IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> سلاح جديد ينتجه الكيان الصهيوني !!
أسامة الكباريتي
المشاركة Nov 6 2003, 06:08 PM
مشاركة #1


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



يا مسلمو العالم استيقظوا و اتحدوا و اعملوا ...

[size=24][b]سلاح جديد ينتجه الكيان الصهيوني !!

[img]http://www.palestine-info.info/arabic/palestoday/reports/report2003/selah1.jpg[/img]

غزة –خاص

بينما ينشغل العرب و المسلمون في جدلية الكلام ، تواصل دولة الارهاب المنظم عملها في انتاج السلاح المثير دون رقيب من أحد .

و تشير مصادر اعلامية الى أن سلاحا جديدا تجري تجربته حالياً في الجيش الصهيوني وهو من انتاج شركة «كورنرشوت Cornershot والتي مقرها في ولاية فلوريدا الاميركية،.

فقد انضم إلى "العوزي" ودبابة "الميركافا" و"بندقية جليلي" ومنظومة صواريخ "حيتس" سلاح جديد قادر على إطلاق النار من خلف الزوايا دون انكشاف مستخدمه وتعرضه للخطر. وتدرس أوساط في جهاز الأمن والجيش الصهيوني إمكانية إدراج هذا التطوير الجديد في الوحدات الخاصة في الأراضي الفلسطينية.

[img]http://www.palestine-info.info/arabic/palestoday/reports/report2003/selah2.jpg[/img]

والسلاح الجديد عبارة عن بندقية تتكون من جزأين، الجزء الأمامي يمكن تحريكه من جانب لآخر ويحتوي على المسدس وكاميرا ملونة، والجزء الخلفي يتكون من مخزن الطلقات والزناد والشاشة ومفاتيح التحكم.

وهذا السلاح يوفر حماية للجندي من أية نيران مباشرة وذلك بالاختفاء بجانب زاوية مبنى مثلاً أو خلف جدران الغرف والممرات من الداخل، ومن ثم توجيه الجزء الأمامي المتحرك للسلاح للجهة الأخرى حيث تقوم الكاميرا بتصوير كل ما في تلك الناحية وتسمح له بالتسديد على الهدف المراد اقتناصه بمساعدة محدد ليزر على جسم الضحية. وصمم هذا السلاح خصيصاً للقوات الخاصة فهو فعال جداً أثناء المداهمات والاعتداء على الفلسطينيين، أو في ساحات مفتوحة أو في أماكن مكتظة بالمباني.

[img]http://www.palestine-info.info/arabic/palestoday/reports/report2003/selah3.jpg[/img]

الاختراع القائم خلف بندقية "كورنر شوط" هو محور خاص يمتد على طوله ويسمح لجزئه المتقدم بالحركة يمينا ويسارا، وفقا لمطالب المقاتل وشروط الأرض. والجزء المتحرك يتضمن كاميرا فيديو ملونة ومسدسا بشكل عام من طراز "جلوك" وما تلتقطه عدسة الكاميرا يراه المقاتل على شاشة صغيرة مرتبطة بالسلاح في قسمه الخلفي.

[img]http://www.palestine-info.info/arabic/palestoday/reports/report2003/selah4.jpg[/img]

وعندما يشخص المقاتل الهدف فإنه يضغط على "الزناد الخلفي" الموجود داخل المنطقة المحصنة. وفوهة البندقية هي الجزء الوحيد الذي يراه الخصم. ويمكن تركيب جهاز كاتم للصوت للسلاح الجديد كما يمكن توجيهه بواسطة الليزر.

وذكرت صحيفة "معاريف" أن الاختراع الجديد أنتجته شركة "كورنر شوط هولدنج"" الإسرائيلية – الأمريكية" والتي تعمل في فلوريدا، وهو سلاح خفيف يرمي إلى التصدي إلى تهديدات تختبئ خلف الزوايا، في الأزقة والشوارع بل وحتى في داخل مبان معقدة.

وأضافت الصحيفة أن أجهزة شرطة ووحدات أمنية لمكافحة الإرهاب في بلدان عدة في العالم أسرعت لإقتناء البندقية الجديدة.

و البندقية تتكون من جزأين ، الجزء الأمامي يمكن تحريكه من جانب لآخر ويحتوي على المسدس وكاميرا ملونه ، والجزء الخلفي يتكون من مخزن الطلقات والزناد والشاشة ومفاتيح التحكم .

[b]وبعد ...
هذا غيض من فيض ..
فتكنولوجيا العالم وأبحاثه كلها مسخرة لخدمة الأغراض الإجرامية اليهودية ..
ومازلنا محظور علينا ... ومحظور علينا ..
والشئ المسموح به هو .. أن نختلف ..
ونتخلف ..


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post
أسامة الكباريتي
المشاركة Nov 8 2003, 06:39 PM
مشاركة #2


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



[size=24][b]الجيش الاسرائيلي خلف وراءه في نابلس اسلحة متطورة بايدي رجال المقاومة

7 نوفمبر 2003

يتضح ان السبب الرئيسي وراء العمليات الحربية المكثفة التي يقوم بها جيش الاحتلال الاسرائيلي في مدينة نابلس طيلة الاسبوع الاخير وقراره الامتناع عن فك الحصار عن المدينة (رغم فكه عن بقية المدن الفلسطينية)، هو القيام بالبحث عن ادوات قتالية واجهزة حربية كان قد خلفها جنوده يوم السبت الماضي، بالاضافة الى محاولة اعتقال عدد من قادة المقاومة المطلوبين.

[b]وبضمن هذه الادوات بندقية «ام ـ 16» المتطورة من طراز «ايه ـ 4»، التي لا توجد الا في عدد محدود من الدول، وهي مجهزة برادار صغير يرصد الحركة ويرى في الليل، ومنظار من نوع «اكيلا»، الذي يعتبر المنظار الحربي الاكثر تطورا في العالم
وقال ضابط كبير في الجيش الاسرائيلي: ان وقوع هذا النوع من الاسلحة بأيدي الفلسطينيين ينطوي على خطر حقيقي على الجنود الاسرائيليين والمستوطنين في المناطق الفلسطينية، اذ انها اجهزة قادرة على رصد الحركة من بعيد في الليل كما في النهار، فضلا عن شحن المقاتلين الفلسطينيين بالمعنويات العالية من جراء الحصول على هذه الاجهزة. وكانت قوة من الجيش الاسرائيلي قد دخلت حي القصبة في نابلس السبت الماضي، واخضعته لحملة تفتيش بحثا عن عدد من المطلوبين الذين تعتبرهم سوية مع المقاومين في جنين، الاكثر تطورا في العمليات العسكرية واصرارا على المقاومة بلا هوادة وبغض النظر عن السيرة السياسية. وفي احد الازقة وقعت قوة الاحتلال في كمين فلسطيني، اذ تم تفجير عبوة ناسفة بالقرب من احد البيوت ووقع اشتباك عسكري مع رجال المقاومة، اسفر عن اصابة 6 جنود اسرائيليين، جراح اربعة منهم كانت متوسطة وجراح اثنين بسيطة.
وحضرت قوة نجدة لانقاذ الجنود وانسحبت مهرولة بفعل النيران الفلسطينية، فخلف افراد القوة بعض الاسلحة والتجهيزات او تركوها في غمرة الخوف واجواء الهرب بأي ثمن.
ولكن، عندما عرف ان من بين تلك الاجهزة القطعتين المتطورتين (البندقية والمنظار)، تلقى الجيش الاوامر باستعادتهما بأي ثمن. ومنذ ذلك اليوم وحتى امس وقوات الاحتلال تطوق نابلس من كل الجهات وتغير على حي القصبة وغيره من الاحياء، وتفعّل عملاءها ومخابراتها بكل ما تملك من قوة، لكنها لم تفلح في الوصول اليهما.

وكانت قوات الاحتلال قد ازالت الحصار العسكري الشامل عن المدن الفلسطينية، في مطلع الاسبوع وبدأت بتخفيف الاعباء التي سببتها للفلسطينيين جراء ذلك وبدأت امس بازالة بعض الحواجز العسكرية بين المدن والقرى واهمها حاجز عين عريك، الذي يربط رام الله بالعشرات من قرى القضاء.
وزادت عدد تصاريح العمل بحيث اصبحت حاليا 15 الفا للعمال و5 آلاف للتجار، قسم منهم يتجولون في كل انحاء اسرائيل. وبدأ قادة الجيش في كل منطقة فلسطينية يجتمعون مع المحافظ الفلسطيني في المنطقة نفسها من اجل ترتيب اعطاء تلك التسهيلات.
لكن قوات الاحتلال استثنت من كل ذلك مدينتي نابلس وجنين. والحجة الرسمية في ذلك ان هناك 45 انذارا ساخنا تراكمت على جهاز المخابرات العامة (الشاباك)، تقول ان فلسطينيين انطلقوا للقيام بعمليات تفجيرية داخل اسرائيل.
وان معظم هذه الانذارات قادمة من منطقتي نابلس وجنين، الا ان السبب الحقيقي، كما يبدو، هو الشعور بأن المقاومة في هاتين البلدتين، ما زالت قوية وتكتسب الخبرة والتجهيزات و«تتجاوب» باستمرار مع العمليات الحربية الاسرائيلية وقوات الاحتلال تريد مسحها تماما.
يذكر ان ثمة نقاشا محتدما داخل المؤسسة السياسية ـ الامنية ـ العسكرية في اسرائيل حول سبل التعامل مع الفلسطينيين في هذه المرحلة، اذ ان الجيش وبعد ان اصبح المتهم الاساسي في تدهور الاوضاع، راح يطلب ان تقوم القيادة السياسية بمبادرات. واعترف عمليا بأن سلاح القوة والبطش لا يمكن ان يأتي وحده بالحل، ولذلك طالب باعطاء تسهيلات كبيرة في حياة الفلسطينيين، والاستعداد للانسحاب من المدن، وبعث الامل فيهم بامكانية تحقيق السلام.
وبالمقابل تريد المخابرات العامة الداخلية والموساد (المخابرات الخارجية) الاستمرار في سياسية البطش، باعتبار ان المقاومة الفلسطينية يجب ان تظل تعيش تحت الضرب والرعب، اذ انها تستغل كل فرصة هدوء لاعادة تنظيم صفوفها وتستغل كل ثغرة على الحدود والحواجز لتخترقها وتنفذ العمليات.
وحسم رئيس الوزراء، ارييل شارون، هذا النقاش في حينه بواسطة حل وسط بين الطرفين. فأعطى تسهيلات ولكن طفيفة وجزئية لدرجة استخف بها الفلسطينيون وانتقدها رئيس اركان الجيش الاسرائيلي، الجنرال موشيه يعلون، فأعلن شارون انه سيتفرغ للموضوع الفلسطيني بشكل كبير بعد اتمام صفقة تبادل الاسرى مع حزب الله، وامر وزير دفاعه، شاؤول موفاز، بان يقدم سلسلة تسهيلات للفلسطينيين. وقال ان هذه التسهيلات ستزيد بالتدريج، حسب تطور الاوضاع الامنية، فاذا التزم الفلسطينيون الهدوء ستتسع الاجراءات لتحسين حياة شعبهم، واذا نفذوا العملياتت ستتوقف الاجراءات.
واثر ذلك، اصدرت المخابرات العامة، امس، مواد اعلامية زعمت فيها ان الهدوء القائم حاليا هو ليس قرارا فلسطينيا لوقف العمليات، انما بفضل الاجراءات الاسرائيلية. وادعت ان قوات المخابرات والجيش تمكنت خلال شهر اكتوبر (تشرين الاول) الماضي من اعتقال ثمانية فلسطينيين وهم في طريقهم الى اسرائيل لتنفيذ عمليات. وقالت ان كل من يطرب لهذا الهدوء انما يخدع نفسه، فالوضع ما زال خطيرا ولم يتغير فيه شيء.
http://www.alwatanvoice.com/arabic/modules...article&sid=883


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post
MO7A
المشاركة Nov 9 2003, 01:36 AM
مشاركة #3


عضو نشيط
***

المجموعة: Members
المشاركات: 697
التسجيل: --
البلد: انا اللي النيل رواه والخير جواه
رقم العضوية: 1,003



[size=18]اللهم انصر دينك

اللهم انصر دينك

اللهم نصرك اللذي وعدت


--------------------

اللهم اغفر لنا وللمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات
اللهم اجمعنا علي حبك وقربنا مما يقربنا من حبك
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Prof
المشاركة Nov 11 2003, 04:48 PM
مشاركة #4


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 8,166
التسجيل: 11-January 02
رقم العضوية: 1,000



"ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين"
:idea: يمكن تطوير وتصنيع نفس السلاح وبنفس الوظائف وبتكلفة تقل كثيراً.
والفكرة عموماً جيدة ولكنها ليست قمة الإبداع فهى تفترض حل لموقف واحد من مواقف وتصورات وحلول عديدة ربما تكون أقوى أو أنسب حسب ظروف المعركة الحادثة.

كان فيه مثال قرأته من فترة .... فى فترة الحرب الباردة والتنافس بين أمريكا وروسيا على اقتحام الفضاء .. الأمريكان صرفوا مئات الآلاف (أو يمكن ملايين) على أبحاث طويلة عريضة لتطوير حبر جاف يمكن لرواد الفضاء الكتابة به فى ظروف انعدام الجاذبية الأرضية .... الروس لحل نفس المشكلة .. استخدموا أقلام رصاص بـ 3 تعريفة .. تدفعوا كام واعمل لكوا تصميم للبتاعة دى بخامات من البيئة؟
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Hesham
المشاركة Nov 12 2003, 03:22 AM
مشاركة #5


عضو دائم
*****

المجموعة: Members
المشاركات: 10,504
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 7



من حوالى سنتين .. نشر موقع بى بى سى الإخبارى، أن شركة أسلحة فرنسية، قامت بإبتكار هذا السلاح نفسه، وأذكر أن أحد شبكات التليفزيون الأوروبية التى أشاهدها، كانت قد عرضت هذا السلاح الفرنسى الجديد، ضمن إحدى نشراتها على شكل ريبورتاج.

أذكر هذا، وأنا أقرأ الخبر الآن هنا، وقد آل حق ملكيته لشركة صهيونية بالتعاون مع أخرى أمريكية .. وأحاول فك هذا اللغز. فالمعروف أن حق الإختراع والملكية شئ له درجة عالية من الأهمية خاصةً فى التسويق للمنتج.

كيف إختفى تماماً خبر هذا السلاح الفرنسى فور الإعلان عنه، وطيلة عامين كاملين، ليعود للظهور الآن وقد تغير مبتكره وصانعه الأصلى!!!!

جرت العادة على إستخدام أخبار تلك الأسلحة الذكية الجديدة، للتأثير على معنويات الشعوب فى حالات النزاع العسكرى، وهى حالتنا المستمرة مع الكيان الصهيونى وحليفه العم سام.

لذلك أرى .. أن الخبر فى حد ذاته مؤسف بلاشك، لما فيه من تأكيد على قذارة العقل البشرى وتفننه فى إختراعات الدمار، ولكنه خبراً تكتيكياً نفسياً ليس إلا، وخصوصاً فى هذا الوقت الذى تتصاعد فيه المقاومة على جبهتين رئيستين هما فلسطين والعراق، وتتصاعد فيه موجات الغضب الشعبى فى كافة الأقطار المعادية لهذان الوحشان الدمويان فى العالم كله، وبخاصة فى الدول العربية والإسلامية عامة.

لا تفزعوا يا سادة ويا سيدات من مثل تلك الدعايات .. فالطائرات الذكية الأمريكية تتساقط فى أرض الرافدين، ومن قبلها .. تساقطت فى الجنوب اللبنانى، ومازالت تتساقط أرواحهم المددجة بكافة العتاد فى فلسطين، فترى الجندى منهم أو المستوطن وقد إرتدى كل وسائل الوقاية بما يزيد عن وزنه هو نفسه ... لكنه يسقط بفعل حجر يلقيه غلام لا يقوى على حمله من شدة جوعه.

للعلم .. كلما ظهر سلاح جديد .. ظهر المقابل له ومن أهون الخامات وأبسطها. أنظروا للقنبلة المولوتوف مثلاً والقادر على صنعها أى طفل والتى تدمر حافلاتهم المدرعة .. أليست خير مثال؟ أنظروا كذلك لكل الآلة العسكرية الأمريكية، وميزانيتها السنوية التى تكفى لإشباع العالم كله عقد كامل من الزمان ... ماذا جنت حتى الآن فى العراق؟ نعم دمرت الدولة .. لكنها لم تدمر المقاومة .. وعدد من قتلوا فى 60 داهية من الأمريكيين بعد إنتهاء القصف يقترب من ضعف من قتلوا أثناؤه .. وبماذا قتلوا؟؟ بأسلحة تثير الضحك مقارنة بكل تجهيزاتهم.

إضحكوا لمثل هذه الأخبار ولا تفزعوا .. وليتهم يزيدوا من إنفاقهم على تلك المخترعات التخريبية، فالخاسر الحقيقى هم .. وليس نحن.


--------------------
user posted image
الله ثم الوطن

Go to the top of the page
 
+Quote Post
MO7A
المشاركة Nov 13 2003, 12:10 AM
مشاركة #6


عضو نشيط
***

المجموعة: Members
المشاركات: 697
التسجيل: --
البلد: انا اللي النيل رواه والخير جواه
رقم العضوية: 1,003



[size=18]من رايي ان الاسلحة التكتيكية دي بتصيب الجنود اللي بيستخدموها بالرعب

وده عنصر غائب عن ازهان المصممين اللي كل همهم تقليل الخسائر البشرية

وبالتالي احساس الجندي بالخطر الشديد حياثر علي ادائة وده اللي بيحصل دلوقتي للعلوج في العراق


--------------------

اللهم اغفر لنا وللمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات
اللهم اجمعنا علي حبك وقربنا مما يقربنا من حبك
Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 23rd April 2014 - 01:53 PM