IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> تعلم كيفية زراعة عيش الغراب, منقول من موقع - شركة فنجاي - بتصرف
Akrum
المشاركة Dec 24 2007, 12:32 AM
مشاركة #1


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 7,111
التسجيل: 11-January 02
البلد: بلاد الله واسعة
رقم العضوية: 2



زراعة عيش الغراب




مقدمة

إقتباس
يعتقد أن عيش الغراب قد عرف منذ العصور السحيقة ربما عرفه الإنسان الأول عندما كان يلتقط غذاؤه ويجمعه من الأرض حوله فجمع ثمار عيش الغراب وأكلها نيئة قبل أن يعرف النار ، وقد وجدت حفريات وصور منحوتة من بقايا الحضارات السابقة كحضارة الصين القديمة وحضارة المايا ووصل الأمر إلى تقديسه عند بعض الشعوب القديمة ، كما وجد مصورا فى الكهوف والمعابد القديمة ، حيث كان يأكله الرهبان _ ونظرا لتزايد الطلب على اكله فتمت محاولات عديدة لاستزراعه وربما يكون الصينيون أول من افلح فى زراعة عيش الغراب خصوصا الصنف الشيتاكى كذلك فمن المؤكد أن الفرنسيين هم أول من زرع عيش الغراب الأجاريكس ، ثم تطورت طرق الزراعة لكل الأصناف بتقدم العلوم حتى وصلت لما هى عليه الأن

هذا ويبلغ الإنتاج العالمى طبقا لأخر الإحصائيات المتاحة حوالى 6.7 مليون طن من كل الأنواع، يمثل الأجاريكس فيها حوالى 35% وتعتبر الصين أكبر بلدان العالم من حيث الإنتاج حيث يتعدى 80% من جملة الإنتاج العالمى . أما فى مصر فإن الإنتاج متواضع جدا يصل لحوالى 1400 طن فى السنة وهو رقم لا يغطى الإحتياج الفعلى للسوق المصرى لتزايد الطلب عليه يوما بعد يوم نتيجة للوعى الغذائى المتزايد


ومن الأهداف المرجوة من تنمية عيش الغراب :
  1. الحد من تلوث البيئة حيث يتم استغلال المخلفات المتراكمة وإلإستفادة منها بدلا من حرقها وتلويث البيئة ، كما يحدث مع قش الأرز وبعض المخلفات الأخرى كمصاصة القصب
  2. توفير فرص عمل مناسبة وذلك بتشجيع الشباب فى إقامة مثل تلك المشروعات الصغيرة ذات التكلفة المنخفضة مما يدر عليهم دخلا مناسبا ، ويمكن إقامة هذا المشروع على نطاق ضيق مناسب لربات البيوت لإنتاج كميات صغيرة للتغذية وبيع الفائض منه كما يمكن إنشاء مزارع استثمارية لتنمية المشروم تستوعب عددا كبيرا من العمالة وتدر عائدا استثماريا مرتفعا ، حيث انه مازال الطلب على عيش الغراب يتزايد باستمرار ولا يكفى الإنتاج الحالى هذا الطلب
  3. تنمية المجتمعات الريفية حيث يمكن للمزارعين والأسر الريفية إقامة مشروعات صغيرة نسبيا وبتكلفة زهيدة مع توفر كل إمكانيات عملية إنتاج عيش الغراب حيث تتوفر المخلفات الزراعية والأماكن المناسبة للإنتاج وبالتالى يمكن توفير غذاء بروتينى جيد للاسرة والمجتمع الريفى بعد أن تم تبسيط طرق الزراعة والإنتاج الخاصة بعيش الغراب
  4. توفير أعلاف وأسمدة غير تقليدية وذلك بإستخدام المخلف بعد التنمية والحصول على ثمار عبش الغراب كعلف جيد لحيوانات المزرعة فى ظل ارتفاع اسعار العلف ، مما يساعد المزارعين والمربين على تحقيق عائد مجزى من تربية الثروة الحيوانية كذلك يمكن استخدام المخلف كسماد عضوى ممتاز فى تسميد الأراضى الزراعية ، مما يساهم فى حل مشكلة نقص الأسمدة وارتفاع أسعارها مع التوسع الكبير فى عملية استصلاح الاراضى
  5. توفير غذاء ممتاز فى طعمه مرتفع فى قيمته الغذائية والصحية للإنسان ، ونشر الوعى الغذائى بين أفراد المجتمع بتقديم منتجات غذائية غير تقليدية
ما هو عيش الغراب

هو أحد الفطريات والمعروف أن الفطريات تتبع المملكة النباتية ولكن حديثا تم وضع الفطريات فى مملكة مستقلة تعرف بمملكة الفطريات ، وجدير بالذكر أن أول ما عرف من الفطريات هو عيش الغراب ، وأن كلمة Mycology بمعنى علم الفطريات مأخوذة أصلا من كلمة Mycus التى تعنى عيش الغراب باللغة الإغريقية . أما التسمية المصرية له جاءت من المزارعين والعامة شاهدوا الغربان وهى تنقض على أحد الأنواع من عيش الغراب التى تنمو فى الأراضى الزراعية وتشبه أرغفة الخبز وتأكلها وهذا النوع يعتبر ساما للإنسان ، لكنه ليس كذلك بالنسبة للغراب ، ومن ثم جاءت التسمية

وعيش الغراب لايحتوى على الكلوروفيل ولا يمكنه تكوين غذاؤه بنفسه ، لكنه يفرز إنزيمات خاصة محللة للمخلفات العضوية وتقوم الهيفات بامتصاص نواتج التحليل مثلها ، مثل الجذور فى النباتات الراقية أى أنه فطر مترمم وبعض أنواع فطر عيش الغراب تتطفل على بعض الكائنات الحية الاخرى وتستخلص منها غذائها مثل بعض الأنواع التى تنمو على الأشجار الحية فى الغابات وتسبب لها خسائر كبيرة ، وإلى جانب ما سبق فإن هناك أنواع أخرى من المشروم تنمو تحت التربة مثل فى معيشة تكافلية مع جذور بعض الشجيرات الصحراوية مثل الكمأة ( يشتهر بالفقع بدل الخليج والسعودية) وهى ذات طعم فاخر ومذاق فريد وسعر مرتفع وتتواجد فى الصحراء الغربية بمصر وعديد من دول العالم

يتبع...
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Akrum
المشاركة Dec 24 2007, 12:34 AM
مشاركة #2


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 7,111
التسجيل: 11-January 02
البلد: بلاد الله واسعة
رقم العضوية: 2



نبذة عن الفقع


الفقع ..











تلك نبتة الرقروق التي تدل علي وجود الفقع باسفلها ..


ومع محتوي المقال عن الفقع

إقتباس
الفقع أو الكمأة : الطعام الذي نهواه

الفقع هو جمع لكلمة فقعه هكذا يطلقون عليه في بعض مناطق الخليج والجزيرة العربية، وفي منطقة بلاد الشام، يسمونه "الكماه" تحريفا عاميا لاسم "الكمأة" وهو اسمه العربي العتيق، ولمَّا كان بعضٌ من محبيه على قناعة لا تَقْبل جدلا، وهي أنه من فعل الرعد في أرض الصحراء، عقب شتاء ممطر، لهذا يشيع موسمه في نهاية فصل الشتاء، أو بداية فصل الربيع، وعليه فقد تعارفوا على تسميته باسم نبات الرعد.
وربما كانت قلة من الناس، تعرف عنه أنه فطر، ينمو تحت سطح الأرض على أعماق متفاوتة تصل ما بين 2 سم إلى 50 سم ولا تظهر له أجزاء فوق سطح الأرض على الإطلاق، فلا ورق، ولا زهر، ولا جذر له.

تنمو الكمأة في الصحاري أو ربما يحلو له أن ينمو قريبا من جذور الأشجار الضخمة، كشجر البلوط على سبيل المثال وتتكون من مستعمرات قوام كل مجموعة من عشرة إلى عشرين حبة، وشكلها كروي لحمي رخو منتظم، وسطحها أملس أو درني ويختلف لونها من البيج إلى الأسود. يعرف مكان الكمأة إما بتشقق سطح الأرض التي فوقها أو بتطاير الحشرات فوق الموقع. ينمو الفقع أو الكمأة بكثرة في السعودية، وبلاد الشام، ومصر، والعراق، والكويت، والمغرب، وتونس، والجزائر، وأوروبا وخاصة فرنسا وإيطاليا، ألتى تدرب الكلاب والخنازير لمعرفة موقع الكمأة.
وتعرف الكمأة بعدة أسماء، فتعرف في السعودية بالفقع وفي بعض البلاد بشجرة الأرض أو بيضة الأرض أو بيضة البلد أو العسقل أو بيضة النعامة.
ولكن كثرةً من الناس يهوون التهامه ويستطيعون تعاطيه، وينتظرون موسمه بشغف مميز، لا بل إن بعضاً منهم قد يَختزِنُه لأيام لا فقعَ فيها، وقد تفنَّنوا في طهيه وإعداده أشكالا وأصنافا، وكلمة الكمأة تعني الشيء المستتر، وفطر الكمأة ينمو كما عرفنا على هيئة درنات تتجمع كل عشرين منها معا أو ربما ثلاثين، وتكون في حجوم تتفاوت وتختلف، وقد يصغر بعضُها حتى يكونَ في حجم حبَّة البندق، أو يكبُر ليصلَ حجم البرتقالة.

أنواع الكمأة
توجد عدة أنواع من الكمأة مثل الزبيدي ولونه يميل إلى البياض وحجمه كبير قد يصل إلى حجم البرتقالة الكبيرة وأحيانا أكبر من ذلك، والخلاسي ولونه أحمر وهو أصغر من الزبيدي ولكنه في بعض المناطق ألذ وأغلى في القيمة من الزبيدي، والجبي ولونه أسود إلى محمرة وهو صغير جدا، والهوبر ولونه أسود وداخله أبيض وهذا النوع يظهر قبل ظهور الكمأة الأصلية وهو يدل على أن الكمأة ستظهر قريبا، ويعتبر هذا النوع اردأ أنواع الكمأة ونادرا ما يؤكل.
في يومنا هذا يعد الفقعُ طعاماً معروفاً مألوفاً، بل إنه طعامٌ شهيٌّ مرغوب في كثير من بلدان العالم الشرقي، والعالم الغربي معا، إذ نجد أنهم في فرنسا يجمعونه ويفخرون أن فطرَهم من أجود أنواع الفطريات، لهذا فهم يجمعونه ويستهلكونه وقد يصدرون منه، وتقول أرقام الإحصائيات عندهم : إن إنتاجهم من الفقع يتراوح بين مئتي طن وثلاثمئة، كما يشتهر الفرنسيون بجمعه، فقد دربوا لجمعه كلاباً خاصَّةً تتعرف عليه من رائحته المميزة.
إن انتشاره في قارة أوروبا منذ القرن الرابع عشر للميلاد يعزوه بعضهم إلى الأسبان أولاً، في ما يخُصُّ آخر الطليانَ بهذا الفضل، فهم يألفون نوعاً من الفقع أبيض اللون ولكنَّه فقعٌ أدنى قيمة غذائية من سواه. ويجدُر بالذكر كما أشرنا أنَّ الفقعَ منه أنواعٌ شتَّى، إذ منه الأسودُ وهو أفضل أنواعه، ومنه الأحمرُ وهو فقعٌ نادرٌ مرتفعُ الثمن، كما أنَّ منه الأبيض كما أنَّ نوعاً من الفقع قد يكون ساماً لمن يتناوله، بينما هناك نوعٌ آخر منه غيرُ سام، ولكنَّ التفريقَ بين هذا وذاك يُتقنه أصحاب الخبرة في الأمر.

المحتويات الكيميائية
يبدو أن الإنسانَ قد استشعرَ قيمةَ الفقع الغذائية العالية في قديم الزمان، مما لا يتفق مع النظرة العلمية الحديثة التي تعتمد التحاليل المخبرية، وتبين من تحليل الكمأة احتواؤها على البروتين بنسبة 9%، والمواد النشوية والتربة بنسبة 13%، ودهون بنسبة 1%، لهذا فهو ذو مردود حراري متواضع، وأن ثلاثة أرباعه (75%) من الماء، وتحتوي على معادن مشابهة لتلك التي يحتويها جسم الإنسان مثل الفوسفور، والصوديوم، والكالسيوم، والبوتاسيوم، كما تحتوي على فيتامين "ب"، وهي غنية بهذا الفيتامين. كما تحتوي على كمية من النيتروجين بجانب الكربون، والأكسجين، والهيدروجين، وهذا ما يجعل تركيبها شبيها بتركيب اللحم وطعم المطبوخ منها مثل طعم كلى الضأن، أضفْ إلى هذا رائحةَ الفقع المحببةَ وطعمَه الأشهى، مما يغري الكثيرين بالإقبال عليه مهما غلا الثمنُ وارتفع.

في الطب القديم
وقد قال عنه الطب القديم: هي باردة رطبة في الدرجة الثالثة رديئة للمعدة، بطيئة الهضم، وإذا أدمنت أورثت السكتة والفالج ووجع المعدة وعسر البول. والرطبة أقل ضررا من اليابسة ومن أكلها فليسلقها بالماء والملح والزعتر ويأكلها بالزيت والتوابل الحارة لأن جوهرها أرضي غليظ وغذاؤها رديء لكن فيها جوهر مائي لطيف يدل على خفتها، والاكتمال بها نافع من ظلمة البصر والرمد الحار. وقد اعترف فضلاء الأطباء بأن ماءها يجلو العين. ونَذكرُ هنا أنَّ أطباءَ الماضي كانوا ينتصرون للفقع، قناعةً منهم، أنَّه يجلو العينَ ويُقوِّى البصر، بل عزا بعضُهم قوة الجنس إلى الفقع، وهو أمرٌ فيه إغراءٌ لبعض القوم، غير أنَّ التحاليلَ الطبيَّةَ التي أُجرِيت مؤخرا لم تجد في الفقع ميزة طبية، فيها ما يدَّعون أو يزعُمون.




التشقق في الأرض دليل وجود الفقع.


ابدأ بالبحث لعل وعسى.


مبروك وجدت الفقع.


أو قد يكون الفقع ظاهر على سطح الأرض مثل هذه المصلعة.


الطب الحديث
أجريت دراسة إكلينيكية على مرضى مصابين بالتراخوما في مراحلها المختلفة مستخدمين ماء الكمأة في نصف المرضى والمضادات الحيوية في النصف الآخر وقد تبين أن ماء الكمأة أدى إلى نقص شديد في الخلايا الليمفاوية وندرة في تكوين الألياف بعكس الحالات الأخرى التي استخدمت فيها المضادات الحيوية. وقد استنتج أن ماء الكمأة يمنع حدوث التليف في مرض التراخوما وذلك عن طريق التدخل إلى حد كبير في تكوين الخلايا المكونة للألياف وفي نفس الوقت أدى إلى منع النمو غير الطبيعي للخلايا الطلائية للملتحمة ويزيد من التغذية لهذه الخلايا عن طريق توسيع الشعيرات الدموية بالملحمة. ولما كانت معظم مضاعفات الرمد الحبيبي نتيجة عملية التليف فإن ماء الكمأة يمنع من حدوث مضاعفات التراخوما أو الرمد الحبيبي.

الاستعمالات
هناك استعمالات داخلية وأخرى خارجية.
1 ـ الاستعمالات الداخلية للكمأة:
ـ تستعمل الكمأة لعلاج هشاشة الأظافر وسرعة تكسرها أو تقصفها وتشقق الشفتين واضطراب الرؤية.
ـ تستعمل الكمأة كغذاء جيد حيث تبلغ قيمتها الغذائية أكثر من 20% من وزنها حيث تحتوي على كمية كبيرة من البروتين. ويصنع من الكمأة الحساء الجيد وتزين بها موائد الأكل ويجب أن تطبخ جيدا وأن لا تؤكل نيئة لخطورتها حيث تسبب عسر الهضم. وينصح بعدم أكل الكمأة للمصابين بأمراض في معداتهم أو أمعائهم. كما يجب عدم أكلها من قبل المصابين بالحساسية.
ـ تستعمل الكمأة بعد غسلها جيدا وتجفيفها وسحقها لتقوية الباءة وذلك بعمل فعلي منها بشرط أن تغلى جيدا ولمدة لا تقل عن نصف ساعة.
2 ـ الاستعمالات الخارجية:
ـ لقد ثبت مجازيا أن ماء الكمأة يمنع حدوث التليف في مرض التراخوما وذلك عن طريق التدخل إلى حد كبير في تكوين الخلايا المكونة للألياف، وعليه فإن الكمأة تستعمل في الطب الشعبي وعلى نطاق واسع في علاج التراخوما في مراحلها المختلفة.
تحذير
ـ يجب عدم أكل الكمأة نيئة وعدم شرب البارد عليها إذا أكلت بعد الطبخ لما في ذلك من ضرر على المعدة.
ـ يجب تنظيف الكمأة من التراب الموجود في التشققات الموجودة بها.
ـ يجب منع الكمأة عن المصابين بأعراض التحسس كالشري والحكة وبعض الأمراض الجلدية وعن المصابين بعسر الهضم وآفات المعدة والأمعاء.

وزارة الصحة السعودية : خلو الفقع من اليورانيوم والمواد السامة
أكدت وزارة الصحة خلو الفقع من اليورانيوم المشع واليورانيوم المستنفد ومن مادة الزرنيخ السامة والسيانيد ومن البكتيريا المعدية.
وقال مدير عام التخطيط والمشرف العام على الإعلام الصحي والنشر بوزارة الصحة صالح بن محمد القاضي انه لا خطورة من تناول الفقع. ذاكراً أنه تم عرض ما نشر على الجهات المعنية ذات الاختصاص وتبين عدم خطورته حيث قال: انه تم عرض ما نشر على المشرف العام على التغذية وأفاد بأن الفقع "الكمأة" فطر ينمو بالصحراء بعد نزول الأمطار بدون تدخل من الإنسان وهو على شكل درنات أرضية تحتوي على نسبة عالية من البروتين في المتوسط (20%) أما الدهون فتمثل (3%) والنشويات والسكريات (13%) والألياف (10%) كما أنه يحتوي على العديد من العناصر المعدنية أعلاها نسبة البوتاسيوم وهذه المعادن هي (الكالسيوم الماغنسيوم الفوسفور الصوديوم البوتاسيوم الحديد المنغنيز النحاس الزنك) ويعتبر الفقع مقويا عاما ويجب غسله جيداً لإزالة العوالق الترابية وتقشيره ثم إنضاجه جيداً حتى لا يسبب عسر هضم.
وقال: أما بخصوص اليورانيوم المنضب Depleted Uranium: فهو عنصر معدني مشع غالبه من اليورانيوم (238) ويكون نصف عمره الزمني مئات الآلاف من السنين وتأتي خطورته عندما يلوث التربة والمياه الجوفية فيلوث النباتات ويتأثر الإنسان تبعاً لذلك ويؤدي إلى حدوث سرطان الدم وغيره من السرطانات.. كما أنه يؤدي إلى تلف بأعضاء الكلى.

وفيما يخص ما نشر في المقال من تأثر الفقع باليورانيوم فقد خاطبنا معهد الطاقة الذرية بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية فأفاد المعهد بأنه قام بتحليل عينات من الفقع ولم تظهر نتائج تحليل هذه العينات أي وجود لليورانيوم المستنفد فيها وبأنهم قاموا بتحليل عينات من الفقع جمعت من حفر الباطن والمناطق المشتبه وجود الاشعاع بها وثبت خلوها.. وقد أضاف ان المعلومات غير الكافية عن اليورانيوم لدى العامة هي ما يزيد من هذه الاشاعة حيث يمكن ان يحدث التشبع بالأشعة فقط إذا جاءت قطعة اليورانيوم على مكان الفقع أو لامس الشخص اليورانيوم ولامس الأكل أو وضعت قطعة اليورانيوم بالماء وشربها الشخص.. هذه الأمور هي التي تعرض الإنسان لليورانيوم.

وقال في رد مماثل حول نفس الموضوع بعنوان "التخصصي يثبت خلو الفقع من اليورانيوم المنضب".. حيث جمعت عينات فقع من حفر الباطن وكذلك عينة من مناطق أخرى مثل النعيرية وكذلك جمعت عينات من البطاطس والجزر وماء زمزم وبطاطس من الجوف وجزر من منطقة الرياض والخرج وكذلك عينات من الفقع المجفف والمحفوظ بالفريزر ابتداء من سنة 1410 هـ وبتحليل هذه العينات بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في قسم المختبرات الطبية بالأجهزة الحديثة والمتطورة والتي وصلت حديثاً لقسم السموم وتحليل الأدوية والأعشاب وجد خلو هذه العينات من اليورانيوم المشع واليورانيوم المستنفد وكذلك خلو الفقع من مادة الزرنيخ السامة والسيانيد وكذلك خلو الفقع من البكتيريا المعدية


هذا عن الفقع او الكمأة التي تنمو تحت الارض .. وفيما يلي سنوالي متابعة زراعة فطر عيش الغراب ...
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Akrum
المشاركة Dec 24 2007, 12:59 AM
مشاركة #3


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 7,111
التسجيل: 11-January 02
البلد: بلاد الله واسعة
رقم العضوية: 2



انواع عيش الغراب



ينتشر عيش الغراب فى كل البيئات تقريبا فى الأراضى الزراعية على المراوى وتحت ظلال الاشجار ، وفى كل البيئات المتحللة وأكوام السماد وروث المواشى والدواب وفى حدائق المدينة والمروج وبالقطع تنتشر معظم الانواع بألوانها وأشكالها فى الغابات حيث الاوراق المتحللة والتربة الخصبة وظلال الاشجار وارتفاع الرطوبة فى الهواء والأمطار كما تتواجد بعض الأنواع فى الأراضى البور والمستنقعات . ويعرف من عيش الغراب آلاف الأنواع ذات ألوان وأشكال وطعم وطبيعة نمو تتباين إلى حد بعيد ومنها ذو الطعم الفاخر وبعضها غير مقبول المذاق والآخر سام إلى حد ما وبعضها شديد السمية لدرجة انه قاتل فتاك ، وفى أوروبا وأسيا حيث تنتشر هواية جمع عيش الغراب البرى بين الأفرادفقد تم طبع كتيبات بها صور لأنواع عيش الغراب السامة بالألوان الطبيعية حتى يتم تجنب جمعها لأنها تحمل مخاطر كبيرة جدا ، وجدير بالذكر أن الأنواع البرية من عيش الغراب ذات طعم ممتاز ونكهة فاخرة اعلى من المزروعة صناعيا لنفس الصنف وتباع بأسعار مرتفعة نسبيا . ويجدر بنا فى مصر أن نشدد على عدم تناول أى ثمار عيش غراب نامية فى الحقول أو تحت الأشجار بطريقة برية خشية الوقوع فى الآنواع السامة نظرا لقلة الوعى والثقافة الخاصة بأنواع المشروم بين عامة الأفراد فى المجتمع وهذه الأمور لا تحتمل الشك ويكون البديل هو تناول أصناف عيش الغراب التى تتم زراعتها بطريقة صناعية وتكون معبأة بطريقة جيدة حيث تباع فى محلات السوبر ماركت وخلافه

الأماكن المناسبة للزراعة
يتم زراعة عيش الغراب فى أماكن مختلفة يتم التحكم فى دخول وخروج الهواء منها وكذلك الحرارة والرطوبة والضوء لذلك يفضل الزراعة فى (عنابر_بدرومات _شقق _غرفة بداخل شقة _صوب زراعية _هناجر مجهزة عبارة عن أى مكان مغلق جيد التهوية ولابد أن تتوافر عدة شروط :
  • أرض صلبة بلاط _أسمنت
  • صرف
  • مصدر مياه
  • الحوائط على المحارة كحد أدنى
  • فتحات التهوية تغلق وتفتح تمام الغلق تمام الفتح
  • نظافة العامة
تجهيز البيئة لزراعة عيش الغراب

أنواع المواد المستخدمة فى التجهيز :
أ. نشارة خشب
ب. مصاصة القصب
ج. قش الأرز
د. قش القمح

يستعمل قش الأرز أو قش القمح كأحسن مواد خام من ناحية أقلهم تسبب للمشاكل وأكثرهم إنتاج

أما عن الاضافات وزن ردة لزيادة المحتوى النيتروجينى 5 % وزن جبس زراعى لضبط 5 PH %

البسطرة : هناك طريقتين لتجهيز البيئة او الخليط لزرع عيش الغراب عليه
أولا : بالغلى نملىء المادة الخام لمدة ساعتين من بداية الغليان ثم تترك لتبرد 24 ساعة وبعدها هناك فترة صالحة للزراعة 4 أيام
ثانيا: بالبخار ينقع المادة الخام فى الماء لمدة 24 ساعة ثم تعرض للبخار 6 ساعات متواصلة



اثناء تعقيم البيئة يجب المحافظة على الغلى لمدة ساعتين ليس أقل ولابد من ترك البيئة تبرد وتصفية المياه لمدة 24 ساعة لأن أى زراعة خلال هذا التوقيت يفسد التقاوى يجب المحافظة فى الزراعة على شروط النظافة يجب عدم ملامسة المطهرات للبيئة أو التقاوى يجب عدم الرى المباشر على الثمار يجب التهوية الجيدة حتى لا تطول السيقان يجب جعل المزرعة فى حالة إظلام 24 ساعة على الأقل 4 ساعات إضاءة باردة (غير مباشرة ( يجب تسويق الثمار بمجرد قطفها يجب عدم الإقامة الطويلة أو النوم داخل المزرعة يجب عدم إستخدام المبيدات أثناء ظهور الثمار يجب حفظ التقاوى فى درجة حرارة أقل من 25°م فى الصيف يجب حفظها فى الثلاجة وخروجها من الثلاجة قبل الزراعة 4-5 ساعات

يتبع...
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Akrum
المشاركة Dec 27 2007, 01:26 AM
مشاركة #4


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 7,111
التسجيل: 11-January 02
البلد: بلاد الله واسعة
رقم العضوية: 2



ثالثا : الزراعة
أ.يزرع كل كيلو تقاوى على 24 كيلو مادة خام معقم
ب.قبل الزراعة لابد من عمل تطهير لمكان الزراعة باستخدام الفنيك وتطهير لأيدى العمال باستخدام السافلون
ج.تخلط التقاوى على المادة الخام خلط منظم قبل التعبئة فى وعاء الزراعة
د.أو يمكن الزراعة على هيئة طبقات بحيث تكون أول طبقة مادة خام وآخر طبقة مادة خام

رابعا : وسيلة الزراعة

أ.أكياس بلاستيك
ب .اسطوانات بلاستيكية
ج. أسبتة بلاستيكية

خامسا : الحضانة حضانة على هيئة تغليف وسيلة الزراعة بالبلاستيك تغليف ممكن تستمر الحضانة من 21 يوم فى الشتاء إلى 14 يوم فى الصيف
سادسا: الخدمة بعد الحضانة
أ.يرفع الغطاء البلاستيك تماما
ب . يتم الرى المباشر (رزاز) مرتين يوميا
ج .يتم رفع نسبة الرطوبة النسبية عن طريق أحواض مياة- أو شبكة رى طبابى أو تعليق خيش على الحوائط وبلة بالمياه
د.يتم تهوية المكان مرتين يوميا لمدة 2 ساعة كل يوم
ه.يبدأ خروج البراعم (رأس الدبوس) وخلال 3-4 أيام يتم قطف الثمار


طرق حفظ عيش الغراب نظرا لاحتواء ثمار عيش الغراب على حوالى 90% من وزنها ماء لذلك فهى سريعة التلف ومدة تداولها قصيرة فى الجو العادى ولذلك يمكن إطالة مدة تداولها عن طريق حفظها بأحد الطرق التالية

الحفظ بالتبريد يمكن حفظ ثمار عيش الغراب فى الثلاجة العادية على أى رف من رفوفها على درجة حرارة من 2_5 م فى عبواتها الفوم ذات الوزن ربع كجم ومدة الحفظ تكون من 5_7 أيام ، وتعتبر هذه الطريقة الوحيدة لحفظ عيش الغراب بصورة طازجة ، حيث تؤدى عملية التبريد للحد من نشاط الميكروبات المسببة للتلف وكذلك نشاط الإنزيمات والتفاعلات الحيوية

الحفظ بالتجميد يلجأ البعض إلى تجميد ثمار عيش الغراب عندما تزداد الكمية لديه عن الإستهلاك وفى هذه الحالة يتم وضع ثمار عيش الغراب النظيفة فى ماء مغلى به قليل من الملح وعصير الليمون لمدة دقيقتين (سلق) والغرض من ذلك القضاء على الميكروبات وإيقاف عمل الإنزيمات ثم ترفع الثمار وتبرد وتقطع إلى شرائح وتوضع فى أكياس بلاستيك ذات أوزان مختلفة على حسب الإحتياجات إليها ثم تجمد على درجة الحرارة -18م أو فى الفريزر ، وكلما كانت فترة التجميد للوصول إلى هذه الدرجة سريعة كلما إحتفظنا بالقيمة والشكل واللون للثمار، وفى هذه الحالة يمكن أن يحفظ عيش الغراب لحوالى 6 شهور فى التجميد ، إلا أنه يعاب على هذه الطريقة حدوث تحلل لانسجة ثمار عيش الغراب عندما يحدث لها تسييح نظرا للمحتوى المائى العالى للثمار ، وللتغلب على ذلك فإنه يتم إجراء عملية تحمير جزئى لثمار عيش الغراب فى كمية من الزيت أو الزبد مع إضافة قليل من الملح والفلفل حتى يحدث جفاف نسبى للرطوبة ثم تعبأ الثمار بعد ذلك فى أكياس بلاستيك وتوضع فى الفريزر

الحفظ بالتجفيف يتم تجفيف ثمار عيش الغراب عادة عن طريق فرد قطعة من القماش النظيف على الارض أو تعليقها من أطرافها وتوضع عليها الثمار فى طبقة واحدة وتعرض للشمس لفترة كافية حوالى يومين وعادة يتم تقطيع الثمار الكبيرة إلى شرائح حتى تجف بسرعة ويجب أن تجفف الثمار الجيدة فقط وتستبعد الثمار التالفة أو المبللة لأنها سوف تتلون باللون البنى عند تجفيفها وتصبح غير صالحة للتسويق ويراعى إتخاذ الإحتياطات اللازمة لحماية ثمار عيش الغراب من الاتربة والحشرات والطيور خلال تعريضها للتجفيف وكذلك من سقوط الأمطار أو الندى فى الصباح الباكر عن طريق وضع شاش عليها ثم تجمع الثمار المجففة وتعبأ فى أكياس ورقية وتخزن فى مكان جاف بعيدا عن أشعة الشمس المباشرة والرطوبة العالية ، ويجب حماية هذه الثمار من التسوس الذى ينتج عادة نتيجة للتخزين السيئ وإرتفاع الرطوبة حيث تهاجم حشرات السوس الثمار نصف الجافة وتحدث بها ثقوب واضحة ويمكن تجفيف ثمار عيش الغراب فى فرن تجفيف دافئ على درجة من 55_ 60م حيث يستخدم الهواء الساخن فى تجفيف الثمار وتكون مدة التجفيف فى الفرن من 6_8 ساعات وتصلح هذه الطريقة للتجفيف السريع للثمار كما أن الثمار الناتجة عن هذه الطريقة تكون ذات محتوى رطوبى قليل وصالحة للتخزين والتسويق لفترة طويلة وهناك وحدات حديثة لتجفيف ثمار عيش الغراب وخاصة الأصناف الطبية حيث يستخدم التفريغ مع درجة حرارة عالية تصل إلى 105 م لمدة من 10_12 ساعة حيث إن عملية التفريغ تمنع تأثير الأكسجين على المركبات الفعالة بالإضافة إلى أن الحرارة تمنع تأثير الإنزيمات المحللة وتوقف نشاطها وتقتل الميكروبات وهذه الطريقة تحافظ على شكل الثمار وأيضا خواصها الطبيعية وسرعة استرجاعها حيث تعود إلى الشكل الاصلى فى وقت قصير من إضافة الماء إليها وتتميز ثمار عيش الغراب المجففة بطعمها الممتاز ونكهتها القوية المميزة لذلك فهى تستخدم كمادة محسنة للطعم والرائحة لعديد من الاطعمة مثل الكفتة وكباب الحلة والسجق واللحم المعصج ولحم الهامبورجر والكبد وسوتيه الخضروات ويضاف مسحوق عيش الغراب المجفف أيضا إلى عديد من السلطات مثل سلطة البابا غنوج وسلطة الطماطم والطحينة والزبادى والمايونيز والكاتشب ويعمل إضافة جرامات من مسحوق ثمار عيش الغراب المجففة إلى الأطعمة النباتية التى يتم طهيها بدون لحم إلى تغطية احتياجات الجسم من البروتين الكامل خاصة عند تجهيز هذه الأطعمة للأطفال وكبار السن والحوامل والناقهين

ويعتبر مسحوق هذه الثمار مصدرا هاما ومركزا لعديد من الاملاح المعدنية التى تنشط الدورة الدموية وتقاوم المجهود الذهنى والجسدى وكذلك يعتبر مسحوق عيش الغراب الجاف مصدرا ممتازا للفيتامينات مثل فيتامينD , C , B وأيضا بعض الإنزيمات التى تساعد على الهضم

الحفظ بالتعليب يعتبر الحفظ بالتعليب أفضل وأحسن طرق الحفظ والتداول وخاصة لثمار عيش الغراب ، لذلك يجب الإختيار الجيد للثمار ثم يتم سلقها فى ماء مغلى به قليل من الملح وعصير الليمون لمدة دقيقتين ثم تبرد الثمار وتقطع إلى شرائح وتعبأ فى علب صفيح ويضاف إليها محلول ملحى (2% ملح طعام + 0.2% حمض ستريك ) ويتم إجراء عملية القفل والتعقيم على درجة حرارة 121 م لمدة 30_ 45 دقيقة ثم تبرد الصفائح وتخزن فى أماكن جافة ، وهنا تصل مدة الصلاحية إلى سنتين أما فى المنزل فيمكن تعبئة الثمار بعد سلقها فى برطمانات زجاجية ويضاف إليها المحلول السابق تجهيزه ساخنا مع إضافة 0.1% بنزوات صوديوم والبسترة فى حمام مائى على درجة الغليان لمدة ساعة ثم يتم إخراج البرطمانات وتبرد مقلوبة وتخزن فى مكان جاف وهنا تكون مدة الصلاحية من (6_12)شهرا

الحفظ بالتخليل تعتبر إحدى طرق الحفظ وخاصة للسيقان فقط أو السيقان مع الثمار وهنا يستخدم كنوع من أنواع المخللات ويتم التخليل عن طريق سلق ثمار أو سيقان عيش الغراب فى ماء مغلى مضاف إليه قليل من الملح وعصير الليمون ثم تقطع إلى شرائح وتعبأ فى برطمانات أو أكياس بلاستيك فى أوزان مختلفة ثم يضاف إليها محلول ملحى (8_10%كلوريد صوديوم + 0.2% حامض ستريك) مع قليل من الخل والتوابل وتقفل العبوات وتخزن فى أماكن جافة وأيضا يمكن إجراء عملية تخليل لعيش الغراب مع إضافة بعض أنواع الليمون والفلفل والجزر والخيار وتكون مدة الصلاحية حوالى 3_6 شهور
Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 23rd October 2014 - 01:43 PM