IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





3 الصفحات V  < 1 2 3  
Reply to this topicStart new topic
> تفجيرات الرياض فى رمضان المعظم !!, محاولة فهم ما يحدث فى السعودية
Hesham
المشاركة Nov 28 2003, 05:12 PM
مشاركة #21


عضو دائم
*****

المجموعة: Members
المشاركات: 10,504
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 7



أوكى يا جميل .. حأعمل بنصيحتك أما نشوف أخرتها مع المشرفين اللى ماعندهمش فكرة عن البطيخ دول (اللى أنا منهم) :oops:


--------------------
user posted image
الله ثم الوطن

Go to the top of the page
 
+Quote Post
Hesham
المشاركة Nov 28 2003, 07:11 PM
مشاركة #22


عضو دائم
*****

المجموعة: Members
المشاركات: 10,504
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 7



فعلاً هو تمرين للتحليل السياسى، لكنه تمرين أصبح أو كاد أن يصبح، مكرراً، يمارسه الكثيرون منا بشكل يومى ... للأسف.

أقول للأسف، نظراً لتشابه وأحياناً لتطابق العمليات والأحداث والظروف. وكلها مأساوية دون جدال.

إن حاولت التحليل مجيباً على كل الأسئلة المطروحة بشكل دقيق جداً وبنفس الترتيب وعلى طريقة (سين ـ جيم) .. فأظننى سأحتاج إلى مقالة منفصلة للإجابة على كل سؤال على حدة. وهو ما قد أفعل لاحقاً. أما الآن فأكتفى بتعليق عام ودون ترتيب.

بدايةً .. حدث ما حدث فى الشهر الحرام، ولا يجوز على المسلم قتل المسلم مهما إختلف معه فى الأيام العادية، فما بالنا بأحرم الحرم، شهر رمضان المبارك؟

من هنا .. أحيد فوراً بأصابع الإتهام عن الجماعات الإسلامية، التى تعى تلك الحرمانية أكثر من غيرها.

صحيح أن بعض تلك الجماعات أحلت دم جماعات أخرى، لكن فى ظروف مختلفة، ولأسباب لا تبدو واضحة هذه المرة.

لا يبرئ ذلك بعض الجماعات المتأسلمة .. وهى الجماعات الدخيلة على الإسلام والمدفوعة دفعاً لتخريبه من الداخل، وتشويه صورته. كما لا يبرئ ذلك بعض المُضلّلين من الشباب المسلم، وهم يشكلون جسد تلك الجماعات الدخيلة والمنفذون لمخططات عقولها المغرضة.

إذن .. السؤال الأول الذى يجب البحث عن إجابته كالعادة، مازال هو ذاته نفس سؤال كل مرة: "من المستفيد؟"

فى ظل آلة الإعلام الصهيونية العالمية، المسيطرة تماماً وبإطباق محكم على كل وسائل الإعلام، والذى يشكل بدوره الفكر والرأى والتوجه لدى الفرد العادى فى العالم كله حالياً .. بات واضحاً .. أن هذا التفجير كغيره من التفجيرات، هو أفضل دعاية تخدم مصالحهم وتضر بمصالحنا نحن.

بعد تفجيرات سبتمبر 2001 ـ الغير محدد فاعلها حتى هذه اللحظة ـ صار كل ما يمت للإسلام أو للعرب بصلة، هو موضع إتهام وشبهة فى المجتمعات الأخرى. أما داخل المجتمعات الاسلامية أو العربية نفسها، فيكفى أن يطلق الرجل لحيته، ليكون محل شبهة.

ويخطئ كل من يظن أن سقوط برجى التجارة كان الحادث الذى أخرج العملاق من قارته النائية وجعله يجوب قارات العالم قاصفاً وضارباً لكل من يعترضه ... فتلك الحادثة لم تكن سوى نهاية للتصنع وللعب من تحت الطاولة، وبداية للمصارحة بالكره وبالنوايا المبيتة ليس إلا.
أما الصراع فى حد ذاته، فهو قائم ومستمر منذ قرون، يعلو ضجيجه حيناً ويخفت حيناً لكنه أبداً لا يكف.

إن أردت وضع نقطة أبدأ من عندها تأريخ هذه المصارحة بهذا الغل وهذا الكره، فأجدنى فى حيرة، أمام إختيارات عديدة، أى ليس أيضاً سبتمبر 2001 .. فقبله توجد عدة نقاط يمكن أخذ أى منها لتكون المرتكز لما حدث بعدها .. وهو ما يؤكد تواصل الصراع الأبدى.

لكن أجدنى أميل إلى إعتبار وفاة "بريجينيف" فى السبعينات هى تلك النقطة المحورية لكل ما حدث بعدها وحتى الآن.

فبوفاته .. توفى الاتحاد السوفييتى .. وإنتهت الحرب الباردة .. وسقط سور برلين .. وفقد العرب نصيرهم فى المحافل الدولية .. ومالت كفة الصراع بشكل لم يسبق له مثيل فى التاريخ كله لصالح الآخر على حساب كفتنا نحن .. والأهم من كل هذا وذاك .... صدور كتاب (النصر 1999) لكاتبه ريتشارد نيكسون، الرئيس الأمريكى السابق.

من يقرأ هذا الكتاب بتمعن وبتفحص، وبمقارنة ما جاء به من أفكار، وبين الواقع الذى نعيشه منذ السبعينات وحتى يومنا هذا .. سيدرك على الفور معنى كل مايحدث ويجرى فى العالم من سقوط الكرملين وحتى سقوط البعث العراقى وما سيليهم من سقوط.

فى أشهر فقرة فى هذا الكتاب يقول ما معناه:
(بعد نهاية الحرب الباردة وسقوط المعسكر الأحمر، لابد لنا "الولايات المتحدة" من "خلق" عدو جديد، فبدون وجود العدو، لن نستطيع تبرير قوتنا العسكرية، والصناعات القائمة عليها، ولا هيمتنا ونفوذنا على "حلفائنا")

ثم يستدرك فى جزء آخر .. ليسمى عدد من "الأعداء المرشحين" للقيام بدور العدو القادم بعد السوفييت .. ثم يستقر على "الاسلام" كعدو أمثل ومؤهل تماماً "للعداوة".

يربط الكاتب .. وهو ليس أى كاتب .. هو رئيس الولايات المتحدة الأمريكية فى فترة من أعقد فتراتها .. يربط نزاع "الشرق الأوسط" "بالاسلام" وما لذلك من أهمية فى "تسخين" و"تأجيج" دور "العدو" فى العالم كله.

إذن .. السبعينات من بدايتها، هى نقطة البداية للإعلان عن الحرب الصريحة وليس سبتمبر 2001 ...... فنجد:
ـ وقف إطلاق النار المشين فى 73 فى مصر وسوريا.
ـ نهاية منظمة دول العالم الثالث "دول عدم الانحياز" .. لإجبارها على اللجوء لإحدى القوتين.
ـ إغتيال أنديرا غاندى، وإستفحال الصراع فجأة بين الهند وباكستان "المسلمة" حول كشمير.
ـ إغتيال الشيخ الذهبى فى القاهرة .. ومولد الجماعات الاسلامية الشاذة.
ـ حرب طاحنة بين الجزائر والمغرب .. تؤدى لغلق الحدود بينهما حتى يومنا هذا.
ـ معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية، وتحييد مصر تماماً عن العرب والعروبة.
ـ الفتنة الطائفية فى لبنان وحرب أهلية تدوم 16 سنة ولا تزال آثارها قائمة.
ـ بزوغ نجم البعث العراقى بإقالة البكر حسين وتولى صدام حسين، وما يعنى ذلك من كبت للقوى الدينية فى البلاد.
ـ تخلى البيت الأبيض فجأة ودون سابق إنذار عن محمد رضا بهلوى، وبزوغ نجم الثورة الإيرانية فى سابقة تاريخية، لتكون قاعدة "للعدو" المنتظر.
ـ ليخ فاليسا يقود بولندا للتحرر من الشيوعية (بداية النهاية).
ـ تولى جورباتشوف بتوجهاته التجديدية المعروفة سابقاً، زعامة الحزب الشيوعى، (ولم يكن الدور عليه) حيث كانت تمثل الأقدمية عنصراً أساسياً فى إختيار الزعيم.
ـ حرب الشمال والجنوب فى اليمن .. وهزيمة اليساريين.
ـ إغتيال بوضياف فى الجزائر (الإصلاحى) .. ومقتل قاتله، والفاعل الحقيقى الخفى .. مجهول.
ـ إلغاء نتائج الإنتخابات الديموقراطية فى الجزائر .. لتزيد من حنق المسلمين، وتوسع الهوة بينهم وبين الأنظمة .. ويلجأون للعنف .. (عدو مثالى).
ـ (إعداد) المجاهدين فى البوسنا وفى أفغانستان .. إعداداً جيداً .. ليكون العدو فى المستقبل ذو إمكانيات.
ـ إريتريا تستقل .. وتعادى أثيوبيا من جهة، والجامعة العربية من جهة أخرى. والطرفان يندفعان نحو إسرائيل.
ـ إنقلابات فى السودان .. تنتهى بحرب أهلية مازالت قائمة.
ـ البريسترويكا .. ونهاية الاتحاد السوفييتى .. ونهاية أى دعم خارجى للعرب.
ـ أحمد ديدات فى جنوب أفريقيا، وبداية المناظرات العدائية بين الدين الاسلامى وغيره من الأديان لأول مرة فى التاريخ، لتتسع الهوة بين المسلمين وغيرهم، وتتحجم علاقاتهم بغيرهم كسابقة تاريخية.
ـ سقوط حائط برلين. وإندماج أوروبا .. وتوحدها تحت لواء الأحزاب اليمينية الموالية للولايات المتحدة.
ـ الاجتياح العراقى للكويت ..
ـ ظهور كتاب صراع الحضارات ..
ـ الجات .. مدريد .. أوسلو .. مؤتمر السكان .. مؤتمر الإقتصاد .. الشرق أوسطية البيريزية .. حقوق الإنسان وقضية أمينة فى نيجيريا .. حقوق الانسان وقضية الشواذ فى الوطن العربى .. حقوق الانسان وقضية المرأة فى أفغانستان .. حقوق الانسان وقضية الختان فى المجتمعات الاسلامية .. تحطيم تماثيل بوذا وثورة العالم .. ديون الدول الاسلامية .. توريث الحكم.

ليست سوى بضعة حبات من السلسلة الكثيرة الحبات .. وكلها .. تتماشى تماماً مع ما ذكر فى (النصر 1999) وتسير فى الاتجاه الصحيح المرسوم بدقة.

إذن .... من الفاعل لأحداث الرياض؟؟؟

زمن الفاعل لأحداث أنقرة؟؟؟

ومن الفاعل لأحداث الرباط؟؟؟

ومن الفاعل لأحداث بالى؟؟؟

ومن الفاعل لأحداث العراق؟؟؟

ومن الفاعل لأحداث الجزائر؟؟؟

ومن الفاعل لأحداث سبتمبر؟؟؟


ـ ما هو الهدف القريب لهذه العملية؟؟؟
هو نفس الهدف البعيد لمجمل العملية .. كراهية عالمية "للعدو" .. فك الترابط والتأييد المحتملين بين الفاعلين المفترضين ("الارهاب الاسلامى" كما يطلقون عليه) وبين مجتمعاتهم الأصلية.، وتحول الناس إلى مؤيد ومؤيد بتحفظ وغير مبالى ورافض بإستثناء ورافض ... أى ... التفكك. ومن ثم .. فشرعية القضاء على "العدو" وتحجيمه والخناق عليه .. مكفولة ومضمونة.

ولن تخرج ردود أفعال الدول الرسمية أو الشعبية .. سواء فى العالم العربى أو فى العالم كله عن تلك الخيارات.

أما موقف حكومات الدول التى حدثت فيها تلك العملية .. فلا يحتاج إلى تحليل .. فها هو قد مر بعض الوقت، وها نحن .. نرى موقفهم على الطبيعة ..... إعتقالات وإتهامات لكل من على مقدمة رأسه (زبيبة).


--------------------
user posted image
الله ثم الوطن

Go to the top of the page
 
+Quote Post
Akrum
المشاركة Nov 28 2003, 11:45 PM
مشاركة #23


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 7,111
التسجيل: 11-January 02
البلد: بلاد الله واسعة
رقم العضوية: 2



هشام..
إنفاليد سيشن ... كانت في الأول بتعمل فصل للسيشن كل 10 دقائق وكانت مقلقة بالتأكيد ولكننا الآن جاوزناها بأكثر من الساعة !!! .. المشكلة ان لما يكون تسلسل الأفكار والكتابة بتاخد وقت وتفكير وتكتب مقال عريض ...ده بيستهلك الوقت وحاصة لو رحت تعمل فنجان شاي او قهوة ورجعت تكمل مخمخة لتكمل الرد ... وعند الإرسال تلاقي إنفاليد سيشن طله عليك بحلتها البهية :twisted: .. وعلاج المسألة سهل وبسيط كما قال جميل ... بس هي مسألة حنكة في التعامل مع المنتديات خاصة للناس اللي بتكتب عرائض :wink:

عودة للمداخلة

هو انا كان لي تصحيح بخصوص شهر رمضان والقتال فيه لم يحرم وهو ليس من الأشهر الحرم ...

قال تعالى : " إن عدة الشهور عند الله إثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق الله السماوات والأرض منها أربعة حرم فلا تظلموا فيهن أنفسكم " .
والأشهر الحرم وردت في الآية مبهمة ولم تحدد اسماؤها وجاءت السُنة بذكرها : فعن أبي بكرة - رضي الله عنه - أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب في حجة الوداع وقال في خطبته : إن الزمان قد استدار كهيئة يوم خلق السماوات والأرض السنة اثنا عشر شهرا منها أربعة حرم ثلاث متواليات ذو القَعدة وذو الحجة والمحرم ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان . رواه البخاري رقم (1741) في الحج باب الخطبة أيام منى ، ورواه مسلم رقم (1679) في القسامة باب تحريم الدماء .


أما باقي خواطرك يا هشام حول 30 سنة مضت فهي تحتاج لتأصيل وتمحيص ودراسة وبالطبع موضوع شيق وفكرة تأمرية من الدرجة الأولي biggrin.gif ... لكني اري بأن معظم الأحداث التي حدثت قد يكون لأطراف ما دور فيها ... او يسارعوا لإستغلالها ويخضعوها لصالح توجهاتهم والأخيرة هي أقرب للعقل والمنطق . عامة اعتقد بان ما ذكرته بمثابة جزر منفصلة لرؤوس جسور وكباري لم تبني بعد تحتاج منك لجهد لمد تلك الجسور بينها لتكون صورة اوضح واكثر يقينية ويمكن تصل لنتيجة مذهلة !!! خاصة لو حصلت علي وثائق تدلل علي تلك الخواطر ... وعلي فكرة ممكن تصبر قد 20 سنة كمان يمكن المخابرات الامريكية تفرج عن ملفاتها عن تلك الحقبة ... مما تساعد في تأصيل تلك الفترة .... تماما كما يفعل هيكل في كتبه ولاتي صدرت بعد مضي فترة سمح له بأن ينهل من تلك المصارد التي ألحقها في كتبه زي - حرب السويس - :wink:
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Hesham
المشاركة Nov 29 2003, 10:01 AM
مشاركة #24


عضو دائم
*****

المجموعة: Members
المشاركات: 10,504
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 7



شكراً يا أكرم على التصحيح بالنسبة للأشهر الحرم
لكن يظل رمضان له قدسيته أو مكانته الخاصة، ويصعب التصديق أن المسلم الحق يرتكب مثل تلك الأعمال فى هذا الشهر بالذات.


عن الفكرة التأمرية .. فبالتأكيد هى كذلك، وهذه هى قناعتى تماماً، وهى مبنية على أسس وشواهد وليست مجرد تخيلات.
لكن ليس معنى ذلك إلغائى لقصورنا فى التصدى للمؤامرة، أو أننا لم نفسح المجال للمتآمرين ولم نوفر كل الخامات لهم لتنفيذها. نحن مسئولون عن هواننا بالدرجة الأولى. فلم نعمل أبداً بالآية القرآنية: (واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ...... إلى آخر الآية)*.

دون شك .. الطرف الآخر يعمل لمصلحته، ولا يلام على ذلك، وهو يجيد قواعد اللعبة، ويعرف كيف يستغل كل سقطة وكل موطن ضعف .. فنحن عادةً نهديه المواقف، ليطورها على طريقته ويردها علينا بأسلوبه وبإحكام كامل لشبكة السيطرة.

وأضرب لك مثالاً واحداً من كل العناصر التى ذكرتها سابقاً.

أحمد ديدات .. هذا الداعية الفذ، من منا لا يحبه؟ ومن منا لا يفخر بمناظراته، ومن منا لم يقرأ أو يشاهد أو يسمع ولو مرة واحدة .. واحدة من مناظراته مع رجال الدين المسيحى؟

أتساءل عن توقيت ظهوره .. (وأفترض أنه صدفة بحته)

لكن .. كيف كان الحال العام وقت بزوغ نجمه؟ كيف كان العالم الإسلامى تحديداً؟

كان العالم الإسلامى فى أوائل الثمانينات (وقت أول مناظرة له ضد الأب سواجارت) .. فى حالة ترقب للحرب الأهلية الطائفية على أساس دينى فى لبنان، و(بالصدفة) كان العالم الإسلامى فى حالة ترقب لتطورات الثورة الإيرانية الإسلامية الوليدة، وفى نفس الوقت (بالصدفة) العالم الإسلامى يتابع بداية الحرب بين القطرين المسلمين العراق ـ إيران، ووقتها أيضاً (بالصدفة) كان العالم الإسلامى يتابع أخبار سقوط بابراك كارمال فى أفغانستان على يد الإسلاميين، و(صدفة) يرى العالم الإسلامى بداية تدفق المجاهدين العرب لأفغانستان، ولتأكيد (الصدفة) .. العالم الإسلامى يتابع بدايات حملات المسيحيين المصريين المهاجرين لكندا وامريكا ضد مصر بزعم الاضطهاد، وإشتعال الفتنة بين المسلمين والمسيحيين فى مصر لأول مرة فى التاريخ (صدفة) .. وأيضاً وبمحض (الصدفة) كان العالم الإسلامى يتجرع عبر وسائل الإعلام (فجأة) أخبار المسلمين فى المهجر وأخبار الأقليات المسلمة فى الدول الأخرى.

وكيف كان ظهور أحمد ديدات لأول مرة؟
ألم يكن بدعوة من طلبة إحدى الجامعات الأمريكية؟ (صدفة)

راجع معى كل هذه الملابسات وحدوثها كلها فى توقيت واحد، ثم لاحظ توقيت ظهور ديدات على الساحة .. وبقوة وبغزارة فى المناظرات المتتالية .. وفكر فى الرسالة التى كان يبلغها من مناظراته العديدة الناجحة .. والآثار المترتبة عليها ..
لكن لا تنسى أن تضع فى الإعتبار .................... ماقاله نيكسون فى كتابه.

هل كان ظهوره إذن (صدفة)؟؟؟

ممكن .. وكل شئ مما ذكرت من أحداث أخرى، فديدات ليس سوى مثال واحد .. قد تكون حدثت كلها صدفة.
لكنها ستكون أغرب مجموعة صدف تحدث كلها فى آن واحد فى العالم كله منذ عرفنا معنى كلمة "التاريح".


وإسمح لى بتصحيح صغير .. فالمخبارات البريطانية هى التى تفرج عن (بعض) وثائقها بعد مرور 30 سنة .. أما المخبارات الأمريكية .. فتفرج عنها فقط .. إن كان لها مصلحة فى ذلك. فلا تعول على وثائقهم .. فلن ترى النور أبداً.


--------------------
user posted image
الله ثم الوطن

Go to the top of the page
 
+Quote Post
Akrum
المشاركة Nov 29 2003, 11:15 AM
مشاركة #25


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 7,111
التسجيل: 11-January 02
البلد: بلاد الله واسعة
رقم العضوية: 2



اعتقد بأن هناك عرف للكشف عن الوثائق في دوائر المخابرات وليس جميعها بالطبع يعني ممكن نستثني مصر مثلا ....
واذكر انني نزلت وثائق عن فترة الخمسينات من موقع سي اي ايه تتناول التنمية في عهد الثورة بمصر وهي عبارة عن تقارير مرسلة السفارة بمصر للإدارة الأمريكية انذاك ...

يمكن نكون حدنا شوية عن الموضوع الأساسي ... وبنتكلم عن التأمر وشبهاته ... وعشان كده احيلك للوصلة دي عن موضوع المؤامرة بتاع جميل وده كان اخر رد لي هناك ... ويتناول شبهه تورطت الموساد في تفجيرات استنبول طبقا لمصادر غربية ...

http://www.masreyat.org/r2/html/modules.ph...t=2758&start=34
Go to the top of the page
 
+Quote Post

3 الصفحات V  < 1 2 3
Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 19th December 2014 - 11:23 AM