IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> معمــــــــــــــــــــــــــــــــــاري
أحمد باشــا
المشاركة Aug 15 2007, 12:08 AM
مشاركة #1


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 4,036
التسجيل: 11-March 06
البلد: مصـــر
رقم العضوية: 2,520








أسعار العقارات تحرق جيوب المصريين






في أجواء مشتعلة تجاري في حرارتها نار أسعار العقارات بمصر، دار النقاش حول الآثار الاقتصادية لارتفاع أسعار الأراضي بمصر خلال ندوة حملت الاسم نفسه، عقدت بنقابة الصحفيين المصرية الأربعاء 8/8/2007.

وزاد من سخونة الأجواء أن القضية تمس الشعب المصري بشكل مباشر وبكل طبقاته، خاصة تلك غير القادرة على توفير مسكن ملائم حتى الآن.

وعكست الندوة اتفاقا عاما بين المنصة والحضور من الصحفيين على أن الوضع في سوق العقارات المصري بكافة عناصره يسير من سيئ لأسوأ؛ نظرا لغياب التخطيط السليم المبني على معلومات دقيقة، وأيضا تشابك سوق العقارات مع الكثير من القطاعات الاقتصادية الأخرى محليا ودوليا؛ مما يضفى مزيدا من التعقيد على قضية ارتفاع أسعار العقارات بمصر.

وقد بدأ انفجار أسعارها نتيجة ارتفاع أسعار الأراضي منذ بدء الحكومة الحالية ممثلة في وزارة الإسكان والاستثمار بيعا بالمزايدة لأراض مخصصة للاستثمار العقاري الفاخر؛ مما دفع بسعر الأرض في محيط القاهرة الجديدة (مدينة جديدة على الأطراف الشرقية للعاصمة) من 50 جنيها للمتر (الدولار= 5.63 جنيهات) منذ عامين إلى حوالي 4000 جنيه حاليا.

أسباب الأزمة


وأرجع ممدوح الولي (رئيس اللجنة الاقتصادية بنقابة الصحفيين المصرية) أهم أسباب تلك الزيادة لتمركز أغلب الاستثمارات العربية في قطاعي البورصة والعقارات دون باقي قطاعات الاستثمار، ونظرا لحالات الانخفاض والتصحيح التي لازمت البورصات العربية خلال عام ونصف، ذهبت أغلب أموال الفوائض البترولية إلى قطاع الاستثمار العقاري، وخاصة إلى بلد كمصر يسمح بشراء الأجانب الأراضي والعقارات الأخرى.

وزاد من فداحة الأمر في رأيه تدفق المهاجرين العراقيين وتملكهم لوحدات سكنية بمدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة.

وأكد د. ممدوح عبد الكريم (رئيس اتحاد المعماريين العرب) أن انخفاض سعر صرف الجنيه بالنسبة لعملات الدول العربية جعل أسعار العقارات بمصر منخفضة نسبيا؛ مما جذب أموال المستثمرين العرب للشراء بالسوق المصري.

وساعد على إحكام الأزمة محليا في رأي د.علي موسى (رجل الأعمال ورئيس الغرفة التجارية المصرية الفرنسية) ارتفاع فوائد التمويل العقاري بشكل مبالغ فيه؛ مما رفع من أسعار الوحدات المبيعة بالتقسيط، بحيث أصبح حلما بعيد المنال للشباب.

وزاد من وضوح الأزمة - حسب تأكيده - غياب دور واضح للتعاونيات بمجال الإسكان، رغم أهمية هذا القطاع بأغلب دول العالم، المتقدم منها والنامي.



آثار الارتفاع




وأشار الولي إلى آثار اجتماعية ستترتب على هذا الوضع، تتمثل في نقص الوحدات المعروضة للشباب الراغب في الزواج، والذي يجد صعوبة حاليا في الحصول على وحدات سكنية، ففي آخر تعداد لسكان مصر بلغ عدد الشباب في سن الزواج 13.7 مليون شاب وفتاة يمثلون 29% من سكان مصر.

ويدعم هذا الرأي د. حسني حافظ عبد الرحمن (الأستاذ السابق بمعهد التخطيط القومي والوكيل الأول لبنك الاستثمار القومي)، الذي أكد أن مصر تحتاج إلى 4 ملايين و300 ألف وحدة سكنية بحلول عام 2010. وأضاف أن تلك الموجة من ارتفاع أسعار الأراضي ستزيد من تضخم الأسعار بمصر.

ويلفت شيخ المعماريين المهندس صلاح حجاب النظر إلى الآثار السلبية لتضخم الاستثمار العقاري، على غرار ما حدث في عام 2003، حيث تم بيع 200 ألف فدان حول القاهرة بـ9 مليار جنيه، كما تم سحب 46 مليار و800 مليون جنيه لمشروعات عقارية بالساحل الشمالي من الجهاز المصرفي، والذي كان متعثرا بديون بلغت حينها 32 مليار جنيه.

فكان الاستثمار العقاري وسيلة لسحب المدخرات التي كان من الممكن توجيهها لمشروعات أخرى لها أولوية أكبر من قرى الساحل الشمالي.


مواد البناء بعد آخر



ولفت محسن عبد الهادي رئيس اتحاد مقاولي التشييد والبناء النظر إلى سبب آخر من أسباب ارتفاع أسعار العقارات، وهو ارتفاع تكلفة مواد البناء، خاصة الإسمنت والحديد.
فمصر تنتج سنويا 36 مليون طن إسمنت، تستهلك منها 30 مليونا وتصدر 6 ملايين، ويصل سعر الطن منه حاليا بالسوق المصري إلى 400 جنيه، رغم أن سعره الحقيقي لا يزيد عن 130 جنيها، والأمر نفسه ينسحب على سعر الحديد الذي وصل سعر الطن منه إلى 4 آلاف جنيه مصري، في حين أن سعره الحقيقي لا يزيد عن ألفي جنيه.

ورغم قرار الحكومة بحفظ أسعار الإسمنت عند 330 جنيها للطن فإن الشركات الأجنبية رفضت تنفيذ القرار، رغم أن تلك الشركات اسثمرت بمصر للاستفادة من أسعار الطاقة الرخيصة نسبيا، كما أكد رجل الأعمال علي موسى،وكي تحافظ على أرباحها محلياً و دولياً، فهي تمتنع عن تصدير ما تنتج كي لا تضر بأسعارها المبالغ فيها بالأسواق الأخرى، ولا تتحمل كذلك الرسم المفروض على تصدير الإسمنت، والذي تم وضعه لتعويض دعم الطاقة والحفاظ على السعر داخل السوق المحلي.

استثمار أجنبي بلا عائد



وإذا كان البعض يرى في تدفق رءوس الأموال العربية وشركات المقاولات العربية للاستثمار العقاري بمصر بشير خير -خاصة أن مصر سوق عقاري واعد، حيث يبلغ عدد سكانها 75 مليونا، ويعقد فيها 500 ألف زيجة سنويا؛ مما يشكل طلبا مستمرا على الوحدات العقارية والإسكانية- فإن المهندس صلاح حجاب يختلف تماما مع هذا الرأي؛ نظرا لأن بعض الشركات الوافدة جلبت أجانب لتنفيذ مشروعاتها؛ متعللة بأن المصريين ليس لديهم خبرة بالإسكان الفاخر. رغم وجود 600 مكتب هندسي بمصر، منها على الأقل 15 مكتبا مصنف على أنه عالمي.
كما أن 11% من العمالة المصرية تعمل بقطاع التشييد. ومصر لها ثقل في مجال المقاولات جعلها مقرا للاتحاد الإفريقي للمقاولات، حيث يوجد بها 35 ألف مهندس معماري يمثلون أكثر من 60% من المعماريين بإفريقيا.

والغريب أن ذلك يحدث مع وجود نص بلائحة اتحاد المقاولين المصريين يلزم أي شركة أجنبية تعمل في مصر بمشاركة شركة مصرية بنسبة 50%، إلا أن ذلك لا يطبق ويحتاج في رأيه لآلية قانونية ملزمة. فالتدفق الاستثماري مطلوب لكن بقوانين بلدنا، كما أكد حجاب.

طاقة أمل



وخروجا عن أجواء الاستنكار الواضح لما يحدث بسوق العقارات بمصر والتي كانت مسيطرة على المتحدثين والحضور أراد د. رأفت شميس فتح طاقة أمل عبر طرحه حلا لمثل تلك المشكلة بحكم موقعه كخبير بمركز الإسكان والبناء بمصر.

يعتمد الحل الذي طرحه د. شميس على تغيير ثقافة السكن لدى المصريين، والتي تعني تغيير أين وكيف يسكن المصريون، بحيث يصبحون أكثر مرونة في تقبل فكرة تغيير السكن ومساحته بناء على القدرات المادية، وعدم التمسك بإلزامية كون الشقة التي ستبدأ فيها أية أسرة حياتها هي التي سيقضون فيها بقية عمرهم.

ولقد طبق شميس أفكاره هذه بمحافظة الفيوم، وقام بإنشاء وحدات سكنية تبدأ مساحتها بـ36 مترا مربعا وحتى 63 مترا مربعا، بتكاليف منخفضة.

هل هناك حل؟


ومحاولة لبلورة حل لمثل هذه القضية الشائكة المرتبطة بكثير من القطاعات الاقتصادية كما يقول حسني حافظ، فإنه يجب في رأيه وضع إستراتيجية قومية لمصر، يضعها خبراؤها في كل المجالات لرؤية مكتملة مبنية على أسس علمية سليمة، ولا يترك الأمر في أيدي الوزراء والسلطة التنفيذية لينقض وزير ما أقره سابقه.

ويضيف حجاب أن هناك حاجة ضرورية لعمل قاعدة بيانات حديثة عن الأراضي العقارية بمصر، وكذا عن حجم الطلب الحالي والمتوقع والقدرة الشرائية والتي يلعب غيابها الدور الأساسي في انهيار سوق العقارات.

كما أن هناك حاجة لوضع خطط بحثية حول مواد البناء المتاحة بمصر مع كل أنظمة البناء المختلفة، ومحاولة الخروج عن قالب الحديد والإسمنت الذي أصبح يطبق على كل البيئات رغم اختلاف السياق البيئي والحضاري واحتياجات الناس والمجتمع.

كما يجب في رأي حجاب أن يكون للدولة سياسة إسكان واضحة، واعتبر أن أي سياسة إسكان لا تجيب عن"نبني لمن؟ وأين نبني؟ وكيف؟ ومن سيقوم بالبناء؟ ثم من سيصون ويدير؟" هي سياسة فاشلة.

وأكد شميس أن هناك حاجة لتغيير ثقافة المجتمع نحو السكن، ونشر الوعي بفكرة التدرج السكني، حتى نعالج جزءا من أزمة الإسكان بمصر.

وعبر المشاركون بالندوة في ختامها عن أملهم في أن تؤخذ مقترحاتهم بعين الاعتبار، وألا يكون أداء الحكومة معها مبنيا على المقولة الشهيرة لقيصر: "اتفقت مع شعبي على أن يقولوا ما يريدون وأفعل ما أريد".




--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أحمد باشــا
المشاركة Aug 16 2007, 01:53 AM
مشاركة #2


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 4,036
التسجيل: 11-March 06
البلد: مصـــر
رقم العضوية: 2,520




هكذا يتخيلون شكل مدن المستقبل




user posted image










--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أحمد باشــا
المشاركة Aug 25 2007, 10:55 PM
مشاركة #3


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 4,036
التسجيل: 11-March 06
البلد: مصـــر
رقم العضوية: 2,520






فيلا على شواطئ هاواي........



user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image



يتبع ......


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أحمد باشــا
المشاركة Aug 25 2007, 11:01 PM
مشاركة #4


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 4,036
التسجيل: 11-March 06
البلد: مصـــر
رقم العضوية: 2,520



تكملة.........


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image







يتبع ........


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أحمد باشــا
المشاركة Aug 25 2007, 11:05 PM
مشاركة #5


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 4,036
التسجيل: 11-March 06
البلد: مصـــر
رقم العضوية: 2,520



user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image





يتبع ......


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أحمد باشــا
المشاركة Aug 25 2007, 11:12 PM
مشاركة #6


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 4,036
التسجيل: 11-March 06
البلد: مصـــر
رقم العضوية: 2,520



user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image






يتبع........


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أحمد باشــا
المشاركة Aug 25 2007, 11:17 PM
مشاركة #7


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 4,036
التسجيل: 11-March 06
البلد: مصـــر
رقم العضوية: 2,520



user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


user posted image


و ألى لقاء آخر ..... a-o--0.gif


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أحمد باشــا
المشاركة Sep 5 2007, 01:56 AM
مشاركة #8


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 4,036
التسجيل: 11-March 06
البلد: مصـــر
رقم العضوية: 2,520



فراعنة و روشنة





تصميم يصلح لمدينة ملاهي و ليس متحفا للأثار المصرية في الهرم


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 22nd July 2014 - 07:26 PM