IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





3 الصفحات V   1 2 3 >  
Reply to this topicStart new topic
> اه ايتها اللعوب
تصحيح
المشاركة Feb 18 2012, 09:47 PM
مشاركة #1


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 1,691
التسجيل: 17-December 02
رقم العضوية: 305



اه ايتها اللعوب

وصف مصر بأنها تشبه المرأة اللعوب فيه مغالطات قد تفسد المعني الذي اقصده

لكنها فعلا لعوب

تثير طمع التافهين ممن لا يستحق الاهتمام

مصر مترهلة مغبرة ثيابها بالية حركاتها بليدة منفرة

نعم منفرة في الظاهر للغريب عنها

جمالها في عيون أبناءها فضاح له سحر اسر لا ينفك أحد منه

عندما تهتز قليلا يظن الساجدين في محراب حبها انها تنادي علي احدهم فيتغير مناخ الحب و الاخلاص و الولاء الي الحسد و الغيرة مقرونا بانتهازية للاستحواذ عليها

رفعت رأسها قليلا ناظرة الي لا شيء

تفعيلا لمناسك حبها تحدث اشياء غريبة

كما هو وارد في أحد كتب الشر في تفسير شريعة حب مصر اقتتل مع اخاك كما فعل قابيل و هابيل لتحصل عليها

يزاحم الأعمى المبصرين و الابله العاقلين و ما أكثر المزاحمين الطامعين

في الزحام و التدافع تسقط الاقنعة و تنكشف عورات كثيرة

مصر ترفع رأسها فهل يعيقها زحام الطامعين

اذا انتصبت ستكون كما المارد

جميع الطامعين تحت اقدامها منسحقون لكنهم لا يدركون

مصر التي سادت العالم خمسة الاف عام ستعود لكنهم عميان لا يبصرون

شعبها الثائر يناديها بلا حياء أو خجل
مصر ايتها اللعوب افيقي انهضي
انزعي عنك الثياب البالية و ارتدي ثوب عرسك لقد حان الوقت

ايها العميان الاغبياء الطامعين بغير حق أو سبب افسحوا الطريق

الشعب قادم ليقدم القرابين و يد المساعدة لتقوم مصر

ابناءك المحبين يشحذون الاسلحة و سيسحقون الكارهين لأبنائك المخلصين .. سيذبحون في محراب حبك الطامعين في استعبادك و بيعك في اسواق النخاسة كما عهدناهم في اي عصر



--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
تصحيح
المشاركة Feb 18 2012, 09:50 PM
مشاركة #2


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 1,691
التسجيل: 17-December 02
رقم العضوية: 305



كثيرا ما اطلق اليساريين من باب المبالغة كلمات مثل الدعارة السياسية و العهر السياسي علي مواقف مختلفين معها , حقا لم اك افهم المعني الحقيقي لتلك الكلمات حينها ربما لأنها كلمات بذيئة تستخدم في غير محلها

عندما اشاهد التلفزيون من الوضع جالسا علي الكنبة افهم بدقة ما تعنيه تلك الكلمات الأبيحة ( القبيحة )

كان لقاء أحد البرامج مع شيخ مرشح لرئاسة الجمهورية أصفه شيخا نسبة الي سنه حيث زحف الشيب الي لحيته الكثة و ليس لانتمائه الديني

المهم صال الشيخ و جال في تفاهات باسم الدين نزعت نفس من علي الكنبة غاضبا و جلست علي الكرسي المجاور ,

غيرت المحطة فانفجر في وجهي أحد المتسلقين الشباب علي ثورة الشعب كان الشاب يتكلم نفس لغة و لهجة الشيخ بمضمون اجوف ينطق سخف باسم شباب الثورة
صحت :
يا بني صحيح انك سمين الجسد لكنك مفضوح الغرض كل همك اقصاء و ازاحة الجميع لتصل الي البرلمان

علا صوتي اكثر

ألا تعلم انك اضعف من ان تمثل نفسك

يا بني انت بحاجة لوصي يقوم سلوكك لا ان تكون انت الوصي

انفتح باب الغرفة فجأة يتبعه صوت زوجتي المنزعج يصيح

ماذا حدث ؟؟؟؟

قلت لها الان أفهم معني الكلمات البذيئة


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
تصحيح
المشاركة Feb 18 2012, 09:52 PM
مشاركة #3


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 1,691
التسجيل: 17-December 02
رقم العضوية: 305



[/right][right]
مأساة جزمة المشير
الشعوب القوية تفعل , تعمل , لا تتكلم اما الشعوب الضعيفة فتتكلم و لا تعمل اما الشعوب المقهورة فلا تعمل و لا تتكلم انما تسخر

الشعب المصري ليس استثناءا من هذه القاعدة وسبعة الاف عام من القهر جعلت منه ساخرا بالفطرة يحول اي حدث الي كويديا سوداء تصحك معها ضحك باكي
الكوميديا السوداء هي كوميديا تحمل في طياتهاالواقع المر و المظلم لشعوب لم يبقى أمامها خيار لتعبير عن مأساتها و همومها إلىالسخرية تحت أقنعة الكوميديا

سرقة جزمة المشير ربما بدأت كدعابة او سخرية من أحدهم تحولت بسرعة الي حدث و محل سخرية من أي شيء مصري
يظن كثير من المصريين ان رجال المجلس العسكري طامعين في الاستيلاء علي مصر
اوجاعهم من اسلاف العسكر الذين حكموا مصر علي مدار ستين عاما أوجدت من موضوع سرقة جزمة المشير حقلا خصبا لسخرية و فلسفة ربما لم ينتبه اليها كثيرون و اكتفوا بالضحك المحزن علي حالهم اولا و حال مصر ثانيا
السخرية من سرقة جزمة المشير مقاومة عبقرية لحكم العسكر فمن لا يستطيع حماية جزمته لا يستطيع حماية مصر حتي ان أحدهم كتب ان المجلس العسكري ( و ليس الجيش ) مسروق من 1 مدرعة + 1 جزمة
فلسفة عجيبة و مفارقة تجمع ما بين المدرعة و الجزمة تحت بند السرقة
و يسخر اخر من قدرة الجيش غلي ادارة المرحلة فيقول ان مدرعات الجيش انتشرت بسرية كاملة في شوارع القاهرة تبحث عن جزمة المشير

مشاركات أعضاء منتدي في موضوع جزمة المشير بلغ 120 مشاركة هي اما نقلا لبعض التعليقات أو تمثيلا للضحك بكلمات مثل ها ها و القليل لم يفهم انها سخرية سوداء من واقع اكثر سوادا فتوجه باللوم الي ناشر الموضوع دفاعا عن المجلس العسكري

التعليقات في مجملها صحيح انها ساخرة تتكلم بلسان شخصيات سياسية و اعلامية بائسة من وجهة نظر مؤلف التعليق الساخر الا انها توصف بدقة شعور شريحة من الشعب المصري التي تستخدم النت عن شكوكها و احباطها و خوفها من ضياع الثورة


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
تصحيح
المشاركة Feb 18 2012, 09:54 PM
مشاركة #4


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 1,691
التسجيل: 17-December 02
رقم العضوية: 305




القوة العسكرية تعتمد علي الاقتصاد للتسليح و تدريب أفرادها

وظيفة الجيوش هو حماية حدود الدولة ,

يقتطع الشعب من قوته لينفق علي جيشه و هو مقتنع تماما بان ذلك الإنفاق في محله

الجيوش نادرا ما تحارب و الجيش المصري كمثال لم يحارب خلال الـستين سنة الماضية إلا ثلاث مرات

فشل او انهزم الجيش المصري في اثنتين منهما و انتصر انتصار منقوص في واحدة علي اعتبار ان حرب اليمن لم تكن من ذلك الحصر حيث لم تكن دفاعا مباشرا عن حدود الدولة ربما كانت حربا استباقية لكن نتيجتها أيضا الفشل



نظريا القوة العسكرية لأي دولة هي ملك للشعب

العسكريين يعتقدون أنهم فوق الدولة بسبب ما تحت أيديهم من قوة لا تصمد أمامها اي قوة مسلحة داخل الدولة مثل الشرطة او حتي المليشيات المسلحة



ما سبق كان مقدمة لمحاولة استقراء المستقبل القريب حيث أوشكت مرحلة المتسلقين علي الثورة علي الانتهاء و كانت وثيقة السلمي اخر محاولات العسكريين المنظورة لاستعلاء و الجلوس فوق الدولة الجديدة ,



هل يتوقف العسكريون عن محاولة الاستحواذ علي دور سياسي أو نفوذ بالدولة الجديدة اكبر مما تحتاجه وظيفة الجيش ,



يستنج بعض الساسة و المراقبين أن صفقات يجري الاتفاق عليها بين بعض القوي السياسية و من أهمها الإخوان المسلمين و الجيش و يظنون ان موضوع الصفقة هو وضع مميز للجيش بالدولة الجديدة مقابل انفراد التيار الإسلامي بالسلطة



مفردات و بنود الصفقة غير منطقية فلا هذا و لا ذاك يملك ليمنح و أعتقد أن الضجيج حول تلك الصفقة مفتعل

يروج و ينظر لابعاد تلك الصفقة القوى السياسية اللبرالية و العلمانية فشكوكهم كثيرة بسبب ضعف ثقتهم في أنفسهم و الشعب المصري الذي اختار التيار الإسلامي بدلا منهم



الهدف هو خلق فزاعة من الجيش و التيار الإسلامي في الوقت ذاته



حتي نتبين الصواب من الخطأ في الفكرة سأمر علي النشأة التاريخية حتي نعرف حدود الواقع و الحجم و الوزن الحقيقي لاطراف المعادلة



أسس محمد علي باشا جيش مصر الحديث بعد محاولات مع المماليك و الالبان و السودانيين اقتنع بعدها أن تلك العناصر لا تصلح ولن تساعد في تحقيق حلمه فاختار من الفلاحين المعدمين قوام جيش و استعان بقائد فرنسي هو سليمان باشا الفرنساوي لهيكلة و تدريب الجيش الجديد



حتي لا ينازع محمد علي حكم مصر اي قوة عمد الي اسناد قيادات الجيش الي المماليك و الألبان أما الجنود و جسم الجيش فكان من المصريين



في سنوات قليلة انتصر الجيش المصري انتصارات باهرة روعت اوربا بالكامل فاجتمعت عليه و كسرته و حددت الا يزيد عدد افراده عن 18 الف جندي



انكمش الجيش المصري داخل حدود الدولة المصرية المترامية الاطراف ثم انكمشت الدولة نفسها و اكتفي حكام مصر ممن تلي محمد علي بمصر و السودان



سمح حكام مصر بعد محمد علي للجنود بالترقي مما سمح لابناء الفلاحين المصريين و منهم أحمد عرابي بالوصول الي القيادة العليا بالجيش



كان اول احتكاك سياسي بين الخديوي اسماعيل و الجيش الذي ادي الي الاحتلال البريطاني لمصر اثناء هوجة عرابي



ابتعد الجيش المصري عن العمل السياسي تماما حتي عام 1952



في يوليو 1952 استطاعت مجموعة من صغار الضباط القبض علي زمام السلطة في مصر ثم الانفراد بها



انكمشت مصر في دولة 1952 و تخلت عن السودان و اصبحت حدود مصر الجغرافية هي الحدود المعروفة لنا اليوم و عليه اصبحت مساحة مصر مليون كيلو متر مربع فقط معظمها صحارى بعد ان كانت 4 مليون كيلو متر مربع



توالي علي حكم مصر حكام عسكريين و كان اخرهم حسني مبارك الذي تخلي عن الحكم عام 2011 و في نقلة خبيثة عهد ادارة البلاد للمجلس الاعلي للقوات المسلحة بغرض استمرار المؤسسة العسكرية التحكم أو حكم مصر

ما لم يدركه حسني مبارك و لا يتفهمه المجلس الاعلي للقوات المسلحة أن فلسفة و عقيدة الجيش المصري لم ينالها أي تحديث منذ نشأة و تأسيس جيش مصر الحديث ايام محمد علي , حتي بعد سيطرة العسكريين علي مصر 1952 الا إن مجموعة الضباط بقيادة عبد الناصر لبسوا زيا مدنيا و ابعدوا الجيش عن السياسة و حكموا مصر بنفس توجس محمد علي من أي قوة غير فوة يثقون بها لذا كان اختيار القيادات العليا بالجيش من أهل الثقة و ليس اهل الكفاءة و نتج عن ذلك عام 2011 مجلس اعلي لقيادة الجيش نحتار في أمره تلك الحيرة بسبب تردهم و ضعفهم و فقرهم السياسي





و يبقي واضحا إن قيادات الجيش طامعة مثل الكثيرون ممن لا يحق لهم الطمع في اللعوب الجميلة المثيرة و المسيلة للعاب مصر



كما ان ثورة 2011 لم تفرز نخبها حتي الان فان عقيدة و فلسفة الدفاع و جيش مصر ما زالت تمر بمرحلة المخاض



لكن ماذا عن الطرف الاخر من الصفقة




التيار الاسلامي السياسي


تم تحرير المشاركة بواسطة تصحيح: Feb 18 2012, 09:58 PM


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
تصحيح
المشاركة Feb 20 2012, 06:50 PM
مشاركة #5


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 1,691
التسجيل: 17-December 02
رقم العضوية: 305



التيار الاسلامي السياسي

إذا كان الاقتصاد هو الدم الذي يسير بحياة الأمم فالسياسة هي عقلها يفكر لها و لمستقبلها يناقش التوازنات و يختار أفضلها

الصعود الكبير للتيار الإسلامي علي الساحة السياسية ليس مفاجئا او وليد الصدفة و الموضوع له جذور تمتد لبداية القرن العشرين و ربما بداية القرن الثامن عشر وتعود نشأته لبداية الحملة الفرنسية علي مصر و ما أتبعه من خوف علي هوية مصر الإسلامية

سببت الحملة الفرنسية صدمة كبيرة لمصر و كشفت عورات كثيرة منها فساد كبير لطبقة المماليك و عدم قدرتهم علي حماية الشعب من العدو الاجنبي رغم أموال الجباية الطائلة التي يدفعها الشعب لهم قصرا , باختصار فقد المماليك مشروعية وجودهم ناهيك عن استحقاق تمويلهم

كانت الصدمة الثقافية عنيفة كشفت حجم التخلف الكبير الذي تعانيه مصر ,

استطاع الشعب المصري امتصاص صدمة الاحتلال الفرنسي بسرعة كما و بالمعني الدارج غسلوا أيديهم من المماليك كدرع واقي و حامي لمصر , و اختار المصريين نخبهم من رجال الازهر و شيوخه كقادة لحركة مقاومة شعبية للمحتل الصليبي الذي يهدد إسلامية مصر

دفع المصريين ثمنا باهظا و سدد فاتورة إجلاء المحتل الأجنبي 30 ألف شهيد حين كان عدد سكان مصر اقل من اربعة ملايين نسمة

بعد الانتصار العظيم للشعب علي الفرنجة عاد المماليك سيرتهم الاولي غير مدركين ان تغيرا هائلا حدث و أصبح الشعب المصري مختلفا فاسقط الوالي العثماني من خلال مظاهرات حاشدة تجوب احياء القاهرة تهتف و تنادي ايش تاخد من تفليسي يا برديسى ( البرديسي هو الوالي في ذلك الوقت ) و الهتاف يعني ببساطة رفض تمويل حكام مصر نظرا لاخفاقهم الواضح في حمايتهم و عدم ثقتهم في قدرة المماليك و الوالي علي حماية مصر من الداخل او الخارج

حاصر المصريين القلعة و سقط البرديسي باشا ليحل محله خورشيد باشا و طوال ستة اشهر هي عمر فترة حكمه لم يستطع الخروج من القلعة فقد استمر المصريين في حصاره الي ان خرج من مصر

بعدها اختار الشعب محمد علي باشا و اجبر الخليفة العثماني علي تعينه واليا علي مصر

احلص الي ان الشعب المصري اختار قياداته الدينية كقيادات سياسية تناقش و تفاوض و تقرر
نجح محمد علي كحاكم و استطاع النهوض بمصر و وضعها في مقدمة الامم لها اقتصاد قوي و جيش قوي و نظام اداري متميز

كنتيجة للاحتلال البريطاني لمصر عام 1982 ثار الشعب المصري مرة اخري عام 1919 ثورة شملت كل ربوع مصر و كل قطاعات و فئات و طوائف الشعب المصري

اسندت نخب الثورة قادتها الي سعد زغلول الذي حاول تأسيس مصر العلمانية الليبرالية و لانها دعوة جديدة علي الشعب المصري لاقت قبولا واسعا من الشعب و كان سعد زغلول معشوقا للمصريين او أغلبهم

لكن رفض التغريب و الغربة عن الهوية المصرية الاسلامية سببت نفورا و رفضا من قطاعات مصرية مهمة

عام 1926 و 1928 نشأت اهم دعوات سياسية ذات طابع او عباءة اسلامية هما حركة انصار السنة المحمدية و هي دعوة سلفية او العودة الي اصول الاسلام و ما كان يفعله السلف الصالح

الدعوة الاخري هي جماعة الاخوان المسلمين و هي دعوة لاصلاح الامن ابتدائا من اصلاح الفرد

في حقيقة الامر الدعوات الاسلامية السياسية هي مقاومة للتغريب و محاولات طمس الهوية المصرية فكان التأييد الكاسح لها بعد ثورة 2011 التي قامت لفشل ما قبلها من ثورات في تحقيق التدم و الرقي الذي يطمح في الشعب المصري



--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أحمد باشــا
المشاركة Feb 21 2012, 12:32 PM
مشاركة #6


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 4,036
التسجيل: 11-March 06
البلد: مصـــر
رقم العضوية: 2,520



إقتباس(تصحيح @ Feb 18 2012, 09:54 PM) *


هل يتوقف العسكريون عن محاولة الاستحواذ علي دور سياسي أو نفوذ بالدولة الجديدة اكبر مما تحتاجه وظيفة الجيش ,



يستنج بعض الساسة و المراقبين أن صفقات يجري الاتفاق عليها بين بعض القوي السياسية و من أهمها الإخوان المسلمين و الجيش و يظنون ان موضوع الصفقة هو وضع مميز للجيش بالدولة الجديدة مقابل انفراد التيار الإسلامي بالسلطة



مفردات و بنود الصفقة غير منطقية فلا هذا و لا ذاك يملك ليمنح و أعتقد أن الضجيج حول تلك الصفقة مفتعل

يروج و ينظر لابعاد تلك الصفقة القوى السياسية اللبرالية و العلمانية فشكوكهم كثيرة بسبب ضعف ثقتهم في أنفسهم و الشعب المصري الذي اختار التيار الإسلامي بدلا منهم



الهدف هو خلق فزاعة من الجيش و التيار الإسلامي في الوقت ذاته




ده رأي شخصي لحضرتك لم تضع اي برهان له

و حتى لما كتبت عن البعد التاريخي لم افهم ما ترمي اليه

ممكن تكون متعاطف مع التيار الإسلامي و شايفهم بعيون المحب

لكن هذا لا يكون قانونا يسري على الآخرين

اسوء نتائج الثورة هي تسلق من لا يؤمن بها ليحكم بها

يعني النتيجة لا ثورة


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
تصحيح
المشاركة Feb 21 2012, 05:49 PM
مشاركة #7


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 1,691
التسجيل: 17-December 02
رقم العضوية: 305



إقتباس(أحمد باشــا @ Feb 21 2012, 02:32 PM) *
ده رأي شخصي لحضرتك لم تضع اي برهان له

و حتى لما كتبت عن البعد التاريخي لم افهم ما ترمي اليه

ممكن تكون متعاطف مع التيار الإسلامي و شايفهم بعيون المحب

لكن هذا لا يكون قانونا يسري على الآخرين

اسوء نتائج الثورة هي تسلق من لا يؤمن بها ليحكم بها

يعني النتيجة لا ثورة




أخي الفاضل أحمد باشا
اشكر لك التعليق و الحوار في جو هادئ

الموضوع كتبت مقدماته كمدونة أحاول قدر المستطاع ان اكون صادقا مع نفسي
احاول تحليل ما هو واقع مما كان لاستنتج ما هو ممكن ان يكون

ثورة 25 يناير هي ثورة شعبية حقيقية بجميع المقاييس و من طبيعة الثورات أن الفاشلين و المتسلقين و شياطن الانس هم أول من يسرع للتسلق و السيطرة عليها
قد يصل المتسلقين الي اغراضهم أحيانا لكن مع الثورات الحقيقية من المستحيل استمرارهم
بالفعل هي أراء معظمها بلا برهان حتي التاريخي منها لا يستند الي حقائق او معلومات حقيقية مؤكدة
في الموضوع :
اطراف الصراع علي السلطة حاليا يمكن حصرهم في
1. المؤسسة العسكرية
2. التيار الاسلامي
3. التيارات اليسارية
4. مجموعات اصحاب المصالح من نظام دولة 1952 الساقطة
5. تيار الوطنية المصرية


1 - المؤسسة العسكرية

لم يتم تحديث أو تطوير فلسفة أو عقيدة الجيش المصري منذ نشأته علي يد محمد علي خلال القرنين المنصرمين و حتي الآن فهو جيش محترف يدين بولاءه للحاكم فقط و التقسيم الداخلي للجيش باختصار مكون من طبقة القادة و اغلبية من الجنود و الرتب ألصغري

نستطيع ان نخلص ان المؤسسة العسكرية قد شاخت و دب الوهن في عظاما و أوصالها فهي مؤسسة اضعف في حقيقة الامر مما نظن و ادلل علي ذلك باحدث العام الماضي و موقف المجلس العسكري منها و تردده في اتخاذ ابسط القرارات و انصياعه لطلبات اي مظاهرة او اعتصام سواء كانت تلك الطلبات تخدم المصلحة الوطنية أم لا

هم طامعين في السلطة و الحكم لكن هل يستطيعون فالرغبة شئ و القدرة علي تحقيق الرغبة شيء مختلف و اجزم بأنهم لا يستطيعون التسلط و حكم مصر و اي محاولة جادة قد تسبب بكارثة اثر أي مواجهة للشعب مع الجيش
وضع الجيش اليوم يشبه الي حد كبير وضع المماليك عام 1805 وقتا رفض الشعب المماليك و رفض تمويلها فقد فقد المماليك شرعيتهم بعد هزيمتهم امام الحملة الفرنسية

عمليا الجيش لا يستطيع حكم مصر


للحديث بقية عن باقي اطراف المعادلة


تم تحرير المشاركة بواسطة تصحيح: Feb 21 2012, 05:52 PM


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أحمد باشــا
المشاركة Feb 21 2012, 06:11 PM
مشاركة #8


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 4,036
التسجيل: 11-March 06
البلد: مصـــر
رقم العضوية: 2,520



لحد كده متفق معاك

في إنتظار الباقي


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
تصحيح
المشاركة Feb 21 2012, 11:25 PM
مشاركة #9


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 1,691
التسجيل: 17-December 02
رقم العضوية: 305



إقتباس(أحمد باشــا @ Feb 21 2012, 08:11 PM) *
لحد كده متفق معاك

في إنتظار الباقي



في مداخلتي رقم 5 محاولة لسرد تاريخي عن نشأة التيار السياسي الديني متمثلا في جماعة أهل السنة و الجماعة و جماعة الاحوان المسلمين

بداية الدعوة السلفية كانت علي يد جماعة اهل السنة و الجماعة التي تأسست عام 1926 و هي دعوة للعودة الي ما اتبعه اسلافنا في صدر الاسلام و اقول انها دعوة سياسية تلبس عباءة اسلامية فيها مغالاة لانها باختصار نشأت لمواجهة انحراف الحركة الوطنية المصرية صاحبة ثورة 1919 ناحية تغريب مصر و نهج نظريات و فلسفات مستوردة من الغرب الغير مسلم و محاولات طمس الهوية و الشخصية المصرية باتباع سعد و رفاقة المذهب الليبرالي و العلماني
من المهم ان اذكر هنا أن الحركة السلفية كانت تهتم في بدايتها بالعقيدة بتطرف و مغالاة و اختاروا أقصي اليمين الإسلامي و استوردوا من الجزيرة العربية و من المذهب الوهابي اراءا و فتاوي و عادات بدوية و جعلوا منها فتاوي إسلامية ملزمة رغم عدم اجماع الفقهاء عليها

اكرر ان الحركة السلفية هي حركة سياسية لمقاومة الليرالية و العلمانية و تغريب المجتمع المصري الا انها بتطرفها خاصمت و تقاطعت و اختلفت الحركة الوطنية المصرية فانزوت و انكمشت كثيرا حتي سبعينيات القرن الماضي و بدعم و تمويل خارجي و تواطؤ من نظام مبارك فازدادت و انتفخت بشكل مرضي مصطنع

أسباب نشأت جماعة الإخوان المسلمين هي نفس أسباب نشأة التيار السلفي و هي أيضا دعوة سياسة تلبس عمامة إسلامية و اختارت العمل الاجتماعي لمقاومة التغريب و الحفاظ علي الهوية و الشخصية المصرية و رغم انهم يلعبون بذكاء واضح لعبة السياسة و يحاولون تقمص شخصية و ادوار الحركة الوطنية المصرية الا أن التعارض مع مقومات الحركة الوطنية المصرية يهدد و جود و استمرار دعوة الاخوان المسلمين لذلك نري تحولات كبيرة في المواقف لتلافي السقوط في فخ التصادم مع الحركة الوطنية المصرية

اليبرالية و العلمانية و اليسار
هي حركات مرفوضة شعبية رغم انها تقدم كثير من الرشي للطبقات الفقيرة و الغنية و ما يجمع بينها انها مرفوضة شعبيا لان ليس لها جذور في العمق المصري

الحركة الوطنية المصرية

نشأت الحركة الوطنية المصرية عقب ثورة 1805 و غطى عيها نجاحات محمد علي ثم بزغت مرة اخري مع هوجة عرابي او الثورة العرابية ثم خمدت لتبرز مرة اخري اثناء ثورة 1919 ثم تخفن لتعود الي الساحة بداية من عام 1936 و حتي عام 1952 و اظن ان حركة الضباط و استيلاءهم علي السلطة عام 1952 ثم الترويج لنظريات القومية العربية علي المستوي الفلسفي و الاشتراكية علي المستوي الاقتصادي و الفوضي علي المستوى الاجتماعي هو في الحقيقة محاولات للقضاء علي الحركة الوطنية المصرية و استمر سقوط دولة 1952 منذ عام 1967 حتي 25 يناير 2011 و عليه كتبت ثورة 25 يناير شهادة وفاة دولة 52 و من المؤكد ان من قام بثورة 25 يناير هو الشعب المصري و بالتحديد فأغلب جنودها هم ابناء الحركة الوطنية المصرية
يعيب الحركة الوطنية المصرية حاليا انها بلا قادة صريحين و ليس لها ايدولوجية معروفة متفق عليها او مكتوبة و من ينادي بها علي استحياء مجرد افراد اصواتهم خافتة و لم تفرز نخبها و يصعب توقع مستقبلها رغم انها الاقوي بلا منازع او منافس
نستكمل فيما بعد عن توقعات حكام مصر الجدد للخمسين عاما القادمة و رؤية مصر المستقبل



--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أحمد باشــا
المشاركة Feb 22 2012, 12:00 AM
مشاركة #10


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 4,036
التسجيل: 11-March 06
البلد: مصـــر
رقم العضوية: 2,520



لا انتظر شوية قبل ما نستكمل

حضرتك قلت

إقتباس
اليبرالية و العلمانية و اليسار
هي حركات مرفوضة شعبية رغم انها تقدم كثير من الرشي للطبقات الفقيرة و الغنية و ما يجمع بينها انها مرفوضة شعبيا لان ليس لها جذور في العمق المصري

الحركة الوطنية المصرية....................................

...........................


موش عارف ازاي عملت التقسيمة دي مع ان حضرتك بتتكلم عن التاريخ و التقسيمة دي مستجدة ابتدعها التيار الإسلامي بعد ثورة 25 يناير لتكفير كل ما عداهم

نمسكهم واحدة واحدة

الليبرالية هي منهج تفكير موجود منذ بداية القرن 20 تقريبا و ليس أيدولوجية معينة ... يعني ممكن تلاقي يساري ليبرالي او حتى إسلامي ليبرالي .... مينفعش يا أستاذ تحط الليبرالية في وسطهم كده ... خلينا احنا الكبار

العلمانية دي انواع و ميصحش ابدا ارميها كده في وسط الكوم و خلاص ... إختصارا للوقت و الجهد العلمانية اللي بيكفروها دي موش موجودة تقريبا في مصر و اقتصرت على بعض الشخصيات المعدودة من النخبة

برضو اليسار انواع منه الشيوعي و منه الإشتراكي و بينهم مسافات طويلة ... و ازعم ان اليسار له وجود ملموس في مصر و ان كان يندر وجود الشيوعيون


اللي فاتو دول و زائد عليهم تيارات اخرى هم وقود الحركة الوطنية المصرية ... موش عارف ازاي حضرتك فصلتهم عن بعض و كأنك نزعت عنهم صفة الوطنية ... بعد ان تم تكفيرهم ايضا

حكاية الرشى الإجتماعية دي بصراحة مشفتهاش في حياتي الا من التيارات الإسلامية .... فقط

يعني مثلا في مظاهرات 68 بداية بعث حركة الطلاب بعد توقف 15 سنة كان وقودها اليسار حتى خيرت الشاطر كان منهم وقتها ... موش عارف دول تسميهم ايه حركة وطنية و لا هنستعمل عبارات التخوين السايدة اليومين دول

ما هو مينفعش نزور التاريخ ... و اللي حصل حصل

و انا واحد شاهد على حركات اليسار و بدء التيارات السلفية الحديثة و إعادة تشكيل الإخوان الثاني في السبعينات و رفضت ان اكون لا من دول و لا من دوكهمه برغم انني كنت من ناشطين الجماعة الإسلامية ... كجماعة نشاط دعوي ثقافي بالجامعة قبل ان تنشطر و تتحول لجماعات التيار السياسي الإسلامي و هذا ما رفضته وقتها و آثرت الإبتعاد


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post

3 الصفحات V   1 2 3 >
Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 20th September 2014 - 05:54 AM