IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> أرواح.. سقطت سهوا
أسامة الكباريتي
المشاركة Mar 6 2009, 06:29 PM
مشاركة #1


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



أرواح.. سقطت سهوا


سوسن غطاس



06/03/2009 14:27


لا وقت لدينا
يا حبيبي
لقصائد حب
ولا غزل
فقد داهمنا
خريف رملي
وشتاء لا ماء
في شريانه
ولا غيث
ينبئنا حتى
برطوبة السماء
فلا وقت لدينا الآن..
فجماجم الأطفال مكدسة
تحت رماد أمهات
تتلو صلاة الغائبين
على من تَبَّقَى
في حيِّهم حيا
يلملم أحجار العتبات
ويدفن زهور الياسمين
وباقات الحبق
كي لا يتبعثر بذارها
بين الركام
في ليل أنارتهُ
نيرانُ هولاكو
براكينَ لهب
تمحو البراعم
في تفتحها
ويجف الثدي
الذي كان
قوتا ًلصغار الزغب
لا وقت
حتى لحديثٍ عابرٍ
عن تفاصيلَ صغيرةٍ
تَمُرُ في عادِيِّنا الرتيب
فقناصة الطفولة
تُزَمْجِرُ ببشاعة
يوم القيامة
واحتراف
جهنم في الساحات
وفي العروق
فما عاد البحر قريبا
ولا الإبحار
في حساب
أعوام زمنيه
ولا حتى لعبة النرد
ستبشر بمطر قريب
فخبئ القصائد
ربما لا تليق
برهبة الدمار
وصورٍ تساقطَتْ
من على جدرانها
وتراكمت
في مداخل المدينة
وسراديب شموس النهار
فمن سيحمل عينا طفل
سقطت سهوا من مقلتيها
ويزرعها في حقول
تثمر غمارا
فترى
ما يُرى وما لا ُيرى
وتروي حكاية
فجيعة أخرى.
من يلبي حلم صبية
بمنديلها تلوح
مودعة أترابها
في ليلة الفرح
أو يردَ ضحكة
شريد يكْويهِ
صقيع الحرمان
فلا وقت لدينا للحب
ولا للزمن
فمشهد الألم
وتَصَدُّعِ الروح
في هشيم المكان
هو سيِّد الموقف
فخبئ القصيدة
في دُرْجِها
سيأتي يوما
ماردٌ يعيدها
بحلة جديدة
ويكتبها لمن
بات نهارهم آخر
وصيرورة الوقت
في غدهم آخر
فمشهد الثكلى
ونسورٍ تحومُ
فوق قبور الأبرياء
بات سيدا
لكل موقف

الرامة- 2/3/2009


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 23rd November 2014 - 12:55 PM