IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> الاتجاه السلفي في دعو الإخوان
مصطفى الكومي
المشاركة May 20 2011, 10:17 AM
مشاركة #1


عضو
**

المجموعة: Members
المشاركات: 87
التسجيل: 21-November 09
رقم العضوية: 5,665




قد يتعجب البعض أن يكون في جماعة الإخوان توجها سلفيا, وليسا هذا ادعاءا ولا تزلفا للسلفية , ولكن السلفية بمعناها الصحيح ـ لمن يعرفه ـ ركنا أصيلا وقديما في دعوة الإخوان , والتمسك بالسلفية كانت لعلم الشهيد حسن البنا بقيمة ما كان عليه الصحابة رضوان الله عليهم من تمسك بالدين وتربية عالية وفهم عميق ولأنه أراد أن يستفيد بدعوات من سبقه ومنها دعوة الشيخ محمد ابن عبد الوهاب , إلا أنه أخذا أحسن ما فيها وأضاف عليها ما يضبط اتجاهها ويوسع نطاق دعوتها بقدر سعة الإسلام وإحاطته بكل جوانب الحياة .

فمن معالم السلفية في دعوة الإخوان أنها تعتبر الكتاب والسنة هما المصدرين الوحيدين للتشريع وأحكام الإسلام فيقول الشهيد حسن البنا في الأصل الثاني : "والقرآن الكريم والسنة المطهرة مرجع كل مسلم في تعرف أحكام الإسلام ، ويفهم القرآن طبقا لقواعد اللغة العربية من غير تكلف ولا تعسف ، ويرجع في فهم السنة المطهرة إلى رجال الحديث الثقات" ويؤكد على نفي أي مصدر آخر يؤخذ منه أحكام وتعاليم الإسلام بالأصل الثالث , وذلك ردا على بعض الصوفية , فيقول :" وللإيمان الصادق والعبادة الصحيحة والمجاهدة نور وحلاوة يقذفهما الله في قلب من يشاء من عباده ، ولكن الإلهام والخواطر والكشف والرؤى ليست من أدلة الأحكام الشرعية , ولا تعتبر إلا بشرط عدم اصطدامها بأحكام الدين ونصوصه" .


كما إنها تقدم فهم السلف في مسائل الصفات على فهم الخلف ومدارس العقيدة الأخرى لأهل السنة والجماعة , فيقول في الأصل العاشر " ومعرفة الله تبارك وتعالى وتوحيده وتنزيهه أسمى عقائد الإسلام ، وآيات الصفات وأحاديثها الصحيحة وما يليق بذلك من التشابه , نؤمن بها كما جاءت من غير تأويل ولا تعطيل , ولا نتعرض لما جاء فيها من خلاف بين العلماء , ويسعنا ما وسع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه (وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا) (آل عمران:7) .

أما فهم السلف فقد قال فيه قول فصل يضع حدا لجنوح بعض السلفيين في تقديس قول السلف واعتباره هو التفسير للكتاب والسنة , فيقول البنا رحمه الله "وكل أحد يؤخذ من كلامه ويترك إلا المعصوم صلى الله عليه وسلم , وكل ما جاء عن السلف رضوان الله عليهم موافقا للكتاب والسنة قبلناه , و إلا فكتاب الله وسنة رسوله أولى بالإتباع ، ولكنا لا نعرض للأشخاص ـ فيما اختلف فيه ـ بطعن أو تجريح , ونكلهم إلى نياتهم وقد أفضوا إلى ما قدموا "

ولأن هناك فعلا بدعا أدخلها بعض الناس في الإسلام فقد أستفاد الإمام البنا من دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب من دعوته لمحاربة المنكرات والبدع , وأكد على أن البدعة في الدين وليس في شئون الحياة الدنيا, فقال البنا "11 ـ وكل بدعة في دين الله لا أصل لها ـ استحسنها الناس بأهوائهم سواء بالزيادة فيه أو بالنقص منه ـ ضلالة تجب محاربتها والقضاء عليها بأفضل الوسائل التي لا تؤدي إلى ما هو شر منها" .
ولكن البنا أتخذ طريقا تصحيحيا لبيان حقيقة البدعة التي يجب محاربتها حتى لا ينفتح الباب لمحاربة كل ما هو جديد رغبة في حب القديم , فقال :" 12ـ والبدعة الإضافية والتَّركِية والالتزام في العبادات المطلقة خلاف فقهي , لكل فيه رأيه , ولا بأس بتمحيص الحقيقة بالدليل والبرهان ."
وبالطبع معروفة هي الأحاديث التي نهت عن بناء بناء المساجد فوق القبور , لذلك قال البنا :" 14ـ وزيارة القبور أيا كانت سنة مشروعة بالكيفية المأثورة , ولكن الاستعانة بالمقبورين أيا كانوا ونداؤهم لذلك وطلب قضاء الحاجات منهم عن قرب أو بعد والنذر لهم وتشييد القبور وسترها وأضاءتها والتمسح بها والحلف بغير الله وما يلحق بذلك من المبتدعات كبائر تجب محاربتها , ولا نتأول لهذه الأعمال سدا للذريعة ."

ومع كل هذا التوجه السلفي في دعوة الإخوان المسلمين إلا أن بعض مشايخ السلفيين تعمدوا تشويه وتجريح دعوة الإخوان بسبب عدم تمسكهم بلبس الجلباب مثلا أو بسبب أن كثير منهم لا يلتحي والذي كان بسبب الظروف الأمنية التي كانت تحياها مصر , وإن كان الإخوان قد تخلوا عن إطلاق اللحية فقد تخلى كثير من السلفية عن قول كلمة الحق لسلطان جائر وتخلوا عن هدف إقامة دولة إسلامية التي أقامها الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولا شك في عظم وقيمة ما تركه السلفيين بالمقارنة بقيمة ما أجّله الإخوان تحسبا للظروف الأمنية .

والثورة والفتنة التي حدثت في مصر, والعدو المتربص بنا في الخارج والداخل , يتطلب منهم أن يعيدوا صياغة أهدافهم ويضعوا قواعد لترتيب الأولويات حتى يسيروا في دعوتهم على بصيرة , وحتى لا يتسببوا في تعسير مسيرة الإسلام في قيادة المجتمع, خاصة بعد ما ثبت فشل صلاحية فتاوي تحريم المظاهرات والولاء للحاكم والتجريح العمد لكل من عارض الحكام الظالمين , بل أطلب منهم أن يتوبوا عن كل ذلك .


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 1st November 2014 - 07:27 AM