المساعدة - البحث - قائمة الأعضاء - التقويم
دعوة لبدء تشكيل حزب" إسلاميون بلا حدود"
منتديات شئون مصرية > بوابة المنتديات > إستفسارات ـ إقتراحات ـ شكاوى
seafood
هذه دعوة لبدء تشكيل حزب "إسلاميون بلا حدود " , عرضتها في منتدى الواحة المصرية , وأردت أن أشرككم في فكرتها , مع دعوة مفتوحة للإنضمام للحزب إن راقت لكم الفكرة ..

وصلة الموضوع الأساسي في منتدى الواحة

http://www.egyptianoasis.net/forums/showth...read.php?t=1985

الفكرة الأساسية لإقامة هذا الحزب في المنتدى , هي ليست السيطرة أيديولوجياً على المنتدى , وإنما هي محاولة لكي نقوم بتفعيل نموذجاً مصغراً لنظام سياسي إسلامي , كخطوة مبدئية يتم من خلالها إنشاء تصوراً عاماً وشاملاً لنموذج سياسي إسلامي على أرض الواقع .

وقد إخترت هذا الإسم , حتى لا أقصر الإنضمام إلى الحزب على فئة معينة , وإنما هو حزب إسلامي بلا حدود .. شعاره تفعيل الإسلام كمنهج حياة ونظام حكم وفق القواعد الإسلامية .. وهو بلا حدود حتى لا يقتصر على جماعة معينة , وإنما هو لكل شخص يجد في نفسه الرغبة في أن يرى الإسلام كمنهج حياة مفعَّـلاً على أرض الواقع .

وستكون هيكلية هذا الحزب مقتبسة من نظام الحكم في الإٍسلام .. وسيكون له دستور داخلي ينظم شؤونه , ويحدد آلية إختيار قيادة الحزب , وأهل الحل والعقد فيه , وشروط الإلتحاق به .. إلخ

ومن خلاله سنرى كيف يمكن أن نطبق مبدأ الشورى تطبيقاً عملياً , وسنرى إن كان سيكون هناك إختلاف بين الشورى والديموقراطية , أم أننا سنكتشف أنهما وجهان لعملة واحدة

أدعو من يريد الإنضمام إلى هذا الحزب أن يشاركنا بأفكاره وربما خبرته إن كان من العاملين في الحقل السياسي عن كيفية تنظيم الحزب , وفكرته عن كيفية صياغة دستور الحزب الذي سيكون صورة مصغرة لدستور الدولة الإسلامية .. إلخ من أقتراحات .
Akrum
ازيك يا سي فوود .. فكرة كويسة ..بس بلا حدود دي ممكن تشمل المسيحين - كونهم صاحب اكبر ديانة بعد الإسلام بمصر ... ممن يحب ان ينتسب للحزب وبرنامجه ..

وبعدين افتكر ان حزب وتحزب تتعارض اساسا مع الفكر السلفي .. او التيار الديني المحافظ لانها دعوة للتفرق .. وهي احد نقاط الخلاف حول الإخوان ونهجهم عن باقي المسلمين ...

وهل حزب اسلامي بلا حدود سيستوعب باقي المذاهب - شيعي - او صوفي ...إلخ من مذاهب آخري ..

بلاحدود - كلمة كبيرة صعب ان تحتوي كل هذا ... ورغم ذلك موافق علي الفكرة ... وقابل لها وجاهز للتحدي
seafood
إزيك يا أكرم .. والله زمان .. وشكراً على التشجيع

بلا حدود جاءت لوصف إسلاميين .. والإسلامي في إعتقادي هو من يرغب في تحكيم شرع الله .. وعليه فلا مانع من إنضمام المسيحي إلى الحزب , فهو حزب إسلاميون بلا حدود .. ..فالمسيحي قد يكون إسلامياً ( غريبة مش كدة wacko.gif ) .. فلو أن هناك مسيحي يريد تطبيق السياسة الإسلامية على أرض الواقع فهو إسلامي وإن لم يكن مسلما ً.. وهذا الأمر ينطبق أيضاً على الشيعي وكل الوطائف الأخرى ..

وأما موضوع الأحزاب والتحزب , فأنت تعلم تماماً أننا كإسلاميين ضد فكرة التحزب , ولكن فكرة تكوين هذا الحزب مختلفة , فهو ليس بمعنى حزب سياسي بالمعنى المتعارف عليه , فهو ليس حزب للتنافس للوصول إلى الحكم , وإنما يمكنك أن تعتبر أن هذا الحزب يمثل دولة الإسلام .. وأننا سنقوم بحكم أنفسنا داخل هذا الحزب وفق معايير الحكم الإسلامي . لنقدم للآخرين الذين ينتقدون الإسلاميين تصوراً عملياً لطريقة الحكم في دولة الإسلام ..

ومن خلال هذا التصور , سنقوم بوضع دستوراً لهذا الحزب ( أو هذه الدولة ) .. وسنقوم بوضع آلية لإختيار الحاكم لهذا الحزب ( أو هذه الدولة ) .. وسنختار أهل حل وعقد لهذا الحزب ( أو هذه الدولة ) .. وسنضع تصور إقتصادي ( زراعي وصناعي وتجاري ) وعسكري لهذا الحزب ( أو هذه الدولة ) .. إلخ

ثم بعد ذلك نعمم هذا التصور على دولة الإسلام مع الأخذ في الإعتبار الإختلافات النوعية بين نظام سياسي لحكم حزب , ونظام سياسي لحكم دولة ..

وبالتالي فالإضمام لهذا الحزب لا يمثل تحزبا ً .. كيف يكون تحزباً وهو يدعو كل من يريد تفعيل نظام الحكم الإسلامي للإنضمام إليه دون قيد أو شرط ؟
Akrum
يعني مش شايف ان الفكرة .. رغم اتساع افقها إلا انها تشابه لحد بعيد اطر تكوين وتاسيس الجماعة المحظورة في ادبيات النظام الحاكم ..
biggrin.gif biggrin.gif قصدي الإخوان المسلمون .. !! فلما لا تنتسب لجماعة موجودة بالفعل بدل من تأسيس حزب او جماعة اخري .. خشية التشتت .. يعني.

ragab
لا
أوافق على هذه الفكرة الغريبة
الدين للتعبد بين الخالق والمخلوق
وبين العبد وربه
وليس للتحزب وبث الفرقة
seafood
اقتباس (Akrum @ Jun 20 2006, 05:18 AM)
يعني مش شايف ان الفكرة .. رغم اتساع افقها إلا انها تشابه لحد بعيد اطر تكوين وتاسيس الجماعة المحظورة  في ادبيات النظام الحاكم ..
biggrin.gif  biggrin.gif  قصدي الإخوان المسلمون .. !! فلما لا تنتسب لجماعة موجودة بالفعل بدل من تأسيس حزب او جماعة اخري .. خشية التشتت .. يعني.

أعتقد يا أكرم أنك ملتبس عليك بعض الشيئ فكرة الموضوع , وأنا أعذرك حيث أن الفكرة مبهمة بعض الشيئ ومتداخلة في نفس الوقت .. وربما ما قد يجعل الفكرة أكثر وضوحاً هو أن أقول أن الفكرة ليست من أجل إنشاء حزب على أرض الواقع , وإنما هي عملية خلق لمجتمع تخيلي لدولة الإسلام التي يحكمها شرع الله في صورة حزب ..

وبلاش ندخل سياسة الأخوان في النقاش في هذه المرحلة wub.gif

دعنا ننطلق من نقطة الصفر , فإن وصلنا إلى ما وصل إليه الإخوان كان بها , وإن وصلنا إلى شيئ آخر نكون قد ساهمنا في إضافة أبعاد جديدة لتصور الحكم الإسلامي .
أسامة الكباريتي
اقتباس (ragab @ Jun 20 2006, 03:32 PM)
لا
أوافق على هذه الفكرة الغريبة
الدين للتعبد بين الخالق والمخلوق
وبين العبد وربه
وليس للتحزب وبث الفرقة

صدقت يا أخ رجب
ولكنك نسيت اننا لازم نحط القرآن على تابلوه السيارة
ولا بأس في تعليق سورة والا اتنين من قصار السور في صدر الصالون
وحجاب وخرزة زرقاء

إنما نزل القرآن ليعمل به
أي أنه دستور حياة المسلم يا أخ رجب
والشارع لم يترك صغيرة ولا كبيرة إلا ووضع لها الحكم الشرعي
إما بالنص أو بالقياس

ثم
هل نسيت يا صديقي العزيز أن قصر الحكم في الدولة الإسلامية وحتى نهلية عهد الخلفاء الراشدين كان هو المسجد
كان المسجد النبوي حتى انتقال سيدنا علي رضي الله عنه إلى الكوفة وهناك حكم من مسجدها

ياأخ رجب
ما تفضلت به هو دعوى العلمانية
الدين لله والوطن للجميع

فإذا رفضت الشرع الإسلامي فكأنك ترفض الإسلام بأكمله
(فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً) النساء: 65

هذا عن الحكم بالشرع الإسلامي في بلاد الإسلام

أما عن فكرة الحزب التي تقدم بها الأخ سيفوود
فهي كقضية مسلم بها ولا شك، لكننا في هذا الشأن لا نضيف شيئا فالأحزاب الإسلامية باتت (زي الرز)

مازالت "فكرة" في طور المخاض
ليكن نوع من التفكير الافتراضي
إذا تسنى للمسلمين أن يحكموا أنفسهم بشرع الله
فلنفكر في حلول لقضايا عصرية يظن البعض أنها ستستعصي على المشرع المسلم
وكأن العصرنة قد بدأت اليوم
وكأن الإسلام طارئ جديد على الدنيا

فهل يمكننا التحول بالموضوع إلى شئ من هذا القبيل
دون أن تزج بنا في جوانتناموا بسبب لفظ افتراضي على السايبر
(انت دوست على خيالي .. افترض اني كنت قاعد مطرح خيالي .. مش بتكون دوست عليا أنا biggrin.gif )
















ماركيز
كان نقدى لجماعة الاخوان المسلمين انها بلا برنامج واضح وشعار مطاط هو الاسلام هو الحل
ولكن لاى حزب لكى يلقى القبول المنطقى وليس العاطفى ان يكون له برنامج يدير الحياة بكل مجالاتها حتى يعرف المقدم على التحزب ماهيته
أسامة الكباريتي
لماذا هذه المغالطة الغير منصفة وإظهار الإخوان على هذا المستوى من التفاهة

خلط غريب بين مفهوم الشعار والذي عادة يكون مكونا من جملة واحدة
..... هذا الشعار الذي فهمه كل مصري واستنبط منه الكثير ....

ومجاراة أبواق الدعاية الحزبية في تهميش الآخر وتسفيه ادبياته

وبين حقيقة تقدم حركة الإخوان ببرنامج متكامل :

تفضل يا سيدي واقرأ من موقعهم الرسمي:
http://www.ikhwanonline.net/Article.asp?ID...D=0&Searching=1

وهذه نسخة لتحتفظ بها
http://www.islamonline.net/Arabic/In_Depth...s/Article05.doc
Akrum
يا سي فوود .. انا فاهم ما ترمي له .. ولكن ما اشير له لما تبدأ من الصفر .. الأجدر ان نبدأ بما انتهي له الآخرون .. وهناك جماعة فرضت نفسها علي ارض الواقع .. ان اتفقنا معها او اختلفنا .. وقد يكون قراءة موضوعية لتاريخها او ما وصلوا له - امر مفيد في تعظيم الإيجابيات للتجربة وتنقيتها من السلبيات .. وقد يكون تعبير الإنتساب للجماعة لم يكن موفق لشرح ما اقصد..

عامة موقع الإخوان وتاريخهم وتجربتهم يمكن رصدها في اي وقت .. والمعلومة يمكن نقلها من خلال المتاح بموقعهم .. ولو احتجنا لها ..

ابدا من حيث انتهوا او حتي من الصفر ... ودع لنا مسألة المقارنة والتقييم بين حزب اسلامي افتراضي .. وبين جماعة موجودة ولكنها متعثرة في النهوض بسبب العسكرتاريا والعلمانية المهيمنة علي اغلب دولنا الإسلامية ..

المهم نبدأ

wub.gif
أسامة الكباريتي
اقتباس
ابدا من حيث انتهوا او حتي من الصفر ... ودع لنا مسألة المقارنة والتقييم بين حزب اسلامي افتراضي .. وبين جماعة موجودة ولكنها متعثرة في النهوض بسبب العسكرتاريا والعلمانية المهيمنة علي اغلب دولنا الإسلامية ..

تعبير موجز أعجبني جدا
فكل إضافة للجهد المبذول في الاتجاه الذي خطت لنا دروبه ومسالكه منهجية ضمها تراث ضخم من تجارب السابقين الذين ساروا على ضوء القرآن الكريم والسنة الشريفة هو مدماك في إعادة بناء منارة أنارت العالم وأرشدته

وما تجربة الإخوان المسلمون إلا واحدة من تلك اللبنات
ربما يكون لمعاصرتها أهمية خاصة
لكنها ليست كل شئ بالنسبة لمن يريد أن يؤسس تأسيسا سليما
كثيرا ما تعثرت محاولات سابقة
فلم لا تكون خبرات ذات قيمة لمن يريد أن يمشي على درب سبق وأن بشر بوعورته البشير النذير

لا بأس في المحاولة
لعل الله يفتح على هذه الفئة من حيث لا يدري المناهضون والمحبطون ووائدوا الهمم

نسأل الله لكم السداد وأن ينير سبيلكم







Hesham
ليس تكسيراً للمجاديف ولا إحباطاً .. ولكن واقعية:

سبق للبعض منذ أكثر من عام أو عامين، أن حاولوا إنشاء حزباً معارضاً، دعامته الأساسية هم نشطاء انترنت أنفسهم بكل توجهاتهم الفكرية والعقائدية والسياسية.

الفكرة بدأت بحماس .. ثم انزوت تدريجياً حتى انتهت.

لذا أعتقد أن تكرار نفس التجربة، مع إختلاف وحيد فيها وهو تحديد توجهات أصحابها بتوجه واحد فقط، سيجعل فرصة نجاحها أصعب بكثير.

وكما قلت آنذاك أقول اليوم: بأن الناس عدوة ما تجهل، ونشطاء انترنت هم أشخاص مجهولة للجميع، ومهما قالوا ولاقوا استحسان على ما يقولون، يبقى تأثيرهم الأهم وهو التأثير العملى على أرض الواقع بين الناس غامضاً ومشكوك فيه ولا يرقى لأكثر من كونه منبر حر للتعبير عن الآراء، لا لفعل أى شئ عملياً.

وفقط عندما يعلن من يكتبون فى انترنت عن شخصياتهم الحقيقية، سيلقون إقبالاً من الناس.



هل تعتقدوا مثلاً أن الناس ممكن تؤيد فى الانتخابات، مرشح انترنتى مجهول الهوية ويكتب تحت اسم:

فريكيكو المرعب خالص devidevi.gif

alzouky
الفكرة كما تصورتها و فهمتها ليس المقصود منها تكوين حزب بالمعنى المتعارف عليه و إنما وضع مجموعة من الأطر و القواعد العامة لنظام الحكم في الإسلام يمكن تطبيقها على أرض الواقع في ظل المتغيرات الدولية الإقليمية و العصرية لمفهوم تداول السلطة مما يستتبعه من كيفية إختيار الحاكم و مسائلته و محاسبتة و ربما يقتضي الأمر حجب الثقة منه و عزلة من حكم الرعية.

إذا كان هذا هو الغرض من الفكرة فلا مانع من المحاولة فإن أصبنا فلنا أجر و إن أخطأنا فلنا أجر الإجتهاد.
.
Invision Power Board © 2001-2014 Invision Power Services, Inc.