IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





2 الصفحات V   1 2 >  
Reply to this topicStart new topic
> كيف اعترف ؟
جورج حليم
المشاركة Nov 16 2006, 04:10 AM
مشاركة #1


عضو نشيط
***

المجموعة: Members
المشاركات: 103
التسجيل: 7-January 06
رقم العضوية: 2,345



كيف اعترف؟ و ما هى الخطايا التى اعترف بها؟

موضوع كبير شوية بس انا قريتة وعجبنى جدا وحبيت اضيفه هنا فى منتدى شئون مصرية لتعم فائدته الجميع

كيف أعترف ، ما هي الخطايا التي أعترف بها ؟

اعلم يا أخي أن سر الاعتراف يسمى فى الكنيسة أيضا سر التوبة. فهو إذن ليس مجرد اعترافات تتلوها على مسمع أبينا الكاهن وينتهى الأمر إنما هو توبة.أعنى شعور المعترف بأنة قد أخطا جداً، وأنة مقصر كل التقصير فى حق آلهه الذي أحبه لذلك هو ياتى بنفس منسحقة للغاية ومريرة جدا ليعتذر لربه عن خطاياه ، عازما أن يتركها نهائيا إلى غير رجعة طالبا من الله أن يساعده على ذلك ويعطية القوة التي يقوده بها فى موكب نصرته.. فهل تذهب يا أخي أو ياأختى إلى الاعتراف بهذه النفسية.. طوباك .... لذلك عليك أن تستعد قبل الذهاب إلى الاعتراف .اجلس حاسب نفسك حسابا قاسيا عسيرا قارن بين معاملة الله النبيلة لك... وبين جحودك وإنكارك. قارن بين حياتك وحياة الآباء القديسين . تذكر قول بولس الرسول أن البار بالجهد يخلص واسأل نفسك أن تظهر أنت الخاطى .. فإذا ما صغرت نفسك فى عينيك و إذا ما شعرت بعمق خطيتك وبحاجتك إلى المعيشة من جديد مع المسيح عند ذلك اذهب بنفسك المنسحقة هذه إلى أبينا الكاهن.
[*] عندما تجلس أمام أبيك الكاهن، لا يجب أن تكون لك دالة عنده ، انس شخصيته واسمه وعلاقتك به. تذكر شيئا واحد أنة نائب الله ووكيله الذي سوف يحاسبك عن خطاياك.لذلك لاتذكر خطاياك كشخص يقص قصة أو يروى خبرا إنما بألم وخوف ورعدة.
[*] اعتراف بكل نوع من أنواع الخطايا. خطايا العمل والقول والفكر والحس.
[*] اعلم يا أخي أن كل خطية لا تعترف بها تظل باقية مهما تحسنت حالتك فيما بعد ستظل تقلقك حتى لو صرت قديسا .
[*]اهتم بتفاصيل الخطية التي يظهر فيها لوناً من البشاعة. حتى تظهر أمام أبيك الروحي على حقيقتك.
[*] اعرف مكان الخطية وزمانها والشخص الذي أخطأت معه أو إليه كل ذلك له تأثير على مقدار إثمك. فهناك فرق بين قولك"نظرت يا أبى نظرة شريرة" وبين قولك وكانت هذه النظرة فى الكنيسة أو نظرت تلك النظرة فى يوم من أيام الصيام أو كانت تلك النظرة إلي أحدى قريباتي يجب أن تهتم بالتفاصيل لأنها لازمة .
[*] إن ذكر التفاصيل أيضا يعطى للكاهن فكرة عن نوع العلاج الذي يجب أن يقدم لك . فمثلاً هناك فرق كبير عن قولك "فكرت يا أبى أفكار شريرة" وبين بيانك نوع الأفكار. هل هي تختص بالناحية الجنسية ، أم الحسد، أم الانتقام أم الكبرياء.
[*] أهتم كذلك بمدة الخطية. هل مستمرة عندك أم اقترفتها مرة واحدة أم اكثر ..وما مقدار المدة التي تقضيها فى الخطية كل مرة هناك فرق كبير بين شخص يقول جلست فى مجالس المستهزئين وسط الخطية ومرت ربع ساعة أو نصف ساعة دون أن يؤنبني ضميري ودون أن أغادر المكان بل كنت متلذذاً بذلك المجلس هناك فرق بين هذا وبين آخر أنه جلس فى مجالس المستهزئين.
[*] لا تحاول أثناء الإعتراف أن توجد لنفسك عذراً.
[*] أهتم بالناحية الإيجابية لا تعترف فقط بالخطايا التي فعلتها بل أيضا بالفضائل التي قصرت فيها .فقد قال يعقوب الرسول "من يعرف أن يعمل حسناً ولا يفعل فتلك خطية له" إن مر عليك يوماً لم تصنع فيه خيراً فيجب أن يؤنبك عليه ضميرك وتعترف به.
[*] ولا تعترف بالخطايا الروحية فقط وإنما بكل شئ إن كنت تلميذاً وقصرت فى واجبك فرسبت فى درس ما أو تأخر ترتيبك فيجب أن تعترف بهذا . إن كنت موظفاً وقضيت يومك الرسمي فى قراءة الجرائد والحديث مع الناس والفكاهة دون إنتاج فيجب أن تعترف بذلك أيضاً.
[*] أعترف بكل تقصير تلاحظه فى نموك الروحي .كما تعترف أيضا بموقف نموك إن حدث ذلك لأن المسيحي هو شخص ينمو باستمرار فى حياة النعمة حتى يصل إلى ملء قامة المسيح إن لم تتحسن حالتك اليوم عن الأمس وباكر عن اليوم فلابد أنه هناك خطية رابضة تمنعك من السير إلى قدام.
[*] أذكر أيضاً خطايا العثرة .ربما لا تكون بذاتك أخطأت وإنما جعلت الآخرين يخطئون.
[*] بعد الإعتراف : أعرف أنك قد برئت فلا تعود تخطئ أيضا لئلا يصيبك شر.كن حريصاً وحذراً جداً ودقيقاً كل الدقة فى أعمالك.
[*] أعرف من أين سقطت وتب..لا تكرر نفس الإعتراف كل أسبوع فإن ذلك يدل على انعدام التقدم. وإنما أجلس إلى نفسك وأعرف من أين أتاك الخطأ واستعرض طرق التهرب منه. وبإرشاد أبيك الروحي ومحبة الله لك تتخلص من متاعبك وتعود مرة أخرى ولك صورة الله عند ذلك لا تنسى فى صلواتك وخلواتك وتأملاتك ودموعك…

لماذا أعترف علي كاهن ؟ لماذا لا أعترف لله مباشرة ؟

ج 1- للسماح بالتناول :

[*] إن الكاهن يا أخي الحبيب هو الأمين علي الأسرار المقدسة ولا يستطيع أن يقدمها لغير المستحقين . لذلك فمن واجبه أن يتأكد أولاً من توبة المتناول حتى يناوله . إن جسد الرب ودمه يجب إلا يحلا في قلب ملوث محب للخطية غير راغب في تركها ومن هنا جاء سر التوبة سابقاً لسر التناول .
فالكاهن لابد أن يسمع اعترافك ، لأنه هو الذي في سلطانه أن يسمح لك بالتقدم للأسرار المقدسة أو لا يسمح فإن وجدك تائباً سمح لك ، وإلا فمن حقه أن يمنعك .
أما أولئك الكهنة الذين يناولون كل من يتقدم إلي الأسرار دون التأكد من توبته واعترافه لا شك أنهم مخطئون .

2- لمعرفة الخطية :

[*] يخيل إلي البعض أنه يستطيع أن يعترف بأخطائه بينه وبين الله ، بينما الأنسان قاصر في الحقيقة وقد لا يعرف ما هي أخطاؤه حتى يعترف بها . هناك أشخاص لهم ضمير واسع يستطيع أن يرحب صدره لكثير من الأخطاء ، أو يقلل من خطورتها وشأنها ، بل قد يري في بعض الأخطاء ناحية من نواحي الفخر ، هناك ضمير ضيق موسوس كثير الشك ، يظن الخطأ حيث لا يوجد خطأ . والكاهن يقف بين الاثنين يوضح الحقيقة كما هي ولو أن الشخص ترك إلي نفسه لظل في أخطائه .

3- لوصف العلاج :

[*] الذي يعتقد في عدم الإعتراف علي الكاهن يخطئ في فهم الاعتراف ذاته ، ليس الأمر مجرد خطايا يعترف بها المذنب ، ثم ينال الغفران عليها ليعود فيكررها مرة أخري وانما هناك واجب هام لأب الاعتراف وهو تقديم العلاج اللازم ولذا شبهوه بالطبيب لأنه يداوي النفوس فالذي لا يعترف علي كاهن من أين له الحصول علي العلاج ؟ من أين له أن يجد حلاً لمشاكله ؟ ولهذا السبب لم يكن مسموحاً لكل كاهن في القديم أن يسمع الاعترافات وانما كانت الكنيسة تعهد بهذا السر للكاهن الشيخ المجرب أو ذوي الخبرة والدراية . وعلي أي الحالات فمن حقك أن تختار أب الاعتراف الذي تراه صالحاً لسماع اعترافاتك ووصف العلاج الصالح لك .

4- لأجل الغفران :

[*] وأنت يا أخي الحبيب تعترف علي الكاهن بخطاياك ليعطيك الحل فيها بمقتضى السلطان الذي أعطى له من الله لغفران الخطايا . فإذا لم تعترف علي الكاهن من أين لك الحصول علي هذه البركة العظيمة بركة الغفران . وإن الكاهن إذا سمع خطايا يضعها علي الذبيحة المقدسة لكي يحملها السيد المسيح نيابة عنك ويمحوها بدمه الكريم .

5- لأجل الاطمئنان النفسي :

[*] إن الخاطي يذهب إلي أب الإعتراف ، ويقر بخطاياه ثم يقرأ له الكاهن الحل ويخرج الخاطئ مطمئناً . متأكداً كل التأكد بأنه قد نال الغفران ، شاعراً بأن الحمل الثقيل الذي كان يضنيه وينهكه قد أزيل عنه نهائياً . وحمله السيد المسيح نيابة عنه . وهكذا يستريح قلب الخاطئ وينال من الاعتراف سلاماً داخلياً ، وهو في أشد الحاجة إليه أما الذي لا يعترف علي كاهن . فقد تحاربه الأفكار والشكوك ويظل مزعزع القلب . تارة يوقن بمغفرة خطاياه ثقة بمحبة الله ورحمته وتارة تتضخم أمامه خطيته ، فيظن أن " ذنبه أعظم من أن يغتفر " وقد يحاربه الشيطان من هذه الناحية حتى يجلب له اليأس أو علي الأقل يعذبه بالشك . ألست تري يا أخي الحبيب أنها رأفة من الله إذ وضع لنا هذا السر المقدس … تري كم نحن في حاجة إليه ؟

6- للمعالجة من متاعب الكتمان :

[*] إن الأخطاء التي يقترفها الأنسان ويكتمها عند الناس تظل تعذبه في فكره ويضيق بها صدره ويشعر بحاجة إلي أنسان يهبه ذات نفسه ، ويقاسمه أسراره المضنيه حتى يخف حملها عنه . ومن هنا جاءت حاجة الشخص إلي صديق ولكن الصديق مهما كان وفاؤه لا تستطيع أن تأتمنه علي أسرارك وخاصة الخطير منها والبشع والداني

7- للوعظ والتعليم :

[*] الكاهن معلم للشعب ، تصور أمامك كاهناً يقف ليعظ الناس دون أن يعرف المشاكل التي تجتاحهم ، والخطايا التي يقعون فيها ، لا شك أن تعليمه سيكون من الناحية العملية أقل بكثير من كاهن آخر سمع اعترافات الشعب ، وانكشفت أمامه أفكارهم وقلوبهم وأعمالهم سيقف هذا علي منبر الله ويتكلم ، فيعرف كيف يختار الموضوع الصالح المهم للشعب أكثر من غيره ويعرف من أي ناحية يطرق الموضوع ليمس القلوب المحتاجة

8- ليكون الكاهن أباً حقيقياً :

[*] ليس الكاهن مجرد معلم ، إنما هو أب ، يشفق ويحن ويساعد الأسقف في رعاية الشعب وافتقاده . وهو لا يستطيع أن يكون كذلك دون أن يعرف حالة شعبه ، الظاهر منها والباطن حتي يعمل قدر استطاعته علي إسعاده . أنه بسماعه الاعترافات سيعرف خطايا الشعب وأسبابها ونتائجها ، ويعرف المشاكل المترابطة التي تجمع بين هذا الإنسان وذاك كما يعرف مشاعر الناس نحو بعضهم البعض ، وهكذا يستطيع أن يقرب بينهم ، ويؤلف بين قلوبهم جميعاً ، ويوفر احتياجاتهم ويحنن قلوب بعضهم علي البعض الآخر . إن الطائفة التي لا تعتقد بسر الاعتراف لا تعتقد أيضاً بأبوة الكاهن لشعبه . فتحرم الاثنين من هذه المشاعر النبيلة .

9- للزوم عنصر الخجل :

شرحنا كيف أن سر الاعتراف مفيد للجمع ، ونضيف بأنه لازم وواجب . وهو لازم لعنصر الخجل الموجود فيه . كما حصل الإنسان علي لذة معينة أحسها في خطيئة . كذلك يجب أن يحس ألماً يريه الوجه الآخر من الخطية . وفي الخجل نوع من الألم يشعر الخاطئ بحقارة نفسه أمام الكاهن ونجس مسلكه ، ودناءة تصرفه . ونحن نري عملياً أن هذا الخجل يمنع خطاه كثيرين من إرتكاب الخطية . إذ يخافون من الإقرار أمام الكاهن بتلك الخطايا . لم يكن ضمير المذنب حساساً للدرجة التي يشعر فيها بالخجل من الله نفسه وقت ارتكاب الخطية فمادام هو جسدانياً هكذا ، فليعترف إذن أمام إنسان في الجسد حتى يخجل ، يخجل إذ يقف أمام وكيل الله وممثل الشريعة .

10- لأن الله أراده وأمر به :

[*] وضع الله هذا السر العظيم فى العهد القديم وثبته فى العهد الجديد.


--------------------
المجد لله فى الاعالى وعلى الارض السلام وبالناس المسره
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Prof
المشاركة Nov 16 2006, 12:46 PM
مشاركة #2


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 8,166
التسجيل: 11-January 02
رقم العضوية: 1,000



blink.gif
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Akrum
المشاركة Nov 16 2006, 01:30 PM
مشاركة #3


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 7,111
التسجيل: 11-January 02
البلد: بلاد الله واسعة
رقم العضوية: 2



يا اخي ليه لزمة الفضيحة والإعتراف علي يد كاهن !! وليه الواسطة اصلا .. ما باب التوبة مفتوح ليوم الدين .. وطالما المرء عقد النية علي عدم اقتراف الذنب فليتب علي ان لا يعود له مرة اخري. وان كانت نفسه تذكره بهذا الذنب فليجدد دوما توبته بالإستغفار

يعني صراحة واحد اقترف ذنب وستره الله .. يروح يفضح نفسه امام الكاهن .. المتناول للأسرار !! ويسمح بان يغفر الله له ام لا.. هل يعني ذلك ان رغب المرء - الإنسان في التوبة ولم يرضي الكاهن او القسيس !!!. هذا يعني ان لا يغفر الله له .. ويكون خارج رحمة الله بسبب الكاهن الذي رأي انه ليس اهل للمغفرة !!!.
اي في تلك الحالة قد يكون الله بامكانه قبول التوبة والمغفرة لكون رحمته وسعت كل شيئ ولكن هذا البائس حرم منها بسبب ان الكاهن رأي او ليس له رغبة او يريد ان يعاقب المعترف !! ويري انه غير أهل لينول مغفرة الله !!!.

فعلا دي شكل من اشكال السلطة الدينية التي قد تكون اوروبا ثارت بها ضد نفوذ الكنيسة متمثلة في مثل تلك الطقوس التي لا اعتقد ان المسيح اقرها او اسسها كطريق ومنهج لقبول التوبة من الله .
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Smart
المشاركة Nov 16 2006, 02:04 PM
مشاركة #4


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 2,808
التسجيل: 20-December 04
رقم العضوية: 1,265



خد بالك يا جورج ..
ح يقولوا عليك انك بتبشر ..
اسأل مجرب ..

وبعدين هم صحيح عاملين باب للمسألة القبطية ..
لكن ما يقصدوش بيه إنه يكون للموضوعات المسيحية ..

يقصدوا بيه نناقش الموضوعات المتعلقة بالشأن القبطى ..
وكأن الأقباط مصريين بس من فصيلة تانية ..

يعنى ما يصحش نناقش أمور الأقباط فى شئون مصرية ..
لكن نناقشها فى المسألة القبطية .. فهمت؟

دا غير طبعا .. إن من حق المسلم أن يفتح موضوع مسيحى ..
لكن مش من حق المسيحى إنه يفتح موضوع مسيحى ..

ولا أقولك ..
جرب يابنى .. وشوف ح يعملوا معاك إيه ..
يمكن سمارت معقد ولا حاجة ..
أو عنده عقدة إضطهاد ..

روح يا اضطهاد ..
روح يا اضطهاد ..

حد يدينى الدوا .. 23)))).gif


--------------------
إرم خبزك على وجه المياه فإنك تجده بعد أيام كثيرة
Go to the top of the page
 
+Quote Post
حشيش
المشاركة Nov 16 2006, 03:35 PM
مشاركة #5


أديب ومفكر
****

المجموعة: Members
المشاركات: 4,321
التسجيل: 8-May 03
رقم العضوية: 410



اقتباس
كيف اعترف؟ و ما هى الخطايا التى اعترف بها؟


اقتباس
تذكر شيئا واحد أنه نائب الله ووكيله الذي سوف يحاسبك عن خطاياك


اقتباس
إن الخاطي يذهب إلي أب الإعتراف ، ويقر بخطاياه ثم يقرأ له الكاهن الحل ويخرج الخاطئ مطمئناً . متأكداً كل التأكد بأنه قد نال الغفران ، شاعراً بأن الحمل الثقيل الذي كان يضنيه وينهكه قد أزيل عنه نهائياً . وحمله السيد المسيح نيابة عنه


عزيزى جورج

ما دمت قد طرحت هذا الموضوع فى مكان يمكن للجميع فيه أن يقرأه ويطلع عليه فأرجو ألا يضيق صدرك بأن نناقشه معك بموضوعية وإحترام 01!!8.gif ... لى عدة تساؤلات أرجو أن تجيبنى عليها : من الذى أناب الكاهن عن الله وعينه وكيلاً له ؟ .... من الذى ضمن لك أن الله قد قبل توبتك إذا قبلها منك الكاهن ؟ ... ألا يمكن أن يكون الكاهن نفسه عاصياً مخطئاً ؟ .... وهل فى هذه الحالة يكون المخطئ يشكو إلى مخطئ مثله ؟





--------------------
أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ



Go to the top of the page
 
+Quote Post
Anarchist
المشاركة Nov 16 2006, 03:37 PM
مشاركة #6


عضو نشيط
***

المجموعة: Members
المشاركات: 810
التسجيل: 7-August 06
رقم العضوية: 2,591



اقتباس
خد بالك يا جورج ..
ح يقولوا عليك انك بتبشر ..


ليه بس كده يا سمارت..
حد قاللك حاجة !!
صحيح .. انا ما اعرفش سياسة المنتدي ايه في موضوع التبشير
بس لو كانت النية من عرض موضوع ديني هيا التبشير , فاللي عايز يناضل عشان دينه ما يتضايقش من المناظرات, او أي اسئلة استفهام او استنكار
واللا أنت عايز تعرض اللي عندك وما حدش يرد عليك ؟؟؟؟ blink.gif


اما لو كان الهدف من عرض الموضوع الديني هوا مخاطبة ابناء الدين ...فعن نفسي مش شايف حاجة تزعل في كده , اعرض دينك واتناقشوا مع بعض .. واستحسنوا كلام بعض .. ولو حد اضطهدك .. تعالي لأونكل أناركيست علي القهوة اللي علي آخر الشارع ياخدلك حقك

اقتباس

دا غير طبعا .. إن من حق المسلم أن يفتح موضوع مسيحى ..
لكن مش من حق المسيحى إنه يفتح موضوع مسيحى ..


من عندك دي يا سمسم biggrin.gif

اقتباس
روح يا اضطهاد ..
روح يا اضطهاد ..

1)(-9.gif 1)(-9.gif 1)(-9.gif 1)(-9.gif








--------------------
عندما تدرك أنه بمقدورك أن تكون شجاعًا.........عليك أن تكون حكيما
Go to the top of the page
 
+Quote Post
ragab
المشاركة Nov 16 2006, 08:47 PM
مشاركة #7


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 4,271
التسجيل: --
رقم العضوية: 1,156



وإلى أى مدى
يمكن الإعتراف
هل لو قاتل أو زانى أو سارق يعترف
بدون أى مساءلة قانونية
أو دون أن يبلغ عنه أبونا


مجرد
حب استطلاع

تم تحرير المشاركة بواسطة ragab: Nov 16 2006, 08:49 PM


--------------------
It is easier to be critical than to be correct
علموا أولادكم السياسة وركوب الخيل
قد يكون رأيك صائبا ورأيى هو الخط
Go to the top of the page
 
+Quote Post
حشيش
المشاركة Nov 16 2006, 10:57 PM
مشاركة #8


أديب ومفكر
****

المجموعة: Members
المشاركات: 4,321
التسجيل: 8-May 03
رقم العضوية: 410



فى حوار مع الأنبا مكسيموس نشرته جريدة العربى الناصرى قال:

هل جاءت المسيحية بسر الاعتراف؟!

الأنبا مكسيموس: لا توجد واسطة بين الله وعباده وبدأ سر الاعتراف من الشعب القبطى للكهنة للاعتراف بالخطأ والابتعاد عنه ... وابتدعوها فى العصور المظلمة ثم تم استغلالها أسوأ استغلال بأن جعل بعض الكهنة انفسهم اربابا بتنصيب أنفسهم ... فالرب يغفر لمن يشاء. فهناك علاقة بين العبد والرب والعبد خطاء والخالق غفور ورحيم.

http://www.al-araby.com/articles/1017/0607...-1017-fct04.htm


--------------------
أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ



Go to the top of the page
 
+Quote Post
حدوته مصريه
المشاركة Nov 16 2006, 11:45 PM
مشاركة #9


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 1,376
التسجيل: 30-March 06
البلد: Canada
رقم العضوية: 2,536



اقتباس (جورج حليم @ Nov 16 2006, 02:10 PM)
9- للزوم عنصر الخجل :

شرحنا كيف أن سر الاعتراف مفيد للجمع ، ونضيف بأنه لازم وواجب . وهو لازم لعنصر الخجل الموجود فيه . كما حصل الإنسان علي لذة معينة أحسها في خطيئة . كذلك يجب أن يحس ألماً يريه الوجه الآخر من الخطية . وفي الخجل نوع من الألم يشعر الخاطئ بحقارة نفسه أمام الكاهن ونجس مسلكه ، ودناءة تصرفه . ونحن نري عملياً أن هذا الخجل يمنع خطاه كثيرين من إرتكاب الخطية . إذ يخافون من الإقرار أمام الكاهن بتلك الخطايا . لم يكن ضمير المذنب حساساً للدرجة التي يشعر فيها بالخجل من الله نفسه وقت ارتكاب الخطية فمادام هو جسدانياً هكذا ، فليعترف إذن أمام إنسان في الجسد حتى يخجل ، يخجل إذ يقف أمام وكيل الله وممثل الشريعة .


الله سبحانه وتعالي اولي ان نخجل منه من الكاهن..يعني الذي لايخجل من الله هينفعه ان يخجل من بشر مثله؟؟

{يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لاَ يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطاً }

--------------------
أعود ؟ متي ؟ أنت قولي متي ...فما عاد قلبي شديد احتمال

وما عدت ذاك الفتي وما عاد بيتي بيتي ولا الحي حيي ولا الناس ناسه
Go to the top of the page
 
+Quote Post
جورج حليم
المشاركة Nov 17 2006, 01:58 AM
مشاركة #10


عضو نشيط
***

المجموعة: Members
المشاركات: 103
التسجيل: 7-January 06
رقم العضوية: 2,345



اشكر كل من شارك فى الموضوع wub.gif ____ لا ارغب فى وضع مداخلات لأى منشق عن الكنيسه والاستدلال بها فهذا الانسان لا يمثل غير نفسه _____ واضح من ردود البعض جهله ببعض الاساسيات عن سر التوبه والاعتراف التى اتمنى ان القى الضوء عليها وارحب دوما باسئلتكم 01!!8.gif

سر التوبه والاعتراف

بالانجليزى :
التوبه repentence الاعتراف confession
يتوب repent يعترف confess

باللغه القبطيه ايب اونه ايفول ومعناها اعلان الى الخارج

تعريف السر:
مقدمة الخطيه هى انفصال النفس عن الله (رو23:6) لأن اجرة الخطيه موت

الاعتراف:
هو الاقرار بالشئ وفى المفهوم الكنسى هو أن يدين الانسان نفسه (أى يفضح ويكشف عن الخطيه التى بداخله أمام الله فى سمع الكاهن)
وقديماً كانوا يأكلون خروف الفصح على اعشاب مره فينال الحل (المغفره) من الله من فم الكاهن وسلطان الحل مدون فى (يو22:20) والحل يكون من فم الاب الكاهن لكن بفعل الروح القدس

التوبة:

هى رجوع الخاطئ لله ومصالحته فهى حركة رجوع لحضن الاب رجوع مبنى على دالة البنوة (مثال ذلك الابن الضال)
فالتوبه ليست عملاً سلبياً بمعنى انها ليست مجرد مشاعر حزن وليست مجرد تبكيت النفس وليست مجرد تعديل سلوك فكل هذه سلبيات
بل هى فى المفهوم المسيحى الارثوذكسى خطوات ايجابيه لتحويل الحياه الداخليه من مركز الانا شخص المخلص ومن دائرة الموت الى دائرة الحياة الابديه
+التوبة ليست عملاً انسانياً فقط بل هى عمل الهى
"توبنى فأتوب لأنك انت الرب الهى"(أر18:31)

+التوبة هى عمل الجميع حتى القديسيين لذلك نقول فى القداس الالهى
"الساقطين أقمتهم والقائمين ثبتهم"
ويقول الشيخ الروحانى (ماريوحنا سابا) " التوبه هى مياه لتربيه الزرع الروحى وهى نار لحرق الزوان وهى التى خلقت من الزنا بتوليين . ليس هناك خطيه بلا مغفره الا التى بلا توبه

أسماء السر:
سر التوبه – سر الاعتراف – سر الحل من الخطايا – معمودية ثانيه بالدموع

مؤسس السر:
يسوع إذ اعطى سلطان الحل والربط "ولما قال هذا نفخ وقال لهم اقبلوا الروح القدس من غفرتم خطاياه تغفر له ومن امسكتم خطاياه امسكت"(يو22:20-23)
وهذا السلطان متمر فى الكنيسه فى العالم كله وفى كل زمان
"اذهبوا الى العالم اجمع واكرزوا بالانجيل للخليقه كلها" (مر16:15)
"علموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به وها انا معكم كل الايام والى انقضاء الدهر" (مت20:28)

استعمال السر:

الابن الضال:
ذهب الى كوره بعيده التف به الاشرار اشتهى ان يأكل الخرنوب , ندم واراد ان يرجع لآبوه
صار غريب(عندما ذهب الى الكوره البعيده)
اشتهى (امور متعدده)
التوبه:
اراد ان يرجع الى ابوه اذ ندم وحزن على ما فعله

السامريه:
اشتهت ان تشرب وقالت له يا سيد اعطنى من هذا الماء لكى لا اعطش ولا اتى الى هنا لاستقى ,السامريه ايضا من شعب غريب وهو شعب السامره
التوبه:
انسان قال لى كل ما فعلت فتركت جرتها

الكنعانيه:
" خبز البنين لا يطرح للكلاب " تشير الكلاب الى:
النجاسه لا11:1
الشراهه اش11:65 (الكلاب شرهه لا تعرف الشبع)
الحقاره 1صم 43:17
الشر قد احاط بى كلاب جماعه من الاشرار اكتنفونى انقذنى من يد الكلاب مز16:22
الازعاج والاضطراب مز59
القساوه 2مل 10:9 1مل11:14,,4:16
عندما كانت الكلاب تلحس دم المسكين لو21:16
خبز البنين لا يطرح للكلاب يقصد كل الشر الذين يقومون به ولكن قالت (والكلاب تأكل الفتات)
التوبه:
معنى ذلك انها اعترفت بجميع ما قالته

ملحوظه:
هناك فرق بين التوبه وسر التوبه
ففى المفهوم الارثوذكسى يمثل الاعتراف بالخطيه جزء اساسيا من سر التوبه ونقصد به الاعتراف على الاب الكاهن

أدله كتابيه تؤكد ضروره الاعتراف أمام الأب الكاهن:

أولا العهد القديم:

1- شب بنى اسرائيل يقوده عمود من نور , وراء بنى اسرائيل يوجد فرعون وهو يشير الى الشر هذا لن يرى ذاك وذاك لا يرى هذا لوجود عمود النور وهذا هو الروح القدس الذى يفصل الشر عنا (عمود النور اصبح هائل خلف شعب بنى اسرائيل هذا لن يرى ذاك(فرعون)

2- فكرة الذبائح فى العهد القديم وهم خمسه – أربعه ذبائح حيوانيه وذبيحه وهى تقدمة الدقيق إشاره للسيد المسيح
+ ذبيحه المحرقه + تقدمة الدقيق (لا2) + ذبيحه الخطيه
+ ذبيحه الاثم + ذبيحه السلام
أم 18:28 يقر بها ---------- اى يعترف
يوحنا المعمدان (ربط بين العهد القديم والعهد الجديد) يقال عنه كاهن ابن كاهن يأتى اليه معترفين بخطاياهم
"فإن كان يذنب فى شئ من هذه يــُقر بما اخطأ به ويأتى الى الرب بذبيحه لإثمه عن خطيته التى أخطأ بها .... فيكفر عنه الكاهن من خطيته"(لا5:5)

3- اعتراف عخان بن كرمى (يش19:7-20)
ونلاحظ ان عخان اعترف مضطرا ولذلك لم تغفر له خطيته

4- "من يكتم خطاياه لا ينجح ومن يقر بها ويتركها يــُرحم"(ام13:28)

5- استمر الاعتراف الى نهايه العهد القديم او الفتره بين العهدين
يوحنا المعمدان الذى أتاه الناس من كل موضع وأعتمدوا منه فى الاردن معترفين بخطاياهم (مت6:3)

ملحوظه:
ارتبط الغفران بالذبيحه – فالغفران لا يتم إلا من خلال الذبيحه
الذبيحه فى العهد القديم ووضع اليد عليهما يعطى معنيين هما :
• أن الذبيحه تموت عنه (أى تنوب عنه يعنى عمليه الأنابه)
• أن الخطيه تنتقل من يديه الى رأس الذبيحه (عمليه تحويل)



--------------------
المجد لله فى الاعالى وعلى الارض السلام وبالناس المسره
Go to the top of the page
 
+Quote Post

2 الصفحات V   1 2 >
Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 26th October 2014 - 07:57 AM