المساعدة - البحث - قائمة الأعضاء - التقويم
الملك فاروق نجم شاشة Mbc في رمضان
منتديات شئون مصرية > منتديات الآداب والفنون > فنون الدرامــا ـ الإعــلام
الـنـديــم
>>

user posted image


دبي- العربية.نت

حتى قبل البدء بتصويره، أثار مسلسل "الملك فاروق" الذي تنوي قناة MBC عرضه في رمضان المقبل، الكثير من الجدل، بدءاً من الحقائق التاريخية التي يتضمنها، إلى اختيار ممثل سوري لأداء دور شخصية مصرية.

ويروي المسلسل قصة آخر ملوك مصر، مسلطاً الضوء على الجوانب الإنسانية التي أهملها التاريخ في شخصيته. وقد أثار العمل، الذي أخرجه حاتم علي، موجة من الأسئلة حول المعالجة التاريخية التي تعرضت لها شخصيات المسلسل، والتي طويت صفحاتها وصارت خارج الذاكرة.


ولأن "التاريخ وجهة نظر" بنظر المخرج، فقد كان عليه تقديم رؤيته الشخصية للملك فاروق، بعدما عايشه نصاً وروحاً ومكاناً. ويقول علي: "كل مبدع يتعامل مع الصورة، له الحق بإضافة رؤيته على العمل الفني"، دون أن يرى في ذلك إقحاماً لوجهة نظر شخصية. ويضيف: "حتى المؤرخ، تكون مدوناته معجونة بوجهة النظر الشخصية"، معتبراً ذلك جزءاً من الطبيعة البشرية.

وينفي حاتم أن يكون المسلسل حاول تلميع صورة الملك فاروق، إذ أنه تناول السلبيات والإيجابيات معاً، "لكننا قدمنا تجربة درامية في إعادة كتابة التاريخ ".


نقض الصورة السائدة

أما مؤلفة المسلسل الدكتورة لميس جابر ، والتي بدأت بجمع المعلومات عن الملك منذ 15 عاماً، فتعتبر أن التاريخ في تلك الفترة "كان مكتوباً مرتين: مرة كي يتم إخفاءه، ومرة ثانية كي يتم إظهاره بشكل يخدم مصلحة ما".

وبعد أكثر من عقد من الأبحاث، توصلت جابر إلى رسم الخطوط العريضة التي كوّنت ملامح شخصية الملك فاروق، والذي كان منغلقاً وإنسانياً وخجولاً، و"بسيطاً وغلباناً إلى درجة الخوفوهو ما يختلف عن الصورة الذهنية السائدة عنه، كما تقول.

وتشير جابر إلى أن الدماء الملكية التي كانت تسري فيه، جعلته معتاداً لحياة الثراء، لذلك لم يعشها ببذخ كأنه حديث النعمة، وفق ما دوّنت كتب التاريخ. وتضيف أن خيال المؤلفين التاريخيين عن "السرايا" وحياة الملك فيها كانت بعيدة تماماً عن الواقع الحسي لحياة الملوك، "لذلك نجد الكثير من الكتب تقول إن فاروق كان يأكل خروفا في وجبة واحدة, ويمارس الجنس عشرات المرات يوميا. هل يعقل أن يكون ديناصورا؟ ".

وتقول إنه خفض من مخصصاته الملكية من 150 الف جنيه إلى 100 جنيه من أجل الشعب. "كما كان خجلا عندما طلب من وزير المالية، عبر وسيط حكومي، إرسال 50 الف جنيه من أجل شراء اثاث منزل شقيقته العروس". وتتساءل: "كيف ليمكن لهذا الشخص الخجول أن يكون فاسدا؟ ولماذا لم يفرح الشعب بعد سماعه خبر الثورة على فساد الملك؟".

أما الممثل السوري تيم حسن، والذي تعرّض للانتقاد لتجسيد شخصية تاريخية مصرية، فاعتبر أن العمل لا يهدف لإطلاق الأحكام على فترة الملك فاروق . ويشير إلى أنه لم لم يكن من السهل على مؤلفة العمل ومخرجه أن "يقلبا المعادلة رأساً على عقب"، خاصة وأن الرأي العام تأثر بصورة معينة للملك فاروق، "وغالباً لم يكن فيها الانصاف الكافي. وقد وضعنا الخطين أمام المشاهد بشكل متوازن".



<<
الـنـديــم
>>

مشاهد وآراء: الفيلم الوثائقي "قدر أميرة"


مناقشة الفيلم والوثائقي "قدر أميرة"


ميسون عزام: مشاهدينا أهلاً بكم مجدداً لا زلتم مع برنامج مشاهد وآراء، ملك اعتلى عرش أكبر دولة عربية وهو لم يبلغ الثامنة عشرة من عمره بعد, فاروق الملك الذي خضع لنظام تربوي صارم في القصر كيف كان زوجاً وأباً؟ كيف كانت حياته التي قيل الكثير عن ترفها وبذخها؟ كيف حكم فاروق بلداً يسيطر عليه الإنجليز ويتصارع فيه القصر والحكومة؟ وماذا عن دوره في سياسة بلده الخارجية؟ وأخيراً وليس آخراً لماذا قبل التنازل عن العرش من دون مقاومة؟

هذه الأسئلة وغيرها نطرحها على ضيوفنا لحلقة اليوم من برنامج مشاهد وآراء, معنا من القاهرة الدكتورة لميس جابر كاتبة وسيناريست, وأيضاً معنا الأستاذ أحمد مسلماني كاتب صحافي ومؤسس حركة المؤرخون الجدد, ومعنا في الاستديو المخرج الأستاذ حاتم علي, أهلاً بكم جميعاً ومشاهدينا قبل أن نبدأ الحوار دعونا نتابع هذا المقطع من مسلسل الملك فاروق.

[مقطع من مسلسل الملك فاروق]
ميسون عزام: إذن مشاهدينا كان هذا مقطع من مسلسل الملك فاروق والذي سيعرض حصرياً على شاشة الإم بي سي خلال شهر رمضان المبارك, وطبعاً الآن نكمل الحوار وبالأحرى نبدأ الحوار فيما يتعلق باللقاء الذي شاهدناه قبل الموجز الإخباري, واسمحوا لي أن أبدأ مع السيدات أولاً, دكتورة لميس بداية من أهمل من؟ يعني الآن نتحدث عن مسلسل للملك فاروق, نتحدث أيضاً عن لقاء للأميرة فريال, هل بعد كل هذه السنوات هل الإعلام هو الذي أهمل أسرة الملك فاروق أم أن الأسرة كانت تريد وعن قصد أن تبتعد عن الأضواء؟

د. لميس جابر: هو الحقيقة تقدري تقولي الإعلام آذاهم نفسياً كتير, يعني الكلام اللي اتقال في الصحف بعد خروج الملك, زي ما هي قالت كانت بتقرأ الجرايد وبتعيط, وأدى إلى كتابة زي ما تقولي تاريخ كامل موازي للأسرة غير حقيقي, وكان كله إساءات لدرجة أنه كان فيه إساءات أخلاقية للأسرة كلها, حتى أنه تقريباً تم إعادة تقييم تاريخ عائلة محمد علي على ضوء الحكم الجديد, فأنا حسيت حتى في بداية ما كنت أكتب المسلسل من سنوات طويلة لأنني كنت بدأت أكتبه في أوائل التسعينات, لما كنت أحاول أتصل بحد كانوا ما بيحبوش يتكلموا.

ميسون عزام: من الأسرة هنا تتحدثين عن الأسرة أم ماذا أو المقربين من الأسرة؟
د. لميس جابر: من الأسرة.. آه يعني أنا قابلت الله يرحمه كان الأستاذ عادل الثابت وده كان والدته تمت بصلة قرابة للملكة نازلي, فيه كان تحفظ وفيه.. مش عايزين يتكلموا ومش عايزين يقولوا..

ميسون عزام: ولكن الآن تكلموا وتغيّر الوضع وخرج هذا اللقاء وأيضاً طبعاً المسلسل المرتقب على الإم بي سي, مسلسل الملك فاروق, دعونا ندخل في صميم ما جاء في هذا اللقاء لقاء الأميرة فريال, تقلد الملك فاروق الحكم باكراً وهو لم يتجاوز السادسة عشرة من عمره وتشكل مجلس وصاية ريثما يبلغ السن القانوني, دعونا نتابع هذا المقطع.
[مشهد من الفيلم الوثائقي]
التعليق الصوتي: في عام 1936 توفي الملك أحمد فؤاد فتحمّل أمير الصعيد المسؤولية باكراً وهو بعد في 16 أي في سن لا تؤهله الحكم بعد. فتم تشكيل مجلس وصاية مؤلف من كل من الأمير محمد علي توفيق عزيز باشا والشريف صبري باشا, أداروا شؤون المملكة حتى تسلم الملك فاروق السلطة دستورياً عام 1937.

ميسون عزام: دكتورة لميس أعود إليك يعني هذا الفيلم وهذ اللقاء مر مرور الكرام على فترة الوصاية, وأنت ذكرت قبل قليل أيضاً بأنه كانت هناك مشاكل للتواصل مع العائلة, من أين استقيتي إذن المعلومات وتحديداً فيما يتعلق بهذه الفترة فترة الوصاية؟

د. لميس جابر: شوفي حضرتك هو طبعاً فيه ميزة أنه الواحد يبدأ في كتابة التاريخ بعد فترة طويلة, كان فيه حظر شديد على بعض الكتب الكويسة.. مش الكويسة يعني التي تقترب من الحقيقة, في أوائل الثمانينات وأواخر السبعينات بدأ ناس لهم صلة بالملك فاروق يبتدوا يتكلموا يكتبوا مذكراتهم زي الدكتور حسين حسني سكرتير مثلاً الملك فاروق من سنوات الدراسة يعني من سنة ل16 سنة, الكابتن جلال علوبة كتب كتاب اللي هو كان أمير البحار وقائد المحروسة..

ميسون عزام: طيب هل اتفقوا على شخصية ووضع الملك فاروق في تلك الفترة تحديداً فترة الوصاية؟
د. لميس جابر: فترة الوصاية مكتوب عنها كويس أوي في كتب المؤرخين الأكاديمية, اللي هي تاريخ الحركة الوطنية لعبد الرحمن الرافعي الدكتور عبد العظيم رمضان الله يرحمه, كتب كثيرة جداً اللي أرخت بشكل أكاديمي, لأن كان فيه في فترة الوصاية مشاكل سياسية كتيرة ما بينه وما بين الوفد, فدّي أُرخت بشكل حقيقي إلى حد كبير, كانت المشكلة في الكتابة الحياة الشخصية لأن الحياة الشخصية هي اللي تم تغييرها وتأليف حاجات كثيرة جداً فيها, دي اللي كانت صعبة جداً أن الواحد يستقيها..

ميسون عزام: طيب هذا كان صعب ولكن عذراً كيف تم تجسيده في خلال هذا المسلسل, وهنا أسأل المخرج حاتم كيف استطعت أن تجسّد هذه الشخصية شخصية الفتى, يعني ليس لديه خبرة وجد نفسه ملكاً إلى آخره.. يعني كيف صورته في هذا المسلسل؟

حاتم علي: شوفي واحد الحقيقة من المغريات من الناحية الدرامية بالنسبة لي هو يعني إنه فجأة فعلاً فتى لم يتجاوز يعني السادسة عشرة يموت والده, فيجد نفسه ملك على دولة كبيرة كمصر, فتى عاش في عزلة داخل يعني جدران القصر ثم فجأة أصبح له أن يشكل شخصيته الخاصة وأن يتخذ قراراته الصعبة, وأن يتعامل مع عدد كبير من السياسيين الكبار, من الناحية الدرامية أنا أعتقد أن هذا يعني أو هذه المرحلة بالتحديد هي مرحلة شديدة الإغراء وفيها الكثير من التفصيل, وهي أيضاً يعني أخذت حيزاً كبيراً من المادة الدرامية في المسلسل..

ميسون عزام: ولكن هل ظهر بشخصية قوية أم ضعيفة مهزوز أم ماذا؟

حاتم علي: شوفي نتيجة تنشئته يعني الصعبة, عزلته الشديدة فاروق كان في بداية حياته يعاني يعني من خجل شديد جداً, وبالتالي كان يهرب أحياناً من بعض المشاكل, ويستند في آراءه إلى عدد كبير جداً من المستشارين اللي كان على رأسهم علي ماهر, لكنه شيئاً فشيئاً استطاع أن يكّون فكرته الخاصة يعني عن مشاكل بلده, واستطاع أن يبني شخصيته التي تطورت عبر التجربة السياسية التي عاشها.

ميسون عزام: وهذا ما أظهرتوه. سيد أحمد إذا ما تحدثنا عن هذه الشخصية وهذا التغير إذا صح التعبير في هذه الشخصية والتطور أيضاً بسبب طبعاً التطورات المحيطة به والتحولات, هل يمكن اعتبار ذلك تأريخاً من وجهة نظر جديدة أم ماذا؟

أحمد مسلماني: نعم, أنا أود بداية أن أحيي العربية على هذا السبق الكبير, هذه المرة الأولى التي نرى فيها الأميرة فريال فاروق, وهذه أيضاً هي المرة الأولى التي نرى فيها شخصية مصرية كاملة المصرية حديثها في السياسة والحب والأب والموت ورحلة الخروج من مصر والبقاء في أوروبا, كل ذلك أظهر لنا أمام تربية مصرية صافية, وبالتالي يزيل ما علق بهذه الأسرة من كونها أسرة أجنبية متعالية أو ما إلى ذلك, ثم أثني بتحية مع المخرج وصاحبة السيناريو في هذا العمل, وإجابة مباشرة على هذا السؤال, نحن في حركة المؤرخين الجدد هدفنا الرئيسي أنه إحنا لا نتوقف عند كتابة التاريخ كما كُتب, معظم التاريخ كما كتب في مصر أهال التراب على وجه الملك فاروق وأهال التراب على وجه الأسرة العلوية وانتصر لثورة 52 على ثورة 19 والتراث الليبرالي قبل عام 52, وكأن الملك فاروق ليس جزءاً من مصر, وكأن كل أسرة محمد علي ليست جزءاً من مصر وكأن تاريخ مصر يبدأ فقط من 23 يوليو عام 52, في هذا السياق تقديري أن الملك فاروق بتكوينه العام بغض النظر عما إذا كان من سوف يلقى إجماعاً هذا المسلسل من الناحية التاريخية أم لا, لكن القائمين عليه واضح من الحوار أنهم ملمين تماماً بالسياق الاجتماعي والتاريخي للملك فاروق, لكن ما أقوله إن الملك ظل مغموراً ومجهولاً لدى كل المصريين في العقود الفائتة, وعندما عرف المصريون عنه كانوا يعرفون كل ما هو سيئ وكل ما هو غير نبيل..

ميسون عزام: طيب يبدو أن الصورة بدأت تتغير الآن ودعونا نتعمق أكثر في تاريخ هذا الرجل, تزوج الملك للمرة الأولى وهو في سن صغيرة وأنجب ثلاثة بنات, وبعد طلاقه من الملكة صافيناز تزوج ثانية الملكة ناريمان التي أنجبت له ولي العهد. دعونا نتابع هذا المقطع.
[مشهد من الفيلم الوثائقي]
التعليق الصوتي: في يناير من العام 1938 تزوج الملك فاروق للمرة الأولى وهو في الثامنة عشرة من العمر من صافيناز ذو الفقار التي عُرفت بالملكة فريدة, ومنها أنجب بناته الثلاث الأميرات فريال فوزية وفادية, لكن الطلاق وقع بينهما رغم الاعتراض الشعبي, فتزوج ثانية في مايو من العام 1951 من ناريمان صادق التي عرفت بدورها بالملكة ناريمان, والتي أنجبت له ولي العهد أحمد فؤاد الثاني في 16 يناير من العام 1952.

ميسون عزام: دكتورة لميس المقطع قفز من مرحلة زواج وطلاق إلى مرحلة زواج أخرى, ولكن ماذا أو.. ما هي الأسباب وراء هذا الطلاق؟ هل من معلومات عن سبب طلاقه من صافيناز؟ هل لأنها لم تنجب له ولي العهد؟

د. لميس جابر: لا الحكاية دي مش حقيقية طبعاً, يمكن هي كانت في الأول هو ما كانش العلم وصل أيامها إلى أن الرجل هو السبب في تحديد نوع الجنين, إنما أنا لقيت مجلات سنة 46 و45 تتحدث عن المعلومة دي, فالحكاية إنه كان يحب بناته جداً ما كانش حكاية الولد, الولد يمكن كان في الأول بالذات لما حصل موقف حصار قصر عابدين سنة 42 وعرشه اهتز فبدأ يفكر في ولي عهد, إنما حقيقة الخلاف ما بينه وما بين فريدة مالوش تفسير الحقيقة غير أنهم كانوا صغيرين وده كلام الملكة فريدة شخصياً, كانوا صغيرين وعرفوا بعض وهم صغيرين فكان فيه ندية في العلاقة, يعني هي ما كانتش بتحط في اعتبارها أنه ملك كانت بتحط في اعتبارها أنه زوج وأنهم قد بعض في السن..

ميسون عزام: إذن مشاكل عائلية هذا ما تقوليه, ولكن ماذا عن ناريمان سيد حاتم؟ إذا ما تحدثنا عن الأسماء أسماء العائلة كلها تبدأ بحرف الفاء يعني هذه كانت ملاحظة فوزية فادية فريال حتى صافيناز أصبحت تلقب بفريدة عدا الملكة ناريمان, يعني هل شخصيتها مختلفة؟ كيف ظهرت أو أظهرتها أنت؟

حاتم علي: الحقيقة ناريمان كانت يعني تصغره سناً, وكانت واحدة من معجباته ومعجباته كملك وأيضاً كرجل, وكانت شديدة الليونة أيضاً في التعامل معه, أنا أظن أنه يعني عدم تغيير يعني اسمها حسب ما درج عليه يعني فاروق ومن قبله أيضاً فؤاد, أظن أنه مؤشر على أن فاروق نفسه ربما أصبح يعني أيضاً مسايراً للتطورات الاجتماعية في عصره والتي تحاول أن تخرج يعني خارج البروتوكولات..

ميسون عزام: إذن التغيير في شخصيته وليس في شخصيتها؟

حاتم علي: إضافة إلى أن ناريمان تعتبر من عامة الشعب, ربما يعني لذلك أبقى فاروق على اسمها كما هو رغبة منه أيضاً في استرجاع القليل مما فقده من محبة الناس من خلال طلاقه لفريدة..
ميسون عزام: هذا بالنسبة لشخصيته إذن التغيير, ولكن كيف هي حياة الأميرات داخل القصور لنتابع الأميرة فريال تعود بذاكرتها إلى طفولتها.

[مشهد من الفيلم الوثائقي]

ريكاردو كرم: مين كانوا أصدقاءك؟ هل تصادقت مع فلاحين أبناء فلاحين؟
فريال فاروق: كان ما عندناش أصدقاء مافش أولاد معانا خالص, كنا دايماً مع الكبار, كنا نعيش مع المربيات إحنا الأولاد مع بعض, ومنشوف بقه والدي ووالدتي في اليوم بس مش نعيش على طول معهم.


أحمد مسلماني: ..نظام الرئيس عبد الناصر لكن يبدو أن هذه التربية التي تراها أنها جافة وأنها لم يكن فيها صبية ولا أصدقاء, إلا أنها كانت راقية, بمعنى أنها بعد كل هذه السنوات التي ضاع فيها عرش كامل لم يضع فيها ملك محدود ولا وظيفة محدودة, ورغم ذلك فالأميرة كانت حريصة على ما تقوله, إنما في سياق أوسع أنا أعتقد أن الأسرة المالكة المصرية لم تكن أسرة تملك السلطة ملكية مطلقة, كانت مصر نظام برلماني, كان هناك من سعد زغلول باشا إلى النحاس باشا وما بينهما, هذه الحكومة التي كانت تسود الحياة السياسية في مصر, وبالتالي لم يكن الملك فاروق يحمل كل أوزار الحياة العامة حتى جاءت ثورة يوليو فنالت منه أكثر مما كان ينبغي أن يكون.
ميسون عزام: وحان الآن موعد الوقوف مع فاصل قصير مشاهدينا نعود بعده لنتابع معاً الحوار حول الفيلم الوثائقي "قدر أميرة" مشاهدينا ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

ميسون عزام: مشاهدينا أهلاً بكم مجدداً ما زلنا معكم وبرنامج مشاهد وآراء والفيلم الوثائقي "قدر أميرة" طبعاً قبل أن نبدأ أو نكمل معاً الحوار دعونا نتابع هذا المقطع من مسلسل الملك فاروق, والذي يعرض كما ذكرنا حصرياً على شاشة الإم بي سي خلال شهر رمضان المبارك فلنتابع هذا المقطع.

[مقطع من مسلسل الملك فاروق]
- أنا وجميع الوفديين يا مولانا نفدي جلالتك بأرواحنا بدمائنا, لأن العرش وصاحب العرش رمز الوطن, رمز للأمة المصرية كلها, والوفد المصري مخلص للعرش قدر إخلاصه للوطن.

ميسون عزام: إذن كان هذا المقطع من مسلسل الملك فاروق, ولكن لنكمل الحوار معاً لم تكتمل فرحة انتظرها طويلاً الملك فاروق, طبعاً في اللحظة التي رُزق فيها بولي عهده لعرشه فقده فقد العرش, دعونا نتابع هذا المقطع.

[مشهد من الفيلم الوثائقي]
التعليق الصوتي: لم تكتمل فرحة الملك فاروق بولادة ولي عهده فؤاد الأول, ففي اللحظة التي تحققت فيها أمنيته جاءت النهاية المأساوية وفقد فاروق الأول عرش مصر, بل وأُجبر على مغادرتها تاركاً خلفه كل شيء السلطة والجاه والثروة والملك.

ميسون عزام: أحمد كيف يمكن أن نفسر أنه ولآخر لحظة لم يكن يشعر الملك فاروق بنوع من الخطر؟ ألم يكن هناك في الأجواء ما يشير أو ينذر بأي خطر ما؟

أحمد مسلماني: أنا أعتقد أنه لم يكن جاد تماماً في الحفاظ على السلطة, والدليل على ذلك أن فترة حكمه كلها كان نجوم السياسة في مصر من المدنيين الذين ترأسوا حكومات متعاقبة, وربما لظروف متعلقة بالقصر كان الملك بعيداً عن الممارسة الحقيقية عكس ما يُعتقد للسلطة بشكل كامل في مصر, ربما أدى ذلك إلى عزوف لاحق عن هذا الموضوع, بعض مؤيدي الملك يرون بأنه كان حريصاً على تراب الوطن وعلى المصلحة الوطنية المصرية أكثر من أن يحافظ على العرش وأن يريق الدماء في سبيل ذلك, أنا لا أود أن..

ميسون عزام: سنتحدث عن هذه النقطة بعد قليل, ولكن دعنا نتحدث عن هذه الصورة السوداء التي رافقت الملك فاروق, قيل الكثير وأشيع الكثير حول فساد الملك وحياة الترف والبذخ التي كان يعيشها, لنستمع إلى الأميرة فريال تفند التهم وتدفعها عن أبيها بهذا المقطع.
[مشهد من الفيلم الوثائقي]
فريال فاروق: بتقولوا لي إن والدي اشتهر بحب البذخ واللهو, قبل التلفزيون الرجال المصريين كانوا يقضوا السهرة ازاي؟ في القهوة ولعب الورق, في حياتك عمرك ما راهنت أي شيء؟ هل هذا يدل على أنك تحب البذخ؟ هل تعرف حد في مصر أو في البلاد العربية ينام قبل الساعة 1 أو 2؟ هل معناه أنهم سهار؟ واللهو هل ملك يضيّف أصدقائه أو مندوبين رسميين مية النيل في قلّه وعيش بصل وطعمية إيه فكرك؟ لكن مع الأسف تواضعه وحبه للناس هو السبب في كل هذه المبالغات والإشاعات.

ميسون عزام: حاتم يعني كلام منطقي, يعني مش معقول ملك بالنهاية يقدم فول وطعمية ولا يقدم ميّة بالقلّة متل ما ذكرت, يعني لماذا استهدافه شخصياً؟ لماذا هو بالذات؟ ومن هو المستفيد من مصلحة من يعني؟

حاتم علي: شوفي أصلاً أكثر ما استفزني كمخرج في سيرة الملك فاروق هو فعلاً هذا الاستخدام السياسي لتاريخ فاروق وعصره, خدمة لفكرة عقائدية ما أو مصلحة حزبية لاحقة, بطبيعة الحال هذا الأمر يعني لا يخص مصر وتاريخها فقط, وإنما هي تكاد أن تكون عادة يعني عربية في بلداننا كافة, فالتاريخ عادة في هذه البلدان لا يبدأ إلا في نفس اللحظة التي يعني يستلم فيها قائد ما أو زعيم ما مقاليد الحكم, وكأن التاريخ لا يبتدئ إلا من تلك اللحظة فيعمد إلى تشويه أو طمس أو استبعاد يعني التاريخ أو التجربة السياسية السابقة, وهذا مما يؤدي برأيي الشخصي يعني إلى أن هذه سياسات أو السياسة العربية لا تستطيع أن يعني أن تصل إلى تراكم يعني معرفي, وتبدو دائماً وكأنها مقطوعة عن جذورها, حقيقة أنا أظن أنه يعني تاريخ فاروق قد استخدم يعني سياسياً استخداماً كبيراً جداً وكان هذا هو السبب في تشويه صورته الشخصية أكثر من صورته كسياسي, لأنه بطبيعة الحال ونتيجة لطبيعة النظام السياسي لم يكن يتحمّل كل تبعات يعني المشاكل السياسية فكان استهدافه استهدافاً شخصياً.
ميسون عزام: طيب وفيما يتعلق بالإنجليز, تلقي الأميرة فريال الضوء على مناوئة أبيها الملك فاروق للإنجليز على طريقته وتذكر بعض الأحداث.
[مشهد من الفيلم الوثائقي]

فريال فاروق: لا ننسى الملك فاروق تولى الحكم برغم صغر سنه 16 سنة وتركه وهو سنه 32 سنة, لا ننسى أن بريطانيا كانت تفرض سلطتها على مصر خاصة أيام الحرب العالمية الثانية, ووالدي مضطر على قرارات وتعيين حكومة غير راضي عنها, فعام 1942 الدبابات البريطانية أحاطت بقصر عابدين عشان السفير البريطاني لومسون هدد والدي بالتنازل عن العرش لأنه رفض تعيين رئيس وزراء اختاره لومسون, لا ننسى محاولة قتل الملك عام 1943 والغدد المصابة ضربت وده كان سبب زيادة وزنه.

ميسون عزام: دكتورة لميس يعني بالرغم من هذا المقطع وكل ما قالته الأميرة فريال عن والدها, إلا أنه بالنهاية اتُهم بالعمالة, ماذا عنك من خلال بحثك من خلال الصورة التي أظهرتها في مسلسل الملك فاروق هل هو عميل أم لا؟

د. لميس جابر: شوفي أنا رح أقول لحضرتك, هو أبلغ إساءة حصلت لمصر كدولة وكشعب هي كل ما كُتب عن فاروق من خيال.. الحقيقة هو خيال أصحاب, يعني لما واحد من عامة الشعب يتخيل سرايا وملك فهو رح يصب كل خياله في حاجتين الأكل والجنس, رح يقال على تعدد علاقاته النسائية ويقال على الأكل وكلام ساذج الحقيقة, إنما هم يعني اللي كتبوا سواء يعني اللي توفى إلى رحمة الله منهم أو اللي عايش ما فكرش في أن الكلام اللي تقال على الملك فاروق ده يسيء لمصر, يعني مافيش دولة محترمة تتحمل ملك بهذا السوء 15 سنة, يعني إذا كان كده يبقى الثورة دي تأخرت تأخرت كتير أوي, يعني ليه تحملوه 15 سنة إذا كان بكل هذا السوء؟ وإيمتى كان ممكن يعمل كل الحاجات اللي طلع عليه إنه حرامي وأنه قاتل, دخلوا المواضيع في بعض يعني حتى قتل الشيخ حسن البنا وهي قضية بعيدة تماماً عن الملك فاروق حاجة خاصة..

ميسون عزام: يعني إذاً باختصار أنت تقولين سيدتي بأنه لم يكن عميلاً وهذا ما سيظهر في مسلسل الملك فاروق, سيد أحمد يعني كانت هناك إيجابيات في هذا المقطع بالنسبة للملك فاروق, ولكن أيضاً هناك ما لم يقال فيما يتعلق بلجوئه للخط الإسلامي خلال فترة معينة, يعني أطلق لحيته, كان يذهب إلى الجامع إلى آخره.. هل تعتقد أن هذه كانت نقطة أيضاً إيجابية؟

أحمد مسلماني: يعني أنا أود أن أقول طبعاً متفقاً مع الدكتورة لميس تماماً هذا الرجل كان وطنياً تماماً, ولا يمكن أن يشك فيه إلا شخص لا يعرف شيئاً عن تاريخ هذا الوطن ولا تاريخ الذين حكموه, لكن أقول أن الملك فاروق لم يكن ملكاً استثنائياً ولكنه كان ملكاً مقبولاً, هذا الاتهام له بأنه كان شخصاً ماجناً أو الإسفاف في فهم موضوع الأكل والجنس كما تفضلت الدكتورة لميس هذا أمر لا يحتمل, ولكن ما جرى لاحقاً حتى صوت الملك فاروق لا يعرف أي مصري ولم يسمع أي مصري صوت الملك فاروق, لا نعرف كثيراً عن هذه الحقبة التي مضت, أنا متفق أيضاً مرة أخرى الكلام...

ميسون عزام: نعم ولكن ماذا فيما يتعلق بهذا استخدام الخط الإسلامي؟ وما مدى ربما قدم هذه الحيلة لدى الحكام العرب؟

أحمد مسلماني: أنا ربما لا أقول أنها حيلة ربما هو لديه خلق نفسي سوي, ربما كان لديه مزاج روحاني, لكن لم يعرف عن الملك فاروق أنه زايد على الإخوان المسلمين أو على التيارات الدينية فلجأ إلى هذا الموضوع, إذا سلمنا بأن ما نسب إليه من جنس لا يوجد إلا في ألف ليلة وليلة, وأشكال من الحياة أسطورية لا أساس لها في الواقع, إذا سلمنا بأن ذلك كان فيه مبالغات ربما نقول أن هذا الرجل كان لديه درجة معقولة من الإيمان ودرجة معقولة من الروحانية وربما أراد درجة من الزهد الشخصي في الحياة, الأخطر في ذلك كله هو أنه تمت الإساءة إلى وطن كامل, وطن استقل عام 22 رأى مؤرخه ثورة يوليو أنه استقل عام 52, وطن كان فيه سعد زغلول ومصطفى النحاس لم يروا فيه إلا نساء الملك فاروق, تم من أجل إطار شخصي بين الذين حكموا بعد ذلك والذين حكموا قبل ذلك, تم إبادة قرن كامل من تاريخ مصر في سبيل هذه المصالح الفئوية.

ميسون عزام: طيب هذا فيما يتعلق بسياسته الداخلية, ولكن ماذا عن السياسة الخارجية؟ كان للملك فاروق موقف واضح في سياسته الخارجية التي حاول نهجها, ورغم إيجابية هذا الموقف إلا أنه لم يخفف من انتقادات البذخ والترف التي لاحقته لنتابع معاً هذا المقطع.

[مقطع من الفيلم الوثائقي]

التعليق الصوتي: فتراكم الأحداث منذ الحرب العالمية الثانية بالرغم من محاولاته تحييد مصر عن الصراع العالمي, ونجاح قيامه بالدور المركزي في تأسيس جامعة الدول العربية عام 1945, لم يخفف من الانتقادات التي تعالت متهمة نظام حكمه بالفساد والبذخ والترف, وما زاد الوضع تدهوراً كانت الهزيمة التي منيت بها الجيوش العربية وخصوصاً المصرية في حرب 1948 ضد إسرائيل.

ميسون عزام: سيد حاتم الصورة إذاً قاتمة فيما تتعلق أو كما أظهرتها أو أظهرها الإعلام إلى آخره, يعني كيف استطاعتم القفز فوق هذه الصورة الراسخة في عقول العديد من الناس؟


حاتم علي: شوفي لأقول لك هو أنا أعتقد إن الصورتين يعني موجودتين, ولكن نتيجة يعني ظرف سياسي معين تم حقيقة يعني تضخيم صورة على حساب أخرى, ما فعلته الدكتور لميس جابر هو بحث وقراءة يعني عميقة وموضوعية, تحاول أن تقارب الحقيقة, أنا أعتقد إن يعني واحدة من فضائل العمل التاريخي يعني عادة إنه بالفعل يعيد تكوين عصر كامل ليس فقط بأفكارة السياسية وإنما أيضاً بتفاصيله الاجتماعية والفنية, حاولنا في هذا المسلسل إعادة بالفعل رسم لوحة متكاملة متنوعة وغنية ليس فقط لملك وإنما أيضاً لعصر, لنكتشف بالفعل أن وصم فاروق وعصر فاروق بالفساد هو أمر حقيقة في غاية الإساءة والظلم.

ميسون عزام: نعم, ولكن ماذا عن التطورات الأخرى تطورات الأحداث أو تطورت بالأحرى الأحداث بسرعة ولم يكن أحد يتوقعها بما في ذلك الضباط الأحرار, لنتابع ذكريات اللحظات الأخيرة قبل نفيه عن الوطن.

[مقطع من الفيلم الوثائقي]

فريال فاروق: فجي مندوب والدي وقال لنا الملك عايز يكلمكم, وإحنا كنا مش عارفين ليه وخايفين, إحنا عملنا إيه إيه اللي بيحصل عملنا غلط؟ فرحنا معاه ووصلنا لمكتب والدي, وهو كان واقف لابس بدله عسكرية ووجهه أبيض أوي وعينيه غريبة كأنها مليان دموع, وحضننا وقال لنا إنه لازم يسيب الوطن لسبب, وأمامنا ساعة عشان نفكر لو عايزين نستنى ونعيش مع والدتنا ولا نطلع بره مصر معه, فأنا قلت له على طول لأ أنا معاك, وإخواتي بقه سمعوا أنا قلت إيه قالوا إحنا كمان.


ميسون عزام: دكتورة لميس في مثل هذه الحالة الناس تحتاج إلى من تحب ليكون بجانبها ليدعمها إلى آخره, كيف يمكن أن نفسر أن الملك فاروق خيّر أبناءه إذا أرادوا أو بناته بالأحرى إذا أرادوا الذهاب معه أو لا؟

د. لميس جابر: الحقيقة هو مش خيّر بناته بس دا هو خيّر الملكة ناريمان كمان يعني كلمها الأول, وقال لها أنا مضطر أمشي ورح أسيب الوطن وما أعرفش لغاية ايمتى وممكن ما أجيش ثاني, فأنت لو جيتي معاي يمكن ما تشوفيش والدتك نهائي وما تشوفيش بلدك ثاني, فهي قالت له أديني فرصة بس أخذ حمام وأجهز هي كانت لطيفة وطيعة جداً، فهو خيّر الملكة ناريمان شخصياً وبعدين قال لبناته.

ميسون عزام: لماذا؟
د. لميس جابر: فعلاً زي.. لأنه أحس إنه ممكن يتنفي, أى بني آدم عنده إحساس ما هو مش وحش, مش زي ما كان يصور, يعني حضرتك مستغربة دي الوقت ليه هو عمل كده, لأنه الخلفية اللي أُخذت عن كل ما قيل أنه كان إنسان عاطفي جداً وحساس جداً, وأنه لما يعيّ حد من أولاده كان يعاني معاناة شديدة, فهو خيّرهم يحبوا يقعدوا مع أمهم أو يجوا معاه, فلما فريال فعلاً الأميرة فريال قالت أنا بسرعة البنتين الأميرة فوزية والأميرة فادية قرروا أنه هم يروحوا معاه, وفيه حاجة كمان عاوزة أقولها لك, الرسالة اللي قالت عليها الأميرة فريال اللي هي وصلت لوالدتها, هي سُربت إلى الصحف بشكل أو بآخر ما حد عارف الزي، وللأسف الشديد هذه الرسالة استُغلت وفُسرت بعض المقاطع منها بشكل يضر سمعة الملك فاروق, وهي البنت كاتبة طفلة صغيرة عندها 13 سنة باعتة لأمها تودعها وهي متألمة جداً من فراق الناس اللي بتحبهم، إنما الله أعلم تسربت للصحافة الزي، فنقّوا مقاطع منها تخلي البنت كما لو كانت تشتكي من أبوها وكما لو كانت مسافرة غصب عنها, وكما لو كانت لم يسمح لها بتوديع هي أصلاً في راس التين والقصر محاصر وتلفونات مقطوعة ما تقدر تتكلم وما في تلفون, وفريدة لم تعلم الملكة فريدة أن بناتها تركوا الوطن إلا بعد ما بقوا في عرض البحر, فالرسالة فُسرت إنهم مُنعوا من توديع أمهم..

ميسون عزام: تنازله عن العرش بدون مقاومة بالنسبة للأميرة فريال, فإن حب والدها الكبير لشعبه جعله يغادر من دون مقاومة, فلا تراق نقطة دم مصرية واحدة, دعونا نتابع هذا المقطع.

[مقطع من الفيلم الوثائقي]
فريال فاروق: لا أنا مش عارفة حاجة مش عارفة إننا مش رح نرجع مصر, مش عارفة إيه.. أحس إنه فيه كارثة كبيرة بس إيه مش عارفة, رح نسيب مصر على طول يمكن.. مش عارفين ليه.

ميسون عزام: أحمد يعني هل تعتقد فعلاً إن خروجه بهذه الطريقة السلمية كان لأنه حقيقة لم يرد إراقة الدماء؟ أم أنه ربما كانت هناك وعود بأنه سيعود يوماً ولذلك ترك الجمل بما حمل؟


أحمد مسلماني: نعم هنا يمكن أن نفرق ببساطة بين الملك فاروق وبين الرئيس صدام حسين, هذا رجل كان في يده سلطة كبيرة ولديه شرعية حقيقية وهو الملك فاروق, وتوجد في البلاد حكومة ديمقراطية وكان يمكنه الدفاع عن العرش في أقل من ستين دقيقة, ولكن هذا الرجل حينما شعر أن بقاءه في السلطة ومستقبل الوطن أو وضع الوطن ربما يكون في خطر اختار دون تفكير أن يغادر السلطة دون أن يحمل معه إلا ما يكفيه وترك البلد وخرج, لو أنه نموذج لدكتاتور أو أنه نموذج لشخص فاسد ولديه هذه المزايا الأسطورية التي تُشاع عنه لكان قد قاتل حتى آخر لحظة على هذا المقعد الذي لا ينبغي بسهولة أن يغادره، تعليقاً على اللي فات في دقيقة إذا سمحتي لي, إن الملك فاروق أسس الجامعة العربية, والملك فاروق نجح في امتحان السلطة كما قلت, والملك فاروق أيضاً في عهده خاض حرب فلسطين وليس صحيحاً بالمرة وأنا هنا أنقل شهادة الفريق سعد الدين الشاذلي الذي خاض حرب 48 ثم خاض حرب 73 لا توجد ما تسمى الأسلحة الفاسدة التي نُسبت للملك فاروق, إنه رجل أسس الجامعة العربية خاض حرب 48 نجح في الامتحان في السلطة.

ميسون عزام: سنتوقف الآن أيضاً مع فاصل قصير مشاهدينا نعود بعده لنتابع معاً الفيلم الوثائقي "قدر أميرة" مشاهدينا ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

ميسون عزام: مشاهدينا أهلا بكم مجدداً ما زلنا معكم وبرنامج مشاهد وآراء والفيلم الوثائقي "قدر أميرة" وقبل أن نبدأ مشاهدينا ونكمل الحوار سنتوقف مع مقطع من مسلسل الملك فاروق في عرض حصري على شاشة الإم بي سي خلال شهر رمضان المبارك.
[مقطع من مسلسل الملك فاروق]

ميسون عزام: مشاهدينا طبعاً مسلسل الملك فاروق يتوقف في النهاية عند تنازل الملك فاروق عن العرش, ولكن ماذا بعد ذلك؟ تداول الناس ونشرت الصحف والمجلات قصص وحكايات عن صناديق مملوءة بسبائك ذهب نقلها الملك فاروق عند مغادرته مصر, لنرى ما تقوله الأميرة فريال حول ذلك.

[مقطع من الفيلم الوثائقي]

فريال فاروق: ولا حاجة مالحقناش, وعموماً كنا في منتصف الإجازة كل الحاجات بتاعتنا في عابدين كان عندنا بس حاجات زي.. مافش حاجة معانا.. والصور والكتب كله في السرايا الثانية في القاهرة يعني كان ما عندناش حاجة نسافر بها هدوم الصيف وبس..

ميسون عزام: سيد حاتم يعني توقفتم عند تنازله عن العرش, ولكن موضوع الصناديق على سبيل المثال من المواضيع المهمة التي يريد الناس أن يتعرفوا عن خلفياتها إلى آخره, لماذا لم تتطرقوا وتشيروا إلى هذا الموضوع؟ أم ربما نتوقع جزء ثاني في رمضان القادم؟

حاتم علي: لا الحقيقة مو مسألة الصناديق يعني هناك كما أعتقد مفاصل يعني أساسية ومهمة جداً, وأيضاً إشكالية في حياة الملك فاروق يعني فيما بعد مغادرته لمصر, لكن أنا أظن أنه يعني ضيق الوقت هو السبب في أنه توقفنا عند الحلقة 33 وهي في مرحلة خروجه من مصر, مسألة الصناديق هي واحدة من الإشكاليات الحقيقة التي قيل فيها الكثير, وأنا أظن أيضاً جزء من هذه المبالغات, يعني قيل أنها صناديق خمرة على سبيل المثال مع أن فاروق يعني لم يشرب الخمر أبداً, وكان أيضاً حتى ضيوفه يتحرجون من تناولها أمامه جربها يمكن في شبابه لكنه لم يستسغها, قيل أنها سبائك ذهبية فعلاً, وأنا بولي كان يعني لديه يعني آلة لصهر المجوهرات والهدايات وتحويلها إلى سبائك ذهبية وبطبيعة الحال فيما بعد تم إحصاء كل صغيرة وكبيرة في القصور فلم يجد أحداً أثر لمثل هذه الآلة, كما أن الأمر لا يمكن أن يكون بهذه البساطة وبهذه السهولة.

ميسون عزام: إذن هذا الموضوع شيق جداً دكتورة لميس هل سنتوقع جزء جديد وثاني ربما أم ماذا؟


د. لميس جابر: لا جزء جديد ده بقه عايز عمر جديد ربنا يسهّل بس لما نشوف الجزء هذا إن شاء الله يا رب يعجب الناس، بس كنت عايزة أعلق على حكاية الصناديق دي, هو الخدم لما قال لهم يلموا والمربيات يلموا الهدوم بسرعة شديدة جداً, لدرجة هو نفسه قايل في حديث صحفي إن بنته فادية ما كان عندها من اللعب غير عروسة ما لهاش شعر وعندها عين واحدة, فاللي حصل إنه فوجئ بصناديق حوالي 15 أو عشرين صندوق دوْل كان فيهم النبيذ والشمبانيا والحاجات اللي تقدم الخزين بتاع السرايا اللي يقدم للضيوف, فهو قال حاجة غريبة جداً إنه هم باعوا ده وأخذوا فلوسه، فهذا يدل على الفلوس اللي كانت معاه هو يمكن كان عنده رصيد في نيويورك لأنه كان ساعات يشتري حاجات من هناك, كان مثلاً 200 ألف دولار 300 ألف دولار, بالمناسبة كان سعر الدولار أيامها 18 قرش 19 قرش كلهم ما يكملوش 50 - 60 ألف جنيه دا كله ما كان يملكه الملك فاروق.

ميسون عزام: وخسر بالنهاية على كل شيء, الملك خسر عرشه وملكه وشعبه ونفي خارج بلده, ماذا كان ينتظره بعد ذلك ليخسره, لنتابع هذا المقطع.

[مقطع من الفيلم الوثائقي]
التعليق الصوتي: وما لبث الملك المنفي أن ودع أيضاً زوجته التي لم تحتمل الغربة وانقلاب الحال, فتم الانفصال وعادت الملكة إلى مصر وحدها تاركة ابنها الملك الذي ما لبث أن خُلع بدوره بعدما أُعلنت مصر جمهورية في 18 يوليو من العام 1953 في عهدة والد لم يعد ملكاً سوى على أولاده.

ميسون عزام: سيد أحمد هل هناك من متابعة لمصير العائلة إن كان فيما يتعلق بناريمان منذ تركته أو ابنه إلى آخره؟


أحمد مسلماني: بشكل عام لا, ولا مصير حتى مصر في تلك المرحلة ليس فقط العائلة, الذي حدث هو أنه ما بعد الملك فاروق تمت قطيعة كاملة مع الماضي, كان الملك فاروق يمثل شرعية مضادة لثورة يوليو, لو كانت امتدت متابعة أخباره وأنباءه وماذا يحدث هناك, ربما علم الناس أنه لم يكن بهذه الدرجة من السوء التي أظهره مؤرخو ثورة يوليو بها, ومن ثم كان منطقياً أن لا يتابع الملك ولا أسرة الملك ولا حتى مرحلة الملك كلها في تلك السنوات, أقول أنه اليوم هذا المسلسل نحن في عام 2007 بعد هذه السنوات الطويلة والعقود الطويلة, أدرك الناس الآن أن ما بعد الملك فاروق حتى لو كانت هذه السوءات موجودة ليس أفضل مما كان في عهد الملك فاروق, مصر إجمالاً حدث هبوط في معدل النمو العام, النمو الأخلاقي والثقافي والفكري والوظيفة الحضارية للدولة المصرية كل ذلك بدأ عداً تنازلياً منذ عام 52 إلى الآن, في بعض هذه السنوات كان هناك صعوبة..

ميسون عزام: وتم التغاطي عن مصير العائلة, عاش الملك وأسرته في إيطاليا وذهب الأمير فؤاد والأميرات إلى المدارس في سويسرا, من أين كان لهم ذلك؟ لنتابع معاً هذا المقطع.

[مقطع من الفيلم الوثائقي]

فريال فاروق: لو ما كانتش للعائلة الملكية السعودية كنا ما نقدرش نعيش في الخارج, هم اللي ساعدوا على طول والدي, والمدرسة كانت مدفوعة من فلوسهم, وكل حاجة إحنا عشنا بالطريقة دي أصل والدي ما طلعش, كنت ما بيصدقش إنه رح يسيب مصر, كل الناس كانت فاكرة أنه عندنا فلوس كثيرة ولسه دي الوقت الناس بتقول آه ملايين الملك فاروق, الملك فاروق مافش ملايين.

ريكاردو كرم: طب ما صحة الكلام عن نقل صناديق الأموال والذهب معكم على يخت المحروسة؟ ما صحة الأرصدة الحسابات المصرفية السرية في سويسرا؟

فريال فاروق: ما فيش, ده حلم.

ميسون عزام: دكتورة لميس أعود إليك, يعني لماذا يعني مؤسس الجامعة العربية لماذا لم تلتفت إليه سوى السعودية فقط؟

د. لميس جابر: هو الحقيقة كانت علاقته بجلالة الملك عبد العزيز كانت علاقة كويسة جداً, وجاء مصر زاره جاء أيام الجامعة العربية, وهو على فكرة كلمه ساعة ما أذيع خبر تنازله عن العرش يوم 26 يوليو 52 كلمه قاله تعال عندي السعودية, وهو رفض يبدو من باب أنه ما يعملوش مشاكل مع النظام الجديد, إنما العلاقة بينه وبينه كانت لطيفة جداً حتى في أفلام تسجيلية حضرتك لو شفتيها رح تلاقي هو قاعد معه في مركب يتكلم ويضحك, كانت علاقته بالناس كويسة جداً وعزمه هنا هو وأولاده, وكانت علاقته بالناس كلها كويسة, فيمكن دا كمان اللي بوّظ علاقة عبد الناصر شوية بالسعودية في أواخر الخمسينات, إنه الرجل هو يعرفه شاب صغير وعارف أخلاقه وعارف حقيقة الأمر فوقف معه ببساطة شديدة, لأنهم فعلاً هم ما أخذوا معاهم فلوس, يعني حتى الملكة ناريمان ما أخذت غير جزء من مجوهرات اللي كان معاها وهم في المنتزه, إنما بقية مجوهراتها كانت في عابدين مجوهرات الملكة نازلي حتى وهي مسافرة كانت في عابدين.

ميسون عزام: لنتعدى قضية الصناديق والمجوهرات, ماذا عن صحة الملك فؤاد قبل موته إلى ما تلمح ابنته الأميرة فريال.

[مقطع من الفيلم الوثائقي]
التعليق الصوتي: في روما عاش فاروق موت المنفى البطيء وفيها مات عام 1965, وكان قد أوصى أن يدفن في أم الدنيا مصر, ولكن الرئيس جمال عبد الناصر رفض تنفيذ وصيته آنذاك, إلا أن الرئيس أنور السادات عاد وسمح بذلك فتم نقل رفاته حيث دفن في القاهرة وتحديداً في مسجد الرفاعي الذي حضنه ليلاً وتحت حراسة أمنية مشددة وسرية.

ميسون عزام: طبعاً كانت هناك إشارة أيضاً من الأميرة فريال فيما يتعلق بأنه ربما يكون قد قتل, ماذا تقول أنت؟ وأيضاً في المسلسل هل من إشارة بصورة أو بأخرى إلى أن الإنجليز حاولوا قتله؟

حاتم علي: يعني عدا الحادث الشهير 4 فبراير محاولة عزله عن العرش واللي تمخض عنها بالتالي قدوم النحاس وتشكيله ووزارته الشهيرة لفترة طويلة, يعني أنا ليست لدي أي معرفة بمحاولات اغتيال.

ميسون عزام: أو حتى إذا ما كان أو قتل سيد أحمد، هل لديك أي تعليق؟
حاتم علي: أما فيما يتعلق في محاولة فيما إذا كان موته في روما كان يعني عملا ًمدبراً, هناك يعني أنا برأيي الكثير من اللغط حول هذا الكلام وهي واحدة من الإشكاليات اللي حتى الآن لم تلقَ جواباً وما زال أحد أبطال هذه المسألة ما زال على قيد الحياة.

ميسون عزام: لنستمع إلى رأي السيد أحمد حول هذه النقطة، هل قتل الملك فاروق؟

أحمد مسلماني: في الواقع لا أستطيع أن أحسم, ولكن هناك اتجاه بأنه قتل بالسم من قبل الثورة المصرية, وهناك أكثر من شخص مهم قُتل بطريقة مشابهة أبرزها المشير عامر نفسه, لكني شخصياً لا أميل إلى هذا الطرف أو ذلك الطرف إلى أن تبدو وثائق أكثر وضوحاً في هذا الاتجاه, ولكن ما تفضلتي به يشير إلى أن السلطة المصرية تعاملت بقسوة مذهلة مع الملك فاروق في الحياة, ماذا كان يكلف الدولة المصرية أن تدفع مصاريف الدراسة أو بعض النفقات لهذه الأسرة التي تركت كل شيء وغادرت؟ ماذا كان يمنع أن يعود الملك فاروق ميتاً بعد أن خرج حياً من عرش مصر؟ هذه قسوة في الموت والحياة مبالغ فيها, لو كانت الثورة تشعر بشرعية حقيقية في هذا الوطن لما لجأت إلى هذا السلوك الطفولي الذي لا يليق بمقام ثورة وطنية كاملة.

ميسون عزام: على كل وصلت الرسالة الأستاذ أحمد مسلماني كاتب صحفي ومؤسس حركة المؤرخين الجدد شكراً جزيلاً لك، وطبعاً أشكر ضيفتي من القاهرة الدكتورة لميس جابر كاتبة وسيناريست أهلاً بك، وأشكر ضيفي في الأستوديو المخرج الأستاذ حاتم علي طبعاً مخرج مسلسل الملك فاروق والذي كما ذكرنا مشاهدينا سيعرض حصرياً على الإم بي سي في شهر رمضان المبارك مشاهدينا شكراً للمتابعة وإلى اللقاء.


<<
الـنـديــم
>>

كشفت شركة 'فرح ميديا' المنتجة للمسلسل التلفزيوني 'فاروق ملك مصر الأخير' النقاب عن اختيارها الممثل السوري تيم الحسن ليجسد شخصية الملك فاروق في المسلسل الذي من المقرر ان يبدأ تصويره منتصف فبراير المقبل ما بين القاهرة والاسكندرية وعدد من المدن الأوروبية .

وأوضح المنتج الفني اسماعيل كتكت ان اختيار الممثل السوري سبقه عدة أشهر من المحاولات من جانب الشركة والمخرج مع الفنانين المصريين الشباب للقيام بالدور باءت جميعها بالفشل، فلجأ الى

الاستعانة بالحسن. وأضاف انه استعان بخبير ايراني في الماكياج سافر الحسن اليه أخيرا للوقوف على التفاصيل النهائية للشكل الذي سيظهر عليه طوال الأحداث باختلاف المراحل السنية للشخصية في محاولة للوصول الى أقرب شكل ممكن من الشخصية التاريخية باعتبار فاروق معروفا للعامة ومازالت صوره تنشر بالصحف والمجلات .

وأكد المخرج السوري حاتم علي في القاهرة ان اختيار ممثل سوري لم يكن مقصودا بالمرة، انما كان الأصل الاستعانة بأحد النجوم المصريين لكنه فوجئ بموقفهم من الشخصية والمسلسل.


وقال انه عرض المسلسل على عدد من النجوم الشباب بينهم احمد السقا واحمد عز وكريم عبدالعزيز وغيرهم واعتذر الجميع بمبررات مختلفة منها انشغالهم بأعمال اخرى أو رفض العمل بالفيديو أو الخوف

من تجسيد شخصية الملك فاروق بالذات باعتبارها شخصية حساسة بالنسبة الى الجمهور المصري.

وتعجب المخرج السوري من حال الرفض الجماعية لتجسيد الشخصية، مشيرا الى ان بعض من عرض عليهم الدور لم يعط نفسه الفرصة لمجرد قراءة النص ومن بينهم أحمد عز وأحمد السقا، فأحدهما قال إنه لا يريد أن يضع شنبات (!)، والآخر لا يريد أن يكرهه الناس».

ولعل رفض الممثلة يسرا لدور نازلي (الذي استقر الرأي أخيراً على أن تؤديه وفاء عامر) يأتي في سياق هذا الأسلوب المصري الخاص جداً في انتقاء الأدوار، إذ سُرّب عنها القول: «إذا كان المسلسل عن الملك فاروق، أعمل إيه أنا بقى؟ فاروقاية؟».

وربما يكون ذلك كله قد ساهم في توجه المخرج إلى الممثل السوري الشاب تيم حسن للقيام بدور الملك فاروق، بعدما برع في أدوار عديدة سابقة. يقول عنه علي «إنه بالنسبة إلى مصر ممثل غير معروف، لا أدوار وراءه إذا صح التعبير، وسيراه الجمهور المصري للمرة الأولى في ثوب الملك فاروق، وربما يكون ذلك أدعى إلى المصداقية».


لكن، من جهة أخرى، يحيط استهجان كبير بهذا الأمر، إذ تساءل كثيرون: هل سيكون مقبولاً أن يؤدي ممثل مصري دور رئيس سوري؟! غير أن المفارقات ستزيد كلما دخلنا في التفاصيل. فليست البطولة وحدها،

بالإضافة إلى المخرج وطاقم الإنتاج والتصوير ومصممة الملابس (رجاء مخلوف) من سوريا، إذ أن الماكيير إيراني (عبد الله اسكندري)،والموسيقي أردني (طارق الناصر). أما الديكور فهو للمصري عادل مغربي، واضع ديكور فيلم «باب الشمس».

وبالنسبة إلى الممثلين سيؤدي عزت أبوعوف دور أحمد حسنين، السكرتير وعشيق نازلي، وسيؤدي نبيل الحلفاوي دور السياسي الشهير علي ماهر باشا رئيس الوزارة، وعبد الرحمن أبوزهرة دور سعد زغلول، وصلاح عبدالله في دور مصطفى النحاس باشا، وهادي الجيار في دور مكرم عبيد باشا ووفاء عامر في دور الملكة نازلي.


منقول من منتديات إيجي فيلم



<<
ناصر الملك و الملكية الأول
إيه تعليقاتك على المسلسل يا أبو الندام ؟
invisible
اقتباس
الملك فاروق».. درس سوري يرقي إلي لغة السينما

  كتب  ريهام جودة    ٢٢/٩/٢٠٠٧



منذ أن بثت قناة «mbc» تنويهات، تحمل لقطات من المسلسل التاريخي «الملك فاروق» قبل بداية شهر رمضان، استشعر الجمهور أنه أمام عمل تليفزيوني مختلف، اهتم صناعه بجماليات الصورة به، ومع توالي حلقات المسلسل استطاع أبطاله - الذين يتبارون في الأداء وتقمص شخصيات من التاريخ المصري - أن يجتذبوا الجمهور خاصة مع تقديمهم في إطار مبهر من الديكورات والملابس والإكسسوات والكادرات التي توحي للمشاهد بأنه أمام عمل سينمائي يتابعه في قاعات السينما لا جالسا أمام شاشة التليفزيون..

ومع سرقة «الملك فاروق» ببطله السوري تيم حسن اهتمام ومتابعة المشاهدين من نجوم الدراما الذين اعتادوا مشاهدة أعمالهم كل عام، أثار المسلسل شجون الكثيرين، الذين لمسوا تعنتا من قبل القائمين علي إنتاج الأعمال التاريخية في مصر، لدرجة «التطفيش» والزج بها لجهات عربية لتقديمها، ليثور التساؤل: «ألم يكن صناع الدراما المصريون أولي بالملك فاروق وتقديم عمل عنه؟».

يؤكد الناقد طارق الشناوي أن إحجام الجهات الإنتاجية في مصر كان السبب وراء تقديمه عبر جهات عربية، وقال: كان هناك اعتراض سياسي علي تقديم المسلسل، إلي جانب الخوف من التكلفة المرتفعة، فديكور «الملك فاروق» وحده تكلف ٢ مليون جنيه، وفي مصر تتعامل الجهات الإنتاجية بمنطق «ادي النجوم وأبيع بهم لا بالديكور»

وبالتالي تم التقتير علي العمل التاريخي ويضيف الشناوي: «الملك فاروق» فكر إنتاجي متقدم.. إلا أننا رغم ذلك لن نستفيد من التجربة كعادتنا في عدم الاستفادة من التجارب السابقة.. لأن المسألة ليست فكراً مادياً وعدم توافر ميزانية ضخمة لتقديم مثل هذا العمل بل هي عجز فكري أشد ضراوة من العجز المادي.

«الحمد لله إن ما حدش تحمس لـ(الملك فاروق) وتقديمه في مصر».. بهذه الكلمات بدأت الناقدة ماجدة خير الله حديثها وقالت: لأنهم كانوا سيقدمونه بمنطق أنه لو استلزم مثلا التصوير في لندن سيصور في شرم الشيخ أو الإسكندرية، ولذلك خرج العمل إنتاج قناة فضائية وجهة إنتاجية محترمة، اهتمتا بالديكورات والسيارات والإكسسورات وغيرها من العناصر الفنية وليس التمثيل فقط، ولو كان هذا العمل في مصر لما قدم بهذه الطريقة، أقصي شيء كانوا أسندوا البطولة إلي تامر عبدالمنعم مثلاً وكان المسلسل «هيطلع سيئ».

وتضيف ماجدة: «الملك فاروق» رغم أنه صور بالكاميرات المتاحة، فإنه يبدو عملاً سينمائياً، إلي جانب أنه قدم في المدة نفسها التي استغرقها تصوير المسلسلات الاجتماعية المصرية، وأتمني أن نشعر بالغيرة مما قدم، لنتعلم ونقارن ماذا نقدم نحن وماذا يقدم غيرنا بدلاً من «الفلوس اللي بتروح حلاوة» في مصر دون الاهتمام بمستوي العمل،

خاصة أن الجماهير في الدول العربية تشاهد «الملك فاروق» وتشاهد أعمالنا الخالية من الابتكار والإبهار، وتعتمد علي السوبر ستارز عكس «الملك فاروق» المهتم بجماليات الصورة والتمثيل والفترة التاريخية والظروف السياسية التي يتناولها والملابس التي فصلت وفقاً لمقاسات كل ممثل، وليس كما نتعامل نحن بمنطق «الملابس اللي تيجي علي مقاس أي ممثل».

ولعل «الملك فاروق» يكون درساً وعبرة لصناع الدراما في مصر، خاصة أنه دائماً ما كان يقابل عرض المسلسلات العربية في مصر بالرفض و«إنهم كده قفلوا السكة عليه.. فما بالنا وهو إنتاج قناة فضائية كبيرة والدنيا كلها تتابعه».

وبمنطق مختلف يتحدث الكاتب أسامة أنور عكاشة الذي يعرض له مسلسل «المصراوية» علي تليفزيون «دبي» قائلاً: احنا لما نحب نعمل بنعمل وأفضل من غيرنا، والدليل «المصراوية»،

لكن المشكلة هي أن المنتج المصري يري الدراما التاريخية «ما بتجيبش إعلانات» وهي التي تغريه لتقديم عمل ما، فالأعمال التاريخية يعرض التليفزيون ثمناً بخساً لشرائها حيث يتعاملون بمنطق «التجار» ومقابل عمل تافه يدفعون أثماناً كبيرة لأن بها نجوما ونجمات و«تربيطات» واتفاقات مسبقة.

جريده المصرى اليوم


الـنـديــم
اقتباس (ناصر الملك و الملكية الأول @ Sep 20 2007, 04:41 PM)
إيه تعليقاتك على المسلسل يا أبو الندام ؟

>>

أراقب من بعيد ...

المسلسل يعرض في وقت غير مناسب بالنسبة لي ومع ذلك أحاول رؤية العرض حسب ما تيسر ..

بشكل عام عندي ثقة في إخراج "حاتم علي" وهو فنان حقيقي له فكر إخراجي متميز وسبق وان قد عدد من الأعمال الناجحة ..

أتابع ايضا التعليقات على المسلسل من المنشور على النت وأستفيد منها في تكوين رأيي الخاص

موقع إيجي فيلم مجرد مثال ..


أيضا المسلسل لا يزال في المراحل الأولى ولم يدخل الى صلب الأحداث السياسية الساخنة التي شهدها فاروق ...

ولكن لفت نظري مشهد :

من يومين ظهر في المسلسل حوار بين الملكة نازلي وابنها فاروق وهي تخبره بالا يحلم بان يصبح خليفة للمسلمين (وهي كانت فعلا من امنيات الملك فاروق) وتخبره بكتاب لشيخ أزهري اسمه علي عبدالرازق على ما اذكر اسمه "الإسلام وأصول الحكم" يذكر فيه انه لا يوجد خلافة في الإسلام..وان هذا الكتاب احدث ضجة واسقط الحكومة الخ الخ الخ...

الحقيقة انا استغربت من المعلومة..وان يصدر الكلام عن شيخ أزهري خصوصا ان الأحاديث التي يرد فيها لفظ الخلافة كثيرة جدا.. طبعا معروف أن الشيخ علي طرد من الأزهر وتمت محاكمته على كتابه هذا..واصبح نائبا في البرلمان بعدها ووزيرا..

على كل وكما قلت ك لننتظر حتى يدخل المسلسل في الفترة السياسية الساخنة في تاريخ مصر..


<<
قمر الليالي
اقتباس
أراقب من بعيد ...

المسلسل يعرض في وقت غير مناسب بالنسبة لي ومع ذلك أحاول رؤية العرض حسب ما تيسر ..


نفس المشكلة...الوقت غير مناسب 8LLL.gif
مصرية
استفسار لجهلي التاريخي

هل الأحداث كلها حقيقية أم بعضها مبالغ فيه أو العكس؟
ناصر الملك و الملكية الأول
اقتباس (مصرية @ Sep 23 2007, 09:23 PM)
هل الأحداث كلها حقيقية أم بعضها مبالغ فيه أو العكس؟

على حسب , لأن الأحداث السياسية شئ و الأحداث الشخصية للملك و عائلته شئ أخر

بس بشكل عام أنا مش شايف أى مبالغات .
الـنـديــم
>>

مشهد خلاف الملك فاروق مع امه الملكة نازلي .. والذي يعتبر أحد المفاصل المهمة في فهم شخصية فاروق حسب الرؤية صاحبة النص ..


أداء عال يستحق التصفيق


اقتباس
هل الأحداث كلها حقيقية أم بعضها مبالغ فيه أو العكس؟



الإجابة موجودة في رد د. لميس جابر في الحوار أعلاه

كتابة المسلسل حسب ما ورد استغرق أكثر من عشرة سنوات وإعتمدت فيه على شهادات شخصية وعلى ما نُشر من مذكرات "متوازنة" عن تلك المرحلة






<<
قمر الليالي
عزيزي النديم ....بيعجبني اسلوبك في التقيم..

فا عايزه اعرف رايك في مسلسل اولاد الليل الي بيعرض في قناة ابوظبي؟؟ ياريت بتكون بتشوفه
farida
زي ما قالت قمورة اسلوب سردك يجبرنا علي متابعتك wub.gif

بتابع مسلسل الملك فاروق بشغف يمكن لاني من فترة بسمع
ازاي دكتورة لميس بتحضر له ..وهي من الشخصيات اللي بثق
في مصداقية كتاباتها ..ومع مشاهدتي للاحداث فيها تقارب لاحداث مشابهة كبرنا
بنسمعها من الجدود اللي عاشوا فترة في هذا العصر..ومع قراءات في الكتب ..

ومن الكتب اللي قريتها كتاب اسمه الملكة فريدة ..المؤلفة..لوتس عبد الكريم
صاحبة ورئيس تحرير مجلة الشموع العربية وكانت زوجة لسفير عربي
وكانت صديقة للملكة فريدة في السنوات الاخيرة

قريت في كتابها معلومة استغربتها وكنت اول مرة اعرفها عن الملكة فريدة
انها بتؤمن بقوي خفية تسلبها سعادتها وكانت مقتنعة ان الملكة نازلي
بتستخدم السحر علشان تعذبها ...
ولقيت نفس المعلومة في حلقة النهاردة ...

user posted image
معجبة جدا باداء الممثل السوري لشخصية الملك فاروق
ووفاء عامر متمكنة في تجسيد شخصية الملكة نازلي smile.gif

user posted image user posted image

ومن اكتر المشاهد اللي بتشدني مع تتر النهاية ..المشاهد الحقيقية
للاسرة

user posted image

الملك فاروق كان زي القمر user posted image

الـنـديــم
اقتباس (قمر الليالي @ Sep 26 2007, 06:08 PM)
عزيزي النديم ....بيعجبني اسلوبك في التقيم..

فا عايزه اعرف رايك في مسلسل اولاد الليل الي بيعرض في قناة ابوظبي؟؟ ياريت بتكون بتشوفه

>>

للأسف يا قمر ..

بسبب زحمة مشاغلي أو توقيت العرض غر المناسب لم أتمكن من متابعة كثيييير من الأعمال المعروضة .. مجرد مراقبة من بعيد ومشاهدة حسب ما تيسر ...

يعني تقدري تقولي مشاهدة لغرض فرز الجيد على امل متابعته فيما بعد بشكل جيد عند الإعادة

أراقب مثلا التجربة الجديدة لعدد من الممثلين والمخرجين المعروفين في سوريا والعالم العربي في الدراما المصرية ...

هناك بلا شك عيوب وأخطاء ولكن بشكل عام هناك مصلحة مشتركة عند الطرفين وهناك بوادر مشجعة لنجاحات فنية ...

الدراما المصرية تستفيد من الفكر الإخراجي والدم الجديد القادم من سوريا وفي نفس الوقت يحقق الفنانون السوريون إنتشار أوسع ويكسروا الحصار غير المعلن الذي أعلنته دول الخليج على الأعمال الفنية السورية هذه السنة بسبب الخلافات السياسية ..


<<
الـنـديــم
>>

اقتباس
معجبة جدا باداء الممثل السوري لشخصية الملك فاروق
ووفاء عامر متمكنة في تجسيد شخصية الملكة نازلي  smile.gif



يهمني سماع رأيك .. ومعلوماتك

المسلسل معد بطريقة جيدة وطريقة تقديمه ممتعة بسبب حرفية المخرج حاتم علي ...

أما عن الموضوع بمن المؤكد ان الجدل بدأ يدور حوله حتى قبل أن يُعرض ...

أتصور أن يُير المسلسل جدلا أكبر عندما يبدأ في سرد الإحداث الأخيرة التي شهدها عصر الملك فاروق في مصر بداية من عام 1948 ..

سيجد الناس صعوبة في تقبل "صورة" أخرى عن الملك فاروق غير الصورة النمطية المبالغ فيها التي روجت لها أجهزة إعلام الدولة بعد الإطاحة به ..



<<
حشيش
معلش سؤال جايز غريب شوية : هوه الملك فاروق كان وطنى ؟! blink.gif ... يعنى مش زى ما علمونا فى التربية القومية فى المدرسة إنه كان سكير وعربيد وعميل للإنجليز وباع لهم مصر ؟! 23)))).gif
ناصر الملك و الملكية الأول
اقتباس (حشيش @ Sep 28 2007, 03:03 AM)
معلش سؤال جايز غريب شوية : هوه الملك فاروق كان وطنى ؟! blink.gif ... يعنى مش زى ما علمونا فى التربية القومية فى المدرسة إنه كان سكير وعربيد وعميل للإنجليز وباع لهم مصر ؟! 23)))).gif

15()).gif

يا حشيش أنت عندك شك فى وطنية الرجل الذى تنازل عن عرشه و رحل فى هدوء حتى لا تقع البلد فى مستنقع الحرب الأهلية

رغم أنه كان يستطيع المقاومة - لو أراد -

http://www.masreyat2.org/ib/index.php?showtopic=15070
invisible
اقتباس (حشيش @ Sep 28 2007, 03:03 AM)
معلش سؤال جايز غريب شوية : هوه الملك فاروق كان وطنى ؟! blink.gif ... يعنى مش زى ما علمونا فى التربية القومية فى المدرسة إنه كان سكير وعربيد وعميل للإنجليز وباع لهم مصر ؟! 23)))).gif

بأضم صوتى لصوت حشيش فى السؤال..هما قالولنا عليه كده ليه فى كتب التاريخ 1(()).gif
قمر الليالي
اقتباس (invisible @ Sep 28 2007, 01:44 PM)
اقتباس (حشيش @ Sep 28 2007, 03:03 AM)
معلش سؤال جايز غريب شوية : هوه الملك فاروق كان وطنى ؟!  blink.gif ... يعنى مش زى ما علمونا فى التربية القومية فى المدرسة إنه كان سكير وعربيد وعميل للإنجليز وباع لهم مصر ؟!  23)))).gif

بأضم صوتى لصوت حشيش فى السؤال..هما قالولنا عليه كده ليه فى كتب التاريخ 1(()).gif

احنا معلموناش كده في حصة التاريخ blink.gif
حشيش
اقتباس (قمر الليالي @ Sep 28 2007, 07:09 PM)
احنا معلموناش كده في حصة التاريخ blink.gif

قالوا لكم إيه طيب عن الملك فاروق فى حصة التاريخ ياقمر ؟ blink.gif
قمر الليالي
مش زي الكلام الي انت بتقوله ده ابدا..والا كنت افتكرت على العموم انا مش في بيتنا دلوقتي ..
كتب التاريخ عندي بتاعت المدرسة اول ماارجع بيتنا هبقى اقولك مكتوب فيها ايه بالضبط...

مصرية
اقتباس (invisible @ Sep 28 2007, 10:44 AM)
اقتباس (حشيش @ Sep 28 2007, 03:03 AM)
معلش سؤال جايز غريب شوية : هوه الملك فاروق كان وطنى ؟!  blink.gif ... يعنى مش زى ما علمونا فى التربية القومية فى المدرسة إنه كان سكير وعربيد وعميل للإنجليز وباع لهم مصر ؟!  23)))).gif

بأضم صوتى لصوت حشيش فى السؤال..هما قالولنا عليه كده ليه فى كتب التاريخ 1(()).gif

اللي فهمته من المسلسل إن الملك فاروق كان قومي لكنه كان ضعيف من الناحية السياسية؛ يعني مقدرش يقف قدام الانجليز ولا كان بياخد موقف في أمور الدولة لكن كان بيسمع كلام بعض المقربين له.

بالإضافة إلى حساسيته الشديدة فكان يتأثر بالأشخاص عاطفيا مما يؤثر على موقفه كرجل دولة.

لو فاهمة غلط يا ريت حد يوضحلي.
مصرية
تحميل تتر البداية لمسلسل الملك فاروق
Akrum
وكأنهم يخيروننا .. بين ملكية مضت بعد ان حكمت قرن ونصف تقريبا ، وملكية تحاول ان تولد من نظام جمهوري ..

.
Invision Power Board © 2001-2014 Invision Power Services, Inc.