IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> لم أعد إلى لبنان إلا لكي أعود إلى فلسطين .. سمير القنطار
أسامة الكباريتي
المشاركة Jul 16 2008, 11:26 PM
مشاركة #1


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



بعد 30 عاماً قضايا في السجون الصهيونية

سمير القنطار

لم أعد إلى لبنان إلا لكي أعود إلى فلسطين

[ 16/07/2008 - 10:36 م ]



سمير القنطار يؤكد أنه سيمضي في طريق المقاومة
بيروت - المركز الفلسطيني للإعلام


أكد سمير القنطار، عميد الأسرى العرب المُحرر من السجون الصهيونية، في أول خطاب له عقب الإفراج عنه في إطار صفقة التبادل بين "حزب الله" اللبناني والاحتلال الصهيوني، عزمه الاستمرار في المقاومة ضد الاحتلال.

وقال القنطار، أمام حشد في مهرجان نظمه حزب الله في وسط بيروت مساء الأربعاء (16/7): "لم أعد إلى لبنان إلى لكي أعود إلى فلسطين". وأضاف: "عدت من فلسطين ولكني صدقوني لم أعد إلى لبنان إلا لكي أعود إلى فلسطين إن شاء الله أنا أعد أهلي وأحبائي وأعزائي في فلسطين أننا عائدون أنا وأخواني في المقاومة الإسلامية"، على حد تعبيره.

وشدد الأسير المحرر، الذي قضى ثلاثين عاماً في سجون الاحتلال منذ أن كان في السابعة عشر من العمر، على أن "المقاومة أصبحت قوة نوعية وتقترب من تحقيق الحلم"، وأضاف: "أنا جئت لكي أعمل وليس لأتكلّم".

وحيا القنطار في كلمته الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني، وتحدث باختصار عن تجربته في الأسر، ووجه رسالة من الأسرى الفلسطينيين إلى الشعب الفلسطيني مفادها أن توحدوا وفق برنامج يتكئ على المقاومة. مشيراً إلى أن "المقاومة هي القادرة على تحقيق النصر".


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post
أسامة الكباريتي
المشاركة Jul 17 2008, 04:22 AM
مشاركة #2


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



ودعوا زملاءهم الفلسطينيين وسط هتافات «العام القادم في القدس»
اسرائيل تتبادل الأسرى مع حزب الله اليوم

ولبنان يستعد باستقبال حافل للقنطار ورفاقه


yesterday's story


الناصرة - رام الله - بيروت - «القدس العربي» من زهير اندراوس ووليد عوض وسعد الياس:

صادقت الحكومة الإسرائيلية أمس الثلاثاء، على صفقة تبادل الأسرى بين الدولة العبرية وبين منظمة حزب الله اللبنانية، بعد جلسة ماراثونية استمرت زهاء ست ساعات.
وقالت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية باللغة العبرية إن ثلاثة وزراء من حزب كاديما الحاكم عارضوا الصفقة هم وزير المالية روني بار اون، وزير البناء والإسكان زئيف بويم، وهما من حزب كاديما الحاكم ووزير القضاء دانئيل فريدمان، وهو مستقل.
وأبقت اسرائيل طي الكتمان هويات نحو 200 مقاتل، معظمهم من الفلسطينيين، ممن نفذوا وسقطوا في عمليات عسكرية انطلاقا من الحدود اللبنانية خلال العقود الماضية وستعيد رفاتهم الاربعاء في اطار صفقة تبادل اسرى مع حزب الله.

وقال عيسى قراقع عضو المجلس التشريعي الفلسطيني ورئيس لجنة الاسرى ان اسرائيل «ترفض اعطاء تفاصيل عن اسماء اصحاب الجثث، لكن من ابرز جثث الشهداء والمقاتلين
جثة الشهيدة دلال سعيد المغربي، وأحد افراد مجموعتها يحيى محمد سكاف».

الا ان القناة العاشرة الاسرائيلية قالت امس نقلا عن مسؤولين اسرائيليين ان رفات الشهيدة دلال المغربي لن يتم تسليمها ضمن الصفقة مع حزب الله اليوم.
كما تعالت الدعوات الفلسطينية امس بالسماح لأهالي الشهداء الفلسطينيين الذين شملتهم صفقة تبادل الأسرى ما بين اسرائيل وحزب الله ان يتم دفن ابنائهم بالاراضي الفلسطينية الا ان تل ابيب رفضت.

وأفادت الإذاعة الإسرائيلية أن رئيس الدولة العبرية شمعون بيريس، وقع على العفو عن عميد الأسرى اللبنانيين في السجون الإسرائيلية سمير القنطار، وقال إن يده ارتجفت عندما وقع على العفو عن القاتل و»الإرهابي القنطار»، لافتا إلى أن هذا اليوم هو ليس يوما سعيدا في تاريخ إسرائيل، ولكن مع ذلك أكد أن الحكومة تعهدت بإعادة الجنود إلى البيت، وبالتالي لا مناص من إطلاق سراح القاتل القنطار، على حد تعبيره.

ومن المقرر ان يبدأ تنفيذ صفقة تبادل الأسرى ما بين حزب الله واسرائيل صباح اليوم الاربعاء وفق اتفاق وقع ما بين الطرفين.
وبدأت الاجراءات العملية لاتمام الصفقة امس حيث التقى ممثلون من لجنة الصليب الاحمر الدولي بالأسرى اللبنانيين المنوي الإفراج عنهم للتأكد من انهم يريدون حقا العودة الى لبنان، كما قام الصليب الاحمر بنقل 11 شاحنة من الاردن الى اسرائيل ستستخدم لنقل جثث الشهداء اللبنانيين والفلسطينيين التي ستعيدها اسرائيل الى لبنان بموجب الصفقة.
ومن المقرر ان تجري عملية التبادل الساعة التاسعة صباح اليوم في معبر رأس الناقورة الحدودي.

وقلل مصدر أمني اسرائيلي كبير من هيبة الصفقة لا سيما وأن الافراج عن قنطار وأربعة آخرين من الاسرى اللبنانيين لم يتم إلا بعد خراب لبنان - حسب قوله.

وبموجب الصفقة سيعيد حزب الله صباح اليوم الأربعاء الجنديين الإسرائيليين الأسيرين لديه الداد ريغف وايهود غولدفاسير الى اسرائيل مقابل الإفراج عن الأسير سمير القنطار وأربعة من مقاتلي حزب الله، إضافة الى إعادة جثامين 199 شهيدا فلسطينيا ولبنانيا.


واقام عميد الأسرى اللبنانيين سمير القنطار حفلةً وداعيةً في سجن «هداريم» ودّعه فيها العشرات من الأسرى الفلسطينيين، وتمنوا له حياةً كريمة.

وحسب مصادر اسرائيلية فإن أمين سر حركة «فتح» في الضفة الغربية مروان البرغوثي وأمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات كانا على رأس أولئك المودعين القنطار.

وحسب المصادر فان حفلة الوداع لسمير القنطار كانت تعلوها هتافات الاسرى الفلسطينيين بصوتٍ واحد : «العام القادم سنكون في القدس بإذن الله».
ولا بد من الذكر ان السلطة طلبت من اسرائيل السماح لها بدفن جثث الشهداء الفلسطينيين بالاراضي الفلسطينية الا انها رفضت.

وفي ذلك الاتجاه طالبت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بدفن كافة جثامين الفلسطينيين التي سيفرج عنها في إطار عملية تبادل الأسرى، بين إسرائيل و حزب الله، في الأراضي الفلسطينية.

وناشد أنور جمعة عضو اللجنة المركزية للجبهة، في بيان صحافي المجتمع الدولي وكافة المؤسسات الحقوقية بالتحرك العاجل والفوري والعمل على تأمين هذا المطلب الوطني والإنساني.

ويترافق استقبال الاسرى والجثامين اليوم مع انطلاق العمل الحكومي وعقد أول جلسة للحكومة اللبنانية وتشكيل لجنة لاعداد البيان الوزاري، وستكون هذه المناسبة الوطنية فرصة للتلاقي من جديد ولمّ الشمل بين الافرقاء اللبنانيين وكسر القطيعة بين «حزب الله» وبعض أقطاب الموالاة وخصوصاً بين الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله وكل من رئيس «كتلة المستقبل» النائب سعد الحريري ورئيس «اللقاء الديمقراطي» النائب وليد جنبلاط.

وعشية صفقة التبادل أنجزت في الناقورة منصة الاستقبال التي ستشهد مراسم احتفالية اعتباراً من التاسعة صباحاً حيث يسلم الصليب الأحمر الدولي الاسرى الخمسة المفرج عنهم الى الجيش اللبناني في رأس الناقورة، وهم: سمير القنطار، محمد سرور، ماهر كوراني، خضر زيدان، وحسين سليمان.



--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post
أسامة الكباريتي
المشاركة Jul 17 2008, 04:36 AM
مشاركة #3


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



فرحة عربية ولبنان 'عن بكرة ابيه' في استقبال الاسرى ورفات الشهداء

نصر الله: حركات المقاومة في لبنان وفلسطين متكاملة

سمير القنطار دعا لوحدة وطنية فلسطينية وتعهد مواصلة النضال

17/07/2008




بيروت - 'القدس العربي'- من سعد الياس:
فاجأ الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله آلاف المحتفلين بوصول عميد الاسر العرب سمير القنطار ورفاقه ال بيروت امس بالظهور في الضاحية لمباركة وصولهم سالمين ال بلادهم.
وقال نصر الله في كلمة قصيرة سبقت خطابا عبر شاشة ضخمة 'ولى زمن الهزائم وأقبل زمن الانتصارات' ثم قبل سمير ورفاقه قبل ان يختفي وسط حراسه.

واشتعلت طريق مطار بيروت مساء امس بالألعاب النارية والمفرقعات التي أطلقت لدى وصول الأسرى المحررين الى المطار من الناقورة حيث كان في استقبالهم الرؤساء الثلاثة والوزراء والنواب وبينهم نواب من قوى 14 آذار وعلى رأسهم النائب سعد الحريري حيث كانت مناسبة ليصافح بعضهم نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم حيث غاب الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله لدواع امنية.

والقى القنطار كلمة قال فيها: 'الحمد لله الذي اعطاني القدرة عل الصمود والتصدي ومواجهة السجان وحيدا بإرادتي. الحمد لله الذي بعث لهذا الوطن بهذه المقاومة الاسلامية الباسلة. الحمد لله الذي اوصلنا لزمن الانتصارات ولا عودة للهزائم. ان الفضل في الحرية يعود لله ثم الشهداء ثم اليكم يا جماهير الوعد الصادق وقدمتم كل شيء ولم تساوموا عل مبادئكم'.
وشدد القنطار عل تذكر الشهداء.

ونوه القنطار بزعيم حزب الله السابق الشهيد عباس الموسوي والشهيد عماد مغنية. واكد عل ان المقاومة اصبحت 'قوة نوعية'. ثم وجه تحية وشكرا ال الامين العام حسن نصر الله ووصفه بـ'سيدنا وقائدنا ومعلمنا'. ورو ان ضابطا اسرائيليا قال له مرة 'لم يخلق الله رجلا يستطيع اخراجك من السجن'.
وقال: عدت من فلسطين ولكنني لم أعد الا لكي اعود لفلسطين. وسنعود مع المقاومة الاسلامية.

ودعا الى الوحدة الوطنية الفلسطينية باعتبارها الوحيدة القادرة عل تحقيق النصر.
ثم وجه تحية الى من اسماه 'الرئيس المقاوم بامتياز اميل لحود'. والقى نصر الله في وقت لاحق خطابا عبر شاشة ضخمة بدأه بتوجيه تحياته لممثلي الرؤساء الثلاثة و'الرئيس المقاوم' اميل لحود وممثلي البعثات الدبلوماسية وخاصة ممثل الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واعتبر ان المناسبة 'عرس وطني' مرحبا بسمير وماهر وخضر ومحمد، وقال ان الشهداء الذين سيتم استقبالهم اليوم هم 'مفخرة الامة'. واشاد بالعملية العسكرية التي قام بها حزب الله في 2006 لأسر جنديين اسرائيليين والتي استهدفت اطلاق سراح القنطار ورفاقه.
وتساءل ان كانت مصادفة ان تندلع الحرب في تموز (يوليو) 2006 ويتم اطلاق سراح الاسر في تموز ايضا.

واكد عل ان العامل الاساسي في عملية 'الرضوان' هو الصمود والانتصار في مواجهة عدوان 2006 وفشل العدو في تحقيق اي من اهدافه.

ونوه بدور رئيس البرلمان نبيه بري في المفاوضات لإطلاق الاسر رغم ما تعرض له من ضغوط.
وقال 'لو كنا هزمنا لما تحرر سمير ورفاقه ولضاع لبنان والمنطقة في مشروع الشرق الاوسط الامريكي'.

وتابع: 'الامر الثاني الذي ساعد في استعادة الأسر هو عجز العدو عن استعادة الجنديين وعجزه عن معرفة مصيرهما او مكانهما. وكان هذا من نقاط القوة في التفاوض. ثم خشية العدو من اعلان فشل المفاوضات حت لا تقوم المقاومة بعملية اسر جديدة'.

ورأى نصر الله ان في استعادة رفات 'الشهيدة القائدة' دلال المغربي دلائل مهمة بينها: ان مشروع المقاومة هو مشروع واحد ومسارها ومصيرها وهدفها واحد وان تعددت احزابها وفصائلها وعقائدها ومذاهبها واتجاهاتها الفكرية.

وثانيا التأكيد عل ان حركات المقاومة في لبنان وفلسطين متكاملة في سعيها لتحرير الارض والمقدسات.
واكد اعتزازه بكل المقاومين مهما كانت توجهاتهم الفكرية والسياسية.

وأعلن الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان في كلمة ألقاها امام الاسرى المحررين وعلى رأسهم عميد الأسرى سمير القنطار 'أن اللبنانيين اثبتوا أنهم جديرون بالحرية وستثبت الايام الآتية كم هم أقوياء لتمسكهم بالحق وشرفاء بالدفاع عنه حتى الاستشهاد وأحياناً الأسر'.

وقال للمحررين 'مع عودتكم يتوق لبنان الى لملمة أبنائه الى صدره فلا بد أن تتحقق العودة الكاملة للمهجرين في الداخل، ولا بدّ أن نسعى الى عودة من هاجر الى الخارج بسبب ضيق الحال في البلاد أو من ابتعد قسراً أو طوعاً عن أرضه واهله تحت تأثير التضليل او الظروف الملتبسة التي أفرزها الاحتلال الاسرائيلي، فتفتح بعودتهم صفحة جديدة تطوي نعرات الماضي وسقطاته'، واضاف الرئيس سليمان 'ولا بدّ من عودة المفقودين أو الكشف عن مصيرهم كما جلاء الحقيقة عن ظروف من سقط شهيداً على مذبح الوطن فأنبت باستشهاده وردة للحرية وفي مقدمهم اللواء الشهيد فرنسوا الحاج وعلى رأسهم الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي لا شك أنه يفخر اليوم من عليائه بهذا النصر وهو من أبرز من حموا المقاومة حتى آخر لحظة من حياتهم'.

وختم بتهنئة المقاومة على الانجاز الجديد شاكراً كل من ساهم في جعل تحرير الأسرى حقيقة راسخة.


وبعد المطار انتقل موكب الأسرى المحررين الى ملعب الراية في الضاحية الجنوبية حيث أقيم احتفال شعبي حاشد تكلم فيه الأمين العام لحزب الله.
ونقلت محطة تلفزيون 'المنار' الناطقة باسم الحزب الشيعي مشاهد عبور قافلة من سيارات اسعاف ترفع علم المنظمة الدولية لمعبر الناقورة، حيث كان يقف وفيق صفا المسؤول في حزب الله عن لجنة الارتباط والتنسيق.

وتحلق المصورون الصحافيون حول عميد الأسرى اللبنانيين في السجون الاسرائيلية سمير القنطار الذي ترجل من احدى السيارات وهو يرتدي قميصا رمادي اللون وسروال جينز فعانقه صفا وسارا معا.

وبعد مضي نحو ساعة على وصولهم الى لبنان وصل الأسرى المحررون الخمسة الى موقع الاحتفال الرمزي بعودتهم في الناقورة حيث ادت لهم التحية العسكرية فرقة من مقاتلي الحزب اصطفت على جانبي الطريق التي فرشت بالسجاد الاحمر.
وصافح المحررون كبار المستقبلين وفي مقدمهم ممثل حزب الله رئيس المكتب السياسي ابراهيم امين السيد الذين اصطفوا على المنصة.

والمحررون الخمسة هم اضافة الى القنطار، العضو في جبهة التحرير الفلسطينية الذي حكم عليه في اسرائيل العام 1980 بالسجن 542 عاما، اربعة عناصر من حزب الله اسرتهم اسرائيل في معارك حرب صيف 2006 وهم خضر زيدان وماهر كوراني ومحمد سرور وحسين سليمان.

وفي كلمة القاها السيد قال متوجها للعائدين 'حررتكم المقاومة من السجن الدولي كله وليس فقط من السجون الاسرائيلية' في اشارة الى تعاطف المجتمع الدولي مع اسرائيل.
واضاف 'هذا تحرير رغم انف المجتمع الدولي هذا تحرير بالمقاومة والدم'.

ومن جهته أكد الجيش الإسرائيلي أن الرفات التي سلمها حزب الله اللبناني امس الأربعاء هي للجنديين الإسرائيليين اللذين أسرهما مقاتلو حزب الله قبل عامين.
وقالت المتحدثة باسم الجيش الاسرائيلي افيتال ليبوفيتش عند معبر رأس الناقورة الحدودي بين اسرائيل ولبنان 'انتهت منذ فترة قصيرة عملية التعرف على هوية الجنديين غولدفاسر وريغيف. وارسلنا جنرالين لإبلاغ الأسرتين في منزليهما بنهاريا وكريات موتسكين. بعد هذه المرحلة سيكون بوسع الأسرتين اقامة بعض المراسم الخاصة وان تكونا وحدهما مع الجنديين القتيلين في قاعدة عسكرية اخرى ليست بعيدة عن هنا. نقدم مواساتنا للأسرتين في تلك الاوقات العصيبة ونلازمهما في تلك الساعات الصعبة.. جيش الدفاع الاسرائيلي والمجتمع الاسرائيلي بأسره'.

لقطـــــــات : بدل الاسرى المحررون ملابسهم وارتدوا البزات العسكرية لمقاتلي حزب الله وقد ازدانت ذراع كل منهم بعلم لبناني واستقبلوا من قبل ثلة من مقاتلي حزب الله.

عبرت والدة سمير القنطار عميد الاسرى اللبنانيين عن ارتياحها اثناء مشاهدة الصور الاولى لعودة ابنها الى لبنان، مؤكدة انها دقيقة تعادل انتظار مكافأة '30 سنة من الانتظار'.

اصدر رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة مذكرة ادارية عطل بموجبها جميع الادارات والمؤسسات اللرسمية لاتاحة الفرصة امام استقبال المحررين.

ارتفعت على طول الطرقات في الجنوب وصولا الى بيروت ومحيط المطار لافتات تحيي 'الوعد الصادق' للامين العام لحزب الله.

تولت جميع وسائل الاعلام المرئية والمسموعة في لبنان منذ التاسعة صباحا وقائع عملية تبادل الاسرى وانتقد بعضهم قرار وزير الاتصالات الاسرائيلي بحجب هذه العملية عن الاسرائيليين.

لوحظ عناق مؤثر بين عميد الاسرى سمير القنطار وممثل منظمة التحرير الفلسطينية عباس زكي.

منع حزب الله منعا باتا انصاره من اطلاق النار ابتهاجا، وذلك عملا بتوجيهات من حسن نصر الله.

بثت اناشيد حزبية واغان حماسية للمقاومة بينها من كلمات تقول 'انتهى زمن الهزائم وبدأ زمن الانتصارات'.




--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 24th April 2014 - 01:24 PM