IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> تلفزيون "بي بي سي" البريطاني يفضح مؤامرة اتهام ليبيا بتفجير لوكربي, حقيقة تضيع في ظلام ودهاليز النسيان
يحى الشاعر
المشاركة Aug 29 2008, 10:37 PM
مشاركة #1


عضو نشيط
***

المجموعة: Members
المشاركات: 703
التسجيل: 1-March 07
البلد: ألمــانيا
رقم العضوية: 2,781



تلفزيون "بي بي سي" البريطاني يفضح مؤامرة اتهام ليبيا بتفجير لوكربي
واشنطن-محمد سعيد
إقتباس
29/8/2008
يكشف برنامج تلفزيوني ستبثه القناة الثانية لشبكة تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) بعد غد الأحد التابعة لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) الأحد المقبل أن الشرطة الاسكتلندية أخفت معلومات عن هيئة الدفاع عن المتهمين الليبيين بحادث تفجير طائرة بان أميركان فوق لوكربي في ديسمبر 1988 الأمين فحيمة وعبد الباسط المقرحي، من شأنها أن تغير نتائج محاكمة لوكربي، في وقت اتهم سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي عائلات ضحايا طائرة لوكربي بالجشع والمادية.
وقالت بي بي سي يوم الجمعة في تقرير مطول بثته على موقعها الإلكتروني إن هذه المعلومات التي يتضمنها البرنامج الوثائقي "ملفات المؤامرة"، كان من شأنها أن تؤثر على مصداقية دليل رئيسي في قضية لوكربي، لكن الشرطة الاسكتلندية لم تسلمها إلى فريق الدفاع عن المقرحي والذي يقضي عقوبة بالسجن مدى الحياة بعد ادانته في 31 يناير 2001 بتفجير طائرة بان أميركيان رحلة رقم 103 الذي اسفر عن مقتل 270 شخصا من بينهم 11 شخصا من سكان بلدة لوكربي.
واضاف تقرير "بي بي سي" أن شاهد إثبات قدمه الإدعاء، شاهد صورة تربط المقرحي (56 عاماً) بتفجير لوكربي قبل أن يتعرف عليه، ما يؤكد أنه ضحية إساءة تطبيق العدالة وحصل مرتين على حق الطعن بالحكم الصادر بحقه. وكان أحد الأسباب الرئيسية وراء ذلك هو أن الشاهد طوني غاوشي الذي تعرف على المقرحي في طابور المتهمين كان شاهد صورته في مجلة قبل أربعة أيام من تعرفه عليه.
وقال التقرير إن إدانة المقرحي جاءت بعد تحقيقات مطوّلة اجرتها الشرطة الاسكتلندية ومكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (إف بي آي) ومحاكمة استغرقت تسعة أشهر اجرتها محكمة اسكتلندية تم تشكيلها خصيصاً في هولندا للنظر في القضية.
وتضمن البرنامج الوثائقي حديثا مع سيف الإسلام القذافي الذي هاجم عائلات ضحايا لوكربي واتهمها بالجشع والمادية، واعترف بأن الحكومة الليبية قبلت بتحمل مسؤولية تفجير طائرة لوكربي من أجل رفع العقوبات الدولية عنها.
وقال سيف الإسلام "بعثنا رسالة بهذا الشأن إلى مجلس الأمن الدولي تقول إننا نتحمل مسؤولية أفعال موظفينا.. لكن ذلك لا يعني إننا قمنا بالتفجير فعلاً".
ويذكر أن مجلس الأمن عقب ذلك رفع العقوبات عن ليبيا فيما قامت الولايات المتحدة برفع عقوباتها عن ليبيا وإزالة اسمها عن القائمة الأميركية لما يسمى "الدول الراعية للإرهاب" بعد أن تخلت ليبيا عن برنامج اسلحة الدمار الشامل، واستأنفت العلاقات الدبلوماسية معها بعد أن دفعت ليبيا كامل التعويضات لعائلات ضحايا لوكربي بمعدل 10 ملايين دولار لكل شخص.
وتوصلت لجنة مراجعة القضايا الجنائية الاسكتلندية في يونيو 2007 إلى أن المقرحي قد يكون وقع ضحية اساءة تطبيق العدالة، وأوصت بمنحه فرصة ثانية لإستئناف الحاكم الصادر بحقه بعد أن ظلت الشكوك تخيم حول الجهة التي تقف وراء تفجير لوكربي ودوافعه، مع أن الشروط المحددة لهذه التوصية لم تُنشر بكاملها.
وقد بنى الادعاء العام القضية الاتهامية ضد المقرحي على اساس أنه قام بلف القنبلة التي فجرت الطائرة في كومة ملابس تم شراؤها في جزيرة مالطا ونقلها إلى مطار وقا في الجزيرة حيث جرى التدقيق فيها ومن ثم نقلها إلى طائرة بان أميركان رحلة رقم 103. وأن الشاهد الرئيسي في هذه القضية هو توني غاوشي صاحب محل الملابس المسمى "ماريز هاوس" وقال غاوشي إن المقرحي اشترى ملابس من محله قبل بضعة اسابيع من التفجير. وتقول بي بي سي في برنامجها إن المعلومات التي وردت فيما بعد تتناقض مع الأدلة التي قدمها الإدعاء حيث أقر غاوشي فيما بعد أنه كان شاهد صورة المقرحي في إحدى المجلات تحت عنوان "من زرع القنبلة؟" وهذا هو الذي جعله يتعرف على المقرحي لدى مشاهدته في طابرو العرض للمتهمين بعد بضعة ايام من مطالعته للمجلة وهو ما كانت تعلمه الشرطة الأسكتلندية
.


تم تحرير المشاركة بواسطة يحى الشاعر: Aug 29 2008, 10:38 PM


--------------------
لن يمتطى شخص ظهرك ، ما لم تقبل أن تنحنى له


Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 22nd November 2014 - 04:52 AM