IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





21 الصفحات V  « < 18 19 20 21 >  
Reply to this topicStart new topic
> نقاش علمى بين الأخ النسر وبين الناصح الأمين
النسر
المشاركة Aug 2 2005, 05:28 PM
مشاركة #191


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 2,087
التسجيل: 10-August 04
البلد: بلاد الإسلام
رقم العضوية: 1,197



اقتباس (الناصح الأمين @ Aug 2 2005, 04:05 AM)


اقتباس
انت من انكرت قولهم في اكثر من موقع عندما كررت لك القول ان من قاله هؤلاء فأنكرت أليس كذلك ؟؟؟ ولم اتكلم عن الإمام إبن تيمية

أنا لم أنكر كلمة لأحدهم ولكن نحن مع الديل حيث مال يا أخى الحبيب
فكلام العلماء يحتاج لدليل من القرآن والسنة وليس العكس
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::


هذه لا افهمها الحقيقة

اين ذهب الإجتهاد والقياس

--------------------
user posted image
Go to the top of the page
 
+Quote Post
النسر
المشاركة Aug 2 2005, 05:50 PM
مشاركة #192


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 2,087
التسجيل: 10-August 04
البلد: بلاد الإسلام
رقم العضوية: 1,197



اقتباس (الناصح الأمين @ Aug 2 2005, 04:05 AM)


لى كلمة ختامية إن لم ترد على هذا الكلام
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لتضع خلاصتك العامة لأن النقاش اصبح متشعبا جدا قد يضيع اوقاتنا بصورة كبيرة

والخلاصة هي اخذ الأمور بظاهرها دون التعمق

لتضع خلاصتك وكنت قد كتبت خلاصتي ولنترك القاريء يستمتع ويستفيد بالحق اينما رأه

والسلام عليكم ورحمة الله

--------------------
user posted image
Go to the top of the page
 
+Quote Post
ابو مشاري
المشاركة Aug 3 2005, 09:17 AM
مشاركة #193


عضو
**

المجموعة: Members
المشاركات: 81
التسجيل: 23-June 05
رقم العضوية: 1,732



الاخوة الكرام

ارى ان الحوار بدأ يخرج من مجراه، تركتم الاصول وذهبتم إلى الفروع.. ألا يجب اولا ان تبحثوا وجه التقريب في التوحيد بينكم ..

تحياتي
Go to the top of the page
 
+Quote Post
الناصح الأمين
المشاركة Aug 4 2005, 10:45 AM
مشاركة #194


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 1,193
التسجيل: 18-November 04
رقم العضوية: 1,227



اقتباس
الحادثة المشهورة التى سجلتها كتب التاريخ الاسلامى من ان شخصا قام الخليفة عمر بن الخطاب بجلده لا لشئ إلا لانه سئل عن كيف استوى الله على العرش ! !


هل من الممكن أن تذكر لى من أين أتيت بهذه القصة التى لم أسمعها إلى من شخص واحد فقط ولم يتسنى لى التأكد من صحتها
أرجوا ذكر المصدر
:::::::::::
اقتباس
وغنى عن البيان قول معظم الفقهاء والائمة مقولتهم الشهيرة :
الاستواء معلوم والكيف مجهول والسؤال عنه بدعة !!


الأزهر لايقول هذا يا أستاذ النسر
الأزهر يقول على الإستواء هو الإستيلاء
فالذى يقول ذلك هم الوهابين على حد تعبيركم
فهم من قالو نثبت ما أثبته الله لنفسه او مااثبته له نبيه بدون تحريف ولاتعطيل ولاتشبيه
وهذا كلام يقوله الجميع
ويخالفه الأزهر أيضا فى ذلك ياسيد النسر
فالأزهر يقول على صفة اليد لله عزوجل
فى قوله مثلا ( يد الله فوق أيديهم)
فيقولون هى القدرة فهم بذلك يؤلون الصفة ولايمروها كما جائت ولم يثبتها مطلقا بل حرفوها
أما السلفين او الوهابين على حد تعبيركم
يقولون
لا نستطيع أن نصف الله عزوجل بغير مالم يصف به نفسة بل نثبت له صفة اليد
وعلى هذا أيضا يقولون ليس كمثله شئ (أى له يد لايشبهه فيها أحد ولا نعرف وصفها ولاكيفها ولانخوض فى ذلك )
وعلى هذا المنوال ياسيد النسر فهم ليسوا مجسمة كما يقول أعدائهم
حشا وكلا أن يثبتوا لله شيئا لم يثبته لنفسه او يحرفوا الكلم عن مواضعة
وهذا بإختصار شديد جدا
:::::::::::::::::::
اقتباس
وقال نعيم بن حماد الخزاعي شيخ البخاري : " من شبه الله بخلقه كفر ، ومن جحد ما وصف الله به نفسه فقد كفر ، وليس فيما وصف الله به نفسه ولا رسوله تشبيه " . وينبغي للمسلم ان يحذر من تعطيل اسماء الله وصفاته او تحريفها او تكييفها او تفويضها اوتمثيلها بصفات المخلوقين . والتعطيل هو : انكار ما يجب لله تعالى من الاسماء والصفات او انكار بعضه .
والتحريف هو : صرف الصفات عن ظاهرها بلا دليل . والتكييف هو : حكاية كيفية صفات الله بالقلب او باللسان كان يقول يد الله كذا وكذا . والتفويض هو : الحكم بان معاني نصوص الصفات مجهولة غير معلومة وان الله وحده الذي يعلمها .
والتمثيل هو : اعتقاد صفات الله مثل صفات المخلوقين .

انا موافق على هذا الكلام الطيب جدا ماشاء الله
كلامك جيد فى هذه النقطة يا أخ النسر ماشاء الله
لم أكن اتصور أن تأتى وتقول هذا الكلام خاصة انك تنكر ذلك على الوهابين
وعلى فكرة بالمناسبة الكلام هذا
لايقول به الأزهر أيضا بل الأزهر يحرف الصفات ولاحول ولاقوة إلا بالله العلى العظيم
:::::::::::::::::::::
اقتباس
اي اني كما قلت لك التمرير دون تفكير فيها . إذن كيف نخوض نحن بها اخي الناصح . خذ هذا المنهج ترتاح وانا اتبعه

أنا معك يجب ألا يشغلنا هذا الموضوع
فوجب علينا بالفعل ان نمرر الصفات كما جائت فنعرف المعنى ونفوض الكيف لله عزوجل
فنحن مأمورون أن لانفكر فى ذات الله عزوجل
ولكن يجب أيضا إثبات الصفات كما هى بدون ذيادة او نقصان وكتاب الله هو المصدر الأساسى ثم تأتى بعد ذلك السنة لكى توضح وتشرح وهكذا بالمناسبة الوهابين لايوقولون قولا يخالف القرآن الكريم ولا السنة بل كل كلامهم من الكتاب والسنة فإن وجدت مايخالف القرآن والسنة فلاتتردد فى عرضة
::::::::::::::::::::::::::::::::::
اقتباس
هذا هو القول اما قول ان الله إستولى او جلس او تماس هذا قول مردود ولا اساس له وهذا هو المنهج

ماهو معنى الإستواء يا أخى الحبيب ؟؟
انظر أنا أسأل عن المعنى لا عن الكيف
فقد قال الإمام مالك الإستواء معلوم يقصد المعنى والكيف مجهول والسؤال يقصد عن الكيف بدعة
فما المعنى إذا .؟!!
:::::::::::::::::::

اقتباس
اما قولك ان جميع الأزهر اشاعرة هذا قول يجعلني احتار انك تدرس في الأزهر الحقيقة . وطالما وجدت هذا الضلال لما اكملت دراستك اليس هذا مشاركة في الضلال .

أنا قلت ان المناهج أشعرية ونحن ندرسها فى الأزهر حتى يومنا هذا
هل تتذكر كتاب التوحيد الذى درسته فى الإعدادى والثانوى ؟!
أنا أظن انه كتاب جوهرة التوحيد للباجورى
افتح الكتاب وأنظر فيه سترى التؤيلات وعدم إثبات الصفات كما جائت ولاحول ولاقوة إلا بالله

اما عن قولك اننى لست فى الأزهر
فأنا لا أكذب على أحد يا أخى الحبيب وليس هناك اى فائد تعود على من هذا
فكن حسن الظن فى smile.gif

اما عن قولك انها مشاركة فى ضلال
فأنا لم أكن أعلم انهم أشعرية حتى وصلت إلى الصف الثانى الثانوى تقريبا فهل من الفطنة ان أضيع مستقبلى وأتركه
ولكن انا أخذت من الأزهر الفقة والنحو والصرف والبلاغة والقرآن والحديث أليس هذا كفيل فى الإنتظار فيه وعدم تركه
بإختصار آخذ منه الخير وأترك الشر
::::::::::::::

اقتباس
اما الكلام ونسبه الى الله هو كلام ولكن اهو كلام بشر ؟؟؟

حشا وكلا ان يكون ككلام البشر او ككلام غير البشر
فالله لايشبه أحد من خلقة
ولكن هل إذا أردت أن تثبت لله صفة كهذه أن تقارنها بالبشر
يا أخى الحبيب
مثال بسيط جدا جدا

أنا أقول ان النسر له يد
فيقول النسر نعم
فأقول له والباب له يد أيضا
فيقول نعم
فهل يعقل ان يكون هناك تشبيه
يا أخى الحبيب نحن لانشبه الله مطلقا
نحن نقول ماقاله الله ورسوله ونثبته ولانحرفة ولانعطله وهكذا
::::::::::::
اقتباس
نعم الوهابية يغلظوا إن كنت لا تعلم فإبحث وإعلم وهذا ضروري لك ولا تأخذ من القشور

يا أخى الحبيب انا عندى كتب شيخ الإسلام ابن تيمية
وعندى كتب الشيخ ابن باز وابن عثمين وغيرهم وعندى كتب الشيخ محمد عبد الوهاب
لم أجد يا أخى الحبيب مايخالف القرآن والسنة بل العكس تماما
فوجدت انهم مقيدون بالنصوص ويقدمون النقل على العقل حتى لاينحرفوا عن الطريق مثل المعتزله والأشاعرة
ووالله لو وجدت خطأ منهم ماقبلته
ولو وجدت الصواب مع غيرهم لأخذته على العين والرأس
فأنا لا أتعصب إلا لله وللرسول فقط
وأنا مؤمن بأن كل يؤخذ منه ويرد
فمن وافق الكتاب والسنة أخذت منه وإلا فكلامه تحت النعل
:::::::::::::::::::
اقتباس
من من الشيوخ الذين تعلمت على يديهم من شيوخ السلفية حتي لا تزعل ؟؟؟
هل اخذت هذه الدروس بالتلقي ام بالقرأة ؟؟؟

أخى الحبيب انا اتعلم بطريقتين
الأولى هى السماع والمحاضرة على يد شيخ
والثانى هو القراءة فى الكتب
فأما السماع فأنا أسمع للجميع من مشايخ مصر والسعودية وغيرهم إن كنت أعلم انهم متبعين وليسوا مبتدعين
فأسمع الشيخ محمد حسان ومحمد يعقوب ومحمد إسماعيل المقدم وأبو إسحاق وغيرهم كثير جدا
فأنا غير مقيد فى السماع
فأنا أتعلم من الشيخ محمد يعقوب التزكية والتربية
والشيخ أبو إسحاق الحديث
والشيخ محمد المقدم ومحمد حسان أيضا اتعلم منهم عقيدة واتعلم منهم غير ذلك فى المواضيع المختلفة
ووالله يا أخى ماسمعت منهم مايقوله الأخرون عنهم
أما القراءة
فأقراء لشيخ الإسلام وللشيخ ابن باز وبن عثمين والشيخ محمد عبد الوهاب وابن القيم
والذهبى والحافظ بن رجب وابن كثير وهكذا
:::::::::::::::::::
أما عن الكلام عن الصوفيه فليس موضوعنا حتى لا نتشعب ووالله لو أردت ان آتى لك بكلام شيوخهم وعلمائهم
لفعلت وأما كلام شيخ الإسلام فمحمول على اهل العلم والفضل منهم وليس المبتدعين فهذا خلط يا أخى
فليس الأمر بإطلاق
::::::::::::::

اقتباس
هذه لا افهمها الحقيقة

اين ذهب الإجتهاد والقياس

أخى الحبيب ما قصدته انه إن وجد نص فلا إجتهاد أمامه من أى احد
واظن انك موافق على ذلك
اما إنه لو لم يوجد فالأمر إجتهاد وقياس وإستنباط وغيرة مالم يخالف آيه أو حديث
:::::::::::::::::::
Go to the top of the page
 
+Quote Post
النسر
المشاركة Aug 4 2005, 10:58 AM
مشاركة #195


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 2,087
التسجيل: 10-August 04
البلد: بلاد الإسلام
رقم العضوية: 1,197



اقتباس (الناصح الأمين @ Aug 4 2005, 02:45 AM)
[ :::::::::::
اقتباس
وغنى عن البيان قول معظم الفقهاء والائمة مقولتهم الشهيرة :
الاستواء معلوم والكيف مجهول والسؤال عنه بدعة !!


الأزهر لايقول هذا يا أستاذ النسر
الأزهر يقول على الإستواء هو الإستيلاء
فالذى يقول ذلك هم الوهابين على حد تعبيركم
فهم من قالو نثبت ما أثبته الله لنفسه او مااثبته له نبيه بدون تحريف ولاتعطيل ولاتشبيه
وهذا كلام يقوله الجميع
ويخالفه الأزهر أيضا فى ذلك ياسيد النسر
فالأزهر يقول على صفة اليد لله عزوجل
فى قوله مثلا ( يد الله فوق أيديهم)
فيقولون هى القدرة فهم بذلك يؤلون الصفة ولايمروها كما جائت ولم يثبتها مطلقا بل حرفوها
أما السلفين او الوهابين على حد تعبيركم
يقولون
لا نستطيع أن نصف الله عزوجل بغير مالم يصف به نفسة بل نثبت له صفة اليد
وعلى هذا أيضا يقولون ليس كمثله شئ (أى له يد لايشبهه فيها أحد ولا نعرف وصفها ولاكيفها ولانخوض فى ذلك )
وعلى هذا المنوال ياسيد النسر فهم ليسوا مجسمة كما يقول أعدائهم
حشا وكلا أن يثبتوا لله شيئا لم يثبته لنفسه او يحرفوا الكلم عن مواضعة
وهذا بإختصار شديد جدا
:::::::::::::::::::

كما يجب عدم التعميم على الوهابية انهم جميعا لا يغلظوا التشبيه ايضا يجب عدم القول ان الأزهر يقول ذلك بعمومه . لأن موضوع التأوييل قديم وبه خلاف منذ القدم وهذا ما اردت قوله اما تضليل الأزهر بعمومه هو قول يريد تفكير منك لأنك بذلك تهدم اساس قوي من اسس نشر الدعوة في العالم الإسلامي . إذا كان الأزهر بعمومه ضال كما تقول فلم يتعامل معه شيوخ السعودية ويتم الإستعانة بهم في كثير من الأمور

هذا قول يحتاج لإعادة نظر ولا استسيغه لأني الحقيقة لا اراه

--------------------
user posted image
Go to the top of the page
 
+Quote Post
النسر
المشاركة Aug 4 2005, 11:03 AM
مشاركة #196


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 2,087
التسجيل: 10-August 04
البلد: بلاد الإسلام
رقم العضوية: 1,197



اقتباس (الناصح الأمين @ Aug 4 2005, 02:45 AM)
[ :::::::::::
:::::::::::::::::::
اقتباس
وقال نعيم بن حماد الخزاعي شيخ البخاري : " من شبه الله بخلقه كفر ، ومن جحد ما وصف الله به نفسه فقد كفر ، وليس فيما وصف الله به نفسه ولا رسوله تشبيه " . وينبغي للمسلم ان يحذر من تعطيل اسماء الله وصفاته او تحريفها او تكييفها او تفويضها اوتمثيلها بصفات المخلوقين . والتعطيل هو : انكار ما يجب لله تعالى من الاسماء والصفات او انكار بعضه .
والتحريف هو : صرف الصفات عن ظاهرها بلا دليل . والتكييف هو : حكاية كيفية صفات الله بالقلب او باللسان كان يقول يد الله كذا وكذا . والتفويض هو : الحكم بان معاني نصوص الصفات مجهولة غير معلومة وان الله وحده الذي يعلمها .
والتمثيل هو : اعتقاد صفات الله مثل صفات المخلوقين .

انا موافق على هذا الكلام الطيب جدا ماشاء الله
كلامك جيد فى هذه النقطة يا أخ النسر ماشاء الله
لم أكن اتصور أن تأتى وتقول هذا الكلام خاصة انك تنكر ذلك على الوهابين
وعلى فكرة بالمناسبة الكلام هذا
لايقول به الأزهر أيضا بل الأزهر يحرف الصفات ولاحول ولاقوة إلا بالله العلى العظيم

الأزهر او بعض من شيوخ الأزهر يؤؤل هذه النقطة ولا يحرفها وإستناده معناها في كتب اللغة العربية مثل الوسيط وخلافه . إذن إعتمادهم على اللغة وليس الإنكار وهذا مهم لمن يفكر

لم يقل احد منهم ان لا يمكن ان يكون لله يد ( إنكار ) ولكن قال في اللغة الأستيلاء يعني الإستواء طبقا لمفردات اللغة . فأرج التحري لأهمية هذا الموضوع اخي الناصح

هناك فرق بين الإنكار وتفسير الأية طبقا للغة 01!!8.gif ومع ها نتفق على عدم التواصل في هذه النقطة افضل

--------------------
user posted image
Go to the top of the page
 
+Quote Post
النسر
المشاركة Aug 4 2005, 11:41 AM
مشاركة #197


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 2,087
التسجيل: 10-August 04
البلد: بلاد الإسلام
رقم العضوية: 1,197



اقتباس (الناصح الأمين @ Aug 4 2005, 02:45 AM)

اقتباس
وقال نعيم بن حماد الخزاعي شيخ البخاري : " من شبه الله بخلقه كفر ، ومن جحد ما وصف الله به نفسه فقد كفر ، وليس فيما وصف الله به نفسه ولا رسوله تشبيه " . وينبغي للمسلم ان يحذر من تعطيل اسماء الله وصفاته او تحريفها او تكييفها او تفويضها اوتمثيلها بصفات المخلوقين . والتعطيل هو : انكار ما يجب لله تعالى من الاسماء والصفات او انكار بعضه .
والتحريف هو : صرف الصفات عن ظاهرها بلا دليل . والتكييف هو : حكاية كيفية صفات الله بالقلب او باللسان كان يقول يد الله كذا وكذا . والتفويض هو : الحكم بان معاني نصوص الصفات مجهولة غير معلومة وان الله وحده الذي يعلمها .
والتمثيل هو : اعتقاد صفات الله مثل صفات المخلوقين .

انا موافق على هذا الكلام الطيب جدا ماشاء الله
كلامك جيد فى هذه النقطة يا أخ النسر ماشاء الله
لم أكن اتصور أن تأتى وتقول هذا الكلام خاصة انك تنكر ذلك على الوهابين
وعلى فكرة بالمناسبة الكلام هذا
لايقول به الأزهر أيضا بل الأزهر يحرف الصفات ولاحول ولاقوة إلا بالله العلى العظيم

إذن نحن متفقين في هذه اعتقد إذن انا لست قبوريا او اشعريا او جهميا كما نعتني biggrin.gif

لو رجعت لكلامي منذ البداية تجد إعتراضي على ترديد الصفات دون التنويه انها ليست بصفات بشر كما فعل القرطبي وإبن كثير في شروحاته ,( لا نعلم الكيف او الكم)

ما زلت تقول ان الأزهر غير ذلك واقول لك مخطيء . انا اين تعلمت

هل تعلم اخي اني كنت مرة في الحرم النبوي وكان هناك شيخ سعودي يعطي درس لم اعلم اسمه وكان يشبه تشبيها غليظا قاسيا في داخل الحرم ؟

ستقول لي إثبت ولكن هذا حدث



--------------------
user posted image
Go to the top of the page
 
+Quote Post
النسر
المشاركة Aug 4 2005, 12:19 PM
مشاركة #198


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 2,087
التسجيل: 10-August 04
البلد: بلاد الإسلام
رقم العضوية: 1,197



النصوص القرآنية من نوع المتشابه الذي ذكر الله عز وجل أن في كتابه الكريم آيات منه، والمقصود بالمتشابه كل نص تجاذبته الاحتمالات حول المعنى المراد منه وأوهم بظاهره ما قامت الأدلة على نفيه. غير أن هنالك آيات أخرى تتعلق بصفات الله تعالى أيضاً، ولكنها محكمات أي قاطعة في دلالتها لا تحتمل إلا معناها الواضح الصريح كقوله جل جلاله: }لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ{، وقوله: }قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ{.

هذه نصوص محكمة توضع خلفها المتشابه أخي لمعرفة المعنى . وشدد الله سبحانه النكير على من يتجاهل النصوص المحكمة النيرة القاطعة ليلحق العبارة المتشابهة الغامضة ويفسرها كما يشاء وذلك في قوله عز وجل: } هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ{ (آل عمران:7).


هذا ما يقوله جل علماء الأزهر هل تفسر لي ما معناه . معناه ان الله ليس كمثله شيء ولا يشبهه احد وبالتالي لا نخوض في المتشابه


وعموما
القاسم المشترك بين الفريقين:
وبناء على ذلك فقد اتفق المسلمون كلهم، على تنزيه الله تعالى عما يقتضيه ظاهر تلك النصوص القرآنية، والآحاديث النبوية، من الصفات المنافية لكمال الله وألوهيته، تنفيذاً لأمر الله عز وجل، وانسجاماً مع تحذيره من اتباع المتشابه والخوض في تأويله مع ترك المحكم الواضح.
وبعد أن اتفقوا على ذلك -وهذا هو القدر الذي يجب أن يعتقده المسلم- اختلفوا في موقفهم من النصوص المتشابهة، إلى مذهبين: أولهما تمسك به السلف المتقدمون، وثانيهما جنح إليه من بعدهم من المتأخرين. وهذا خلاف مستمر اخي الى يوم الدين

فهون على نفسك في هذا ولا تعتبر الضلاللمن فعل في هذه الأمور . المحكم هو الأساس

قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ

فمذهب السلف، هو عدم الخوض في أي تأويل أو تفسير تفصيلي لهذه النصوص، والاكتفاء بإثبات ما أثبته الله تعالى لذاته، مع تنزيهه عز وجل عن كل نقص ومشابهة للحوادث، وسبيل ذلك التأويل الإجمالي لهذه النصوص، وتحويل العلم التفصيلي بالمقصود منها إلى علم الله عز وجل.
. ألا تراهم يقولون عنها: أمرُّوها بلا كيف ، . إذ لماذا يُمِرُّونها بلا كيف ودلالة اللغة والصياغة العربية واضحة تمنع كل لبس أو جهل سواء في أصل المعنى أم كيفيته. ولكنهم أيقنوا أن الأمر ليس على ظاهر ما تدل عليه الصياغة واللغة، بسبب ما دلت عليه الآيات المحكمة الأخرى، وهذا تأويل إجمالي واضح. إلا أنهم لم يقحموا أنفسهم في ت فسير هذه النصوص بكيفيات أخرى يلتزمونها، وهذا هو التوقف عن التأويل التفصيلي.

اليس هذا قول فصل يريح من يريد الحق

ولو فسر القرأن على ظاهره في كل اياته لوجد تناقض نستعيذ بالله ان يكون

ولذا التفسير يكون للراسخون في العلم


--------------------
user posted image
Go to the top of the page
 
+Quote Post
النسر
المشاركة Aug 4 2005, 12:25 PM
مشاركة #199


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 2,087
التسجيل: 10-August 04
البلد: بلاد الإسلام
رقم العضوية: 1,197



اقتباس (النسر @ Aug 4 2005, 04:19 AM)
النصوص القرآنية من نوع المتشابه الذي ذكر الله عز وجل أن في كتابه الكريم آيات منه، والمقصود بالمتشابه كل نص تجاذبته الاحتمالات حول المعنى المراد منه وأوهم بظاهره ما قامت الأدلة على نفيه. غير أن هنالك آيات أخرى تتعلق بصفات الله تعالى أيضاً، ولكنها محكمات أي قاطعة في دلالتها لا تحتمل إلا معناها الواضح الصريح كقوله جل جلاله: }لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ{، وقوله: }قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ{.

هذه نصوص محكمة توضع خلفها المتشابه أخي لمعرفة المعنى . وشدد الله سبحانه النكير على من يتجاهل النصوص المحكمة النيرة القاطعة ليلحق العبارة المتشابهة الغامضة ويفسرها كما يشاء وذلك في قوله عز وجل: } هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ{ (آل عمران:7).


هذا ما يقوله جل علماء الأزهر هل تفسر لي ما معناه . معناه ان الله ليس كمثله شيء ولا يشبهه احد وبالتالي لا نخوض في المتشابه


وعموما
القاسم المشترك بين الفريقين:
وبناء على ذلك فقد اتفق المسلمون كلهم، على تنزيه الله تعالى عما يقتضيه ظاهر تلك النصوص القرآنية، والآحاديث النبوية، من الصفات المنافية لكمال الله وألوهيته، تنفيذاً لأمر الله عز وجل، وانسجاماً مع تحذيره من اتباع المتشابه والخوض في تأويله مع ترك المحكم الواضح.
وبعد أن اتفقوا على ذلك -وهذا هو القدر الذي يجب أن يعتقده المسلم- اختلفوا في موقفهم من النصوص المتشابهة، إلى مذهبين: أولهما تمسك به السلف المتقدمون، وثانيهما جنح إليه من بعدهم من المتأخرين. وهذا خلاف مستمر اخي الى يوم الدين

فهون على نفسك في هذا ولا تعتبر الضلاللمن فعل في هذه الأمور . المحكم هو الأساس

قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ

فمذهب السلف، هو عدم الخوض في أي تأويل أو تفسير تفصيلي لهذه النصوص، والاكتفاء بإثبات ما أثبته الله تعالى لذاته، مع تنزيهه عز وجل عن كل نقص ومشابهة للحوادث، وسبيل ذلك التأويل الإجمالي لهذه النصوص، وتحويل العلم التفصيلي بالمقصود منها إلى علم الله عز وجل.
. ألا تراهم يقولون عنها: أمرُّوها بلا كيف ، . إذ لماذا يُمِرُّونها بلا كيف ودلالة اللغة والصياغة العربية واضحة تمنع كل لبس أو جهل سواء في أصل المعنى أم كيفيته. ولكنهم أيقنوا أن الأمر ليس على ظاهر ما تدل عليه الصياغة واللغة، بسبب ما دلت عليه الآيات المحكمة الأخرى، وهذا تأويل إجمالي واضح. إلا أنهم لم يقحموا أنفسهم في ت فسير هذه النصوص بكيفيات أخرى يلتزمونها، وهذا هو التوقف عن التأويل التفصيلي.

اليس هذا قول فصل يريح من يريد الحق

ولو فسر القرأن على ظاهره في كل اياته لوجد تناقض نستعيذ بالله ان يكون

ولذا التفسير يكون للراسخون في العلم

وهذا قول الأزهر ايضا

ومذهب الخلف الذين جاءوا من بعدهم هو تأويل هذه النصوص بما يضعها على صراط واحد من الوفاق مع النصوص المحكمة الأخرى التي تقطع بتنزه الله عن الجهة والمكان والجارحة. ففسروا الاستواء في }الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى{ (طـه:5)، بتسلط القوة والسلطان، وهو معنى ثابت في اللغة ومعروف. وفسروا اليد في الآية الأخرى، بالقوة أو بالكرم، والعين بالعناية والرعاية، وفسروا الإصبعين في الحديث بالإرادة والقدرة، وقالوا عن حديث (إن الله خلق آدم على صورته) إن الضمير راجع إلى آدم لا إلى ذات الله، أي إن الله خلق آدم منذ اللحظة التي أوجده فيها على صورته وهيئته التي كان يتمتع بها فيما بعد، فلم يتطور من شكل إلى آخر، وقالوا أيضاً: ويحتمل أن يعود الضمير فيه على الأخ، المذكور في صدر الحديث، حسب الرواية التي ساقها مسلم في صحيحه وهي: (فإذا قاتل أحدكم أخاه فليتجنب الوجه، فإن الله خلق آدم على صورته) أي فليكرم الوجه الذي هو مظهر لخلقه آدم عليه الصلاة والسلام. أو الضمير عائد إلى ذات الله تعالى، وذلك ما تدل عليه الرواية الثابتة الأخرى: (إن الله خلق آدم على صورة الرحمن). ولكن الصورة بمعنى الصفة، أي جهزه بصفات العلم والإدراك التي هي من صفات الله عز وجل.
واعلم أن مذهب السلف في عصرهم كان هو الأفضل والأسلم، والأوفق مع الإيمان الفطري المرتكز في كل من العقل والقلب. ومذهب الخلف في عصرهم أصبح هو المصير الذي لا يمكن التحول عنه، بسبب ما قامت فيه من المذاهب الفكرية والمناقشات العلمية، وبسبب ظهور البلاغة العربية مقعدة في قواعد من المجاز والتشبيه والاستعارة.
وهكذا
، فقد كان بوسع الإمام مالك رحمه الله أن يقول في عصره لذلك الذي سأله عن معنى الاستواء في الآية: الكيف غير معقول، والاستواء غير مجهول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة. إذ كان العصر عصر إيمان ويقين راسخين، بسبب قرب العهد بعصر النبوة وامتداد الإشراق إليه. ولكن لم يكن بوسع الأئمة الذي قاموا في عصر التدوين وازدهار العلوم واتساع حلقات البحث وفنون البلاغة أن يسلِّموا ذلك التسليم دون أن يحللوا هذه النصوص على ضوء ما انتهوا إليه من فنون البلاغة والمجاز، خصوصاً وإن فيهم الزنادقة الذين لا يقنعهم منهج التسليم، ويتظاهرون بالحاجة إلى الفهم التفصيلي، وإن كانوا في حقيقة الأمر معاندين.
والمهم أن تعلم بأن كلاً من المذهبين منهجان إلى غاية واحدة، لأن المآل فيهما إلى أن الله عز وجل لا يشبهه شيء من مخلوقاته وأنه منزه عن جميع صفات النقص. فالخلاف الذي تراه بينهما خلاف لفظي وشكلي فقط.
هذا، وليس لنا شأن في هذا المقام، بتلك الطوائف التي شذت، ممن يقال عنهم المعطلة، أو الجسمة، وهم الذين تخيلوا الله عز وجل في صورة جسم، ثم ذهبوا يتخيلون له الشكل والسمت الذي يريدون، متمسكين بظواهر هذه النصوص ومعرضين عن النصوص القاطعة الأخرى، ومتجاهلين طبيعة هذه اللغة وما فيها من مجاز واستعارة وأساليب مختلفة في التعبير.


هذا كلام علمي سليم لا نستطيع تجاهله

ومع هذا قلت لك امرر دون تفكير


--------------------
user posted image
Go to the top of the page
 
+Quote Post
النسر
المشاركة Aug 4 2005, 12:28 PM
مشاركة #200


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 2,087
التسجيل: 10-August 04
البلد: بلاد الإسلام
رقم العضوية: 1,197



اقتباس (الناصح الأمين @ Aug 4 2005, 02:45 AM)
فمن وافق الكتاب والسنة أخذت منه وإلا فكلامه تحت النعل

اتحفظ حبيبي الناصح على بعض الألفاظ قد تكون تشبيه او إستعارة

ولكن الداعية الحق لا يضع كلام تحت النعل بل يأخذه في فكره ويناقشة حتى يصل ويوصل من يناقشه الى الحق حتى لو كان كافرا

--------------------
user posted image
Go to the top of the page
 
+Quote Post

21 الصفحات V  « < 18 19 20 21 >
Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 25th October 2014 - 11:10 PM