول لك إيه اللي ممكن يطلع من هناك .

من أسوان يمكن لمصر أن تأتي بأفضل عدائي المسافات الطويلة (1500 فما فوق) وهذا عن دراية ، فقد كنت أتدرب ألعاب قوى وأنا في عمر 16 أو 17 عاماً ، وكان هناك فتية سمر ذوي لياقة بدنية لم أرها في حياتي ، وكان التدريب يتم في أماكن رملية صحراوية بمعنى إن رجلك تغرز في الرمل حوالي عشرية سم مع كل خطوة ، وأحد الفتية واسمه رمضان ، كان يجري في هذه الرمال الناعمة فوق الخمسة كيلومترات ويعود ونفسه عادي جداً ومافيش أي علامات تعب تبدو عليه ويسأل الكابتن "هو التمرين خلص" ويبقى عايز يجري كمان ، وكتير من أبناء النوبة يصلحون لهذه الرياضة ، وحتى الآن أتعجب لماذا لا يتم تبنيهم من الصغر ، ممكن يبقى عندنا خمسين هشام الكروج .

الرياضة في مصر كانت في حاجة إلى تطبيق مشروع البطل الأوليمبي اللي ممكن يكون نواة طيبة لنهضة رياضية أكبر ، أما عن الأهلي والزمالك ، فأنصحك أن تنساهم بعض الوقت علشان ضغط دمك ما يرتفعش ، إخنا هنا بنتكلم عن الأبطال الواعدين الجادين اللي حققوا شيء ملموس عن طريق مشروع محترم ، ولو فضلنا نبص ورانا للأهلي والزمالك ، مش ح نتقدم .

كلامك عبارة عن تأييد لما قلته سابقاً ، أو تفصيل له ، نعم نحن بحاجة إلى كشافين ليرتادوا جميع مناطق مصر بحثاً عن الأبطال كما يرتاد المعدنون مواطن الذهب ليسعدوا ببريقه .

المشروع ده محتاج تنمية وتطوير وعناية ، خصوصاً بعد ما ظهرت ثماره ، ما المانع من تعيين عدد من الكشافين الأكفاء ، والخبراء والبحث عن المواهب الرياضية (الفردية) ورعايتها والإنفاق عليها ، أليس هذا أفضل من أن تتحطم تلك المواهب على صخرة الإحباط والشعور بالظلم؟
بقي أن أقول لكم أن رمضان كان يأتي للتدريب حتى يأكل ما يقدر على أكله من اللحم الذي كان يقدم ضمن الوجبة التالية للتمرين ..

لأن رمضان يا سادة يا كرام كان معدماً ..
rationalll
يابنا ...

حتى اكون أمين معاك ... انا لا افهم شىء عن المشروع الاوليمبى دة ... انا كنت فاكر انك بتتكلم عن دعم اللجنه الآوليمبيه للاتحادات

حكايه الاهلى والزمالك .... لن تنتهى ... لانهم وللحق يقع على عاتقهم كل الرياضات الا من فئه قليله من الانديه الاخرى التى تكمل العدد

بيلعب ايه الاسماعيلى غير كرة القدم .... لا شىء
بيلعب ايه المصرى غير كرة القدم واليد .. لاشىء


مش هم دول برضوا اكبر انديه مصريه بعد الاهلى والزمالك ...

انا قصدى ان الثروة النوبيه باسوان عمرها ما حتروح الاهلى ولا الزمالك حتى يعتنوا بيها ... لطول المسافه ... اللاعب اللى كان بيحضر التمرين علشان ياكل لحمه كويس انه لقى نادى يلعب باسمه ... اما صديقك ... وانا على ثقه عمياء انه احسن من بتاع اللحمه فلمم يجد نادى باسوان يلعب له ... ولو اخذ القطر للاهلى ولا الزمالك لما تعدى بوابه النادى مما يعنى


المشروع الاوليمبى دة لازم ينتقل الى اسوان للبحث عن عدائيين ولاعبى قفز طويل وثلاثى (زى يعقوب بتاع الاوليمبى) ويتبناهم داخل مدرسه رياضيه باستاد المحافظه

لابد ن التعاقد مع خبراء عالميين فى العدو من الحبشه نحضرهم لأستكشاف الابطال الصغار دول وتعليمهم فنون العدو لان العمليه لم تعد فهلوة وشد حيلكم يا رجاله

الذى سيصرف فى المدرسه على 50 لاعب.... فى سنه ... و حيخرج منهم 5 ميداليات على الاقل سيكون اقل كثيرا .... ماديا .... من الصرف على معسكر اسبوع للعلوج ( biggrin.gif biggrin.gif ) من لاعبى الكرة فى فرنسا للعب مبارة ضد نادى درجه تانيه

دة كان رأى

اما من ناحيه الجرى فى الرمل ... فقد كنت لاعب كرة قديم ... والله يمسيه بالخير بقى الكابتن ميمى عبد الحميد ... فقد كان بيجرينا تراك سباق الخيل بتاع نادى الشمس .... وهو كان من الرمل .... 3 لفات 3 مرات كل اسبوع ... يتبعهم فورا صعود وهبوط سلم ضيق السلالم فوق ملاعب المينى باسكت والجمعيه التعاونيه بالنادى ... عشر مرات

وادينى اهوة ملزم الفراش لان ركبى ....سلمت نمر..... بعد عمليه فاشله لازاله غضروف الركبه عملتها من 10 سنيين mad.gif mad.gif
rationalll
كل شىء فى عالم اليوم اصبح اسمه التخصص ... ولم يعد هناك السوبرمان الذى يفعل كل شىء ...

اليوم لاعب الكرة بيقبض اكثر من دكتور الجامعه ... وبقى اشهر منه وبتتلهف الصحف على كلمه منه

يعنى طالما ان الموضوع اصبح مال وشهرة ... يبقى بلاها خيبه ... وبلاش نلف وندور فى حلقه فارغه ونقول فيها نبنى ملاعب ولا فصول دراسيه بالمدارس ..

العمليه يجب ان تبقى فى السماح بفتح المدارس الرياضيه الخاصه .... اسوة بمدارس اللغات ... حيث تتعاقد المدرسه مع الموهبين لتدريبهم وثقلهم ثم بيعهم للانديه مقابل نسبه كبيرة للمدرسه ... والتى ستتفنن فى تدريب وصقل هؤلاء اللاعبين لبيعهم باعلى الاسعار

الحمل كبر على الاهلى والزمالك ... واصبح شراء العبد احسن وارخص من تربيته
سيد كبريتة
هذا الرد قاسي بعض الشيء واعرف من البداية انه لن يعجب الاكثرية التي تعتبر الرياضة بالنسبة لها قضية حياة أو موت.
في رأيي أن كل ما يحدث سواء فيما يتعلق بالمشاركة الأولمبية أو كاس العالم أو حتى كاس الدول الأفريقية هو سفه وانفاق ترفي لا داعي له ولا استطيع أن افهم أو استوعب أن شعبا ينتحر بعض أبنائه لأنهم لا يجدوا ما يشتروا به ماء الفول المدمس لسد أفواه الأطفال الجائعة، في نفس الوقت يوجد لدى هذا الشعب الأموال الطائلة التي ينفقها على بعثة مكونة من جيش جرار للحصول على خمس ميداليات احداهن ذهبية.
الولايات المتحدة والدولة الأوروبية تشارك من خلال شركات راعية تقوم بتحمل تكاليف هؤلاء اللاعبين ومصروفاتهم من خلال عملية اقتصادية ربحية لا تتكلف فيها الدولة أي مبالغ بل تحصل على ضرائب مقابل الأرباح التي يجنيها هؤلاء اللاعبين والاتحادات التي ترعاهم والتي هي الأخرى عبارة عن هيئات ذات طابع ربحي وليست ممولة من الدولة، وحتى لو كانت ممولة من الدولة فهناك فائض مالي يسمح بمثل هذا الترف، ولنأخذ على سبيل المثال الهند التي تتكون من مليار نسمة فلم تهتم بهذه الدورة ولم تنفق عليها كما أنفقنا، وإسرائيل التي يبلغ دخل الفرد فيها ثلاثين ضعف دخل الفرد في مصر لم تعرها أي اهتمام ولا اعرف حتى ان كانت شاركت فيها من عدمه.
لا استطيع بأي حال من الأحوال أن استوعب ذهاب جيش جرار مكون من مدرب ومساعد مدرب ومدلك وأداري ورئيس بعثة وطباخ وإعلاميين ومصورين وغيرهم بما يحتاجه هؤلاء من تذاكر طيران وبدل سفر وانتداب وفنادق مرتفعة السعر للغاية بالطبع في مثل هذا الزحام كل هؤلاء محتشدون وراء فتاة اسمها نهلة رمضان على ما أظن لماذا لان الهانم الصغيرة سترفع كتلة من الحديد من على الأرض طيب يا سيدي رفعت كتلة الحديد والناس صفقت لها وبعدين كسبنا صلاة النبي هل يستحق رفع هذه الحديدة كل هذه المصروفات الم نتب بعد مما حدث في كاس العالم، وياريتها حتى رفعت الحديدة بل تهاوت بها عدة مرات، امال لو كانت رفعتها كنا عملنا ايه، وكله على حساب صاخب المخل حقيقة كاني اشاهد مسرحية كوميدية شديدة السخرية، هل تستحق فتاة عندها 17 أو 18 سنة كل هذا الاهتمام لانها سترفع هذه الكتلة من الحديدة، بينما كبار العلماء الذين يفنون أنفسهم في المعامل تركن أبحاثهم ومخترعاتهم في الأدراج، أما الكابتن الأخر بتاع المصارعة الذي يشبه المطرب شاندوا فقد تحدث عنه الجميع كانه بطل قومي بينما صورته وهو يعض على الميدالية بأسنانه تبين بوضوح انه مجرد شخص بسيط لا يملك سوى عضلاته المفتولة تماما كما كان الجزمجي الشحات مبروك معبود قلوب نجمات السينما بسبب عضلاته التي بناها من خلال رفع الأثقال.
هذه النوعية من الرياضات رياضات وحشية وذات طابع همجي وتعود أصولها إلى العصور الرومانية وهي تخالف بشدة التطور الانساني وما بلغه من رقي، الم يكن من الأفضل ان نقدم للفتيات الصغيرات نموذج الفتاة التي تعزف الموسيقي او ترتب الزهور بدلا من امراة كل جسمها عبارة عن عضلات متضخمة، هل من الضروري أن نقدم شخص متوحش متخصص في ضرب الأخرين على أنه نجم وقدوة لمجرد انه فاز بميدالية.
الأفظع أن كل ذلك على حساب البسطاء والغلابة من دافعي الضرائب والذين لا يجدون في بعض الأحيان ما يشترون به الخبز الحاف.
كم فيكي يا مصر من المضحكات
Akrum
طبعا وجهه نظر سيد كبريته .. يجب ان تكون محلل نظر بالفعل في دولة يعد اكثر من نصف سكانها تحت خط الفقر !!! .. لكن المدهش حقا هو استقبال ابن الرئيس جمال مبارك !!! وبالطبع كانت كلمته مفتقدة لأي مصداقية ..ز عندما اشار إلي ان الفوز بميدالية ذهبية وفضية وغيرها .. كانت نتاج دراسة وتخطيط لعشرات السنين !!!!! ohmy.gif . وان شاء الله ستكون النتائج القادمة افضل ohmy.gif ohmy.gif .

تصورا معي الكلام الموجهه للإستهلاك المحلي برضه .. عشرات السنين عشان ناخد ذهبية حرمنا منها منذ عام 1956 علي ما اتذكر في المصارعة ...!!! غافلا او متناسي او متجاهل ان تلك الدراسات لم تحسب حساباتها حي لا تتعرض لزيرو المونديال!!! . ده إذا صدقنا ان هناك دراسة من اصله !!.

في رأيي ان ذهبية هذا المصارع الفذ.. انقذت وحفظت ماء وجه الوزير السابق عز الدين هلال والذي كان من ضمن الملاصقين والمحسوبين علي شلة جمال مبارك في اروقة حزب الحكومة - الوطني - خاصة انها جاءت بعد فضيحة صفر الموندياااااااااااااااال.

سيد كبريتة
http://www.al-araby.com/articles/924/04082...2-924-spr03.htm
في هذا الخبر سنقرا ان السيد أنس الفقي صرح بانه سيتم منح من حصل على ميدالية ذهبية مليون ونصف مليون جنيه، والفضية مليون ومائة الف، والبرونزية 700 ألف وستعامل نهلة رمضان على أنها حاصلة على ميدالية.

في مقابل ذلك قام أحمد علماء المركز القومي للبحوث في مصر بالتوصل إلى طريقة يمكن من خلالها الاستعانة بمادة موجودة في نوع من الحجارة اسمها (حجارة الزيوليت) وهي موجودة بكثرة في الجبل الغربي في الصحراء المصرية، وذلك لاستخدامها كبديل للصودا الكاوية في صناعة المنظفات والتي تستورد من الخارج مما كان سيؤدي إلى تخفيض سعر المنظفات إلى النصف على الأقل ويقضي على احتكار الشركات الأجنبية ويوفر العملة الصعبة، وتمت تجربة البحث والتاكد من نتائجه ونشر في عدة صحف بالفعل ولكن جميعها خارج مصر منها صحيفة الشرق الاوسط.
اين هذا العالم الآن
هل كرمه أحد
هل سمع عنه أحد
هل اهتم أحد من الأصل باكتشافه.
من الأحق أن يحمل على الاكتاف كما حملنا هؤلاء الأبطال المزعومين أمس في مطار القاهرة.
rationalll
بس الشعب برضه شال الدكتور زويل على الاكتاف
وافتخر بالدكتور مصطفى مشرفه وعلى ابراهيم ونجيب محفوظ وكان فيه ايام الطاغيه عبد الناصر عيدا للعلم (غير عيد المعلم) حيث كان يكرم العلماء بالاوسمه والمال

عموما الموضوع اخذ مسار محترم ... وهام سأناقه حالا
elbana
وما المانع من أن تكرم الدولة كل من يرفع رأسها أو يحقق إنجازاً سواء أكام علمياً أم ثقافيا أم رياضياً ، وأنا بالفعل ضد أن تظلم فئة أو قطاع على لصالح قطاع آخر ، ينبغي توزيع الاهتمام والعناية والتكريم للمجيدين في كل مجال ينفع الناس .

أتفق بالطبع مع سيد كبريتة .. اللي ولع الموضوع biggrin.gif .
rationalll
كلام اخونا سيد صحيححححححح جدا

طالما ... وفى ظل عدم وجود تخطيط لرفع لياقه الشعب الكله .... ستظل رؤيتنا الى الرياضه على انها .... لعب عيال ...

طالما لا توجد سياسه تقول ان العقل السليم فى الجسم السليم .... تبقى الرياضه كلام فارغ

طالما لاتوجد خطه تسويقيه تسمح بالصرف والمكافأة دون ان تأخذ من دم الغلابه .... تبقى الرياضه مفسدة

طالما الانديه بتطلب فوق ال50 الف ثمنا للأشتراك ... تبقى الرياضه طبقيه

الف طالما ... لانه اذا كان رب البيت بالدف ضاربا ... فشيمه اهل البيت الرقص

لما الرياضه تتحول من تربيه للنشء على الفروسيه والشجاعه ونبل الاخلاق والتحمل .... الى مطاوى ... وهتافات خارجه فى مباريات الكرة ... تبقى الرياضه حرام

-------------------------------------------------------
لغينا الرياضه من المدارس ... فمات فريق الاسد المرعب والكتكوت المدبوح من الشوارع ... والكرة الجله ... والعارضه الطوب

وحطينا بدلهم قهوة طناش وومواخير نيليه وجوزه وشيشه وقزازة بيرة ............ وعبادة الشيطان والبدع

كلام اخونا سيد صحيح والله فى ظل السيبان وال طظ فش biggrin.gif

-----------------------------------------------------

الرياضه دعى لها الرسول وحث عليها القرآن
النسر
user posted image

لا تعليق
Hesham
كتبت هذه المداخلة تعليقاً على حوار البنا وراشيونال قبل مداخلة سيد كبريتة مباشرةً .. لكنه سبقنى وما هانش عليا ما أرسلهاش sad.gif
فعفواً للخروج عن تسلسل الحوار


تتصوروا ان كلامكم انتم الاتنين صح جدا رغم الاختلاف البسيط ohmy.gif

حأحكيلكم تجربة أسبانيا المؤخرة وشوفوا نتيجتها .. وبعدين تعالوا نشوف ممكن نطبقها عندنا إزاى.

من دولة فقيرة معدمة، أهلها حفاة يتسللون حدود الدول المجاورة للبحث عن لقمة العيش، وخارجة من حرب أهلية مهلكة ومحكومة بالحديد والنار .. للمركز التاسع عشر فى ترتيب الميداليات فى أثينا .. و19 ميدالية متنوعة منهم 3 ذهب.

التغيير لم يستغرق كثيراً .. لا إعداد 50 سنة ولا حتى 20

ـ عملوا حاجة اسمها ADO وهى اختصار (هيئة الألعاب الأوليمبية)
ـ ضمت الهيئة، خبراء رياضيين متخصصين وعلى أعلى درجة .. غالبيتهم حاصل على دكتوراه فى مجاله، إضافة لإستغلال الثكنات الرياضية التى أنشأت لدورة برشلونة 92
ـ تكلفت بالبحث عن الرياضيين المغمورين أو حتى المعروفين .. الذين من الممكن أن يؤتوا ثماراً بعد تدريبات على مدار 4 سنوات متتالية. فجابوا لذلك البلاد بطولها وعرضها.
ـ تكلفوا بمعيشة هؤلاء الرياضيين تماماً، وكأنهم موظفون يحصلون على رواتب شهرية، ومن منهم طالباً، تكفلوا بنفقات دراسته.
ـ وعلى مدار أربع سنوات متتالية .. من نهاية دورة أوليمبية لبداية أخرى .. يتم شحن الرياضيين وتدريبهم بشكل متواصل وبكل ما أتيح للهيئة من إمكانات دون بخل.

والنتيجة ...15 ميدالية فى سيدنى ، وبعدها 19 ميدالية فى أثينا ... والبقية تأتى فى حياتكم ان شاء الله.

بالطبع .. تلك التجربة ليست ابتكاراً أسبانياً .. بل هم نقلوها عن دول أخرى.
وبالطبع .. ظروفهم ليست أفضل كثيراً من ظروفنا .. بل بالعكس:
ـ تعداد سكان مصر ضعف تعداد سكانهم .. يعنى فرصة وجود ناس مضاعفة.
ـ يعتمدوا على منشآت برشلونة 92 .. وممكن نعتمد على منشآت الدورة الأفريقية فى القاهرة من نفس التاريخ.
ـ عندهم متخصصون .. وعندنا متخصصون.

يبقى فين المشكلة؟؟؟

مفيش

طيب ليه ما نبدأش؟؟

مش عارف blink.gif
Hesham
والآن ..

أميل لتوجه سيد كبريتة .. فهناك أولويات يجب أن تحظى باهتمام الدولة.
ومن المؤكد .. أن الرياضة البدنية .. كعنصر لصحة بدن المواطن وعقله .. تعد من الأولويات. ومن الضرورى الإهتمام بها.

لكن ..

يجب هنا التفريق بين صحة المواطنين (جميعاً) من خلال الرياضة .. وبين تركيز الإهتمام على عدد محدود لا يصل إلى عشرة أو حتى مائة من المواطنين "فقط" .. وبالشكل الذى يصفه الزميل كبريتة .. من أجل الحصول على ميدالية أو شهادة تمثيل مشرف!!!

مش كده والا ايه؟؟

لما حصة الألعاب فى المدارس .. تعود لتكون حصة ألعاب وتمرينات رياضية ... وليس كما يحدث الآن .. (مجرد حصة فاضية) .. وقتها .. سنتمكن من الحديث عن صحة المواطن وعن الوعى الرياضى.

المرحوم نجيب المستكاوى .. كان ناقص يعيط وهو بيتكلم عن هذا الموضوع فى مقالاته اليومية بالأهرام. ... ومات ... ولسه بنقول نفس الكلام sad.gif
.
Invision Power Board © 2001-2014 Invision Power Services, Inc.