IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





> ذرات ملح على جراح لا تندمل .. (صيف حار في قاهرة المعز), قصتي مع الثورة
أسامة الكباريتي
المشاركة Mar 26 2008, 05:44 PM
مشاركة #1


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



صيف حار في قاهرة المعز



الصدأ والغبار يعلو اليوم كل ما يحيط بنا وفي كل مكان

امضيت إجازة معسرة في قاهرة المعز

كان علي أن أقف في كل يوم رافعا راية الحق المجلجل الذي وفق الله "حماس" إلى انتزاعه من بين براثن وأنياب من تكالبوا على استلابه من شعبنا لعشرات السنين

لم يكن من السهل العودة بالوراء مع من أجالس كي أبين من اين بدأ الغدر بقضيتنا باسم القضية

وكيف أن "فتح" على الرغم من النقاط البيضاء بل ناصعة البياض التي كانت تتلألأ عبر مسيرتها الطويلة، برغم سواد الخيمة التي نصبها أركان فتح لامتصاص ماكان يتفاعل في وجدان شعبنا المتسم بفطرته السليمة، قد استطاعوا وعلى عينك يا تاجر يبيعونا الوهم لعشرات السنين، ليخرج علينا أحد رموز التنظير في فتح وبعد عشرين عاما من العطاء المتواصل وشلالات الدم منقطعة النظير، لينبئ العدو الغاصب ب"أننا كنا نعمل على إعداد الشعب الفلسطيني للقبول ب 22% من أرضه السليبة وطنا قوميا.

شعبنا لم يقصر في البذل والعطاء بالأرواح والدماء الغالية قبل الدولارات التي جمعها اساطين فتح واستخدموها فيما بعد في التحكم بأقوات الشعب الكريم وعلموا بها على إذلاله.

حماس لم تكن طفرة في التاريخ الفلسطيني ولا هي بالظاهرة العابرة.

فأرض الرباط كما بشر بها الرسول الكريم كانت الرحم الذي خرجت منه "حماس" وهي ذاتها الحضن الذي اعطاها الدفء وأرضعتها من ألواح الصبار حتى اشتد عودها بسرعة فائقة وفي غفلة من قيادات فتح التي كانت تتآكل في الشتات وتضمحل بعدما عمل رموزها على تقزيمها والتخلص من العديد من رجالاتها الذين كمن فيهم سر قوتها وعنفوانها ذات يوم.

المخاض كان طويلا، ومحاولات الإجهاض لم تتوقف يوما لكن الله سلّم،

وشبت حماس عن الطوق سليمة الفطرة رابطة القلب ثابتة القدم

كان علي ان أتلو على الناس ماهو بدهي لدى الطفل ابن المخيم الذي لم يغادره إلى ملاهي الهرم .. ولم يمر بمواخير بيروت .....

ولأن الناس على الفطرة السليمة فإنهم ما كانوا يحتاجون سوى اخلاص في النقل والتفسير بعيدا عن التبرير والتزوير، فقد رأيت التقبل يلمع في عيون من جالست لساعات طوال

حتى كان اليوم الذي سعى للقائي أستاذ كبير جلنا يعرفه .. أحكمت السنون والخبرات المتراكمة أقفال على الافكارا المسبقة والقناعات التي ترسخت لديه .. إلا أنني والحق يقال لمست لديه شغفا بالمعرفة، وعطشا لسماع الحقائق مجردة ..

كنت تواقا للقاء الأستاذ .. فامثاله كنوز حية طالما شغفت بالاغتراف من مناهلهم والتزود بخبراتهم ..

لم يكن من السهل علي البدء بما انتهى إليه الحال .. وانا اعلم بما يعرفه عن الماضي الذي عايشه وأسهم في كثير من إحداثياته ومنذ بداياته الأولى.

فكانت قفزات أثلجت صدره من حيث تصديقها لخلفيته التي بنتها تجاربه الشخصية مع "فتح الثورة" في بيروت وقبل وبعد بيروت .. فهو الرجل الذي عركته السنون وعركها .. وعايش الثورة وتنقل بين أروقتها وغاص في مستنقعاتها .. ولطالما لسعته عقاربها ودبابيرها ..

فقد كان إلى يسار يسارييها تارة وإلى يمين يمينييها اطوارا .. جرب غالبية رجالاتها .. وسبر غورهم وعَجَمَ عود معظمهم ..

لما ابتعد بجسده عنهم بدأ يجتر ما اختزنه في ذاكرته من احداث وأهوال .. وما مر امام ناظريه من افعال وطرق مسامعه من أقوال ..

كلما حاول الالتفاف بي إلى واقع اليوم كنت أعود به إلى ماض مخجل كان سببا رئيسا في الكثير مما نعيشه اليوم، حواري معه استمر حتى ساعة متأخرة من الليل .. لاحظت عليه الإرهاق لكثرة ما قمت بتحميله من أثقال ..

سؤال يقض مضجعه وهو المغترب في منزله داخل بلده وكأنه في صومعة راهب أرقه البحث عن الحقيقة ..

ماذا بعد؟

لقد فعلت حماس ما فعلت

واطبقت عليها العرب والعجم

فماذا بعد؟



يا أستاذي الكبير

لو دامت لهرقل لما آلت ل بوش

انا لا انظر هنا .. لكنه إيماني المطلق ويقيني المتمكن من وجداني .. إن الله حسبهم ولن يَتِرَهُم أعمالهم ..

كيف؟

أتظن يا أستاذي بأن الحال باق إلى مالا نهاية؟

لكل ليل مهما طال حَملَه .. ولادة نهار جديد

ونهارنا قد بدأت تباشير صباحه .. إن هي إلا إرهاصات فجر ليس كسابقيه ..

الفجر المتجدد للإسلام قد أطل .. انسلخت إشعاعاته من سواد الليل البهيم ..

بعد المحاق يولد هلال جديد يا أستاذي .. وهلالنا قد استوى على مهل في رحم ليل قد طال ..

يا أستاذي ما تراه اليوم مما تنكره على القوم هو دم الولادة الذي لا مناص عنه .. النفاس يا أستاذي مؤلم .. هكذا خلقه الله يا سيدي .. لكن للمولود الحق أن نصبر عليه .. فمازال حبله السري لم يقطع بعد ..

مولودنا والحمد لله قد اطل برأسه في مخيمات اللجوء .. أول ما سمع من دنياه آذان موحد لله يا أستاذي ..

لم تكسر على باب غرفة ولادته زجاجات الشبانيا يا سيدي .. بل كان قرآنا يتلى فوق رأسه بعد تعوذ بالله وبسملة ..

لنصبر يا سيدي على مولودنا .. فاثناء حمله تذمرنا وعلت أصواتنا متلهفين وقد طال صبرنا على ضربات موجعة فوق رحم احتواه ..

يا أستاذنا .. لقد ارتقى طوال الليل البهيم لفيف من رجال ونساء اختارهم المولى ليكونوا شهداء على مولده ..

لقد تعمد مولودنا بازكى دماء أرهيقت في سبيل الله فكان المسك الرباني أول ما دهن به جبينه الطاهر ..

أوليس من حق هذا المولود أن نصبر عليه حتى يرى النور جيدا وقد اعتمر قلبه بنور إلهي اقتبسه من وجوه وضاءة تلقفته بشغف ليس كمثله شغف .. وأحاطته بقلوب ملؤها الإيمان.

مابني على ضلال

"تحرير كامل التراب الفلسطيني" شعار فتح الأول الذي استقطب جماهير الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج.

لم يطل هذا الشعار طويلا .. بالرغم من استمرار رفعه نظريا ..

انطلاقة فتح وتأسيس ذراعها العسكري (قوات العاصفة) كانت كما وصفها صديقي القديم شاعر الثورة الفلسطينية أبو الصادق (صلاح الحسيني): في الفاتح من جراح السنين في الخمسة والستين ..

لم تكن الضفة والقطاع قد تم تسليمهما بعد للعدو الصهيوني، أي أن فتح قد تأسست على أشلاء نكبة 1948 والتخلي الجماعي العربي عن تحرير ما سلموه لليهود بعدما غيبوا الشعب الفلسطيني في منافي التشريد ومخيمات اللجوء القسري ..

يومذاك لم يتوانى شباب فلسطين عن الالتحاق بتنظيم فتح، وتغذية قواعد "العاصفة" السرية بالعناصر المؤمنة بحتمية النضال من أجل "تحرير كامل التراب الفلسطيني" كما أسلفنا.

عمليات محدودة خلف خطوط العدو الصهيوني دللت على جرأة متناهية وإقدام على البذل والتضحية، استمرت بشكل متقطع لضرورة الإبقاء على الجذوة متقدة واستقطاب خيرة الكوادر الفلسطينية في الشتات وفي الداخل أيضا ..

إعداد متواصل للكوادر ودورات عسكرية تأهيلية في الجزائر والصين وفييتنام وكوريا الشمالية أثمرت عن جيل من القادة العسكريين الأكفاء .. كان كل منهم يمثل كتيبة قوية الشكيمة.



ثم كانت النكبة الثانية

في غفلة من الأمة وبسرعة البرق، سقطت سيناء ومعها غزة، والضفة الغربية والجولان السوري كان ذلك في يونيو (حزيران) 1967

أضعاف مسحة فلسطين التاريخية باتت في قبضة العدو الصهيوني الغاشم، يومذاك بكينا من طنجة إلى البحرين .. ذهول ما بعده ذهول .. صاعقة ذهبت بعقولنا وألبابنا ..

ونكتشف بأن الغرض لم يكن الاستيلاء على الأرض!! بل إسقاط النظم المناوئة لدولة الكيان الصهيوني .. فكانت الهبة الجماهيرية التي رفضت تحقيق أغراض الإمبريالية الكولونيالية الصهيوأمريكية .. وانتصرت إرادة الشعوب ببقاء القادة العظام في السلطة رغم أنف أمريكا وتل الربيع (تل أبيب) ..

كان اول شعر أطلقه الرئيس الجريح "إزالة آثار العدوان الصهيوني" .. اتبعه بشعار "ما اخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة"

ويل امي .. وماذا عني أنا؟ تشريدي من داري في يافا لم يكن أبان العدوان المذكور .. طمأنني موشي ديان بسخرية لاذعة (على –إسرائيل- أن تقوم باحتلال جديد كل عشر سنوات حتى تتم زحزحة المطالب العربية قدما بعيدا عن دولة "إسرائيل") ..

منذ إعلان قيام دولة الكيان الصهيوني في 15 مايو (أيار) 1948 وحتى إطلاق عبد الناصر لشعاره الأول بعد نكبة 1967 أبقى العدو الصهيوني على بقاع كبيرة من الأرض الفلسطينية التي احتلها خلال (حرب التحرير) وأثناء الهدنتين الأولى والثانية، تحسبا من اضطراره للعودة إلى تنفيذ قرار التقسيم الصادر عن الأمم المتحدة ..

بعد أن تناهى إلى أسماعهم شعار إزالة آثار العدوان، بدات البلدوزرات الصهيونية في تجريف الأرض في كل مكان وبناء الأبراج السكنية والمغتصبات (المستوطنات) لملايين اليهود الذين شرعت في جلبهم من شتى بقاع الأرض وبخاصة من الاتحاد السوفياتي الصديق جدا للعرب..

لم تعد المسألة قرارات التقسيم .. بل عليكم التفاوض والقتال من أجل قرار جديد صاغه بريطاني شاء له أن يكون غامضا بحيث يختلف على كل حرف فيه ..

احتل العدو الصهيوني ما اؤتمن عليه العرب من بقايا فلسطين السليبة، وخرج شعبنا الفلسطيني من مصيبة الهجرة، غلى مصائب النزوح والتيه في الخارج.

فكل من لم يكن في الضفة أو القطاع يوم السادس من يونيو (حزيران) 1967 أضحى مشردا لا يقدر على العودة إلى بيته في بلدته أو مخيمه!!

تفرق شمل آلاف العائلات من جديد، وباتت الحياة أشد قسوة على أهلنا في مخيمات اللجوء خاصة في الأردن ولبنان.

لم يستغرق شباب قطاع غزة وقتا طويلا في التفكير، خلايا المقاومة الفلسطينية والتي كانت محظورة أصلا في ظل الانتداب المصري على القطاع، نشطت في نقل ما تطاله أياديها من أسلحة خلفها جيش التحرير الفلسطيني في القطاع وتخزينها بعيدا عن انظار الجيش الصهيوني الذي انشغل بالمسائل الإدارية والأمن والسيطرة على المناطق التي سقطت بين يديه.

المصدر الثاني للسلاح كان تلك الكميات الهائلة من الأسلحة التي خلفها الجيش المصري في سيناء، وبخاصة في شمال سيناء، هنا كان يجب التعامل بحذر شديد مع تجار السلاح من عرب سيناء، ولم يكن من السهولة توفير المبالغ الكبيرة اللازمة لشراء أطنان من الأسلحة والذخيرة ومن ثم نقلها إلى الضفة الغربية التي كانت بخلاف القطاع خالية تماما من الأسلحة، فوجود جيش التحرير في القطاع، وتشكيله للجيش الشعبي جعل من التعايش مع الأسلحة عند عامة الناس امرا هينا.

ناهيك عن خبرة رجال القطاع ونساءه بالاحتلال وكيفية التعامل معه .. تلك الخبرة الثمينة التي تكونت خلال عدوان 1956 واحتلال اليهود للقطاع حتى 8 مارس 1957 .

لا بد لنا هنا من الإشارة إلى الخلفية العسكرية التي كونها جيش التحرير لدى شباب القطاع وجل رجاله، فقد كانت الخدمة المؤقتة (شهرين) إلزامية لكل من يطلب تصريح مغادرة للقطاع لأي سبب، عدا عن التطوع في جيش التحرير الذي شمل آلاف الشباب في مختلف الرتب العسكرية.

هذا الاستعداد العسكري آتى اكله فور بدء عمليات المقاومة في القطاع قبيل استقرار الوضع للجيش المحتل، وكانت ضربات المقاموة للعدو مذهلة.

الإمداد والتدريب تركزا على شباب الضفة الذين لم يكن بمتناول أيديهم شئ من السلاح في ظل الحكم الأردني الذي ضم الضفة الغربية للتاج الهاشمي منذ 1952 مخالفا قرارات الجامعة العربية وإرادة الشعب الفلسطيني.

بدأ العدو الصهيوني في ممارسة أشكال من القمع لم يسمع بها بشر من قبل، فالعقلية الشيطانية اليهودية تفننت في الابتكار وتطوير الخبرات الفاشستية والنازية على شعبنا الذي لم يكن قد أفاق بعد من صدمة السقوط المريع للجيوش العربية في ال67.

ضيق الخناق على الناس، وحوربوا في أرزاقهم، حوصرت المدن والقرى والبلدات والمخيمات، الاعتقالات بالجملة، العقوبات جماعية، القتل على الشبهة .. كل ذلك لم يفت في عضد الغالبية العظمى من أبناء شعبنا تحت الاحتلال ..

فشلت كل محاولات الترهيب والتنكيل والبطش في كسر عود الشعب الفلسطيني، هنا تفتقت أذهان يهود عن خطط يتم فيها المزج بين الترهيب والترغيب.

ثم إن الحاجة الملحة لدى الصهاينة لليد العاملة الفلسطينية الرخيصة نسبيا جعلت من فكرة إفساد الشباب بالمال امرا له مردوده لديهم، فهم يبنون مساكن للملايين من شذاذ الآفاق التي تدفقت من مختلف أرجاء العالم وبخاصة من جمهوريات الاتحاد السفييتي وذلك بعد الانتصار الكبير على الجيوش العربية الذي أشعر يهود باستقرا الأمر واستتباب الأمن لهم في فلسطين.

تفقد عشرات الآلاف من الفلسطينيين للعمل في كل المجالات المتاحة في فلسطين المحتلة، وفروا للعدو الصهيوني إمكانية التوسع في كل المناحي الاقتصادية.



الشباب ولّعَّت ياخال

الشغل كتير

والليرات زي الرز


مش موفية معاهم يروحوا كل يوم ويرجعوا البيت آخر النهار يلاقوا أزواجهم أو امهاتهم أو آباءهم بنتظار ما جنوه طوال اليوم ..

كثيرون منهم باتوا يقيمون في الأحياء العربية، فنادق .. موتيلات .. مواخير .. المهم منامة قريبة من مكان الشغل ..

آخر الأسبوع يلاقي حاله قبض أكثر من دخل شهرين من قبل انفتاح سوق العمل اليهودي عليهم

بالطبع كان الغرض أن يعموا الأعين بالنقود مقابل العمل المضني والشاق الذي يقوم به العامل الفلسطيني..

لم يطل بهم الأمر حتى أطلقوا عليهم بناة الهوى من محترفات "الشين بيت" .. وما ادراك ما محترفات الشين بيت (الله يبعدهم عنكم) ..

عم الفساد رجال فلسطين وشبابها .. إلا من رحم ربي .. ما يجمعه من كده وعرق جبينه ينفقه في بيوت الدعارة في "يبنى" التي حولها اليهود إلى عقر دار الدعارة بفلسطين المحتلة ..

قليل من كان يعود بما جمع إلى بيته مستورا

والأقل منهم من ادخر من "أيام العز والنغنغة" .. لأيام سوف يشحذون فيها الملح ..

قبل الانفتاح الصهيوني على سوق العمل الفلسطيني كان عشرا الآلاف من خريجي الجامعات يجلسون في بيوتهم عاطلين عن العمل

في ذلك الزمن كان هناك 40 ألف مهندس مسجل عاطل عن العمل في الضفة والقطاع .. ناهيك عن آلاف الأطباء والصيادلة والمحاسبين وال وال وال ....

من لا يرتضي بذل التبطل منهم كان يقبل بالعمل زبالا او جامع للحصمة في وادي غزة (الحصمة هي الزلط الذي يستقر في مجرى الوادي الذي عادة ما يجف خلال الصيف فيقوم العمال بجمعه وتشوينه وتحميله على سيارات النقل لاستخدامه في البناء) ..

مع الانفتاح كان التركيز على الأيدي العاملة فقط .. حرفيين نعم اما موظفين أو مهندسين فلا ..

تحول المهندس إلى عامل بناء .. عمل نجارا وحدادا وبناءا .. المهم أن يحصل على عمل يقتات منه ..

في الخارج، قامت قائمة الفلسطينيين وغير الفلسطينيين، كيف يعمل الفلسطيني في بناء المغتصبات الصهيونية (المستوطنات)؟

سبحان الله .. الخبز أمامك .. صحيح ما تقسمشي (لا تقسم) ومقسوم لا تأكل .. وكل حتى تشبع !!!

هل عمل احد على توفير وسائل للعمل لهم في مناطقهم ورفضوها؟

أشهد بأن المرحوم أبو إياد (صلاح خلف) الرجل الثاني في فتح أجاب على التساؤل الاستنكارسي هذا:

أعطوني 250 مليون دولار .. المخططات جاهزة لإحداث ثورة إقتصادية في القطاع المحتل وفي كافة المجالات .. بعد ذلك سوف أصدر الأمر بإطلاق الرصاص على كل من يعمل لدى اليهود ..

وفروا لهم البديل بالحد الأدنى ثم حاسبوهم ..

لا تتركوهم فريسة للصهاينة .. المخابرات الصهيونية ترتع بينهم وتعيش عصرها الذهبي في تجنيد العملاء

يعرب بن قحطان العزيز عمل ودن من طين وودن من عجين ..

عانت الثورة الفلسطينية في الداخل من تسرب الشباب بعيدا عن الفعل المقاوم، فإغراء الدولار لا يقاومه إلا من كان قوي الشكيمة .. ومن كان على هدىً من ربه.

كنت في السادسة عشرة من عمري عندما أقسمت يمين الولاء لتنظيم سري لم يكن قد رأى النور بعد كان ذلك خلال العام 1964، فيما بعد عرفت بأن اسمه "حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)".


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post
 
Start new topic
الردود
أسامة الكباريتي
المشاركة Mar 28 2008, 04:32 PM
مشاركة #2


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



القطيعة السورية لفتح

مضى على الشباب وقت طويل منذ أن شاهدوا "أبو عمار" لآخر مرة، فمنذ انعقاد المؤتمر العام للحركة في الزبداني فيما أذكر (كان ذلك قبيل تفرغي في الحركة) حيث تولى شباب الجهاز بقيادة "مجيد" تأمين المؤتمر وتوفير الحماية التامة له .. لم يقم أبو عمار بزيارة معسكر الهامة، وكنا كثيرا ما نتعجب من ذلك، فمعسكر الهامة له شأن خاص لدى القائد العام.

عصر ذات يوم، شعرنا بحركة غير طبيعية في المعسكر، أبو عمار في الدائرة العسكرية، انطلقنا جميعا للسلام عليه، تحلقنا من حوله في ساحة الدائرة .. وتجرأ احد الشباب من المعاقين من مخلفات معارك أيلول سبتمبر في الأردن وتساءل: لماذا لم نعد نراك ياأخ أبو عمار في الهامة؟، لماذا هذه القطيعة؟

اجاب أبو عمار بعدما أوجز لنا الوضع العام للحركة والحالة السياسية العربية والعالمية فيما يتعلق بقضيتنا: إننا نتنفس هنا من رئة معطوبة في سوريا ..

كلام غاية في الصراحة والمباشرة، فمنذ ان تولى حافظ الأسد الحكم بانقلابه العسكري قرر مقاطعة قيادة فتح بالمطلق، وصدر تعميم داخلي سوري بعدم مقابلة أي مسؤول من فتح ..

ذات يوم طلب الأخ الشهيد أبو جهاد (رحمه الله) مقابلة رئيس الأركان السوري بصفة مستعجلة .. ولمل لم يتلقى ردا على طلبه وضع ما جهزه من وثائق ومستندات في مغلف امام الأخ أبو الصلح مدير مكتب القائد العام العام (مكتب 23) -والذي يعرف عنه صلاته الطيبة مع القيادات السورية .. بمعنى أنه رجلهم في مكتب القائد العام – وختم المغلف بالشمع الأحمر ووقع عليه وأودعه في خزنة أبو الصلح آمرا إياه بعدم تسليمه إلى إليه شخصيا أو لأبي عمار ..

ويذهب الرئيس السوري حافظ الأسد في زيارة رسمية إلى الكويت، وضمن مراسم الزيارة كان عليه زيارة مجلس الأمة الكويتي، وإلقاء كلمة أمام الأعضاء ..

انبرى له أعضاء المجلس متسائلين عن سبب قطيعته لقيادات فتح!! بل وطالب الأعضاء بتجميد المساعدات الكويتية لسوريا -دعما لصمودها- حتى تتصالح سوريا مع فتح ..

أنكر حافظ الأسد أية قطيعة مع فتح، إن هي إلا إشاعات مغرضة، وعاد إلى بلاده يتميز غضبا، طلب اللقاء مع أبي عمار في أسرغ وقت، تهرب أبو عمار من المقابلة، وصار يمضي جل وقته في بيروت والجنوب اللبناني، وإذا ما حضر إلى سوريا دخل من الطريق الرسمي عبر "جديدة يابوس" فيبلغه المسؤولين هناك بأن الرفيق الرئيس يريد مقابلتك، ويرد عليهم بأنه ذاهب لهذا الغرض، يقضي غرضه من الزيارة متعجلا ثم يغادر عبر الطريق العسكري (طريق عير منطقة دير العشاير يستخدمه رجال المقامة ولا يمر بأي مركز حدودي سوري أو لبناني) ..

حتى إذا ما بلغ السيل الزبا ذهب أبو عمار وبرفقته أبو جهاد لمقابلة الرفيق الرئيس الأسد بشكل رسمي ..

عاتبه الرئيس الأسد على ما يشعونه عن قطيعة مدعاة لا أساس لها من الصحة، ورد عليه أبو عمار بأن واقع الحال ينم عن قطيعة مطلقة، كيف ذلك؟

منذ المؤتمر العام للحركة لم أتمكن من الحصول على موعد لمقابلة سيادتك أو العماد مصطفى طلاس وزير الدفاع ..

وومنذ ستة أشهر طلب الأخ أبو جهاد وعبر الأطر الرسمية مقابلة عاجلة مع رئيس الأركان وحتى اليوم ينتظر تحديد موعد، طلبه كان ومازال ملحا، فقد اكتشفنا ثغرة خطيرة في دفاعات الجيش السوري يمكن للجيش الصهيوني الوصول عبرها إلى دمشق دون عناء يذكر خلال أقل من نصف ساعة ..

ذهل الرئيس الأسد من المعلومة، وطلب أبو عمار من مدير مكتبه عبر الهاتف أن يحضر المغلف المختوم وعليه تاريخ ختمه والمحفوظ لديه في خزنته الحديدية ..

وفض المغلف امام الرئيس الذي استدعى على عجل وزير دفاعه ورئيس الأركان ..

خرائط عسكرية تبين مواقع الجيش السوري بالقرب من الحدود السورية اللبنانية .. وقد بدت الثغرة المريعة فيها .. وعلى الخرائط وضعت نقاط ملاحظة ورصد لحركة فتح للتبليغ بأية تحركات غير اعتيادية للقوات الصهيونية في المنطقة ..

إننا لم نركن إلى تبرئة ذمتنا بوضع المغلف في الخزنة .. بل تصرفنا بما استطعنا وما زلنا نراقب المنطقة بشكل دائم ..

مساء ذلك اليوم شهدنا ناقلات الدبابات تنقل دبابات -من قواعد تابعة لرفعت الأسد تحيط بدمشق حماية لها من الانقلابات العسكرية التي اعتادتها سوريا منذ الأربعينيات- ترافقها أرتال من الجيش السوري متجهة عبر طريق دمشق – بيروت (القديم) للتمركز حيث أشارت الخرائط ..

هل انتهت القطيعة؟ شكليا نعم .. أما عمليا فقد ازداد الحقد البعثي على فتح، واستمرت الضغوط النفسية والمضايقات للمقاتلين والقيادات معا ..



سيارة بلا هوية

سحبت قيادة قوات الكرامة السيارة اللاندروفر التي كنا نقتبسها من القيادة كلما احتجنا إلى خدماتها .. فقد توتر الوضع بين نائب قائد القوات (أبو العز – منذر الدجاني) وبين أعضاء المهاز الذين كانوا يحيطون بمكتبه ليل نهار .. كان ذلك بسبب سوء فهم تولد لديه نجم عن قرار مركزي بتبعيتنا إداريا لقيادة قوات الكرامة تسهيلا لحصولنا على الخدمات اللوجستية وخلافه، مع تبعيتنا تنظيميا للجنة المركزية مباشرة ..

عصر ذات يوم توجهت مع مجيد إلى كراج فتح في دمشق، إذا لم تخني الذاكرة فإنني أذكر أنه كان قريبا من باب توما ..

تفقدنا كراج الحركة بحثا عن هدف معين نضمره ..

وجدنا عددا من السيارات ملقاة في حوش الكراج وقد شطبت من سجلات الحركة لعدم صلاحيتها من الناحية الفنية ..

كان قرارنا الذاتي بألا نقتني سيارة جديدة، مع العلم بسهولة حصولنا عليها لأننا لم يكن مسجلا على كادرنا أية سيارة .. مجيد فضل التوفير بإحياء سيارة مشطوبة ..

بالفعل وجدنا ضالتنا .. سيارة فولكسواجن بيتلز 1300 كانت تتبع اللجنة المركزية وتمت إحالتها إلى التقاعد حيث ان محركها قد أصيب بالسكتة القلبية ..

دفعتها مع مجيد – ساعدنا في ذلك بعض العاملين – ووجهناها صوب قسم السمكرة والصبغ .. وكنت قد تفاهمت مع احد العاملين في قسم الميكانيك الذي أخبرني بوجود ماكينة احتياط لسيارات اللجنة المركزية لكنها للطراز 1500،

لا بأس سوف يزيد ذلك من قوة السيارة .. عندئذ توجهنا إلى مكتب الأخ جمال مسؤول الكراج حيث طلبنا منه إصدار التعليمات بتجهيز السيارة في قسم السمكرة ريثما ينتهي توضيب الماكينة في المخرطة J

أحلام مجيد أوامر .. فالكل يعرف ماضيه الغتيد في استخبارات الحركة بعمان .. ويظنون بأنه عائد لممارسة ذات الدور بشكل مختلف ..

خلال أيام قليلة تم إعداد السيارة وإعارتها الماكينة الاحتياطية مؤقتا – المؤقت هو الأكثر دواما في كل مكان - وعدنا بالعروس بثوب العرس الأبيض إلى قاعدتنا بمعسكر الهامة .. عزيزة كانت تتلألأ .. وتحمل لوحة أرقام تابعة للجنة المركزية مثلنا تماما .. لكنها تسير بإطارات ممسوحة تماما .. ولا تملك أوراق تسجيل .. فقد صدرت لها شهادة وفاة رسمية .. وبالتالي لا يمكننا تزويدها بالوقود من المحطات التي تتعامل معها الحركة .. فكان علينا أن نذهب بها إلى كراج فتح لتسول الوقود لها من محطته الداخلية .. ولاستبدال الإطارات واستصدار أوراق ثبوتية لعزيزة قصة أخرى ..



أسماء لمعت إعلاميا رغم فشلها الذريع:

ذات مساء تلقى مجيد اتصالا من أبي عمار يطلب منه سرعة الذهاب إلى بيروت .. طلب مجيد مني ومهندس في الجهاز الاستعداد للسفر فورا ..

خلال دقائق كنا نمتطي عزيزة بقيادة مجيد متوجهين إلى بيروت ..

الطريق إلى بيروت يمر صعودا وهبوطا بجبال ووديان .. أصعبها الصعود إلى ظهر البيدر .. ومجيد سائق جيد .. لكن في السهل .. ولم يكن متمرسا في السواقة عبر الجبال .. لهذا كان علي توجيهه طوال الطريق .. عندما اقتربنا من بلدة شتورا اللبنانية طلبت منه القيادة بأسرع ما يمكنه ليعطي السيارة الاندفاعة اللازمة لصعود الجبل إلى ظهر البيدر .. وقد كان .. لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن .. في منتصف طريق الصعود على الطريق المفرد صعودا وهبوطا .. فوجئنا بشاحنة فوسفات أردنية عملاقة تمشي الهوينى نبهت مجيد بالاستعداد لتجاوزها إن أمكن .. لكن الشاحنة الكبيرة جدا توقفت فجأة في منتصف الطريق .. وكان الطريق زلقا بفعل الندى الناجم عن الغيوم المنخفضة تلك الليلة ..

لم أشعر إلا والسيارة .. سيارتنا ذات الإطارات الملساء .. تستدير بزاوية 180 درجة .. حمدنا الله لأنه لم يكن خلفنا في تلك اللحظات أية سيارة صاعدة .. صرخت بمجيد ألا يرتبك وبأن يتابع النزول هبوطا إلى شتورا ..

تجاوزنا شتورا حتى اقتربنا من مفرق عنجر حيث استدار مجيد بالسيارة من جديد وبدأ رحلة الصعود من جديد .. هذه المرة كان صعودنا اسهل .. تجاوزنا ظهر البيدر وبدأنا في النزول صوب صوفر حيث اعتاد الأستاذ محمد عبد الوهاب في قضاء عطلته الصيفية بينها وبين بلودان السورية .. وكلتاهما شهقتا الارتفاع خلابتان في الصيف والربيع ..

نبهت مجيد ليستعمل التحميل على ناقل الحركة (الجيربوكس) مع الإقلال من استعمال الفرامل ما امكن .. يامجيد غيار عكسي وحمل على الجيربوكس .. مجيد لا يفقه ما أقول .. ويخفف سرعة هبوط السيارة باستمرار مستخدما الفرامل .. حذرته من تبليط الفرامل بسبب استخدامها الكثير أثناء الهبوط .. تجاوزنا صوفر .. ثم بحمدون .. فعاليه .. بدأنا في الاقتراب من أخطر موقع على الطريق .. إنه بلدة الكحالة المسيحية ..

بلدة بحمدون مسيحية أيضا لكن أهلها مسالمين ولا خطر منهم البتة .. أما الكحالة ففيها منعطف حاد .. وكم من مرة كمن رجال حزب الكتائب اللبنانية لسيارات المقاومة الفلسطينية وامطروها بالرصاص موقعين فيها خسائر بين شهيد وجريح ..

السيارة تسير ببطء شديد .. رغم أننا في وضع نزول وبزاوية يجب معها محاولة التخفيف من السرعة .. لكن مجيد كان يحاول زيادة سرعتها التي تباطأت بشكل مخالف للطبيعة ..

مجيد لقد بلطت الفرامل .. غادر بنا الكحالة بأي شكل حتى لا نضاف إلى قائمة الشهداء فورا ..

بذل مجيد كل جهد لزحزحة السيارة على الطريق حتى صرنا بجوار مزرعة خارج بلدة الكحالة .. ثم توقف على جانب الطريق .. وكان المطر يهطل بغزارة ..

نزلنا من السيارة وأخذت فرش الأرضية وتمددت بجوار الإطار الأمامي ثم نهضت واقفا .. وطلبت من مجيد أن ينحني ليشاهد ما أرعبني .. كان الظلام دامسا .. لكن مجموعة فرامل السيارة في الإطارات الأربعة كانت تضئ كالجمر ..

ما العمل؟ تساءل مجيد .. أجبته بأن علينا الانتظار حتى تبرد السيارة لكي يتسنى لي تسريب الهواء الذي تمدد داخل أنبوب زيت الفرامل ..

نصف ساعة أو أكثر ونحن في المكان الأشد خطورة في العالم .. أعددت خلالها ما يلزمني من عدة ..

خلال دقائق معدودات اعدت الفرامل إلى وضعها الطبيعي مع الحاجة إلى تزويدها بمزيد من زيت الفرامل بدلا مما خرج مع الهواء ..

وأخيرا وصلنا إلى مقر جهاز الرصد في نهاية شارع صبرا حيث كان الأخ أبو عمار بانتظارنا ..

كان مجيد يتأهب للسفر إلى القاهرة من بيروت لاستقبال الأسرى الذين سوف يحررهم خاطفي طائرة "سابينا" إلى مطار اللد ..

(((القيادة العسكرية في فتح قد قررت ان تقوم تريز هلسة باختطاف طائرة برفقة ثلاثة هم: علي طه ابو سنينة، (45 عاما)، مقدسي الاصل وكان خطف الطائرة سابينا هو الاختطاف الثالث الذي يقوم به. وعبد العزيز الاطرش (33 عاما)، وريما طنوس (25 عاما).

سافر الاربعة بجوازات سفر لبنانية مزورة إلي روما، ومن هناك الي العاصمة البلجيكية، بروكسل، ومن هناك الي اسرائيل بجوازات سفر اسرائيلية مزورة. ومنحت هلسة اسم مريم حسون ابنة لتاجر مجوهرات غني في الدولة العبرية. وطالب الاربعة بتحرير 200 اسير فلسطيني من السجون الاسرائيلية، ولكن العملية كما ذكر فشلت بعد عملية الاقتحام الاسرائيلية.

وبعد تنفيذ عملية الاختطاف طالب افراد المجموعة الفدائية الفلسطينية من الحكومة الاسرائيلية بالتجاوب مع مطالبهم واطلاق سراح 200 اسير سياسي فلسطيني من السجون، لكن الحكومة الاسرائيلية رفضت الطلب وقررت ان تعمل علي السيطرة علي الطائرة بالقوة، وفعلا قررت هيئة الاركان العامة في جيش الاحتلال تفعيل الوحدة المختارة المسماة اسرائيليا وحدة ماطكال . وشارك في العملية رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق ايهود باراك، ووزير المالية المستقيل بنيامين نتنياهو، والجنرال المتقاعد عوزري ديان، ورئيس الموساد السابق داني ياتوم. وخلال عملية الاقتحام تمكنت الوحدة الاسرائيلية من قتل الفدائيين الثلاثة، كما قتلت شابة اسرائيلية، اما هلسة قائدة المجموعة فقد اصيبت بعيارين ناريين وتم اعتقالها بعد ذلك واقتيادها للتحقيق. وقد حكمت عليها محكمة اسرائيلية بالسجن الفعلي لمدة 220 عاما، ولكنها حررت من السجن في اطار صفقة تبادل اسري بعد 12 عاما في السجن.))) ..

وهكذا تبخر حلم تحرير الأسرى أو تأجل لسنين ..

فيما كنا نقف في الممر إذ أبلغنا شاب بأن الأخ أبو اسماعيل أبو سكران محبوسا في إحدى الغرف .. حبس نفسه بأمر من أبي عمار إثر حوار ساخن بينهما .. وبأنه لن يخرج إلا بأمر من الذي حبسه ..

أبلغنا مجيد الذي حاول معه ليفتح له الباب لإدخال طعام له دون جدوى .. وسبقه في ذلك أبو يوسف النجار رحمه الله ..

ذهبنا إحدى الشقق لأخذ قسط من الراحة كنا محتاجين لها بشدة .. قبيل الظهر عدنا إلى مبنى الرصد الثوري .. لنكتشف بأن أبو اسماعيل مازال محبوسا ..

دخل مجيد وأبو يوسف على أبي عمار ليخبروه بحال أبي اسماعيل .. فهب راكضا صوب الغرفة التي يتمترس فيها صديقنا العزيز .. لن تصدقوا مدى الحنان والحب الذي أفاض به أبو عمار على اخيه أبي اسماعيل .. ففتح له الباب وتلقفه أبو عمار بالعناق .. لم اكن أعلم يا أخي العزيز بما فعلت .. بادره أبو عمار

رد عليه أبو اسماعيل: لقد نفذت أوامرك ليس إلا ..

حسنا أنا عازمكم على الغذاء مصالحة لأبي اسماعيل .. مافيش مطعم قريب من هنا

رد مجيد: بلى هناك مطعم مشويات بالقرب من بناية النصر

وهكذا رافقنا القائدين إلى المطعم ..

أبو عمار للجرسون: عندكو إيه للغدا

الجرسون: كباب (كفتة) .. شقف .. شيش طاووق .. دجاج مسحب ....

أبو عمار: مجيد .. الغدا إيه في القواعد النهارده

لم يكن مجيد لئيما جدا عندما قال: لا أعلم عن الغذاء في لبنان .. لكنه قرع في الشام J

توريطة يا مجيد ..

أبو عمار للجرسون: عنكو قرع

الجرسون: يا أخ أبو عمار نحن هنا مطعم مشويات .. لا يوجد لدينا طبيخ ..

أبو عمار: طيب أديني طبق زيتون

أما نحن فقد غمزنا مجيد بأن نطلب ما نشاء ولا نلقي بالا لما طلبه أبو عمار ..

وقد كان ..



--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post

المشاركات داخل هذا الموضوع
- أسامة الكباريتي   ذرات ملح على جراح لا تندمل .. (صيف حار في قاهرة المعز)   Mar 26 2008, 05:44 PM
- - أسامة الكباريتي   في القاهرة كان مقدمي إلى القاهرة لتقديم أوراقي ل...   Mar 26 2008, 10:34 PM
- - Prof   تسجيل متابعة.. مش بس تسجيل متابعة.. خمسين تسجيل مت...   Mar 27 2008, 12:23 AM
- - أسامة الكباريتي   معركة ا...   Mar 27 2008, 04:11 AM
- - أسامة الكباريتي   أحداث جرش وعجلون .. نموت ولا نركع حطمنا جهاز ال...   Mar 27 2008, 08:28 PM
- - أسامة الكباريتي   لبنان .. الشارع المسلم يحتضن المقاومة في لبنان...   Mar 27 2008, 10:14 PM
- - Prof   معاك..   Mar 28 2008, 04:03 AM
- - أسامة الكباريتي   ماذا قال الانجليز عن مصرع التل http://www.aawsat....   Mar 28 2008, 04:40 AM
- - أسامة الكباريتي   القطيعة السورية لفتح مضى على الشباب وقت طويل منذ ...   Mar 28 2008, 04:32 PM
- - Prof   RE: ذرات ملح على جراح لا تندمل .. (صيف حار في قاهرة المعز)   Mar 29 2008, 12:44 AM
- - Akrum   يا سلام .. اخيرا الكباريتي بدأ يفتح باب الذكريات ....   Mar 29 2008, 12:14 PM
- - أسامة الكباريتي   الراس ما بياخدها غير اللي ركّبها ياخال ولكل أجل كت...   Mar 29 2008, 01:20 PM
- - أسامة الكباريتي   الإنذار المتكرر بغارات جوية صهيونية أيام قلائل أع...   Mar 29 2008, 01:24 PM
- - أسامة الكباريتي   رحلة إلى حلب واللاذقية كان قد مضى على تواجدي في...   Mar 30 2008, 07:01 PM
- - Prof   RE: ذرات ملح على جراح لا تندمل .. (صيف حار في قاهرة المعز)   Mar 30 2008, 10:44 PM
- - Akrum   إقتباساتجهت وزميلي نحو المضادات الأرضية والتي كانت...   Mar 31 2008, 12:10 AM
- - أسامة الكباريتي   يا اكرم بطارية ال100ملم المتمركزة فوق جبل قدسيا ال...   Mar 31 2008, 04:44 AM
- - أسامة الكباريتي   الانتقال إلى بيروت لم يمضي وقت طويل حتى تناهت إلى...   Mar 31 2008, 04:51 AM
- - أسامة الكباريتي   المسلمون في لبنان .. سياسيون بلا أسنان الذي لاحظت...   Mar 31 2008, 11:49 PM
- - أسامة الكباريتي   العودة إلى قطر منذ أن وطأت قدماي أرض معسكر الهامة...   Apr 1 2008, 05:29 AM
- - أسامة الكباريتي   اغتيال الكمالين وأبو يوسف لم يمضي على قدومي إلى ا...   Apr 1 2008, 05:34 AM
- - Prof   عمي.. فيه نقطة مش مستوعبها بشكل كامل.. من حكيك يبد...   Apr 1 2008, 07:02 AM
- - أسامة الكباريتي   ياسيدي بسيطة قيادة فتح فصلت المليشيا المسلحة (وهي ...   Apr 1 2008, 01:26 PM
- - أسامة الكباريتي   اقتباس لما سبق لي وأن كتبت في محاورات المصريين: م...   Apr 1 2008, 01:33 PM
- - أسامة الكباريتي   كاتب الموضوع: أسامة الكباريتي Sep 2 2006, 06:09 AM...   Apr 1 2008, 01:35 PM
- - اللهو الخفي   عنوان الموضوع جذبني لمتابعته ..... ظننت أنه سرد لأ...   Apr 1 2008, 03:35 PM
- - أسامة الكباريتي   يا أخي الحبيب ما دفعني إلى الكتابة هو انني اكتشفت ...   Apr 2 2008, 06:29 AM
- - أسامة الكباريتي   [/size] حرب العاشر من رمضان* ( 10 رمضان 1393هـ - 6...   Apr 2 2008, 11:31 PM
- - أسامة الكباريتي   في قطر، التهبت المشاعر، وتضافرت الجهود في مكتب منظ...   Apr 2 2008, 11:37 PM
- - أسامة الكباريتي   اغتيال معروف سعد 27 شباط فبراير 1975 يوم أُطلق الر...   Apr 3 2008, 04:48 AM
- - أسامة الكباريتي   اغتيال الملك فيصل اختارته مجلة التايم الشخصية الأ...   Apr 3 2008, 01:50 PM
- - أسامة الكباريتي   حياته السياسيّة استخدم الملك عبد العزيز ابنه فيصل...   Apr 3 2008, 08:15 PM
- - أسامة الكباريتي   وبعد,,, في ...   Apr 3 2008, 08:28 PM
- - أسامة الكباريتي   من محفوظات خدام : هكذا بدأت الحرب اللبنانية فور و...   Apr 4 2008, 10:12 AM
- - أسامة الكباريتي   وفي جلسة المجلس النيابي التي عقدت في الخامس من أيا...   Apr 4 2008, 10:19 AM
- - أسامة الكباريتي   حافلة الموت [/size] أشهر حافلة في التاري...   Apr 5 2008, 06:07 PM
- - أسامة الكباريتي   التوزيع الجغرافي للطوائف الدينية في لبنان إ...   Apr 5 2008, 06:16 PM
- - أسامة الكباريتي   حفل العام 1976 بالمجازر والتحركات السياسية الواسعة...   Apr 6 2008, 09:09 PM
- - أسامة الكباريتي   ومقال آخر بوجهة نظر مقاربة ولكن من زاوية اخرى: حا...   Apr 7 2008, 04:21 AM
- - أسامة الكباريتي   عود على بدء .. الجيس السوري دخل لبنان بشكل رسمي ب...   Apr 8 2008, 04:31 AM
- - أسامة الكباريتي   وأقبل الصيف .. الزفاف كان علينا الاستعداد للزفاف، ...   Apr 9 2008, 07:26 PM
- - أسامة الكباريتي   صمود تل الزعتر في الملجأ- تل الزعتر – للفنان ...   Apr 9 2008, 07:30 PM
- - أسامة الكباريتي   بإيجاز شديد تكلم واصف عريقات .. احد ضباط المقاومة ...   Apr 10 2008, 05:11 AM
- - أسامة الكباريتي   وقال مظفر النواب: تل الزعتر هذي الأرض تسمى بنت...   Apr 10 2008, 05:19 AM
- - أسامة الكباريتي   قال الر...   Apr 10 2008, 06:05 AM
- - أسامة الكباريتي   الدامور وقصر السعديات لم يدم فرح القوات اللبناني...   Apr 13 2008, 09:01 PM
- - أسامة الكباريتي   ولم يجد شيوخ أزهرنا الشريف وعلى رأسهم شيخنا الشعرا...   Apr 13 2008, 09:11 PM
- - اللهو الخفي   زيارة السادات للقدس كانت بمثابة الزلزال ......و لا...   Apr 14 2008, 12:20 AM
- - أسامة الكباريتي   كان من عادتي أن تكون بيروت محطة على طريق أسفاري إل...   Apr 14 2008, 08:42 PM
- - أسامة الكباريتي   صباح اليوم التالي أبلغتهم في البيت بتغيبي طوال الن...   Apr 15 2008, 05:33 PM
- - أسامة الكباريتي   أقتبس إحدى الروايات التي كتبت عن العملية: دلال ا...   Apr 15 2008, 05:40 PM
|- - اللهو الخفي   إقتباس(أسامة الكباريتي @ 15 Apr 2008, 06...   Jul 16 2008, 11:44 PM
- - أسامة الكباريتي   مالم يقله أحد من قبل .. أبحرت الباخرة من ميناء ص...   Apr 16 2008, 02:43 PM
- - أسامة الكباريتي   دلال المغربي .. تواريخ ومفارقات أمجد ناصر ...   Jul 17 2008, 04:58 PM
- - أسامة الكباريتي   هل حدث هذا حقيقة؟!!! الجثة التي ا...   Jul 17 2008, 05:50 PM
- - finetouch   اللهم اكرم شهدائنا وارزقهم لذة النظر لوجهك الكريم   Jul 17 2008, 10:35 PM
- - أسامة الكباريتي   عودة إلى موضوعنا .. انشقاق أبو نضال خلال...   Jul 19 2008, 07:56 AM
- - أسامة الكباريتي   اغتيال السادات في اواخر أيامه رحمه الله ظهر عليه ...   Oct 14 2008, 05:33 PM
- - أسامة الكباريتي   الغزو الصهيوني للبنان 1982 في السادس من يونيو/حزي...   Oct 14 2008, 05:44 PM
- - أسامة الكباريتي   حرب لبنان 1982 غزو لبنان 1982 و يسمى أيضا بحرب لب...   Oct 14 2008, 05:47 PM
- - أسامة الكباريتي   الأحداث قبل الغزوإتفاق القاهرة 1969 أيلول الأسود ف...   Oct 14 2008, 05:56 PM
- - أسامة الكباريتي   بداية عملية الإجتياح استنادا على لقاء تلفزيوني مع...   Oct 14 2008, 06:27 PM
- - أسامة الكباريتي   في 30 يوليو عرضت المبادرة على ريغان و ظهر مشروع ري...   Oct 14 2008, 07:03 PM
- - أسامة الكباريتي   بيروت المحاصرة http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B...   Oct 15 2008, 04:20 AM
- - أسامة الكباريتي   مذبحة صبرا وشاتيلا في مساء 16 سبتمبر، قامت القوا...   Oct 15 2008, 05:07 AM
- - أسامة الكباريتي   رد الفعل الشعبي و مونديال 1982تزامن حصار بيروت مع ...   Oct 15 2008, 05:17 AM
- - أسامة الكباريتي   RE: ذرات ملح على جراح لا تندمل .. (صيف حار في قاهرة المعز)   Oct 15 2008, 07:30 AM
- - أسامة الكباريتي   RE: ذرات ملح على جراح لا تندمل .. (صيف حار في قاهرة المعز)   Oct 15 2008, 07:35 AM
- - أسامة الكباريتي   RE: ذرات ملح على جراح لا تندمل .. (صيف حار في قاهرة المعز)   Oct 15 2008, 07:36 AM
- - أسامة الكباريتي   RE: ذرات ملح على جراح لا تندمل .. (صيف حار في قاهرة المعز)   Oct 15 2008, 07:38 AM
- - أسامة الكباريتي   RE: ذرات ملح على جراح لا تندمل .. (صيف حار في قاهرة المعز)   Oct 15 2008, 07:40 AM
- - أسامة الكباريتي   كآبة بيغن وراء اجتياح لبنان العام 1982! بيغ...   Oct 15 2008, 07:44 AM
- - أسامة الكباريتي   صور من الاجتياح الصهيوني للبنان 1982 (منقول عن من...   Oct 15 2008, 07:57 AM
- - أسامة الكباريتي   [/size] [size="3"]   Oct 15 2008, 08:04 AM
- - أسامة الكباريتي   حتى لا ننسى ما مثّل (ويمثّل) بشير الجميل .. إرث ال...   Oct 15 2008, 08:18 AM
- - أسامة الكباريتي   الكتاب : ذاكرة للنسيان [/color] المؤلف : محمود درو...   Oct 19 2008, 11:47 AM
- - أسامة الكباريتي   نمتُ قبل ساعتين .. وضعتُ قطعتي قُطنٍ في أُذنيّ , و...   Oct 19 2008, 11:52 AM
- - أسامة الكباريتي   أبعد الإناء عن النار الخفيفة لتجري حوار اليد الطاه...   Oct 19 2008, 11:54 AM
- - أسامة الكباريتي   كان الخبز يصعد من التراب وكان الماء ينبجس من الصخر...   Oct 19 2008, 11:56 AM
- - أسامة الكباريتي   معين بسيسو من قصائد حصار بيروت ... الماء ازرق ...   Oct 19 2008, 11:58 AM
- - أسامة الكباريتي   تؤكد وزيرة التعليم الإسرائيلية السابقة والناشطة من...   Oct 19 2008, 12:00 PM
- - أسامة الكباريتي   من لم يمت.. ؟! مرايا بقلم : معروف الطيب عل...   Oct 19 2008, 12:01 PM
- - أسامة الكباريتي   معارك طاحنة على مشارف خلدة .. مدخل بيروت الجنوبي ....   Oct 19 2008, 12:01 PM
- - أسامة الكباريتي   إشهد يا عالم إشهد يا عالم علينا و ع بيروت ** إشه...   Oct 19 2008, 12:02 PM
- - أسامة الكباريتي   يما مويل الهوا يما مويليا ضرب الخناجر ولا حكم الن...   Oct 19 2008, 12:03 PM
- - أسامة الكباريتي   كنا في قطر نداوم ليل نهار في مكتب م.ت.ف حيث نتابع ...   Oct 19 2008, 12:04 PM
- - أسامة الكباريتي   كان سحورنا تلك الليلة مقتصرا على الماء ..إذ أننا م...   Oct 19 2008, 03:06 PM
- - أسامة الكباريتي   بعد صمود أسطوري في بيروت .. حطم خلالها أشبال الثور...   Oct 20 2008, 04:16 AM
- - أسامة الكباريتي   في مخزن للسجاد العجمي عندما أحكم الإسرائيليون طو...   Oct 21 2008, 07:29 AM
- - أسامة الكباريتي   السوفييت ـ حقائق وأوهام وتشير حقائق الأمور والم...   Oct 21 2008, 07:45 AM
- - أسامة الكباريتي   حزب الكتائب اللبنانية [ http://ar.wikipedia.org/w...   Oct 22 2008, 01:15 PM
- - أسامة الكباريتي   بيار الجميِّل http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%...   Oct 22 2008, 01:27 PM
- - أسامة الكباريتي   من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة القوات اللبنانية الق...   Oct 22 2008, 01:38 PM
- - أسامة الكباريتي   أسرار حرب لبنان عرض/إبراهيم غرايبة يعرض الكتاب خف...   Oct 22 2008, 01:43 PM
- - أسامة الكباريتي   اسرائيل تكشف خفايا علاقاتها مع عائلة الجميل في لبن...   Oct 22 2008, 01:44 PM
- - أسامة الكباريتي   علاقة الموارنة باليهود أيّد الكثير من الموارنة مو...   Oct 22 2008, 04:00 PM
- - أسامة الكباريتي   تحالفات الدروز وعلاقاتهم الخارجية تميزت تحالفات ا...   Oct 22 2008, 07:29 PM
- - أسامة الكباريتي   اسمه رامي الريس ... موقع اسرائيلي يكشف النقاب عن ...   Oct 22 2008, 07:34 PM
- - أسامة الكباريتي   بيان الى الرأي العام اللبناني انا روبير مارون حات...   Oct 22 2008, 08:59 PM
- - أسامة الكباريتي   وبعد،،، نظرة موضوعية في الأسباب التي ادت إلى الخرو...   Nov 1 2008, 09:03 AM
2 الصفحات V   1 2 >


Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 21st October 2014 - 09:57 PM