المساعدة - البحث - قائمة الأعضاء - التقويم
ابو ماهر غنيم يستقيل من لجنة التحقيق مع دحلان
منتديات شئون مصرية > منتديات السياسة والإقتصاد > شئون فلسطينيــة
أسامة الكباريتي
ابو ماهر غنيم يستقيل من لجنة التحقيق مع دحلان





02-01-2011 06:38 مساء




[b]

هذا لا يكفي ياغنيم واستقالتك تعتبر تازر وليس انسحابا وننتظر قريبا تقديم استقالتك من كل المواقع والمسؤليات الحركية وسنعدك قريبا بتقديم دراسة حول شخصيتك قام بها الشعب الفلسطيني ونخبه المثقفة وهي دراسة اعدها مايزيد 100 مناضل ومثقف فلسطيني وكثير منهم كان على تماس مع مكتبكم من دمشق الى تونس الى رام الله

[/size]

[size="5"]ننتظر استقالتكم قريبا جدا

صحيفة فلسطيننا


رامي المليجي- اليوم السابع- فلسطيننا

أكد مصدر مطلع لـ "اليوم السابع" أن أبو ماهر غنيم، نائب رئيس حركة فتح، تقدم باستقالته من رئاسة لجنة الاستماع التى شكلها الرئيس الفلسطينى محمود عباس للتحقيق مع محمد دحلان.

وكانت اللجنة التى تم تشكيلها برئاسة عباس نفسه وعضوية ثلاثة آخرين من أعضاء اللجنة المركزية فى فتح من المفترض أن تبدأ غدا فى رام الله جلسة استماع جديدة لدحلان فى عدد من التهم الموجهة له من قبل الرئيس عباس، ومن بينها محاولة الانقلاب على السلطة والتعرض للرئيس الفلسطينى عباس وأولاده.

وقالت مصادر مطلعة من نابلس لـ "اليوم السابع" إن استقالة أبو ماهر غنيم من رئاسة اللجنة جاءت على خلفية تحويل الرئيس محمود عباس دور اللجنة من لجنة استماع فى قضايا شخصية إلى لجنة تحقيق فى قضايا تتطور لتتحول إلى أزمة داخل الحركة فى ظروف غير موائمة توقيتا ومضمونا.

ومن جهة أخرى، أوضحت المصادر لـ "اليوم السابع" تعليقاً على خبر اعتقال مدير مكتب دحلان، معتز خضير، أن معتز البالغ من العمر 28 عاماً اعتقل بسبب انتقاده لنجل الرئيس ياسر محمود عباس.

يذكر أن تقريرا عن اللجنة التى تحقق فى التهم الموجهة لدحلان من المفترض أن يصدر فى الرابع عشر من الشهر الجارى، وأصبحت بعد استقالة أبو ماهر تضم عزام الأحمد، وعثمان أبو غربية، وصخر بسيسو.







لا تعقيب
[/b]


أسامة الكباريتي
الأصم : احد موظفي التعبئة "معذرة موظفي الراتب"

التاريخ الأحد 02-01-2011 06:49 مساء

[color="navy"][/color]

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام

[/size]

كشف تقرير داخلي لحركة "فتح" النقاب عن ملفات فساد أمنية وأخلاقية تتعلق بـ "أبو ماهر غنيم" مفوض التعبئة والتنظيم في حركة "فتح"، أخطرها ما أشير عن تجنيده من قبل جهاز الاستخبارات الصهيوني الخارجي "الموساد"، وتسريبه ملفات سرية تتعلق بـ "فتح".

فقد أثار التقرير الذي رفعه جمال المحيسن، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، سخط التيار المتشدد من القادة التاريخيين في الحركة والجدل في الصالونات السياسية الفلسطينية التي سرب لها محتوى تقرير المحيسن الذي يحمل صفة "سري للغاية".

ويحمل التقرير في صفحاته معلومات تدين بشكل مباشر أبو ماهر غنيم، الذي يثار حول ثمن صفقة عودته للأراضي الفلسطينية العديد من الشبهات بعد سنوات من إقامته في الجمهورية التونسية، وادعائه معارضته لاتفاقية أوسلو، وقد جنبته فتح ملفات كانت مدار جدل وأخرجته من مرمى مجهر الشكوك.



وبحسب صحيفة السبيل اليومية الأردنية؛ فقد تضمن التقرير، الذي نشرته مواقع إلكترونية فلسطينية، شكوى رفعها المحيسن للجنة المركزية للحركة، يشكو فيها صعوبة المهمة التي أوكلت إليه بخلافة أبو ماهر غنيم كمفوض للتعبئة والتنظيم. ويشير المحيسن إلى أنه أثناء زيارته لمفوضية التعبئة والتنظيم في تونس لاستلام الأقراص المدمجة التي فرغت عليها وثائق التعبئة والتنظيم، التي تعد من أكثر الوثائق سرية بين وثائق الحركة التي كانت بحوزة سلفه غنيم، فوجئ المحيسن بأن هذه الأقراص قد اختفت من قبل، وذلك قبل مغادرة أبو ماهر غنيم الأراضي الفلسطينية.



[size="4"]وقالت الصحيفة إن المعلومات التي أوردها تقرير المحيسن أفجعت المسؤولين في اللجنة المركزية لحركة "فتح"، وأعادت إلى الأذهان ملفات كانت معدة حول تجنيد غنيم لصالح "الموساد" في إيطاليا.


وذكرت مصادر مطلعة أن غنيم وأثناء مباحثات عودته لفلسطين للمشاركة في المؤتمر العام لحركة "فتح"، الذي عقد في مدينة بيت لحم، قام بتسليم الوثائق لمحمد دحلان، الذي توسّط لدى الاحتلال للسماح بعودة غنيم، والذي قام بدوره بتسليم هذه الوثائق للصهاينة كجزء من الصفقة.

ولم تبد المصادر استغرابها، مشيرين إلى أن غنيم هو بالأصل محاط بشبهات أمنية رصدتها له أجهزة فتح الأمنية إبان عملها في تونس والعراق، تدينه بعلاقة قديمة بـ "الموساد"، بدأت هذه العلاقة التي تمت عبر محيطين به في إيطاليا فترة مقاطعته من قبل قادة "فتح" بسبب إصداره سلسلة من الأوامر الانهزامية.

وأوردت المصادر كذلك، أن أبو ماهر غنيم أجرى لقاءات مع ضباط من جهاز الاستخبارات الخارجي الصهيوني (الموساد)، وأثناء هذه اللقاءات قدم ضباط الموساد شريطاً يحتوي على تصوير فيديو لفضائح جنسية صورت لغنيم فترة مراهقته المتأخرة، وربما تكون مثل هذه الأشرطة وسيلة لإسقاطه وارتباطه بـ "الموساد".

وأشارت إلى أن مضمون هذه الأشرطة نُشر جزء منه مؤخراً في أوساط كثيرة بتونس، ولا تستبعد المصادر أن يكون محمد دحلان وراء نشرها، حيث يسعى دحلان، الذي يوصف بأنه متخصص بجمع وتسجيل كل ما تطاله يده من فضائح لمسؤولي السلطة و"فتح"، لإدانة وإسقاط كل من يستطيع النيل منه وتوريطه لتسهيل تنفيذ الوعود التي تلقاها من الأمريكيين والصهاينة بتقليده مناصب عليا في السلطة الفلسطينية.

.
Invision Power Board © 2001-2014 Invision Power Services, Inc.