IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





 
Reply to this topicStart new topic
> تلمسان.. ربيع الإسلام
finetouch
المشاركة Oct 11 2007, 04:25 AM
مشاركة #1


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 1,465
التسجيل: 26-November 06
رقم العضوية: 2,650



تلمسان.. ربيع الإسلام





لعبت مدينة تلمسان الواقعة في الغرب الجزائري العديد من الأدوار في تاريخ الإسلام مما يجعلها واحدةً من أهم المدن الإسلامية الواقعة في بلاد المغرب وهو الأمر الذي أكسبها أيضًا العديد من المميزات في مقدمتها تلاقح الحضارات وهي الصفة التي وضعت المدينة في مصاف المدن "الكوزموبوليتانية" أي المدن التي تضم أكثر من عرق وجنس مثل مدينة القاهرة والعاصمة البريطانية لندن وغيرها من المدن حول العالم.

الربيع الجاف

ترجع تسمية المدينة إلى العبارة البربرية "تلي إيمسان" وهي تعني بالعربية "الربيع الجاف" وهو ما يوضح أمرين الأول أن المدينة صحراوية إذ تقع في الغرب الجزائري القريب من الصحراء الكبرى أما الأمر الثاني فهو أن المدينة ذات أصول بربرية امتزجت مع العرق العربي المسلم لتصنع الصورة الحالية للمدينة التي لا تتكون فقط من العرقين البربري والعربي بل تدخل فيها أعراق أخرى من أوروبا وهو ما يرجع إلى قدم تاريخ تأسيس المدينة والأدوار التي لعبتها في التاريخ.
فتلمسان تأسست في القرن الرابع الميلادي على يد الرومان وصارت مستعمرةً رومانيةً بامتياز وتأسست فيها كنيسة رومانية كاثوليكية كبيرة قبل أن يغزوها الفنداليون القادمون من أوروبا إلى أن جاء الفتح الإسلامي في القرن الثامن الميلادي وتحديدًا في العام 708م حيث أصبحت المدينة تحت حكم المسلمين وإن ظلت مركزًا كبيرًا للمسيحيين الذين عادوا للتوافد إليها في عهد الفتح الإسلامي.
وقد شهد القرن الحادي عشر الميلادي انطلاقةَ المدينة في التاريخ الإسلامي وكان ذلك في عهد دولة المرابطين حيث ظهرت المدينة كأحد أبرز المراكز التجارية وساعدها على ذلك قربها من البحر المتوسط فأصبحت واحدة من أهم الموانئ ثم ما لبثت المدينة أن أصبحت عاصمةً لمملكة تلمسان التي حكمها الملك عبد الوديد الزناتي من قبائل زناتة في العام 1282م حتى وصل الأمر في القرن الخامس عشر الميلادي إلى أن سيطرت المملكة على كل جبال أطلس في الجزائر ووصلت إلى حدود تونس، وخلال تلك الفترة تعرضت المدينة إلى عدة غارات من جانب سكان مدينة فاس بالمغرب والمسمين بـ"المرينين" وهم من نفس سلاسة قبيلة زناتة التي تشكل أصل أغلب سكان تلمسان.
ولما انهارت الأندلس عادت تلمسان لتلعب دورًا كبيرًا في التاريخ الإسلامي حيث استقبلت الوافدين عليها من قرطبة وغرناطة وغيرهما من مدن الأندلس حتى إن المصادر التاريخية تقدر عدد من توافدوا على المدينة بمئات الآلاف وكان ذلك في نهاية القرن الخامس عشر الميلادي.
إلا أن المدينة عانت بعد ذلك من الغزو الأسباني حيث سيطر عليها الأسبان من ضمن ما سيطروا عليه من مدن بلاد المغرب إثر انهيار الأندلس وما تلاه من تلاشي الممالك في المغرب فاستغل الأسبان ذلك وبدأوا في الزحف إلى المغرب العربي كله وبدأ الأسبان في محاولة تنصير المدينة وإكسابها الطابع الكاثوليكي حتى أوقفهم العثمانيون بسيطرتهم على تلمسان في العام 1553م، ونالت المدينة نوعًا من الاستقلال النسبي عن الباب العالي العثماني في العام 1671م.
ثم عادت المدينة لتسقط تحت الاستعمار من جديد في العام 1844م وكان في هذه المرة فرنسيًّا واستمر حتى الستينيات من القرن العشرين عندما نالت الجزائر كلها الاستقلال وأصبحت المدينة واحدةً من أهم مدن الجزائر وصارت عاصمةً لولاية تحمل نفس الاسم ونتيجة مرور كل تلك الأجناس عليها من بربر وعرب وأسبان وعثمانيين وفرنسيين اكتسبت المدينة تنوعًا إنسانيًّا واسعَ النطاق ظهر في الثقافة والآداب والعادات الاجتماعية في مزيج فريد لا تحوزه إلا تلمسان.

مساجد وعلماء

تحفل مدينة تلمسان بالعديد من المساجد والزوايا التي مثلت منارات للعلم الإسلامي وتعلم فيها الكثيرون عبر الأجيال المختلفة ومن أهم العلوم التي يتلقاها الطلاب في تلك الزوايا العلوم القرآنية وبصفة عامة تتسم الزوايا في تلمسان بصفات معمارية فريدة جمعت بين الطابع العربي الإسلامي إلى جانب الطابع البربري الصحراوي فعلى سبيل المثال تتكون مئذنة أي مسجد أو زاوية من 3 طبقات كلها مربعة الشكل بحيث تكون الطبقة الثانية أصغر من الأولى، والثالثة أصغر من الثانية فتشكل الأولى القاعدة الكبيرة وتكون الثالثة القمة الصغيرة.
وإلى جانب ذلك فإن المساجد من الداخل تتسم بوجود العديد من النوازل البلورية من الأسقف بحيث يتم تعليق دلايات زجاجية في الأسقف وتنزل إلى قلب صحن المسجد فتنعكس عليها الأضواء الوافدة من النوافذ فتعطي إضاءةً زاهيةً ساطعةً في قلب المسجد.
ومن أبرز الزوايا في تلمسان زاوية سيدي يحيى بن صفية التي تمت تسميتها على اسم يحيى بن عبد الرحمن بن موسى بن إبراهيم بن محمد ابن زيد (نهار) بن محمد بن أبي العطاء المكني بـ"أبي صفية" وولد في العام 935هـ، الموافق 1529م، ونشأ في بيئة دينية حيث درس اللغة والعلوم الإسلامية والتصوف ثم توجه نحو الشمال لنشر العلوم التي درسها فاستقر بجبال تلمسان المسماة جبال بني سنوس حيث بدأت سمعته في الانتشار بسرعة فكثر تلاميذه ومريدوه وأتباعه وأصبحت زاويته عامرة بالرواد لعدة أسباب أخرى غير السبب الديني فقد كان سيدي أبي صفية يتبع منهجًا فريدًا في التعامل مع طلابه حيث كان يعمل على تدعيم العلاقات الاجتماعية بين رواد الزاوية إلى جانب قيامها بدور بارز في الحياة السياسية في ذلك الوقت.
وعنه يقول الكابتن نويل: "كان مجتمع هذه المنطقة يعيش في فوضى، فيها تحل القوة محل القانون والعدالة، وكانت النفوس ناضجةً لتقبل النفوذ أي رجل تقي ورعًا ودينًا، وفي هذه الظروف وفد على منطقة الولي سيدي يحيى بن صفية جد أولاد نهار الحاليين" وتعبير "أولاد نهار" يدل على قبيلة أنهار المنتشرة في تلك المناطق، وقد دفن في نفس المنطقة التي عاش فيها وبعد وفاته قال الجيلاني بن عبد الحكم: "ودفن سيدي يحيى في بلاده هذه بوادي بوجدو في جبل سيدي محمد السنوسي على بعد أربعة عشرة ميلا- أي حوالي 15 كيلومترًا- من سبدو".
ومنها ينحدر أيضًا المرشد العام الراحل لجماعة الإخوان المسلمين عمر التلمساني الذي جاء إلى منصبه بعد الراحلَين المستشار مأمون الهضيبي والإمام الشهيد حسن البنا مؤسس الجماعة، وقد تولى في الفترة من العام 1971م إلى 1986م وفي عهده حقَّقت الجماعة نجاحات جديدة للدعوة.


منقول : اخوان اونلاين




--------------------
والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا ربنا انك رؤوف رحيم
Go to the top of the page
 
+Quote Post

Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 31st October 2014 - 09:41 AM