IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> الملك فؤاد الأول
ناصر الملك و الم...
المشاركة Sep 27 2007, 07:22 AM
مشاركة #1


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 3,124
التسجيل: 18-December 04
البلد: أرض كيمى المسالمة
رقم العضوية: 1,259



الأمير فؤاد : 1868 - 1917
السلطان فؤاد : 1917 - 1922
الملك فؤاد الأول : 1922 - 1936

(فى مصر 1868 - 1879 )
ولد بالقاهرة عام 1868


(فى إيطاليا 1879 - 1887 )
رحل مع والده الخديو المخلوع إسماعيل إلى المنفى فى نابولى بإيطاليا عام 1879

تلقى تعليمه فى معهد التوديكوم فى جنيف و أكاديمية تورين الحربية .

حصل بعد ذلك على رتبة ملازم في الجيش الإيطالى و ألحق بالفرقة الثالثة عشرة من مدفعية الميدان و كانت إحدى وحدات حامية روما .

(فى تركيا 1887 - 1892 )
و فى عام 1887 إنتقل مع والده إلى إسطمبول بتركيا حيث نجح الخديو المخلوع فى شراء سراى مطلة على البوسفور .

فى عام 1890 عينه السلطان العثمانى ملحقاً عسكرياً بالسفارة التركية فى فيينا و بقى فى هذا المنصب لعامين

(العمل بالقصر الخديوى فى مصر 1892 - 1895 )
ثم عاد إلى مصر عام 1892 بعد موت أخيه الخديو توفيق المفاجئ و تولى ابنه الأمير الصغير عباس حلمى الثانى

بنائاً على إتفاق مسبق - قبل قدومه إلى مصر - بينه و بين ابن أخيه الخديو عباس فقد حصل البرنس فؤاد بعد وصوله إلى مصر

على رتبة لواء بالجيش المصرى , و أصبح ياوراناً لإبن أخيه ثم كبير ياورانه .

إستمر بهذا المنصب ثلاث سنوات ثم قدم إستقالته فى عام 1895 نظراً لأنه لم يكن محبوباً لا من دائرة البلاط أو الحاشية أو رجال القصر.

(حادث الكلوب الخديوى)
فى مساء يوم السابع من شهر مايو عام 1898 داخل الكلوب الخديوى أطلق البرنس أحمد سيف الدين ثلاث رصاصت على صهره البرنس

فؤاد فاراده قتيلاً إلا أن الطلقات الثلاث لم تؤد بحياته , فبينما إستقرت الأولى فى فخذه و الثانية فى كمه , أصابت الثالثة - هى أخطرهم -

أسفل البطن فمرت تحت الكبد و إنتهت قرب القلب .

وعلى إثر ذلك الحادث قام البرنس فؤاد بتطليق زوجته الأميرة شويكار شقيقة البرنس أحمد سيف الدين الذى أدعى فى التحقيقات الرسمية أنه كان

ينتقم لأخته التى يعذبها البرنس فؤاد و قد نفت الأميرة شويكار أن تكون قد أشتكت زوجها لأخيها و حاولت إثناء البرنس فؤاد عن قراره بتطليقها

إلا أن السهم كان قد نفذ و لم يعد هناك أى أمل عن التراجع خاصة بعد أن وافقه أخويه البرنس حسين و البرنس إبراهيم

(مشروع الجامعة الأهلية 1907 - 1913 )
أسند إليه الخديو عباس حلمى الثانى رئاسة لجنة الجامعة الأهلية المصرية فى 22 ديسمبر عام 1907 و تمت الموافقة على ذلك فى 31 يناير 1908

قام بإفتتاح الجامعة الأهلية المصرية فى 21 ديسمبر عام 1908 .

تولى رئاسة الجامعة حتى عام 1913 حيث إستقال من منصبه نتيجة عدم الإقبال على الجامعة .

(1913 - 1917)
فى الفترة ما بين تركه الجامعة و إعتلائه عرش السلطنة المصرية أى ما بين عام عام 1913 - 1917 كانت له نشاطات عامة منها

إنشائه لمعهد الأحياء المائية فى الإسكندرية و تأسيس إتحاد ترقية مصر الذى كان يعمل على تنشيط السياحة كما تولى رئاسة جمعية الإسعاف

الأهلية .



يتبع....


--------------------
<span style='color:blue'>كانت نيتي الخدمة لحكومتي و دولتي *** و للعجب أن الحسود يعمل لنكبتي ( أمير المؤنيين عثمان الثاني ) </span>

<span style='color:red'>بيدى , لا بيد عمرو ( الزباء )</span>
Go to the top of the page
 
+Quote Post
حدوته مصريه
المشاركة Sep 27 2007, 08:40 AM
مشاركة #2


عضو مميز
****

المجموعة: مناظرات
المشاركات: 1,376
التسجيل: 30-March 06
البلد: Canada
رقم العضوية: 2,536



اقتباس
أطلق البرنس أحمد سيف الدين ثلاث رصاصت على صهره البرنس

فؤاد فاراده قتيلاً إلا أن الطلقات الثلاث لم تؤد بحياته 

thnk0001.gif

تم تحرير المشاركة بواسطة حدوته مصريه: Sep 27 2007, 08:41 AM

--------------------
أعود ؟ متي ؟ أنت قولي متي ...فما عاد قلبي شديد احتمال

وما عدت ذاك الفتي وما عاد بيتي بيتي ولا الحي حيي ولا الناس ناسه
Go to the top of the page
 
+Quote Post
ناصر الملك و الم...
المشاركة Sep 28 2007, 07:02 AM
مشاركة #3


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 3,124
التسجيل: 18-December 04
البلد: أرض كيمى المسالمة
رقم العضوية: 1,259



(البرنس فؤاد و عرش ألبانيا 1913)
قيل أنه تم ترشيح البرنس فؤاد لإعتلاء عرش ألبانيا بعد نيل إستقلالها من الإمبراطورية العثمانية و إن كانت لا توجد وثائق تؤكد وقوع هذه الحادثة
إلا أن القصة مقبولة و منطقية , فالبرنس فؤاد ابن الخديو إسماعيل و جده إبراهيم باشا بن محمد على باشا الكبير , فإلى جانب أهمية هذا النسب فهو
ألبانى الأصل كما أنه مسلم مثل غالبية الشعب الألبانى
إنتهت هذه الشائعة بإختيار دول التحالف الأمير وليم ذو ويد لعرش ألبانيا

(إعتلاء عرش السلطنة المصرية 1917)
توفى السلطان حسين كامل شقيق البرنس فؤاد فى 9 أكتوبر 1917 و تفاجأ الجميع برسالة مرسلة من الأمير كمال الدين حسين إلى والده السلطان
حسين كامل يوضح فيها رفضه ولاية العهد و وراثة عرش السلطنة و أنه متأكد من أن بقائه على حاله يمكنه من خدمة بلاده أفضل من أى حالة
أخرى و أخيراً أكد على ولائه و إخلاصه و إحترامه لحضرة صاحب العظمة السلطانية والده .

عقب ذلك مفاجأة أخرى من الإنجليز حيث أرسل السير ريجنلد وينجت المندوب السامى البريطانى إلى البرنس فؤاد يعرض عليه تولى عرش السلطنة المصرية
و كان السلطان حسين قد أوصى المندوب السامى أن يكون خليفته على العرش إما ابنه الأمير كمال الدين أو اخاه الأمير أحمد فؤاد أو ابن عمه الأمير يوسف كمال ثم أضاف إسماً أخر لاحقاً و هو الأمير عمر طوسون و لقى هذا الإسم رفض الإنجليزعلى الرغم من قوة شخصيته .. السبب بالطبع هو ميوله لدولة الخلافة العثمانية و كرهه للإنجليز عوضاً عن تعصبه الإسلامى

(فؤاد سلطاناً)
فى يوم 10 أكتوبر 1917 كان السلطان فؤاد الأول يباشر مسئولياته السلطانية التى بدأها بمرسوم تشكيل الوزارة الجديدة

(حفل تتويج السلطان فؤاد)
و فى يوم الخميس الموافق 11 أكتوبر 1917 جرى حفل تتويج السلطان الجديد و من أهم طقوس التتويج كان يمين الطاعة للسلطان
حيث يقف الضباط ليحلف المسلمين منهم على المصحف و المسيحيين على الإنجيل بالإخلاص و الولاء لسلطان مصر و حكومته السنية
مطيعيين لجميع أوامره الكريمة مدافعين عن حقوق بلادهم و على سلاحهم لا يتركوه لعدو أبداً إلا لو ذاقوا الممات

(زيارتان سلطانيتان)
و فى عصر نفس يوم التتويج , قام السلطان فؤاد بزيارة إلى دار الحماية لمقابلة السير ريجنلد وينجت القومسير العالى البريطانى و اللادى ونجت قرينته
ثم قام بعد ذلك بزيارة إلى الأمير كمال الدين حسين لتعزيته فى والده و إن كان البعض يرى أن فؤاد كان يعبر عن إمتنانه لإبن أخيه لتنازله عن العرش

يتبع


--------------------
<span style='color:blue'>كانت نيتي الخدمة لحكومتي و دولتي *** و للعجب أن الحسود يعمل لنكبتي ( أمير المؤنيين عثمان الثاني ) </span>

<span style='color:red'>بيدى , لا بيد عمرو ( الزباء )</span>
Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 30th September 2014 - 03:52 PM