المساعدة - البحث - قائمة الأعضاء - التقويم
المغرب
منتديات شئون مصرية > منتديات ذات سمة > رحلات حول العالــم
gatita
بسم الله الرحمان الرحيم

اخواني اخواتي

كما تعرفون اني من اصل مغربي رغم اني اعيش باسبانيا.......و لهاذا احب ان ابين لكم بعض التقاليد المغربية العريقة, كالفنون و الزي القليدي.........ارجوا ان ينال اعجابكم......و ان تباديلوني ارائكم




####################################


يعتبر فن الرسم في المغرب أحد روافد الفن بشكل عام، وقد تأثر الفنانون الأوروبيون بمشاهد الحياة اليومية في المغرب، وتعتبر كذلك الحركة الفنية المغربية المعاصرة من المدارس المعروفة عالميًّا خاصة الفن التشكيلي.

وتعد الموسيقى الأندلسية من الفنون السمعية المميزة للمغرب،ويعتز المغاربة جيلاً بعد جيل بهذا التراث الموسيقي الضخم الذي اصْطُلِح على تسميته بالموسيقى الأندلسية، بعد أن كانوا إلى عهد قريب يطلقون عليها موسيقى الآلة، والمصطلح الجديد يشير إلى المَنْبَت الأول لها وإلى وفاء المغاربة لماضيهم التَّلِيْد يوم كانت الأندلس خاضعة لإدارتهم ونفوذهم. كان الناس مغاربة وأندلسيين يتنقلون بين العدوتين انتقالنا اليوم بين المحافظات.

وتعتبر صناعة الخزف تراثًا أصيلاً يعكس عبقرية وإبداع الصناعة المهرة بالمغرب، وللحفاظ على مقومات ومميزات وأصالة هذه الحرف يجب المحافظة على مواصفات الجودة التي تعتبر عنصرًا أساسيًّا لاستمرارية المنتج واكتسابه مصداقية لكسب رهان المنافسة. يضاف إلى ذلك تطوير وتشجيع الابتكارات والإبداعات الفنية لمسايرة الأذواق في إطار التجديد مع الحفاظ على الأصالة؛ ليبقى المنتج متوفرًا على كل خصائصه ومميزاته.

ونجد من بين هذه الصناعة التقليدية: حُليًّا فضية منحوتة، مصابيح زيتية من الحجر، جلودًا مطرزة، أواني خزفية ريفية، رخامًا، جرات، صناديق، مجوهرات بربرية.



و الباقي في الحلقة القادمة :arrow: :arrow: :arrow: biggrin.gif
elbana
تم نقل الموضوع بمعرفتي حيث كان منشوراً بباب الأدب العربي ، ولا يفوتني أ أعرب عن إعجابي بالموضوع ، وأتمنى من الأخت جاتيتا أن تكتب لنا المزيد عن عادات أشقائنا في المغرب ، وخاصة في أفراحهم وأعراسهم ، وقريباً سأضع موضوعاً بعنوان (أفراح من بلدنا) ويمكن أن تسهم فيه بمعلومات عن أفراح المغرب بمشيئة الله .
Prof
باين عليه موضوع طعم .. طب مافيش كده كام وصلة على كام صورة يحبشوا الموضوع؟ 8)
gatita

الزِّي والحُلِيّ يعكسان في المغرب الشخصية المغربية المتشبثة بأصالتها، ولكل قطعة في الزي المغربي اسم وأسلوب في الاستعمال، من أشهرها الجلابة والسلهام (البرنس) والقفطان.

الجلابة يرتديها بعض الرجال عند خروجهم لأعمالهم أو السوق أو الصلاة. وتختلف جلابة النساء عن جلابة الرجال بطريقة تطريزها. وكانت النساء في الغالب لا يتأنَّقْن كثيرًا في الجلابة باعتبار أنهن يرتدينها فوق لباسهن للخروج وينزعنها بمجرد الوصول إلى مكان الحفل.

أما القفطان فإنه يصنع من الأثواب الرفيعة، ويمتد حتى الكاحل، ويتخذ شكل جبة واسعة ذات كمين من غير غطاء رأس ولا طوق مفتوح من الأمام إما على طوله أو إلى منطقة الحزام.

ويخيط الجلابة والقفطان خيَّاط متخصص، ولا يستعمل في صناعته أي آلة إنما هي الإبرة والخيط فقط، أما ما يكون فيه من ضفائر وقيطان فينسجه أيضًا بيده، ويطرز القفطان وجلابة النساء يدويًّا بالخيوط الذهبية أو الفضية أو بهما معًا، ولا يستعمل أية "آلة خياطة"، وهو إلى اليوم لباس الحفلات لا ينازعه في المكانة أي زي آخر.
gatita
user posted image
gatita
الحناء



تحرص نساء المغرب عادة على استعمالها قبل الحمَّام بعد إضافة أشياء إليها
كزيت الزيتون والقرنفل وبعض الألوان الطبيعية وغير ذلك.

إلا أن لهن مناسبات عزيزة يواظبن على الاحتفال بها، ففي بعض المناطق توضع على كفَّي الطفل عند ختانه، وفي المدن توضع في يدي الطفلة وفي قدميها ليلة القدر، أما أهم احتفال بالحناء فهو حِنَّاء العروس. تُعَدُّ هذه الحناء إعدادًا خاصًّا، ولها سيدة متخصصة في عملها تسمى "الحناية". فبعد ذهاب العروس إلى الحمام "البلدي" مرة على الأقل ترتب ليلة خاصة قبل الدخلة بيومين أو ثلاثة يحضرها النساء من أقارب العروس وبعض صديقاتها المقربات وسط الزغاريد ودقات الدفوف والدرابيك.

تقوم الحناية برسم أشكال وزخارف على يدي العروس وقدميها قريبة الشبه من الأشكال الموجودة في السجاجيد المغربية.

العروس:

رغم موقع أوروبا على مرمى البصر من المغرب فإن المغاربة لم يتأثروا بالطريقة الأوروبية فاحتفظوا بأسلوبهم الخاص المتميز.

تقوم "النجافة" ومساعدتها بتزيين العروس وإلباسها أزياء خاصة وحلي خاصة مكونة من تاج ذهبي وعقود من اللؤلؤ، وتتخلل هذه الزغاريد الصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم). ثم تتصدر العروس المجلس حتى يتمكن المَدْعُوُّون من رؤيتها والسلام عليها.

ثم تجلس العروس في طيفور (طبق كبير من الخشب أو النحاس)، ثم تحملها النجافة ومساعدتها على أكتافهن وسط الأهازيج وغناء الأقارب.

ويختلف هذا الاحتفال من منطقة إلى أخرى، سواء في عمل الزينة أم في الملبس.
gatita
user posted image
gatita
user posted image
gatita
كما ذكرت قبل الاحتفال يختلف من منطقة إلى أخرى، سواء في عمل الزينة أم في الملبس.
ففي الدار البيضاء مثلا تتمازج مختلف أشكال التقاليد وتتنوع بتنوع ساكنة المدينة وتتباين بتباين أصول أهلها .. فهناك العرس الشاوي والدكالي والفاسي والمراكشي والوجدي والشمالي والأمازيغي وغيره.


ويمتزج الكرم والفرحة في أحضان عرس عائلي يعب من الثقافة البيضاوية ومن تقاليد وطقوس تنتمي إلى مدينة كبيرة وواسعة استقرت بها عائلات من مختلف المناطق وتطورت بها عادات في الأعراس تتلون وتتباين حسب إمكانات أهلها وانتماءاتهم الاجتماعية.

لكن رغم هذا التنوع يبقى الزفاف البيضاوي لحظة فرح .. فتطرب النفوس على إيقاع الطرب (الشعبي) داخل البيت وخارجه وتمتد الأصداء لتغمر الحي وتقتحم حتى آذان النائمين. فإشهار الزفاف لا يكتمل عند أهله إلا باستعمال مكبرات الصوت ليعلم الناس بعرس أسرة ( فلان.(

عرس ساكنة هذه المدينة الواسعة التي غدت من شدة تنوعها مجسما للمغرب بأسره يعتمد على الطرب الشعبي. يحضر أهل العروس فرقة من المغنيات الشعبيات (الشيخات) لإدخال البهجة إلى قلوب المدعوين وخلق أجواء الفرح والطرب التي يعيشها الحي بأكمله.

تبدأ الاستعدادات لحفل الزفاف شهورا قبل موعده الفعلي وخاصة بعد مراسيم الخطبة التي يتم فيها التفاوض على المهر (الصداق) والجهاز (الدهاز) والذبيحة (عجل أو كبش) إضافة إلى كيس من الدقيق وثان من السكر وصندوق من الزيت وصحون مليئة بالحناء والتمر والحليب والهدايا المخصصة للعروس . تشحن كل تلك الأغراض يوم الزفاف فوق عربة تجرها الخيول ويسير خلفها موكب من أقارب العريس وفرقة موسيقية.

يستقبل أهل العروس الموكب بالزغاريد والهتافات ومرشات ماء الزهر وأكواب الحليب وصحن كبير من أجود التمر.


بالنسبة للعروس يبدأ الاستعداد والتحضير ليوم الزفاف شهورا قبل ليلة الزفاف بتهيئ الثياب اللازمة وجميع أنواع الحلويات المغربية الأصيلة.

تفضل العائلات تأخير حفلات الزفاف إلى موسم عطلة الصيف. ويحرص أهالي العروس على أن يبلغوا (النكافة) والفرقة الموسيقية بتاريخ يوم الحفل بوقت كاف ليكون كل شيء جاهزا في الموعد. وغالبا ما تعد (النكافة) خمسة أنواع من الألبسة (اللبسة الفاسية والامازيغية والتخليلة والهندية والشرقية).

تسبق يوم الاحتفال بالحناء الذي يخصص له عادة يوم الجمعة طقوس (الحمام). وفي يوم الاستحمام تقصد العروس مع صديقاتها والفتيات المقربات منها حماما يكون قد تم حجزه مسبقا لهذا الغرض .

وفي اليوم المخصص للحناء تجتمع فقط النساء من أهل العروس والعريس ويتم إلباس العروس حلة خضراء تسمى (النطع) يشبه لونها لون الحناء ويوضع على رأسها تاج ويتم توشيحها بقلادة من الجواهر وتعمل (النقاشة) على تزيين يدي العروس ورجليها بزخارف جميلة, وبعد انتهائها تضع بعض النقوش على أيدي الفتيات غير المتزوجات واللائي يزين أيديهن تيمنا بسعادة العروس فيما يسمى ب (الفال). ويخصص ل (النقاشة) صحن لجمع (الغرامة).


وفي يوم حفل الزفاف تجمع عائلة العروس (الدهاز) أو (الشوار) وهو ما حضرته أم العروس لابنتها من ثياب وأفرشة مطرزة وأغطية وخزانة للملابس وأواني فضية وتضعه على متن عربات تجوب الدروب المجاورة على نغمات فرقة من (الطبالة والغياطة) ليشاهد كل الجيران ما أخذته العروس الى بيت زوجها من (دهاز).

تتميز ليلة الزفاف التي عادة ما تتم يوم السبت بارتداء العروس ألبسة مختلفة وتحمل العروس على (العمارية) وهي عبارة عن هودج يتم حمله على الأكتاف والتمايل به على أنغام الموسيقى.

وتخرج العروس مرة أخرى بلباسها التقليدي وعليها (التخليلة) ذات اللون الاحمر أو الازرق أو الذهبي.

وبعد ذلك ترتدي العروس ( اللباس الفاسي ) وتكون مثقلة بالمجوهرات ويوضع تاج من الذهب أو الجواهر على رأسها . ويكون عليها أن تطوف بأرجاء البيت أو السطح المغطى والمفروش محمولة على (الطيفور) أو ما يسمى كذلك ب ( الميدة ) من طرف أعمامها أو إخوانها في جو من الزغاريد والهتاف . وينحني الجميع إجلالا وإعجابا بها ولا يعفى العريس من الطواف على نفس المنوال


بعد ذلك تأتي أهم مرحلة بالنسبة للنكافة وفرقتها حين تحتجز العروس رهينة وتطلب من الحاضرين أن يحرروها وهي تهتف (العروسة مرهونة .. هاهي مرهونة .. في دار باها مرهونة .. في يد أخيها أو عمها .. أو زوجها ... مرهونة . وهذا ما يسمى ب ( الغرامة ) وعلى المنادى عليه أن يقدم نقودا تكون من نصيب النكافة لتتحرر العروسة من سجنها المصطنع.

ويعد الزفاف مأدبة مفتوحة .. فبعد تقديم المشروبات وألوان من المأكولات المغربية وفواكه يستمر توزيع الحلويات والشاي طيلة الليلة.

وفي هذه الليلة يلبس العروسان خاتم الزواج لبعضهما البعض ويلبس العريس الدملج لعروسه ويناولان بعضهما البعض الحليب والتمر في جو من الفرح تلفه زغاريد النساء ورقصاتهن.

ويستمر العرس حتى ظهور الخيوط الاولى من ضوء الصباح.

وقبل أن تزف العروس الى بيت زوجها تتجه مصحوبة بمجموعة من صديقاتها وأفراد أسرتها في سيارات مزينة بالورود لاتتوقف منبهاتها عن الرنين تعبيرا عن فرحة الاسرة وبهجتها.





^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

ويلاحظ أن هذه التقاليد ما فتئت تتراجع حيث صارت الأسر تقتصر على ليلة واحدة بدل ثلاث وحل الممون المنظم للحفلات بقاعاته وخدماته محل إشراف الأسرة على الحفل.
gatita
الرباط /سلا
يندرج لباس العروس السلاوية ضمن الألبسة الفاخرة التي تتباهى بها الاسر بهذه المدينة العريقة الامر الذي جعلها تحظى باهتمام ورعاية خاصين على مر السنين وإن كان العديد من المغاربة لايعرفون عنها إلا الشيئ القليل.
ويتميز اللباس السلاوي كما جاء في كتاب (سلا مدينة العشرة قرون) الفه كل من مولاي اسماعيل العلوي والسيد إدريس لمريني بألوانه الزاهية الموضوعة باحكام والغنية بالتنوع مع ما يتطلبه ذلك من دقة في اختيار ما هو أحسن. وتضفي المجوهرات التي توضع على هذا اللباس جمالية خاصة.
ويتكون جهاز العروس أو كما يسميه السلاويون "لهدية" من ملابس فاخرة مختارة بدقة منها تلك التي تلبسها بعد الخروج من الحمام والمناديل المطرزة برسوم جميلة تلف بها العروس يديها ورجليها بعد تزينهما بالحناء بالاضافة الى الأغطية والمناشف والستائر التي تحملها معها الى بيت الزوجية.
وتضفي الاكسسوارات والتسريحة التي تزين بها العروس شعرها جمالية خاصة على لباسها الذي يتكون من (تحتية) خفيفة بيضاء مصنوعة من الحرير بطوق عال وقفطان مزين بشرائط من الذهب و(منصورية) من الحرير ايضا اضافة الى قفطان لونه أحمر أو أخضر مرصع بالذهب وله أكمام عريضة.
وتصفف العروس شعرها بعد غسله بالحناء و(الغاسول) قبل ليلة الزفاف (بخيوط الصقلي) وهي ضفائر اصطناعية مخصصة للتزين.
ولاظهار التسريحة (التوقيفة) التي توضع فوقها شرائط من الذهب والأحجار الكريمة يعصب رأس العروس (بسبنية الميزان) وهي قطعة من الحرير مزينة بخيط من الذهب.
بعد ذلك يزين رأس العروس بتاج من الذهب مرصع باحجار كريمة (عياشات) وهي عبارة عن مجموعة من العقود من الاحجار الكريمة تتدلى لتحيط بعنق العروس الذي توضع به (مدجة الجوهر) وهي عقود من الاحجار النفيسة هذا بالاضافة الى (لخراص ) وهي حلقات من ذهب الشيئ الذي يضفي على العروس بهاء متميزا بحيث يساهم ذلك في اظهار وجهها وكأنه داخل إطار مرصع بالاحجار الكريمة.
وتلف العروس كامل جسدها بغطاء من الحرير (ايزار) مزين بشريط أحمر من الحرير ومطرز بالذهب.
وتتكون مواد تزيين العروس السلاوية من ثلاثة الوان ..الاحمر أي (العكار البلدي) والابيض مكون من قشور البيض الجاف ومسحوق ممزوج ب(المسكة الحرة) ثم الازرق المتمثل في كحل مستقطر من الخشب وتسمى هذه التركيبة لدى الاسر السلاوية (زان زفور).
ويلبس القفطان السلاوي خلال حفل (البرزة الكبيرة) بدون حزام وكذلك الملابس الاخرى طيلة ثلاثة ايام ويعرف (بنهار الحزام.(
وكان لباس العروس السلاوية يحمل ليلة الاحتفال بعيد المولد النبوي من قبل فتيات صغيرات من العائلة تتراوح اعمارهن ما بين 7 و12 سنة يشاركن رفقة امرأة مسنة في موكب الشموع.
Hesham
فعلاً موضوع ممتاز .. نتعرف من خلاله على دولة المغرب الشقيق. (مراكش سابقاً).

يقول أهل المغرب أنفسهم .. فى سخرية لطيفة منهم كنوع من نقد الذات:
(فى المغرب .. لا تستغرب) laugh.gif

فهذا البلد .. الذى لم أزره بعد، وإن كان فى نيتى دائماً زيارته .. ومن خلال علاقتى بأخوة مغاربة عديدين .. هو بلد تنتشر فيه التناقضات بشكل واضح جداً .. وهو أقرب إلى الأسطورة منه إلى الواقع.

فشعبه الطيب بصفة عامة .. مازال يحافظ على عاداته القديمة كما كانت عليه فى القرون الوسطى وما قبلها .. بدايةً من حفاظهم على الزى التقليدى الذين يتميزون به عن سائر شعوب الأرض .. إلى حفاظهم على عادتهم وتقاليدهم المعيشية .. فتجدون هناك كل الحرف التى إنقرضت من البلاد الأخرى، بدايةً من (السقا) إلى (الإسكافى) بصورته فى قصص ألف ليلة وليلة .. إلى (الخياط) إلى (الفخرانى) وكل باقى تلك الحرف بصورتها البدائية القديمة.

لذلك، ليس غريباً أن تعتمد هوليوود وديزنى فى تصويرها لمشاهد أفلامها عن الشرق والمأخوذة من أساطير ألف ليلة وليلة لمشاهد حية من المغرب.

عندما تشاهدون صوراً للعمارة المغربية الحديثة .. تجدونها بنفس الطرز الأسطورية .. الكثيفة الرسومات والغنية بالأشغال اليدوية ببواكيها ومقرنصاتها.

أصعب وأسوء ما فى المغرب .. لغير المغاربة من العرب، هى اللهجة المغربية.
هى من الصعوبة فى الفهم، حتى لتبدو وكأنها لغة مستقلة بذاتها، لما فيها من إختلاط لعدة لغات هى العربية والأمازيغية والشلحية والحسينية والأسبانية والايطالية والفرنسية والبرتغالية ... كل هذه اللغات تمتزج عندهم فتخرج عربيتهم بشكل فريد وغريب جداً سواء فى المفردات أو فى النطق.

المضحك .. أننى ذات مرة وأنا أحدث أحدهم، طلبت منهم الإعادة كى أفهم ما يقول، فرد علي بثقة وبشكل متحدى ومستغرب:
" أنا أهدر العربية .. (إنتى) تهدر المصرية .. صافى، واخة؟"
يعنى: "أنا أتكلم العربية .. أما أنت .. فتتكلم المصرية .. تمام، إتفقنا ؟" 8O
طبعاً أنا لن أسكت .. فرديت عليه فوراً قائلاً:
ـ واخة ... laugh.gif
gatita
user posted image

شكرا يا اخ هشام على رايك...
قمر الليالي
موضوع شيق ... smile.gif
بالنسبه لي عندي معلومات غنيه ومتنوعه عن المغرب وتربطني بالمغرب رابطة دم...... laugh.gif وليس هذا فقط بل الذي الاحظه انه في اشياء مشتركه كثيره بين دول الخليج والمغرب :roll: :roll:

ووبالرغم من ذللك فاذا اجتمعت سيدات مغربيات في جلسه وبداو في الحديث ...للاسف لا افهم اي شىء منهم sad.gif sad.gif

موضوع رائع gatita....
gatita

user posted image
شكرا يا

للاسف الصورة التي وضعت غير واضحة ارجوا اعادة وضعها
gatita
الرباط


ربما كان العرس المغربي أبرز وأصدق صورة للتقاليد المغربية العريقة التي تختلف من منطقة إلى أخرى . وبالرغم من التباينات من حيث الشكل والترتيبات تبقى الطقوس الأساسية للعرس المغربي قارة تشهد على أصالة هذا البلد.
كانت أعراس الرباط قديما تكتسي طابعا خاصا يختلف عن أعراس باقي المدن المغربية حيث يتناقل الكثير من أبناء المدينة وخاصة كبار السن منهم كثيرا من تفاصيل تقاليد الخطبة والزواج التي تؤكد مدى عراقة هذه المدينة وخصوصيتها.
كانت ترتيبات العرس تتطلب من أهل العروسين وقتا طويلا قد يتجاوز السنة. فحفل الزفاف وحده كان يستمر سبعة أيام بلياليها.
عند اقتراب الموعد تحضر عائلة العروس كل اللوازم الخاصة بصنع الحلويات وتقتني ما يلزم لإقامة الولائم وتعد ملابس العروس مجسدة المثل الشعبي المغربي "زواج ليلة تدبيره عام".
قبل يومين أو ثلاثة من موعد العرس يحدد أهل العروس موعد (الحمام) فيتكلف والدها بحجز الحمام بكامله أو احدى مقصوراته حسب القدرة المادية للعريس لأنه هو الذي يؤدي تكاليف الحمام قبل أسبوع من موعد العرس .
تقوم أم العروس بدعوة الأهل من الاخوات والعمات والخالات وصديقات العروس وبنات الجيران لحضور حمام العرس الذي تذهب إليه العروس في موكب توقد فيه الشموع وتجلجل فيه الزغاريد ويتعالى الهتاف بالصلاة على النبي.
وفي يوم الخميس يبسط جهاز العروس في غرفة خاصة في بيت أهلها أو يعرض في بيت العريس بعد نقله إليه . تسمى هذه العادة ب " تعلاق الشوار" الذي يشمل مجموعة من المطروزات المختلفة والالبسة الفاخرة والهدايا الثمينة التي تم جمعها أو شراؤها من طرف أم العروس لابنتها منذ كانت طفلة.
وفي ليلة نفس اليوم يحتفل ب " ليلة النبيتة" وهي ليلة تجتمع فيها بنات العائلة والصديقات حول العروس ترددن بالمناسبة الأغاني احتفاء بالعروس وترقصن وتمرحن وتقضين بقية الليلة في بيت العروس .
وفي اليوم الموالي ( الجمعة ) يقام حفل عقد القران أو (الملاك) أو (ضريب الصداق) الذي يليه حفل الحناء.
فبعد عصر نفس يوم عقد القران يحضر والد العريس وأقاربه وأصدقاؤه إلى منزل العروس ومعهم ( العدول) فيتم عقد القران بعد الاتفاق على الصداق الذي سيقدمه العريس لعروسه. بعد ذلك يتبادل أهل العروسين التهاني وتنطلق زغاريد النساء و (العماير) وهي دقات على الدفوف في ايقاع موحد وسريع . وتردد الفتيات مقطوعات تقليدية.
بعد ذلك تقوم (النكافة) وهي إمرأة مكلفة بتزيين العروس وبإلباسها حلة خضراء تقليدية مطرزة بالصقلي تسمى ( قفطان النطع) .ثم يتقدم العريس في لباسه التقليدي المكون من (جابادور) وجلباب أبيض من (السوسدي) الرفيع وبلغة صفراء وطربوش أحمر للسلام على عروسه ويلبسها خاتم الزواج ويتبادلان تقديم الحليب والتمر لبعضهما البعض .
كما يقدم العريس لعروسه الهدايا التي أحضرها في موكب يسمى (الهدية) مكون من أهله وفرقة موسيقية من (الطبالة والغياطة.(
وفي وقت لاحق من نفس اليوم يبدأ حفل الحناء حيث تقوم (النقاشة) بتزيين يدي ورجلي العروس بنقوش وأشكال دقيقة وجميلة مستوحاة من زخارف الصناعة التقليدية وسط جو عائلي بهيج تفوح منه روائح البخور و (عود القماري) و(ماءالزهر) . كما تقوم بعض صديقات العروس بنقش الحناء على أيديهن تيمنا بها وجلبا للحظ.
وفي جناح آخر من البيت تقوم أم العروس صحبة عدد من المساعدات بتقديم مأدبة عشاء تتكون غالبا من أطباق الدجاج المحمر المزينة بالزيتون والليمون (المرقد) إضافة إلى أطباق اللحم والبرقوق على الطريقة الرباطية.
ويعتبر يوم السبت يوم الاحتفال بليلة الزفاف . ففي ظهر ذلك اليوم يقام حفل خاص بالنساء يسمى ب (الجلوة) وهي كلمة تعني حسب الحاجة فاطمة ( وهي إمرأة عايشت الكثير من الاعراس الرباطية ) اقتراب موعد ابتعاد العروس عن بيت أهلها والذهاب إلى بيت زوجها . ففي هذه الليلة تعمل النكافة على تزيين العروس والباسها أزياء تقليدية تتكون من ثلاث (لبسات).
تبدأ ب " التخليلة الرباطية " وهي " تكشيطة " من الحرير بيضاء اللون تخلل بثوب رفيع فاتح يمسك (بشوكات) ذهبية . تتزين العروس بحلي خاصة فتضع فوق رأسها تاجا وتتقلد (خيط الروح) وتتمنطق حزاما ذهبيا كما تزين بأطواق عقيقية تسمى "المدجة".
كما تلبسها النكافة أقراطا وأساور"دمالج" من الذهب و"العواويش" والتي تتكون من خليط من حبات الجوهر وسبائك رقيقة من الذهب والأحجار الكريمة التي تزيد العروس جمالا وتألقا . ويكون وجه العروس خلال الحفل مغطى بوشاح أبيض شفاف.
وبموازاة مع ذلك في نفس اليلة وفي بيت تقليدي فسيح يقيم العريس الذي يحمل لقب السلطان طوال أيام العرس ويختار وزيرا من أصدقائه حفلا بهيجا يحضره رجال وشبان من عائلته.
يعرف الحفل ب (التقصيص ) وتأتي تسميته كما أوضحت الحاجة حبيبة من قص أو حلاقة شعر العريس بمساعدة " وزيره " بحضور ضيوفه الذين يركنون لارتشاف كؤوس الشاي المنعنع وأكل مختلف أنواع الحلويات الرباطية التقليدية على أنغام الموسيقى الاندلسيةالاصيلة التي تؤديها فرقة تحضر خصيصا لتلك الغاية.
وبعد منتصف ليلة السبت تأتي مجموعة من نساء عائلة العريس صحبة رجلين لأخذ العروس الى بيت عريسها وهن يرددن "اعطيونا ديالنا نمشيو فحالنا" فتستقبلهم عائلة العروس بالزعاريد والترحيب وتقدم لهم الحليب والتمر ومختلف الحلويات.
بعد ذلك تزف العروس إلى عريسها في موكب بهيج يرافقه "الطبالة والغياطة".
وتسمى ليلة مغادرة العروس لبيت أهلها الى بيت زوجها ليلة " الرواح " ولا يكون الانتقال فقط من بيت الى آخر وانما الى حياة جديدة.
gatita
و في مراكش لا تختلف تختلف كثيرا تقاليد الزفاف .
يتدرج عرس أهل مراكش في احتفاليته وطقوسه الممتدة عبر الأزمنة والتاريخ التليد بدءا من حفل الخطبة المفضي إلى حفل "ضريب الصداق" "الزغاريت" أي كتابة عقد الزواج ليتوج بحفل العرس الذي يستمر سبعة أيام وسبع ليالي لا ينقطع أثناءها الغناء بكل فنونه لتزف العروس لعريسها على متن عمارية.
ففي حفل "الخطبة" أي الخطوبة حسب السيدة لكبيرة "نكافة تقليدية" يذهب النسوة إلى دار العروس للتعرف عليها عن قرب من ناحية الجمال والأخلاق ليخبرن العريس ووالده بكل التفاصيل فيتم التعجيل باتمام الخطوبة والاتفاق على قيمة المهر الذي لم يكن يتعدى في ما مضى 150 أو 200 درهما وكذا نوعية "الشورة" أي جهاز العروس الذي غالبا ما يعد وفق قيمة الصداق المتفق عليه في حين يحدد تاريخ العرس بعد سنة من تاريخ الخطبة.
وجهاز العروس أو "الشورة" كان يتشكل من خياطة الأفرشة وما يسمى ب "الحيطة" علاوة على الزربية المصنوعة من الصوف "البلدي" والصندوق الكبير والصندوق الصغير المزين ب"النونة" و"المسمار الأصفر" والمبطن بثوب "الموبر" الأخضر والأحمر في الغالب الأعم.
وبعد الخطبة يعقد حفل "الزغاريت" أو "ضريب الصداق" الذي ينظم ليلا ويتميز بحضور الرجال فقط وتقدم خلاله المأكولات والحلويات وتضفي العيطة التي تؤديها "الشيخات" أو أهازيج "اللعابات" جوا من الفرح والحبور تنضاف إليه تهاليل "النكافة" ورفيقاتها اللائي يقمن بتزيين العروس بأجمل الثياب التقليدية من "تشامير و بدعية وقفطان ودفينة" ليكلل الحفل ب "ضريب الصداق" مصحوبا بطقوس احتفالية بديعة حيث ترتفع زغاريد النساء وتتعالى تهاليل "النكافة" وتطلب من العروس الموافقة على كتابة عقد القران والتي غالبا ما تتم خلف حجاب جريا على تقاليد الحياء والحشمة.
وصبيحة اليوم الموالي تستعد عائلة العروس لاستقبال مايسمى "بالزغاريت" وهو عبارة عن هدايا العريس لعروسه حيث تصفف الأطباق والصحون الكبرى أي "الصواني" و"الطيافر" محملة بالأثواب البهيجة الألوان أي "التفاصل" لخياطة ألبسة العروس "الطكشات" التي ترتديها ليلة العرس إضافة إلى أقمشة أخرى لخياطة الجلباب زد على هذا "الشربيل والبلغة والمضمة" أي الحزام المصنوع من مادة "الصقلي الحر" والموائد "الميادي" المملوءة عن آخرها بالحناء والتمر والحليب والشموع الكبيرة "الخمة" بالإضافة إلى السكر والزيت والدقيق والخروف أو الثور"الذبيحة".
ويتوجه الموكب الشعبي "الزغاريت" نحو بيت العروس يرافقه الأهل والأقارب خاصة النساء مشيا على الأقدام ترافقهن مجموعات "الطبالة" و "الموازنية" و"الدقايقية" و"اقلال" في بعض الأحيان ومباشرة بعد وصوله تعرض محتوياته ليراها الجميع وتقوم أم العريس بعملية وضع الحناء فوق منديل على رأس العروس ويوءتى بطفل هو البكر لأمه لم يتم ختانه بعد ليكسر بيضة فوق الحناء بدملج ليطوى المنديل ويترك تحت تاج العروس مدة ثلاثة أيام.
وفي انتظار حلول يوم الزفاف الذي يقام ببيت أهل العروس يحرص العريس وأهله على تقديم مجموعة من الهدايا لعروسه في كل مناسبة أو عيد وهو مايسمى بالتفكيدة" و"هي عبارة عن أثواب أو حلي من ذهب أو فضة أو أضحية العيد.
وقبل موعد العرس بأسبوع واحد يقام حفل كان يعرف ب "اطليق العرض " الذي ينظم بالليل عادة حيث تسهر المدعوات حتى الصباح اليوم الموالي في أجواء من الغناء والرقص تتخللها الزغاريد تعبيرا عن فرحهن بهذه المناسبة. وفي تلك الأثناء يعمد الى تضميخ يدي وأرجل المرأة "العراضة" بالحناء.
وخلال الأيام المتبقية لإقامة العرس يتم التحضير لهذه المناسبة بكل ماتستحقه من عناية واهتمام ويشارك عادة في هذه العملية أفراد العائلة والجيران المقربون ويتم تجميع "حنا المزوارات" أي العرسان المتزوجون لأول مرة حيث تذهب العروس الى الحمام وتطلي كافة أنحاء جسمها بهذه الحناء حتى تجف تم تغتسل جيدا بمساعدة الفتيات العازبات "العويتقات" ليدعك جسدها بعد ذلك ب"الصقلى" وهي مزيج من "العكر الفاسي والودع الحر والفول اليابس والورد والخزامى" لتصبح بشرتها ناعمة.
كما يتم فتل شعر العروس بالحناء على شكل جدائل صغيرة ورقيقة "الضفيرة" وتضمخ يداها ورجلاها بالحناء ويتم حجبها تحت "القطاعة" وهي عبارة عن زاوية خاصة تعد لهذا الغرض داخل الغرفة في البيوت المراكشية العتيقة حيث تسدل ستائر تفصلها عن باقي جنبات الغرفة "القبة" تحجبها عن أعين المتطلعين لرؤية العروس التي لا تبارحها إلا عند الضرورة.
ويوم الخميس .. ليلة العرس الذي كان يقام عادة يوم الجمعة تبركا بهذا اليوم يتم جلب لوازم وحاجيات العروس "الشورة" و"الدهاز" لتفرش "القبة" بعد أن يتم تنظيفها وتعطيرها بماء الزهر وتبخيرها " بعود القماري " ب "اللحايف" وشجب الستائر التي تزين ب "التكرير" وهو نوع من الصنعة التقليدية.
ويحل يوم العرس الذي يطلق عليه المراكشيون يوم "الطعيم" الذي يحضره الرجال بشكل خاص ويقدم الدجاج واللحم بالتفاية أي البيض واللوز المقلي والحلوى "الشباكية"وينشط الحفل "اصحاب الدليل" أو"الطلبة" في حين يتميز مساء هذا اليوم بدعوة النسوة في العشية حيث يحضرن في أزهى ملابسهن وحليهن المذهبة وتصدح فرقة "الشيخات" أو "العياطات" أو "اللعبات" بأهازيجهن التي تتانغم معها النسوة إلى أبعد الحدود عبر إطلاق زغاريدهن وتهلل النكافة التي تختتم الحفل بتزيين العروس بلباس "التعشيقة" الذي يحتوي على القفطان من نوع "الخريب" أو "النطع المطرز بالصقلي" و تغطى العروس ب"الازار" على شكل هرم ويوضع التاج الكبير على رأسها التي تتدلى منه خيوط "الجوهر" و يزين صدرها ب"الشوكات" الذهبية وتصبح كخيمة متنقلة تبهر الألباب و تخلب الأبصار لتحمل فوق "الميدة" وتدور وتدور لفترة قد تطول أو تقصر.
وتتخلل هذه الطقوس أهازيج وأغاني ترتفع من كل حدب وصوب ليتم إنزال العروس لتتربع على "المرتبة" لترهنها النكافة عند أفراد العائلة واحدا واحدا وهي تقدم لهم الحليب والثمر مقابل تبرعهم ببعض النقود عربونا عن مكانة العروس في قلوب الحاضرين زد على ذلك الهدايا التي يقدمها العريس لعروسه.
ويتوج هذا الحفل البهيج بنقل العروس إلى دار العريس على متن "العمارية" ويدخل العريس على عروسه بما يسمى ب"الرشيل" زيد اخويا زيد زيد امجدول الحرير" و "أهيا مولاي السلطان هز عينيك تشوف الزين".

وتختتم السبع ليالي بإقامة حفل "اسلان" أي النزاهة للعريس ويقام حفل "الحزام" بعد سبعة أيام بلياليها تقضيها العروس داخل "القطاعة" وهي مغمضة العينين تحمر وجنتاها من الخجل و "الحشمة" حيث تسهر على خدمتها هي و عريسها " الكلاسة" كما ينظم حفل" اطليق الرجل" الذي يقام عادة بعد مرور سنة على حفلة العرس حيث تذهب عند أهلهالأول مرة مصحوبة بأم العريس لتنطلق الاحتفالات من جديد.
gatita
الزواج لدى القبائل الأمازيغية بالأطلس المتوسط تعود إلى سنوات الثلاثينات من القرن الماضي ونشرتها لجنة الدراسات البربرية بالرباط المكانة الهامة التي توليها هذه القبائل للزواج في أبعاده الرمزية والأخلاقية.

ويمكن الوقوف على ذلك من خلال وصف الحفلات التي تسبق أعراس آيت انتيفت. فالشاب يترك لوالديه أمر اختيار شريكة حياته ويتشاور الوالد والوالدة في الموضوع وأحيانا يتم إلتماس الرأي حتى من إخوة الزوج.

وتدخل في اختيار الخطيبة عدد من الاعتبارات كأن تكون الفتاة من نفس الطبقة الاجتماعية للشاب. وغالبا ما تكون جارة يعرفها العريس بعد أن يكون رآها في مكان ما من القرية.

وعندما يستقر رأي الوالدين على اختيار معين يبقى على النساء اللائي يسهل عليهن النفاذ إلى منزل عائلة الفتاة جس النبض. فعندئذ تقوم أم الشاب مصحوبة بقريباتها بزيارة أهل الفتاة. وبعد تبادل بعض كلمات المجاملة تفصح الأم عن الهدف الحقيقي للزيارة وتطلب يد الفتاة.

ووفق بعض العادات كما هو الحال في منطقة دمنات تأتي أم الشاب محملة بالدمالج وما أن تدخل المنزل حتى تسرع إلى الفتاة وتقدم لها الحلي الموجهة لها.

وتتكفل أم الفتاة بإبلاغ زوجها بالامر . وعندها يتم الاتفاق على أن تعود الام خلال أيام وهو الوقت الذي يكون فيه أهل الفتاة قد فكروا في المهر الذي من شأن الخاطب أن يقدمه وفي ظروفه العامة.

وفي حال توصل العائلتين لاتفاق يبقى على والد الخاطب أن يتولى المسار المعتاد الذي تتم خلاله مناقشة شروط الزواج. وتمضي بعض الأيام يجمع خلالها المؤن التي سيقدمها هدية إلى والد الخطيبة. وما أن يصل بيت أهل الفتاة حتى يقوم بذبح خروف عند مدخل المنزل.

وليس لهذا الحفل الذي يسمى "تيرعرسي" من هدف سوى إخبار كل رجال القرية بالاتفاق الحاصل بين العائلتين. وانطلاقا من تلك اللحظة لا تستطيع أي من العائلتين نقض الاتفاق. ويكتسي "تيرعرسي" أهمية كبرى لأنه يختم بالدم القران الجديد الذي يتم تحضيره.

وفي آيت زمور يقوم بالخطبة رجلان من الأعيان أو الجماعة بعد قبول الأب ورضا الفتاة والتفاوض حول المهر. ويوافق الوالد على تزويج ابنته مقابل مهر يتكون في الغالب من مبلغ من المال تتفاوت قيمته ومن رؤوس الماشية أو مؤن ومن حلي مخصصة للخطيبة وهدايا لمختلف أعضاء العائلة.

أما عند قبائل إزيان فعادة ما تسلم لوالد العروس علاوة على ذلك هدية تختلف قيمتها كطريقة لشكره على موافقته على تزويج ابنته. ولا ترد هذه الهدية أبدا حتى في حالة الطلاق أو تعذر الزواج.

وعند تحديد الصداق يتم التداول في موعد وكيفية تسليمه. وعادة ما يتم تسليم معظم الصداق قبل الاحتفال بالزفاف.

وقبل أن يفترق أفراد الأسرتين يتم تحديد التاريخ التقريبي لحفل الزفاف وتتم قراءة الفاتحة التي تكرس رغبة المصاهرة بينهما.

وخلال الفترة الفاصلة بين الخطوبة والزواج تحافظ العائلتان على علاقات متينة وتدعوان بعضهما البعض
gatita
تقاليد الاحتفال بالزواج في أوساط اليهود المغاربة بالصويرة





الزواج لحظة قوية في حياة اليهودي المغربي واليهودي الصويري خاصة الذي يبذل من أجله الكثير من الجهد ويحتفل به بشكل فاخر .والزواج عند اليهود هو أولا وقبل كل شيء مؤسسة ذات طابع ديني . ويمكن أن تدوم الاستعدادات لهذه اللحظة الكبرى لدى اليهود الصويريين شهرا وأحيانا سنة لتمكين الزوجين الشابين من تهييء وتجهيز مسكنهما الجديد.

يذكر جوزيف الصباغ وهو يهودي ازداد في الصويرة أنه فيما مضى كانت هناك بيعة في المدينة العتيقة تتيح للشباب اليهودي ,فضلا عن أداء الشعائر الدينية ,اختيار إحدى الفتيات اللائي يترددن على البيعة مضيفا أن هذا التقليد اختفى اليوم لأن الشباب الآن يتعارفون في أماكن أخرى أكثر ملاءمة ويقررون مصيرهم سويا وعادة دون تدخل من الأهل. فالزيجات المرتبة نادرة ولا تحدث عموما.

وتنظم الكتبة أي عقد الزواج بشكل دقيق نظام الممتلكات بين الزوجين وتهدف إلى حماية الزوجة عن طريق التنصيص على قيمة المهر الذي على الزوج أن يدفعه لزوجته في حالة الطلاق.

وتتميز الخطبة عند الطائفة اليهودية بكونها حفلا خاصا بالرجال كما تشير إلى ذلك عايدة الصباغ وهي يهودية من أصل صويري. ويتم الاحتفال بالملاك في وقت لاحق بعد شهر أو عدة أشهر حسب القدرات المالية للزوج في بيت أهل الزوجة. ويسمى طلب اليد للزواج بالعبرية شيدوخين.

ويقدم الخاطب لخطيبته إما خاتما من ذهب مرصعا بحجر ثمين أو "شرتلة" وهي مجموعة من سبعة دمالج من ذهب ترمز إلى أيام الأسبوع أو عقدا. وأوضحت الصباغ أن زوجها المتوفى قدم لها خاتما من ذهب صاغه صائغ يهودي صويري نقش عليه تاريخ الزواج. أما الهدايا الأخرى فتتنوع حسب الموضة والأزمنة.

وتتم المرحلة الأولى من الخطبة التي تسبق الزواج الرسمي بحضور أهل الزوج وفي بيت أهل الزوجة دون حضور المدعوين.

وتدوم الاحتفالات الخاصة بالزفاف عدة أيام. وينطلق الاحتفال بحضور عشرة رجال أحدهم حبر أو قاضي يوم الأربعاء ويجري في منزل فسيح أو رياض كبير ذي طابع صويري قادر على استقبال العديد من المدعوين بل وحتى فرقة موسيقية مكونة أساسا من اليهود. ويوم الإثنين هو يوم الكتبة حيث يتم تحديد المهر رسميا. ومساء الثلاثاء يخصص لحفل الحناء وتقديم العروس في لباس الموبرة. وقبل بداية الاحتفالات تكون العروس قد ذهبت إلى الحمام حيث تقوم صحبة نساء من عائلتها وصديقاتها بطقوس الاستحمام.

ويتناول المدعوون الحلويات اللذيذة التي يكون أصل بعضها إنجليزيا .كما يجتمعون في جو من الفرح والاحتفال حول مأدبة العرس. ويسمى يوم الأربعاء ليلة الراحة.

ويتم تخصيص يوم الخميس فقط لتلقي الهدايا التي يقدمها المدعوون وأصدقاء العائلتين للعروسين. ولا يغادر الزوج بيت الزوجية إلا يوم الأربعاء الموالي. وعند خروجه يرافقه أصدقاوءه في جولة في عرصة أي بستان مخضر في أطراف المدينة
gatita
الجديدة


كل إعلان عن زفاف جديد بأحد دواوير دكالة الذي يتم غالبا في موسم الصيف يكون بمثابة دعوة للجميع لحضور الحفل الذي يستغرق ثلاثة أيام بلياليها ونهاراتها وموعد حميمي زاخر بالألوان والتقاليد.

فقبل أسبوع من الموعد المحدد لحفل الزفاف تجتمع نساء الدوار
في منزل أسرة العريس أو العروس لتهيىء مختلف أنواع الحلوى والأطباق وإعداد (السميدة) وكل ما يتطلبه إعداد الكسكس الذي يعتبر طبقا لا غنى عنه في مثل هذه المناسبات.

ويكون حفل الزفاف كبيرا حيث يتعين تقديم عدة وجبات لكل سكان الدوار إضافة إلى الضيوف الذين سيحجون من الدواوير المجاورة مع طلقات البارود الأولى التي تعلن عن انطلاق الاحتفالات التي يتطلب تنظيمها جهدا مضنيا. غير أن النساء يقمن به في أجواء من السعادة كما أن كل بيت يساهم ببعض مستلزمات إعداد الطعام إضافة إلى العمل التطوعي.

لقد كان حفل الزفاف الدكالي الذي فقد للأسف كثيرا من خصوصياته بفعل تنميط الأذواق مناسبة للوقوف على غنى تقاليد المنطقة.

.

وتأتي بعد ذلك احتفالات الخطوبة حيث تتوجه عائلة العريس في موكب كبير إلى بيت العروس مصحوبة بأكياس السكر والهدايا المختلفة ثم يقرأ أفراد الأسرتين الفاتحة كالتزام علني بالمضي قدما في عملية الزواج.

وإلى حين التحاق العروس ببيت زوجها يكون هذا الأخير مطالبا كما تقضي بذلك التقاليد بتقديم هدايا وأزياء لعروسه بمناسبة كل عيد ديني وهو ما يسمى (التفكيرة.(

وفي غضون ذلك تقوم نساء أسرة العروس بحياكة أغطية وإعداد لوازم أخرى للمساهمة في تأثيث بيت الزوجية.

وعند حلول الموعد المحدد تجتمع أسرتا الزوجين لعقد القران بحضور عدلين . وتتوجه أسرة العريس في موكب كبير إلى بيت العروس على إيقاع الأهازيج وطلقات البارود والفتيات يحملن أطباقا كبيرة وضعت فيها الهدايا (حلي وأزياء وحليب وتمر وحناء وبيض ).

ويستقبل الموكب من طرف أسرة العروس بالزغاريد وماء الورد. ويخصص النهار للرجال وحفظة القرآن (الطلبة) أما الليل فيخصص للنساء حيث تحيي الذاكرات اللائي يطلق عليهن أيضا اسم (لعوينيات) السهرة بإنشاد أمداح نبوية.

وتنطلق الاحتفالات بالزفاف عادة يوم الخميس حيث تستقبل أسرة العروس نساء الدوار اللائي يأتين للوقوف على (جهاز العروس ) أي الأغطية والملابس والأفرشة التي ستنقل بعد الزوال إلى بيت الزوجية وهي مناسبة أخرى لتجتمع النساء ويفرشن البيت حسب أذواقهن.

وبحلول الليل تتوجه العروس إلى الحمام رفقة قريباتها وصديقاتها لتنطلق بذلك طقوس تستمر عدة ساعات وسط أهازيج وزغاريد ممزوجة بعبق ماء الورد.

ويخصص بعد زوال اليوم الموالي لمراسيم الحناء و(التضفيرة). ففي الوقت الذي تنهمك فيه (الحناية) في نقش رسوم جميلة على يدي العروس ورجليها تستغرق نساء الأاسرتين في الغناء والرقص .

وفي الليل يتوجه العريس مرفوقا ب (وزيريه) من المسجد إلى بيت الزوجية حيث سيقابل عروسه. وتستمر الاحتفالات بالأهازيج وطلقات البارود والزغاريد طوال الليل في انتظار طقوس (السروال).

ويعقب ذلك وجبة فطور تتكون من الأرز بالحليب ومختلف أنواع الحلوى والبسطيلة والمسمن تعدها أسرة العروس التي تحضر إلى بيت العريس لتناول الوجبة معا.

وبهذه الوجبة تنتهي الاحتفالات التي ستشكل على مدى عدة أيام موضوع الساعة بالدوار وخاصة لدى النساء اللائي يشرعن منذ ذلك الحين في التكهن بالزيجات المقبلة.
gatita
اكادير




يكتسي الزواج في منطقة سوس ماسة ,على غرار باقي مناطق



المملكة ,فضلا عن بعده الديني صبغة الحدث المتميز باعتباره رابطة تجمع بين أسرتين .

ولذلك فإن اختيار زوجة المستقبل يخضع لمجموعة من القواعد التي توليها أسرة الزوج كل الاهتمام. ففي البلدات الواقعة في قلب منطقة ماسة تفوض صلاحيات "البحث " عن زوجة المستقبل لاحدى سيدات البلدة المعروفة بحكمتها وسيرتها الحسنة. وبعد أن يقع الاختيار على الفتاة "المحظوظة" تتوجه المرأة التي أوكلت اليها مهمة الاختيار الى منزل الفتاة دون أن يعلم أهلها بموضوع زيارتها بهدف معاينة مستوى عيش الأسرة ومدى احترامها للعادات والقيم ومدى اتقان المرشحة للزواج للأشغال المنزلية ( تافروخت تشطر ..أي شابة قادرة على تحمل مسؤولية البيت).

وبعد أن يصبح الاختيار نهائيا وتعطي المرأة "الضوء الأخضر"لاسرة العريس تقوم هذه الاخيرة بالاستعدادات اللازمة لحفل الخطوبة في غياب الشاب المعني. ويتمثل هذا الحفل في تقديم كمية من التمر وأربعة من (قوالب) السكر لاعلان الخطوبة كما يتم خلال هذا الحفل الاتفاق على باقي مستلزمات الزفاف بين الاسرتين.

وتقضي العادة بأن تقدم أسرة العريس للخطيبة ,مباشرة بعد الاعلان عن الخطوبة, كيسا من القمح يحمل على ظهر جمل.وتشتمل الهدايا الاخرى على أزياء مطروزة وحلي تقليدية من الفضة . كما أن اسرة العريس مطالبة باهداء حذاء تقليدي (الشربيل والبلغة) لكل افراد اسرة العروس (الاب الام الاخوة والاقارب).

وبعد الانتهاء من الاجراءات المتعلقة بالمهر وهو عادة مبلغ مالي متواضع وتحديد موعد الزفاف تعلن تعبئة عامة وسط كل اسر وافراد الدوار لمساعدة أسرة العريس .



ويجري الاحتفال بالزفاف وفق تقاليد خاصة حيث تتوجه العروس الى بيت الزوجية على صهوة جواد يملكه أحد اعيان البلدة وسط أهازيج وزغاريد المرافقين للموكب.

وبعد وصول الموكب الى بيت العريس يشرع افراد الاسرتين والاقارب في ترديد اغاني وعبارات الترحيب معلنين بذلك عن انطلاق الاحتفالات التي يحضرها النساء دون الرجال.

أما في المناطق الجبلية بآيت باها وإداوتنان فان اختيار زوجة المستقبل من صلاحيات الرجال . فالاتفاق يتم بين اب العريس واب العروس كما أن الاتفاق على باقي الاجراءات المتعلقة بالزفاف يتم في غياب المعنيين الأولين بالحدث.

فبعد اتفاق الرجال يتم إخطار أم العريس للاعداد للخطوبة التي تتمثل في تقديم السكر والحناء وألبسة وحلي للعروس وكذا ملابس لابويها.

ويتعين ألا تتجاوز المدة الفاصلة بين الخطوبة وعقد القران عشرة أيام تقريبا. ومباشرة بعد عقد القران يتعبأ افراد الاسرتين للاعداد للزفاف.

وبعد اصطحاب العروس الى بيت الزوجية وسط اهازيج واغاني يستمر الاحتفال طيلة الليل لكنه يقتصر دائما على نساء القرية وقريبات العريس والعروس.

وحسب التقاليد فإن العروس تقضي اسبوعها الأول داخل البيت ثم يقدم لها ولمرافقاتها خلال اول خروج لها في اليوم السابع " فطور" من "سميدة الشعير" وزيت اركان وزيت الزيتون والعسل. وجرت العادة أن تتوجه العروس اولا الى أقرب مورد للمياه (عين أو بئر او وادي) للقيام بأخر طقس في حفل الزفاف (السقية).

واذا كانت طقوس حفل الزفاف بالمغرب قد تأثرت بالتحولات المرتبطة بالحياة العصرية فان المناطق الواقعة في قلب سوس ماسة والجبلية منها على وجه الخصوص حافظت على بعض التقاليد العريقة التي تشهد على تمسك سكان هذه المناطق بخصوصياتهم وهو التمسك الذي يدل على الدلالة الدينية للزفاف لدى هؤلاء( كما تنص على ذلك الشريعة ) ووظيفته كعامل توازن في المجتمع .

فسكان هذه المناطق يتمثلون الزواج كعامل لتكريس التلاحم العائلي حيث الأب هو المرجع في كل الأمور . فهو الذي يقرر في مشروع زواج ابن أو بنت وكأنه بذلك يريد أن يتأكد من ضمان استمرار اسم العائلةuser posted image
gatita
تطوان



يتميز العرس التطواني بتقاليد عريقة على امتداد مختلف مراحله التي تتمثل في "الملاك" و"النبيتة" و"الظهور" و"البوجة" و"الصباح.

ويبدأ الزواج في تطوان ,كما هي العادة في معظم مناطق المغرب, بحفل "الملاك" الذي يتم خلاله الاتفاق المبدئي بين أسرة الفتى والفتاة على الزواج وأحيانا يتم خلاله عقد القران . وكان هذا الحفل يتم قديما في المسجد أما اليوم فأصبح يقام في منزل العروس .

ويتطلب العرس التطواني استعدادا كبيرا على عدة مستويات تنطلق بتحضير الحلويات ومنها "الفقاصة" التي تعد من أعرق الحلويات في تطوان اضافة الى "البشكتو" و"الملوزة" و"الكعاب" و"القطايف" وغيرها.

ويلي حفل "الملاك " تنظيم "النبيتة" أي ليلة الحناء حيث يتم تزيين يدي ورجلي العروس بالحناء على نغمات جوق نسوي يسمى "الحضرة" الذي يردد أهازيج منها " حنيت للا حنة وحناني حنة من الجنة يا بياطي " .

وتتميز ليلة الحناء هذه بارتداء العروس لقفطان ورداء أبيض يغطي وجهها وهناك من العرائس من تلبس "السبنية د البحر" التي تزين ب"العصابة" و"الموانس" و "الخلايل" .

أما اليوم الثاني من الحفل فيسمى "الظهور" وتحضره النساء فقط وينشطه جوق نسوي يطرب أسماع الحاضرين بأغاني تقليدية وعصرية ومعزوفات من الموسيقى الأندلسية.

وبعد ذلك تظهر العروس رفقة " الماشطة " أو " النكافة " وهي ترتدي "تكشيطة" من الحرير الممتاز غالبا ما تكون بيضاء أو بألوان فاتحة , ويزين صدرها بالجواهر العديدة المصففة بطريقة بديعة فيما تضع على رأسها "التاج" أو "العصابة" و"خيط الروح" ويزين شعرها ب"الخلايل" و"الجواهر" و"الشطبات" المرصعة بالأحجار الكريمة و"البيلو" وهو رداء شفاف مطروز بشكل دقيق.

ووسط أجواء الطرب والغناء ورقصات الفتيات ترتفع الزغاريد والصلاة على النبي الكريم .

أما اليوم الثالث فيسمى "البوجة" وهو اليوم الأخير أو "ليلة العمر" .وفي تلك الليلة تذهب العروس إلى بيت الزوجية.

ويبدأ الحفل في المساء ويستمر الى حدود الصباح بحضور الرجال والنساء من أسرة العروس على نغمات الطرب الأندلسي والشعبي والشرقي , كما تنشط الحفل فرق "الطبالة" و"الغياطة" و"كناوة" و "عيساوة".

وأهم ما يميز لباس العروس في هذا اليوم هو ارتداؤها لقفطان تقليدي يكون من النوع الممتاز ك"اللوندريز" أو "الحاج عمر" أو "الخريب" مع حزام يسمى "حزام الصم" .ويزين وجه العروس ب"الجناح" أما الرأس فيزين ب"الحنطوز د الفرخة".

أما بخصوص"البوجة" أو "العمارية" ,التي هي عبارة عن هودج من الخشب يغطى بأقمشة وأثواب نفيسة ك"الشاربية " و" الكامبوش" و "السبنية د البحار", فتزين ب"جذائل" الياسمين والورود, وكرمز للرزق والسعادة يوضع فيه رغيف ومفتاح قديم .

وخلال هذا الحفل يرتدي العريس جلبابا أبيض من "السوسدي" أو "البزيوي" و"الفرجية " و قميصا مطرزا ب"الرندة" وفوقه "البدعية" و"الجبادور" و"السروال العربي" المعطرين برائحة "العود " وماء الزهر.وتكون هذه الملابس هدية من العروس.

وبعد الاستمتاع بألوان من الطرب الأندلسي والمواويل وأنشودة "الهناء والسرور" المشهورة لدى العائلات التطوانية يتوجه موكب أسرة العريس الى منزل العروس لاصطحابها إلى بيت الزوجية .وفي هذه اللحظة يودع والد العروس ابنته بقراءة آية الكرسي تعبيرا عن خروجها من كنفه ودخولها كنف زوجها, بينما تستعد عائلة العريس لاستقبال العروس وأفراد أسرتها وصديقاتها.

وعند مرور الموكب أمام المسجد أو ضريح الحي يقف وتتم قراءة الفاتحة ثم تضرب "البوجة " ضربا خفيفا على باب المسجد وسط زغاريد النساء.

وبعد وصول العروس إلى بيت الزوجية تستقبلها أم العريس وتقدم لها التمر والحليب تعبيرا عن ترحيبها بها .

وفي صباح اليوم الموالي تتم دعوة الأقارب لتناول وجبة الفطور التي تشتمل على " الحريرة " و "المسمنة" والشاي والقهوة والحلويات على نغمات مجموعة "الطبالة" و"الغياطة" و"كناوة" . وتكون تلك مناسبة لتبادل الهدايا والتهاني بين أسرتي العروس والعريس user posted image
gatita
[b]طنجة


وتتميز طنجة في هذا المجال بتقاليد تشترك في بعضها مع مدن اخرى كتطوان وفاس وتنفرد في بعضها الآخر.


وتبدأ عملية الزواج في المجتمع الطنجي بعد أن يكون العريس قد اختار شريكة حياته.


وتتم "الخطيبة"التي يتم خلالها إعلان موافقة أهل الفتاة على تزويجها للخاطب وكذا الإتفاق على موعد عقد القران (ضريب الصداق) وشروطه من مهر وهدايا وغير ذلك مما يتفق بشانه بين الطريفين في غيبة العروس وكذلك العريس الذي يفوض لأقاربه صلاحية "التفاوض " مع أهل العروس .


وجرت العادة أن يكون الإحتفال بعقد القران وكتابة (رسم الصداق) في بيت أهل العروس حيث يستدعى لهذه المناسبة أقارب الطرفين المتصاهرين وبعض الأصدقاء رجالا ونساء للمشاركة في هذا الحفل (شريطة أن يكون النساء في مكان غير الذي يوجد فيه الرجال) الذي يتميزأيضا بحضور عدلين لكتابة عقد الزواج وتقديم هدايا العريس وأقاربه إلى العروس في أجواء من الفرح معبقة بروائح العطور وأنغام الموسيقى وزغاريد تعبر عن التفاؤل والسرور.


وتلبس العروس لهذه المناسبة نفس أنواع اللباس التقليدي والجواهر والحلي التي تتزين بها العرائس في ليلة الزفاف (الدخلة أو الرواح) في حين يلبس الرجل لباس العرسان التقليدي ( جلباب أبيض وطربوش احمر وبلغة أو اللباس الاوروبي). ويغادر العريس وأقاربه هذا الحفل بعد الإتفاق على موعد محدد لحفل الزفاف الذي يقام عادة بعد سنة من عقد القران لتتمكن العروس من تهييء (الشوار) أي جميع ماتحتاجه من البسة وحلي وجواهر وغيرها من أشياء مختلفة لتصحبها معها إلى بيت الزوجية منها مناديل مطرزة واغشية الوسادات وماتحتاجه العروس لإستقبال الضيوف وبعض حاجيات المطبخ.


كما أن هذاالأجل يكون فرصة للرجل لتهييىء عش الزوجية بما يحتاجه من ضروريات وكماليات حسب مستواه الإقتصادي والإجتماعي عملا بالمثل المغربي( زواج ليلة تدبيره عام).


وقبل شهر أو نصف من الإحتفال بليلة الزفاف يشرع أهل العروسين في توجيه الدعوات إلى المعنيين بحفل الزفاف عن طريق دعوة شفاهية بواسطة (النكافة أو العراطة) أو توجيه بطائق الدعوةإلى المعنيين.


و(النكافة) إمرأة خبيرة بالعلاقات الزوجية وتحمل مواصفات أخلاقية خاصة وتجربة طويلة في الحياة تكلف بمرافقة العروسين (لكل واحد منهما نكافته) أثناء حفلات الزواج ومن مهام هذه المرأة الجهر بالأدعية الصالحة والزغردة مقابل ما ينفحها به أهل العروس والعريس والمدعوين من مبالغ مالية( غرامة في العرف المحلي )زيادة على ما تأخذه من أجر معجل ..


وعندما تقترب ليلة حفل الزفاف "الدخلة" بأسبوع على أكثر تقدير يقيم أهل العروسين كل منهما في بيته على حدة حفلا يقتصر على أقرب المقربين والأصدقاء ويطلق على هذاالحفل إسم ( عجين العجين) التي تخصص للتشاور في شأن الحلويات المرتقب تهييئها وعرض "الشوار " الذي أعدته العروس بمناسبة زواجها في حين يعرض العريس من جانبه الهدايا التي سيقدمها لعروسته ليلة الزفاف.


وقبل يوم من (ليلة الزفاف ) تذهب العروس صباحا الى الحمام (خرجة الحمام) صحبة قريباتها وصديقاتها تتقدمهن (النكافة) وفي مساء اليوم نفسه يقام حفل لعملية الحناء التي يصطلح عليها (النبيتة) أو(ليلة الحناء) تباشر خلالها (الحناية) رسم الحناء على يدي وقدمي العروس بمساعدة النكافة وجرت العادة أن تلبس العروس لباسا أبيضا ناصعا يكون بدون حزام.


وفي اليوم الموالي يقيم أهل العروس حفلة ( ظهور العروس ) الذي يتميزبإبراز العروسة أمام جميع المدعوات متزينة بأبهى حليها وحللها ولباس (الشادة و( التخليلة) و(الجواهر وعقود اللؤلوء التي زينتها بها (الماشطة) أي المراة التي تقوم بتزيين العرائس بطريقة موروثة عن التقاليد الإسلاميةالأندلسية.


وتقوم (الماشطة) أثناء هذا الحفل بمرافقة العروس في استعراضاتها التي تتعدد بتعدد الألبسة أمام الحاضرات وتسمى هذه العملية (تبريزة العروسة) أي إبرازها لتشاهدها المدعوات عن قرب.


ويتميز هذا الحفل الذي تحضره النساء والفتيات فقط بمشاركة جوق موسيقي نسوي وتوزع خلاله كؤوس الشاي والحلويات التي صنعهاأهل العروس والتي سارت التقاليد بتقديمها إلى الحاضرين وهي تعكس المستوى الإجتماعي للمحتفلين وبالأخص (القطايف) و(الملوزة) و(الكعب) و(بقلاوة) و(المحنشة) و(بشكيتو). و(الفقاصة) وغالبتها مصنوعة من اللوز.


ومن جانبه يقيم العريس في أغلب الأحيان حفل زفافه في نفس اليوم حفل(ظهور العروسة) أو في اليوم الذي يليه حسب مايتفق عليه أهل العروسين .ويبدأ هذاالحفل بمشاركة حفظة القرآن الكريم والمسمعين بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم وإنشاد قصائد في مدح الرسول( ص ) .وبعد هذا الجو الروحاني الذي يختم بقراءة الفاتحة والدعاء الصالح للعريس وعروسته يبدأ حفل الطرب والموسيقى الذي تحييه أجواق وفرق فلكلورية منها الكشافة والطبالة والنفارين والبواردية.


ويتميز هذا الحفل الذي يلبس خلاله العريس لباسا تقليديا مهدى له من طرف العروس بتوزيع كؤوس الشاي والحلويات التقليدية من أنواع (الفقاصة)أيضا( وبشكتو بريوات) و(البريوات باللوز) و(البريوات ) إما باللوزأوالدجاج أو بالأرز

ويستمر الحفل إلى أن يحين الموعد المحدد لتوجه العريس مصحوبا بمجموعة من أقاربه وأصدقائه رجالا ونساءإلى بيت أهل العروس لمشاركتهم فرحهم الممزوج بأحاسيس الفراق بتوديعهم العروس .


وجرت العادة بهذه المناسبة أن يتقبل العروسين الهدايا التي يقدمها الأقارب والأصدقاء والمدعوون بصفة عامة وهي عبارة عن بعض أنواع الآثاث كتذكار ومساعدة له على تأثيث بيت الزوجية.


كما يتميز حفل (الدخلة) او(الرواح) بأخذ صور تذكارية. ثم وبعد عملية التقاط الصور يرافق عروسته لينطلق بها نحو امتطاء الهودج المزين بمناديل تسمى(الريش ) والورود والياسمين ويحمل الهودج (العمارية) أو( البوجا) كما يصطلح عليهاأهل شمال المغرب) على ظهر بغل يسير به في موكب الى ان يتوقف عند الباب الرئيسي لمسجد أو ضريح حيث تتم مراسيم الأدعية ثم يواصل الموكب طريقه الى بيت العريس .


ولا تزال هذه العادة التقليدية متبعة بين سكان المدينة العتيقة وفي أحياء شبه حضرية بمدار طنجة بينما في باقي أحياء هذه المدينة تستعمل سيارة مزينة تخصص لركوب العروسين معا ويتبعهما موكب من سيارات الأقارب والإصدقاء.


وفي صباح اليوم الموالي لليلة الزفاف تذهب بعض قريبات العروس إلى بيت هذه الأخيرة الجديد حاملات معهن طعام الفطور (مشتملا بالخصوص على حساء الحريرة واسفنج وحلويات تصنع من اللوز) كوسيلة للإطمئنان على حالة العروس وتجديد التهانىء لها ولزوجها.


وجرت العادة أن يقدم الزوج إلى عروسته في صباح نفس اليوم هدية عبارة عن حلي ذهبية دليلا على عذرية العروس .


وفي مساء اليوم ذاته يقام ببيت العروسين حفل (الصباح) أو (الصبوح) يكون خاصا بالنساء ويتميز بعرض الهدايا المتلقاة من العريس من حلي ومجوهرات والبسة سواء منها الإحتفالية أو التي تستعمل في الأيام العادية.


وإذا كان من عادة بعض المجتمعات استمرار العروسين بعد ليلة الزفاف في الإحتفال وحدهما لفترة الثلاثين يوما التالية أو ما يسمى بشهر العسل فإن تقاليد الزواج في مجتمع منطقة طنجة لا تتجاوز فترة عسله بعد ليلة (الرواح) أسبوعا واحدا .إذ في اليوم السابع يسدل الستار على هذا الإحتفال بإقامة حفل خاص بالنساء يسمى (الحزام) اي النطاق الذي تتمنطق به العروس في هذه المناسبة التي تنظم ببيت زوجها.


و(الحزام)كناية عن أن (السبعة أيام قد انتهت ) وما على العروس إلا أن تشمر على سواعدها وتبدأ مسؤولية تدبير شؤون بيتها بجد وحزم.


وفي إطار تقاليد الزواج في مجتمع طنجة وباقي مدن الشمال يظل بيتا أهل العروسين بعد أسبوعين من حفل الزفاف يستقبلان الأقارب والمعارف الذين لم يتمكنوا من الحضور في الوقت المحدد اما لعذر السفر او المرض من حضور حفل الزفاف وذلك لتقديم التهاني مصحوبة بالهدايا الى أهل العروسين.


ويتم خلال هذه الزيارات التهنيئية ( الهنا ) أن يقدم أصحاب البيت إلى الزائرين كؤوس الشاي ومختلف أنواع الحلويات.
user posted image
gatita
[b][size=18]الطبخ المغربي







تشكل الأطباق المغربية الغنية والمتنوعة عنصرا أساسيا في حفل الزفاف إذ بها تكتمل أجواء الفرح والإحتفال التي تطبع هذا الحفل.


وتتميز هذه الأطباق ,سواء البسيطة منها أو المعقدة , بتنوع مذاقها ونكهتها وطريقة تقديمها.


ويتشكل الطبخ المغربي من أطباق رئيسية تعد بعناية منها طبق الدجاج "المحمر"الذي يقدم في الغالب بالمرق ويزين بالحامض والزيتون وكذا طبق اللحم الذي يزين بالفواكه الجافة كالبرقوق واللوز والعنب أو البيض المطبوخ الذي يقدم كطبق ثان خلال الولائم
وتختلف العادات الغذائية خلال حفلات الزواج باختلاف الوسط , ففي البوادي يقدم الكسكس بطبيعة الحال بينما في الحواضر يبقى الطبق المفضل هو " البسطيلة".


ويلاحظ أن الاختلافات بين البوادي والحواضر في هذا المجال أضحت نسبية كما أن الفروق بين الفئات الاجتماعية لم تعد واضحة كما كان عليه الحال في السابق. ف"المشوي" الذي يرجع أصله الى البوادي أصبح يلقى إقبالا متزايدا في الحواضر, كما أن طبق الطاجين بالتين المجفف الذي هو طبق رباطي الاصل أصبح حاضرا في موائد مدن أخرى في المملكة.


ويتميز الطبخ المغربي ,وخاصة منه الأطباق التي تحضر في المناسبات , باستعمال العديد من الاعشاب والتوابل . فالكزبرة والثوم يعطران الاطباق والشربة والزعفران والقرفة يعطيان نكهة مميزة لطبق الدجاج واللحم بالمرق .وأحيانا يستعمل السكر والملح معا لتحضير بعض الاطباق. وهكذا تعتبر البسطيلة بلحم الحمام واللوز, وهي عبارة عن عجين مورق محشو بخليط من لحم الحمام أو الدجاج وعجينة اللوز بالسكر والقرفة , من ألذ الأطباق.


وبالنسبة للكسكس الذي يحضر بدقيق القمح الصلب فانه يزين بلحم الخروف والخضر أو بالبصل والعنب الجاف المعسل.


ولاتخلو المائدة المغربية في المناسبات من أطباق التحلية والمتمثلة أساسا في الفواكه. وتقدم الموائد في الأوساط الغنية اليوم حلويات بالشوكولاته وحلويات اخرى اصبحت تعوض الآن "الحلوى الفيلالية" الطبق الفاسي الأصل الذي هو عبارة عن عجين مخلوط بالعسل والزبدة.


ولاننسى طبق المقبلات الذي أصبح نادرا في الحفلات ويتمثل في البسطيلة المحشوة باللوز المقلي المزين بالسكر والقرفة.ومن عيوب هذا الطبق كونه غير ملائم كطبق مقبلات إذ هو أشبه ما يكون بطبق حلوى.


ولا يمكن الحديث عن الطبخ المغربي دون الاشارة الى الحلويات المغربية المتنوعة بما فيها "كعب غزال" و"البريوات باللوز" و"المخرقة "و "غريبة" .وتضاف الى هذه الحلويات الاصيلة أنواع اخرى من الحلويات اللذيذة التي يتم إبداعها مع مرور الأيام لإرضاء الأذواق.


ومن عناصر المائدة المغربية في الإحتفالات المشروبات بمختلف أنواعها وعلى رأسها مشروب الشاي المعطر بالنعناع الذي يقدم في غالب الأحيان قبل الأكل .أما مشروف القهوة فيقدم عادة بعد الأكل حيث يساعد على السهر ويروي العطش .كما تقدم مختلف المشروبات من عصير الفواكه واللوز المعطرة بماء الزهر.


[img]http://www.femmedumaroc.com/ArtCulinaire/pastilla.jpg[/img]
gatita
[img]http://www.femmedumaroc.com/Mode/tissus.gif[/img]

هذا الزي يسمى~~دفينه~~
و هو زي رفيع و انيق يلبس في الحفلات المغربية
و هناك خياطات عديدة لهذا النوع من الزي و احسنها التي تخيط يدويا حيث تعتبر اكثر اتقانا
[img]http://www.femmedumaroc.com/home.jpg[/img]
motaz
[quote] الزواج لدى القبائل الأمازيغية بالأطلس [/quote]


موضوع جميل..

ممكن شوية معلومات عن العادات والتقاليد بشكل عام عند الامازيغين..

كل الشكر
gatita
يا متاز هناك امازيغ الشمال الشرقي, امازيغ الاطلس, امازيغ الجنوب ......
امازيغ الشمال الشرقي (الريف)
اامازيغ الاطلس (الشلوح)
امازيغ الجنوب (السواسة)

معلومات عن اي امازيغ؟؟؟؟؟؟؟؟
gatita
[img]http://www.webcciv.org/cultura/etnografia/etno_images/Qaftan.jpg[/img]

هذا النوع من الزي يسمى [size=18]قفطان


و هذا القفطان بالذات هو قفطان زيجي من انصاف القرنxx مفصول و مطروز بخيط ذهبي (الصقلي) بمدينة تطوان .

[img]http://www.webcciv.org/cultura/etnografia/etno_images/Qafan_masculino.jpg[/img]
القفطان الرجالي التقليدي
[img]http://www.webcciv.org/cultura/etnografia/etno_images/Qaftan_Tetuan.jpg[/img]
قفطان تطواني تقليدي مخيط في قرنxIx


[img]http://www.webcciv.org/cultura/etnografia/etno_images/Qaftan_Terciopelo.jpg[/img]
قفطان زيجي بثوب قطيفة مطروز بخيط الذهب تخيط سنة 2001 لعروس من الدار البيضاء
motaz
:oops: :oops:


قبائل حول طنجه شو بيطلعوا من الي مصنفاهم :oops:

يعني معلوماتي الجغرافيه منيله :oops:

شكرا
gatita
[img]http://www.webcciv.org/cultura/etnografia/etno_images/Qaftan_Sale.jpg[/img]
قفطان سلاوي(مدينة سلا) تقليدي مخيط بالقطن و الحرير
[img]http://www.webcciv.org/cultura/etnografia/etno_images/qaftan_princsigloxx.jpg[/img]
قفطان من القرن xx

[img]http://www.webcciv.org/cultura/etnografia/etno_images/Qaftan_Fez.jpg[/img]
قفطان فاسي(مدينة فاس) مطروز بخيط الذهب (الصقلي) قرن xvIII
gatita
فاس


[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0194.jpg[/img]
باءيع دجاج بلدي بسوق قديم بمدينة فاس

[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0195.jpg[/img]
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0186.jpg[/img]
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0204.jpg[/img]
بو جلود و مكان غسل و صباغة الجلود

[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0207.jpg[/img]
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0208.jpg[/img]
محل تقليدي لصناعة الحصير
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0209.jpg[/img]
رجل كبير السن يحبل الصوف
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0213.jpg[/img]
جبن بلدي
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0214.jpg[/img]
محل لبيع الفواكه الجاف(زبيب, برقوق,مشماش...) و خاصة التمر
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0242.jpg[/img]

انواع من الزيتون المغربي الحر
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0219.jpg[/img]
باب من ابواب مسجد مولاي ادريس
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0221.jpg[/img]
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0222.jpg[/img]
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0223.jpg[/img]
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0224.jpg[/img]

[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0232.jpg[/img]
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0233.jpg[/img]
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0234.jpg[/img]
مراحل صناعة الاواني الطينية المغربية التقليدية
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0237.jpg[/img]
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/08-05-2002%20-%20F%E8s/PICT0235.jpg[/img]


تعتبر مدينة فاس العاصمة الدينية والفنية للمغرب, و تنقسم الى قسمين : فاس البالي الذي عبرت عنه الصور (الى الاعلى)و فاس الجديد.
اسس مدينة فاس مولاي ادريس الاول, سنة789م, على شط نهر فاس حيث كان ملجا له بعد هروبه من العباسيين من بغداد.
و بعد ذالك استقبل ابنه ادريس الثاني مغاربة من وسط المغرب و اسبانيا.
[img]http://www.legadoandalusi.es/itinerarios/it2/images/p190_peq.jpg[/img]
تاسس الحي الاندلوسي على يد المسلمين اللذين هجروا من اسبانيا سنة 818م حيث استقرو حوالي 1400 عاءىلة قرطبية.
gatita
[img]http://www.legadoandalusi.es/itinerarios/it2/images/Maroc_Puerta%20de%20la%20Mezquita%20de%20los%20Andaluces_Fes_39_Itin.JPG[/img]
مسجد الاندلوسيين
تاسس سنة862م
[img]http://www.legadoandalusi.es/itinerarios/it2/images/fes_5.jpg[/img]
مسجد القرويين
تاسس سنة 862م على يد فاطمة بنت محمد الفهري
[img]http://www.legadoandalusi.es/itinerarios/it2/images/fez11605_gra.JPG[/img]
زهرة برية
[size=18]جاتيتا,.......

موضوع جميل وجهد كبير جدا

شوقتيني أوي لزيارة المغرب :idea:
gatita
شكرا يا زهرة


:oops: :oops: :oops:
gatita
[img]http://www.legadoandalusi.es/itinerarios/it2/images/fes3.jpg[/img]
المدرسة البوعنانية
اخر مدرسة مرينية, مبنية على يد السلطان ابو عنان سنة1350م
gatita
ازرو

user posted image

user posted image




[size=18]اثار الرومان


user posted image

user posted image


user posted image
gatita
[size=24]طنجة

[img]http://www.mincom.gov.ma/images/villes/tanger/TANGER1.gif[/img]
غار هرقل
[img]http://www.mincom.gov.ma/french/reg_vil/villes/tanger/images/ville.JPG[/img]
[img]http://www.mincom.gov.ma/french/reg_vil/villes/tanger/images/vue.JPG[/img]
ميناء
[img]http://www.mincom.gov.ma/french/reg_vil/villes/tanger/images/plage.JPG[/img]
[img]http://www.mincom.gov.ma/french/reg_vil/villes/tanger/images/plage.JPG[/img]
شط البحر
[img]http://www.etse.urv.es/~aearoudi/fotosdetanger/tanger2.jpg[/img]
القصبة
gatita
:!:
gatita
[size=24]الدار البيضاء
[img]http://www.legadoandalusi.es/itinerarios/it3/images/p140_gra.jpg[/img]
تعتبرالدار البيضاء اكبر و احدث مدينة مغربية.
و هذه الصورة فهي صورة مسجد الحسن الثاني, اللذي بدء بنايته في غشت عام 1986 م ..
2500 عامل .

[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/06-05-2002%20-%20Casablanca/PICT0073.jpg[/img]
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/06-05-2002%20-%20Casablanca/PICT0072.jpg[/img]

[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/06-05-2002%20-%20Casablanca/PICT0057.jpg[/img]
و هذا باب من ابوابه الضخمة الراءيعة

[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/06-05-2002%20-%20Casablanca/PICT0101.jpg[/img]
نافورة مسطحة في الساحة الخارخية للمسجد


[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/06-05-2002%20-%20Casablanca/PICT0098.jpg[/img]
سلالم منزلة لحمامات المسجد
[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/06-05-2002%20-%20Casablanca/PICT0099.jpg[/img]
الحمامات

[img]http://dreudata.free.fr/gallery/public/02.05.Maroc/06-05-2002%20-%20Casablanca/PICT0096.jpg[/img]
باب من الابواب السامية

[/img]
gatita
user posted image


[b][size=24]الصومعة




user posted image


user posted image

user posted image
farida
الاكل شكل طعمه جميل gatitaيجوع اوي :roll: شكلك اكلتي منه كتير علشان كده اخدتي تعسيلة :wink:
أسامة الكباريتي
ترقية للرفع
gatita
23)))).gif
مصرية
اقتباس (gatita @ Nov 28 2006, 11:45 PM)
23)))).gif

أخبار المحلول إيه؟ sillly.gif
gatita
في نشاط دائم
.
Invision Power Board © 2001-2014 Invision Power Services, Inc.