IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> مصطفى محمود .. سؤال الوجود بين الدين والعلم والفلسفة
أسامة الكباريتي
المشاركة Dec 27 2008, 12:31 PM
مشاركة #1


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



كتاب مصري يكشف أسرارا من حياة د. مصطفى محمود


تاريخ النشر : 2008-12-26






غزة-دنيا الوطن
من منا ينسى البرنامج الشهير للدكتور مصطفى محمود والذي كان يطل أسبوعيا على متابعيه والشغوفين به في كافة أرجاء العالم العربي ، يربط بين العلم والإيمان وهكذا كان اسمه .. حتى أنك ما إن تلتقط أذناك موسيقى المقدمة للبرنامج حتى تشعر بالحنين لحلقاته القيمة ولصاحبها الدكتور مصطفى محمود عبقري الطب والفلسفة المصري ، والذي اختارته الدكتورة لوتس عبدالكريم محورا لكتابها الجديد الصادر عن دار "أخبار اليوم" ضمن سلسلة كتاب اليوم ، بعنوان " مصطفى محمود .. سؤال الوجود بين الدين والعلم والفلسفة " .

الكاتبة تعمدت إصدار الكتاب لتذكر الجماهير بذلك الرجل الذي يقبع حاليا في منزله بحي المهندسين معتكفا بعيدا عن الكتابة الصحفية وتقديم الحلقات التلفزيونية وكافة أشكال الإعلام . وتساءلت عن سر اختفاء ذلك العلم من حياتنا .. أيكون مصيره مثل العالم جمال حمدان عاشق مصر, والذي اختفي طويلا ثم مات دون أن يشعر به أحد, بعد أن قدم عصارة قلبه وروحه لمصر في كل ما دونه في رائعته "شخصية مصر" ؟
أم تكون نهايته مثل أحمد بهاء الدين الذي ظل وحيدا بين الجدران طوال خمسة أعوام .

وتعجبت الدكتورة لوتس: هل لابد أن تأتي المنية لينهض الناس بعدها ليذكروا من نسوه بضجة كبيرة وبكاء وكتابات كبيرة وبكاء ومديح لا ينفذ!!.

فقد الذاكرة


قالت الدكتورة لوتس في مقالها الذي نشرته في العدد 69 بمجلة شموع ، والذي شكل نواة هذا الكتاب ، أن حالة الدكتور مصطفي متدهورة جدا وهو يعاني من أثار نزيف قديم في المخ, ومنذ عام يعاني فقدان الذاكرة حتي انه أصبح يتذكر المقربين منه بصعوبة.

وأضافت أنه يعيش وحيدا في شقته, تعاوده ابنته أمل التي تقيم في نفس البناية لتوفر له متطلباته, ولا يستطيع الخروج حاليا حتي إلي جامعه الشهير في المهندسين ومشفاه الخيري.

وأكدت الدكتور لوتس في كتابها أن الدكتور مصطفي يقضي معظم يومه في غرفة فوق جامع محمود يسميها التابوت, فقد كان الموت في مخيلته دائما, وبعد أن ساءت حالته كثيرا انتقل إلي شقته المواجهة للجامع ؛ فبعد إصابة مصطفي محمود بنزيف في المخ, وإجراء ثلاثة عمليات جراحية أصيب بفقد في الذاكرة ولم يعد يذكر أحدا, والمؤسف أنه لم يعد يذكره أحدا !!

كذبت الدكتورة لوتس في مقالها شائعة كانت قد انتشرت قبل عدة سنوات بأنه اعتنق الديانة المسيحية قائلة : أنا لم أسمع بهذه الإشاعة الكاذبة , لكن لا يمكن أبدا فهو مسلم ملتزم متمسك بإسلامه ومؤد فرائضه , ورغم مرضه وما يعانيه من آلام الجسد لم يتوقف عن أداء تلك الفروض وعن التوجه المستمر بالدعاء إلى الله وسماع القرآن الكريم.

رفض الوزارة


تقول المؤلفة: كانت علاقة الدكتور مصطفي محمود سيئة بالرئيس المصري الراحل عبد الناصر نظرا للاختلاف الفكري بينهما, وزادت العلاقة سوءا بعد اتهام مصطفي محمود بالكفر في نهاية الستينات بعد سلسلة من المقالات وصدور كتابه "الله والإنسان" الذي تمت مصادرته وتقديمه بعدها للمحاكمة التي طلبها الرئيس عبد الناصر بنفسه بناء علي تصريح الأزهر باعتبارها قضية كفر, وقد اكتفت لجنة المحاكمة وقتها بمصادرة الكتاب, لكن في عهد السادات انقلبت الآية, فقد أبلغه إعجابه بالكتاب وطلب منه طبعه مرة أخري, ولكنه استبدل به كتاب "حوار مع صديقي الملحد", وتتوطد العلاقة بعدها بين الرجلين لدرجة أن السادات طلبه ليكلفه بمهام وزارة من الوزارات فاعتذر الدكتور مصطفي مبررا ذلك أنه فشل في إدارة أصغر مؤسسة وهي زواجه فقد تزوج مرتين ولم ينجح زواجه.


كتاب الشفاعة


كانت هذه الأزمة من أشد الأزمات التي مرت علي الدكتور مصطفي, وربما كانت سببا في اعتزاله الحياة, وحدثت تلك الأزمة مع صدور كتابه " الشفاعة " عام 2000, وتتلخص فكرته أن الشفاعة التي سوف يشفع بها رسول الله لأمته لا يمكن أن تكون علي الصورة التي نعتقدها نحن المسلمين ويروج لها علماء وفقهاء الشريعة والحياة, إذ الشفاعة بهذه الصورة دعوة للتواكل وتدفع المسلمين إلي الركون إلي وهم حصانة الشفاعة التي ستتحقق لنا لمجرد الانتساب إلي رسول الله.

أثار الكتاب ردود أفعال واسعة, واتهم البعض مصطفي محمود بأنه منكر لوجود الشفاعة من أساسها, وتجاوزت الردود علي الكتاب أربعة عشر كتابا, أهمها كتاب الدكتور محمد فؤاد شاكر أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر.

وحاول الدكتور مصطفي الصمود والانتصار لفكره, خصوصا أنه لم يقصد إساءة للدين الإسلامي الذي قضي جل عمره حاملا راية الدفاع عنه ودافع عن تصرفه بحرية الفكر والرد والاعتراف بالخطأ, إلا أن هذه الأزمة مع كبر سنه وضعف صحته أدت إلي اعتزاله الحياة الاجتماعية, فامتنع عن الكتابة إلا من مقالات بسيطة في مجلة " الشباب " وجريدة " الأخبار" , ثم أصيب في 2003 بجلطة في المخ أثرت علي الحركة والكلام وعندما أستعاد صحته قليلا استمر في عزلته.


كنوز تحتاج للتنقيب

تؤكد المؤلفة أنه رغم المكانة الكبيرة للدكتور مصطفي محمود في مسيرة الفكر المصري والشهرة الواسعة التي نالها إلا أن عدد قليل جدا من الكتب لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة هي التي تناولته بالدراسة, وحظي كتاب واحد منها علي اعجاب مصطفي محمود وكان دائم الحديث عنه وهو الكتاب الذي كتبه الراحل جلال العشري عنه.

وأحصت المؤلفة كتب د. مصطفي محمود بـ98 كتابا في شتي المجالات الروحية والدنيوية, وتميزت بأسلوب عذب جميل في الدعوة والقدرة علي التقريب من الدين بأرق المحاولات وأرقي الكلمات يقود من خلال العلم والمنطق وفك رموز ما غمض علي الآخرين فهمه.

د. مصطفى .. الشاعر


تقول الدكتورة لوتس أن مصطفى محمود كان شاعرا إضافة لكونه أديبا يكتب القصة القصيرة والرواية والمسرحية والمقالة والسيناريو .

لكننا لا نعثر علي كثير مما كتبه من شعر, ربما لأنه مزق ما كتب, أو رأي نفسه متحققا في فنون الكتابة الأخرى وقد نشر مصطفي محمود قصيدة في كتابه السؤال الحائر, واسماها السؤال, تقول القصيدة:

يا صاحبي ما آخر الترحال
وأين ما مضي من سالف الليال
أين الصباح وأين رنة الضحك
ذابت...؟
كأنها رسم علي الماء
أو نقش علي الرمال
كأنها لم تكن
كأنها خيال
أيقتل الناس بعضهم البعض
علي خيال
علي متاع كله زوال
علي مسلسل الأيام والليال
في شاشة الوهم ومرآة المحال
إلهي يا خالق الوجد..من نكون
من نحن ..من همو..ومن أنا
وما الذي يجري أمامنا
وما الزمان والوجود والفنا
وما الخلق والأكوان والدنا
ومن هناك..من هنا
أصابني البهت والجنون
ما عدت أدري
وما عاد يعبر المقال

في سطور


هو مصطفي كمال محمود حسين آل محفوظ من الأشراف, ينتهي نسبه إلى الأمام على زين العابدين.
من مواليد شبين الكوم محافظة المنوفية 1921,
درس الطب وتخرج عام 1953
ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960,
تزوج 1961 وانتهي الزواج بالطلاق عام 1973, وله منه ولدان هما أمل وأدهم,
تزوج ثانية عام 1983 وانتهي أيضا بالطلاق 1987.

وقد ألف 98 كتابا ، كما قدم 400 حلقة من برنامجه الشهير "العلم والإيمان".
وقام بإنشاء مسجد في القاهرة باسمة عام 1979
وتتبع له جمعية مسجد محمود والتي تضم مستشفي محمود ومركز محمود للعيون ومراكز أخري إضافة إلى مكتبة ومتحف للجيولوجيا وآخر للأحياء المائية ومركز فلكي.


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 26th July 2014 - 07:06 AM