IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> أمريكا تتعلم اللغة العربية ..
ragab
المشاركة Mar 26 2005, 11:43 PM
مشاركة #1


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 4,271
التسجيل: --
رقم العضوية: 1,156



فى
كثير من المرات فشلت فى إيجاد موقع ترجمة لترجمة بعض المواضيع من العربية للإنجليزية مما كان يأخذ منى الوقت الكثير
وكنت أتحسر على إهمال العالم للغتنا العربية الجميلة والتى شرفها القرآن الكريم وكتبه الله بها
كنت أعزى هذا الإهمال لنا وللغتنا من العالم المتقدم لقصورنا فى أخذ مكانا لنا عليه وفيه بالرغم من وجود لغات أخرى أقل من لغتنا بكثير ومتكلميها قد لا يتجاوزوا بضعة ألوف أو ملايين كاللغة البوسنية والإفريقية والأمهرية
ولكنى
أخيرا سررت بوجود اللغة العربية فى بعض مواقع الترجمة العالمية
والخبر الجديد أن أمريكا بدأت الإهتمام بلغتنا العربية البديعة
فشكرا
لابن لادن الذى جعل العالم يهتم بنا أخيرا وليس آخرا
وجعله يضع لغتنا فى مكانها وتبوؤها بين لغات العالم

لماذا تهتم الولايات المتحدة باللغة العربية ؟.

بقلم :محمد خليفة
كاتب من الإمارات
تعتزم الولايات المتحدة التوسع في تعليم اللغة العربية في جميع أنحاء الدولة ، بعد أن اعتبرتها لغة استراتيجية . وقد صرّح مسؤولون أمريكيون أنه يتم تشجيع الطلاب على دراسة اللغة العربية وتقوم الحكومة بتمويل المدرسين والكتب الدراسية والوسائل الأخرى لتعليم العربية للصغار بدءاً من المدارس الابتدائية . والواقع أن اعتبار اللغة العربية لغة استراتيجية في الولايات المتحدة يعود إلى المخاطر الكبيرة التي باتت تتهددها من قبل ما يسمى /الإسلام المتطرف/ ، إذ فجأة استيقظت الولايات المتحدة بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 على هذا الخطر ، ودون أن تكون قد أخذت الحيطة لذلك . وقد تبين أن قلّة قليلة مهمّشة من الأمريكيين ـ باستثناء العرب المقيمين في أمريكا ـ يتحدثون العربية أو يعرفون عنها شيئاً . وقد احتاجت الإدارة الأمريكية إلى أشخاص أمريكيين يفهمون العربية ويتحدثونها من أجل ملاحقة المتطرفين الإسلاميين ومعرفة مخططاتهم . وزاد اهتمام الولايات المتحدة باللغة العربية بعد أن قررت تغيير العالم العربي والإسلامي بالقوة ليكون أكثر تناغماً مع مخططاتها الاستعمارية ، فقامت باحتلال العراق ، ومن ثم أعلنت الإدارة الأمريكية مشروعها للشرق الأوسط الكبير الذي يهدف إلى تحقيق سيطرة أمريكية شاملة وتامة على العالم العربي والإسلامي من المغرب حتى باكستان ، وهو العالم الذي يتحدث اللغة العربية بشكل كامل أو جزئي . ومن هنا أطلقت الولايات المتحدة مشروعها القاضي باعتبار اللغة العربية لغة استراتيجية فيها ، أي بمعنى أن المجتمع الأمريكي يعاني نقصاً شديداً في معرفة اللغة العربية ، ولا بد من التغلب على هذه المشكلة ، ولا بد من سدّ هذا النقص من خلال تعليم الأطفال في المدارس لمبادئ اللغة العربية ، ومن خلال تشجيع الأفراد على إنشاء معاهد خاصة لتعليم اللغة العربية . وهكذا تحولت اللغة العربية من لغة منسية ومجهولة بالنسبة للأمريكيين إلى لغة مهمة يسعون إلى تعلمها بكل الوسائل والسبل وطبعاً هذه الرغبة في تعلم العربية لا تنبع من إيمان الأمريكيين بأهمية اللغة العربية ، بل انطلاقاً من القاعدة التي تقول : "إذا أردت أن تتغلب على قوم ، فتعلم لغتهم" ، ذلك أن فهم لغة الآخر تسهّل معرفة تراثه وثقافته وطريقة تفكيره . وقد كان العرب والمسلمون غائبين لوقت طويل عن وعي الغربيين والأمريكيين ، ولم يكن هؤلاء ينظرون إلى العالم العربي والإسلامي إلا باعتباره عالماً ثالثاُ يقطنه برابرة وثنيون لا يمكن قيادتهم إلا باستعمال العصا الغليظة . وللأسف ما تزال هذه النظرة مستحكمة في وعي الغرب ، وربما لهذا السبب يقوم الغربيون بمناصرة إسرائيل وتقديم الدعم لها . ولا شك أن القوة تسلب الإنسان أخلاقه ومكارمه ، والغرب ولاسيما الولايات المتحدة ، الذي يحوز أشد الأسلحة فتكاً وتدميراً في التاريخ ، لا يستطيع أن ينظر إلى الآخر إلا بحسبانه عبداً مخلوقاً لخدمته ، فإذا ما طالب هذا العبد بحريته التي تكفلها له جميع الشرائع والقوانين الإلهية والوضعية ، فإن القنابل والصواريخ الأمريكية تنهمر على رأسه وتدمره ، من أجل أن يبقى العبيد عبيداً أبد الدهر ، ومن أجل أن يبقى العالم مرتعاً خصباً للغرب يأخذ منه ما يشاء ويفعل به ما يشاء دون حسيب ودون رقيب . لكن وعلى الرغم من الحيف الذي يتعرض له العرب والمسلمون من قبل الغرب ، إلا أن الحضارة العربية والإسلامية أثبتت أنها لا تُهزم ، وها هي الولايات المتحدة تعود إلى الاهتمام بوعاء الثقافة والحضارة العربية والإسلامية ، ألا وهي اللغة العربية ، بعد أن كانت قررت طمس جميع اللغات الأخرى ، باستثناء اللغة الإنجليزية التي هي لغتها ، ولغة عولمتها . فهذا الاهتمام باللغة العربية وإن كان لأهداف استعمارية ، إلا أنه يخدم في النهاية اللغة العربية ويخدم قضية العرب والمسلمين . إن بعض السحر قد ينقلب على الساحر ، والولايات المتحدة تريد الاهتمام باللغة العربية لكي يكون لديها العدد الكافي من الرجال الأمريكيين الذين يتقنون اللغة العربية ويستطيعون إدارة المجتمعات العربية والإسلامية بعد أن تنجح في السيطرة على البلاد العربية والإسلامية . لكنها بطريقة أخرى تقوم بتعزيز مكانة اللغة العربية وجعلها لغة حيّة بل إحدى أهم اللغات الحية في العالم ، على الرغم من أن مكانة اللغة العربية محفوظة بوجود القرآن الكريم . فاللغة العربية هي لغة القرآن ، وهي بهذا الوصف لغة مقدسة عند المسلمين في كل مكان ، فالمسلم لا يستطيع أن يتعبّد إلا باللغة العربية ، وهذا لوحده يكفي لجعل اللغة العربية أم اللغات ، وهذا لوحده يكفي لجعل اللغة العربية حيّة أبد الدهر .

منقول

http://www.alwatanvoice.com/pulpit.php?go=...ticles&id=19081


--------------------
It is easier to be critical than to be correct
علموا أولادكم السياسة وركوب الخيل
قد يكون رأيك صائبا ورأيى هو الخط
Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 24th April 2014 - 08:44 PM