IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> المذيعة غادة الطويل - و - حرب الحجاب في التلفاز المصري
Akrum
المشاركة Nov 22 2008, 03:15 AM
مشاركة #1


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 7,111
التسجيل: 11-January 02
البلد: بلاد الله واسعة
رقم العضوية: 2



إقتباس
حرب الحجاب في التلفاز المصري
22/11/2008


لأنها ليست من بطلات الفيلم المسمى بـ'قبلات مسروقة' والذي يدعو للإباحية، ولأنها ليست مخرجة سينما تنادي بتقنين ممارسة الدعارة في مصرنا المحروسة، ولأنها أيقنت أن الحجاب فريضة وطهارة وعفة ونقاء، وقناعة منها بأن ارتداءها الحجاب سوف يقربها الى الله ويقيها من نظرات شياطين الإنس في الدنيا ومن العذاب الشديد في الآخرة، فقد قررت المذيعة التلفزيونية غادة الطويل الثبات على موقفها في حقها في الظهور على شاشة القناة الخامسة بالتلفاز المصري محجبة، وصممت على أن تقف بقوة ضد المسئولين في وزارة الإعلام المصري، والمعروفة بعدائها لمعظم المظاهر الإسلامية وبالأخص الحجاب، مما تسبب في نشوب نزاع قضائي بين الطرفين لمدة خمس سنوات، مُنعت فيها هذه المذيعة من الظهور على الشاشة لإصرارها على موقفها، الى أن حُكم لها في عام 2005 بحقها في الظهور على شاشة التلفاز المصري مرتدية الحجاب، ولم يُنفذ الحكم الا منذ فترة وجيزة .
ولأنها ليست ممثلة اغراء أو راقصة معروفة أو امرأة تدعو للتمرد على مبادىء الدين والأخلاق، فلم تعرْها معظم وسائل الإعلام المصري اهتماما، وكأن هذا الحدث قد وقع في بلاد ' الواق واق '، أو وقع في كوكب غير كوكب الأرض، بالرغم من اهتمام بعض وسائل الإعلام العالمية بهذا الحدث المهم كالـ 'بي بي سي ' البريطانية، التي'أجرت معها حديثا مطولا وضحت فيه وجهة نظرها .
بدأ التلفاز المصري بثه منذ بداية ستينات القرن الماضي وكأن ليس هناك شيء في الدين اسمه الحجاب، فلم يُسمح لمذيعة بارتدائه إلا للسيدة كريمان حمزة ،وكانت امرأة كبيرة في السن آنذاك ، وخداعا من المسؤولين على التلفاز المصري فكان من الممكن أحيانا السماح بظهور المحجبات، ولكن لمن ؟، لفتاة متخلفة ذهنيا أو مريضة نفسيا في تمثيلية أو فيلم، أو امرأة عجوز، أو امراة تريد ارتكاب جريمة ما من وراء ارتدائها الحجاب للإيعاز للمشاهد بأن ارتداء الحجاب تخلف أو مرض نفسي أو حبا في الظهور في مظهر المتدينة، لمدة طويلة لم تظهر امرأة على شاشة التلفاز المصري مرتدية الحجاب، لاممثلة في فيلم أو مسلسل أو برنامج أو حتى في مادة تلفزيونية تنقل أحداثا عادية من داخل المجتمع ، وهذا أمر مجافٍ للحقيقة والواقع، فمعظم نساء مصر منذ أمدٍ بعيد وهن ملتزمات بارتداء الحجاب في المدن الكثير منهن والأكثر في القرى والنجوع، ومن يومها والتلفاز المصري التزاما بأوامر الغرب لم يوقف الحرب على الحجاب ساعة واحدة .
بالرغم من أن موقف التلفاز المصري من الحجاب مخالف لتعاليم الشرع، الا أنه أيضا مخالف لمبادىء حقوق الإنسان، فمن حق الإنسان أن يرتدي من الملابس مايرغبه بشرط عدم اصطدامها بمبادىء العرف والدين، وهذا في حد ذاته يعتبر تمييزا في التعامل بين المواطنين حسب ميولهم وأفكارهم، ويأتي هذا التمييز ضد المذيعات المحجبات استكمالا للتمييز الذي يسلكه التلفاز المصري - على عكس التلفزيونات العالمية والعربية - ضد المذيع - أو المذيعة - صاحب البشرة السوداء، أو المذيع الصعيدي الذي يتحدث بلهجة صعيدية، أو مذيع ذي ميول اسلامية، أو مذيع منتم لحزب غير الحزب الحاكم . شخصية مثل هذه المذيعة المحترمة -غادة الطويل - ظلت ثابتة على موقفها طوال خمس سنوات ضد أساليب الترغيب والترهيب، فبريق الشهرة واغراءات المجد والمال والمنصب لم تقع في شباكها الجذابة، وكذلك لم ترهبها أساليب الإقصاء والتهميش والتهديد بالفصل واثارة الشائعات وتلفيق الإتهامات، شخصية مثل هذه المذيعة كان طبيعيا ألا تفكر في مواجهة كبار المسؤولين وجبروتهم، وترضى بالأمر الواقع كغيرها من زميلاتها، وقطعا هي تعلم علم اليقين خطورة ماتقوم به، وأنها لم تقترب من الخطوط الحمراء فقط،'وإنما تجاوزتها كثيرا، ويكفيها ما عانته من آلام نفسية ومصاعب كثيرة خلال مدة الخمس سنوات العجاف، حتى استطاعت تحقيق هدفها المنشود، شخصية مثل هذه المذيعة جديرة بالإحترام والإهتمام من جميع وسائل الإعلام العربية والعالمية، لأنها أيقنت بأن الحق - أي حق - لايضيع مادام وراءه مطالب، وبهذا اليقين صبرت وثبتت وأصرت على ضرورة الحصول على حقها فانتصرت مما يحق لها أن يقتدي بها الكثير من الرجال ومن النساء على حد سواء .

محمد شوكت الملط


منقول للفائدة
Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 25th October 2014 - 08:19 AM