IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> العمانيون هم الذين اكتشفوا أمريكا وليس كريستوفر كولومبوس!
النسر
المشاركة Feb 19 2009, 09:37 AM
مشاركة #1


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 2,087
التسجيل: 10-August 04
البلد: بلاد الإسلام
رقم العضوية: 1,197



ميناء مسقط القديم كان بوابة العالم شرقا وغربا






د. محمد الجويلي*

اُسْتضفتُ منذ ثلاث سنوات في سبتمبر 2006 لألقي محاضرة في مدينة مارتينا فرانكا "Martina Franca" بالجنوب الايطالي في منطقة بوليا "Puglia" التي يلتقي فيها البحر الأبيض المتوسط بالبحر الأدرياتيكي وكذلك الحضارة العربية الإسلامية بالحضارة الأوروبية على نحو متميّز عمّا معهود في الأندلس وهذه مسألة أخرى ليس هنا سياق الحديث عنها.


اُسْتضفتُ هناك لألقي محاضرة بمناسبة مهرجان الموسيقي الاتنية "La musica ethnica" الذي ينظّم في هذه المدينة كلّ سنة في مثل هذا الشهر. ألقيت محاضرة أمام جمهور أغلبه من الايطاليين حول تأثير البحر والبحّارة في بعض الأنماط الموسيقية المحلية الشعبية بالساحل التونسي، غير أنّ الأسئلة التي طرحت عليّ مع نهاية المحاضرة اضطرّتني للخوض في علاقة العرب بالبحر عبر التاريخ وإسهاماتهم في اكتشاف عالم البحار وفي إبداع ما يمكن أن نصطلح عليه بثقافة البحر، ما دفعني ذلك هو ارتباط العرب في ذهن بعض الحاضرين من غير المختصين بالصحراء وكأنّ لا علاقة لهم بالبحر !

ما جعلني أعود إلى هذه المسألة اليوم هو إعدادنا في إطار الجمعية الايطالية لأصدقاء الثقافة والحضارة العربية الاسلامية لملتقي حول البحر باعتباره جسرا للتواصل الثقافي بين أوروبا والعالم العربي وفكرة إنجاز هذا الملتقى قد انبثقت في الحقيقة من النقاش الذي أثارته هذه المحاضرة منذ ثلاث سنوات حول علاقة العرب بالبحر.

يومها تفاجأ الحاضرون عندما ذهبت إلى القول بأن البحارة العمانيين هم الذين اكتشفوا أمريكا وليس كريستوفر كولومبس. اعتقد البعض يومها أنني أمزح! غير أنّه سرعان ما انكشفت جدّيتي، بحيث أشرت إلى الجدل الذي انطلق في أواخر القرن الماضي بالولايات المتحدة الأمريكية وكنت شاهدا عليه لمّا كنت زائرا بجامعة نيويورك حول اكتشاف القارة الأمريكية بمناسبة مرور خمسمائة سنة على ذلك.


ذهب البعض إلى أن كريستوفر كولومبس ما كان باستطاعته أن يكتشف القارة الأمريكية لولا خرائط الملاحين العمانيين الذين تركوها بخزانة قرطبة وعثر عليها هناك بعد سقوط الأندلس سنة 1492 ميلاديا. هناك من ذهب إلى أبعد من ذلك بالقول أنّ الملاحين العرب العمانيين انطلاقا من الأندلس قد وطأت أقدامهم أرض أمريكا قبل كولومبس بكثير وإلاّ لما كان بإمكانهم رسم الخرائط التي بإمكانها أن تهديه إلى القارة الجديدة لكنهم على ما يبدو، لم يعيروا هذه الأرض الجديدة أيّ اهتمام.

كان هذا الرأي، في الحقيقة، خجولا، محتشما ولكن أهميته تكمن في أنّه أعاد طرح السؤال حول تاريخ أمريكا، حول مدى واقعية اكتشاف كولمبس لها وأسطوريته علاوة على طرحه المساءلة الابستيمولوجية التي تؤرّق علم التاريخ وموضوعيته. من يكتب التاريخ؟ وهل يمكن انتشاله من الأقوياء المهيمنين المشرفين على كتابته في كلّ عصر.

انخرطت بنفسي في هذا الجدال في نيويورك ذات مساء من نوفمبر 1999 في المعهد الجديد للدراسات الاجتماعية "New school for social resarchs" معتمدا في ذلك على مرجع غربي هو كتاب للمؤرخ الفرنسي بول فاين "Paul Vegne" تلميذ الفيلسوف الشهير ميشال فوكو "Michel Foucault" وعنوانه "كيف اعتقد الاغريق في أسطورتهم "Comment les Crecs ont-ils cru a leur mythe" اجتهد فيه لإبراز التداخل بين الحقيقي / الواقعي والأسطوري الخيالي في صنع الحضارة اليونانية وتفوقّها. هناك قرائن كثيرة تدلّ على أن الملاّحة العمانيين قد يكونون فعلا وراء اكتشاف أمريكا إن لم يكن هم الذين اكتشفوها حقيقة وهذا ما ينبغي البحث فيه من أهل الاختصاص.

كلّ الدلائل تشير أنّ الخليج هو بحق مهد الملاحة البحرية في العالم حيث بدأ الإنسان منذ أربعة ألاف السنين قبل الميلاد يحاول اقتحام البحر وترويضه وتطويعه لإرادته. وكان العمانيون منذ هذه الفترة يسكنون المنطقة التي أطلق عليها السومريون تسمية مجان وساهموا من هذا الموقع في دفع الملاحة البحرية إلى أرقى درجات تطورها وأقاموا علاقات منتظمة مع شعوب بعيدة لا يصلهم بها إلاّ البحر.

لقد قدّمت اللّوحات السومرية والأكادية التي وقع العثور عليها في ما كان يسمّى قبل أربعة آلاف سنة ببلاد ما بين النهرين معلومات ثمينة تدلّ على مساهمة العمانيين آنذاك الأساسية والفاعلة في تطوير التجارة انطلاقا من مجّان دون إغفال دور دلمون التي أثبتت الحفريات أنها بلاد البحرين اليوم في ربط الصلة بين أصقاع آسيا المتباعدة والمترامية الأطراف. ولا غرابة إذن أن تذكر حضارة مجان "عمان اليوم" في إحدى لوحات بابل القديمة يعود تاريخها إلى 2300 عام قبل الميلاد وأن يذكرها سارجون – ملك آكاد – وأوّل إمبراطور في التاريخ معبّرا عن افتخاره واعتزازه بها.

أمّا في العصر الإسلامي فيسجّل التاريخ أنّ عثمان بن أبي العاص قد استعان بالقوّة البحرية العمانية سنة 16 هـ / 636 م عندما انطلق من صحار ومسقط بحملة ناجحة على ساحل الهند الغربي، هذه القوّة التي بدأت شيئا فشيئا تحلّ محلّ الفرس في القرن الثاني للهجرة أي منتصف القرن الثامن للميلاد حيث تذكر المصادر التاريخيّة أنّ أوّل عربي قام برحلة إلى الصين هو تاجر عماني يدعى أبو عبيدة عبد الله بن القاسم وكان ذلك حوالي عام 133 هـ / 750 م ليشتري الصبار والأخشاب وما أن جاء القرن الرابع الهجري حتّى بسط الملاحون العمانيون نفوذهم على التجارة البحريّة مع الشرق الأقصى وإفريقيا الشرقية بسطا كاملا ويذكر المسعودي صاحب "مروج الذهب" الذي شارك الملاحين العمانيين في بعض رحلاتهم التجارية في أقاصي الشرق أنّ السفن العمانية كانت ترتاد بحار الصين والهند والسند وأفريقيا الشرقية واليمن والبحر الأحمر والحبشة ويذهب إلى أنّ الملاحين العمانيين هم الذين أبدعوا القصص والحكايات التي تولّدت عنها قصص السندباد البحري الشهيرة التي أصبحت الآن جزء من التراث العالمي.

وإذا كان المجال لا يسمح بعرض الإنجازات التقنية النوعية التي أضافها الملاحة العمانيون إلى وسائل الاستكشاف والمواصلات البحرية مثل تطويرهم للإبرة المغناطيسية الصينية والتي كانت نتيجة اجتهادات علماء الفلك العرب في القرنين الثالث والرابع هجريا، ما مكن من صنع أجهزة دقيقة كالإسطرلاب فإنّه لا بدّ من الإشارة إلى عبقرية أحد أهمّ علماء البحر في كلّ العصور هو الملاح العماني شهاب الدين أحمد بن ماجد صاحب كتاب "الفوائد في أصول البحر والقواعد" الذي استنجد به البرتغالي فاسكو دي جاما في القرن العاشر هجريا لِمَا وجده عنده من معرفة علمية دقيقة ليصاحبه مرشدا وقائدا لرحلته البحرية الشهيرة التى تعتبر أوّل رحلة تتم عبر المحيط بين أوروبا والهند.

فهل أنّ العمانيين الذين قادوا فاسكو دي جاما إلى الهند هم أنفسهم الذين قادوا كريستوف كولومبس إلى أمريكا إن لم يكن مباشرة فعن طريق الخرائط التي تركوها في خزانة قرطبة بعد سقوط العرب في الأندلس؟.

ليس ذلك مستبعدا – المسألة أثيرت باحتشام ولكن الضرورة العلمية والحضارية تستوجب إعادة فتح خزائن قرطبة والمكتبة الوطنية الاسبانية من جديد اقتفاء لخطوات كولومبس البحرية نحو أمريكا. من وجّهها وما هي البوصلة الحقيقية التي قادته إلى هنالك.


* جامعي من تونس



--------------------
user posted image
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Akrum
المشاركة Feb 20 2009, 01:05 AM
مشاركة #2


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 7,111
التسجيل: 11-January 02
البلد: بلاد الله واسعة
رقم العضوية: 2



ليس تحزبا لنسب أي شيئ للعرب او العمانيين .. ولكن اعتقد ان من خلال السيرة الانسانية وتاريخها ككل .. تتم نقل المعارف ويبني عليها وتتطور من جيل لجيل ومن شعب لشعب ومن حضارة لآخري .. تستقي منها ما وصلت له ، لتكمل هي وفق ما يتاح لها من خبرات او افاق جديدة تسهم في توظيف او حسن استخدام المعارف بصورة افضل ممن سبقوهم .. وقد يكون السبب في الحاجة الملحة سعيا وراء ثروة او مكايب او غيره من حوافز يسعي الانسان لجنيها في حياته .. وهذا متعارف عليه كمنهج معرفي لازال يتواصل ويتوالد .. رغم محاولة البعض تقنينه لعدم انتقال الثقل الحضاري من منطقة لآخري .. كما يحدث مثلا في تقنين نقل المعارف النووية .. بزعم الحد من الانتشار والفوضي النووية .. ولكن قد يكون الخشية من ان تنتقل التقنية لأحد الشعوب .. فتبرع وتكتشف ما خفي وتنتقل مراكز القوة والحضارة لموقع آخر !!.

منذ الخلق وانتقال المعرفة بدأ بان علم الله جل وعلي ادم الاسماء .. وانتقلت المعرفة لنسله .. خلال حقب وسنين .. ولكن كان لابد من تجديد المعرفة للبشرية لتعرف خالقها وتعبده ولكن نقل المعارف يقتضي الامانة في النقل فوكلت للملائكة لنقل المعرفة للانبياء .. لتهدي البشرية .. وايضا نقل المعارف المفيدة للانسان .. وازعم ان الشيطان وجنوده تداخلوا لنقل بعض المعارف الاخري التي قد تحيد الانسان عن طريق الصواب وتغريه سعيا وراء مكاسب يخسرها فور موته !!!.

اصبح للبشرية نهجان للمعرفة .. وسطر القرآن الكريم حقيقة ان الانسان استعان بالجن الذي كان منهم من يسترق السمع ويتناقل الاخبار والتي قد يبعث بها الوسواس الخناس بحكم العهد الذي اخذه علي نفسه بان يغوي الانسان .. فكانت المعارف تصل للبشر عبرهم مشوهه علي اغلبها .. وايضا استمر نقل المعارف السماوية للبشر عبر الملائكة للانبياء والرسل ومن ثم للبشر عامة ... حتي ختم الله رسائلة بالرسول pbuh.gif واصبحت السماء مملوءة بالرصد لكل من يسعي من انس او جن لمعرفة اخبار من السماء .. انتهي

تنتقل حقب اخري لتداول المعارف والخبرات المتراكمة بين بنو الانسان وانفسهم وتتطور .. فلا يوجد ما يثبت ان احد بدأ من الصفر حتي يصل لما بدأه آخرين من الالاف السنين !! ..

ما ارمي له هو ان البرتغاليين والاسبان .. لم يبدأوا من الصفر ولكنهم اكملوا حيث انتهي عنده الاندلسيون وتراثهم .. اما ان مسألة ان التاريخ يكتبه الاقوياء فهي حقيقة .. تتوافق مع ان يكشف ايجابيات المنتصر وقد ينسب لنفسه انجازات ويقلل او ينفي دور الآخرين .. وهو ما يتعارض مع تطور النهج المعرفي وتنقله بمراحله ... ويفضحه بلا شك ...

اما عن دور الجن والشياطين في نقلهم بعض المعارف او الاخبار والسحر في حقبة زمنية سابقة لعهد النبي pbuh.gif فهو موضوع آخر يحتاج لتفصيل !! وان كانت شواهده سطرت وذكرت في عهود خلت





Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 25th April 2014 - 09:38 AM