IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> كتاب أحرص على التهام كل مايحتويه: أضخم كتاب توثيقي عن المسجد الأقصى المبارك
أسامة الكباريتي
المشاركة Mar 28 2009, 06:33 AM
مشاركة #1


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



الدكتور محمد غوشه يصدر أضخم كتاب توثيقي عن المسجد الأقصى المبارك


18.02.09 - 18:08

القدس المحتلة/PNN/أصدر الدكتور محمد غوشه المؤلف والمؤرخ الفلسطيني, أضخم كتاب توثيقي عن المسجد الأقصى المبارك, يضم في محتواه التفاصيل الدقيقة عن المسجد الأقصى بما فيها وثائق تنشر لأول مرة عن تاريخه, في 300 صفحة, تحتوي على صوراً جديدة للمسجد الأقصى المبارك على مر العصور الماضية.

وقال الدكتور غوشه أن فكرة تأليفه للكتاب التوثيقي عن المسجد الأقصى,جاءت من منطلق حرصه على تمكن العالم أجمع من مشاهدة كافة المعالم الإسلامية القائمة فيه والتعرف على أدق تفاصيلها من تاريخه ومعماريته من خلال صور عالية الدقة وطباعة فاخرة تعكس أهمية المكان وقدسيته ومعلومات توثيقية وجديدة تستند إلى ألآلاف الوثائق التاريخية الشرعية المستمدة من سجلات المحكمة الشرعية ومن الأرشيفات العثمانية والنقوش الحجرية الموزعة في القدس.

وأوضح الدكتور غوشه أن الهدف الرئيسي لإصدار أضخم كتاب توثيقي عن المسجد الأقصى المبارك هو تمكن القارئ والمتصفح له من أن يعيش حالة القدس، بعبق ترابها، وجمال عمارتها وبهاء زخارفها من خلال تصفحه لهذه الصفحات الكبيرة، حتى تتجذر العلاقة لدي القارئ بين مدينة القدس وبين المسجد الأقصى قلب القدس النابض.

وأكد أن كتابه وثق كل آثار وحجر وموقع إسلامي في مدينة القدس الذي يزيد عدد صفحاته 300 صفحة وبداخلها صور عن المسجد الأقصى غير مسبوقة, مضيفاً " إن اختيار الوقت الملائم للتصوير من خلال استبعاد ظل الشمس وصفاء السماء وغياب المارةَ الذي يحتاج إلى فترات زمنية طويلة حتى ننتهز فرصة لالتقاط صورة واحدة ".

وأشار إلى فترة العمل بالكتاب التي استغرقت نحو عامين ونصف,موضحاً أن تلك الفترة كانت ميدانية والنصف الأخر عمل توثيقي بالإضافة إلى 6 شهر أعمال التصميم الجرافيكي .


تعقيب:
القدس، خلدت فيروز عندما تغنت بها بقوة ..
قبلها بثمانية قرون، سطرت بأحرف من ذهب اسم (يوسف) صلاح الدين الأيوبي، وعماد الدين زنكي وولده نور الدين ..
القدس اعتبرها الأمويون حاضرتهم إضافة إلى دمشق .. وحرص الخلفاء والأمراء والسلاطين عبر أربعة عشر قرنا إلا قليلا على أن يتركوا على أرضها آثارا يذكرون بها ..

واليوم..
تنحصر القدس في وجدان معظم أبناء هذه الأمة في "القدس عروس عروبتنا" ..
عروس عروبتنا يدنسها العدو الغاصب ليلا نهارا فقط، ويعملون على تدمير كل ما يربط القدس بالإسلام والعروبة .. وما زاد أثر ذلك في نفوس معظمنا عن التبرم بالأخبار المزعجة عن حفريات واقتحامات وهدم بيوت وتدمير أحياء ..
القدس ليست تلك القبة المذهبة الخلابة فحسب، القدس هي حجر الزاوية بالنسبة للعالم الإسلامي، هكذا يفترض فيها أن تكون ..

ميزة هذا الكتاب الفخم والجذاب، أنه يجعلك تعيش حالة القدس، تستنشق عبق التاريخ في الصور البالغة الدقة واذلك الإتقان في الإخراج ..
بالصورة عالية الجودة، والمعلومة الموثقة التي قلبت معظم المفاهيم الأسطورية المتوارثة جيلا بعد جيل، سوف تخرج من الصفحة الأخيرة شبه عالم، سفيرا لبيت المقدس، تذكر الناس بأولى القبلتين، وثالث الحرمين الشريفين .. أرض المحشر والمنشر ..
أتمنى أن ترى الفكرة النور في إطلاق آلاف السفراء والدعاة المهتمين بشأن "المسجد الأقصى الذي باركنا حوله" .. لعل جيلا جديدا يولد على عشق الأقصى والسعي للشهادة في سبيل الله تحت أسواره التي طالما تعمدت بدماء المجاهدين ..


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 23rd April 2014 - 11:48 PM