المساعدة - البحث - قائمة الأعضاء - التقويم
زمن حماس. بقلم غاي بخور
منتديات شئون مصرية > منتديات السياسة والإقتصاد > شئون فلسطينيــة
طلال محمود
منشور في يديعوت أحرونوت
في الحوار الاسرائيلي – الفلسطين – الامريكي يعرض ابو مازن وسلطته الفلسطينية كآخر ملجأ امام الاسوأ والافظع من كل شيء: سيطرة حماس على الضفة. هذا هو السبب الذي يجعل الامريكيين والاسرائيليين على حد سواء يتمسكون بالمحادثات معه. ولكن هل سيطرة حماس هي حقا اسوأ من مناورات السلطة الفلسطينية واحابيها ضد اسرائيل؟
ما الذي هو سيء جدا في الوضع الجديد الناشيء اليوم في قطاع غزة – الذي لم يعد له تقريبا أي صلة باسرائيل؟ اذا اطلقوا النار من هناك، نحن نطلق النار عليهم. اذا لم يطلقوا، نحن ايضا لا نطلق. بالاجمال دولة حماس هذه توفر الاستقرار لاسرائيل: يوجد رب بيت في المنطقة، يمكن رفع المطالب له، مثل حزب الله في لبنان، والاستقرار الذي حصلنا عليه اقل ثمنا بكثير من الاستقرار الذي يبدي ابو مازن الاستعداد لبيعه لنا بثمن الاغراق باللاجئين، نقل القدس الى يديه واعادة كل المناطق. السلطة، التي تعتبر الطرف الخير في العالم، تحرض وتمس باسرائيل دون توقف. مس حماس باسرائيل سيكون اقل بكثير. وهو يعتبر ارهابا، وفي جانب “الاشرار”.
مع مطالب السلطة الفلسطينية لا يمكن لاسرائيل أبدا ان تتعايش. مثلا، نقل البلدة القديمة كلها الى السيادة الفلسطينية. ولكن ظهرا الى ظهر مع دولة حماس مجدٍ اكثر بكثير بل وممكن ايضا. دون اتفاق ودون مظاهر الشراكة. ولما كان الكيان الحماس غير معترف به، يشطب بذلك ايضا رؤيا الدولة الفلسطينية. على الارض ستقوم امارتان اسلاميتان لحماس، واحدة في غزة والثانية في الضفة الغربية. واحدة خاضعة للسوط المصري والثانية للسوط الاردني – وبهذا ستنفض اسرائيل عن ظهرها العبء الفلسطيني، الذي يثقل عليها منذ زمن بعيد.
يجب ان نأتي الان الى ابو مازن ونوضح له: هذه هي فرصتك وفرصة حكمك الاخيرة. اذا لم نتوصل الى تسوية سريعة، يعترف فيها بمطالب اسرائيل، فان اسرائيل ستخلي من طرف واحد معظم المناطق، تضم لنفسها الكتل الاستيطانية ومنطقة البلدة القديمة في القدس وتتركك انت ونظامك لرحمة حماس والاردن. ولما كان ابو مازن لا يسيطر اليوم الا بسبب تواجد الجيش الاسرائيلي في المنطقة، فان معنى مثل هذه الخطوة سيكون تصفية السلطة على أيدي حماس في غضون بضعة اسابيع حتى اشهر.
اسرائيل ستبقي لنفسها معظم اراضي غور الاردن، ولكن ستسمح بفتحة حرة بين امارة حماس وبين الاردن. بمعنى، لن يتواجد جنود اسرائيليون في جسر اللنبي. هذا الامر سيسمح بمخرج لهذه الامارة الاسلامية نحو العالم، عبر الاردن، الذي يتعين عليه ان يتحمل العبء، مثل مصر في غزة. اسرائيل ستغلق، والاردن سيكون ملزما بان ينفتح لمساعدة “اخوانه” الفلسطينيين. وهكذا يقع الاردن ضحية خطابه نفسه المؤيد للفلسطينيين، مثلما حصل مع المصريين في غزة.
اذا فهم ابو مازن ذلك في الوقت المناسب، فان خطته ستبقى. اذا لم يفهم، وواصل مناورات التملص، فان سلطته ستختفي الى الابد، ومعها ايضا ما تبقى من الوطنية الفلسطينية المهزومة امام الاسلام السياسي. من ناحية اسرائيل ليس في هذا أي ضر. بالعكس، هذا وضع جيد لاسرائيل. صحيح أن حماس ستحاول اطلاق النار على اسرائيل ولكنها ستفهم، مثلما فهمت في حملة “رصاص مصبوب” قبل سنة ونصف بان هذا غير مجد لها.
حان الوقت لان تأخذ اسرائيل المبادرة في ايديها، تنفض عنها الفلسطينيين الذين يركبون عليها منذ سنوات طويلة، وتنهي بشكل تاريخي التعلق الذي خلقوه بها وخلقته بهم. اذا كان هذا ما سيحصل، فسيكون واضحا للجميع من هم الاخيار (اسرائيل) ومن هم الاشرار (حماس) – وليس مثل اليوم، حين تختبىء السلطة الفلسطينية في زي شريك السلام. الضغط الدولي على اسرائيل سيخف بل وسيختفي وذلك لان احدا غير معني باعطاء دولة للارهاب، وبالاساس العبء الامني الجاري ستضطر الى معالجته المملكة الاردنية. ما الضرر؟
أسامة الكباريتي
تفكير بصوت مرتفع ..
هكذا هم يهود ..
قلب الحقائق وتبسيط الجرائم


إقتباس
ما الذي هو سيء جدا في الوضع الجديد الناشيء اليوم في قطاع غزة – الذي لم يعد له تقريبا أي صلة باسرائيل؟ اذا اطلقوا النار من هناك، نحن نطلق النار عليهم. اذا لم يطلقوا، نحن ايضا لا نطلق. بالاجمال دولة حماس هذه توفر الاستقرار لاسرائيل


كل يوم محاولة دخول إلى منطقة حدودية والاشتباك وقتل المدنيين!!
كل يوم اغتيال جديد وقصف من مختلف الأسلحة ..


يحاول هذا اليهودي القذر تصوير كيانه بالبرئ الطيب ..

نحن نعرف أن هذا زمانهم ..
لكن
دوام الحال من المحال ..

والوعد الحق آت لا ريب فيه ..
يومذاك أتمنى أن أسمعه يتحدث من جديد..
أسامة الكباريتي
خلال أسبوع .. العدو قتل مواطناً ونفذ 77 عملية توغل


2010-11-13


القسام ـ تقرير :

قال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة التابع للأمم المتحدة، 'أوتشا'، إنه خلال هذا الأسبوع، استشهد مواطن وأصيب 25 آخرين، في الأرض الفلسطينية المحتلة، على أيدي قوات الاحتلال الصهيوني.

وأشار 'أوتشا' في تقريره الأسبوعي، إلى أنه استشهد مواطن في قطاع غزة، وأصيب آخران على أيدي قوات الاحتلال التي أصابت 23 مواطنا في الضفة معظمهم في القدس الشرقية، بينهم 19 طفلا تتراوح أعمارهم ما بين 10-15 سنة.

وأوضح التقرير أنه ومنذ بداية عام 2010 أصابت قوات الاحتلال، في الأرض الفلسطينية المحتلة، 1273 مواطنا، منهم 051 1 في الضفة الغربية و222 في قطاع غزة، وهو ما يعتبر ارتفاعاً ملحوظا، مقارنة بعدد755 إصابة وقعت في الفترة المماثلة من عام 2009، في الضفة الغربية، و163 في قطاع غزة.

ومنذ مطلع عام 2010،حسب التقرير، أصابت قوات الاحتلال237 طفلا فلسطينيا في الضفة الغربي، وهو ما يُمثل 23 بالمائة من مجمل الإصابات في صفوف الفلسطينيين.

وأفاد التقرير بأن قوات الاحتلال نفّذت خلال هذا الأسبوع 77 عملية بحث واعتقال في أنحاء الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، اعتقلت خلال عددا من الأطفال في منطقة القدس الشرقية.

عنف المغتصبين

وسجّل 'أوتشا' خلال هذا الأسبوع ثلاثة حوادث نفذها مغتصبون صهاينة أسفرت عن وقوع أضرار بممتلكات المواطنين، اثنان من هذه الحوادث وقعا في سياق موسم قطاف الزيتون. ومنذ مطلع شهر تشرين الأول/أكتوبر سجّل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة معدلا أسبوعيا بلغ ثمانية حوادث متصلة بموسم قطاف الزيتون أدت إلى إصابات وأضرار جسيمة بالممتلكات شملت اقتلاع وإحراق آلاف الأشجار.


ففي محافظة قلقيلية، كما أورد التقرير، أفاد المجلس القروي في قرية سنيريا أن مغتصبين صهاينة من مغتصبة أورانيت' أشعلوا النيران في ما يقرب من 86 دونما من أراضي القرية التي تقع بالقرب من المغتصبة ما أدى إلى تدمير ما يقرب من 120 شجرة زيتون، وفي المحافظة ذاتها أفاد مواطنون من قرية كفر قدوم أن المغتصبين اقتلعوا 30 شجرة زيتون. وفي حادث آخر، سرق المغتصبون 500 متر من الأنابيب الإسمنتية تعود لمزارع من قرية عين البيضا في الأغوار.

وقال التقرير: خلال هذا الأسبوع أيضا، نصب مغتصبون صهاينة من مغتصبة 'مسيكوت' سياجا حول 90 دونما من الأراضي الزراعية بالقرب من المجمع البدوي عين الحلوة في منطقة المالح بالأغوار، مانعين المواطنين من الوصول إلى هذه الأراضي.

الحواجز العسكرية

أشار تقرير 'أوتشا' إلى أن قوات الاحتلال نصبت خلال الفترة التي شملها التقرير، ثمانية حواجز عسكرية جديدة في محافظة الخليل، من بينها خمسة سدود ترابية وثلاثة حواجز طرق على طول شارع 356، الأمر الذي منع وصول المزارعين إلى الأراضي الزراعية.

وقدر أوتشا عدد الحواجز العسكرية الصهيونية في الضفة الغربية حاليا بـ00 من بينها 64 حاجزاً دائما تُعيق تنقّل المواطنين الفلسطينيين داخل الضفة الغربية.
.
Invision Power Board © 2001-2014 Invision Power Services, Inc.