IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





2 الصفحات V  < 1 2  
Reply to this topicStart new topic
> مفاتيح الإصلاح ...
seafood
المشاركة Jan 5 2004, 07:52 AM
مشاركة #11


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 1,593
التسجيل: 31-October 02
رقم العضوية: 276



لست أدري من أين أبدأ .. أأبدأ بالتاريخ أم بالحاضر ؟.. أأبدأ بالشعوب المغلوبة على أمرها ؟ .. أم أبدأ برأس الأفعى التي تحكمنا ؟ ... أم بالطغمة التي تلتف حوله ؟ ... و ماذا سأضيف إن بدأت بأي من هؤلاء ؟ .. ألم نشبعهم لوماً و نقدا .. و سخرية و زجرا .. و قبل ذلك إرشاداً و نصحا .. فماذا بقي في الكيل ؟.. و هل إستجابوا لأي من هذا ؟ ... لا لم يفعلوا و لن يفعلوا ... فلماذا إذاً لا نعيد حساباتنا ؟ .. لماذا لا نقف للحظة و نفكر.. فربما هناك خطأ ما .. فربما نحن نصوب طلقاتنا على الهدف الخطأ .. و بدلاً من أن نستمر في إطلاق الرصاص على الهدف الخطأ .. فلنبحث حولنا ربما هناك هدف آخر لا نراه .. وهو الأجدى بأن نصوب نحوه طلقات الإصلاح ..


و هنا دعوني أبدأ بالتاريخ .. و التاريخ يقول لنا .. أن أعداء الأمة كانوا أذكى منا .. فقد عرفوا الهدف الصحيح فصوبوا عليه أول طلقة .. فهم لم يشغلوا أنفسهم بالتصويب على الأطراف و الأحشاء .. بل صوبوا على الرأس مباشرة .. فأصابوا الأمة في مقتل .. فغاب الجسد عن الوعي .. إلى غيبوبة .. يظن الناظر إليه أنه جسد حي و ما هو بحي ... فالأعضاء تعمل و الأطراف تتحرك تلقائياً .. و لكن الدماغ لا يعمل ؟


فما هو هذا الهدف الذي أصابه أعداء الأمة فينا فغيبونا إلى هذه الدرجة؟ ...

لقد كان الهدف هو ورثة الأنبياء .. كان الهدف هو حملة الرسالة من بعد أن لا نبي يُبعث في هذه الأمة ...

إن الشعوب و الأفراد في عمومها جاهل .. لا يعي و لا يفكر كثيراً .. هكذا قال القرآن وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ... لذلك أرسل الله الأنبياء .. حتى إن ذهب كل نبي .. حمل عبأ القيادة من بعده العلماء العاملون .. حتى إذا ما إنقطع خيط النبوة بوفاة رسول الله .. تولى العلماء القيادة .. هكذا إقتضت مشيئة الله .. و قد كانت لعنة بني إسرائيل من علمائهم .. الذين حرفوا التوراة و حللوا ما حرم الله ..

أن أول ما يسقط من الأمم .. هم العلماء .. و يتبعهم الباقون في حركة تشبة قطع الدومينو ...

و القول بأن العلماء هم ورثة الأنبياء .. ليس تشريفاً .. بقدر ما هو تحميل مسؤلية جسيمة لهم .. فإن لم يحملوا هذه الرسالة .. رسالة قيادة الأمة .. فقد خانوا الله و رسوله .. و لا شرف لهم و لا حرمة .. و هذا هو حالنا الآن و حال علماء الدين .. لقد هجر علماؤنا مواقعهم .. و تراجعوا عن القيادة إلى الصفوف الخلفية .. يهرجون و يلعبون مع اللاعبين .. و شغلوا أنفسهم بالتافه من الأمور يتكلمون فيها و يفتون .. و تركوا أهم شيئ .. الذي لو صلح صلح كل شيئ في الأمة .. و إن فسد فسد كل شيئ فيها .. ألا وهو العمل على الحكم بما أنزل الله و تجميع الأمة كلها تحت قيادة واحدة ..

نعم لقد خان العلماء رسول الله صلى الله عليه و سلم .. و بعثروا تركته .. فباعوا الثمين منها بثمن بخس و قبضوا الثمن .. راحةً و رغًد في العيش, و مالاً و بنين شهودا .. و ما هكذا كانت حياة الذي ورثوه .. لقد كانت حياته صلى الله عليه و سلم حياة جهاد و كفاح و شظف في العيش و عمل على نشر الدين ليل نهار , حتى بلغنا الدين .. و شهدنا بأنه بلّغ ... إذاً فهم لم يرثوا رسول الله .. لقد ضحكوا علينا و قالوا أنهم هم الورثة الشرعيين لرسول الله .. بينما هم من بدد ثروته التي تركها لنا و التي ذروة سنامها الجهاد .. و جهاد العلماء هو في قيادة الأمة للعمل على الحكم بما أنزل الله .. فإن لم يعملوا .. و ما عملوا .. فهم لم يجاهدوا .. و لا يستحقون لقب علماء... و لا ورثة ..

أحزن كثيراً عندما أجد أن النشطين من الشواذ و السحاقيات في الغرب .. يتظاهرون , و يتحملون المشاق, و يعقدون الإجتماعات , ويواجهون الإعتقال , بل و الضرب.. و لا يعبأون بأن تسيل دماؤهم النجسة في سبيل الوصول إلى أهدافهم ..التي يؤمنون بها .. و لنيل حقوق يزعمونها .. حتى لقد قنن لهم الزواج .. و في الطريق ستكون لهم مدارسهم الخاصة ..و صارت لهم كلمة في إختيار من يحكم .. بينما أجد علماء الدين قد إكتفوا من كل ما يدور حولنا بدور المتفرج , و في بعض الأحيان بدور المصفق .. و أكتفوا بأن يجلسوا في مكاتبهم , في المعاهد و الجامعات .. لقد أصبحوا أكاديميين .. و ما كان رسول الله أكاديمياً يوماً .. لقد صاروا يدرسون نظريات عن الدين لا يطبقونها على أرض الواقع .. لقد حولوا الدين إلى رسالات ماجستير و دكتوراه , ما أغنتنا و ما أصلحت من أحوالنا , و صار لقب وريث الأنبياء " دكتور ", بدلاً من أن يكون لقبه المجاهد ...

يا حسرة على الورثة .. لقد قالوا ما لم يفعلوا .. وقد كبر ذلك مقتاً عند الله .. لقد علموا و ما عملوا بما علموا .. لقد ركنوا إلى الدنيا و لم ينفعهم ما تعلموه من سيرة رسول الله صلى الله عليه و سلم ... و صار الطفل في فلسطين يزن عشرة علماء مجتمعين .. و صارت المرأة في فلسطين تُخَرِج إلى الدنيا المجاهدين .. بينما علماؤنا يُخَرِجون إلى الدنيا أشباه متعلمين و حملة الدكتوراه , ليقودونا من بعد ذلك إلى الهلاك ...

لقد بلغ السبات و النوم بعلمائنا مبلغاً .. جعلني أعول على راقصة أو فنانة أو حتى ماجنة أو عاهرة .. لكي تشعل الثورة في نفوس الناس , و لا أعول على علمائنا .... إن الشيوعيين الملاحدة و العلمانيين الكفرة و الليبراليين المنافقين .. ينتقدون الحكومة و يُعتقلون و يُزج بهم في السجون .. بينما لا يجروء علماء الدين عندنا على إنتقاد السلطة ... بل إن مقدمات البرامج من النساء أصبحن لديهن الشجاعة لينتقدن الأوضاع المزرية التي وصل إليها حالنا .. بينما علماء الدين مستحين في خدرهم ...

عذراً على هذه المقدمة الطويلة .. و لكنها كانت لازمة حتى نضع يدنا على موطن الداء .. فنشخص المرض ..لربما نصل إلى علاج .. و بدلاً من أن نهدر الطاقات في علاج الأعراض .. لنتجه مباشرة إلى علاج المرض نفسه .. و المرض قد أصاب علماءنا و لا شك .. و من ينكر ذلك فهو يتعامى عن الحقيقة ..

و لكنه مرض قابل للعلاج .. كل ما نريده هو أن نوقظ العملاق النائم .. نهزه لكي يفيق و يتحرك , و يبدأ يمارس دوره المنوط به لإحياء هذه الأمة .. نريد من علمائنا أن يصبحوا قدوة لنا .. نريد منهم أن يقودونا في التظاهرات .. نريدهم أن يكونوا في الصف الأول دفاعاً عن حيض هذه الأمة .. نريدهم أن يملأوا المعتقلات .. نريدهم أن يضحوا .. لأنه بغير تضحية لن ننال نصر .. و لن نرى عدل ... ..

نريد أن نراهم في الشوارع بيننا .. لا على شاشات التلفزيون .. نريدهم أن يملأوا المساجد لا قاعات المحاضرات .. نريدهم أن يكتبوا المقالات في الصحف يوعوا الناس و يلهبوا حماسهم .. نريدهم أن يوعوا الناس بحقوقهم .. لا أن يكتفوا بأن يوعوهم بكيفية دخول بيت الخلاء ..

يا علماء الأمة .. أفيقوا .. قوموا من سباتكم .. شكلوا الهيئات , و إعقدوا الإجتماعات حتى و لو في سراديب , و إصدروا البيانات , إرفعوا أصواتكم .. نريد أن نسمعكم .. لا أن نسمع صوت الراقصات .. كيف خنتم الأمانة التي تركها لكم رسول الله ؟ .. كيف تركتم الساحة فارغة منكم ليملؤها الممثلون و لاعبو الكرة و المغنون ..

هل يرضيكم أن يرث هؤلاء تركة رسول الله ؟ .. هل يرضيكم أن يحمل راية الجهاد عنكم الشواذ و الساقطات ؟.. هل يرضيكم أن يتلقى أبناؤنا الفضيلة من فم الغانيات ؟.. هل يرضيكم أن يفتي في دين الله من لا يحسن قراءة الفاتحة ... هل يرضيكم أن تسيروا في ركب السلطان كالأذناب ؟.. هل يرضيكم أن يحرككم العلمانيون كالدمى ؟.. هل يرضيكم أن تتلقوا التعليمات من الأعداء ... حتى في أمر الحجاب ؟

فإن رضيتم بكل هذا .. فلا أمل لنا في شفاء ...


--------------------
سيتوصل المصريون إلى حلول لمشاكلهم ... عندما يكفون عن النظر إليها بعيون أمريكية
يُقاد للسجن من سب الزعيم *** ومن سب الإله فإن الناس أحرار
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Akrum
المشاركة Jan 13 2004, 01:01 PM
مشاركة #12


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 7,111
التسجيل: 11-January 02
البلد: بلاد الله واسعة
رقم العضوية: 2



بيان من جريدة الشعب الحقه هنا لسي فوود يعبر عن هم مشترك بين الغيورين ولمهمومين بأحوال الأمة ....
------------------------------------------------------------------------------------------
الإعلان عن تأسيس جبهة علماء ومفكرى الأمة

أهدافها: التصدى للعدوان الصهيونى-الأمريكى – إسقاط نهج كامب ديفيد – الإصلاح السياسى والاقتصادى بمرجعية إسلامية



بعد عدد من اللقاءات إستغرقت عدة شهور أعلنت مجموعة من رموز التيار الإسلامى فى مصر عن تأسيس نواة لجبهة اسلامية عريضة باسم جبهة علماء ومفكرى الأمة, وقد بحثت فى هذه اللقاءات قضايا الحملة العدوانية الصهيونية الأمريكية على الأمة, الإصلاح السياسى, مشكلة الحجاب المتفجرة فى فرنسا, وضع مؤسسة الأزهر, مسألة التدخل الأجنبى فى شئون التعليم بالدول الاسلامية, وفى يوم 12 من ذى القعدة 1424هجرية الموافق 5 يناير 2004 تم الإقرار النهائى للبيان التأسيسى للجبهة وفيما يلى نصه:

بيان للناس

تمر بلادنا مصر و أمتنا العربية و الاسلامية بمرحلة تاريخية بالغة الخطر ، حيث تتعرض لعدوان صهيونى أمريكى يستهدف احتلال أراضينا و القضاء على هويتنا الحضارية المستقلة ، و الاستيلاء على ثرواتنا ، و اذا كانت هذه الموجة الاستعمارية ليست الأولى فى تاريخنا ، و قد تمكنت الأمة بفضل الله من دحر الموجات السابقة ، فإن بمقدورها ان تهزم هذا العدوان الجديد .. شريطة ان نأخذ بأسباب النصر .

و من أخطر العوامل التى تحيط بهذه الحملة انها تأتى فى ظل استسلام معظم الأنظمة الحاكمة فى بلاد العرب و المسلمين أمام هذا العدوان ، بل تعتبر ان الخيار الوحيد أمام الأمة هو التفاوض مع الأعداء و استجدائهم و البحث عن مكان ذليل فى ظل الهيمنة الصهيونية الأمريكية .. بل و تشارك بعض هذه الأنظمة فى معاونة المعتدين ضد أبناء جلدتنا و تستجيب للمطالب الظالمة لهم فى مجال مسخ شخصيتنا الحضارية تحت شعارات : تعديل الخطاب الدينى ، تطوير مناهج التعليم ، حوار الحضارات .. فى حين تقتصر المقاومة على القوى الشعبية فى فلسطين و العراق و لبنان و أفغانستان .

و ازاء هذه المخاطر المحدقة بأمتنا ، و ازاء ما تتعرض له مصر على وجه خاص من حالة من التدهور الحضارى الشامل بينما هى من أبرز أركان الأمة ، و القادرة بنهوضها على تغيير مجرى الأحداث .. رأت مجموعة من العلماء و المفكرين فى مصر ان تجتمع على أساس المبادئ التالية ..

(1) ان التصدى لهذه الحملة العدوانية الصهيونية - الأمريكية واجب دينى و وطنى و ان المقاومة الشعبية الشاملة (الجهاد) هى الرد الشرعى و المنطقى و الأساسى عليها .

(2) ان واجبنا الأساسى كمصريين فى هذا المعترك ان نجاهد من أجل اسقاط نهج كامب ديفيد بما يعنى وقف كافة أشكال التعامل مع الكيان الصهيونى ، و انهاء ما يسمى العلاقات الخاصة و الاستراتيجية مع العدو الأمريكى .

(3) ان بلادنا أضحت فى أمس الاحتياج لاصلاح سياسى و اقتصادى شامل .. يستند الى تعزيز الحريات السياسية و تعميق التعددية و الشورى و رفض احتكار السلطة و ضمان نزاهة الانتخابات و اختيار الرئيس فى انتخابات حرة بين أكثر من مرشح ، و ان الغاء حالة الطوارئ ، و شتى القوانين الاستثنائية هو الخطوة الضرورية الأولى فى هذا الاصلاح .

و ان يقوم الاصلاح الاقتصادى على أساس التنمية الاقتصادية المستقلة الرافضة للعولمة الأمريكية ، و ان تستند لتكامل اقتصادى عربى و اسلامى ، و تستهدف تحقيق العدالة الاجتماعية .

(4) ان الاصلاح المستهدف لابد ان يستند الى المرجعية الاسلامية ذلك ان بعث الحضارة الاسلامية هو الهدف الاسمى للأمة .

* * * * *

ان تعميق الشورى و توسيع دائرة المشاركة السياسية لن يتأتى باستجداء السلطات التى لم تعر انتباها و لم تعط سمعا لأصوات القوى الشعبية .. و لكن بالممارسة الفورية و المباشرة لحقوقنا الدستورية و المشروعة فى ابداء الرأى ، و تحديد الوجهة الصحيحة للأمة ، و ابراز الأهداف الوطنية و الاسلامية و الدفاع عنها ، و حث الأمة على التمسك بها .

إن المجموعة الموقعة على هذا البيان ، ليست مجموعة مغلقة ، بل هى مفتوحة الذهن و العقل لكل المخلصين الراغبين فى الانضمام الى هذه الجبهة ، و لكل الراغبين فى التعاون المخلص من أجل انتشال البلاد و العباد من حالة اليأس و القنوط و التدهور الشامل فى مختلف المجالات .

إننا تحدونا آمال كبار فى ان شعب مصر العظيم بصحوته و عودته الى طريق الله عز و جل قادر على النهضة و الاصلاح .. و ان مصر ستعود باذن الله سيرتها الأولى قائدة للعرب و المسلمين .



د.أحمد محمد نور الدين – د.السيد عبد الستار- جمال سلطان- د.صلاح عبد المتعال- د.عاطف البنا- الشيخ عبد الله السماوى- مجدى أحمد حسين- د.مجدى قرقر- محفوظ عزام- الشيخ محمد الشريف- د.محمد عباس- المستشار يحيى الرفاعى- د.يحيى هاشم حسن فرغل

---------------------------------------------------------------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
seafood
المشاركة Jan 14 2004, 12:40 AM
مشاركة #13


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 1,593
التسجيل: 31-October 02
رقم العضوية: 276



أخي أكرم ..

هل من الممكن أن تورد وصلة هذا البيان ... إذا سمحت ..

لي ملاحظات على البيان .. و ليس معنى ذلك أنني أسفهه .. أو أرفضه بالكلية .. و لكن هذه الملاحظات هي من قبيل النقد البناء .. لكي نصل إلى نتيجة أفضل ...

أولاً .. البيان إقتصر على إعطاء وجهة نظر .. و لكنه لم يتطرق و لو بطريقة ملخصة تشمل الخطوط العريضة لخطة عمل هذه المجموعة ..

ثانياً .. رغم أن البيان قد بدأ بالكلام عن الأمة الإسلامية و ما تتعرض له من أخطار داخلية و خارجية .. إلا ان وجهة نظر البيان إنطلقت من قاعدة مصرية تكاد تكون صرفة ..

و هذا ينقلني إلى

ثالثاً .. أن الموقعين على البيان هم مصريون فقط .. و هذه " موطنة " لعملية الإصلاح .. إذ كان ينبغي أن يتم التواصل مع باقي علماء الأمة الإسلامية .. و ذلك لإكساب الحركة قوة دافعة .. نتيجة توحيد الجهود .. لأن كلنا في الهم سوى كما يقال .. و أي حركة إصلاح لا تضع وحدة الأمة نصب عينيها .. فسرعان ما ستضعف أمام أول ضربة خارجية .. و ربما كان هذا مبعث قوة حركة الإخوان المسلمين ..

رابعاً .. رغم أن لمصر كما قيل وزن في العالم الإسلامي و هي من أبرز أركان الأمة كما قيل ، و ربما هي يالفعل قادرة بنهوضها على تغيير مجرى الأحداث.. إلا أنه كان يجب أن لا يشار إلى ذلك صراحةً و خاصة في البيان الأول ..

إذ أن ذلك سيعني وجود نوع من تحميل المسؤلية القائم ليس على الكفاءة و إنما على بلد النشأة .. و هذا ليس مستحباً في عمل المفروض أنه جماعي قائم على مقدرة الفرد على العطاء و إخلاصه ..

كما أن ذلك سيضع ثقل على طرف واحد قد لا يكون أهل له ..

أضف إلى ذلك أن باقي الأطراف ستركن إلى الخمول إعتماداً على أن أبرز الأركان يقوم بواجبه ..

و أخيراً .. الشعور بالإحباط عند تخلي أبرز الأركان عن تأدية واجبه كما هو حادث الآن .. مما قد يضعف باقي الأطراف ..


--------------------
سيتوصل المصريون إلى حلول لمشاكلهم ... عندما يكفون عن النظر إليها بعيون أمريكية
يُقاد للسجن من سب الزعيم *** ومن سب الإله فإن الناس أحرار
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Akrum
المشاركة Jan 14 2004, 07:58 AM
مشاركة #14


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 7,111
التسجيل: 11-January 02
البلد: بلاد الله واسعة
رقم العضوية: 2



وجهة نظرك سليمة واعتقد انك ممكن ان ترسلها لمن قام بتكوين الجبهة ويمكنك مراسلة لمشاورتهم في الأمر

أ/عامر عبد المنعم علي

amerabdelmoneim@hotmail.com
amermoneim@islamway.net

أ/مجدي حسين علي
magdyhussien@gawab.com

والبيان منشور في جريدة الشعب المصرية ووصلتها

http://www.alshaab.com/GIF/02-01-2004/v2.htm
Go to the top of the page
 
+Quote Post
gameel
المشاركة Jan 14 2004, 10:28 PM
مشاركة #15


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 1,118
التسجيل: 20-December 02
رقم العضوية: 309



[quote]
ثالثاً .. أن الموقعين على البيان هم مصريون فقط .. و هذه " موطنة " لعملية الإصلاح .. إذ كان ينبغي أن يتم التواصل مع باقي علماء الأمة الإسلامية .. و ذلك لإكساب الحركة قوة دافعة .. نتيجة توحيد الجهود .. لأن كلنا في الهم سوى كما يقال .. و أي حركة إصلاح لا تضع وحدة الأمة نصب عينيها .. فسرعان ما ستضعف أمام أول ضربة خارجية .. و ربما كان هذا مبعث قوة حركة الإخوان المسلمين ..
[/quote]

لاحظ سيادتك أن حَمَلة الدعوات الأممية المصريين (قوميون عرب وأصوليون إسلاميون) ينطلقون من تصور مبدئى عن مركزية مصر وقيادتها للـ"أمة العربية" بالنسببة للأولين و للـ "أمة الإسلامية" بالنسبة للثانيين ، وكلا المشروعين ـ القومى والإسلامى ـ فى نسختهما المصريةينطويان على مكونا امبراطورية شديدة الوضوح .
راجع كتابات حسن البنا ومحمد حسنين هيكل وستتضح لك الأمور أكثر :idea:


--------------------
"هناك شىء فى نفوسنا حزيـن
قد يختفى ولا يبين..لكنه مكنون
شىء غريب .. غامض ...حنـون
"
-------(صلاح عبدالصبور)
Go to the top of the page
 
+Quote Post
مسيز الصاوى
المشاركة Jan 14 2004, 11:06 PM
مشاركة #16


عضو نشيط
***

المجموعة: Members
المشاركات: 221
التسجيل: 22-April 03
البلد: كندا
رقم العضوية: 386



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيراً أخي سيفود على هذا الموضوع .
سبحان الله تاريخ كتابة هذا الموضوع يسبق تاريخ المؤتمر الذي تم في تورنتو يوم 2 يناير و أستمر ثلاثة أيام و كان مؤتمر ناجح لدرجة لم يكن يتخليها العديد من العلماء الذين حضروا هذا المؤتمر .
والذي يدعو للأستغراب أن الموضوع الذي تناقشه هنا الأن هو نفس الموضوع الذي طرحه الدكتور طارق السويدان في المؤتمر .
وقد قال مضمون ما قلته أنت بالحرف الواحد ألا وهو أن العلماء هم بداية التغير الإجابي في هذه الأمة ومثال على ذلك قطز فقد كان تلميذ للأمام العز بن عبد السلام .
ومن الغريب أن الدكتور طارق السويدان قد بشرنا بكل ثقة أن في خلال العشرين سنة القادمة سينتصر الإسلام من جديد بمشيئة الله لأن شباب المسلمين بدأت تدب فيهم الصحوة الدينية وبدأوا يستمعوا لعلماء الدين بشغف ويبجثوا عنهم .

http://islamonline.net/English/News/2004-0...article08.shtml

http://www.revivingtheislamicspirit.com/co.../post-media.htm

فقد حضر هذا المؤتمر ما يقرب من 8000 شخص معظمهم من الشباب
و إن شاء الله سوف أكتب في موضوع مستقل وقائع هذا المؤتمر الذي يعد بصمة هامة في تاريخ المسلمين في شمال أمريكا كلها .

السلام عليكم


--------------------
user posted image
Go to the top of the page
 
+Quote Post
seafood
المشاركة Jan 14 2004, 11:10 PM
مشاركة #17


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 1,593
التسجيل: 31-October 02
رقم العضوية: 276



قمت بإرسال الرد إلى خمسة من أعضاء الجبهة الذين إستطعت الحصول على البريد الإلكتروني لهم .. و دعوتهم إلى الإنضمام إلينا في المنتدى لمناقشة الموضوع و تبادل الأراء .. لعل و عسى أن يستجيبوا لنا ...


--------------------
سيتوصل المصريون إلى حلول لمشاكلهم ... عندما يكفون عن النظر إليها بعيون أمريكية
يُقاد للسجن من سب الزعيم *** ومن سب الإله فإن الناس أحرار
Go to the top of the page
 
+Quote Post
seafood
المشاركة Jan 20 2004, 09:52 AM
مشاركة #18


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 1,593
التسجيل: 31-October 02
رقم العضوية: 276



كم كنت أتمنى أن أحضر هذا الإجتماع يا مسيز صاوي , ليتك أعلمتينا به , حصل خير , والخيرة فيما إختاره الله , وفي إنتظار موضوعك على أحر من الجمر ...

مقال للأستاذ عامر عبد المنعم في جريدة الشعب ..

http://www.alshaab.com/GIF/09-01-2004/Aamer.htm

و هذا جزء من المقال , له علاقة بما نتحدث عنه هنا ...

المشكلة ليست في فتوي باطلة لهذا الشيخ الذي طالما أفتي بما يناقض الاسلام ، و طالما قال الرأي و نقيضه . المشكلة في أن الآخرين الذين يعرفون الحق التزموا الصمت تجاه الكثير من الممارسات المنافية للاسلام جبنا و ايثارا للسلامة . فتجرأ أنصار الشيطان في مصر و باتوا الاعلي صوتا و الأكثر تنظيما .

نعم كان أخواننا المسلمون في فرنسا ينتظرون من الأزهر أن يكون في صفهم لكنهم لم يعلموا أننا وصلنا الي هذا الدرك الأسفل بكل هذه السرعة .

المشكلة أن علماء الأزهر اعتادوا الصمت و لم يبلغوا رسالات ربهم و لم يقولوا كلمة الحق للرئيس مبارك منذ كشف عن انحيازه لأمريكا و اسرائيل و ضد ربه و أمته . و لم يقفوا ضد الحكومة عندما مكنت الملاحدة من مؤسسات الدولة الثقافية . و لم يقولوا الحق عندما فتحت السجون لعشرات الالاف من الشباب الاسلامي . و لم يقولوا للرئيس ان تعذيب المصريين حتي الموت في السجون و أقسام الشرطة حرام . لقد صمت علماء الأزهر أمام الدولة عندما حاربت عباد الرحمن و احتفت بالشواذ و عبدة الشيطان . صمت هؤلاء العلماء عندما طارد شيخ الأزهر بعض الاساتذة الذين وقفوا ضده و لم يؤدوا واجب النصرة لإخوة لهم .

إن ايثار علماء الأزهر الصمت فتح الطريق أمام الرافضين للاسلام في بلادنا فرأينا من يسب الله تعالي علانية في أرض الكنانة بأموال دافعي الضرائب و رأينا من يعبد الشيطان بعد 14 قرنا من دخول الاسلام مصر .

و هذا الغضب تجاه شيخ الأزهر لأنه أصدر فتوي مجاملة لفرنسا لم يحدث مثله عندما أصدر وزير التعليم المصري في بداية التسعينات قرارا مشابها بحظر الحجاب في المدارس .


و جزء آخر ...

و أخطر ما نشاهده تجاه الحرب الصليبية الدائرة هو ارتباك طليعة المسلمين من نخبة و علماء و حركات و مثقفين .و عدم وضوح الرؤية لدي البعض ،وسط تضليل منظم من طابور يعمل مع العدو يرتدي مسوحا اسلامية - أحيانا - يشغلنا تارة بشعارات زائفة مثل " تجديد خطابنا الديني " و تحسين صورة الاسلام " و " الحوار مع الاخر" و التصدي لفكر المؤامرة " و غير ذلك من الشعارات الكاذبة المضللة .


--------------------
سيتوصل المصريون إلى حلول لمشاكلهم ... عندما يكفون عن النظر إليها بعيون أمريكية
يُقاد للسجن من سب الزعيم *** ومن سب الإله فإن الناس أحرار
Go to the top of the page
 
+Quote Post

2 الصفحات V  < 1 2
Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 23rd October 2014 - 01:02 PM