IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





16 الصفحات V  « < 3 4 5 6 7 > »   
Reply to this topicStart new topic
> ذرات ملح على جراح لا تندمل .. (صيف حار في قاهرة المعز), قصتي مع الثورة
أسامة الكباريتي
المشاركة Apr 9 2008, 07:26 PM
مشاركة #41


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



وأقبل الصيف .. الزفاف
كان علينا الاستعداد للزفاف، خطيبتي تقيم في الدوحة، والديها في غزة، وشقيقها الأكبر الذي هو ولي أمرها المباشر اختفى ولم يترك له عنوان للاتصال به علبيه ..
كان الحل عندي أن أبحث عنه عبر جهاز اللاسلكي في المنظمة، بعد يومين رد برسالة من طرابلس الغرب يطلب مني استصدار تأشيرتي دخول لوالديه لكي يحضرا فرحنا ..
رفضت التأشيرتان معا !!
فالعجوزان كانا خطرين على أمن الدولة .. استعنت بصديق في المباحث السياسية .. اتصل بمدير مكتب قائد الشرطة واستفسر عن مدى خطورة عجوزان قادمان لتسليم ابنتهما لعريسها .. ألغي الرفض وفي اليوم التالي تسلمت التأشيرتان ..
حفل زفافي كان في غاية الروعة .. أقمناه في أفخم قاعة بالدوحة .. غرفة نومي في بيت العائلة 4X 3 متر تحولت إلى قاعة زفاف صامت .. وقف والدي في الصالة وخاطب النسوة قائلا لو سمعت أية زغرودة فلسوف أفصل التيار الكهربي عن البيت وأطردكن .. فقد كانت الحرب في لبنان على أشدها .. وحصار تل الزعتر قد بلغ الذروة بتدخل الجيش السوري واحتلاله للجبل ليقفل المنفذ الذي كانت تمرر عبره الإمدادات للمخيم .. والوضع بات حرجا .. وقناصة الكتائب اللبنانية يتلذذون باستهداف النسوة اللاتي كنا يجازفن بحياتهن لجلب بعض الماء من صنبور خارج المخيم .. بعد يومين كنا نسافر على متن "مصر للطيران" متوجهين إلى القاهرة في شهر عسل وعمل ..
في المطار كان نسيبي بانتظارنا حيث أرسلت إليه والديه وشقيقته بينما كان علي الانتظار لكثر من ساعتين قبل أن يؤذن لي بالدخول ..
عندما وصلت إلى فندق شيبرد كان الجميع نيام ما عدى عروسي التي كان القلق علي قد فعل بها الأفاعيل ..
في اليوم التالي وصلت إلى القاهرة عائلة نسيبي التي ذهب قبل أيام إلى لبنان مجازفا بحياته تحت القصف ليخرجهم إلى ميناء "صور" في الجنوب ليغادروا على متن باخرة نقل بضائع إلى قبرص ..
كان قد تركهم ليرتاحوا وقدم إلى مصر لمتابعة أعمال عاجلة بين القاهرة والاسكندرية ..
أجمل أيام حياتي قاطبة أمضيها وعروسي في فندق فلسطين بقصر المنتزه .. أسبوعان حافلان ..
عدنا إلى القاهرة قبل أسبوع من موعد حجزنا في الميناهاوس بالهرم .. فكان علينا أن نبحث عن فندق مؤقتا لحين موعدنا مع ميناهاوس .. وجدت ضالتي في فندق عائم .. باخرة نيلية صغيرة تسمى "دلتا" كانت تقف قبالة فندق النيل قبالة السفارة الأمريكية .. بعد يومين وصل ميريانتوس شريك نسيبي أبو خالد إلى القاهرة
صباح اليوم التالي توجهنا ثلاثتنا إلى الاسكندرية .. أبو خالد وميريانتوس وأنا ..
كانت الباخرة التي استأجرها أبو خالد من بلغاريا قد وصلت إلى ميناء الاسكندرية ..
في خطوة أمنية هامة، اخلى أبو خالد الباخرة من طاقمها الأصلي وأبقى على القبطان المعين من طرفه وكذلك المهندس .. بينما دفع للباقي حقوقهم ومنحة إضافية تغطي إقامتهم لبعض الوقت في فندقي "دلتا" تحت حراسة الشرطة العسكرية المصرية ..
استبدل الطاقم بآخر مصري مؤتمن .. خلال ثلاثة أيام تم تحميل الباخرة بأسلحة وذخائر ومن ثم غادرت متوجهة إلى ميناء صور وفق خط ملاحي رسمه لهم ضباط من البحرية المصرية والمخابرات العامة .. حادثة بسيطة عكرت صفو العمل الدؤوب والمتقن .. إذ ما ان غادرت الباخرة المياه الإقليمية حتى تعطل محركها .. شككنا في أن يكون ذلك بفعل فاعل .. اصطحبنا مهندسا مصريا محترفا ليحل محل المهندس البلغاري ..
ما ان وصلنا الباخرة حتى أنزلنا المهندس البلغاري وقام المهندس المصري بتفقد المحرك ليكتشف أن التعطيل كان متعمدا من قبل البلغاري .. أصلحها خلال دقائق وبقي على متنها حيث وظفه أبو خالد بدلا من المنهدس البلغاري الذي حاول الابتزاز .. فيما كنا عائدين إلى القاهرة على الطريق الصحراوي سمعنا خبر سقوط تل الزعتر في أيدي الكتائب اللبنانية ..


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post
أسامة الكباريتي
المشاركة Apr 9 2008, 07:30 PM
مشاركة #42


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



صمود تل الزعتر





في الملجأ- تل الزعتر – للفنان الراحل اسماعيل شموط





لوحة الدم - تل الزعتر – للفنان الراحل اسماعيل شموط

مخيم الدكوانة "تل الزعتر"
:

يقع مخيم الدكوانة "تل الزعتر" على بعد 6 كلم شرقي بيروت بالقرب من منطقة الدكوانة، وأنئء عام 1949 على مساحة تقدر ب 56646 متر مربع.

لجأت عائلة محمود رعد من قرية الخالصة الى منطقة خالية في الدكوانة مباشرة بعد نكبة 1948 ولحق بها تباعا عائلات أخرى من القرية نفسها، ثم لجأ مختار قرية اللزازة في الجليل الى تلك المنطقة وتبعه مواطنو القرية، وأقاموا في المكان نفسه الا أن الدولة اللبنانية بالاتفاق مع الصليب الأحمر الدولي انشأت في موقع قريب من حرج ثابت مخيما لإيواء اللاجئين على أرض الوقف الماروني وقد جرى نقل المقيمين في الدكوانة الى تلك المنطقة حيث أقيم المخيم الذي عرف فيما بعد باسم تل الزعتر، ومن الطريف أن اللاجئين الأوائل في الدكوانة رفضوا الإقامة في البيوت التي باشرت الأنروا بانشائها حين استلمت مهامها ومسؤلياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين، وشيدوا بدلا من البيوت أكواخا من الصفيح في حين سكن اللاجئون من يافا وبعض قرى شمال فلسطين الأخرى في البيوت التي شيدتها الأنروا.

وسكان تل الزعتر ينحدرون من قرى شمال فلسطين وعلى الأخص الخالصة واللزازة وصلحا، اضافة الى بعض البدو الفلسطينيين الذين كانوا يعيشون في فترات اللجوء الأولى في منطقة المسلخ، شرق بيروت، وجرى نقلهم الى مخيم تل الزعتر عام 1956 على أثر انتشار دعاية عن وجود مرض فتاك بين البدو في منطقة المسلخ قيل أنه "الطاعون" قامت الدولة بنقلهم للسكن مع اخوانهم اللاجئين في تل الزعتر!

قد جرى تدمير تل الزعتر تدميرا كاملا وقتل المئات من سكانه وتشرد من بقى حيا منهم عام 1976 على أيدي ميليشيات الجبهة اللبنانية آنذاك.


مخيم جسر الباشا :

لا يبعد مخيم جسر الباشا كثيرا عن مخيم تل الزعتر في شرق بيروت تأسس عام 1952 على مساحة تبلغ 22000 متر مربع، وسكانه من الكاثوليك الفلسطينيين الذين قدموا من مدن، حيفا، عكا ويافا وكان سكان هذا المخيم قد أسكنوا في بداية الأمر في حرج اللعازرية في فرن الشباك وحين بيع الحرج الذي كان ملكا لعائلة تقلا اللبنانية اضطرت الحكومة اللبنانية والأنروا لاستئجار قطعة أرض في جسر الباشا أقيم عليها المخيم عام 1952. وقد تم تدمير المخيم تدميرا كاملا عام 1976 على أيدي ميليشيات الجبهة اللبنانية وتشتت قاطنون في أماكن متفرقة من بيروت شرقا وغربا.


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post
أسامة الكباريتي
المشاركة Apr 10 2008, 05:11 AM
مشاركة #43


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



بإيجاز شديد تكلم واصف عريقات .. احد ضباط المقاومة في لبنان عن سقوط تل الزعتر:



31 عاما على مذبحة مخيم تل الزعتر

بقلم : واصف عريقات
الحقيقة الأولى : معارك تل الزعتر ومذبحته البشعة يوم 12 آب 1976، كانت جزءا من الحرب الأهلية اللبنانية والتي نشبت نتيجة تفاقم الصراع الداخلي اللبناني اللبناني، من أجل إلغاء الهيمنة الطائفية على الوضع السياسي، والعامل الفلسطيني لم يكن إلا مفروضا عليه القتال، وهذا بشهادة القيادات الوطنية اللبنانية، إضافة لما جرى على الأرض حينما استشهد المناضل معروف سعد في شباط عام 1975برصاص الجيش اللبناني أثناء مظاهرة صيادي الأسماك في صيدا بسبب منح الحكومة اللبنانية شركة بروتين ) وأكبر مساهم فيها كميل شمعون ) حقا حصريا في صيد الأسماك على طول الساحل اللبناني مما هدد لقمة عيش الصيادين اللبنانيين، ومع استشهاده اندلعت مظاهرات عارمة في صيدا وبيروت، وباتت البلاد تغلي.


وفي 13 نيسان وقعت حادثة كنيسة (عين الرمانة ) حينما أطلق مسلحون النار باتجاه الكنيسة أثنا تدشينها من قبل بيار الجميل رئيس حزب الكتائب مما أدى إلى قتل اثنين من المواطنين أحدهما مرافقه الشخصي ، وبعد ساعات قليلة مرت حافلة ركاب ( باص ) من منطقة عين الرمانة، وحينما وصلت حي المرية، أطلق كمين مسلح النار على الحافلة وقتل 26 راكبا أغلبهم فلسطينيين كانوا يشاركون بذكرى عملية فدائية ضد إسرائيل،وقد اعترف سعيد نعيم الأسمر بأن مسلحي الحزب في عين الرمانة بقيادة جوزيف ابوعامي قد تلقوا أمرا بإطلاق النار على الباص، للإيحاء بأن الفلسطينيين يقفون وراء أزمة النظام اللبناني، وبالتالي قلب الصراع وتحويله من لبناني - لبناني إلى لبنانيفلسطيني، وللتغطية على الأزمة الاقتصادية والاجتماعية، وتهميش للحركة الوطنية اللبنانية، ومن أجل أن يفرض حزب الكتائب نفسه، وقد طالبت الحركة الوطنية اللبنانية واليسار اللبناني محاسبة الكتائب اللبنانية، كما أعلن رئيس الوزراء اللبناني آنذاك رشيد الصلح استقالته وحمل الكتائب المسئولية عن انفجار الوضع، وبدأت معادلة الجدل بين الإصلاح والأمن، صعد الكتائبيون الموقف حينما نصبوا حواجز قرب فندق النورماندي تسبب بقتل 4 مسيحيين حيث أصبح القتل على الهوية وبدأت الأعمال الانتقامية وردود الأفعال عليها ،وبدأت حرب الفنادق المحاذية للمرفأ، وتمت السيطرة على بعض المناطق ردا على محاولات حزب الكتائب السيطرة على بيروت الغربية (شارع جورج بيكو – المؤدي إلى هول يداي إن) والسعي للسيطرة على البنك المركزي، ثم بدأت قوات الكتائب والأحرار تضرب طوقا على مناطق الكثافة السكانية المسلمة والفلسطينية (المخيمات)، تطور الموقف فيما بعد لشن هجوم واسع النطاق على مخيم الضبية يوم 7 كانون ثاني1976 )علما بأن سكان المخيم هم من المسيحيين الفلسطينيين) ثم حي المسلخ الكرنتينة يوم 19 من نفس الشهر ونفذوا مجازر رهيبة بحق أهلها، ردت الحركة الوطنية اللبنانية والمقاومة الفلسطينية بالسيطرة على الدامور والجيه والسعديات الواقعة على الطريق الساحلي المؤدي إلى الجنوب، رافق ذلك تفكك الجيش اللبناني مع بدء حرب الثكنات، ونجحت مساعي م.ت.ف والحركة الوطنية اللبنانية لتهدئة الوضع والوصول لاتفاق وقف إطلاق النار يوم 25 كانون ثاني، وفي آذار صعد بيار الجميل الموقف حينما دعا المسيحيين عبر صوت لبنان إلى التطوع وفرض التجنيد الإجباري في كسروان، وفي 11 آذار بدأت المضايقات ومنع وصول المواد التموينية إلى مخيم تل الزعتر وحظر الدخول والخروج منه ، وفي 22 آذار "وفي أعقاب حركة عزيز الأحدب الانقلابية" بدأت القوات الكتائبية والأحرار، هجوما عسكريا مركزا على المخيم بعد قصف مدفعي مكثف.[/size]


الحقيقة الثانية: برزت خطة الهجوم الكتائبي ونمور الأحرار وحراس الأرز بعد وفت قصير من الصمود البطولي لقوات الثورة الفلسطينية في العرقوب جنوب لبنان وعلى مقربة من سفوح جبل الشيخ، ومشاركتهم في القتال خلال حرب تشرين، في نفس الوقت الذي تنامى فيه دور وشأن م.ت.ف في المحافل الدولية، والهدف إضعاف هذا الدور بإظهار الخطر الفلسطيني على لبنان، وإشغالهم في حرب داخلية، تزامنا مع رغبة انعزالية باقتلاع المخيمات الفلسطينية من قلب مناطق الوسط المسيحي الانعزالي وتحويلها لمناطق سياحية وحدائق للحيوانات.


الحقيقة الثالثة: حاولت م. ت. ف والحركة الوطنية اللبنانية احتواء الأزمة من جديد ، عبر وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه يوم 16 نيسان دون جدوى، لان مفهوم التهدئة عند الانعزاليين يعني بالنسبة لهم مزيدا من الحشودات والتحضيرات والتساوق مع المخططات الإسرائيلية التي كشف النقاب عنها إيتان صقر" أبو أرز" رئيس حزب حراس الأرز، وظهر هذا جليا يوم 20 حزيران حيث سيطروا على دير الراعي الصالح، وفي 30 حزيران اقتحموا مخيم جسر الباشا والتبعة والكسبية وحي الغوا رنة والمسلخ وال كرنتينا وضبيه ونفذوا بحق أهلها أبشع المجازر وذهب فيها آلاف الأرواح من الأبرياء، وهذا ما دفع أهالي تل الزعتر إلى تعزيز وسائلهم القتالية وتحصين مواقعهم الدفاعية واستشعروا الخطر الزاحف عليهم .


الحقيقة الرابعة : صمود تل الزعتر كان أسطوريا فاستحق اسم عرين الأسود ومعقل الثوار، هذا المخيم حيث استطاع المقاتلون الفلسطينيون من وراء ألواح الصفيح أن يصمدوا ويواجهوا بل ويصدوا مئات الهجمات بالعتاد الفولاذي والدرع الحديدي خلال الحصار الذي استمر خمسة أشهر تخلله بعض الإمدادات، و42 يوم حصار محكم أدى إلى عزل المخيم عن كل شيء حوله، مما أدى إلى فقدان المواد التموينية والطبية والمياه ونقص في السلاح والعتاد، لكن شجاعة المقاتلين والأشبال منهم خاصة ومؤازرة الأهالي ومساهمة المرأة الايجابي ووجود قيادة ميدانية استثمرت هذه الطاقات وحولتها إلى قدرات قتالية وإمكانيات دفاعية، والدعم المدفعي المتواصل ، والسدود النارية، وجهود القيادة الفلسطينية والقوات المشتركة من خارج المخيم ومحاولاتها العديدة لاختراق الحصار وإمدادهم بالمواد اللازمة، كل ذلك ساهم في الحفاظ على المعنويات وعزز الصمود رغم سقوط آلاف الشهداء والجرحى من خلال القنص والقصف المدفعي الذي أدى إلى انهيار عدد كبير من الملاجئ والبنايات داخل المخيم وهي مكتظة بالسكان، وقد استغل الانعزاليون الاتفاق الذي تم بواسطة ممثل الجامعة العربية بإخلاء الجرحى بواسطة الصليب الأحمر ، لأحكام سيطرتهم عليه وتعزيز مواقعهم المتقدمة والالتفاف على المخيم من محاور متعددة، خاصة" تلة المير" درع المخيم وخط دفاعه القوي، حيث تمكنوا من السيطرة على التلة، ثم اقتحموا ملجأي قدوره قرب " جورج متى" وكالبري سمعان واخرجوا السكان منها واطلفوا عليهم وابلا من الرصاص، أما معمل بوتاجي فقد تم احراقه وسقط فيه عدد كبير بين قتيل وجريح ومصاب بالحروق وفي يوم 12 آب أجبر سكان المخيم على الخروج ومن لم يقتل على الحواجز، تم تجميعهم في الدكوانه وعوملوا بطريقة وحشية من اغتصاب للفتيات على مرأى الأهل، وبقر بطون الحوامل ، وسحب وسحل بالسيارات، والشطر إلى نصفين، وتقطيع بالبلطات ، واعتقال من تبقى وتحويلهم إلى السجون ، كما أطلقوا على المخيم اسم" وليم حاوي" مسئول حزب الكتائب الذي قتل على يد الفلسطيني "محمود الشبل " أثناء اقتحامهم لدير الراعي الصالح.


الحقيقة الخامسة: على الرغم من إحكام الحصار، انسحب المقاتلون الفلسطينيون من مواقعهم في محيط المخيم نحو الشرق والجنوب الشرقي، وشقوا طريقهم المحفوفة بالمخاطر(المنصورية وبيت مري من الشمال وبعبدا والكحالة والجمهور من الجنوب ) وباتجاه الجبل سالكين الوديان حيث تجنبوا التلال والمرتفعات والمناطق المأهولة وفي ظل تنسيق كامل مع قيادة المدفعية الفلسطينية المتواجدة في رأس الجبل ( قصر غندور ) والتي قدمت كامل الدعم الناري والإسناد المدفعي وساهمت بتأمين وصولهم سالمين للجبل في عاليه وكيفون وقبر شمون وبكامل عتادهم العسكري وما تبقى من ذخيرة فردية، وحافظوا على راية تل الزعتر خفاقة.


الحقيقة السادسة: عندما تم إيواء مهجري تل الزعتر في مناطق الدامور والسعديات بشكل مؤقت، رفضوا إدخال أي تعديل على البيوت فيها (إصلاح لمواجهة فصل الشتاء ) لأنها تخص أصحابها وحدهم ( علما بان معظم أصحاب هذه البيوت من الذين شاركوا في الاعتداء على الفلسطينيين )، كما رفض أهالي تل الزعتر قطف ثمار الموز واعتبروه تعديا على أملاك الغير.
صدق المتنبي حينما قال:
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فان هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
وتبقى العبرة والسؤال...ما هو...... حال الفاعلين الآن.........

[size=4]


انتهى التعليق ..



--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post
أسامة الكباريتي
المشاركة Apr 10 2008, 05:19 AM
مشاركة #44


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



وقال مظفر النواب:

تل الزعتر


هذي الأرض تسمى بنت الصبح
نساها العرب الرحل عند المتوسط
تجمع أزهار الرمان
وساروا باديتين
ولما انتبهوا وجدوا كل سقوط العالم فيها
قالوا مرثية
أيهم الميت أن القبر يزخرف
أم تكترث الشاة لشكل السكين
نشاز مكتمل
ثدي في الأرض
إلى جانب كفين صغيرين كأوراق الكرمة
طفل يكبر بين الجثث المحروقة
قولوا يا عرب الردة مرثية
أيهم الميت أن القبر يزخرف
أم تكترث الماعز للحقل إذا حضر الذبح
ماذا يطبخ تجار الشام على نار جهنم
إن الطاعون قريب
أول ما يظهر نجم مثقوب
قلق .... يرسل أضواء مهلكة
وتضيء محاجر جمجمة
تلعب فيها الريح بتل الزعتر
إن تراب العالم لا يغمض عيني جمجمة
تبحث عن وطن
منذ قليل سقطت عاصمة الفقراء
صنوج العنة قد ضربت حتى البيت الأبيض
خصيان العرب الحكام إرتجفت شرفا
أبناء الكلب هنا
صرخ الكرش الأشقر ... أردى طفلا
سحب البزازة دامية من فمه وازدان بها
أبناء الكلب هنا ... يعني بالضبط هنا
جمد الأطفال
وقد ذهب البؤس بكل ملامحهم
وقف الله مع الأطفال الوسخين
فعاصمة الفقراء لقد سقطت
حاول طفل أن يستر جثة جدته
فمن المخجل أن تعرض أفخاذ الجدة
أردوه على فخذيها
لا بأس بني فذاك غطاء
هل تلد المرأة في الخيمة الا جيشا
أولاد الوسخة
أولاد فلسطين
سوف تعودون الى أرض فلسطين ولكن جثثا
نظر الأطفال إلى الوطن العربي
خصيان العرب الحكام إرتجفت شرفا
صرح نفط ابن الكعبة أن يعقد مؤتمرا
لسنا في زمن التفكير
سيأتي ذلك.. يأتي ذلك... يأتي
والجوكر في اللعبة أضحى معروفا
بلاع الموسي كذلك
كيف يغيب النخر عليكم...
يا أهل الفطنة بالنخر لقد سقطت عاصمة الفقراء
وقيل قديما مأرب بالجرذ لقد سقطت
نسقا والنسوة يرفعن أياديهن ويمشين فرادى
والحامل تكشف بيت أنوثتها
طرحوا الحامل أرضا
سحبوا رحما يتكون فيها في الليل فدائي
اسمعتم عرب الصمت
اسمعتم عرب اللعنة
لقد وصل الحقد إلى الأرحام
أسمعتم عرب اللعنة
إن فلسطين تزال من الأرحام
دعاة الدين الأمريكي بمكة
والسوق عليها في أوجه
مزاد علني يا أشراف
ثمانون على تجار الشام
ثمانية وثمانون على تعطيل الدستور كويتيا
تسعون على ملك النفط
التفتوا أولاد الوسخة من أبطأ لفته الصلبة
صمت... صمت... صمت
ما هذا الصمت يسمى في اللغة العربية
أنهار البهجة
غارت في الليل سريعا
رفست جسدا واحدا للأطفال
تراب العالم أعلن عن وحشته
لم يكف الحقد
سمعنا الصلية ثانية
نال الله من الأرض
وأمعاء الأطفال على كفيه الضارعتين
بكى في الليل بكاء خشنا وتوسل للناس
يعودون إلى تل الزعتر
فالله كذلك من عاصمة الفقراء
وهؤلاء الجيران تعودهم
وتعود أن تنشر بين الخيمة والخيمة في الصبح ملابسهم
كان يلم ملابسهم أحيانا
لا تقتربوا ... لا تقتربوا
لحم الأطفال سيلعب والغميضة شاملة
هذي اللعبة لا يقطعها أحد أبدا
خصيان الردة قد كبرت
أسمعتم... أسمعتم
أسمع صوت الشعب الغاضب في لحمي
لا تقتربوا... لا تقتربوا... لا تقتربوا
ماذا ثمن الطفل الواحد
ماذا ثمن الغمازة
ماذا ثمن العينين الضاحكتين صباحا
ماذا ثمن الحمل الطيب في زاوية الخيمة
والردات على الأبواب
ماذا ثمن الشفتين مناغاة وحليبا
كلا... كلا... كلا
لا تقتربوا
لخم الأطفال سيلعب والغميضة شاملة
للقاتل شيء آخر غير القتل
كم القتل قليل في هذا الموضع
عشرون على لحية قابوس
مزاد علني
سبعون على أسد العلم الإيراني
مزاد علني يا سادة
تسعون على مؤتمر القمة
أوراق التوت لقد سقطت
نزل الأشراف من القمة بالعورات علانية
بينهم الصامت بالله يغطي عورته
أكثرهم خجلا كان المأموث
جماهير الصمت تغض الأنظار ... هذا خجل
لا تقتربوا أكثر من ذلك
فالمذبحة الآن مشوهة
جثث الأطفال بلا فرح
وأميز رائحة الرضع
والخرز الأخضر يورق في اللحم المحروق
أكانوا قبل قليل حقا أطفال
لا تدعوا أي صغير يذهب من هذا الدرب
سيبتسم اللحم المحروق له
أن كنيسة شربل تحرق أطفالا
هذا اللحم يفوح دخانا ورديا
يصبغ خد الدين بحمرته... ابتعدوا
ابتعدوا...
ابتعدوا...
ابتعدوا خطوات أخرى
خلوا الأضواء وخلوا تل الزعتر يعتاد الظلمة
لم يحن الوقت
سقطت عاصمة الفقراء
لن أبكي أبدا من قاتل
لن أبكي إطلاقا
أبكي من يبحث في القمة عن دولته
نزل الأشراف من القمة
آثار سحاق في جبهتهم
أكثرهم خجلا كان المأموث
رأيتم أحدا يحمل قرنا منقرضا
القوا القبض عليه
فذاك ملك القوادين جميعا
غاص بوحل الردة إلا رأس القرن فظلت بارزة
وسخ كل الظلفيات الوطنية
وحلها جعل الردة شاملة... وحد أعلام الردة
أصحاب الأظلاف اجتروا فالظلمة قاسية
هذا ليل عربي ...
والمذبحة انطفأت توقيتا قبل القمة
أتهم المأموث النجدي وتابعه
ديوس الشام وهدهده
قاضي بغداد بخصيته
ملك السفلس
حسون الثا ني
جرذ الأوساخ المتضخم في السودان
والقاعد تحت الجذر التكعيبي على رمل دبي
مشتملا بعباءته
وكذاك المعوج بتونس من ساقيه إلى الرقبة
أستثني.. أستثني المسكين برأس الخيمة
كان خلال الأزمة يحلم
والشفة السفلى هابطة كبعير
والأنف كما الهودج فوق الهضبة
لا تقتربوا... لا تقتربوا
كونوا ليلا
كونوا قدرا وجموعا داكنة غامضة الحجم
بدون قناديل ... وبدون صراخ شرقي
يفسد هذي المذبحة
المحتاجة للرضع
بصمت سيروا
كونوا ليلا وتراتيل دامية
من كان تشوه أو كان يموت بطيئا يتقدم قدام الجناز
العين المفقوءة
والكف المقطوعة
والساق المبتورة
والجثث المحروقة
تحمل واضحة
ويقول القبطان بدون عويل شرقي
وببطء... أبطأ ... أبطأ
خلوا الأجساد كما هي كانت
أبطأ... أبطأ
هذا الإبطاء اللائق محترم
وضعوا المذبحة الآن هنالك
قدام نيافات رصيد المال الديني
رصيد الدين المالي
رصيد القتل
آباء الغرب المحترمين سلاما
نحن النجس الشرقي جئنا لنقدم هذا الشكر لكم
أحباب سفينتنا همس القبطان بدون عويل
وبدون صراخ شرقي
صفا صفا فالغرب يحب التنظيم
ولا يهتم بعاطفة متأخرة يذرفها الشرق البائس
من أولئك... قذر... نجس شرقي
حاشى قدرك يا رب رؤوس الأموال
فنحن النجس الشرقي تراب أتفه من أي تراب
نحمل جثتنا عربونا لصداقتكم
أبطأ... أبطأ
إن البند الثالث سوف يطل من الشرفة
سوف يبارك هذي التسوية السلمية للذبح
سبحان البند الثالث
سبحان جلاسكو
سبحان وفاق الد بين
خوفنا الكهان من التفجير النووي
ولكن ذبحوا أكثر من ذلك أضعافا
هذا المنطق فيه ثقوب
تنقل موتا وأساطيلا
وعقودا للنفط
فأبطأ.. أبطأ.. أبطأ
فيم السرعة
قوات الردع لقد وصلت
خصيات القمة رغم خلاف الأفكار اتصلت
قوات الردع لقد وصلت
معجزة القرن العشرين لقد حصلت
بالنفط هدمنا لبنان
وبالنفط سنبني لبنان
يا رب كفى خجلا
يا رب كفى ثيرانا
يا رب كفى
هذا سفودي بالحقد أجمله
ها هي أقفاص صدور سبايا المسلخ تشتعل النيران بها
ها نحن نمد صراطك بين ضحايا تل الزعتر والدامور
ونحضركل القردة
قردة...
أتحدى أن يرفع منكم أحدا عينيه أمام حذاء فدائي
يا قردة
النار هنا لا تمزح يا قردة
الشعب الحاقد جاع...
أنا أسمع أمعاء تتلوى ألما جوعا غضبا
كل يحمل سفودين اثنين
يا ربى كفى خجلا
يا رب كفى حكاما مثقوبين
وهذي ساعة نار
القوا أول أقزام الردة في النار وهاتوا الآخر
من أنت...
أنا... (يطرق)
يابن ال....
ألقوه كذلك
هاتوا المتكرش
خلوا جمهور البحرين هنا يحضره
والله أنا الشيخ ابن الشيخ حفيد الشيخ ...
كفى هذي الخاء الوسخة
تشتاقك نار الله بكل عقالك
والدهن الهولندي المتأخر فيك
ها هو سفودي يا رب أجمله
لن نرحم منهم أحدا
دلوهم في النار ببطء
منذ قرون يلتذون بنا
منذ قرون يشون الشعب على نيران مناقلهم
أبطأ... أبطأ
ننسل جدث الأطفال ونقعد قدام كنيسة روما
نعرض كل بضاعتنا
يا سادة يا سواح المعمورة
يا أبناء العطر الفاخر
هذا تل الزعتر
هذي الترقوة الشفافة فاطمة بنت فلان
وفلان نجس مجهول مات على جسر العودة
هاتيك جماجم فاخرة
يمكن أن يصنع منهن قناديل للميلاد
وأجمل أيقونات عرفت
هذي الفقرات السوداء لطفلين يتيمين من المسلخ
واحترقا ملتصقين
وبالامكان لمن شاء يجس ويختبر الجودة
جسوا.... جسوا
لا تخشوا شيئا
هذا النجس الشرقي رخيص
يا سيد من بلد الحرية
هذي المقل المقلوعة
آخر أنماط صدرها تمثال الحرية
هذا ليس بفخار
بل جسد كان يضيء كما الشمعة
ثم شواه بنو شمعون لتخرج منه الأفكار الثورية
أولئك نحن
عظام... جمجمة... زبل ... أيتام
لكنا نقتحم التاريخ ونملأ عالمكم بالفقراء المشبوهين
سنقرع راحتكم بيتا بيتا
نخنقكم في اليقظة والكابوس
معاذ الله أثير الرحمة في أحد
ان إثارة أي حذاء أسهل من ذلك
أدعوكم لمشاهدة التحف الشرقية للمتعة
والله لمحض المتعة
صرح نفط بن الكعبة
ماذا صرح نفط بن الكعبة
كل العالم مشغول
ماكنة الأرقام ارتبكت
لا حول ولا قوة إلا بالله
فنفط ابن الكعبة
لا يدري ما صرح نفط ابن الكعبة
نفط ابن الكعبة سريالي
يا رب كفى بقرا
يا رب كفى حكاما مثقوبين
وكل فقير يحمل سفودين
تعالوا فقراء الأقوام جميعا
نفتك نمسح أصباغ الطبقات المومس
يأكل قط ما يشبع عائلة في عدن
تنهبنا شركات وتصدر نشرات
إن لصوصا عربا إرهابيين
يجوبون مطارات العالم
في كل مطارات بني عطر وخنازير
نجرد جردا تنفض حتى الفقرات
ويعلم كلب الشرطة أن يعرف رائحة العربي
ورائحة اللا جيء من غير اللاجيء
إن كلاب الشرطة هذه لا بد لتنسق بالتأكيد
مع السلطات العربية والأمريكية والقردة
قردة .... قردة
يا سادة يا سواح المعمورة
في الشرق لنا حكام قردة
أجلس قدام كنيسة روما أعرض كل بضاعتنا
هذا الجوع العربي المالك للنفط
هذا نصف خليج
تلك معاهدة ستسلم نفط البصرة
هذي رخيوت
وهنا يا سادة تسكن كل العبرات وأبكي حمما
أحد يعرف رخيوت
أحد يعرف رخيوت وحوف
فما تلك من الأفلاك السيارة والمكتشفات
ولكن وطنا عربيا
مملكة للجوع والأوبئة الجلدية والقيء
وللثورة أيضا
شاهدت بعيني الحامل تأكل مما يتقيأ طفل محموم
وتغذي الولد الآخر من نفس القيء الأسود
ما أعظم ما صنع النفط العربي بنا
نتجشأ حتى التخمة جوعا
والملك النفطي يخاف على النقد من الفئران
وهذا الغرب بكل تكامله وتفاضله الذريين
على النفط جميعا يجمعنا
وعلى النفط جميعا يذبحنا
يحيا النفط
يحيا الغاز
يحيا ملك الغازات
يحيا رأس الخيمة
تحيا لحية قابوس بن سعيد
هل أحد يعرف كيف يكون الطعم المالح للقيء
وهل يعرف كيف التينة قد نسف النبع الطيب
من بين يديها
فالتفت حتى يبست وتكاد تموت
فمدت إذ ذاك من الكاهل عرقا
وارتشفت ماء الجنة من بين يد الله
فإن التينة في الأرض العربية ليس تموت
هذه التينة أعجزت الخصي
وأعجزت الشاه وأعجزت الأحلاف
وباسمك باسمك أعلن صوتي
أدعو الشعب ليحمل كل سفودين عظيمين
ومن كل الأطوال مسامير عليها
الآن الآن وليس غدا
ونغلق أبواب الوطن العربي على الحكام القردة
سلطات القردة
أحزاب القردة
أجهزة القردة
كلا... بل أشرف منكم فضلات القردة
اقتتلوا بسيوف السنة والشيعة والعلويين
وحتى المنقرضين
نطاح كباش
فئران تركب بعضا
جرذان تعزف دسبور الأقدار لها
ثم اجتمعوا تحت عباءته
وأتموا الصفقة والبوس
وصرح نفط بن الكعبة
ماذا صرح نفط بن الكعبة
نفط بن الكعبة مجتمع ... ترتفع الأسعار
نفط بن الكعبة يقضي حاجته ... تنتظر الأسعار
فما أعجب ما اجتمع القردة
والعظمة يا نفط بن الكعبة
أنت تغص بعظمة فاطمة بنت فلان
وفلان مات على جسر العودة
ما كان لنا زمن ندفنه
هذي العظمة من فاطمة بنت فلان
هذي الفقرات المحروقة تصلح مسبحة لرجال الكهنوت
هذا القيء البني الفاخر من رخيوت
أحد يعرف ما رخيوت
هذا تصريح جيوش الردة
هذا تل الزعتر
هذا الدامور
وسيناء وأنطاكية
طنب الصغرى
طنب الكبرى
وأبو موسى
والى أخره
لكن يا سادة
لن يتعشى أحد بالشرق العربي على طبق من ذهب
صرح نفط بن الكعبة أن يعقد مؤتمرا
بالصدفة والله بمحض الصدفة كان سداسيا
أركان النجمة ست بالكامل
يا نجمة داود ابتهلي
يا محفل ماسون ترنح طربا
يا إصبع كيسنجر
إن الأست الملكي سداسي


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post
أسامة الكباريتي
المشاركة Apr 10 2008, 06:05 AM
مشاركة #45


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



قال الراوي يا سادة ياكرام أنه كان هناك صنبور ماء أحادي العين مكشوف الجناح ..



صنبور الدكوانة الأعور كان كل ما تبقى في محيط المخيم البسيط .. فقد طال القصف كل حي وكل جماد في تل الزعتر ..
إلا ذاك الصنبور اليتيم .. تركوه ينزف ماءه قبالة أعين اطفال قد برّح بهم الجوع والعطش ..فلحم آخر كلب أكلوه في المخيم كان عسر الهضم .. وغصت به حلوق الفتيات اليافعات اللاتي كن يحاولن الاحتماء ببقايا قطع خشبية .. وفي تموز (يوليو) بتغلي المية في الكوز .. وكذلك آب (اغسطس) اللهاب ..

لم يكن الصبية يدرون في تل الزعتر من أي صوب سوف يستضيفهم الموت الزؤام .. أهو بدانة مدفع هاوتزر ميداني .. أم بقذيفة مدفع مضاد للطائرات يزغرد بسرعة يتسابق بها مع ملك الموت في قبض الأرواح ..

قطعوا المياه عن المخيم في عز الصيف .. وأبقوا على صنبور متوحد الفوهة خارجه وقد أحدقت به عيون نسوة تل الزعتر .. فهن من أخذن على عواتقهن مهمة جلب المياه للمدافعين عن المخيم ولأطفالهن ..

ظنت نساء تل الزعتبر أن بقايا من إنسانية سوف تردع قناصون يبحلقون عبر المناظير المكبرة بانتظار حركة حياة ليقبروها ..

هنا على أعتاب أشهر صنبور ماء عرفته البشرية .. تحفز الموت ليطالهن الواحدة تلو الأخرى .. لم ترتدع نسوة تل الزعتر .. فصمود المخيم في كفة .. والوصول إلى ذلك الصنبور الكريم في كفة أخرى .. فالعودة بكوز ماء يعني انتصارا للحياة على مختطفي الأرواح المتمترسين وراء بنادق القناصة خارج حزام النيران المنصوب من خارج المخيم ليقف ساترا للمخيم ومانعا لسقوطه ..

جربت نسوة تل الزعتر كل الأوقات لعل أولائك القناصة اللعينين يهجعون ويأخذوا قسطا من الراحة .. وفي كل مرة يضيف العداد روحا طاهرة إلى قائمة شهداء صنبور الماء الأعور ..



اكثر من سبعين شهيدا دفنوا في تل الزعتر قبل سقوطه .. لكن من فتك بهم وبهن أبان المغادرة تحت راية الصليب الأحمر لم يجدوا من يحصيهم .. فهم من الكثرة ما تسبب في تعطيل عداد طائرة الموت ..

والتنوع في طرق الإبادة والابتكارات المستنبطة من مخيلات شياطين الإنس جعلت إبليس يشيح بوجهه بعيدا عن المشاهد المروعة ..

السحل حيا في شوارع بيروت الشرقية ذلك اليوم كان مشهدا أصاب الناس بالملل ..

ربط الفلسطيني بين سيارتين ليتم فسخ جسده ببطء شديد وسط صيحات الاستحسان تكرر مشهده في غير مكان هناك .. هناك حيث كان الموت منفذا للراحة من عذابات تلونت وتشكلت لدن قوم ازدحمت قلوبهم بحقد لا مثيل له ..

روايات من كتبت لهم الحياة كوقت إضافي (أوفرتايم) كانت مذهلة .. هل رأيت أطفالا قد شابت شعورهم ولما يبلغوا الحلم بعد؟

هل رأيت صبايا ظللن صامتات لشهور يحملقن في اللاشئ بحثا عن شيئ لم يعيه أحد؟

أما من بقين على قيد الحياة من نساء تل الزعتر فقد روين مالا يقدر على تخيله عقل بشري من فظائع قابلتها ملاحم بطولية للمدافعين والمدافعات عن المخيم ..



فهل ننسى تل الزعتر!!!!!!!!!!!


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post
أسامة الكباريتي
المشاركة Apr 13 2008, 09:01 PM
مشاركة #46


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



الدامور وقصر السعديات

لم يدم فرح القوات اللبنانية وسوريا طويلا، فقد ردت القوى الوطنية اللبنانية الصفعة بالهجوم على الدامور والسعديات، وما ادراك ما السعديات، في السعديات وعلى ساحل البحر مان هناك قصر لطلما حوى قصصا وحكليات وأسرار طويت معه، قصر السعديات الذي كان قلعة كميل شمعون المنيعة، وبما احتواه من مرسى ليخته الشهير الذي كان يستخدمه في المهام الغاية في السرية.
حاصرت قوات المقاومة القصر فيما كان كميل شمعون بداخله، حوصر كميل شمعون وضاق عليه الخناق، سوف تقتحم عليه قوات الأعداء قصره المنيف المنيع، كميل شمعون كان طودا شامخا يستعصي كسره، حتى مجرد الاقتراب منه، الآن أضحى تحت مرمى حجؤ من أعدائه اللدودين، حتى اليخت الذي كان جاهزا للانطلاق لم يعد ينفعه بشئ، فقد أقفل عليه البحر والبر والجو ..


وقرر الاستسلام
أرسل شمعون للقوى الوطنية اللبنانية والمقاومة الفلسطينية من يبلغهم بموافقته على تسليم قصر السعديات مقابل خروجه سالما، هذه المرة جاء التبليغ عبر رئاسة الجمهورية .. قبل طلبه مع ضمان سلامته الشخصية مقابل التوقيع على وثيقة الاستسلام قبل المغادرة .. لم ينسى أبو عمار ان يرسل له الضابط الذي وقع على وثيقة تسليم تل الزعتر ليحصل منه على توقيعه ..
خلال سعاعات قلائل اجتاح الجراد الوطني قصر السعديات ولم يترك فيه شيئا يذكر، وكانت الخاتمة عبوة ناسفة أتت على قواعده فخر سقفه راكعا على الأرض ..

بعد سنوات، مررت باطلال السعديات، وترحمت على شهداء الحرب الأهلية التي اكلت عشرات الألوف ..



السادات في القدس

لم أصدق عيناي وأنا أشاهد الرئيس محمد أنور السادات يتحدث في خطابه الشهير عن الحاجز النفسي!! واستعداده لكسر ذلك الحاجز المقيت والذهاب بنفسه إلة تل أبيب .. لم أفهم .. ظننت لوهلة أنه يزاود على بيجن لتبدأ عملية التفاوض التي كان يصر عليها ..
تلقف بيجن الكرة ووجه دعوة رسمية وعلى الهواء مباشرة .. بدأت الترتيبات في تؤدة .. والذهول يزحف ليخيم على الشعب الفلسطيني في الوطن المحتل والمنافي .. والمة العربية واجمة لا تصدق ما يجري ..

لم نكن ندري بأن كل شئ كان مرتبا وقد جرى تنسيق السيناريو في قصر الصخيرات برعاية العاهل المغربي مولاي أمير المؤمنين الحسن الثاني .. كانت جلسات المفاوضات كلها تجري بين موشي دايان وحسن التهامي، وكم سترت أسوار القصور عورات وفضائح .. المهم كسر السادات حاجز الصوت والصورة، وجلسنا متسمرين أمام اجهزة التلفزة نشاهد هبوطه مترنحا على سلم الطائرة في مطار اللد الذي سمي بمطار بن جوريون .. في تلك الساعة من عمر الأمة .. استهلك الفلسطينيون أطنانا من المناديل الورقية ..

وأمسى الخارق حقيقة ..
منذ سنوات قلائل .. تظاهر الشعب البحريني أمام مبنى التلفزيون البحريني مطالبين بمعاقبة المسؤول عن بث صورة موشي دايان خلال نشرة الأخبار ذات مساء ..
واليوم تنقل كل محطات الدنيا تنقلات السادات على أرض الرباط التي باركها الله .. لم يعد الأسبرين يجدي مع هول ما نرى .. تحت شعار "أرضك يا إسرائيل من النيل إلى الفرات" ألقى خطابه الشهير في مجلس النواب الصهيوني!! .. الشعار محفور على قطعة جرانيت صلدة وثبتت تحت المنصة التي يجلس عليها رئيس المجلس، ويقف السادات ولوحة الجرانيت وراء ظهره .. لم يكلف اليهود خاطرهم ويغطوا الشعار الذي يقول للسادات بأنهم قادمون يوما لاحتلال بلده .. إن هي إلا مسألة أولويات .. مسألة وقت ... ليس إلا ..


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post
أسامة الكباريتي
المشاركة Apr 13 2008, 09:11 PM
مشاركة #47


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



ولم يجد شيوخ أزهرنا الشريف وعلى رأسهم شيخنا الشعراوي من القرآن سوى تلك الآية ليلووا عنانها ويؤولوها قال تعالى : "وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ"
اقتطعوها من سياق الآية:

قال تعالى : وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ.وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ.
سورة الأنفال الآيات 60-61.

قال وإن جنحوا للسلم، ولم يأمر الرسول صلى الله عليه وسلم بكسر الحاجز النفسي وبأن يجنح هو للسلم، الفارق كبير .. في القرآن الكريم من آيات الحض على الجهاد والدفاع عن الدين الحنيف الكثير الكثير .. حتى إذا ما قررالحاكم امرا كانت آيات المساندة للقرار جاهزة ..


في هذا السياق أستحضر تفسير الأية الكريمة، آية الإعداد ..
إقتباس
" درج كثير من الناس المحسوبين على الأمة بالعلم على ترديد آيات قرآنية كريمة مجتزأة لتبرير أو تمرير ما يريدون أن يوهموا به عامة الناس وحتى بعض مثقفيهم ... وسنحاول بقدر الاستطاعة بيان ذلك سائلين المولى عز وجل أن يُهيأ لهذه الأمة من يأخذ بيدها لأسباب النصر والتوفيق بيد الله تعالى فعلى سبيل المثال قوله تعالى "وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ." تستخدم تلك الآية الكريمة لتثبيط همم الأمة عن جهاد المحتل ودفع العدوان الغاشم عليها وانتهاك حرماتها. متجاهلين أن الآيات الكريمة تأمر بالإعداد لملاقاة العدو بكل ما تملكة الأمة من إمكانات .

وسنورد تفسير الآيات الكريمة كما وردت في مختصر شرح ابن كثير رحمة الله عليه . وفقنا الله وإياكم إلى الحق والى إتباع سنة المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام. قال تعالى : وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ.وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ.
سورة الأنفال الآيات 60-61.
أمر تعالى بإعداد آلات الحرب لمقاتلة الكافرين حسب الطاقة والإمكان والاستطاعة فقال‏:‏ ‏{‏وأعدوا لهم ما استطعتم‏}‏ أي مهما أمكنكم ‏{‏من قوة ومن رباط الخيل‏}‏‏.‏ عن عقبة بن عامر قال‏:‏ سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول وهو على المنبر‏:‏ ‏(‏وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة‏)‏، ألا إن القوة الرمي، ألا إن القوة الرمي‏)‏ ‏"‏أخرجه مسلم وأحمد وابن ماجه وأبو داود‏"‏‏.‏ وروى الإمام أحمد وأهل السنن عنه قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏ارموا واركبوا وأن ترموا خير من أن تركبوا‏)‏ وعن أبي هريرة رضي اللّه عنه أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏الخيل لثلاثة‏:‏ لرجل أجر، ولرجل ستر، وعلى رجل وزر‏.‏ فأما الذي له أجر فرجل ربطها في سبيل اللّه ...... ورجل ربطها تغنياً وتعففاً ولم ينس حق اللّه في رقابها ولا في ظهورها فهي له ستر، ورجل ربطها فخراً ورياء ونواء فهي على ذلك وزر‏)‏ وقد ذهب أكثر العلماء إلى أن الرمي أفضل من ركوب الخيل، وذهب الإمام مالك إلى أن الركوب أفضل من الرمي ..... وفي الحديث‏:‏ ‏(‏الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة، وأهلها معانون عليها، ومن ربط فرساً في سبيل اللّه كانت النفقة عليه كالماد يده بالصدقة لا يقبضها‏)‏ ‏"‏أخرجه الطبراني عن سهل بن الحنظلية‏"‏‏.‏ وفي صحيح البخاري قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة الأجر والمغنم‏)‏ وقوله‏:‏ ‏{‏ترهبون‏}‏ أي تخوفون ‏{‏به عدو اللّه وعدوكم‏}‏ أي من الكفار ‏{‏وآخرين من دونهم‏}‏، قال مجاهد‏:‏ يعني بني قريظة، وقال السدي‏:‏ فارس، وقال سفيان الثوري‏:‏ هم الشياطين التي في الدور، وقال مقاتل‏:‏ هم المنافقون، وهذا أشبه الأقوال، ويشهد له قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم‏}‏، وقوله‏:‏ ‏{‏وما تنفقوا من شيء في سبيل اللّه يوف إليكم وأنتم لا تظلمون‏}‏ أي مهما أنفقتم في الجهاد فإنه يوف إليكم على التمام والكمال، ولهذا جاء في الحديث الذي رواه أبو داود أن الدرهم يضاعف ثوابه في سبيل اللّه إلى سبعمائة ضعف كما تقدم في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل اللّه كمثل حبه أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم‏}‏‏.‏ (مختصر شرح بن كثير) وهكذا نرى أن الآيات الكريمة تأمر بالإعداد لمواجهة الأعداء وليس التقاعس عن الجهاد تحت مزاعم وحجج باطلة . ‏( وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) سورة الأنفال الآية رقم ‏(‏61 )‏ يقول تعالى‏:‏ إذا خفت من قوم خيانة فانبذ إليهم عهدهم على سواء، فإن استمروا على حربك ومنابذتك فقاتلهم ‏{‏وإن جنحوا‏}‏ أي مالوا ‏{‏للسلم‏}‏ أي المسالمة والمصالحة والمهادنة ‏{‏فاجنح لها‏}‏ أي فمل إليها، واقبل منهم ذلك ....... قال ابن عباس ومجاهد‏:‏ إن هذه الآية منسوخة بآية السيف في براءة ‏{‏قاتلوا الذين لا يؤمنون باللّه ولا باليوم الآخر‏}‏ الآية وهو قول عطاء وعكرمة والحسن وقتادة وزيد بن أسلم ، وفيه نظر، لأن آية براءة فيها الأمر بقتالهم إذا أمكن ذلك، فأما إن كان العدو كثيفاً فإنه يجوز مهادنتهم، كما دلت هذه الآية الكريمة .(مختصر شرح بن كثير) وبالتالي للمسلم الحق في المعاهدة عندما يكون العدو اقوى عددا وعدة لكن يتم خلال ذلك الإعداد للمواجهة وليس الاستسلام والخنوع كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم في صلح الحديبة . فالقران الكريم لا تنافر ولا تعارض فيه حيث يقول تعالى : (فلا تهنوا وتدعوا الى السلم وانتم الاعلون والله معكم ولن يتركم أعمالكم ) سورة محمد الآية 35. كما أن القرآن الكريم حافل بآيات كثيرة تحض على الجهاد لنشر الإسلام فما بالنا بمن اعتدى على بيضة الإسلام وأذل المسلمين وانتهك حرماتهم. قال تعالى :( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون )‏ سورة التوبة آية 29 وقال تعالى : (لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُـلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا ) سورة النساء آية 95. وقال تعالى ( فليقاتل في سبيل الله الذين يشرون الحياة الدنيا بالاخرة ومن يقاتل في سبيل الله فيقتل او يغلب فسوف نؤتيه اجرا عظيما ) سورة النساء الآية 74. وقال تعالى : ( قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين ‏.‏) سورة التوبة آية 14. وقال تعالى :( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين ‏) سورة البقرة آية 193 وقال تعالى : ( ‏واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم‏) سورة البقرة آية 191

والله سبحانه وتعالى أعطانا من الدلائل والمؤشرات التي تفضح المُخذلين من المنافقين كقوله تعالى : ( ولو أرادوا الخروج لأعدو له عدة لكن كره الله انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين ) سورة التوبة آية 46 وقال تعالى (لوْ خَرَجُواْ فيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِين)َ سورة التوبة آية 47.

وفي المقابل نرى آيات الوعيد لمن يتولى يوم الزحف قال تعالى : ( لا يستأذنك الذين يؤمنون بالله واليوم الآخر أن يجاهدوا بأموالهم وأنفسهم والله عليم بالمتقين)
وقال تعالى : ( وإذا أنزلت سورة أن آمنوا بالله وجاهدوا مع رسوله استأذنك أولوا الطول منهم وقالوا ذرنا نكن مع القاعدين) وقال تعالى : ( ولقد كانوا عاهدوا الله من قبل لا يولون الأدبار وكان عهد الله مسؤولا ) وقال تعالى : ( ومن يولهم يومئذ دبره إلا متحرفا لقتال أو متحيزا إلى فئة فقد باء بغضب من الله ومأواه جهنم وبئس المصير ) وقال تعالى: (فرح المخلفون بمقعدهم خلاف رسول الله وكرهوا أن يجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله وقالوا لا تنفروا في الحر قل نار جهنم أشد حرا لو كانوا يفقهون ) .

ولن يتسع المجال لذكر المزيد فما ذكر قليل من كثير يمكن للباحث الإطلاع عليها من القرآن الكريم و كتب التفسير والحديث التي تحوي الكثير ولعل غزوة مؤتة اكبر دليل على ما نقول حيث أرسل رسول الله عليه الصلاة والسلام جيشاً لغزو الروم مكوناً من ثلاثة ألاف مسلم رداً على قتل ملك بصرى لرسول رسول الله صلى الله عليه وسلم الحارث بن عمير الأزدي الذي كان يدعوه إلى الإسلام .. لكن هذا الجيش المسلم قابله مائتي ألف من جيش الروم وهذا لم يضعف المسلمون ولم يفت بعضدهم على الرغم من استشهاد قادتهم الثلاثة الذين عقد لهم النبي عليه الصلاة والسلام بل اختاروا خالد بن الوليد الذي قاد الجيوش وانتصر على الروم ، (لاحظوا ثلاثة ألاف في مقابل مائتي ألف في موطنهم وبسبب مقتل رسول المسلمين تأملوا وقارنوا ما نحن فيه وهم في ديارنا وينتهكون أعراضنا ) نعم هذه هي غزوة مؤتة تكاد تتفجر عظة وعبرة ، فما إن يقرأ القارئ هذه الأحداث إلا ويجد الإعجاب قد عقد لسانه ، فأي بشر هؤلاء ، يقفون بجيش قوامه ثلاثة آلاف مقاتل أمام جيش هائل قوامه مائتي ألف مقاتل ، إن تصورا سريعا للقوتين ليعطي نتائج حاسمة بانتصار الجيش الكبير على الجيش المقابل ، ومع ذلك يتقدم المسلمون على قلة عددهم ، وضعف عُدَدَهِم - آلة الحرب - ليضربوا أعظم صور التضحية والفداء ، بل ولينتصروا على ذلك العدو ، في أعظم مهزلة يتعرض لها جيش الإمبراطورية الرومانية ، إن غزوة مؤتة بكل المقاييس العسكرية معجزة من المعجزات ، لقد وضعت معركة مؤتة القاعدة العسكرية الإسلامية في مواجهة العدو ، فنحن لا نقاتل بعدد ولا عدة ولكن نقاتل بهذا الدين ، فإذا تمحض قتالنا نصرة لدين الله ، وقمنا - ما استطعنا - بما أوجبه الله علينا من الأخذ بالأسباب الظاهرة ، كان النصر حليفنا بإذن الله ."



انتهى الاقتباس .. وبدأ فاصل جيديد في حياة الأمة !!


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post
أحمد باشــا
المشاركة Apr 14 2008, 12:20 AM
مشاركة #48


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 4,036
التسجيل: 11-March 06
البلد: مصـــر
رقم العضوية: 2,520



زيارة السادات للقدس كانت بمثابة الزلزال ......و لا زالت

مازلت أتساءل حتى الآن ...لماذا كانت هذه الزيارة ؟؟؟

أعتقد ...لو ...... لم تحدث لكانت أحوالنا أفضل كثيرا

كمل يا حاج ....لسه سبتمبر و أكتوبر و أبريل


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أسامة الكباريتي
المشاركة Apr 14 2008, 08:42 PM
مشاركة #49


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



كان من عادتي أن تكون بيروت محطة على طريق أسفاري إلى أي مكان، فعندما كنت احضر إلى القاهرة مع بداية العام الدراسي كل عام، كنت أعرج على بيروت لأتزود منها بحاجتي من الملابس والنثريات ..

حتى إذا ما تزوجت، باتت بيروت محطة إجازاتي السنوية برفقة حرمنا المصون، ففيها نضرب عدة عصافير بحجر واحد، تؤدي امتحاناتها في جامعة بيروت العربية، وتمضي بعض الوقت مع اخيها وعائلته، فيما كنت أنطلق للتواصل مع الإخوة والأحباب في مختلف المواقع داخل بيروت وخارجها ..

كنت أحرص على لقاء رفاق السلاح القدامى، وزيارة القائد أبو إياد وذراعه الأيمن أبو محمد "فخري العمري" الذي اغتيل معه وبجواره في تونس فيما بعد ..

بالطبع كنت ألتقي كبار القادة في منزل نسيبي وفي مكتبه أحيانا .. أما ابن خاله أبو المنذر (صبحي أبو كرش) فقد كانت لي معه لقاءات مطولة، فمع أبي المنذر كان التلاقي معه في المواقف من مختلف القضايا .. ولم نكن نختلف إلا في بعض التفاصيل الصغيرة .. كنت أستغل باستمتاع منقطع النظير سعة أفق الرجل ورحابة صدره معي .. على الرغم من شئ من العصبية لديه، إلا أنني كنت دوما اتمكن من الولوج إلى دخيلة نفسه واستشفاف آفاق المستقبل بالقدر الذي يستطيع فيه البوح ببعض خبايا الأمور .. كان لا يكل من شرح كثير من المسائل المعقدة في مسيرة الثورة .. لم يكن يضطر إلى البحث عن مبرر لما لا يرى له مبررا، فقد كان صادق اللهجة .. قوي الشكيمة .. كيف لا وهو من أسس حياته على مبادئ وقيم تلاقى فيها مع رجال عظام من أمثال أبو علي إياد الذي ذهب ذات يوم ليفتديه بروحه وبدون علم منه ..



دلال المغربي

أواخر العام 1977 حملت لنا هموما اختصت ببيتي وآلاما كان علينا مكابدتها بصبر واستسلام للقدر .. فقد تعرضت زوجي إلى نزلة برد بسيطة تطورت بسبب إهمال طبي إلى التهاب رئوي حاد .. كان علينا التطواف بين الأطباء في الصحة المدرسية في ذلك الحين، ولا بارقة امل في أي تحسن كنا نتلمسه وسط ضباب حجب عنا رؤية المسار السليم، التجات إلى الدكتور كمال ناجي –رحمه الله- لألتمس منه منح زوجي إجازة بدون مرتب والسماح لها بالسفر إلى الخارج للعلاج، الرجل بقلبه الكبير أجابني بأنه لو قرر مدير الصحة المدرسية حاجتها للعلاج في الخارج، فإن هذا من واجب الوزارة تجاه موظفيها، أحال طلبي إلى الدكتور عثمان مدير الصحة المدرسية الذي طلب تصويرها بالأشعة على الصدر، الصورة أظهرت أشكالا على الرئة اليمنى جعلته يرسلها مع توصية لطبيب في مستشفى الصدر .. في نفس الوقت احال الطلب إلى القومسيون الطبي بوزارة الصحة القطرية.

اختبار تحت الجلد للسل كان سلبيا، رغم ذلك لم يقتنع الطبيب العتيد، طلب إجراء مزرعة خاصة للبصاق ..

- شوفي يا مدام .. المزرعة بتستغرق 45 يوما .. نحن لن ننتظر النتيجة .. بل سنبدأ العلاج على أنه سل رئوي ..

سمعت زوجي ما قاله الطبيب .. كانت قد دخلت عليه ماشية على قدميها .. غادرته شبه محمولة على عاتقي .. سامحه الله فقد أعطاني عشرات الحقن من التتراسايكلين ونصف طن من الأقراص مختلفة الأشكال والألوان تكفي لفترة علاج طويلة الأمد .. ومنحها إجازة مرضية لخمسة عشر يوما ..

من فوري توجهت إلى مكتب الدكتور عمر حشيشو مدير الخدمات الطبية بوزارة الصحة، وكان صديقا قديما للعائلة .. طلبت منه تأجيل موعد القومسيون الطبي لزوجي، لأننا سوف نكون في ذلك الموعد ببيروت .. وضعته في الصورة فأوصاني بمقابلة أخصائي معين في مستشفى الجامعة الأمريكية ببيروت وزودني ببطاقة توصية خاصة ..

في الليل أبلغتني أم خالد زوج شقيقها بأنها حجزت لها عند الدكتور فؤاد الفلاني .. نفس الطبيب الذي أوصاني د. عمر بالعلاج عنده .. إذن فهو الأفضل نظريا حتى الآن ..

ترتيبات السفر تم الانتهاء منها في خلال 24 ساعة انتشر خلالها أصدقائي كل يقوم بتنفيذ جزئية ضرورية للسفر ..

في تلك الليلة لم تنم زوجي بسبب الكحة .. على الرغم من أن صديقي د. نزيه الدويك قد أعطاها جرعة مضاعفة من مضاد حيوي ونوعان من مهدئات الكحة تتناول منهما معا ..

في الصباح الباكر كنا على متن طيران الشرق الأوسط متجهين إلى بيروت .. كان ذلك في 25 ديسمبر 1977 ..

تركنا حقائبنا في بيت شقيقها وتوجهنا من فورنا إلى مستشفى الجامعة الأمريكية ..

- دكتور فؤاد غير موجود .. مسافر .. سافر اليوم .. فاليوم عاشوراء .. عطلة لدى الشيعة.. صرحت لنا سكرتيرة عيادته

- إلى اين سافر؟ سألتها مستنكرا

- إلى قطر!!!!!!!!!!!

- أوتدرين من أين نحن قادمون؟!!! من قطر!!!!!!!!

فوجئت السكرتيرة بالصدفة العجيبة .. الطائرة التي أوصلته إلى قطر جئنا بها إلى بيروت ..

- عموما هو أوصى بتحويل الحالات المستعجلة للدكتور فلان وهو أستاذ أيضا ولا يقل عن دكتور فؤاد ..

تحقيق مطول تتبع خلاله الطبيب تاريخ حالتها المرضية والدوية التي استخدمت منذ البداية حتى النهاية، ثم طلب تصوير أشعة جديدة على الصدر على أن نعود في المساء للمتابعة معه ..

لم ينتظر الطبيبحتى المساء .. بل تابعنا في غرفة الأشعة والتقط الصورة ولما تكن قد جفت بعد، ذهبت وراءه إلى فرفة متوسطة قد غطيت جدرانها بلوحات الفلوريسنت الخاصة بالكشف على صور الأشعة .. ثبت الصورة القديمة التي كان قد مضى عليها 10 أيام بجوار الصورة الجديدة .. بمجرد النظر عرفت بأن الصدر قد شفي تماما مما ألم به من التهاب وهذا ما أكده الطبيب

- براءة .. صدرها نظيف تماما .. يمكنكم الآن الاطمئنان وتناول طعام الغداء وأخذ قسط من الراحة والعودة في المساء لحكي لكم الحكاية ..

كدت أن أبكي من الفرحة .. فأنتم لا تتخيلون مدى معاناتها طوال أشهر الآلام والكحة المنهكة .. كنت أبكيها بعد مغادرتي البيت حتى لا تراني فيزداد إحباطها .. والآن لمست الاختلاف بنفسي ..

- دكتور .. سؤال واحد أرجو أن تجيبني عليه وبكل صراحة: هل ما كان بها سل رئوي فعلا؟ سؤالي مبني على حقيقة أنني قد بدأت في علاجها بحقن التتراسايكلين منذ اليوم الأول، فهل يعقل أن تكون درنات السل –لو افترضنا جدلا أن ما بالصورة القديمة هي درنات- قد زالت بفعل العلاج؟

- بالطبع لا .. لو كانت درنات سل لاحتاجت ما بين 20 و 30 يوما من العلاج .. بعدها لو بقيت نزيلها بأنفسنا .. نكحتها بالمنظار .. ما بين الصورتين هو عشرة أيام فقط .. وما في الصورة السابقة كان التهابا شفي بالعلاج ..

في المساء .. طمأننا الطبيب بإطلاعنا على تقرير أخصائي الأشعة الذي قرر بأن كلتا الرئتين نظيفتين تماما ..

الحالة كانت التهاب رئوي حاد .. التشخيص السليم كان ذلك الذي قرره د. نزيه وقد استخدم معه العلاج المناسب .. حقن التتراسايكلين –كمضاد حيوي قوي جدا- ساعدت في سرعة شفاء الرئة .. كل ما يلزمها هو أقراص مهدئة للكحة ليس إلا .. فقد زال الالتهاب لكن يبقى الألم الذي كان يصاحبه لبعض الوقت .. يمكنكم قضاء إجازة تستمتع خلالها بجمال طبيعة لبنان في فصل الشتاء الجليدي عموما ..

بعدما اطمأنيت على صحة زوجي انطلقت للبحث عن بقايا جهاز الخدمة الخاصة الذي تفرق سبأ بعد مغادرته لسوريا .. وجدت ضالتي بسهولة .. في أقل من ساعة كنت أجلس مع أبي عزام الذي فرح كثيرا بلقائي .. بعدما تذاكرنا ما مضى وطمأنني عن إخواني من أعضاء الجهاز القدامى، انتقل للحديث عن المهام الجديدة المنوطة به ... أبلغني بأنه انتقل للخدمة على رأس فريق خاص يتبع الأخ أبو جهاد .. وانه تتبعه قاعدة سرية جنوب الزهراني على الطريق بين صيدا وصور .. طلب مني مرافقته في الغد إلى القاعدة، لبيت الدعوة فورا ..




--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post
أسامة الكباريتي
المشاركة Apr 15 2008, 05:33 PM
مشاركة #50


ابن يافا
*****

المجموعة: Admin
المشاركات: 15,427
التسجيل: 12-January 02
رقم العضوية: 5



صباح اليوم التالي أبلغتهم في البيت بتغيبي طوال النهار برفقة اصدقاء .. زوجي فهمت من فورها مقصدي بالغياب .. ومن ناحيتي لم أفصح بأكثر من النظر إللى لا شئ ومن ثم المغادرة مسرعا ..

انطلقت بنا السيارة على الطريق الساحلي المتجه إلى الجنوب .. ما أن غادرنا ضواحي بيروت الجنوبية حتى صافحت أعيننا بساتين ساحلية متتالية من أشجار الموز التي تشتهر بها تلك المنطقة من لبنان ..

تجاوزنا صيدا فبدأت رائحة اليوسفي تعبق في الجو .. فهنا موطن الذ يوسفي في العالم (يوسف أفندي) .. وما أن تجاوزنا الزهراني بقليل حتى انعطفت السيارة فجأة ناحية اليمين باتجاه الشاطئ ثم توقفت تحت دغل كبير من الأشجار الكثيفة ..

ترجلنا من السيارة وعبرنا الشارع العام ويممنا صعودا نرتقي الجبل المغطى بأشجار اليوسفي الذي كان في عز موسمه .. سرنا في ممر ضيق لا تشاهد منه أمامك سوى بضع امتار قليلة من كثافة الأشجار التي تغطيه من الجانبين .. أخيرا وصلنا إلى القاعدة التي وضع أبو عزام كل خبرته في تمويهها بين أشجار متنوعة بحيث لا يظهر من مبانيها سوى بيت ناطور (غفير) المزرعة القديم والمتهالك ..

في الداخل كانت القاعدة تضج بالحياة .. مجموعة من الشباب اليافعين كانوا في حركة دؤوبة بدت لي وكأنها لا نهاية لها .. جلست أرقب الشباب من حولي بعدما رحبوا بنا وعادوا خلال دقائق معدودات كل إلى عمله المنوط به ..

لم يمض وقت طويل حتى تفرغ لي أبو عزام وجلس ليحدثني عن هؤلاء الشباب .. إنهم عناصر اختيروا من بين عشرات تمت غربلتهم بعناية فائقة حتى وصلوا إلى هذا العدد .. حتى هذه اللحظة لا يعلم أي منهم شيئا عن المهمة التي سوف يكلفون بها .. وهم جاهزون لأداء أية مهمة مهما بلغت تعقيداتها .. فقد قام بتدريبهم خبراء على أعلى مستوى في كافة التخصصات .. حتى المدرب لم يكن يعرف بمهمته التدريبية إلا بعد وصوله إلى القاعدة .. كل ما عليه هو أن يطلب إجازة لفترة يبلغه بها من أمره بذلك ومن ثم يسلم نفسه في مكان ما ببيروت وينقل مغمض العينين إلى القاعدة حيث يبلغ بأمر خطي من الأخ أبو جهاد بتكليفه بمهمة تدريب هي غاية في السرية .. وبأنه عليه أن ينسى كل ما شاهده وسمعه في القاعدة بمجرد مغادرته لها ..

جميع مستلزمات التدريب كان يتم توفيرها له بالكامل وهو في مكانه .. في نهاية التدريب على المتدربين اجتياز امتحانات نظرية وخطية وعملية ومن لا يحصل على الحد الأدنى من الدرجات يستثنى فورا من الفريق .. لذا كانوا يتنافسون في الحصول على أعلى الدرجات في جميع الاختصاصات ..

التدريب الميداني كان يتم وسط الجبال حيث يذهب المتدربين أزواجا سيرا على الأقدام ولمسافات تصل أحيانا إلى 20 كيلومترا على طرق متعرجة صعودا فوق الجبال وهبوطا إلى الوديان ..

مع انتهاء الإعداد كان عليهم اجتياز أصعب الاختبارات .. تم توزيعهم على مختلف الغابات بالجنوب اللبناني .. كل اثنين في غابة حدد لهم محيطها ومجال التنقل خلالها .. تركوا لا يحمل أي منهم سوى خنجره فقط .. وكانت تعليماتهم بان يحصلوا على طعامهم وشرابهم من الغابة .. ولا يسمح لأي منهم الاقتراب من المزارع .. ولا يجب أن يشاهدهم احد طوال فترة الاختبار التي امتدت لشهرين كاملين .. وعليهم تنفيذ المهام المنوطة بكل فريق وفقا لتوقيتات دقيقة توزعت على أوقات متفاوتة بين الليل والنهار ..

مشكلتهم الكبرى كمنت في أنهم كانوا يعلمون بأنهم مراقبين، لكن نوعية الرقابة، وكينونة من قاموا بها قد أخفيت عنهم ..

ما أذهل الفريق القيادي أنهم قد اجتازوا جميع الشراك الخداعية والمشاكل التي اصطنعت للإيقاع بهم بكل جدارة واقتدار بل إنهم أوقعوا مراقبيهم في مشاكل غاية في الصعوبة .. جميعهم تمكنوا من الإفلات من الرقابة لساعات طويلة .. كانوا هم من يراقب مراقبيهم .. وكتبوا ذلك في مذكراتهم اليومية التي قدموها في نهاية فترة العزل التام عن الحياة المدنية تلك ..

بعضهم لم يكن متأكدا فيما إذا ما كان من ضلله رقيبا عليه ام هو عنصر معادي يتجسس عليه خفية .. ولأن تعليماتهم كانت صارمة بعدم الاشتباك مع احد بل والتواري عن الأنظار دوما .. فقد كان في تنفيذها قطع لخيط الرقابة المتواصلة ..

بقس شئ واحد، اختيار قائد للمجموعة من بين أفرادها .. تلك مهمتهم عليهم القيام بها .. إذ عليهم هم ومن خلال مسيرة التدريب والتعايش والاحتكاك فيما بينهم أن يبرزوا من يجدون انه اكثرهم ريادة، وأقدرهم على القيادة، اولهم في المبادرة في الوقت المناسب ..

نسيت أن أقول بأنه كانت بينهم فتاة واحدة، اخبرني أبو عزام بأنها تلميذة في الإعدادية وتقيم في حي صبرا ببيروت .. وأن شقيقتها الكبرى أخت رجال .. لديها محل فاكهة وخضروات في شارع صبرا .. وعندما تكون هناك مشكلة ما تمتشف رشاش الكلاشنكوف الخاص بها وتقفل شارع صبرا فورا ..

بعد العشاء جلسنا تنسامر وإياهم .. كانوا رجالا صغارا .. وفي أوقات السمر تعود إليهم طفولتهم .. يستدعونها ببراءة منقطعة النظير .. احدهم طلب من أبي عزام 100 ليرة (في ذلك الوقت كان الدولار الأمريكي يساوي 2.5 ليرة لبنانية تقريبا)، تطلعت إليه دلال .. نظرتها كانت ذات مغزى وقالت له معاتبة: اولم نكن البارحة في إجازة مع العم عزمي الصغير في صور .. وأخذنا إلى السنما وأعطى كل منا مئة ليرة لم نصرف منها فرنكا واحدا؟

اجابها الفتى وبكل براءة: كانت تلك من عزمي .. أنا أريد اليوم من أبي عزام ..

كادوا أن ينفجروا في وجهه عندها تدخل أبو عزام بكل هدوء: اولا هو وجه خطابه لي .. وأنا أرد عليه .. ثانيا ما الغرابة في أن يطلب مني .. اولست بعمه كما هو اخي عزمي الصغَيِّر .. ونفحة المئة ليرة فكاد يطير فرحا بها ..

حقيقة أنه لم يكن بحاجة إلى المال .. فكل شئ متوفر لهم في القاعدة .. وكل شئ جرى ترتيبه بعناية فائقة .. لكنه كان افحصا شخصيا لدالته لدى أبو عزام، وبطريقته الخاصة .. هكذا فهمها أبو عزام، وتلقفها منه وأفاض عليه حنانا أبويا خالصا ..

رافقتنا دلال في طريق عودتنا إلى بيروت حيث كانت تحرص على زيارة شقيقتها التي هي بمثابة والدتها ..


--------------------
الأقصى يستنجد فهل من مُنجِد




حسبنا الله ونعم الوكيل

Go to the top of the page
 
+Quote Post

16 الصفحات V  « < 3 4 5 6 7 > » 
Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 25th November 2014 - 12:34 AM