المساعدة - البحث - قائمة الأعضاء - التقويم
فيلم ألام المسيح يثير جدلا بين اليهود والمسيحيين .
منتديات شئون مصرية > منتديات الآداب والفنون > فنون الدرامــا ـ الإعــلام
1, 2
زهرة برية
أثار فيلم "آلام المسيح" للنجم الأسترالي ميل غيبسون -الذي يصور الساعات الاثنتى عشرة الأخيرة في حياة المسيح -عليه السلام- ردود فعل متناقضة بين المسيحيين واليهود.

فقد أشاد المسيحيون بالفيلم بينما أبدى اليهود انزعاجهم عندما أقام غيبسون عدة عروض خاصة لجمهور من رجال الدين.

وقد تنبأ غيبسون الذي يقدم في فيلمه رؤية الكنيسة الكاثوليكية للساعات الأخيرة لحياة المسيح، بأن الجدال بشأن الفيلم قد يتنامى عند بدء عرضه للجمهور يوم 25 فبراير/ شباط.

وقال غيبسون أمام 4500 من رجال الدين الإنجيليين في عرض خاص بأورلاندو في ولاية فلوريدا "أتوقع أن الأسوأ لم يأت بعد، وأتمنى أن أكون مخطئا".

وكان غيبسون قدم الفيلم ليوضح بتفاصيل مثيرة كيف مات المسيح فداء للبشرية، وهو ركن أساسي في الديانة المسيحية، ولكن الفيلم يمكن أن يعتبر البعض أنه يظهر كيف خطط اليهود لقتل المسيح.

رد فعل اليهود
وقال الحاخام ديفد ساندمل من شيكاغو عقب حضوره عرضا خاصا أول أمس الأربعاء "هناك تصوير مثير للمشاكل لشخصيات اليهود في الفيلم". وأضاف لصحيفة صن تايمز في شيكاغو "هناك مبالغة لدور اليهود في "المحاكمة" وإعدام المسيح".

ويحذر زعماء يهود منذ أشهر من أن أي فيلم يستند إلى رواية الأناجيل الأربعة التي تشكل العهد الجديد بالكتاب المقدس لحياة وموت المسيح قد يصور اليهود على أنهم قتلة المسيح ويثير موجة من معاداة السامية.

وتجمع الأناجيل الأربعة على أن الزعامة الدينية اليهودية آنذاك عارضت المسيح باعتباره واعظا متمردا، وحثت سلطات الاحتلال الرومانية على إعدامه.

وسيجد المشاهدون اليهود في الفيلم تفاصيل مستمدة من الكتاب المقدس، منها مشهد يصف فيه متى الرسول كيف طالب اليهود بصلب المسيح وقولهم "دمه علينا وعلى أولادنا". ومشاهد كهذه كانت موجودة غالبا في مسرحيات تصور آلام المسيح ازدهرت في العصور الوسطى وكانت البذور لقرون من المعاداة بين المسيحيين واليهود.

رد فعل المسيحيين
وذكرت تقارير أن البابا يوحنا بولس وافق على الفيلم، ولكن مسؤولين بالفاتيكان نفوا ذلك، وقال خواكين نافارو فالاس المتحدث باسم الفاتيكان في بيان إن البابا شاهد الفيلم وهو "معالجة سينمائية للحدث التاريخي آلام المسيح طبقا للكتاب المقدس، والبابا معتاد على ألا يعبر عن رأيه في أعمال فنية علنا".

وقال الأب دونالد سينيور رئيس الاتحاد اللاهوتي الكاثوليكي في شيكاغو عضو اللجنة الأسقفية في الفاتيكان "أحدث الفيلم صدى عميقا في نفوس المسيحيين".

ومن المسيحيين الذين أشادوا بالفيلم تيد هاجارد رئيس الرابطة الوطنية للإنجليكيين في الولايات المتحدة وعدة كرادلة كاثوليك
[img][/img]
Hesham
بعض المقالات عن الفيلم نقلاً عن CNN


روما، إيطاليا (CNN)-- أكد الفاتيكان الخميس، أن البابا يوحنا بولس الثاني شاهد الفيلم المثير للجدل "آلام المسيح" من إنتاج وإخراج الممثل ميل جيبسون، إلا أنه رفض إبداء رأيه فيه.

وقال المتحدث باسم الفاتيكان خواكيم نافارو-فالس في بيان إن البابا يوحنا بولس الثاني شاهد بالفعل الفيلم.

وأضاف نافارو-فالس "إنه تصرف معتاد من قبل البابا بعدم إعطاء رأيه في مسائل فنية"

وكانت مجلة كاثوليكية أسبوعية قد أشارت في ديسمبر /كانون الأول الماضي إلى أن البابا أُعجب بالفيلم، كما نقلت المجلة عن مسؤول رفيع في الفاتيكان طالب بعدم الكشف عن اسمه، قوله إن البااب شاهد وتمتع بالفيلم.

غير أن مسؤولا آخرا في الفاتيكان سارع إلى نفي ما نقلته المجلة.

هذا ويواجه الفيلم، المتوقع إطلاقه الشهر المقبل في الصالات العالمية، حملة انتقادات واسعة من بعض الجماعات اليهودية والكاثوليكية التي تتخوف أن يثير الفيلم مشاعر مناهضة للسامية، خاصة وأنه يصوّر السلطات اليهودية بأنها مسؤولة بشكل كبير عن صلب السيد المسيح.

ويدور الفيلم حول الساعات الاثنتي عشرة الأخيرة التي سبقت صلب السيد المسيح، وقد تم الحوار باللغات اللاتينية والعبرية والآرامية.

وقد دافع جيبسون عن السيناريو بأنه مخلص للإنجيل، مضيفا في رد على مخاوف الجماعات اليهودية والكاثوليكية بأن المقصود من الفيلم "الإلهام وليس الإغاظة."

وستقوم شركة "ICON" للإنتاج التي يملكها جيبسون وشركة "Newmarket" للتوزيع المستقلة، بعملية توزيع الفيلم.


========


واشنطن، الولايات المتحدة (CNN) -- أعرب الناطق باسم الرئيس الأمريكي جورج بوش عن رغبة الأخير في حضور الفيلم السينمائي المثير للجدل "The Passion of the Christ" "آلام المسيح" لمخرجه ميل غيبسون.

وسئل سكوت ماكيلان الناطق الصحفي للرئيس، فيما إذا كان بوش يريد مشاهدة الدراما التي تتناول حياة النبي عيسى، في العرض الافتتاحي على المسرح الخاص في البيت الأبيض، فأجاب بالإيجاب.

ويضم البيت الأبيض مسرحاً خاصا حيث يستطيع الرئيس الأمريكي مشاهدة العرض الأول للفيلم.

ويواجه الفيلم، المتوقع إطلاقه الشهر المقبل في الصالات العالمية، حملة انتقادات واسعة من بعض الجماعات اليهودية والكاثوليكية التي تتخوف من أن يثير الفيلم مشاعر مناهضة للسامية -كما تزعم-، خاصة وأنه يصوّر مسؤولية اليهود بشكل كبير عن صلب السيد المسيح.

وكان الفاتيكان أكد في وقت سابق، أن البابا يوحنا بولس الثاني شاهد الفيلم، إلا أنه رفض إبداء رأيه فيه، وقال المتحدث باسم الفاتيكان خواكيم نافارو-فالس في بيان إن البابا شاهد بالفعل الفيلم.

وأضاف نافارو-فالس "إنه تصرف معتاد من قبل البابا بعدم إعطاء رأيه في مسائل فنية."


=========


لوس أنجلوس، الولايات المتحدة (CNN)-- يتوقع أن يحقق فيلم "آلام المسيح" المزيد من الملايين، بعد أن حصد 125.2 مليون دولار في الأيام الخمسة الأولى من إطلاقه في الصالات الأمريكية، والكندية والأسترالية والنيوزلندية، مع بدء الصوم الكبير لدى الطائفة الكاثوليكية والذي يسبق الاحتفال بعيد الفصح المجيد المصادف في الحادي عشر من أبريل /نيسان المقبل.

وأعلنت "نيوماركت فيلمز" الشركة الموزعة للفيلم الذي واجه حملة انتقاد من بعض الجماعات اليهودية والكاثوليكية التي تتخوف من إثارة مشاعر مناهضة للسامية، خاصة وأنه يؤكد مسؤولية اليهود بشكل كبير عن صلب السيد المسيح - أن عائدات الفيلم من أول عروض له تخطت عائدات الفيلم الملحمي "ملك الخواتم: عودة الملك" التي كانت عند 124.1 مليون دولار.

وقال بروس دايفي، شريك مخرج الفيلم ميل غيبسون في شركة الإنتاج "أيكون برودكشنز" Icon Priductions "أظن أننا سنشهد فترة حمى شراء للتذاكر لحضور الفيلم حتى عيد الفصح."

وقال روب شوارتز رئيس التوزيع في شركة "نيوماركت فيلمز" إنه يتوقع أن يحقق الفيلم عائدات تتراوح بين 300 و350 مليون دولار في الولايات المتحدة وكندا فقط، بحسب ما نقلته وكالة الأسوشيتد برس.

وكان ميل غيبسون ، أكد أن الفيلم تعرض لنقد مسبق وغير عادل قبل عام من عرضه، مشيرا إلى أنه سيغفر لمنتقديه.

وفي مقابلة لشبكة NBC الخميس الماضي، قال غيبسون إنه يتعرض لشتائم منذ عام، ولكنه "سيكون محبا لهؤلاء الذين يحاولون إعدامه."

وأكد غيبسون أن الفيلم لا يكرس العداء للسامية، بل يدعو للتسامح، موضحا أن الانتقادات التي تعرض لها سيناريو الفيلم لم تدفعه إلى إحداث تغييرات.

وأضاف غيبسون "أنني لا أعرف أي مخرج أو ممثل خضع من قبل لمثل هذه الضغوط."

يُذكر أن إنتاج الفيلم كلف غيبسون قرابة 25 مليون دولار.
زهرة برية
آلام المسيح'' يتجاوز الـ 200 مليون دولار في أسبوعين ويحتل الصدارة!





وصلت ايرادات فيلم "آلام المسيح" في الولايات المتحدة الى اكثر من 212 مليون دولار حتى يوم الاحد الماضي.

وحقق الفيلم حوالى 4. 51 مليون دولار من عروضه منذ يوم الجمعة الماضي حتى الأحد، مما يعني انخفاضا في مبيعات تذاكره بنحو 39 في المائة مقارنة بالاسبوع الماضي. وعادة ما تفقد الأفلام الضخمة نصف ايراداتها في الاسبوع الثاني.

ومعلوم ان الفيلم الذي أثار اكبرضجة اعلامية - دينية كلف 30 مليون دولار بالاضافة الى نحو 15 مليون دولار لترويجه.هذا و توقعت بعض الدوائر السينمائية ان تصل ايرادات الفيلم الى مليار دولار.

ولم تتوقف حتى الآن الحملة التي شنتها جهات يهودية عديدة على مضمون الفيلم الذي انتجه واخرجه الممثل ميل غيبسون.


وقال بوب بيرني رئيس شركة نيو ماركت السينمائية الموزعة للفيلم في اميركا الشمالية انه اذا كان الجدل الذي ثار حول عنف مشاهد الفيلم ربما قد اثار في البداية اهتماما به فان "الآراء الشفهية المدهشة" بشأنه قد وفرت له قوة الدفع.

واحتل المركز الثاني الفيلم الكوميدي الجديد "ستارسكي وهاتش" بمبيعات تذاكر قدرها 1 .29 مليون دولار، وهو رقم فاق التوقعات.
''ستارسكي وهاتش''


والفيلم بطولة بين ستيلر واوين ويلسون اللذين يجسدان شرطيين اشتهرا بالكشف عن الجرائم الغامضة ويحكيان من خلال الفيلم قصة أول قضية ضخمة تصديا لها.

و في المركز الثالث جاءالفيلم الدرامي الجديد "هيدالجو" بايرادات قدرها 6 .19 مليون دولار وهو رقم تجاوز ايضا التوقعات، وتدور احداث الفيلم في نهاية القرن التاسع عشر حول فارس يسافر الى المملكة العربية السعودية ليشارك بحصانه هيدالجو في سباق على أمل الفوز بالجائزة الأولى، والفيلم بطولة فيجو مورتنسين وعمر الشريف.

ومن المركز الثاني الى المركز الرابع تراجع الفيلم الكوميدي "أول 50 موعدا غراميا" بمبيعات تذاكر قدرها 7.7 ملايين دولار ليرتفع اجمالي ايراداته الى 4 .99 مليون دولار بعد أربعة أسابيع من العرض.

كما تقهقر مركزين الى المركز الخامس فيلم الاثارة "انحراف" وحقق في اسبوعه الثاني خمسة ملايين دولار لترتفع ايراداته الكلية الى 4. 16 مليون دولار.

والفيلم بطولة اشلي جود وصامول جاكسون وتدور احداثه حول شرطية تحقق في سلسلة من جرائم قتل لتجد نفسها محط الاشتباه
[img]http://www.albawaba.com/img/news/200403/272144_P1.gif[/img]
Hesham
نقلاً عن موقع إيلاف:

"أودى بحياة صديقته بسبب حملها" قاتل يعترف بجريمته بعد مشاهدته فيلم آلام المسيح
السبت 27 مارس 2004 07:30


مي الياس من تورونتو: صرحت الشرطة بأن رجلا من تكساس تقدم طواعية للأعتراف بقتل صديقته بعد مشاهدته لفيلم ميل جيبسون آلام المسيح. المحققون في "فورت بيند كاونتي" قالوا بأن "دان ليش" اعترف بإقدامه على خنق صديقته آشلي نيكول ويلسون حتى الموت في مطلع العام الحالي عندما اخبرته بأنها حامل بجنين منه. واضاف الشريف "مايك كوبرشت": "فيلم آلام المسيح حرك مشاعره فسعى للاعتراف طلبا للغفران، الا انه لم يبد اي اسف تجاه الضحية". وبحسب التحقيقات الاولية دان نجح في ايهام الشرطة في حينها بان صديقته اقدمت على الانتحار، لكن بعد اعترافه تم توجيه تهمة القتل العمد اليه وهو حاليا معتقل بانتظار استكمال التحقيقات وتحويله للمحاكمة. ولايزال الفيلم يحضى باهتمام كبير من الاعلام، حيث تصدرت صورة ميل جيبسون غلاف الانكوايرر (احد اشهر الصحف الصفراء- التابلويد) في اميركا الشمالية لهذا الاسبوع والعنوان "العشيقة تفضح تفاصيل العلاقة الساخنة وتتحدث عن Mel Gibson’s Passion في اشارة ساخرة الى عنوان فيلمه الاخير ولا اعرف لماذا ذكرتني هذه الحادثة بقصة بيل كلينتون ومونيكا لوينسكي، فهل هي الصدفة التي تضع كل شخص يضر بمصالح اليهود في موقع الدفاع عن نفسه ضد فضيحة اخلاقية لاتظهر الا في الوقت المناسب لليهود طبعا.

ولايزال الفيلم يحتل المرتبة الثانية في شباك التذاكر لهذا الاسبوع محققا 19.2 مليون دولار، ويأتي في المركز الاول فيلم فجر الاموات او ذي دون اوف ذي ديد" محققا 27.3 مليون دولار في اسبوعه الاول –وهذا الفيلم من بطولة الكندية سارة بوللي وهو يعد بمثابة عودة لافلام الزومبي التي سادت مودتها في منتصف الثمانينات.
وفي المركز الثالث حل فيلم "اخذ الارواح او تيكينغ لايفز" لانجلينا جولي محققا 11.4 مليون دولار، وفي المركز الرابع الفيلم الكوميدي" ستارسكي اند هوتش" محققا 10.7 مليون، وفي المركز الخامس ياتي فيلم "النافذة السرية او سيكرت ويندو" لجوني ديب محققا 9.6 مليون، ويحتل المركز السادس فيلم جيم كيري "ايتيرنال سنشاين او ذي سبوتلس مايند" ب 8.6 مليون دولار ، ويأتي فيلم "هيدالغو" بالمركز السابع بفارق بسيط 8.5 مليون دولار، اما المركز الثامن فهو من نصيب الفيلم الكوميدي ايجنت كودي بانكس: ديستينايشون لندن" باجمالي مبيعات وصل الى 6 ملايين دولار ، وفي المركز التاسع حل فيلم "50 فيرست دايتس او اول خمسين موعد" لآدم ساندلر باجمالي مبيعات قدره 4.3 مليون دولار، وفي المركز الاخير فيلم "كونفيشونز اوف أ تينايج دراما كوين" محققا 1.5 مليون دولار.




هههههههههههههههههههههههههه laugh.gif
Abouhemeed Al Masry
و الله يا هشام إحنا لا ناقة لنا و لا جمل في هذا الموضوع
هما يتخانقوا مع بعضهم زي ما هم عاوزين
زهرة برية
بدأ عرض الفيلم في مصر منذ أيام ويقول من شاهدوه انه فيلم رائع ولكن به كمية الم ودماء كبيرة جدا
سكر أخضر
بمناسبة بدأ عرض الفيلم
أقر انا المذكور أعلاه الساكن في العنوان إياه
انا المسلمة الديانة و التدين المصرية الجنسية و الإنتماء
أقر و أعترف اني ارغب في مشاهدة فيلم الام السيد المسيح( عليه السلام )
و انا بكامل قواي العقلية و النفسية
هو ده نص الاقرار اللي تقدمت بيه لاصحابي متوقعة منهم يقولولي هايل يا بنتي
إحنا معاكي
و لكن للأسف قابلوا طلبي بالرفض التام و دار بيننا هذا الحوار
أصحابي: إحنا منقدرش ندخل الفيلم لأننا عرفنا انه غير إنساني و إحنا مش ناقصين أذى
أنا: ايوة يا جماعة بس احنا لازم نشوف الفيلم اللي سبب الجدل ده و اللي سبب وفاة البعض
أصحابي: و ليه نتعب نفسنا على حاجة احنا معتقدين انها ماحصلتش
أنا: اديكوا قلتوا بنفسكوا معتقدين.....يعني احنا لا نجزم الا بعدم موت المسيح عليه السلام مصلوباً
أصحابي: يابنتي شكلنا هيبقى مستفز جداً في مكان المفروض انه يكون لمسيحيين فقط
و هكذا اقنعوني ان السينيما علقت اعلان كبير بيقول للمسيحيين فقط
و انتهى بي المطاف الى اني مش هقدر اشوف الفيلم مع قناعتي الكاملة بإني لازم اشوفه
تفتكروا مين الصح؟ انا ولا أصحابي؟ و اليه الحل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بين الناس.....مشكلتك نعرضها و نحلها بين الناس
أرجو ان محدش يقوللي إن الموضوع يثير الفتنة بين قطبي الكرة المصرية
قصدي قطبي الشعب المصري :cry:
بجد بلاش :evil:
drmsaber
اختنا ..
تذكرى انك ستقفين بين يدى الله سبحانه و تعالى و يسألك عن الفيلم فأعدى إجابتك قبل مشاهدة الفيلم
أتظنين أن الله يرضى عن فيلم يقر بصلب المسيح و هو لم يصلب ..ناهيك عن المخالفات الاخرى ؟
سيسألك الله ألم تعلمى بأن الفيلم يخالف عقيدتك فلم تشهدينه و انت مأمورة بالبعد عن كل ما يغضب الله ؟
فإن أمنت السؤال و الحساب فافعلى ما شئت
farida
علي فكرة يا سكر انا شفت الفيلم في سينما اوتيل السلام وماكنش فيه اي اعلان انه للمسيحيين بس وكنا بنشوفوا مع بعض مسلمين ومسيحيين وكانت السينما مليانه بسيدات ورجال و مسنين وشباب مسلمين وكل واحد بيتفرج وله معتقداته لان كل واحد فينا بيحترم دين الاخر مهما كان الاختلاف لان ربنا فاحص الكلي والقلوب مش احنا اللي حنحكم علي بعض اشك انها ممكن تكون خطية رؤية الفيلم
سكر أخضر
اقتباس
اختنا ..
تذكرى انك ستقفين بين يدى الله سبحانه و تعالى و يسألك عن الفيلم فأعدى إجابتك قبل مشاهدة الفيلم
أتظنين أن الله يرضى عن فيلم يقر بصلب المسيح و هو لم يصلب ..ناهيك عن المخالفات الاخرى ؟
سيسألك الله ألم تعلمى بأن الفيلم يخالف عقيدتك فلم تشهدينه و انت مأمورة بالبعد عن كل ما يغضب الله ؟
فإن أمنت السؤال و الحساب فافعلى ما شئت

شكرا أولاً و أخيرا على النصيحة دكتور صابر
و لكن بين اعتقادي و بين الفيلم فيه اختلاف و فيه اتفاق
الاختلاف ممكن يكاد يكون نقطة الموت على الصليب فقط
لكننا مثلا متفقين على قراءة الانجيل رغم اختلاف المعتقدات
على العموم مشاهدة الفيلم اللي قصدتها درامياً و ليس عقائدياً
و أخيرا شكراً على الاهتمام
سكر أخضر
اقتباس
علي فكرة يا سكر انا شفت الفيلم في سينما اوتيل السلام وماكنش فيه اي اعلان انه للمسيحيين بس وكنا بنشوفوا مع بعض مسلمين ومسيحيين وكانت السينما مليانه بسيدات ورجال و مسنين وشباب مسلمين وكل واحد بيتفرج وله معتقداته لان كل واحد فينا بيحترم دين الاخر مهما كان الاختلاف لان ربنا فاحص الكلي والقلوب مش احنا اللي حنحكم علي بعض اشك انها ممكن تكون خطية رؤية الفيلم


يا أخت فريدة انا كنت بهزر لما قلت ان الفيلم للمسيحيين فقط
كناية عن اعتقاد اصحابي في كده
انا عارفة ان ناس كتير زيي ممكن تشوف الفيلم
و ناس ممكن ترفض تشوفه
و ناس تانية مش هتهتم بالموضوع اصلاً

الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية
mona moon

اقتباس
اختنا ..
تذكرى انك ستقفين بين يدى الله سبحانه و تعالى و يسألك عن الفيلم فأعدى إجابتك قبل مشاهدة الفيلم
أتظنين أن الله يرضى عن فيلم يقر بصلب المسيح و هو لم يصلب ..ناهيك عن المخالفات الاخرى ؟
سيسألك الله ألم تعلمى بأن الفيلم يخالف عقيدتك فلم تشهدينه و انت مأمورة بالبعد عن كل ما يغضب الله ؟
فإن أمنت السؤال و الحساب فافعلى ما شئت



لو على السؤال والحساب فربنا ح يسألنا عن كل الأفلام اللي بنشوفها مش فيلم المسيح بس :roll: :roll:

مش فيلم المسيح بس هوه اللي فيه مخالفات !!!!!!!!

الأفلام كلها فيها شرب خمر وعُري وحاجات كتير مخالفة لعقيدتنا :idea: :idea: :idea:

أعتقد أن قيلم المسيح ح يكون أخف كتير من أفلام كتير غيره .......

بيتهيألي لو أتيحت ليا الفرصة اني أشوفة ح أشوفة مع احتفاظي طبعا بمعتقداتي وديني :idea: :idea:
farida
انتم صح يابنات انا بس كنت بنقل اللي شوفته smile.gif
Hesham

اقتباس
انتم صح يابنات انا بس كنت بنقل اللي شوفته



همممممممممم

مش عارف صح والا غلط .. بس اللى أعرفه والله أعلم .. إن نقط الخلاف الأساسية بين العقيدة الإسلامية والعقيدة المسيحية هى موضوع صلب السيد المسيح عليه السلام .. ولولا هذا الخلاف .. ما كان هناك دينين، وكانا قد صارا ديناً واحداًُ من البداية، فما عدا هذا الخلاف، أمور فقهية وتفسيرية يمكن الإتفاق بشأنها.

وبالتالى .. فمن يؤكد على عدم صلب سيدنا عيسى .. فهو على حق إن كان مسلماً، ومن يؤكد على صلبه هو على حق إن كان مسيحياً.
ولن يصل أى منهما لأى نتيجة مهما تناقشا .. والحل عندنا كمسلمين سهل وواضح وحاسم للخلاف حيث نقول:
(لكم دينكم ولى دينى)* و كذلك: (انك لا تهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء )*
صححت الآية، وشكراً لسكر أخضر على التنويه
Hesham


ومن العقيدة الإسلامية أيضاً، إحترام الذات الإلهية وإحترام أنبياء الله وعدم تصويرهم أو تشبيههم، ولهذا السبب تحديداً كانت الرقابة على المصنفات الفنية فى الخمسينات والستينات (العهد الناصرى) تمنع منعاً باتاً إستيراد الأفلام الأمريكية التى تصور أنبياء الله، مثل أفلام (موسى) و(عيسى) على الرغم من كونها أفلام عديدة لأبطال مشهورين وحققت أعلى إيرادات فى كل دور السينما التى عرضت بها، وتميزت بالحرفية السنيمائية المتقنة جداً.

لكن .. مع عصر الإنفتاح فى السبعينات (العصر الساداتى) بدأت تباشير تلك الأفلام تغزو دور السينما المصرية، وكانت أول دار سنما عرضت أول فيلم من هذا النوع على ما أتذكر، هى "سينما رمسيس" بشارع رمسيس. وتلتها دور عرض أخرى، لكن بحذر ..
وهذا .. هو أحد عناصر التناقض فى مجتمعنا .. وتحديداً فى فئة "الإسلاميين" الذين لم يعترضوا وقتها، بل ظل السادات بالنسبة لهم، "الرئيس المؤمن" بينما عبد الناصر "الزنديق" :!: :|


إذن .. فمسألة مشاهدة أفلام أو حتى قراءة قصص مصورة .. تعرض صور الأنبياء .. أياً كانوا .. لا جدال ولا نقاش فى أنه حرام إسلامياً.

لكن .. وبمنتهى الصراحة مع النفس، لا يستطيع أحد أن يمنع فضوله بسهوله، ليرى عملاً درامياً سمع عنه الكثير، وتفننت وسائل الدعاية والتسويق فى تشويقنا لرؤيته، مرة بالكلام عن التقنية العالية، ومرة بالكلام عن موقف الكنيسة والفاتيكان والبابا منه، ومرة عن إعتراف أحد المشاهدين بجريمته بعد تأثره من الفيلم، ومرة بوفاة أحد المتفرجين من شدة تأثره، إضافة لمشاهد المتفرجين وهم فى شدة التأثر والبكاء من قسوة المشاهد .. من منا يستطيع أن يقاوم كل هذا التأثير؟؟ أعتقد أن من يدعى قدرته على مقاومة كل هذه التأثيرات، يكون مبالغاً فى وصف نفسه وقدرته.

وكان الأجدر .. من وزارة الثقافة وأجهزة رقابتها .. أن تحكم سيطرتها على منافذ دخول هذا الفيلم وغيره من الأعمال التى فيها تجاوزات بالغة سواء دينية أو أخلاقية، فتحد من نسبة المتفرجين، ولا أقول تمنعهم جميعاً، فالمنع التام بات مستحيلاً فى عصر الإتصالات الفضائية.

أما نحن (وأقصد المسلمين منا) .. فأضعف الإيمان .. إن لم نستطع منع أنفسنا .. أن ننظر له (فقط) على كونه عملاً فنياً درامياً بحتاً .. وأن نقرأ فى سرنا سورة الإخلاص قبل وأثناء وبعد مشاهد الصلب laugh.gif لنذكر أنفسنا دائماً، بالحقيقة حسب عقيدتنا، فلا يترك فينا أى أثر عقائدى، ولنكتفى به كعمل فنى.

عن نفسى .. سأفعل ذلك .. لأنى سأشاهد الفيلم، كما شاهدت غيره الكثير حول نفس الموضوع، وكان تقييمى لهم جميعاً تقييماً فنياُ لاغير.
سكر أخضر

اقتباس
أما نحن (وأقصد المسلمين منا) .. فأضعف الإيمان .. إن لم نستطع منع أنفسنا .. أن ننظر له (فقط) على كونه عملاً فنياً درامياً بحتاً ..
عن نفسى .. سأفعل ذلك .. لأنى سأشاهد الفيلم، كما شاهدت غيره الكثير حول نفس الموضوع، وكان تقييمى لهم جميعاً تقييماً فنياُ لاغير.


و دي كانت وجهة نظري مشاهدة الفيلم من الناحية الدرامية


اقتباس
وبالتالى .. فمن يؤكد على عدم صلب سيدنا عيسى .. فهو على حق إن كان مسلماً، ومن يؤكد على صلبه هو على حق إن كان مسيحياً.
ولن يصل أى منهما لأى نتيجة مهما تناقشا .. والحل عندنا كمسلمين سهل وواضح وحاسم للخلاف حيث نقول:
(لكم دينكم ولى دينى)* و كذلك: (إنك لا تهدى من أحببت والله يهدى من يشاء)*


تصحيح للأية
انك لا تهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء
لذا لزم التنويه
و بالنسبة للمسائل العقائدية احنا مش بصدد مناقشتها ولا حتى الفيلم
ومتهيألي الفيلم نفسه معترف بعدم مناقشة المسائل العقائدية فقط ناقش القضية برؤية فنية
و الدليل إختلاف البعض عليه و إعتراضهم على مصدر الفيلم
على الرغم من اعلان القائمين على العمل ان المصدر هو الأناجيل الأربعة
لكن الموضوع لايزال عليه جدل بين الجمهور
Hesham
أشكرك يا سكر أخضر على تصحيح الآية، وتم تعديلها [A5]


فاتنى أذكر حق الأخوة المسيحيين فى مشاهدة ما يحلو لهم من أفلام تغذى عقيدتهم، لكن هذا لا يجب أن يتعارض مع حق المسلمين فى منع ما يرونه متعارضاً مع عقيدتهم. والحل بسيط .. وطالما كان متبعاً منذ عقود ودون مشاكل، ألا وهو عرض تلك الأفلام فى النوادى الثقافية المسيحية التى تشرف عليها الكنائس بطول البلاد وعرضها. فالمعروف .. ولمن لا يعرف .. أن كل الكنائس المصرية بها أنشطة مختلفة منها الثقافية والاجتماعية وغيرهما. وهى نشطة جداً فى هذا وتقوم بدور ممتاز فى تقوية الروابط بين الأخوة المسيحيين وبعضهم البعض، كما تقوم بدور ملئ الفراغ للعناصر التى تراها الكنيسة مفتقدة. وبهذا الشكل .. نضمن لكل منهما حقه الكامل. :idea:
سكر أخضر

اقتباس
أشكرك يا سكر أخضر على تصحيح الآية، وتم تعديلها


عفواً يافندم حضرتك أستاذي
و شكرا على التفهم
Prof
أخونا العزيز د. صابر
وهل مشاهدتى أو عدم مشاهدتى يمكن أن تغير من الأمر شئ؟
وماجدوى اتخاذ موقف "للتعبير عن عدم الاعتراف" فى وقت الفرجة لا فى وقت الصناعة؟
وماذا يجدى موقف لا يمثل "فعل"؟

ثم أنا مثلاً عندى نسخة الكترونية من كل الآناجيل واحياناً أحتاج أن اطلع على شئ أو موضوع ما فيها .. وأنا أعلم أن فيها ما يخالف عقيدتى لكن ديننا يدعو الى العلم والتعلم والبحث والتقصى طالما كان هذا مفيداً ..
وديننا ايضاً لا يرفض سماع وجهة النظر الأخرى ... أليس كذلك؟

هشام
السادات لم يكن بالنسبة لهم رئيس مؤمن ... ولقب الرئيس المؤمن هو اللى أطلقه على نفسه .. الله يرحمه يعنى .. زى ما واحدة تقول على نفسها نجمة الجماهير مثلاً.
وبعدين مسألة حرمة عرض صور الأنبياء (أو تصورهم لما هو صورة الأنبياء) مين قال انه لا نقاش فيها؟
حسب علمى اباحها البعض أو قيدها وحرمها البعض ومنهم -فيما أعتقد- مجمع البحوث الإسلامية ... وانا الحقيقة لا أميل لتقبل الفكرة .. فكرة التحريم .. بالعكس أنا احب ان اشاهد فيلم كهذا كما شاهدت مثلاً "الوصايا العشر" و"أمير من مصر" ومش فاكر ايه كمان.

والمسألة مش مسألة فضول .. لأ .. مسألة شغل محترم وتقنيات وفكر ومجهود كبير لا أظن اطلاقاً لأنه مشاهدته تحسب علينا .. وأرجح أو أغلب جانب الاستفادة.

بالنسبة لوفاة احد المشاهدين وووو ... عادى يعنى .. ده لا يدلل على شئ أكثر من طبيعة الشخص وخلاص .. وحكايات زى دى طبعاً مفروض مالهاش علاقة بحكمك أو تأثرك بعمل ما .... ماهو الناس زمان كانت بتعيط اما تتفرج على فيلم قصر الشوق مثلاً أو السكرية أو غيره ..

ثم منع ايه اللى انت جاى تقول عليه .. انت عارف قبلا معنى المنع ايه؟ هو لسه فيه حاجة اسمها منع؟
وما معنى (أن ننظر له فقط على كونه عملا فنياً دراميا) ... !!
هو ممكن حد بروح مثلاً عشان ياخذ حصة تربية دينية ووو ..

اعتقد أن المواجهة الإيجابية للموضوع غابت تماماً من طرحك أنت ود. صابر ...

وتتمثل المواجهة الإيجابية -من وجهة نظرى- فى مواجهة الفكر بالفكر والحجة وبالحجة والسماع ثم الرد ... لا بالامتناع والمنع والتحريم والوقوف وراء سور تبنيه حول نفسك بينما تبقى كل الأشياء تحدث كما هى على جانبه الآخر .. فلا أنت أثرت فى الآخر أو نقلت له ما تراه يصلح به شأنه ولا انت حصلت على القدر اليسير المحتمل من الاستفادة.
drmsaber
أخوتى و اخواتى فى الله

أما طبيعة الجرم فى الفيلم فهو الشرك بالله و الادعاء عليه و تكذيب صريح القرأن و الله يغفر الذنوب جميعاً الا الشرك فإن تعففت نفسك عن مشاهدة فيلم جنسى لأنه يصور الزنا فهل تستحل مشاهدة فيلم يصور الشرك ؟

و اما بخصوص قراءة الانجيل
http://www.masreyat.org/r2/html/modules.ph...iewtopic&t=4162

و عموماً يقول الله تعالى فى سورة القيامة
بَلِ الْإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ (14) وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ (15)

فتدبر و حاسب نفسك ..أانت على الحق ؟

هل الفيلم نفسه مرضاة لله ام معصية له
وإن سلمت أنه معصية فهل مشاهدة المعصية مرضاة لله ؟
و إن سلمت أنه معصية و مشاهدته معصية فهل أمنت عقاب الله
و إن استصغرت تلك المعصية فهل سمعت "لا كبيرة مع استغفار و لا صغيرة مع اصرار "
و إن استصغرت تلك المعصية بحجة انها اخف من معاصى اخرى كثيرة نرتكبها فهل أنت من تقدر مقدار المعاصى
و ماسيكون حالك إن مت و انت تشاهد معصية ..

مرة اخرى تذكروا ان الله يحاسب بمقدار الذر و تذكروا انكم مطالبون بتقوى الله ما استطعتم و بئس النفس التى تحكم على صاحبها بمشاهدة معصية و التسلى بها.
drmsaber
http://www.islamway.com/

أوفي شك أنت يا ابن الخطاب ?!!

عمر ابن الخطاب رضي الله عنه ممسك في يده بصحيفة فيها شيء من التوراة وهو يقرأ ...
النبي صلى الله عليه وسلم آتٍ من بعيد ويرى هذا الموقف من عمر رضي الله عنه ، فيغضب ويقول له قولته الخالدة : "أوفي شك أنت يا ابن الخطاب ؟ ألم آت بها بيضاء نقية ؟ لو كان أخي موسى حيا ما وسعه إلا اتباعي" ...

أفتى العديد من علماء المسلمين بحرمة مشاهدة فيلم " آلام المسيح" الذي أنتجته هوليود وتم عرضه في عدة دول عربية منها سوريا والأردن ولبنان ومصر حسب تقرير لل BBC في موقعها الإخباري ، وقد أفتى العلماء بحرمة مشاهدة هذا الفيلم لعدة أسباب ؛ ذكروا منها :
أولا: أن الفيلم يتعارض مع مسألة عقائدية لدى المسلمين، لا يجوز الخلاف فيها, ثانيا: يمثل فيه شخصية المسيح عليه السلام , ثالثا: فيه تفاصيل مختلقة غير صحيحة ...

وأضاف الشيخ محمد الطبطباني في فتواه بهذا الشأن قوله : «لا يجوز السماح بعرضه في بلاد المسلمين أو مشاهدته لما فيه من البهتان، ومخالفته العقيدة الاسلامية الصحيحة (,,,) كما لا يجوز حضور هذا الفيلم، في البلاد التي يعرض فيها، ومن حضره عليه التوبة لله تعالى، فهذا الفيلم جرأة على الله تعالى، وانتقاص لنبي الله عيسى», وشدد على ان «تمثيل الأنبياء عموما لا يجوز شرعا».
زهرة برية
أ[size=18]خيرا شاهدت الفيلم......
8O 8O 8O 8O 8O

الفيلم عبارة عن ساعتين متصلتين من التعذيب الوحشي :cry: :cry: :cry:

كل ما زاد على بعد مشاهدته أن تأصلت كراهية اليهود في نفسي أكثر.......
:evil: :twisted: :evil: :twisted: :evil: :twisted: :evil: :twisted: :evil:

بس الفيلم يعد من الناحية السينمائية جيد جدا تقنيا.
سكر أخضر
اقتباس
أ[size=18]خيرا شاهدت الفيلم......
8O  8O  8O  8O  8O

الفيلم عبارة عن ساعتين متصلتين من التعذيب الوحشي :cry:  :cry:  :cry:

كل ما زاد على بعد مشاهدته أن تأصلت كراهية اليهود في نفسي أكثر.......
:evil:  :twisted:  :evil:  :twisted:  :evil:  :twisted:  :evil:  :twisted:  :evil:

بس الفيلم يعد من الناحية السينمائية جيد جدا تقنيا.


[color=purple]ليا صديقة دخلت الفيلم و قالتلي نفس الملاحظة عن اسلوب التعذيب الوحشي
وقالت ان الفيلم مليان مشاهد صعبة و لاإنسانية و أنها غالبا ماشافتش الفيلم
و نصحتني بعدم مشاهدة الفيلم
بس رغم كده انا لسه في انتظار مشاهدة الفيلم على الكمبيوتر
عشان اعرف اعيد براحتي
Hesham

اقتباس
هشام
السادات لم يكن بالنسبة لهم رئيس مؤمن



بروف .. طيب إسأل أى واحد منهم وانت تتأكد .. إسألهم كمان من هو أفضل رئيس حكم مصر فى النصف قرن الأخير .. واسمع الإجابة وقولى.

أنا سألت قبلك .. وعرفت .. وعلشان كده قلت. :roll:

المهم ..

أكثر ما أعجبنى في الفيلم:

ـ استخدام اللغتين "الأرامية" و"اللاتينية" طوال الفيلم. فمن زمان وأنا أتمنى سماعهما منطوقين. (معلهش أصلى غاوى لغات) 8)
ـ الإضاءة المستخدمة فى الفيلم كانت ممتازة وأعطت إحساس بالزمان والمكان وبالجو العام المطلوب.
ـ الموسيقى التصويرية جيدة، تصعد وتهبط مع الأحداث بدقة بحيث لم تكن مبالغة كما يحدث عادةً فى مثل تلك النوعية من الأفلام.
ـ الممثلون جميعاً دون إستثناء أجادوا أدوارهم تماماً، فأعطوا المتفرج الإحساس بالدور الذى يؤدونه وكأنه حقيقى.

وأكثر ما لم يعجبنى فى الفيلم:

ـ المبالغة الزائدة عن حد المعقول والتى يصعب تخيل أنها حدثت بالفعل فى مشهد تعذيب البطل وضربه بالسياط، كان مبالغاً جداً، فنصف هذا الضرب لو أنه حدث فعلاً لمات الشخص من فوره.
ـ شخصية الشيطان التى ظهرعلى هيئة إمرأة، لم أجد لها معنى. وكان أفضل للفيلم عدم ظهورها أو إظهارها بشكل آخر وبدور أكثر تأثيراً، فالشخصية لم تفعل سوى الظهور للمراقبة عن بعد فى مشهدين أو ثلاثة على الأكثر طوال الفيلم، لكن بدا وأن لها دوراً هاماً فى الأحداث، وهو مالم يتمكن المخرج من إبرازه وتوضيحه للمشاهد العادى.
ـ المغالطة التاريخية فى القول بأن سيدنا عيسى عليه السلام هو من ابتكر شكل "المائدة" وصنع أول طاولة طعام :roll: فهى معروفة ومستخدمة من أيام الفراعنة.

غير ذلك .. فالخطأ الأساسى بالنسبة لى، هو الخطأ العقيدى، فهو عندى لم يقتل ولم يصلب ولكن شبه لهم، وبالتالى فكل ما بنى عليه الفيلم هو على أساس خاطئ ومرفوض عندى، لكن لعلمى المسبق بما ذهبت لمشاهدته، فيمكن التغاضى عن مناقشة تلك النقطة. لكن لا يمكن أن أتغاضى عن أن المبالغة فى الدعاية للفيلم، جعلتنى أتوقع مشاهد أكثر عنفاً ودمويةً مما شاهدت، وبالتالى فقد صدمت فى النهاية، فما جاء من تلك المشاهد لم يكن بالقسوة التى توقعتها، وأى فيلم رعب عادى من أفلام دراكولا مثلاً، به مشاهد أكثر عنفاً ودمويةً بكثير جداً. كذلك لم أفهم بعد أن شاهدت هذا الفيلم، لماذا قال البعض أنه معادى لليهود؟ وأنه جعلهم يكرهون اليهود أكثر؟ وأنه هوجم من قبل الجماعات اليهودية وأعلنوه معادياً للسامية وخلافه؟؟؟ فهو لم يذكرهم بغير ما هو مذكور فى كل الأفلام التى تعرضت لحياة السيد المسيح عليه السلام، والتى بدورها لم تذكر سوى ما تنص عليه أسفار الأناجيل الأربعة المتداولة .. أرى أن تلك الأقوال لم تكن سوى إحدى وسائل (الماركيتينج) التسويق للفيلم قبل وأثناء عرضه .. فهو فى تقييمى الشخصى .. فيلم عادى جداً.
آيـــــة
واضح أن الكثير من المسلمين شاهدوا الفيلم رغم الفتاوى التي حرمت مشاهدته ، فأغلب جمهور السينما الذين تابعوا الفيلم معي كانوا بنات ونساء محجبات ... معنى هذا أن أهواء وشهوات ورغبات الانسان دائما تغلبه وهذا شىء طبيعي . في رأى أن مشاهدة الفيلم ذنب يمكن أن يغفره الله لنا ما دمنا نستغفره ونتوب اليه و مادمنا ذهبنا ونحن نعتقد اعتقادا جازما بأن المسيح لم يُصلب . بل أن تكثيف مشاهد التعذيب في آخر الفيلم جعلتنا أكثر ايمانا بأن المسيح لم يُصلب فقد كنت أسمع المشاهدين من حولي وهم يتمتمون قائلين : ( يعني ربنا مش قادر ينقذه من العذاب دا كله ؟ ) تساؤل مشروع بالنسبة للمسلمين الذين يعلمون بأن الله سبق وأن جعل النار بردا وسلاما على ابراهيم عليه السلام فما المانع من أنه رفع المسيح عليه السلام واستبدله بشخص آخر ؟!!! ففي اعتقاد المسلمين الله لا يمكن أن يترك رسوله يُعذب كل هذا العذاب . اما أخوتنا المسيحيين فهم يعتقدون أن على عيسى عليه السلام أن يتحمل كل هذا العذاب الذي لا يتحمله بشر ليخلصهم .

الفيلم به مشاهد صعبة جدا خاصة بالنسبة لضعاف القلوب ...بالنسبة لي لم أستطيع أن أفتح عيني في بعض مشاهد التعذيب .

بالتأكيد الفيلم عمق مشاعر كرهنا لليهود فهم السبب في كل ما حدث للمسيح عليه السلام رغم انه لم يُصلب ، كان هناك شخصية شارونية في الفيلم تُطالب بصلب المسيح عليه السلام كلما حاول القائد الروماني أن يجد للمسيح مخرجا ينقذه من الصلب كي لا يحمل ذنبه .

لا أستطيع أن أدعي أن الفيلم ممتاز كنت أظن انه تقنيا وفنيا أفضل من كدا بكتير ، ورأى أن دعاية الفيلم أكبر من حجمه ، الملاحظ انه غالبا اذا ما سبق أى عمل فني دعاية ضخمة جدا يشعر المشاهد بخيبة أمل بعد مشاهدته العمل . أذكر عندنا في مصر مسلسل ( فارس بلا جواد ) سبقته دعاية ضخمة استمرت سنة كاملة ، كانت نتيجة هذه الدعاية عكسية تماما و تسببت في سقوط المسلسل الذى كان يمكن ان يبهرنا أكثر لو لم تسبقه كل تلك الضجة .
Prof
بالمناسبة.. النهاردة جابوا فيلم آلام المسيح بتاع ميل جيبسون على موفي تشانيل 2..
شفت نصفه الأخير والحقيقة ذهلت من عدة أشياء..

أولاً: مش عارف ليه كنت فاكر ان ميل جيبسون هو اللي قام بدور السيد المسيح.. طلع مش هو wacko.gif wacko.gif
ثانياً: المشاهد الأخيرة كان فيها عدة أخطاء فنية استغربت حدوثها في فيلم كهذا.. معظمها أخطاء "راكور" يعني في تواصل المشاهد.. بعض التفاصيل في المشهد أو الماكياج كانت تتغير من مشهد لآخر..
أخطاء ابتدائية خالص.

ثالثاً: تعجبت من كم التعذيب والبهدلة التي يقول الفيلم أن السيد المسيح عليه سلام الله ورضوانه تعرض لها.. أعتقد فيها مبالغة كبيرة وأعتقد ان فيها مط وتطويل زاد عن الضرورة الفنية.. كتير بدرجة تزهق...
أو بدرجة حولت الفيلم إلى آلام المشاهدين مش آلام المسيح.

رابعاً: أرجو من السادة المشرفين إذا عثروا على موضوع فيلم آلام المسيح أن يضموا إليه هذه المداخلة.

بس خلاص
farida
انا شفته في السينما sleep.gif
وطلعت عيني مش شايفة بيهمuser posted image

gavara
فعلا شوفت الفيلم وبصراحه زادني اكتئاب لاني حسيت ان ميل جبسون سادي وبيتلذذ بالعذاب
Prof
لا والغريبة ايه!
واخد أوسكار أحسن مكياج:
Best Achievement in Makeup
Keith VanderLaan
Christien Tinsley

وإيه كمان!
أحسن اخراج.. بس مش أوسكار ده جايزة كده باين كولشنكان.. 2000 جنيه
Golden Satellite Award Best Director
Mel Gibson

الحقيقة لا يستحق دي ولا دي.
gavara
علي الرغم من حبي واعجابي الشديد لميل جبسون الا ان الفيلم ده طلع منه اوت out punchout.gif
أحمد باشــا
اقتباس (gavara @ Nov 2 2006, 01:35 AM)
فعلا شوفت الفيلم وبصراحه زادني اكتئاب لاني حسيت ان ميل جبسون سادي وبيتلذذ بالعذاب

كنت حقولها بس الصح مازوكي و هوعكس السادي
و أنطباعاتي نفس أنطباعات بروف متطابقة
و أعتقد أنه بسبب طول مدة تصوير المشاهد و أعادتها كثيرا
و كان الماكياج و الأضاءة و أوضاع الممثلين غير مضبوطة بسبب المونتاج
Prof
طب سؤال بأة بالمناسبة:
الأخت دي:

user posted image

اللي كانت بتحوم حول الجمع في المشاهد الأخيرة بتاعة التعذيب.. مفروض انها بتقدم شخصية مين؟

سؤال كمان.. في المشاهد الأخيرة (آخر ربع ساعة) كان فيه طفل ملامحه مش حلوة.. وأمه شايلاه وينظر للسيد ممثل دور المسيح..
مين ده؟
ومين أمه دي؟
farida
هي الصورة مش باينة بروف فانا مش عارفة ان تقصد
العدرا مريم ولا مريم المجدلية nerddd.gif

لكن بالنسبة لمشهد الام والابن البشع اللي كانت شايلاه wacko.gif

هو رمز كان قاصد بيه ميل جيبسون
ان الشيطان بيتلون دايما وبياخد صورة جميلة تشد للخطية
ومفيش صورة اجمل من الام والطفل ..
ولو لاحظت ان صوت المراة كان اجش
بمعني ان صورة جميلة لكن محملة بالشر
وده سبب التركيز علي شكل الطفل وقت جلد السيد لمسيح
علي صدره..

عموما انا مكنتش قادرة اشوف الام والطفل ساعة ما ظهروا surpsurp.gif
Prof
أنا برضه فكرت في حاجة زي كده..
ولكن أعتقد مش قوية فنياً.. يعني ماتبقاش بتتكلم في موضوع ومستغرق في كافة تفاصيه بالطريقة المملة دي -مشاهد التعذيب- وبعدين تقطع عشان تقو جملة بعيدة شوية عن لب المشهد..
حبكة ضعيفة نوعاً ما..
farida
لا ااااااااا يا فندم هي في لب الموضوع rolleyes.gif

لانه بيرمز للخير والشر انهم بيتلازموا في نفس الوقت sleep.gif

علشان كده كان الشر بيحوم ويجول nerddd.gif

Prof
وجهات نظر 2!!-_0.gif
banboty
اقتباس (farida @ Nov 2 2006, 02:56 AM)
تقصد
العدرا مريم ولا مريم المجدلية nerddd.gif


هل تقصدي مريم المجدولية اللى جات في شيفرة دافنشي
Smart
الفيلم اسمه "آلام السيد المسيح" ..
يعنى بيتكلم عن آلام السيد المسيح فى الليلة التى قُبض عليها فيه ..
يعنى ليلة الجمعة ويستمر حتى يوم الجمعة بالكامل ..
ثم يختزل الأحداث إلى فجر الأحد عندما قام من الأموات ..
فالفيلم يتكلم بتركيز شديد على آلام السيد المسيح ..
تلك الآلام التى اشترك فيها كل من رؤساء كهنة اليهود والفريسيين والسلطة الرومانية ..
ومن المعروف أن الرومان كانوا ساديين .. ويتفنون فى التعذيب ..
خاصة لو كان الشخص المعذب سيُحكم عليه بالصلب ..
لأن المصلوب ملعون فى حكم اليهود والرومان معاً ..

من هنا فالآلام التى بينها الفيلم ليست مبالغ فيها ..
بل هى واقعية تماماً ..
فالكتاب المقدس يقول عن السيد المسيح المصلوب ..
"لا منظر له ولا جمال فنشتهيه.."

والذى أريد أن أقوله ..
أن للفيلم خلفيات دينية لا يعلمها سوى المسيحى .. أو اليهودى ..
لأن الفيلم مستقى من الكتاب المقدس ..

فعلى سبيل المثال ..
وقت جلد السيد المسيح كان يقول جملة "مستعد قلبى يا الله" ..
والانسان غير الدارس للكتاب المقدس يعتقد أنها مجرد كلمة عادية ..
ولكنها احدى آيات مزامير الكتاب المقدس ..

أيضاً ..
على الانسان ان يفهم كيف كانت تتم المحاكمات اليهودية حتى يكون على بينة مما حدث فى الفيلم ..
ولماذا مثلا لم يحكم اليهود عليه بأنفسهم ولكن تركوا حكم الموت عليه للرومان ..

هذا عن الخلفية الدينية والتاريخية التى يجب أن يكون عليها من يشاهد الفيلم ..
حتى يقرر إن كانت العذابات والأحداث مبالغ فيها أم لا ..

أما عن موضوع المونتاج أو التصوير وغيره من الأمور الفنية ..
فهو متروك لتذوق المشاهد ..
Prof
اقتباس
هذا عن الخلفية الدينية والتاريخية التى يجب أن يكون عليها من يشاهد الفيلم ..
حتى يقرر إن كانت العذابات والأحداث مبالغ فيها أم لا ..

العذاب الذي صوره الفيلم والأدوات والآلات المستخدمة أتصور أنه لا يتحملها بشر.. على اقل تقدير كان يجب أن يتسبب كم الدم النازف في الفيلم في مشكلة ما تؤدي -على الأقل- لإغماء ولو متقطع أو قصير..
كما أن التعذيب الهيستيري الذي قام به الجنود بشكل متعاقب عليه ربما كان كفيل بإصابتهم بأي عارض نفسي.. مهما كانت قسوتهم وتوحشهم.. في النهاية هم بشر كهؤلاء الذين نسمع عنهم أو نراهم..
أيضاً أداء الممثلة التي قامت بدور السيدة مريم.. يعني لم أستوعب الحقيقة حالة الجمود التي كانت عليها وفقر التعبير على وجهها بهذا الشكل..

تصوير الفيلم لهذه الأحداث جاء مبالغ فيه.. أوفر كما يقال.. هنا كان أوفر جداً.. بحيث لا تصل إلى إقناع.. تصل إلى العكس..

بالطبع أتكلم عن الأحداث في الفيلم.. لا في الواقع.. وبالطبع لست بصدد ان أنكر أو أقر..
لأنه كما هو معلوم فإن المصادر التي أرّخت للحدث على خلاف.
Smart
عزيزى بروف ..
ما تكلمت عنه تحله المعرفة الدينية والتاريخية للموضوع أيضاً ..

فمكتوب فى إنجيل يوحنا ..
أن السيد المسيح قد صُلب يوم الجمعة .. فى عيد الفصح اليهودى ..
ولأن السبت وهو راحة اليهود كان على وشك البدء ..
لأن اليوم عند اليهود يبدأ من مساء اليوم السابق له ..
ولأن السبت راحة ولا يجب أن يُعمل فيه شيئ سوى التعبد ..
ولكيما لا تترك الأجساد على الصليب ليوم الأحد ..
فإن الجنود الرومان جاءوا إلى المصلوبين الثلاثة ليقطعوا أرجلهم ليموتوا سريعاً ..

وكان هذا نوع من أعمال الرحمة أيضاً ..
لأن عدم قدرة المصلوب على الحركة بسبب كسر ساقيه ..
يقصر عذاب الموت ويسرع بتسليم الروح ..

ولكنهم وجدوا أنه فيما كان اللصان الأخران مازالا على قيد الحياة ..
فإن السيد المسيح قد مات ..
ومذكور فى الانجيل أنهم قد تعجبا لذلك ..
فلم يقطعا رجله لأنه قد مات ..

وأما أهمية ذكر ذلك فى الانجيل ..
فيرجع إلى أن السيد المسيح فى المسيحية ..
هو نفسه تحقيق لرمزية خروف الفصح المقدم فى عيد الفصح عند اليهود ليفدى خطاياهم ..
ومكتوب فى شروط انتقاء خروف الفصح وذبحه أن عظم من عظامه لا يُكسر ..
والقديس يوحنا أراد أن يؤكد بذكره هذه الحادثة أن السيد المسيح هو الفادى الموعود به من الأنبياء ..

ولما رأى الجنود الرومانيون أنه قد مات ..
فقام أحدهم بطعنه بالحربة فى جنبه ..
وكان هذا تحقيقاً لنبوة فى سفر زكريا النبى أن المسيا سيُطعن ..

ولما طعنه الجندى يقول يوحنا أنه "للوقت نزل دم وماء" ..
هذا الدم والماء نزل لأن القلب قد انفجر ..
فالآلام التى تحملها السيد المسيح كان من البشاعة لدرجة أن قلبه لم يتحملها وانفجر ..
فمات على الصليب بانفجار فى القلب ..

ونقطة أخرى ..
أنه فى يوم الخميس السابق لصلبه ..
وهو فى البستان ويصلى .. نزل مع عرقه قطرات دم ..
وهذا مذكور فى الأناجيل ..
وهذا يرجع للتوتر الذى انتابه من جراء خوض تجربة الموت والصليب المزمع أن يخوضها ..

إذن .. الآلام التى تحملها كانت صعبة وتفوق الوصف ..
وهذا مذكور ومؤكد فى الأناجيل .. كما أنك أكدته أنت أيضاًَ ..
بل إنه مذكور فى نبوات العهد القديم كما سبقت وأخبرتك ..

ففى سفر إشعياء ..
وفى النبوات عن المسيا المتألم ..
مذكور أنه فى آلامه "ليس منظر له ولا جمال فنشتهيه.."
مع أنه مذكور فى سفر زكريا أنه "أبرع جمالا من بنى البشر" ..
وليس الجمال هنا هو جمال الشكل بل جمال الروح والقداسة ..
ولكنه وهو الأبرع جمالا من بنى البشر فى الروحانية ..
إلا أنه فى الآلام كان لا منظر له فنشتهيه من بشاعة تلك الآلام ..

بل إن المسيحية تقوم على عِظَم آلام السيد المسيح ..
لأنه الفادى الذى تحمل كل خطايا العالم ..
فكان هو خروف الفصح المقدم فى عيد الفصح من أجل خطايا مقدمه ..
فما بالك وقد قدمه كل العالم اليهودى والوثنى الرومانى؟
فهو قد حمل خطايا مقدميه من العالم المؤمن والغير مؤمن على حد سواء ..
ولهذا كانت آلامه عظيمة ..

فهل الآلام العظيمة تلك يمكن أن يتحملها بشر من الناحية المنطقية والعقلية؟
وهل أثبتت الأبحاث العلمية امكانية حدوث ما قد حدث للسيد المسيح لأى انسان عادى آخر؟
هذا هو موضوع مداخلتى القادمة ..
فليس معنى أن العقل لا يستوعب هذه الآلام أنه لا يمكن أن تحدث ..
Prof
اقتباس
إذن .. الآلام التى تحملها كانت صعبة وتفوق الوصف ..
وهذا مذكور ومؤكد فى الأناجيل .. كما أنك أكدته أنت أيضاًَ ..
بل إنه مذكور فى نبوات العهد القديم كما سبقت وأخبرتك ..


لا.. كلامي تعليق على الفيلم وما يجري في موقع التصوير "اللوكيشن" ولا شأن له بالتاريخ الذي تفضلت بسرده..
ولا يصح ان يتم اسقاطه ليبدو أنني أؤكد أو العكس...
وأتصور أن لديك علم بأني كمسلم لا أقر مسألة الصلب أساساً.. فلا تورطني في تأكيد كهذا cofe(((.gif .
Smart
كلامك وتحليلك للفيلم له علاقة بالخلفية الدينية والتاريخية كما قلت لك ..
أنت تساءلت عن عدم معقولية تحمل انسان لكل هذه الآلام ..
وأنا قلت لك أن الآلام كبيرة لأن المسيحية تؤمن بتحمل المسيح لآلام البشرية كلها ..
إذن .. لم أخرج عن سياق الموضوع ولا أقحمت الدين فى الأمر ..
ولم أورطك .. biggrin.gif

ولكن يبدو أن المسلم يهرب كلما تطرق الحديث إلى ما يخالفه من عقائد ..
وكأن حصل له كهربا blink.gif

عموما .. يا أستاذ بروف ..
دا فيلم يتكلم عن آلام السيد المسيح التى لا تقرها ديانتك ..
فنصيحة من أخ .. ما تتفرجش عليه وما تخوض فى مناقشة حوله ..
علشان زى ما انت عارف ..
ح يحصلك كهربا ..


حاسب السلك العريان .. biggrin.gif
Prof
إذا كنت تتصور أبتعادي و"هربي" مما قد يسبب لك الحرج ويظهر جوانب الاختلال في عقيدتك كهربا..
وتسخر من ذلك..
فأنا أسميه ذوق ومراعاة لشعورك.. واتباع لوصية أوصيت بها تجاهك بالإحسان والقول المعروف.

لكنك دائماً لا تنتبه يا سمارت لهذا.. ,&,.gif
يبدو لي أن قدرك تعيس يا سمارت.. ودائما بيدك انت 1(()).gif
Smart
اقتباس (Prof @ Nov 7 2006, 08:00 AM)
[color=#3333FF]إذا كنت تتصور أبتعادي و"هربي" مما قد يسبب لك الحرج ويظهر جوانب الاختلال في عقيدتك كهربا..

خد بالك ..
انت من الادارة وبتخالف قوانين الادارة ..
وكمان بتعلب فى حتة مش تمام ..
كدة مخالفة عليك ..
أنا بحذرك ..
Hesham
شفت الفيلم فى السينما، واشتريته DVD وشفته فى البيت أكثر من مرة، وأزعم أن عندى فكرة عن الفن عموماً، والسينمائى خصوصاً، وأنى من هواة السينما، وأن كل هذا يعطينى الحق وقدراً من المصداقية فى تعليقى على هذا الفيلم تحديداً.

وسبق أن ذكرت رأيى فيه هنا فى نفس هذا الموضوع .. لكن لا مانع من إعادته بأسلوب آخر.

الفيلم فنياً ليس جيداً .. لا تتميز فيه سوى الإضاءة والكاميرا وإجادة الممثلين لتنفيذ أدوارهم.
ولولا استخدام الفيلم للغتين الأرامية واللاتينية فى الفيلم من أوله لآخره كسابقة فنية هى الأولى فى التاريخ .. ولولا كون المخرج هو "ميل جيبسون" بشهرته وشخصيته الجدلية، ولولا الموضوع الحساس للفيلم؛ وردود الفعل عليه من قِبَل رؤوس الكنائس، وهى العناصر التى ساهمت مساهمة كبيرة تسويقياً للفيلم .. لما لفت نظر أحد، ولكان اُعتبر عملاً هابطاً.

أما عن مشاهد التعذيب البشعة المبالغ فيها جداً، والتى لا تعبر إلا عن النفس المريضة الغير سوية لمخرجها، فهى مشاهد لأحداث لم تحدث فى الواقع .. ولم يثبت فى أى مرجع تاريخى ولا دينى أنها حدثت بمثل هذه الطريقة البشعة المبالغ فيها التى صورها الفيلم. وعند قول (أى مرجع تاريخى ولا دينى) .. فالمعنى المقصود هو المعنى الحرفى .. أى: (أى مرجع تاريخى ولا دينى).

مثلاً ..
مشهد جلد الرومان للمسيح حسب زعم الرواية المسيحية؛ لا يوجد أى مصدر تاريخى ولا دينى، يصف هذا الجلد ويحدده بشئ أكثر من 40 جلدة .. مع الإشارة إلى أن بعض المراجع المذكورة، لم تحدد عدد الجلدات التى تلقاها بالتحديد، لكن لا يوجد أى مصدر، ومهما بالغ فى وصفه لهذا الجلد، وصف تلك العملية بهذه الطريقة التى شاهدناها فى الفيلم، ولا يوجد أى مصدر يصف تغيير أدوات الجلد وتنوعها بهذا الشكل البشع المثير للغثيان والقئ كما ظهر فى الفيلم.

وقياساً على هذا المشهد، وهو المشهد الرئيسى فى الفيلم، والذى يستغرق أطول فترة زمنية بين كل مشاهده، جاءت باقى المشاهد .. خليطاً بين المبالغة المتناهية فى إقرار الحدث، وبين استخدام خاصية الفلاش باك بكثرة تؤدى لإرهاق المتلقى دون داعى.

الخلاصة .. الفيلم بشع .. ردئ للغاية .. والقصة مستهلكة ومكررة، ولإكسابها شئ جديد يبرر إعادة تنفيذها على الشاشة، لجأ المخرج للمبالغة التى تتجاوز الحقيقة طبقاً للنصوص المسيحية نفسها، إضافة لإستخدام اللغتين القديمتين، والذى بهما فقط كان من الممكن إفراز عملاً فريداً ومقبولاً.








سمارت ..

اقتباس
ولكن يبدو أن المسلم يهرب كلما تطرق الحديث إلى ما يخالفه من عقائد ..
وكأن حصل له كهربا 

عموما .. يا أستاذ بروف ..
دا فيلم يتكلم عن آلام السيد المسيح التى لا تقرها ديانتك ..
فنصيحة من أخ .. ما تتفرجش عليه وما تخوض فى مناقشة حوله ..
علشان زى ما انت عارف ..
ح يحصلك كهربا ..


حاسب السلك العريان .. 


أعتقد ان انت اللى بتتكهرب كل ما تسمع كلمة "المسيحية" من المسلمين. thinkkkkk.gif
1(()).gif
Smart
هشام ..
اعتقد ان انت اللى بتتكهرب كل ما تلاقى مداخلة لسمارت ..
بدليل انك بتجرى ورا مداخلاته ..

عموما خلينا فى الفيلم ..
الفيلم عجبنى مونتاجه واخراجه ..
وكمان الديكور والملابس ..
لأن المرجع التاريخى الذى استقى منه المخرج احداث الصلب ..
مثل الموتى المصلوبين الذين عثروا على اجسادهم ..
وبعد تحليلهم لطريقة موتهم ..

وما سرده المؤرخ اليهودى يوسيفوس عن عقوبة الصلب عند الرومان ..
وعقوبة الجلد عند اليهود ..
والتى كانت 40 جلدة إلا واحدة ..

ومن بعد الرجوع إلى الآثار التاريخية المعثور عليها ..
فيما يخص أنواع الكرابيج المستخدمة فى الجلد ..

بالإضافة إلى كفن تورينو المعثور عليه ..
والذى دلت تحليلات قماشته والحبوب المعثور داخل نسيجه أنها ترجع إلى زمن صلب السيد المسيح ..

بعد كل هذه الأدلة التاريخية ..
نكتشف أن الفيلم قد سرد بواقعية شديدة ما حدث فى التاريخ بصدق ..
فيما يخص صلب المسيح وموته ..

وطبعا مفيش داعى لسرد حقائق دينية سبق أن قلتها فى مداخلات وجرحت مشاعر بروف ..
أو بمعنى أدق .. رفضها بروف حرصا على جرح مشاعرى الرقيقة ..

وعموما ..
الفيلم يحكى قصة نظر لها المسيحيون من وجهة نظر دينية بحتة ..
ولم يهمهم كثيراً المونتاج ولا الاخراج ولا التصوير ولا التمثيل ..
وكان كل ما يهمهم فيه هو العثور أخيراً على فيلم ..
كى بدقة ما تثبته المراجع التاريخية والدينية عن حقيقة صلب المسيح كما يؤمن بها المسيحيون ..
إذ أنه قد سبق صدور عدد من الأفلام الدينية عن حياة المسيح ..
لم يكن فيها تصوير صادق لما حدث بالفعل مثل هذا الفيلم ..

وأما اليهودى ..
فقد نظر للفيلم من وجهة نظر طائفية ..
إذ وجد فيها اتهام صريح لليهود بقتل المسيح ..
وبالتالى لم يعجبه الفيلم ..

إلى هنا انتهى كلام سمارت فى هذا الموضوع .. 2!!-_0.gif
Hesham
اقتباس
هشام ..
اعتقد ان انت اللى بتتكهرب كل ما تلاقى مداخلة لسمارت ..
بدليل انك بتجرى ورا مداخلاته ..



هو أنا بأتكهرب وبروف بيتكهرب وأبو حميد بيتكهرب والهرم بيتكهرب وكل المسلمين بيتكهربوا surpsurp.gif
franken.gif
ايه يا عم؟؟؟ انت خليت البلد كلها متكهربة منك .. لازم فولتك عالى ومحتاج تظبيط؟؟ sleep.gif cool.gif


أقولك معلومة جديدة؟؟

لما حد بيكتب فى موضوع كتبنا فيه قبل كده .. بيجيلنا رسالة تفيد بوصول رد جديد على الموضوع smile.gif
مش بنجرى مخصوص ورا مداخلاتك يعنى smile.gif



بس ما علينا برضو .. خلينا فى موضوعنا أفيد ......

حدوته مصريه
اقتباس (Smart @ Nov 7 2006, 01:02 AM)
ونقطة أخرى ..
أنه فى يوم الخميس السابق لصلبه ..
وهو فى البستان ويصلى .. نزل مع عرقه قطرات دم ..
وهذا مذكور فى الأناجيل ..
وهذا يرجع للتوتر الذى انتابه من جراء خوض تجربة الموت والصليب المزمع أن يخوضها ..


لفت نظري ذكرك ان المسيح كان يصلي في البستان مما دفعني للتساؤل لمن كان يصلي المسيح؟ هل كان يصلي لنفسه ام لله؟ انا طبعا عارفه الاجابه ولكن احب ان اسمع وجهه النظر المسيحيه بهذا الشأن
شكرا smile.gif
أحمد باشــا
اقتباس (حدوته مصريه @ Nov 7 2006, 08:59 PM)
اقتباس (Smart @ Nov 7 2006, 01:02 AM)
ونقطة أخرى ..
أنه فى يوم الخميس السابق لصلبه ..
وهو فى البستان ويصلى .. نزل مع عرقه قطرات دم ..
وهذا مذكور فى الأناجيل ..
وهذا يرجع للتوتر الذى انتابه من جراء خوض تجربة الموت والصليب المزمع أن يخوضها ..


لفت نظري ذكرك ان المسيح كان يصلي في البستان مما دفعني للتساؤل لمن كان يصلي المسيح؟ هل كان يصلي لنفسه ام لله؟ انا طبعا عارفه الاجابه ولكن احب ان اسمع وجهه النظر المسيحيه بهذا الشأن
شكرا smile.gif

سؤال وجيه فعلا.....رد يا سمارت على الأستاذة
banboty
اعتقد انه مش كل المسيحيين يا حدوتة بيقولوا ان المسيح هو الله ( حاشا لله )

حدوته مصريه
اقتباس (banboty @ Nov 8 2006, 12:55 PM)
اعتقد انه  مش كل المسيحيين يا حدوتة بيقولوا ان المسيح هو الله ( حاشا لله )

انا اعتقد يا بنبوطي ان كل الطؤائف المسيحيه الان تقول بالوهيه السيد المسيح عدا شهود يهوه ودول اعتقد غير معترف بيهم في مصر
سؤال تاني دايما محيرني لماذا قال السيد المسيح قبل ان يموت الهي الهي لماذا تركتني ولم يقل ابي وهل لم يكن يعرف ان مصيره الموت علي الصليب وفقا للعقيده المسيحيه؟
علي فكره انا اهدف للمعرفه البحته بوجهه نظر الطرف الاخر وليس للجدال فقظ
.
Invision Power Board © 2001-2014 Invision Power Services, Inc.