IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> بلدية بيتا قصة الطموح التي لا تعرف المستحيل
أسامة الكباريتي
المشاركة Nov 9 2008, 07:58 AM
مشاركة #1


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



بلدية بيتا قصة الطموح التي لا تعرف المستحيل



26/10/2008 10:57:00




[/size]




[size="4"]اخباريات - صامد دويكات:


أربع سنوات مرت على بلدية بيتا بعد الانتخابات البلدية الأولى التي جرت في أواخر العام 2004والتي كانت بلدية بيتا من ضمن المرحلة الأولى شهدت بلدة بيتا بعدها مرحلة من النمو والتطور على مستوى البنية التحتية والمشاريع الاستثمارية التي تعود معظم فوائدها على اهالي البلدة وبلديتهم بالنفع ، الشيخ عرب الشرفا الذي رأس البلدية في هذه الفترة تحدث عن البدايات والصعوبات التي واجهوها في هذه المرحلة .
وقال لـ"شبكة اخباريات" إن العمل المؤسساتي يحتاج إلى منظومة من المعلومات التي توفر لك طريقة التفكير الصحيحة والتي تعرف من خلالها مقدراتك المادية والبشرية والتي تستطيع أن تبني عليها الكثير من الأمور .


الأولى في فلسطين
وتحدث عن قاعدة البيانات التي عملت البلدية على توفيرها سواء لعملها او لأي مستثمر من الخارج يرغب في الاستثمار في البلدة بأنها الأولى من نوعها في فلسطين على مستوى البلديات بل وحتى المؤسسات وقال ان قاعدة البيانات ضرورية للعمل البلدي على مستوى البنية التحتية التي تحتاجها البلدة من خلال معرفة متى يحتاج مخطط البلدة لتوسيع والذي يفرض على البلدة أن تضع له مخطط للإيصال الخدمات وكم عدد المواليد الذين يأتون لمعرفة كم صف دراسي تحتاج له في المستقبل لكي توفره وغيره من الأمور التي ساعدت قاعدة البيانات على توفيرها . وهذه القاعدة شكلت دليلا للبلدية أيضا في معرفة الإمكانات المتواجدة في البلدة من طاقات بشرية . وأعطت أيضا معلومات يمكن ان تعطى للمستثمرين الذين يرغبون في إنشاء مشاريع في البلدة والتسهيلات التي يمكن للبلدية أن تقدمها من خلال معرفتها لمقدراتها . وقد أصبحت بلدية بيتا بفضل هذا العمل المتواصل والتخطيط الدقيق المبني على معلومات وإستراتيجيات عضو في مؤسسة تعنى بهذا الأمر على مستوى الوطن مكونة من وزارة الحكم مؤسسة ألمانية وزارة الحكم المحلي وبلدية بيتا للعمل على إفادة البلدية الأخرى من هذه التجربة المميزة .



تجبى إليهم ثمرات كل شئ

سوق الخضار المركزي أو ما يعرف بالحسبة جعل بلدة بيتا يؤمها الناس من جميع أنحاء الضفة وجعل أهلها تجبى إليهم ثمرات كل شئ من الخضار والفواكه . رئيس البلدية تحدث عن فكرة إنشاء السوق الذي أنتقل إلى بلدة بيتا بعد بداية الانتفاضة وذلك بسبب الإغلاق على مدينة نابلس وصعوبة الدخول والخروج من وإليها جعل التجار ينتقلون بشكل فردي إلى بلدة بيتا لسهولة الحركة منها وإليها وقد أصبحت العشوائية أمر يؤدي في كثير من الأحيان إلى التعدي على الشوارع وأصبح الأمر مزعجا نوعا مما دفع البلدية إلى التعاون مع أصحاب محال الخضراء والتجار لإنشاء هذا السوق والذي عملت البلدية على توفير قطعة الأرض له وعمله كسوق تجاري يأتي إليه كل تجار الخضراء من الضفة ومتنفسا للمزارعين لتصدير منتجاتهم .



الشراكة مع القطاع الخاص




مع ضيق ذات اليد الذي تعيشه كثير من البلديات وقلة الموارد والالتزامات المترتبة عليها من إنشاء المدارس وتعبيد الطرق وتطوير شبكات المياه والكهرباء وغيره من الأمور التي تخص البلدة من مرافق حيوية هذه الأمور مجتمعه بالإضافة إلى الطموح القوي نحو الإبداع والتميز دفعت رئيس البلدية الشيخ عرب الشرفا إلى التفكير في طرق لإيجاد دخل إضافي للبلدية من خلال الشراكة مع القطاع الخاص من مستثمرين وأولى هذه الشراكات كانت والمتمثلة في إنشاء مصنع لتعليب المياه المعدنية والتي تؤخذ من ينابيع البلدة والتي تمتاز بجودة عالية ودرجة من النقاء والتشبع بالأكسجين لا تصلها أي مياه أخرى هذا المشروع استغرق العمل به قرابة السنتين ونصف وقد بدأ العمل على إنتاج أول منتج له في بداية شهر رمضان وسمي بمصنع( ينابيع) والذي بدأ يطرح منتجاته على مستوى السوق المحلية في فلسطين لتشكل بديلا في هذا الجانب عن البضاعة الإسرائيلية المستوردة .

ليس هذا هو الإنجاز الوحيد الذي سعت البلدية لتحقيقه بل هناك الكثير من الأمور التي قامت البلدية بإنجازها من خلال ولعل من أهمها الطرق الخارجية والتي شكلت متنفسا للمواطن الفلسطيني من خلال ربط شمال الضفة مع جنوبها عندما كانت الإغلا قات الإسرائيلية في أوجها وقد عملت البلدية على توفير التمويل لهذه الطرق من خلال بعض المؤسسات الداعمة ليتم تعبيد العديد منها مثل الطريق الرابط بين بلدة بيتا وعقربا وبيتا واوصرين وبيتا وأودلا .

ويبقى الحلم الذي يراود رئيس بلدية بيتا الشيخ عرب الشرفا وأعضاء البلدية اكبر بكثير من الإمكانات بالرغم من الصعوبات التي واجهتها البلدية والتي تحدث عنها رئيس البلدية بالقول أنه مع الإرادة والصبر تذلل جميع الصعاب والتي تبقى إرادة الإنسان أقوى من كل هذه الصعاب وقد رفعنا شعار البلدية لترسخ في أذهان الناس بالصب والوحدة والإخاء يتحقق التقدم والتطور والنظر للمستقبل بإيجابية وبلدة بيتا الواقعة إلى جنوب من شرق نابلس والتي تبعد عنها مسافة 13كم بسكانها البالغ عددهم 10 ألاف نسمة يشهدون بان نقلة نوعية حدثت للبلدة في هذه الفترة الممتدة خلال الأربع سنوات الماضية لم تعرفها البلدة من قبل وقصتهم في العمل مع بلديتهم قصة تدلل على ان الطموح لا يعرف المستحيل .


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 30th August 2014 - 06:12 AM