المساعدة - البحث - قائمة الأعضاء - التقويم
تعالوا نجمع ألف حديث
منتديات شئون مصرية > موضوعات متنوعة > دنيا ودين
حشيش
الأخوة والأخوات الأعزاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كنت قد كتبت هذا الموضوع فى أحد المنتديات الشقيقة فى شهر إبريل الماضى ولكن دخل بعض الأعضاء وأفسدوه متعمدين فلم يكتمل ولكنى على يقين أننا نستطيع إن شاء الله أن نكتبه هنا لأنى على ثقة بأن إدارة شئون مصرية لن تسمح بتخريب متعمد لموضوع عن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ... وليكن هذا الموضوع بمثابة رد عملى على من لا هم لهم إلا التشكيك فى كل ما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وبدلاً من الدخول معهم فى مهاترات لا طائل من ورائها أحببت أن نشترك سوياً فى هذا الموضوع حتى نستفيد جميعاً من هديه صلى الله عليه وسلم ... كنت قد قرأت فكرة أعجبتنى فى إحدى المنتديات العربية وأحببت أن نطبقها هنا وهى أن نجمع ألف حديث نبوى شريف ليرى الجميع أن بالسنة النبوية كنوز لا تعد ولا تحصى ... والله من وراء القصد وهو يهدى السبيل وأدعوه تعالى أن يجعل هذا العمل كله خالصاً لوجهه الكريم ... تحياتى للجميع

ملحوظة هامة: برجاء وضع ترقيم لكل حديث حتى يسهل علينا إحصاء الألف حديث إن شاء الله وأرجو أن تنحصر المشاركات فى إيراد الأحاديث فقط بدون أى تعليقات أو مواضيع جانبية وجزاكم الله خيراً 311sx2.gif



حشيش
1- عن ابن عباس رضى الله عنهما قال : كنت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فقال : يا غلام إني أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ،إذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ، رفعت الأقلام وجفت الصحف


هبة الله
﴿ 2-قلت يا رسول الله أنؤاخذ بكل ما نتكلم به فقال ثكلتك أمك يا معاذ بن جبل وهل يكب الناس على مناخرهم في جهنم إلا حصائد ألسنتهم


الراوي: معاذ بن جبل - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 7/845
finetouch
3_عن النواس بن سمعان قال: سألت رسول الله عن البر والاثم فقال:
البر حسن الخلق و الاثم ما حاك فى نفسك وكرهت ان يطلع عليه الناس
رواة مسلم
drmsaber
‏4- حدثنا ‏ ‏محمد بن المثنى ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏عبد الوهاب الثقفي ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏أيوب ‏ ‏عن ‏ ‏أبي قلابة ‏ ‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏رضي الله عنه ‏
‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن ‏ ‏يقذف ‏ ‏في النار
حشيش
5- عن عبد الله بن مسعود، عن النبي صلى الله عليه وسلم: ( عليكم بالصدق، فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة , وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقاً. وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً ). رواه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي.
حشيش
6- حدثنا عبد الله بن نمير قال حدثنا الأعمش عن عبد الله بن مرة عن مسروق عن عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { أربع من كن فيه فهو منافق خالص , ومن كانت فيه خلة منهن كانت فيه خلة من نفاق حتى يدعها : إذا حدث كذب , وإذا وعد أخلف , وإذا عاهد غدر , وإذا خاصم فجر } .
حشيش
7- عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال "من نفّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفّس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ؛ ومن يسّر على معسر يسّر الله عليه فى الدنيا والآخرة ؛ ومن ستر مسلما ستره الله فى الدنيا والآخرة ، والله فى عون العبد ما كان العبد فى عون أخيه" رواه مسلم
Badroora

(8)




اركان الاسلام
عن ابى عبدالرحمان _عبدالله بن عمر بن الخطاب _رضى الله عنهما ,قال :سمعت رسول الله يقول :"بنى الاسلام على خمس :شهادة ان لا اله الا الله وان ّمحمدا عبده ورسوله ,واقام الصلاة ,وايتاء الزكاة ,وحج البيت ,وصوم رمضان ".رواه البخارى (رقم8 )ومسلم رقم
16
أخت
9- كنت في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم . وكانت يدي تطيش في الصحفة . فقال لي ( يا غلام ! سم الله . وكل بيمينك . وكل مما يليك ) .

الراوي: عمر بن أبي سلمة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2022
موحد
10- عَنْ‏ ‏عَائِشَةَ، أم الْمُؤْمِنِينَ،

لأه يا ذكي يا حبيبي.. إما أن تلغي الحديثين عن المرحوم البخاري أو لا تلغيهما... وأنت تعرف ما الفرق...
لذا فدعنى أطفئ الشمعة بنفسي.. قبل أن ترمي بها في بحر الظلمات..

بارك الله فيك وحياك وأكثر من أمثالك وبياك وزاد في ميزان حسناتك وأجزل لك العطاء
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآميييييييييييييين
موحد
عن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ ‏يَقُولُ: ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ‏ ‏pbuh.gif:‏ "‏مَنْ‏‏ لِكَعْبِ بْنِ الأَشْرَفِ‏‏، فَإِنَّهُ قَدْ آذَى اللَّهَ وَرَسُولَهُ". فَقَامَ‏ ‏مُحَمَّدُ بْنُ مَسْلَمَةَ‏ ‏فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَتُحِبُّ أن أَقْتُلَهُ؟ قَالَ: نَعَمْ. قَالَ: فَائْْذَنْ لِى أن أَقُولَ شَيْئًا، قَالَ: قُلْ. فَأَتَاهُ‏ ‏مُحَمَّدُ بْنُ مَسْلَمَةَ‏ ‏فَقَالَ: إن هَذَا الرَّجُلَ قَدْ سَأَلَنَا صَدَقَةً، وَإِنَّهُ قَدْ عَنَّانَا، وَإِنِّى قَدْ أَتَيْتُكَ أَسْتَسْلِفُكَ، قَالَ: وَأَيْضًا وَاللَّهِ‏ ‏لَتَمَلُّنَّهُ‏، ‏قَالَ: إِنَّا قَدْ اتَّبَعْنَاهُ فَلا نُحِبُّ أن نَدَعَهُ حَتَّى نَنْظُرَ إلى أى شَيْءٍ يَصِيرُ شَأْنُهُ، وَقَدْ أَرَدْنَا أن تُسْلِفَنَا وَسْقًا أو وَسْقَيْنِ...... ‏ ‏فَقَالَ: نَعَمِ، ارْهَنُونِى، قَالُوا: أى شَيْءٍ تُرِيدُ؟ قَالَ: ارْهَنُونِى نِسَاءَكُمْ، قَالُوا: كَيْفَ نَرْهَنُكَ نِسَاءَنَا وَأَنْتَ أَجْمَلُ‏ ‏الْعَرَبِ‏، ‏قَالَ: فَارْهَنُونِى أَبْنَاءَكُمْ، قَالُوا: كَيْفَ نَرْهَنُكَ أَبْنَاءَنَا فَيُسَبُّ أَحَدُهُمْ فَيُقَالُ: رُهِنَ ‏‏بِوَسْقٍ‏ ‏أَوْ‏ ‏وَسْقَيْنِ‏، ‏هَذَا عَارٌ عَلَيْنَا، وَلَكِنَّا نَرْهَنُكَ اللأْمَةَ‏-‏قَالَ‏ ‏سُفْيَانُ‏: ‏يَعْنِى السِّلاحَ- ‏‏فَوَاعَدَهُ أن يَأْتِيَهُ فَجَاءَهُ لَيْلا وَمَعَهُ‏ ‏أَبُو نَائِلَةَ، ‏وَهُوَ أَخُو‏‏ كَعْبٍ‏ ‏مِنْ الرَّضَاعَةِ، فَدَعَاهُمْ إلى الْحِصْنِ، فَنَزَلَ إِلَيْهِمْ فَقَالَتْ لَهُ امْرَأَتُهُ: أَيْنَ تَخْرُجُ هَذِهِ السَّاعَةَ، فَقَالَ: إِنَّمَا هُوَ‏ ‏مُحَمَّدُ بْنُ مَسْلَمَةَ ‏‏وَأَخِى‏ ‏أَبُو نَائِلَةَ، ‏‏قَالَتْ: أَسْمَعُ صَوْتًا كَأَنَّهُ يَقْطُرُ مِنْهُ الدَّمُ، قَالَك إِنَّمَا هُوَ أَخِى ‏‏مُحَمَّدُ بْنُ مَسْلَمَةَ ‏‏وَرَضِيعِى ‏‏أَبُو نَائِلَةَ، ‏‏إِنَّ الْكَرِيمَ لَوْ دُعِى إلى طَعْنَةٍ بِلَيْلٍ لأجَابَ. قَالَ وَيُدْخِلُ ‏‏مُحَمَّدُ بْنُ مَسْلَمَةَ ‏‏مَعَهُ رَجُلَيْنِ‏،فى رواية: ‏أَبُو عَبْسِ بْنُ جَبْرٍ‏ ‏وَالْحَارِثُ بْنُ أَوْسٍ ‏‏وَعَبَّادُ بْنُ بِشْرٍ. فَقَالَ: إذا مَا جَاءَ فَإِنِّى قَائِلٌ بِشَعَرِهِ فَأَشَمُّهُ فَإِذَا رَأَيْتُمُونِى اسْتَمْكَنْتُ مِنْ رَأْسِهِ فَدُونَكُمْ فَاضْرِبُوهُ. وَقَالَ مَرَّةً: ثُمَّ أُشِمُّكُمْ، فَنَزَلَ إِلَيْهِمْ‏ ‏مُتَوَشِّحًا‏ ‏وَهُوَ يَنْفَحُ مِنْهُ رِيحُ الطِّيبِ، فَقَالَ: مَا رَأَيْتُ كَالْيَوْمِ رِيحًا، أى أَطْيَبَ، ‏قَالَ: عِنْدِى أَعْطَرُ نِسَاءِ‏ ‏الْعَرَبِ‏ ‏وَأَكْمَلُ‏ ‏الْعَرَبِ‏، ‏فَقَالَ: أَتَأْذَنُ لِى أن أَشُمَّ رَأْسَكَ؟ قَالَ: نَعَمْ، فَشَمَّهُ ثُمَّ أَشَمَّ أَصْحَابَهُ، ثُمَّ قَالَ: أَتَأْذَنُ لِى؟ قَالَ: نَعَمْ، فَلَمَّا اسْتَمْكَنَ مِنْهُ، قَالَ: دُونَكُمْ، فَقَتَلُوهُ، ثُمَّ أَتَوْا النَّبِى‏ ‏pbuh.gif‏ ‏فَأَخْبَرُوهُ. (أخرجه البخارى فى: 64-كتاب المغازى: 5-باب قتل كعب بن الأشرف).
موحد
‏ قتل أَبِى رَافِعٍ عبد الله بن أبى الحقيق ويقال: سلام بن أبى الحقيق. عن الْبَرَاءِ ‏قَالَ: ‏بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ ‏pbuh.gif ‏إِلَى أَبِى رَافِعٍ ‏‏الْيَهُودِى ‏رِجَالا‏ مِنْ ‏‏الأَنْصَارِ، ‏فَأَمَّرَ عَلَيْهِمْ ‏‏عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَتِيكٍ، ‏‏وَكَانَ ‏أَبُو رَافِعٍ‏ ‏يُؤْذِى رَسُولَ اللَّهِ‏ ‏pbuh.gif ‏‏وَيُعِينُ عَلَيْهِ، وَكَانَ فِى حِصْنٍ لَهُ بِأَرْضِ ‏الْحِجَازِ، ‏‏فَلَمَّا دَنَوْا مِنْهُ، وَقَدْ غَرَبَتْ الشَّمْسُ، وَرَاحَ النَّاسُ ‏‏بِسَرْحِهِمْ، ‏‏فَقَالَ ‏عَبْدُ اللَّهِ ‏لأصْحَابِهِ، اجْلِسُوا مَكَانَكُمْ، فَإِنِّى مُنْطَلِقٌ، وَمُتَلَطِّفٌ لِلْبَوَّابِ، لَعَلِّى أن أَدْخُلَ. فَأَقْبَلَ حَتَّى دَنَا مِنْ الْبَابِ، ثُمَّ ‏ ‏تَقَنَّعَ ‏ ‏بِثَوْبِهِ كَأَنَّهُ يَقْضِى حَاجَةً، وَقَدْ دَخَلَ النَّاسُ، فَهَتَفَ بِهِ الْبَوَّابُ، يَا ‏‏عَبْدَ اللَّهِ‏: ‏إِنْ كُنْتَ تُرِيدُ أن تَدْخُلَ فَادْخُلْ، فَإِنِّى أُرِيدُ أن أُغْلِقَ الْبَابَ، فَدَخَلْتُ ‏‏فَكَمَنْتُ، ‏فَلَمَّا دَخَلَ النَّاسُ أَغْلَقَ الْبَابَ، ثُمَّ عَلَّقَ ‏‏الأَغَالِيقَ ‏‏عَلَى وَتَدٍ، قَالَ فَقُمْتُ إلى ‏الأَقَالِيدِ ‏فَأَخَذْتُهَا، فَفَتَحْتُ الْبَابَ، وَكَانَ ‏أَبُو رَافِعٍ ‏يُسْمَرُ عِنْدَهُ، وَكَانَ فِى ‏عَلالِى ‏لَهُ، فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْهُ أَهْلُ سَمَرِهِ صَعِدْتُ إِلَيْهِ، فَجَعَلْتُ كُلَّمَا فَتَحْتُ بَابًا أَغْلَقْتُ عَلَى مِنْ دَاخِلٍ، قُلْتُ: إن الْقَوْمُ ‏‏نَذِرُوا‏ ‏بِى لَمْ يَخْلُصُوا إِلَى حَتَّى أَقْتُلَهُ، فَانْتَهَيْتُ إِلَيْهِ، فَإِذَا هُوَ فِى بَيْتٍ مُظْلِمٍ وَسْطَ عِيَالِهِ لا أَدْرِى أَيْنَ هُوَ مِنْ الْبَيْتِ، ‏فَقُلْتُ: ‏‏يَا ‏‏أَبَا رَافِعٍ، ‏‏قَالَ: مَنْ هَذَا فَأَهْوَيْتُ نَحْوَ الصَّوْتِ فَأَضْرِبُهُ ضَرْبَةً بِالسَّيْفِ، وَأَنَا دَهِشٌ، فَمَا أَغْنَيْتُ شَيْئًا، وَصَاحَ، فَخَرَجْتُ مِنْ الْبَيْتِ، فَأَمْكُثُ غَيْرَ بَعِيدٍ، ثُمَّ دَخَلْتُ إِلَيْهِ، فَقُلْتُ: مَا هَذَا الصَّوْتُ يَا ‏أَبَا رَافِعٍ، ‏فَقَالَ: لأُمِّكَ الْوَيْلُ، ‏إِنَّ رَجُلا فِى الْبَيْتِ ضَرَبَنِى قَبْلُ بِالسَّيْفِ، قَالَ: فَأَضْرِبُهُ ضَرْبَةً أَثْخَنَتْهُ وَلَمْ أَقْتُلْهُ، ثُمَّ وَضَعْتُ ‏ظِبَةَ ‏السَّيْفِ فِى بَطْنِهِ حَتَّى أَخَذَ فِى ظَهْرِهِ، فَعَرَفْتُ أَنِّى قَتَلْتُهُ، فَجَعَلْتُ أَفْتَحُ الأَبْوَابَ بَابًا بَابًا، حَتَّى انْتَهَيْتُ إلى دَرَجَةٍ لَهُ، فَوَضَعْتُ رِجْلِى وَأَنَا أُرَى أَنِّى قَدْ انْتَهَيْتُ إلى الأرض، فَوَقَعْتُ فِى لَيْلَةٍ مُقْمِرَةٍ، فَانْكَسَرَتْ سَاقِى، فَعَصَبْتُهَا بِعِمَامَةٍ ثُمَّ انْطَلَقْتُ حَتَّى جَلَسْتُ عَلَى الْبَابِ، فَقُلْتُ: لا أَخْرُجُ اللَّيْلَةَ حَتَّى أَعْلَمَ: أَقَتَلْتُهُ، فَلَمَّا صَاحَ الدِّيكُ قَامَ النَّاعِى عَلَى السُّورِ، فَقَالَ: أَنْعَى ‏أَبَا رَافِعٍ‏ ‏تَاجِرَ ‏أَهْلِ ‏الْحِجَازِ، ‏‏فَانْطَلَقْتُ إلى أَصْحَابِى، فَقُلْتُ: النَّجَاءَ، فَقَدْ قَتَلَ اللَّهُ‏ ‏أَبَا رَافِعٍ، ‏فَانْتَهَيْتُ إلى النَّبِى ‏pbuh.gif ‏فَحَدَّثْتُهُ، فَقَالَ: ‏"ابْسُطْ رِجْلَكَ". فَبَسَطْتُ رِجْلِى فَمَسَحَهَا، فَكَأَنَّهَا لَمْ أَشْتَكِهَا قَطُّ. (أخرجه البخارى فى: 67-كتاب المغازى: -باب قتل أبى رافع عبد الله بن أبى الحقيق).
موحد
حديث أنس بن مالك، أن رسول الله pbuh.gif دخل عام الفتح وعلى رأسه المغفر، فلما نزعه جاء رجل، فقال: إن أبى خطل متعلق بأستار الكعبة، فقال: "اقتلوه". (أخرجه البخارى فى 28-كتاب جزاء الصيد: 18-باب دخول الحرم ومكة بغير إحرام).
موحد
عن أبى هريرة رضى الله عنه: أن رسول الله pbuh.gif قال: "بعثت بجوامع الكلم، ونصرت بالرعب، فبينا أنا نائم أتيت بمفاتيح خزائن الأرض فوضعت فى يدى".
قال أبو هريرة: وقد ذهب رسول الله pbuh.gif وأنتم تنثلونها. (أخرجه البخارى فى: 60-كتاب الجهاد. باب فضل الجهاد والسير، مختصر الزبيدى).
موحد
حديث ‏أَبِى هُرَيْرَةَ، ‏‏قَالَ: ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏‏pbuh.gif: ‏‏"غَزَا ‏‏نَبِى ‏‏مِنْ الأَنْبِيَاءِ، فَقَالَ لِقَوْمِهِ لا يَتْبَعْنِى رَجُلٌ مَلَكَ بُضْعَ امْرَأَةٍ، وَهُوَ يُرِيدُ أن ‏‏يَبْنِى ‏بِهَا. وَلَمَّا ‏يَبْنِ ‏‏بِهَا. وَلا أَحَدٌ بَنَى بُيُوتًا وَلَمْ يَرْفَعْ سُقُوفَهَا، وَلا أَحَدٌ اشْتَرَى غَنَمًا أو ‏‏خَلِفَاتٍ ‏‏وَهُوَ يَنْتَظِرُ وِلادَهَا، فَغَزَا، فَدَنَا مِنْ ‏‏الْقَرْيَةِ ‏‏صَلاةَ الْعَصْرِ أو قَرِيبًا مِنْ ذَلِكَ. فَقَالَ لِلشَّمْسِ: إِنَّكِ مَأْمُورَةٌ وَأَنَا مَأْمُورٌ، اللَّهُمَّ احْبِسْهَا عَلَيْنَا. فَحُبِسَتْ حَتَّى فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ؛ فَجَمَعَ الْغَنَائِمَ، فَجَاءَتْ ‏‏(يَعْنِى النَّارَ) لِتَأْكُلَهَا فَلَمْ تَطْعَمْهَا؛ فَقَالَ: أن فِيكُمْ ‏‏غُلُولا، ‏فَلْيُبَايِعْنِى مِنْ كُلِّ قَبِيلَةٍ رَجُلٌ، فَلَزِقَتْ يَدُ رَجُلٍ بِيَدِهِ. فقَالَ: فِيكُمْ الْغُلُولُ. ‏فَلْيُبَايِعْنِى قَبِيلَتُكَ. فَلَزِقَتْ يَدُ رَجُلَيْنِ أو ثَلاثَةٍ بِيَدِهِ. فَقَالَ: فِيكُمْ ‏‏الْغُلُولُ. ‏فَجَاءُوا بِرَأْسٍ مِثْلِ رَأْسِ بَقَرَةٍ مِنْ الذَّهَبِ فَوَضَعُوهَا، فَجَاءَتْ النَّارُ فَأَكَلَتْهَا. ثُمَّ أَحَلَّ اللَّهُ لَنَا الْغَنَائِمَ رَأَى ضَعْفَنَا وَعَجْزَنَا فَأَحَلَّهَا لَنَا. (أخرجه البخارى في: 57-كتاب فرض الخُمس: 8-باب قول النبى pbuh.gif أحلت لكم الغنائم).
موحد
حديث الصعب بن جثامة، قال: مر بى النبى pbuh.gif بالأبواء أو بودّان، وسئل عن أهل الدار يبيتون من المشركين، فيصاب من نسائهم وذراريهم. قال: "هم منهم". (أخرجه البخارى فى: 56-كتاب الجهاد: 146-باب أهل الدار يبيتون فيصاب الولدان والذرارى).
موحد
عَنْ ‏‏عَائِشَة،َ ‏‏‏‏قَالَتْ: ‏أُصِيبَ ‏سَعْدٌ ‏يَوْمَ ‏‏الْخَنْدَقِ، ‏رَمَاهُ رَجُلٌ مِنْ ‏قُرَيْشٍ ‏‏يُقَالُ لَهُ ‏‏حِبَّانُ بْنُ الْعَرِقَةِ،‏ ‏رَمَاهُ فِى ‏الأَكْحَلِ، ‏‏فَضَرَبَ النَّبِى ‏‏pbuh.gif ‏‏خَيْمَةً فِى الْمَسْجِدِ لِيَعُودَهُ مِنْ قَرِيبٍ، فَلَمَّا رَجَعَ رَسُولُ اللَّهِ ‏‏pbuh.gif ‏مِنْ ‏‏الْخَنْدَقِ ‏وَضَعَ السِّلاحَ وَاغْتَسَلَ، فَأَتَاهُ ‏جِبْرِيلُ ‏عَلَيْهِ السَّلام ‏‏وَهُوَ يَنْفُضُ رَأْسَهُ مِنْ الْغُبَارِ، فَقَالَ: قَدْ ‏َوضَعْتَ السِّلاحَ! وَاللَّهِ مَا وَضَعْتُهُ، اخْرُجْ إِلَيْهِمْ. قَالَ النَّبِى ‏pbuh.gif: ‏‏"فَأَيْنَ"؟ فَأَشَارَ إلى ‏‏بَنِى قُرَيْظَةَ، ‏‏فَأَتَاهُمْ رَسُولُ اللَّهِ ‏‏pbuh.gif ‏فَنَزَلُوا عَلَى حُكْمِهِ، فَرَدَّ الْحُكْمَ إلى ‏‏سَعْدٍ، ‏قَالَ: فَإِنِّى أَحْكُمُ فِيهِمْ أن تُقْتَلَ الْمُقَاتِلَةُ، وَأَنْ تُسْبَى النِّسَاءُ وَالذُّرِّيَّةُ، وَأَنْ تُقْسَمَ أَمْوَالُهُمْ. (أخرجه البخارى فى: 64-كتاب المغازى: 30-باب مرجع النبى pbuh.gif من الأحزاب).
أسامة الكباريتي
ألفت انتباهكم إلى:
أ. كتابة المصدر بالتفصيل لكافة الأحاديث المنقولة مهم جدا ..
ب. متابعة الترقيم كما طلب صاحب الموضوع احتراما لطلبه

ملحوظة :
مداخلة غير مفهومة لموحد أرجو الإيضاح أو شطب محتواها لغموضه :
إقتباس
10- عَنْ‏ ‏عَائِشَةَ، أم الْمُؤْمِنِينَ،

لأه يا ذكي يا حبيبي.. إما أن تلغي الحديثين عن المرحوم البخاري أو لا تلغيهما... وأنت تعرف ما الفرق...
لذا فدعنى أطفئ الشمعة بنفسي.. قبل أن ترمي بها في بحر الظلمات..

بارك الله فيك وحياك وأكثر من أمثالك وبياك وزاد في ميزان حسناتك وأجزل لك العطاء
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآميييييييييييييين
أسامة الكباريتي
17- أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود، فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر ، فيقول الحجر أو الشجر: يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي تعال فاقتله، إلا الغَرْقَد، فإنه من شجر اليهود".
وفي رواية للبخاري: "لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود، حتى يقول الحجر وراءه اليهودي: يا مسلم هذا يهودي ورائي فاقتله".
وفي رواية لهما: "لتقاتِلُنَّ اليهود فلتقتلنَّهم حتى يقول الحجر: يا مسلم هذا يهودي فتعال فاقتله".
وفي رواية: "تقتتلون أنتم ويهود حتى يقول الحجر: يا مسلم هذا يهودي ورائي تعال فاقتله".
وفي أخرى: "تقاتلكم اليهود فتسلطون عليهم حتى يقول الحجر: يا مسلم هذا يهودي ورائي تعال فاقتله".


هذه هي روايات الحديث في الصحيحين وكتب السنن الأربعة.
والحديث من أشراط الساعة
حشيش
يا أخ موحد ليس من حقك إفساد مواضيع الغير لغرض فى نفسك وما تفعله أمر غير مقبول أو مبرر ! ... أنت ذكرت وتذكر كل يوم أنك منكر للسنة النبوية وهنا تحاول إفساد الموضوع بوضع أقوال من هنا وهناك (كلمة حق يراد بها باطل) لتحاول أن تثبت لنا بها رأيك فى السنة النبوية وأن بها تناقض وتفرضه علينا وأرجو إنك ما تقوليش ليه بس ياحبيبى ياخويا وكلامك المعتاد الذى لا يزيدك منا إلا بعداً ... نفس إخوانك فى المنهج والفكر فعلوا نفس الشئ عندما قمت بفتح الموضوع فى الواحة فى شهر إبريل الماضى وأفسدوه ... عارف ردك حيكون إيه (مش دى أحاديث برده ولا مش أحاديث ؟) ... يا أخى إتق الله ولا تفرض أرائك فرضاً على غيرك ... (وربك يعلم ما تكن صدورهم وما يعلنون) ... أرجو من الإدارة حذف كل مداخلات موحد غير ذات الصلة بالموضوع وإعادته إلى ما كان عليه والآلتزام بترقيم الأحاديث ولهم الشكر
Akrum
الدين المعاملة يا شباب- يعني ممكن نركز في احاديث تدور حول هذا المحور - .. اقترح عمل تقسيم للأحاديث بحث يوضع الحديث في التبويب الخاص به .. وياريت يكون الحديث مقترن بوقته او بالقصة التي رويت من اجله .. حتي تعم الفائدة .. من الموضوع وان لا يكون مجرد سرد لحديث نبوي ممكن تجده في مواقع مختصة .. وكيف نستفيد من تطبيق لاحديث وجوهره في حياتنا المعاصرة ... مع ضرب امثلة ان امكن من الاعضاء .... وكما اخشي بعد فترة ان يتم تكرار الاحاديث في المداخلات .. فكيف ستراعوا ذلك !!

أخت
لا جديد يا أخ حشيش بخصوص اقتراحات السيد اكرم ؟؟؟
smsmah
18 - ‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن أيوب ‏ ‏وقتيبة ‏ ‏وابن حجر ‏ ‏قالوا حدثنا ‏ ‏إسمعيل ‏ ‏عن ‏ ‏العلاء ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏
‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏أتدرون ما ‏ ‏الغيبة ‏ ‏قالوا الله ورسوله أعلم قال ذكرك أخاك بما يكره قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول قال إن كان فيه ما تقول فقد ‏ ‏اغتبته ‏ ‏وإن لم يكن فيه فقد ‏ ‏بهته ‏

صحيح مسلم - تحريم الغيبة .




صحيح مسلم بشرح النووي

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( الغيبة ذكرك أخاك بما يكره قيل : أفرأيت إن كان في أخي ما أقول ؟ قال : إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته , وإن لم يكن فقد بهته ) ‏
‏يقال : بهته بفتح الهاء مخففة قلت فيه البهتان , وهو الباطل . و ( الغيبة ) ذكر الإنسان في غيبته بما يكره . وأصل البهت أن يقال له الباطل في وجهه , وهما حرامان . ( لكن ) تباح الغيبة لغرض شرعي , وذلك لستة أسباب : أحدها التظلم ; فيجوز للمظلوم أن يتظلم إلى السلطان والقاضي وغيرهما ممن له ولاية أو قدرة على إنصافه من ظالمه , فيقول : ظلمني فلان , أو فعل بي كذا . الثاني الاستغاثة على تغيير المنكر , ورد العاصي إلى الصواب , فيقول لمن يرجو قدرته : فلان يعمل كذا فازجره عنه ونحو ذلك . الثالث الاستفتاء بأن يقول للمفتي : ظلمني فلان أو أبي أو أخي أو زوجي بكذا فهل له ذلك ؟ وما طريقي في الخلاص منه ودفع ظلمه عني ؟ ونحو ذلك , فهذا جائز للحاجة , والأجود أن يقول في رجل أو زوج أو والد وولد : كان من أمره كذا , ومع ذلك فالتعيين جائز لحديث هند وقولها : إن أبا سفيان رجل شحيح . الرابع تحذير المسلمين من الشر , وذلك من وجوه : منها جرح المجروحين من الرواة , والشهود , والمصنفين , وذلك جائز بالإجماع , بل واجب صونا للشريعة , ومنها الإخبار بعيبه عند المشاورة في مواصلته , ومنها إذا رأيت من يشتري شيئا معيبا أو عبدا سارقا أو زانيا أو شاربا أو نحو ذلك تذكره للمشتري إذا لم يعلمه نصيحة , لا بقصد الإيذاء والإفساد , ومنها إذا رأيت متفقها يتردد إلى فاسق أو مبتدع يأخذ عنه علما , وخفت عليه ضرره , فعليك نصيحته ببيان حاله قاصدا النصيحة , ومنها أن يكون له ولاية لا يقوم بها على وجهها لعدم أهليته أو لفسقه , فيذكره لمن له عليه ولاية ليستدل به على حاله , فلا يغتر به , ويلزم الاستقامة . الخامس أن يكون مجاهرا بفسقه أو بدعته كالخمر ومصادرة الناس وجباية المكوس وتولي الأمور الباطلة فيجوز ذكره بما يجاهر به , ولا يجوز بغيره إلا بسبب آخر . السادس التعريف فإذا كان معروفا بلقب كالأعمش والأعرج والأزرق والقصير والأعمى والأقطع ونحوها جاز تعريفه به , ويحرم ذكره به تنقصا ولو أمكن التعريف بغيره كان أولى . والله أعلم .

المصدر
Badroora
19- حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ عُقَيْلٍ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا يَزْنِي الزَّانِي حِينَ يَزْنِي وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَا يَشْرَبُ الْخَمْرَ حِينَ يَشْرَبُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَا يَسْرِقُ السَّارِقُ حِينَ يَسْرِقُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَا يَنْتَهِبُ نُهْبَةً يَرْفَعُ النَّاسُ إِلَيْهِ فِيهَا أَبْصَارَهُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَعَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ وَأَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمِثْلِهِ إِلَّا النُّهْبَةَ

التحذير من الزنا والخمر

المصدر بالشرح
.
Invision Power Board © 2001-2014 Invision Power Services, Inc.