دايتون يسلم خليفته مولر مهمة الاشراف على تدريب قوات الامن الفلسطينية



2010-10-11






رام الله ـ 'القدس العربي' من وليد عوض: اكدت مصادر متعددة الاثنين ان المنسق الامني الامريكي الجنرال كيث دايتون الذي قام بمهمة الاشراف على اعادة تأهيل وتدريب قوات الامن الفلسطينية العاملة في الضفة الغربية سلم المهمة الى خليفته الجنرال مايكل مولر.

واوضحت المصادر أن الجنرال مولر تولى منذ يوم الجمعة الماضي مهام منصبه الجديد منسقا أمنيا أمريكيا في المنطقة والاشراف على اعادة تأهيل وتدريب قوات الامن الفلسطينية خلفاً للجنرال دايتون.

ونقل عن مصادر عسكرية اسرائيلية قولها الاثنين ان دايتون الذي تولى تدريب أجهزة الامن الفلسطينية غادر الضفة الغربية إلى الولايات المتحدة الخميس.

وأوضحت المصادر أن دايتون عاد إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد مكوثه في المنطقة 5 سنوات، عمل خلالها على تأهيل وتطوير قدرات أجهزة الامن الفلسطينية.

واشارت المصادر الى الجنرال 'مايكل مولر' الذي جاء خلفا لدايتون استلم مهامه الجمعة، مشيرة الى انه جنرال في الجيش الأمريكي ويتبع لسلاح الجو، حيث كان طيارا لطائرة B52، ومسؤولا عن التخطيط الاستراتيجي في قيادة المركز التابعة للجيش الأمريكي 'سانتكوم'.

وذكرت صحيفة 'الايام' الفلسطينية المحلية الاثنين ان الجنرال مولر 'يتحدث العربية والإسبانية وقد تسلـم مهامه وهو يتعلـم بسرعة'.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي غربي قوله الاثنين: لقد تقاعد الجنرال دايتون بعد 5 سنوات من العمل الـمتواصل في الأراضي الفلسطينية وبعد 40 عاماً من الخدمة في الجيش الأمريكي وعاد إلى واشنطن ليعيش مع عائلته من دون استبعاد إمكانية أن يتوجه إلى مجال التعليم.

وأضاف: في يوم الجمعة تولى مهام هذا الـمنصب الجنرال مايكل مولر الذي تولى سابقاً خمسة مواقع في الجيش الأمريكي، وهو خبير في مجال التخطيط الإستراتيجي والسياسات ومن قبل كان طياراً في سلاح الجو الأمريكي.







تخاريف فلسطيني لم يتشرف بالدايتونية المعجزة:

الداية المنتهية ولايتها أتمت شفط الجنين "الفلسطيني الجديد نوفي" من رحم زيتونة فلسطينية تمت التضحية بها بالكيماوي حفاظا على الجنين الفلسطيني "المدجن" بمواصفات كنتاكي ..

الزيتونة شوهتها أحذية المستوطنين المغتصبين الصهاينة .. وسطولة (جرادل) مخلفتهم الكيماوية التي حرصوا على رشها بها .. علها تنتج يهوذا جديدا مخالفا للقرد والخنزير ..

أيها الكنعاني اليبوسي العملاق ..

ياحيف لما واحد مضيع أصله زي دايتون يقولب اولادك ويشكلهم بمواصفات صهيوأمريكية مطعمة بحليب خائن مستورد من بلد يعربي شقيق جدا حتى الثمالة ..

ياحيف لما إخوة عياش وأبو الهَنّود يتفرجون على أولادهم وقد أضحوا عسساً عليهم ودواسيس يندسون تحت جلودهم كي يستأصلوا عرق رِباط لم يزل فيه نبض ..

هو صحيح الروح غالية .. لكنها مش رايحة تكون أغلى من روح الحوتري وهي تتعالى في يافا .. ولا من روح محمد "المصري ابن شُبرا" وهي تتعملق على بعد أمتار من الأقصى في القدس الشريف ..

هادولا الصيع اللمم من الشوارع اللي اشتراهم كلاب دايتون ببضع دولارات علبة مارلوبورو أجبن من أن يواجهوكم ..

والله انهم مجربين .. نسيتوا فلولهم زرافات ووحدانا شبه عرايا -بمواصفات مرتزقة عباس عند استسلامهم للصهاينة- زاحفين صوب معبر أيريز وقد هزموا بالرعب قبل وصول السواعد المتوضئة من رجال القسام إلى بروجهم المشيدة!!

ما أسخم من دايتون إلا مولر ..

ومولر الحقير "أضرط" من أخيه ..

فهو وكتيبة المرتزقة الأوروبيين لا يجرؤون على المبيت بين ظهرانيكم .. يفرون ليلا للمبيت عند أسيادهم يهود ..