IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> النخالة: قريع طلب من الحكومة الانتقالية اعترافًا شفافًا كالكريستال بـ"إسرائيل"
أسامة الكباريتي
المشاركة Mar 22 2009, 04:55 AM
مشاركة #1


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



قضيتا الحكومة والمنظمة حالتا دون الوصول إلى اتفاق


النخالة: قريع طلب من الحكومة الانتقالية اعترافًا شفافًا كالكريستال بـ"إسرائيل"


[ 21/03/2009 - 09:06 ص ]



رئيس وفد "فتح" في حوار القاهرة أحمد قريع - (أرشيف)


لندن - المركز الفلسطيني للإعلام


كشف زياد النخالة نائب الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي" أن أحمد قريع رئيس وفد حركة "فتح" في حوار القاهرة طالب بتشكيل حكومةٍ تعترف صراحةً بالكيان الصهيوني.

وأكد النخالة في تصريحاتٍ صحفيةٍ اليوم السبت (21-3) نشرتها صحيفة الحياة اللندنية، أن كلاًّ من "الجهاد" و"الجبهة الشعبية" قدمتا اقتراحًا مفاده: تشكيل حكومة التوافق الوطني الانتقالية دون برنامجٍ سياسيٍّ، وألا تتحمل مسؤولية أي موقف سياسي، لافتًا إلى أن هذا مخرج مناسب لعدم إقحامها في برامج سياسية، لأن مهماتها تتلخص في كسر الحصار وإعادة الإعمار.

وأكد النخالة أن حركة "فتح" رفضت هذا الاقتراح، كما نقل عن رئيس وفدها في الحوار أحمد قريع قوله: "إننا نريد من الحكومة الانتقالية اعترافًا شفافًا كالكريستال بـ"إسرائيل"؛ لأنها بدون ذلك لن تحظى بدعم المجتمع الدولي، ولن ترفع الحصار".

ولفت إلى أن العقدة التي حالت دون التوصل إلى اتفاق في القاهرة تتعلق بقضيتين مهمتين، هما: الحكومة والمنظمة، مشددًا على وجود إشكاليةٍ واضحةٍ في لجنة الحكومة تتعلق بالبرنامج السياسي، إذ تريد حركة "حماس" برنامجًا على غرار برنامج حكومة الوحدة الوطنية التي انبثقت عن "اتفاق مكة"، بينما تطلب حركة "فتح" حكومة ذات خطابٍ سياسيٍّ أكثر مرونة، وتعلن من خلاله التزامها بتعهدات "منظمة التحرير الفلسطينية" حتى تكفل لها رفع الحصار.

وعلى صعيد النقاط الخلافية التي تتعلق بمنظمة التحرير، أكد النخالة القيادي في "الجهاد الإسلامي" بقوله: "موقفنا في "الجهاد" متوافق مع حركة "حماس" في هذه النقطة الخلافية"، مضيفًا: "لن نلتزم بمنظمة التحرير إلا عندما نسهم في صوغ برنامجها السياسي، أي بعد أن نتوافق على برنامجها السياسي والتنظيمي، فحينئذ يمكن أن نسهم في كل القرارات التي يجب اتخاذها".

وأوضح أن: "الجميع كان ينتظر عودة عمر سليمان؛ لربما نجد لديه الحل، خصوصًا بعد عودته من واشنطن، أو نلمس منه الأفق الذي يمكن التحرك به، والصيغة التي يمكن قبولها، ومن ثم تسويقها لدى المجتمع الدولي".


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 16th April 2014 - 09:22 AM