IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> شركة نجل الرئيس, صورة صارخة للفساد عندما تجتمع السلطة والمال معا
Akrum
المشاركة Dec 25 2007, 12:56 AM
مشاركة #1


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 7,111
التسجيل: 11-January 02
البلد: بلاد الله واسعة
رقم العضوية: 2



إقتباس
شركة نجل الرئيس وقعت اتفاقا مع الحكومة


ب 150 مليون دولار والراعى الرسمى كان


وزيرين من لجنة السياسات




السؤال الذى يطاردنى .. وايه يعنى أسهم شركة نجل الرئيس القابظة زادت أكثر من 55 ضعفا خلال أقل من عامين بعد انضمامه لعضوية إحدى الشركات التابعة لها ؟ وهل هذا كاف للقول بأن ابن الرئيس يتم مجاملته أو يستغل نفوذه فى الحكومة لكى تحصل شركته على امتيازات خاصة ؟ لكن اجابة السؤال جاءتنى من خلال أوراق هيرمس القابضة وهيرمس للاستثمار المباشر والتى كشفت ان شكرة نجل الرئيس (التابعة) وقعت مع الحكومة ممثلة فى مركز تحديث الصناعه وبرعاية وزيرين من لجنه السياسات هما محمود محى الدين وزير الاستثمار ويوسف بطرس غالى وزير المالية اتفاقا قيمته 150 مليون دولار هذا بخلاف ما كشفته اوراق هيرمس القابضه والمجموعه الماليه التى يعمل جمال مبارك عضواً بمجلس ادارتها علاقه من النوع الأكثر عمقا النافذه فى بدن - مشوها بدن - المواطن والمواطنين .
فقد جاء خطاب وجهته الشركة القابضة إلى اداره الافصاح ببرصتى القاهرة والاسكندريه بتاريخ 6 مارس الماضى ليكشف ان العلاقه بين شركه نجل الرئيس والحكومه سمن على عسل وان الامور تدار بينهما على طريقة زيتنا فى دقيقنا ... حيث كشف الخطاب الذى جاء ممهوراً بتوقيع الاستاذه نيرمين امين مسؤل علاقات المستثمرين حول إنجازات الشركه خلال العام الماضى عن حجم لامتيازات التى حصلت عليها من الحكومه مشيره الى ان (قسم الترويج وتغطيه الاكتتاب بالشركة نفذ 80% من عمليات السوق فى مصر) واوضح الخطاب العمليات التى نفذتها الشركه مشيره الى ان السبب فى كل هذا الاستحواذ على السوق يعود الى نجاح المؤسسه - هيرمس - فى استكمال العديد من العمليات الكبرى خلال 2005 سواء فى مجال الخصخصه او عمليات الدمج والحيازة او توسيع قاعدة الملكية وهو اعتراف من الشركه نفسها ودورها الكبير والامتيازات التى تحصل عليها فى عمليه الخصخصه ورغم ذلك فان هذا لم يمنع السيد الوريث وتابعيه من مهاجمة من يقولون ان الشركه حصلت على امتيازات خاصه فى بيع القطاع العام واتهامهم انهم مغرضون .
ويكشف الخطاب فى مواقع متعدده منه حجم الاستفادة التى عادت على الشركة من خلال حصولها على هذه الامتيازات بفضل بركات قربها من الحكومه ففى جزء اخر من الخطاب نجد مزيداً من الاعترافات " وقد ساعدتنا حصتنا الكبيره - خالى بالكم من حصتنا - فى الطروحات العامه والاصدارات على تعزيز حق الامتياز وتوسيع قاعدة عملياتنا وقد اتضح ذلك بصفة خاصة اثناء خصخصة الشركات المصريه للاتصالات حيث فتحنا الفى حساب جديد فى ثلاثه ايام " والمعروف أن قيمه العمليه التى حصلت عليها الشركة تبلغ 900 الف دولار امريكى طبقاً لنفس الخطاب بل ان الخطاب يكشف فى موضع اخر منه حجم الفائده التى عادت على الشركة من خلال اختيارها لإتمام مثل هذه العمليات مشيراً الى ان " حساب مؤشر هيرمس المالى ارتفع من 66 مليون جنيه خلال الربيع الاول من عام 2004 - وهو الوقت الذى انضم فيه جمال مبارك للشركة حسب تصريحاته -= ليتجاوز حاجز المليار جنيه بعد قيد الشركة المصريه للاتصالات فى 14 ديسمبر 2005 "
ولم تكن الشركة المصريه للاتصالات فقط بل ان الشركة فازت بالعديد من عمليات خصخصه وطرح اسهم القطاع العام للتداول فى البورصه ورغم اعتراف الشركة بحصتها الكبيرة فإن الوريث وتابعيه شككوا فى الأمر وارجعوا حصولها على بعض هذه العمليات الى انها استطاعت ان تجمع عشرات من الكوادر الفنيه ذات الكفاءة العاليه من مختلف المؤسسات الماليه الدوليه حتى بلغ حجم ما لديها من قدرات بشريه 420 فردا يشكلون الجانب الاساسى من ثروتها فهل هؤلاء ال420 فرد سبب كافى من وجه نظر الوريث وتابعيه لزياده رأس مال الشركة فى اقل من شهر هو شهر يناير الماضى من 12 مليار جنيه الى 22 مليار وقت الصعود المريب الذى شهدته اسهمها ؟ واذا كانوا كذلك لماذا لم يستعن بهم الوريث فى نجدة الاقتصاد المصرى من ورطته ولماذا تركتهم المؤسسات المنافسه ولم تسع لاجتذابهم مره اخرى ؟ أم ان الجميع يدرك ان وراء ما حدث اسباب اخرى ؟ مجرد سؤال
ولايقف ماكشفه خطاب الشركة من حقائق حول طبيعه العلاقه بينها وبين الحكومه عند هذا الحد بل ان الخطاب كشف فى اطار عرضه للانجازات التى حققها مجلس الاداره الحالى ،عن شكل العلاقه المتشابكه بين هيرمس للأستثمار المباشر التى يعمل جمال مبارك عضواً مجلس ادارتها والشركه القابضة - التى قال وقال تابعوه انه ليس له علاقه مباشره او غير مباشره بها - ووزراء لجنة السياسات بالحكومه الذين يعملون تحت يديه ويأتمرون بأوامره .. حيث اشار الخطاب الى ان مجموعه صناديق الاستثمار المباشر للشركه القابضه - والتى ليس لجمال مبارك اى علاقه مباشره او غير مباشره بها كما قالو- نجحت فى انشاء صندوق جديد بقيمه اجماليه تبلغ 155 مليون دولار وهو (حورس2) لترتفع الأصول المداره للشركة القابضة طبقاً للخطاب واعلان ميزانيتها من خلال صناديق الاستثمار المباشرة الى 500 مليون دولار امريكى ؟
ولكن يبقى السؤال ما علاقه ذلك بشركه جمال مبارك ونفوذها فى الحكومه ؟.. بالعوده الى موقع وزاره التجاره الخارجيه والصناعه ونشرتها نصف الشهريه الصادر فى 31 يناير الماضى تظهر العلاقه بوضوح حيث يكشف الموقع أن صندوق (حورس2) الذى يشير اليه الخطاب تم انشائه بالتعاون بين مركز تحديث الصناعه وشركة هيرمس للاستثمار المباشر التى اعلن جمال مبارك انه يعمل عضوا فى مجلس ادارتها والمفارقه ان الذى حضر التوقيع ممثلاً عن الشركه كان السيد ياسر الملوانى رئيس مجلس اداره الشركة الام هيرمس القابضه والعضو المتندب لها ، اما الذى حضر من الجانب الحكومى فكان وزيرا الماليه والاستثمار(العضوان فى لجنه السياسات) وعدد من رؤساء البنوك والمستثمرين .. و طبقاً للاتفاقيه فقد حصلت شركة جمال مبارك - حد يرد علينا - على امتيازات بقيمه 150 مليون دولار.. فهل تأكدتم ان كل شىء تمام وان زيت الحكومه فى دقيق شركه جمال مبارك ؟ وهل مازال السيد الوريث وتابعوه مصرين على انه ليس له علاقه مباشرة او غير مباشرة بهيرمس القابضة او انها لم تستفد من وجود مثل هذه العلاقات ؟ الحكم فى ايديكم


نشر فى الدستور بتاريخ : 5 ابريل 2006 -- للصحفي : خالد البلشي
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Akrum
المشاركة Dec 25 2007, 01:08 AM
مشاركة #2


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 7,111
التسجيل: 11-January 02
البلد: بلاد الله واسعة
رقم العضوية: 2



إقتباس
جمال مبارك لا يقول الحقيقة



عن ابن الرئيس والبورصة ..وخراب بيوت صغار المضاربين .. كلاكيت تانى مره

جمال مبارك لا يقول الحقيقة

- السيد جمال مبارك وتابعوه قالوا انه ليس له علاقة بالشركة التى خربت بيوت المضاربين ..وميزانيه الشركة وخطاباتها إلى هيئه سوق المال تثبت العكس.

- سعر هيرمس القابضة قبل انضمام نجل الرئيس لم يزد على 8جنيهات للسهم بزيادة ثلاثة جنيهات عن سعر الاكتتاب عليها قبلها بخمس سنوات وفى اقل من عامين بعد انضمامه وصل السعر الى 285 جنيها تفتكروا ليه ؟

ربما لم أكن سأصل إلى منصبى بالحزب الوطنى لو لم اكن ابن الرئيس هكذا اعترف جمال مبارك فى حواره ( المعجزه) مع لميس الحديدى خلال الاسبوع الماضى بانه لم يكن ليصل الى ما وصل اليه فى الحزب والدوله – وهو امر لو تعلمون عظيم وخطير علينا بالطبع - لولا انه ابن السيد الرئيس الذى مكث على قلوبنا ما يقرب من ربع قرن تجرعنا خلاله كل الوان الفقر والقهر والذل والفساد والخنوع .. وهو اعتراف يشى فى حد ذاته بطبيعه هذا النظام الذى يحكمنا وطبيعه واليات الصعود داخله القائمه على الواسطه والمحسوبيه والمجاملات العائليه فما بالكم لو كان ( المحروس) هو ابن الرئيس ..
لكن السيد جمال ابن الرئيس وفى مفارقه غريبه اصر على نفى اى علاقه بين (بيزنسه) الخاص وبين موقع السيد والده ولا الصعود الذى وصل اليه لانه ابنه .. كما اصر على نفى اى علاقه بين كل ذلك وبين الاستثمارات التى تنهال على كل موقع يشغله لدرجه جعلت (الناشفه فى ايده خضره) مشيرا الى انه لاتوجد علاقه بين عمله واستثماراته (الشفافه) وبين منصبه الذى وصل اليه والذى اصبح من خلاله واليا على كل من يديرون عجله الاستثمار فى مصر بكل ماتشهده من فساد ومحسوبيه واهدار لاموال البلاد والعباد .. وهو النفى الذى لم يقدم السيد ابن الرئيس اى دليل على صحته .فما بال هؤلاء الذين فتحوا امامه ابواب مصر على مصراعيها ليقعد على تلها خليفه للسيد والده – رغم إصرار سيادته على نفى ذلك فهل سيستكثرون عليه بعض مئات الملايين أو حتى المليارات وهم يعلمون أن الجمل بما حمل وان مصر بكل خيراتها وثرواتها ستؤول اليه خالصه مخلصه غدا على الاقل لو شاور عقله وقرر الرجوع عما صرح به . وهى عاده ليس بغريبه على سعاده الرئيس ونظامه.. وقانونا الغاء الحبس فى قضايا النشر والسلطه القضائيه ليسا بعيدين .
هذا المنطق المغلوط ومحاوله الاستخفاف بالعقول كان هو المنطق الذى أدار به السيد ابن الرئيس أجزاء كبيره من حديثه مع مديره حمله والده الدعائيه دون ان يتوقف امام الدلالات الحقيقيه لما يقوله، باعتبار أن احد لم يراجعه فيما يقوله خاصه فيما يتعلق بردوه على ما طرحناه حول دور الشركه التى يعمل عضوا بمجلس ادارتها فى خراب بيوت صغار المستثمرين فى البورصه وطبيعه استثماراته داخلها ..وهو الرد الذى جاء تكرارا لما نشرته إحدى الصحف اليوميه فى نفس اليوم فى مصادفه غريبه طبعا ليس لها علاقه بسطوة ابن الرئيس ولا بدوره ولا بان أمانه السياسات التى يرأسها كانت هى التى قامت باختيار هؤلاء الذين قاموا بالرد والذين جعلونا نترحم على سواد أيام من سبقوهم
ففى رده حول ما طرحناه من حقائق وعلامات استفهام حول علاقة الشركة التى يعمل عضوا بمجلس إدارتها والانهيار الذى لحق بالبورصة المصرية قال السيد نجل الرئيس .إن الشركة التى أقحم اسمها- خلو بالكم من أقحم دى- فى أزمة البورصة ليست هى الشركه التى يعمل بها وان شركته لا علاقه لها بالبورصه وهو نفس الكلام التى نشرته احدى الصحف اليوميه وزادت عليه بان جمال مبارك ليس له علاقة مباشره أو غير مباشره بالشركة التى قيل أنها وراء الانهيار ..وهو نفس منطق النفى الذى مارسه جمال مبارك حول وجود علاقة بين استثماراته الخاصة وبين موقعه فى الحزب وكونه نجل الرئيس فطبقا لأوراق سوق المال فان الشركة المقيدة بالبورصة والتى نفى جمال وسدنته اى علاقة له بها هى .
( المجموعة المالية هيرمس القابضة) بينما كان السيد الوريث نفسه قد أعلن انه يعمل عضوا بمجلس إدارة المجموعة الماليه هيرمس للاستثمار المباشر .. ورغم أن اى إنسان درس ألف باء اقتصاد سيدرك أن هيرمس للاستثمار المباشر لابد ان تكون تابعه او جزءا من هيرمس القابضة وان اى استثمارا ت تقوم بها أو تخصها الحكومة بها خاصة لو كان نجل الرئيس عضوا بمجلس إدارتها فإنها تعود بالنفع على الشركة القابضة وأسعار أسهمها .وفى المقابل فان اى زيادة فى سعر أسهم الشركة الأم و اى أرباح تجنيها من خلال المضاربات لابد وان ينعكس على الشركه الصغرى .إلا اننى باعتباري ميالا لتصديق كلام المسئولين فى بلدنا رغم أن اغلبه بيطلع عليه النهار يسيح فاننى كنت ميالا لتصديق كلام نجل الرئيس عن عدم وجود اى علاقة له بما يجرى فى البورصة وان الأمر لا يعدو كونه تشابه أسماء و أيه يعنى دي هيرمس ودي هيرمس ودى مجموعه ماليه ودى مجموعه ماليه .بل اننى كنت مستعدا لتصديق ان العلاقات الغريبة والكثيرة بين الشركة التى يعمل بها وبين الحكومه مجرد مصادفه وتشابه أسماء أيضا على الرغم من ان كل المؤشرات كانت تشير الى ان الصعود الغريب لسهم الشركة الأم (هيرمس القابضه) بدا بعد التحاق جمال مبارك بالشركة البنت (هيرمس للاستثمار المباشر)
فطبقا لحديث جمال مبارك مع روزا ليوسف فانه التحق بالعمل فى الشركة البنت منذ عامين ..وبالعودة الى اوراق وجداول البورصه المصريه سنجد أن سعر سهم الشركة الأم وقتها( القابضة) لم يكن يتجاوز 8 جنيهات و12 قرشا بزيادة ثلاثة جنيهات خلال خمس سنوات ..ولكن المصادفة أيضا جعلت سعر السهم يرتفع خلال العامين الذين التحق فيهما نجل الرئيس بالشركة التابعة من 8جنيهات الى ما يقرب من 285جنيها قبل الانهيار الأخير للبورصة بزيادة تقترب من 275 جنيها تمثل 55 ضعفا من سعر الاكتتاب عليها تفتكروا دي مصادفه برضه؟!
عموما فلاننى لست ايضا ميالا لنظريه المؤامره التى تقول ان السيد الوريث نجل الرئيس ربما يكون حريصا على ان يظل بعيدا عن منطقه العبث الكبرى ولذلك فانه اختار الشركة الصغرى للعمل فيها وفى النهاية فان الفائدة واحده والجيب واحد.. فاننى كنت ميالا لتصديق تأكيدات الوريث وتابعيه - شفتوا اكتر من كده حسن نيه - وانه لا علاقة مباشره أو غير مباشره بينه وبين الشركة على حد قوله .لولا أن قامت الشركة القابضة بنشر ميزانيتها بينما وصلنى فى الوقت نفسه خطاب موجه من الشركة الأم ( هيرمس القابضة) الى البورصة تعدد فيه انجازاتها لاكتشف أن سوء الظن فى بعد الحالات يكون من حسن الفطن وانه طلعت فيه علاقة بين الشركتين (شوفتوا المفاجأه ) فطبقا للجداول المعلنة فى الميزانية المنشورة للشركة فان المجموعة المالية هيرمس للاستثمار المباشر هى جزء لا يتجزأ من المجموعة المالية هيرمس القابضة وان الشركة الكبرى تستحوذ على أكثر من 65% من أسهم الشركة الصغرى ..والتى جاء إعلان الميزانية لدعوه المساهمين فيها للحصول على أرباحهم واعتماد ميزانيه العام الماضى ..هذا بخلاف ما ورد فى الخطاب والذى ننشره على نفس الصفحه .
وبعيدا عن محاوله الوريث وتابعيه نفى اى علاقة بينه وبين الشركه التى خربت بيوت المضاربين الصغار وهو النفى الذى كذبته أوراق الشركة نفسها فان جانبا كبيرا من رد الوريث وتابعيه جاء للرد على ما أثرناه من أن ما حدث من انهيار فى البورصة المصرية ربما جاء للتغطية على الانهيار الكبير الذى شهدته أسهم هيرمس قبلها بيوم واحد والذى وصل لأكثر من 51% من قيمه السهم ليهبط رأسمال الشركة أكثر من 8 مليارات جنيه فى يوم واحد دون أن يتدخل احد، بما يشي بان هناك مؤامرة تعرض لها صغار المضاربين خاصة أن إدارة البورصة تدخلت فى اليوم التالى مع هبوط البورصة بأقل من 20% لوقف التعاملات على الأسهم التى تعرضت لهذا الهبوط حسب القواعد المعمول بها وكان سؤالنا الاساسى من المستفيد من هذا الوضع؟!
وسارع سدنه السيد الوريث بالرد على ذلك وهو مايطرح تساؤلات حول أسباب ذلك اذا كان الوريث ليس له علاقه بما يحدث وأشاروا الى أن السبب فى ذلك لم يكن لعبه كما اشرنا وإنما نتاج لتجزئه سهم الشركه الى ثلاثة أسهم وهو ما أدى إلى انخفاض سعر السهم لكن انهيار البورصة جاء لعوامل أخرى فى محاوله للإيحاء بعدم مصداقية ما طرحناه وان شبهه التلاعب بالبورصة غير قائمه ..لكن من قالوا ذلك نسوا أن الأسهم الجديدة التى تم طرحها لم يكن قد بدا الاكتتاب عليها وان التداول بالبورصة كان يجرى على نفس عدد الأسهم والذى يبلغ 97الف سهم وقت هبوط البورصة كما أن إعلان الشركة عن طرح 194الف سهم جديد للاكتتاب لم يكن قد دخل حيز التنفيذ حتى وقتها ، وهو ما يدحض كل الكلام حول أن هذا هو السبب فى انهيار سعر السهم والأكثر من ذلك أن من قدموا هذه المبررات تجاهلوا ما ورد فى تقريرنا حول هذه النقطة والذى توقعنا فيه انهيار آخر بالبورصة مع انتهاء الاكتتاب على الأسهم الجديدة فى 18 ابريل القادم فهل أوجعهم التقرير وما ورد فيه من حقائق لحد تزييف الحقائق وتلبيسها بالباطل..لدرجه تقديم مبررات وهميه حول السر الذى يدفع شركه لطرح أسهم جديدة للاكتتاب بأقل من نصف السعر الذى يجرى المضاربة به على أسهمها ونقصد هنا الستة عشر ألف سهم الذين طرحتهم الشركه للاكتتاب قبل الانهيار بسعر 115 جنيها بينما كان سعر سهمها وقت الإعلان عن ذلك يتجاوز 270 جنيها وبررت ذلك بان هذا هو السعر العادل للسهم ؟
اى أن الشركة كانت تعرف أنها تضحك على المضاربين عندها (ضحكت عليكم).
بقيت نقطه اخيره وهى ان السيد الوريث نجل الرئيس وتابعيه فى محاوله للتشكيك فى الحقائق التى أوردناها لجئوا الى لعبه خايبه وهى دفع احد المصادر لتكذيب ما قاله حيث أشاروا الى أن السيدة عنايات النجار خبيرة أسواق المال التى استعنا برأيها قالت لهم ان ما نشر على لسانها غير صحيح واننا نسبنا لها كلاما لم تقله . رغم أن كلام السيده النجار التى نجلها لم يزد على فقرتين خلال التحقيق كله ولم يكن له اى علاقه بالحقائق التى وردت بالموضوع وانما جاء فى سياق تعليقها على ما حدث يوم الثلاثاء الأسود حيث قالت فى إحدى الفقرات أن الصعود اللا منطقى يعقبه تراجع لا منطقى .وفى فقره ثانيه اكدت ان الكبار فى البورصه لا يخسرون الا اذا كانوا اغبياء وانما الذين يخسرون هم الصغار الذين يعملون بعقليه المغامر..وفقره ثالثه وصفت فيها حال البورصه المصريه وقالت انها تحتاج الى مهنه ( صانع السوق) بعد ان تحولت الى سويقه فى ظل غياب الوعى الاستثماري لدى90% من المتعاملين بالبورصه وهو كلام كان يمكن حذفه كاملا دون ان يؤثر على الموضوع وهو ما يطرح تساؤلات حول أسباب اعتراضها وما لم تقله فى هذا الكلام حتى نحذفه دون أن نخل بالحقائق التى أوردناها ولكن يبدو ان السيدة الجليلة تم استدراجها للرد علينا بعد إيهامها بأننا حملناها كلاما لم تقله ..فيا سيدتى لسنا نحن الذين نشوه الكلام ونغيره ولوعدت الى النص المكتوب نقلا عنك لما كنت فى حاجه لتبرير موقفك ولكانت حجتك أقوى فانا لست مستعدا لتوريط مصدر فى كلام بهذه الحساسية طالما لم يقله خاصة لو كان خائفا على أكثر من نفسى وأنت تعرفين ما اقصد .


نشر فى الدستور بتاريخ : 5 ابريل 2006


عجيب جمال مبارك ده .. اسمه زي الجنيه الدهب .. يدخل شركة سعر سهمها 8 جنيه ، ويرتفع ليصل إلي 285 جنيه ... ده ارتفاع غريب عجيب مريب !!. ولايتفق مع ادبيات البورصة .. ان يتضاعف سعر السهم في فترة قصيرة لهذا الحد يعادل 35 ضعف قيمته !!!. ولا يهتز او ينزل سريعا ليجني المالكين ارباحهم من فرق السعر !!!.
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Akrum
المشاركة Dec 25 2007, 01:15 AM
مشاركة #3


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 7,111
التسجيل: 11-January 02
البلد: بلاد الله واسعة
رقم العضوية: 2



واخر تحقيق للصحفي الهمام :: البلشي ..كمان

إقتباس
جمال مبارك و " شركاه " خربوا بيوت صغار المضاربين في البورصة.. فتش عن هيرمس.



رأس مال الشركة ارتفع بالمضاربات عام 2005 من مليار و 300 مليون إلى أكثر من عشرة مليارات رغم أنها لا تملك أصولاً .. ثم تضاعف خلال الشهر الأول من 2006 إلى 22 ملياراً و بعدها بدأ الانهيار
:




جمال مبارك و " شركاه " خربوا بيوت صغار المضاربين في البورصة.. فتش عن هيرمس

- نجل الرئيس أعلن خلال الصعود غير المبرر لأسهم الشركة أنه عضو في مجلس إدارتها وأن رأسمالها الأساسي هم الفنيون العاملون بها.
- انهيار البورصة سبقه بيوم واحد انهيار في أسعار أسهم هيرمس بلغ 8 مليارات جنيه في يوم واحد بما يعادل 60% من قيمتها ورغم ذلك لم تتدخل إدارة البورصة.
- الشركة استحوذت علي أغلب صفقات بيع القطاع العام في البورصة ووزراء الحكومة الذين يعملون تحت يد جمال مبارك في الحزب خصوها بالعديد من الصفقات . تفتكروا ليه؟

" في الوقت الحالي..و مع انشغالي الكبير و تحديداً في العامين الماضيين، فإنني أباشر عملي المهني من خلال عضويتي في مجلس إدارة شركة خاصة بإدارة صناديق الاستثمار المباشر، و هي شركة " المجموعة المالية هيرمس لاستثمار المباشر " و هي شركة لها طاقم فني متميز، كانت كلمات السيد جمال مبارك السابقة و التي أدلى بها في حديثه إلى " روزا ليوسف " يوم 25 يناير الماضي، تنساب إلى أدنى و عقلي و أنا أشاهد صغار المستثمرين بالبورصة المصرية يتساقطون من حولي أثناء متابعتي لأزمة يوم الثلاثاء الأسود في البورصة المصرية 14 مارس..
كانت التصريحات السابقة للوريث الذي يجري إعداد المسرح له حالياً قد جاء في إطار رده علي التساؤلات التي طرحت حول استثماراته وطبيعتها في محاولة للإيحاء بكذب هذه التساؤلات لكن جمال مبارك وهو يرد علي هذ التساؤلات أثناء إجراء الحوار في منتصف يناير الماضي لم يكن يدرك أن ردوده نفسها ربما تتحول بعد أقل من شهر ونصف الشهر إلي دلائل جديدة تثير تساؤلات جديدة حول طبيعة أعماله واستثماراته ليس فقط بسبب العلاقات النافذة بين الشركة التي قال إنه يشرف بعضويةمجلس إدارتها والحكومة المصرية والتي فتحت أمامها باب هائل من التعاملات مع الحكومة من خلال ووزراء يرأسهم جمال مبارك بحكم منصبه في الحزب الوطني وبحكم قربه للرئيس وبحكم ما يحاول أن يكونه غدا ، ولكن أيضاً لأن هذه التصريحات كانت تأتي بينما مؤشر البورصة يشير إلي تصاعد غير مبرر وغير معروف الأسباب لسهم الشركة التي قال جمال مبارك أنه عضو بمجلس إدارتها ، وكان السؤال الذي يدور بذهني يوم الثلاثاء الأسود هو طبيعة ذلك الطاقم الفني المتميز الذي يدير الشركة كما قال جمال مبارك وطبيعة تميزه وما علاقته بالانهيار الحادث في البورصة المصرية والبيوت التي لحق بها الخراب ، خاصة أن انهيار سهم هيرمس بعد صعوده غير المبرر وقت حديث جمال مبارك كان هو فاتحة الانهيار في البورصة بشكل عام إن لم يكن أحد الأسباب الرئيسية لذلك.
وبينما كان أحد الذين تم خراب بيوتهم يحكي لي مأساته مع سهم هيرمس بالذات كانت بقية تصريحات جمال مبارك عن كفاءة الشركة وكفاءة فنييها تتداخل مع حديثه.حكى المواطن "المخروب بيته" كيف خسر كل ما يملكه وهو يضارب علي سهم هيرمس .. وحكى كيف جميع تحويشة عمره التي بلغت (300 ألف جنيه) وأتى للبورصة بعد أن سمع التصريحات الحكومية حول انتعاشها ، وأنه اختار سهم شركة هيرمس بعد أن شهد صعوده المستمر ، خاصة أن الشركة هي شركة نجل الرئيس ، التي يعمل بها يعني - مشوهاً يعمل بها - ، وأنها هي التي تستحوذ علي أغلب عمليات وصفقات بيع شركات القطاع العام في البورصة في تصرف مخالف لكل القواعد والأعراف المعمول بها في أسواق المال العالمية ولا يبرره إلا أنها شركة السيد الوريث ـ التي يعمل بها أوعوا تنسوا ـ حيث تؤكد د. عنايات التجار الاستشاري في البورصة وصاحبة كتاب دليل المتعاملين في البورصة والذي كان باكورة إصدارات المنظمة العربية للتنمية الإدارية ، أن فكرة احتكار إحدى الشركات للتعامل في مجال معين هي ضد فكرة السوق من الأساس ، فسوق أوراق مالية يعني عدداً كبيراً في كل شئ عدداً كبيراً من المنافسين ، عدداً كبيراً من البائعين ، عدداً كبيراً من المشترين ، وهذا هو قانون السوق ، أما الاحتكار أو انفراد إحدى الشركات بقطاع معين فغير موجود ولا يجب أن يكون موجوداً.
عموماً فهذا المضارب اشتري سهم هيرمس في ذروة صعوده وقبل أن يبدأ انهياره المروع بأيام قلائل ـ وبعد حديث جمال مبارك بأيام قلائل أيضاً ـ ودفع في السهم 280 جنيهاً ليخسر كل ثروته في أقل من شهر ونصف الشهر بعد أن أنهار سعر السهم يوم الثلاثاء الأسود عندما قابلته إلي أقل من 33 جنيهاً . وهكذا تحولت تحويشة العمر ومكافأة نهاية الخدمة بقدرة رجال هيرمس وكفاءة طاقمها المتميز وبركات الوريث من 300 ألف جنيه إلي أقل من 40 ألف جنيه ، كان الرجل يواصل حكايته ، بينما تنساب الدموع من عينيه علي عمره الذي أفناه وعلي مستقبل أبنائه الذي أصبح مجهولاً ليسقط بعد أقل من خمس دقائق من حديثي معه مغشياً عليه ضمن عدد كبير من الذين سقطوا في هذا اليوم ندماً وحسرة ، لم يكن هذا لرجل وحيداً وأنما نموذجاً لآلاف المضارين على سهم الشركة والتي كانت التصريحات الحكومية في محاولة لتبرير استئثارها بالعديد من الصفقات الحكومية تقول : إنها قائد البورصة وكانت الأرقام تشير إلي أنها تتحكم فيما يقرب من 25% من قيمة البورصة.
بينما كنت أتابع هذه المشاهد محاولاً تصور حجم الكارثة ، كنت أتذكر بقية رد السيد جمال مبارك والذي أكد فيه أن رأسمال هذه الشركات حتى يتفهم غير المتخصص - وكأن السيد الوريث يقصد هؤلاء الذين تم خراب بيوتهم ـ يتمثل أساساً في الفنيين العاملين بها الذين اكتسبوا خبرة كبيرة في مجالات مماثلة ، وبالتالي فإن هذه الشركات لا تحتاج لرأسمال نقدي كبير لأنها تدير محافظ وصناديق استثمارية.
لكن المفارقة أن كلامه جاء في وقت كانت المضاربة علي أسهم الشركة في ذروتها وكأنه إعلان عنها ودعوة لصغار المستثمرين ـ الذين اتخربت بيوتهم فيما بعد ـ للمضاربة علي أسهمها وقبل الانهيار الذي شهدته بأيام معدودة ، وهو الانهيار الذي وصفه خبراء البورصات والاقتصاد في العالم بأنه انهيار تصحيحي وأكده لي عدد من خبراء الاستثمار في مصر مثل د. عنايات النجار ود. جودة عبد الخالق ود. حمدي عبد العظيم وغيرهم ، مؤكدين أن (الصعود اللامنطقي يعقبه تراجع لا منطقي).
كل ذلك دفعني للبحث عن قيمة هذه الشركة وقيمة فنييها وطبيعة الأعراف والقواعد التي تحكمها ـ كما أعلن السيد جمال مبارك ـ لاكتشف العديد من المفارقات تطرح تساؤلات أكبر حول علاقة هذه الشركة بالانهيار الأخير وتثير تساؤلات أكثر حول أعرافها؟ وهل من بين هذه الأعراف المضاربات الوهمية طبقا لما قاله لي بعض المضارين يوم الثلاثاء الأسود؟ وهو مجرد سؤال ينبغي التوقف أمامه لكشف الحقائق حول ما حدث ويحدث في البورصة المصرية؟ خاصة أن انهيار البورصة سبقه بيوم واحد انهيار غريب في سهم هيرمس ، حيث كانت بداية التداول علي سهم هيرمس يوم الاثنين السابق مباشرة للانهيار أو سعر الفتح 128 جنيهاً ونصف الجنيه لينخفض إلي أقل من 45 جنيهاً مع إغلاق التداول في اليوم نفسه بانخفاض يصل إلي أكثر من 60% من قيمة أسهم الشركة ، وهكذا انخفضت قيمة رأسمال الشركة القائدة للبورصة _ كما كانوا يطلقون عليها ـ مما يقرب من 13 مليار جنيه إلي أكثر قليلاً من 4 مليارات جنيه بخسارة تزيد علي 8 مليارات جنيه في أقل من يوم واحد تحملها صغار المستثمرين وحدهم ، أما الكبار فهم في جميع الأحوال رابحون أو بالتعبير البلدي (طالع واكل نازل واكل) وهذا في الظروف العادية فما بالك لو صحت الأقاويل حول تورطهم في مضاربات وهمية ، وحول ذلك يقول كل من دكتور جودة عبد الخالق أستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية و خبيرة البورصة د. عنايات النجار "الكبير لا يخسر إلا إذا كان غبياً .. هو عارف بيعمل إيه لكن الصغار يعملون بعقلية المقامر في ظل غياب الوعي الاستثماري.
والاعتماد علي نظرية قالوا لي ولذلك فهم أول من يدفعون الثمن".
لكن غياب الوعي الاستثماري ليس وحده سبباً كافياً لتبرير ما حدث ، فأين دور إدارة البورصة والقائمون عليها مما يحدث ، ولماذا لم تسارع إدارة البورصة بتنفيذ قواعد المضاربة و إيقاف التعامل علي سهم هيرمس رغم انخفاضه بهذه النسبة الكبيرة يوم الاثنين السابق للهبوط الكبير بها، كما فعلت في اليوم التالي مع أسهم الشركات التي هبطت بنسب تزيد علي 20% وهو مجرد سؤال تتبعه أسئلة متعددة ، خاصة أن البعض يشير إلي أن انهيار سهم هيرمس كان مقدمة لانهيار البورصة ويلمح آخرون أن الانهيار الذي حدث في اليوم التالي كان محاولة للتغطية علي ما حدث في أسهم هيرمس ، ولعل السؤال الأهم أين كانت إدارة البورصة من الصعود غير المبرر لسهم الشركة؟
ولماذا لم تسع للتحقق من الشائعات التي انتشرت عن وجود مضاربات وهمية علي سعر السهم من خلال تتبع تحويلات البيع والشراء علي السهم خاصة في العمليات الكبيرة؟ وإذا كانت تحققت فلماذا لا يتم إعلان نتائج ذلك؟
كلها أسئلة وإجاباتها في يد المتخصصين والمسئولين عن البورصة.
ولعل نظرة سريعة علي مؤشرات صعود سهم هيرمس وحركة البيع والشراء عليه من خلال بيانات البورصة المصرية والرسوم البيانية حوله خلال السنوات الثلاث الأخيرة تكون مؤشراً علي ما جري ويجري حول السهم بل في البورصة المصرية كلها ، فطبقاً لبيانات البورصة المصرية فإن سعر سهم هيرمس قبل ثلاث سنوات وبالتحديد يوم 20 فبراير 2003 وبعد مرور أربع سنوات علي قيدها في البورصة كان ثلاثة جنيهاًت و77 قرشاً بتراجع 123 قرشاً عن سعر الاكتتاب عليه وهو خمسة جنيهات ، وبعد عام كامل وبالتحديد في 19 فبراير 2004 تحرك سعر السهم إلي 8 جنيهات و12 قرشاً بزيادة ثلاثة جنيهات عن سعر الاكتتاب عليه قبلها بـ 5 سنوات ، واستمر الصعود الهادئ للسهم ليصل إلي 17 جنيهاً و22 قرشاً قبل عام من الآن وبالتحديد في 21 فبراير 2005 لتبدأ مرحلة القفزات في سعر السهم لكنها ظلت قفزات محسوبة ليصل سعر السهم إلي 40 جنيهاً و53 قرشاً قبل ستة شهور من الآن ، وبالتحديد في 21 أغسطس الماضي وبعد أقل من ثلاثة شهور ، تضاعف سعر السهم ليصل إلي 83 جنيهاً و62 قرشاً مع إغلاق يوم 21 نوفمبر 2005 ومع نهاية العام وصل سعر السهم إلي ما يقرب من 135 جنيهاً بزيادةثمانية أضعاف عن سعر الإغلاق عليه في 21 فبراير 2005 ليرتفع رأسمال الشركة خلال عام 2005 فقط من " مليار و337 مليون جنيه إلي أكثر من عشرة مليارات و935 مليون جنيه " رغم أنها لا تمتلك أصولاً وكل أعمالها تقوم علي المضاربة في البورصة ورغم ذلك لم يتوقف أحد لتصحيح هذا الوضع المريب.
المفارقة أنه خلال أقل من شهر تضاعف رأسمال الشركة مرة أخرى ليصل إلي أكثر من 22 مليار جنيه ونصف بعد أن وصل سعر السهم إلي 280 جنيهاً قبل أن يبدأ رحلة انهياره المروع والتي لم تستغرق أيضاً سوى شهر آخر .. وهكذا فإن رأسمال الشركة خلال عام واحد زاد من مليار جنيه و322 مليوناً إلي 22 ملياراً و500 مليون رغم عدم امتلاكها لأي أصول وكله طبعاً ببركات السادة المسئولين عن البورصة والشركة والحكومة وكمان السيد الوريث
ولأن الصعود كان غير مبرر فإن الانهيار كان محتماً وفي كل الحالات هم يجنون الأرباح وصغار المستثمرين يخسرون دماء قلبوهم .. لكن المثير أن هذا الصعود الجنوني لأسهم الشركة لم يدفع أياً من المسئولين عن البورصة لمحاولة التوقف أمامه رغم تردد العديد من الأقاويل عن عمليات تلاعب ومضاربات وهمية تقودها مجموعة من كبار شركات المضاربة وكبار المستثمرين في البورصة من خلال الدخول علي سعر إحدى الشركات بعمليات شراء وهمية يتم تسجيلها علي الشاشة دون أن تحدث علي أرض الواقع ليندفع صغار المستثمرين الذين لم يعلمهم أحد كيفية التعامل مع البورصة ، خلف هذه المضاربات بعد أن يروا سعر السهم في زيادة مستمرة في محاولة لجني أكبر قدر من الأرباح دون أن يدركوا أنهم سيقعون أسري عملية نصب كبرى . وهو ما حدث في السابق مع عدد كبير من الشركات ودارت حوله الأقاويل في سهم مدينة الإنتاج الإعلامي وقت هبوطه الكبير.
وحول ذلك تقول د. عنايات النجار أن سوق الأوراق المصرية تحتاج إلي ما يسمي بمهنة صانع السوق الذي يتدخل عندما يجد صعودا أو هبوطاً غير مبرر ونتيجة لغياب هذه المهنة وعدم وجود ضوابط صارمة فإن سوق الأوراق المالية تحولت إلي سويقة في ظل غياب الوعي الاستثماري لدي 90% من المتعاملين بالبورصة وفي هذا المناخ تتحول الشائعات إلي وقود يتلاعب به كبار المضاربين.
المثير أن الوقائع تشير إلي أنه مثلما تم الإعداد للصعود غير المبرر لسهم الشركة فإنه أيضاً يتم الإعداد لتحقيق أكبر استفادة ممكنة من الهبوط المروع للسهم .. فبينما كان سهم الشركة يحقق أعلى تداول في البورصة المصرية وبينما وصل أعلى سعر له إلي 285 جنيهاً فوجئ المتعاملون بالبورصة بقيام الشركة بطرح 16 مليون سهم جديدة للاكتتاب لتمويل عملياتها للاستحواذ علي 20% من بنك "عودة" أحد أكبر البنوك اللبنانية رغم أن الشركة كانت قد استغلت دخولها في هذه الصفقة لزيادة سعر سهمها ، وكانت المفاجأة الأكبر أن الشركة بدلاً من أن تطرح الأسهم بالسعر المتداول في السوق والذي يزيد علي 270 جنيهاً طرحته بـ 115 جنيهاً معلنة أن هذا هو السعر العادل للسهم وكأن الشركة تقول للمتعاملين معها ضحكت عليكم! "وغني عن الذكر أن كبار المؤسسين يحصلون علي السهم بسعر الاكتتاب الأول الذي بدأوا استثماراتهم عليه، وهو في حالة الشركة 5 جنيهات أي أنهم سيربحون مهما كان معدل الانخفاض ، وهو ما طرح العديد من التساؤلات حول قانونية هذه القرارات وتأثيراتها السلبية علي حركة التعامل سواء علي أسهم هيرمس أو غيرها من الأسهم ، خاصة أن هيرمس تدير نحو 30% من تعاملات البورصة لمصلحة العملاء طبقاً لما ذكرته مؤشرات البورصة المنشورة في صحيفة الأهرام وقت الطرح .. كما أن أسهمها كانت تتركز حولها 25% من المعاملات في البورصة كمتوسط عام خلال الفترة السابقة للطرح.
الغريب أن الشركة بدأت في إعادة الكره من جديد من خلال إعدادها لطرح ما يقرب من 200 مليون سهم جديد يبدأ التداول عليها في 18 أبريل القادم .. وهو موعدنا مع الأزمة القادمة.
وفي النهاية وفي محاولة لكشف الحقائق حول ما جري والإجابة عن الأسئلة المطروحة فإنني أتوجه بنداء إلي كل أصحاب الأسهم الذين أضيروا من التعاملات على سهم هيرمس أن يبعثوا إلينا بما حدث لهم في محاولة لكشف حجم الكارثة أو يتقدموا حولها ببلاغات للنائب العام إذا تحققوا من وجود تلاعبات علي السهم كما يتردد في محاولة للوقوف علي حقيقة ما يحدث بالبورصة المصرية وحتى لا يتعرض آخرون لما تعرضوا له.ِ

نشر فى الدستور بتاريخ :22 مارس 2006


ياللهول .. طبعا الارقام دي تمخول العقل السليم .. امال بقي لما يكون صحفي يساري مثل اخونا خالد البلشي ... اكيد نفوخه راح يضرب لما يلاقي الاموال تحصد هكذا في البلد بالمليارات !!!!.

عجيب نجل مبارك .. عايزين نستنسخ خمسة ستة كده منه ونصدرهم برة .. دول ممكن يدروا عائد رهيب لنا من تحولاتهم في الخارج لو عرفوا طبعا يعملوا الحركات دي برة أصلا !!!!.

يااااعم جمال ... خدنا جنبك ... ياعم .. وسلم للي علي الترمواي ... ولا بلاش لحسن بقينا في زمن .. راح يبيعوا الترام فيه وكمان العتبة الخضراء والمطافي !!! واللي كانت عمليات نصب زمان ... اصبحت بيزنيس لا يفهمه غير العباقرة من نوعية نجل الرئيس ..
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أحمد باشــا
المشاركة Dec 25 2007, 01:32 AM
مشاركة #4


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 4,036
التسجيل: 11-March 06
البلد: مصـــر
رقم العضوية: 2,520



و ما خفي كان أعظم


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Akrum
المشاركة Aug 24 2008, 09:15 PM
مشاركة #5


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 7,111
التسجيل: 11-January 02
البلد: بلاد الله واسعة
رقم العضوية: 2



الغريب ان من كثرة الفضائح .. اصبح المخفي مفضوح .. والناس في وادي .. والهبش مازال مستمرا .. حتي ولو دفع الثمن المصريين غرقا او قتلا او سحلا .. المهم ان الهبش والغرف من ثروات البلد لا ينقطع .. لا ادري ما هو الرقم الذي سيقف عنده هؤلاء ويفكروا في كيفية صرف تلك الاموال الحرام .. او ويحاولوا ان يتطهروا !!!. ام تري هناك من بالخارج يقاسمهم في تلك العزبة التي تدر مليارات !!!! لتستمر عملية جرف منظم فاسد لتخريب حياة المصريين .. المشكلة ان العائلة لزوال ولكن ما تبقي من فاسدين خلال 30 عام مضت .. راح نعمل فيهم ايه ...



Go to the top of the page
 
+Quote Post
حسام عامر
المشاركة Jun 6 2009, 12:34 AM
مشاركة #6


عضو جديد
*

المجموعة: Members
المشاركات: 7
التسجيل: 3-June 09
رقم العضوية: 4,780



ربنا يخلصنا منهم


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 20th December 2014 - 06:32 PM