IPB

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )





2 الصفحات V  < 1 2  
Reply to this topicStart new topic
> مختارات المدونات
Abouhemeed Al Ma...
المشاركة Apr 23 2007, 02:45 PM
مشاركة #11


أبو حميد المصري
****

المجموعة: Members
المشاركات: 3,826
التسجيل: --
رقم العضوية: 1,025



اقتباس (Anarchist @ Apr 23 2007, 01:13 PM)
تنصرف رضوى
محمود فى حزن : مع السلامة يا رضوى

ينظر للبحر ثم يتظر لها وهى تسير مبتعدة ثم ينظر للبحر ثانية ً

بصراحة
خير ما إختار
تروح رضوي ييجي بدلها ألف رضوي
بس إسكندرية هي اللي هي و بس ...
thumb.gif

--------------------
بني الحمى و الوطن من منكم يحبها مثلي أنا ؟؟
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Prof
المشاركة Apr 23 2007, 03:42 PM
مشاركة #12


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 8,166
التسجيل: 11-January 02
رقم العضوية: 1,000



اقتباس
تروح رضوي ييجي بدلها ألف رضوي
بس إسكندرية هي اللي هي و بس ...


على فكرة بأة.. اسكندرية اتغيرت.. حاجات للأحسن وحاجات للمش أحسن..
يمكن رضوى ما كانتش هاتتغير..
المسألة فيها نظر wacko.gif .
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Abouhemeed Al Ma...
المشاركة Apr 23 2007, 04:17 PM
مشاركة #13


أبو حميد المصري
****

المجموعة: Members
المشاركات: 3,826
التسجيل: --
رقم العضوية: 1,025



اقتباس (Prof @ Apr 23 2007, 03:42 PM)
اقتباس
تروح رضوي ييجي بدلها ألف رضوي
بس إسكندرية هي اللي هي و بس ...


على فكرة بأة.. اسكندرية اتغيرت.. حاجات للأحسن وحاجات للمش أحسن..
يمكن رضوى ما كانتش هاتتغير..
المسألة فيها نظر wacko.gif .


رضوى موش ح تتغير ؟ إزاي ؟
عمركشي شوفت واحده ما بتتغيرشي؟
دول كل يوم في حال biggrin.gif
حتى إسأل الميزان .. biggrin.gif

خلينا في الأحسن
و نعمل على تحسين اللي موش أحسن
معقول ؟ rolleyes.gif

تم تحرير المشاركة بواسطة Abouhemeed Al Masry: Apr 23 2007, 04:20 PM

--------------------
بني الحمى و الوطن من منكم يحبها مثلي أنا ؟؟
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Anarchist
المشاركة Aug 11 2007, 07:52 AM
مشاركة #14


عضو نشيط
***

المجموعة: Members
المشاركات: 810
التسجيل: 7-August 06
رقم العضوية: 2,591



من مدونة فوزي

cool.gif
اقتباس
...بعد مرور أقل من ساعتين على خروجه من البيت بحجة السفر إلى الاسكندرية في مهمة عمل كما أخبرها, عاد فوزي ثانية للبيت استكمالاً لخطته في مفاجأة فوزية بعد أن اطمأنت إلى رواية سفره و تغيبه لبضعة أيام... خلع حذاءه و أدار المفتاح بهدوء, تسلل إلى الشقة على أطراف أصابعه متوجهاُ إلى غرفة النوم.. وحين اقترب من باب الغرفة الموصد, تسارعت ضربات قلبه وهو يتخيل مشهد وقع المفاجأة في عيون فوزية.. تصبب العرق من جبينه, و شعر بمزيد من التوتر, ثم بشيء من الجوع.. فاتجه ناحية المطبخ ليسكت معدته قليلاً قبل قيامه بمباغتته الموعودة, كان لا يزال يحمل حذاءه.. فتح باب الثلاجة فوجدها خاوية إلا من بيضتين يتيمتين, قام بخفقهما في كوب, شربهما دفعة واحدة, ثم تجشأ, توجه فوزي ثانية إلى غرفة النوم و فتح الباب عنوة.. فوجد فوزية تغط في نوم عميق.. جلس إلى جوارها و أيقظها بقبلة على جبينها (و كان لا زال يحمل حذاءه)..
كل سنة و انتي طيبة يا حبيبتي..
سألته بنبرة متثائبة: هو انت ما سافرتش يا فوزي؟
لا يا حبيبتي.. كنت عايز أفاجئك في يوم عيد ميلادك..
فاجئتني بجد, عليك لفتات و حركات مالهاش حل يا فوزي..
فوزية ممكن تسامحيني؟
على أيه يا حبيبي؟
ما جبتلكيش هدية معايا..
كفاية عندي يا فوزي إنك افتكرت و فاجئتني كالعادة باحساسك و حنية قلبك, ده عندي بالدنيا, ده أجمل هدية..
ربنا يخليكي ليا يا فوزية, أصيلة و الله, لولا الملامة كنت جبتلك الدنيا بحالها..
عيب يا فوزي ما تقولش كده, أزمة و حتعدي, الفلوس بتروح و تيجي, و الحب هو اللي بيفضل, انت زادي و زوادي و دنيتي..
بحبك يا فوزية..
بعشقك يا فوزي..
ضمها إلى صدره بشوق و هو لا يزال يحمل حذاءه..
تبادلا الاشتياق بلهفة.. حتى الارتواء, و كان لا يزال يحمل حذاءه..
في هذه الاثناء كان هناك رجل في المطبخ يفتح باب الثلاجة ثم يندهش لعدم وجود بيضتين وضعهما بيديه قبل خلوده للنوم مبكراً كعادته, أغلق باب الثلاجة و هو يستشيط غضباً متمتماً: مراتي هاجراني بقالها سنتين قلنا ماشي أنا غلطت كتير في حقها و وريتها أيام سوده, بس تقوم تاكل البيضتين اللي حيلتي و أنام من غير عشا, دي تبقى سفالة وقلة أصل, الله يحرقك يا فوزية يا بنت المفجوعة,يلعن ميتين أهلك.. توجه إلى غرفته المجاورة لغرفة زوجته و أغلق الباب متمتماً بمزيد من اللعنات..

انتهى.


--------------------
عندما تدرك أنه بمقدورك أن تكون شجاعًا.........عليك أن تكون حكيما
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أخت
المشاركة Aug 21 2007, 05:45 PM
مشاركة #15


عضو
**

المجموعة: Members
المشاركات: 96
التسجيل: 13-August 07
البلد: مصر
رقم العضوية: 3,074




من مدونة اياكش تولع ايضا


[size=8]كلية الشرطة

اختبار الفرقة الثالثة

زمن الإجابة:ساعتان


-:السؤال الأول:اختيار من متعدد


تكررت مجموعة من الانفجارات فى نفس المكان تقريبا و فى أوقات تكاد تكون متشابهة(كالأعياد القومية مثلا)، و لم تستطع بخيبتك الثقيلة أن تكتشف مدبريها....فكيف يا ترى (يا هل ترى) ستستطيع أن تلهى الرأى العام؟
تفبرك قضية مثل قضية دينا و حسام ابوالفتوح-
تخللى وزير ثقافة أهبل يفقع تصريح أهبل فى موضوع أهبل-
تذيع فى السهرة مسرحية مدرسة المشاغبين-
واحد من المعارضة مطلع ميتينك و نازل فيك شتيمة ليل و نهار فى الجرايد....يا ترى (يا هل ترى) تعمل فيه ايه؟
تقلعه سلبوتة و ترميه فى المقطم-
تلبسه قضية توكيلات-
تزق عليه عبدالله كمال فى عمود سنابل و قنابل-
تجيب من الاخر و تحطله طربة حشيش فى المكتب بتاعه-

قاعد سهران نباتشى فى القسم و فاضى...تعمل إييييه؟
تفضى أى ميكروباص ماشى و تطلع بيه مأمورية على دريم بارك-
تستلقطلك أى واحد غلبان معدى فى الشارع و تاخده القسم و تقلعه هدومه الداخلية(أمال هية اسمها وزارة الداخلية ليه!!) و تهرى فى أمه لحد أما مايبانله صاحب
تضربلك سيجارتين حشيش من الأحراز اللى عندك-
ما هو أقرب الأسباب-فى رأيك- لخستعة و تدهور أداء عبدالرسول فى القيام بواجبه الوظيفى؟
نقص الفوسفور-
حزنه على نتيجة مبارة الأهلى و برشلونة-
إصابته بالإسقربوط-



-:السؤال الثانى: اختبار غباء


علمت بقيام إحدى المظاهرات التى تقوم بها مجموعة شاردة ممن طبع السواد على قلوبهم و حقت عليهم لعنة الله و الملائكة و حبيب العادلى....و بالاستفسار عن تعدادها تبين أنها لا تزيد عن ثلاثين فردا(نصفهم من الفتيات)، ثم صدر لك فجأة الأمر بأن تطلع (ديك أبوهم!).....حدد العدد الأمثل للقوة الأمنية المستخدمة مع ملاحظة ألا يقل العدد المخصص لكل متظاهر بأى حال من الأحوال عن خمسة ضباط (من بينهم لواءين على الأقل) و ثلاثين عسكرى و عربيتين أمن مركزى
ملحوظة:لا يسمح باستخدام الآلة الحاسبة




-:السؤال الثالث:التعبير


تخيل أنه فى ليلة حالكة السواد،مدلهمة الطابع،مزمهرة من شدة البرودة،قائظة من شدة الحرارة نسى أحد المرضى النفسيين تناول حبوب الاكتئاب الخاصة به فكانت النتيجة أن أطلق على أحد أبنائه اسم (أبو سحلة!!!)، فما كان من أخينا أبو سحلة إلا أن كبر و ترعرع ليصبح مثار سخرية الرائح و الغادى (تعال يا أبو سحلة،روح يا أبو سحلة).....ثم حدث فى ليلة أخرى (غير الأولانية) محاقية القمر، شديدة الظلمة، بهيمة المنظر، أن قد قام أخونا أبو سحلة بتناول حبوب الهلوسة الخاصة به(أبو سحلة بقى!) فكانت النتيجة أن أطلق على أحد ابنائه اسم (سموءل!!!)....غاية المراد أن قد نشب الأخ سموءل وسط استهزاء الواقف و الجالس (تعال يا سموءل،روح يا سموءل) ،حتى انعدم احترامه و قل شأنه و ضاعت هيبته وسط المسهل و الممسك باعتباره(سموءلا من دون السموءلات!!!)

السؤال هنا....تخيل نفسك هذا السموءل الأبو سحلة،واحسب مقدار الحقد الذى تحمله لهذا المجتمع و كمية الطاقة التدميرية التى تملكها نحو أفراده موزعا إياها عليهم بالتساوى بافتراض أن معدل عملك هو قطعتى كرتون فى...الصفيحة



-:السؤال الرابع:ناقش العبارات التالية



التسليك قبل الفتح: مستشهدا بما قد فعله حضظابط إسلام نبيه عندما قام (بتسليك) عماد الكبير قبل (فتح) المحضر له

تطور أساليب الأمن المصرى: ناقش الفرضية السابقة فى ضوء التطور فى تعامل الأمن مع الجمهور بدءا بورق الكرتون و انتهاء بعصاية المقشة
إدينى فى التيلمانى:هل يختلف (تيلمان) كل شخص عن الآخر،و كيف تستطيع-كضابط شرطة كفء-أن تحدد شخصية المتهم من (تيلمانه)؟؟؟؟



-:السؤال الخامس:القدرات الفنية


ارسم صورة بالألوان لمواطن مصرى يجلس سعيدا فى قسم للشرطة
-:ملاحظة
:لا داعى للإغراق فى التفاصيل حفاظا على وقت الامتحان...فالمواطن داخل القسم لا يتلخص سوى فى مؤخرة و قفا




-:السؤال السادس:الشعر العربى


فلما لاحت لى فى الدجى حمامته.........ظننت كل الظن أن لا حمامة
اذكر اسم الشاعر الذى أنشد البيت السابق و رتبته و فى أى قسم شرطة قيلت،مع تحديد صاحب الحمامة ان أمكن


-:ملحوظة


على الطلاب التوجه بعد أداء الامتحان الى قاعة 3 حيث يوجد مجموعة من العينات للاختبار العملى بواقع عددsad.gif2) كفاية ،(1)اخوان و(3)أحداث.... و عملا بالحكمة الأمنية التى تقول (سلمنى نضيف أسلمك نضيف) تناشد لجنة الامتحان أبناءها الطلاب ضبط النفس فى التعامل مع الحالات و ذلك لاحتياج الادارة لهم فى امتحان الفرقة الثانية غدا
وفقكم الله و جعلكم ذخرا ذخور لأمن البلاد و سحل العباد



تم تحرير المشاركة بواسطة أخت: Aug 21 2007, 05:51 PM
Go to the top of the page
 
+Quote Post
قمر الليالي
المشاركة Sep 8 2007, 02:54 AM
مشاركة #16


عضو مميز
****

المجموعة: Members
المشاركات: 5,459
التسجيل: 9-May 03
البلد: الامارات الحبيبه
رقم العضوية: 420



من مدونة تابوهات
http://taboohat.blogspot.com/2007/06/blog-post_11.html


user posted image

تعالوا نتحرش بالبنات مع "عمر وسلمى"


كتب عمرو خيرى صديقى التدوينة دى عن فيلم عمر وسلمى

وعلى الرغم من انى ماشفتش الفيلم الا ان اللى كاتبه عمرو باين فيه القهرة،و لأنكم لو تعرفوا عمرو هتلاقوه انسان هادى جدا ومايطلعش منه العيبة بس واضح ان تأثير عمر وسلمى كبير جدا "


السبكي يمثل دور دكتور الجامعة ويقول: "اللي معهوش كتاب يطلع بره".. ماشي. طيب والأستاذ تامر يعرض لنا صدره المُشعر العريض من كل الزوايا (ناشف ومبلول وفي الشمس وفي الضل).. ماشي. والأستاذة مي تعرض لنا كيف تكافح الفتاة الفقيرة (بالعربية موديل 2007 واللاب توب) وتبحث عن عمل.. ماشي. وإعلانات كوك دور (واضح أنه أكبر مشتري للحوم السبكي، اطمّنا على مصدر لحوم كوك دور الحمد لله) تملأ الشاشة طولاً وعرضاً من بداية الفيلم لنهايته.. ماشي. والد الأستاذ عمر المصون يبحلق لصاحبة ابنه بطمع وجوع.. ماشي.
لكن اعتماد التحرش الجنسي بالبنات منهجاً للفيلم ومحور سلوك البطل (وأبو البطل الأستاذ عزت أبو عوف)، فدي حاجة بأه ميتسكتش عليها. والله نستاهل يتقال عننا أكثر دولة تعاني من التحرش الجنسي في العالم العربي، ولن أندهش لو قيل في العالم. الباشا ابن الباشا بطل الفيلم (كان اسمه عمر في الفيلم، صح) يعاني من رغبة متوحشة في التحرش بأي بنت تمر به في الشارع أو في شركة أبوه أو في جامعته (وحتى في مكتبة الجامعة) ومش بيعرف يمسك نفسه، ومش عارف والله أزاي حاجة زي دي تفوت على الناس اللي كانت بتتفرج وبتضحك من القلب والمعدة، وكمان البنات!

طيب يا بنت يا للي ضحكتي على "معاكسة" الأستاذ عمر "الواطية" (وهي كلمة ذُكرت في الفيلم أكثر من خمس مرات، حد فيكم عد؟) مفكرتيش كام شاب "شايف نفسه" هيعاكسك زي عمر كده بعد ما تخرجي من الفيلم؟ طيب بلاش دي.. مفكرتكيش معاكسته بموقف سخيف اتعرضتي له من شاب "وسخ" أهانك وجرح كرامتك بكلمة من إياهم شبيهة بـ"هو ده" بتاعت صديقنا عمر؟

ويا جدعان يا ريت الموضوع وقف عند المعاكسات وقفشة "هو ده، استمري" بتاعت "فتى مصر الأول"، تعالوا نتابع العلاقة الرومانسية الخطيرة الجميلة التي تجمع عمر وسلمى اللي مستنينهم من زمان. في البداية عمر عاكس سلمى وفضل ماسك أيدها لفترة طويلة و"استهبل" وعمل مش واخد باله أن أيدها في أيده (حادثة تحرش رقم 1)، ثم بعد أن تعب من رفضها له (وهي ترفضه وبعدين تبتسم ابتسامة رقيقة خجلة إعجاباً بالفتى المتحرش الشجاع) زعق لها وقال" "أنتي فاكرة نفسك مين" بكل "صفاقة" (كما قالت عنه)، ودي تبقى (حادثة تحرش رقم 2).
ثم الظاهر أنه بعد أن زعق لها بعزم ما فيه انهارت أمام رجولته الطاغية (متزعلوش بأه يا بنات لما كل واحد رجولته الطاغية تعباه شوية يزعق لكم أنتي فاكرة نفسك أيه لما مش تستجيبي لمعاكساته، يعني هو أقل من تامر؟) ثم وبعد حوادث تحرش متعددة منه ومن الأب المبجل صاحب شركة السياحة (للسكرتيرة في مكتب الوالد، منه ومن الوالد، ولكل بنت كومبارس تظهر على الشاشة)، أصبحت العلاقة زي السمن على العسل بين عمر وسلمى لدرجة أنه ضربها بالقلم على وشها بعد أن أخذها لأعلى جبل المقطم، ضربها قلم رن في أنحاء القاهرة، وهذا بعد أن جرجرها من المركب السياحي (إمبريال، إعلان 2) على ملى وشها (حادثة تحرش رقم 3)، والظاهر أن بعد 3 حوادث تحرش (اللي فاكره وعديته) ومعاكسات ومضايقات كثيرة وزعيق شديد رجولي أوي، انهارت البنت "الخجولة/المسكينة/المؤدبة/اللي لابسة لبس جامد أوي/اللي في منتهى الجمال/المتكلمة المفوهة/الرومانسية الحالمة/الجدعة/المضحكة الكوميدية/حلم كل شاب عبيط" أمام عبقرية رجولته (وصدره المشعر في الظل والشمس والناشف والمبلول) وقررت أنه "راجلها"، وبعد أحداث كثيرة مؤسفة انتهى الفيلم بالجواز وعاشوا في تبات ونبات بعد ما عدوا الأول على فرع كوك دور (المعادي متهيألي؟) وكلوا سندوتشين "لحمة".

طيب مش عارف أعمل أيه. طول ما بأتفرج على الفيلم وأنا مركز في رد الفعل اللي لازم أخده.. أروح أرمي نفسي في حضن محمد خان صاحب "في شقة مصر الجديدة"؟ ده أنا كنت بأقول لنفسي: "يا رب، يا ريتني قاعد بأتفرج على بوحة طيب، طيب اللمبي، طيب أي حاجة تانية تمسح من ذاكرتي اللي بأشوفه ده".. والظاهر هييجي علينا زمن نقول: "الله يرحم أيام الفن الجميل، أيام سينما كتكوت وبوحة".

المهم في الأخر توصلت لفكرة عبقرية.. بعد معاناة مع كل شيء في البلد دي وبقائي سلبي بلا ردود أفعال عامة تخاطب أزماتنا الكثيرة، جه "عمر وسلمى" وحركني فعلاً أني أخد رد فعل، وفكرت في تشكيل "جمعية أعداء عمر وسلمى" وفكرت في رفع دعوى في المحكمة على الفيلم لأنه بيحرض تحريضاً مباشراً وقوياً على التحرش الجنسي بكافة أشكاله.. مش عارف رأيكم أيه.. ومش عارف هأرفع الدعوى ولا لأ، بس يمكن أكون بأبالغ والفيلم ظريف فعلاً ويضحك زي ما شاف 99% من اللي كانوا معايا في السينما بيتفرجوا عليه.. يمكن أكون أنا اللي غلط والفيلم صح.. أصل لو كنت أنا اللي صح كان 50% مثلاً من الناس في السينما اتضايقوا من اللي بيحصل على الشاشة زيي، أو نصي، أو حتى 30% منهم، طيب 10، طيب 5%، لأ، ولا 5% حتى منهم اتضايقوا أقل المضايقة من الفيلم.. أيوه، يبقى أنا اللي غلط.



--------------------
user posted image
Go to the top of the page
 
+Quote Post
Prof
المشاركة Jan 7 2008, 12:13 PM
مشاركة #17


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 8,166
التسجيل: 11-January 02
رقم العضوية: 1,000






تطل علينا ريهام بشعرها المصبوغ وعينيها الملونتين لتؤدبنا وتؤنبنا على قلة أدبنا وعلى إن التربية مش نافعة فينا بالرغم من إنها بتيجي مخصوص وتلبس إل عالحبل وتعمل شعرها ميزومبليه و "تزعقلنا" كل أسبوع إزاي إن إحنا قللات الحيا ونتجوز عرفي وبنتفرج على الرقاصات إل في الفيديو كليب واقفين في طشت الغسيل وبنفتح مواقع أبيحة على إنترنت وعندنا حسابات على "الفيس بوك". ده غير إن إحنا بنكلم صبيان في التلفون وبناخد مخدرات وحشيش ونقول فيها إيه وعادي. وبالنسبة للرجالة إل يتشكوا فريهام لا تتوانى عن تعنيفهم كمعلمة لتلاميذ الصف الثاني الابتدائي كيف إنهم – إل ينقرصوا – بيبصوا لستات غير مراتاتهم ويكلموا ستات على الموبايل ويحطوا صورهم كمان. وبالرغم من كل مجهودات ريهام لإصلاحنا وتهذيبنا فيبدو إننا عند أملها فينا بعد عدة سنوات – مش نافعة فينا تربية.

أن يربي الإعلام الشعب هو هدف – همممم ....مش بطال. أما أن يخرج علينا الإعلام وبينه وبين أن يأمر الشعب بخلغ أحذيته ليمده الإعلامي على رجليه عقابا على إنه مش بيسمع الكلام فهو غريب، حتى بالنسبة لإعلام الدول المتخلفة وحتى بالنسبة لإعلامي طاقق.

لا أعرف سبب تسمية البرنامج "صبايا"، بينما البرنامج هو "قرشاناية" جالسة ساق فوق الأخرى تبكي أخلاق القرية أيام كانت البنات متربية وعندها حيا وخشا والواد من دول عنده نخوة ويعرف العرض ويصونه ولا يسلم شرف أمه الرفيع من الأذى حتى تراق على جوانبه أمه ذات نفسها. إنما بنات اليومين دول ياختي؟ الواحدة منهم وشها مكشوف وتندب في كل عين رصاصة... وقاعدين يشيشوا ويطلعوا من مناخيرهم ولا معلمين السلخانة، ولا الصبيان وعمايلهم، كل واحد لابسلي نضارة شمس قال يعني الشمس واجعاه وهو مخبي عينيه عشان ما يبانش عليه إنه بياخد حشيش ولا بلا أزرق (كان هذا تعليق ريهام على من استضافتهم في لقاء عشوائي في الشارع لتسألهم عن رأيهم في تعاطي الشباب للمخدرات، إعلامية بصحيح وبدرجة مخبر مخدرات)

******************************

البارحة، ريهام كانت دماغها عالية شوية، متكلفة. ريهام كانت تعنفنا على قلة أدبنا في إننا – الصبايا – بنخلي ناس تصورنا على الموبايل أو بنحط صورنا على الفيس بوك. وكانت تعنف الصبيان الذين يصورون البنات ويضعون صورهم على الانترنت فيعرف كل الناس مثلا إن شادية زميلتهم في الجامعة لما كانت مخطوبة لتامر كانت بتقعد معاه على النيل. تامر لما حب ينتقم من شادية حط صور خطوبتهم على الانترنت وفضح شادية لدرجة إن كل الناس عرفت إن شادية خطيبة تامر في الصور شبه شادية خطيبة تامر في الحقيقة بالضبط وكانت فضيحة بجلاجل.

مرت الحلقة بعدة لحظات إعلاية بديعة، بينها حوار دار بين ريهام ومخلوق ما:

ريهام: إيه رأيك في استغلال صور الستات على انترنت؟

المخلوق: لا ما يصحش، بيعمل مشاكل طبعا

ريهام: سمعت مثلا عن الفيس بوك؟

المخلوق: آه، طبعا

ريهام: ترضى إن مراتك يبقى عندها أكاونت على فيس بوك؟

المخلوق (متضررا): لا، لا طبعا، هي لأ. أنا عندي أكاونت لكن هي لأ

ريهام: ودي جات صدفة؟

المخلوق: لأ صدفة إيه، لا طبعا، هي ما تعملش هي أكاونت

الكاميرا كانت من الأمام فصعب التأكد من وجود ذيل أو قرون أو أي علامات دالة على الموطن الأصلي للمخلوق. تطليع القدر لسانه هو إن مراته غالبا عندها أكاونت على الفيس بوك، نياهاهاهاهاها J

لحظة إعلامية بديعة أخرى على الهاتف من مدام عايدة:

عايدة: سلامو عليكو

ريهام: وعليكم السلام

عايدة: والله أنا لي رأي إن البنات إل بيتصوروا على الكليبات دي هما الغلطانين ومش محترمين

ريهام: يعني افرضي بنتك كانت في حفلة ورقصت وحد صورها وأخد الكليب

عايدة: لأ أنا بنتي ما ترقصش إلا في البيت

ريهام: ممكن في المدرسة. إحنا معانا كليب من مدرسة إسلامية مش هأقدر أقولك اسمها إيه ولا الكليب عليه إيه (!!) بس كانوا كلهم بنات مع بعض

عايدة: لأ بردو. أنا عندي بنت واحدة وبأعلمها التعاليم الإسلامية. إنت مسلمة مش كدة؟

ريهام: الحمد لله

عايدة: فبأفهمها إنها ما تغيرش هدومها إلا في أودتها

ريهام: طيب افرضي جوز حضرتك اتجوز عليكي وبعدين اتصور هو ومراته في أودة النوم وبعدين اتحطت الصور على انترنت مش هتبقى فضيحة ليكي ولبنتك؟

عايدة: لأ أنا جوزي ما يتجوزش عليَ

ريهام: افرضي

عايدة: لا ما تستفزينيش وتقول لي كدة، جوزي ما يتجوزش عليَ

(بدأت عايدة تتعصب وبدأت أنا في استدعاء كل ما أتذكره من مشاهد الشبشبة في فيلم "اللجنة" على أمل قيام خناقة مسلية بين مؤلفة السيناريوهات الخرافية من نوعية: لو جارة جوز خالة أم أحمد سلفة أخوكي السيد اتصورت وهي بترقص لوحدها في الأودة عشان الكهربائي لما جه يصلح جهاز العلاج الطبيعي بتاع الشلل إل جالها من كتر مجهودها في مساعدة الأيتام المعاقين ركب كاميرا سرية، من جهة ... والست المسلمة جدا المتضررة من افتراض جواز جوزها عليها، ناهيك عن إنه يتصور هو والمقروصة في أودة النوم)

ريهام: أنا مش بأستفزك والله، أنا بأقول افرضي ده حصل

عايدة: لأ في الحالة دي نتبرأ منه

عايدة تفوقت على ريهام إذ إن عندها على ما يبدو حل خرافي لكل السيناريوهات الخرافية

تستطرد ريهام بعض الوقت عن كيف إن غلطة صغيرة مثل التي شاهدناها على الكليب لفتاة ترقص في الجامعة من الممكن أن تضيع مستقبلها حين تكبر وتعقل وتعرف غلطها، إذ إن جوزها الندل هيعايرها، أو يمكن لو شاف الكليب قبل ما يتخطبوا يقعد يقول لها: آدي إل كنت بتعمليه في الجامعة. شفتوا إزاي (يا بنات يا قللات الحيا) غلطة زغنونة ممكن تفضل ممسوكة عليكي ذلة للأبد؟

أما منتهى الطرافة والاثبات القاطع إن ريهام لا تقرأ ولا تسمع ولكن بالقطع تتكلم وتتكلم بالرغم من إنها لا تتابع الإعلام أصلا إنها عرضت المشهد المثار في الفترة الأخيرة في مدونة الوعي المصري ثم في برنامج "90" دقيقة قبلها بأيام على نفس القناة التي تعمل عليها أبلة ريهام وهي المحور. يبدو إن ريهام لا تحب كثيرا القناة التي تعمل بها (عندها حق) ولا تتابعها أصلا. فقد عرضت ريهام الكليب متبوعا بسيناريوها الخيالي الخاص. ريهام بشكل عام تستطرد في مونولوجات طويلة أمام الكاميرا.

رهام: الكليب الجاي هنشوف فيه بنت بتقلع هدومها كلها ومتصور بالموبايل وفيه رجالة حواليها جوة شقة وراجل بيقولها إقلعي وبتقلع فعلا. (بوجه ينضح بالغموض كإنها هيركيول بوارو يعذب الجماعة قبل أن يعلن من القاتل): يا ترى إيه الحوار إل دار على السلم وهي طالعة مع الرجالة دول الشقة؟ إزاي أصلا رضيت تطلع معاهم؟ وكانت عارفة إنها بتتصور

<!--[if !supportLists]-->- <!--[endif]-->لقطة من الكليب –

زي ما شفتوا إحنا قطعنا عشان ما يصحش بس هي قلعت كل هدومها... كلها. إحنا مش عارفين هل كانت راضية ولا لأ تتصور ولا إزاي طلعت معاهم.

ريهام – التي توعظنا عن تجنب الفضائح وعن إن من ينشرون صور البنات في أوضاع مش ولا بد وحشين ووهيتشوشوا شواشيو في النار – تعرض على برنامجها صورة وجه الفتاة واضحا كالشمس وتعرض صورتها وهي تضرب وتخلع ملابسها. "مش عارفين هي كانت راضية ولا لأ". من الصعب تخيل أي جزء في الكليب كان صعبا على أبلة الناظرة ريهام أن تفهم منه إن كانت الفتاة راضية أم لا. ناهيك عن نومها في العسل هي وفريق البرنامج كله عن قصة الكليب المثارة أصلا واضعين جانبا ما هو أعلى من قدراها على الأغلب من إن الكليب لو ثبت إنه كليب لجريمة أي كانت من شرطة أو غيره سيكون ذاك دليلا على إن ما تظنه بعبعا هو في الحقيقة أداة مثل كل الأدوات. يبدو إنها كانت مشغولة الأسبوعين الماضيين بالدردشة على الشلتة مع باقي القرشانات عن أخلاق القرية التي دهست على سيراميك المولات.

ريهام تعرض أحيانا فقرات مع النجم الكبير الدكتور خالد الجندي. ريهام لا ترتدي غطاء رأس وفي لقاءاتها الخارجية لا تظهر في الكادر. وعليه فالدكتور خالد يظهر وحده في الكادر دائما مشيحا بنظره عن شيء مجهول أمامه في أي مكان بعيد عن شعر ريهام: فوق، تحت، للسبحة، أي حاجة، فتزداد الأمور طرافة.

ريهام مهتمة أيضا بالتعبئة الشعبية. ففي حلقتها عن انحرافاتنا الجنسية والتي نعاملها على إنها عادي بقبولنا للمثليين بيننا ولا كإنهم جربة ولا حاجة: "وناس تقولك: عادي دول مختلفين بس عننا" لإننا ناس مش متربية زي ما أسلفنا، أكاد أجزم إن رجل وامرأة الشارع بعد الحلقة كانوا على استعداد تام للفتك بأي رجل يرتدي ساعة "بأوستيك" ملون، ليخلصوا مجتمعنا من هؤلاء. في نفس الحلقة صرح الدكتور فرحات المنجي إن سبب الانحرافات الجنسية هو تلك البرامج الساقطة التي تتحدث في الجنس:

"قال إيه واحدة تتصل تقول أصل عندي خمسة وعشرين سنة واتجوزت وما عرفتش أعمل حاجة مع جوزي عشان ما حدش كان قال لي. ويقعوا يقول لها مش عارف تعملي إيه. إيه ده؟ ما طول عمر الناس بتتجوز من غير ما حد يقولها حاجة. وفين الحيا؟"

ثم استطردت ريهام محذرة الأمهات الذين يربون أولادهم الذكور "بدلع ومياصة" ويطلعوهم مخنثين وشواذ وزعقتلهم شوية بردو عشان جهلهم وعدم احساسهم بإن الولد لو اتربى بمياصة واتساب يلعب مع البنات وهو صغير هيطلع يلبس بنطلونات ضيقة وسلاسل ويخش الحمام يقول: "أنا مش الأستاذ مدحت بس لو عايزني أبقى مدحت، أبقى مدحت"

هذا بالاضافة لحلقات عدة متفوقة: مثل حلقة: "يا واخدة جوز المرة يا مسخرة"، وحلقة "شرف البنت زي عود الكبريت" وحلقة: "ابنك على ما تربيه وجوزك على ما تعوديه" وحلقة "بعد ما ياخد مزاجه منك هيسيبك" .

القرشانة لازم تنزل

لازم تنزل

لازم تنزل

لازم تنزل



من مدونة الحرملك
[
Go to the top of the page
 
+Quote Post
أحمد باشــا
المشاركة Jan 22 2008, 01:38 AM
مشاركة #18


عضو مميز
****

المجموعة: Admin
المشاركات: 4,036
التسجيل: 11-March 06
البلد: مصـــر
رقم العضوية: 2,520



أحاديث التليفون التي هزت مصر






لم يكن يدور في خلد أي من الشخصيات السياسية أو الاجتماعية أو الفنية التي شاركت في صنع تاريخ مصر - بصورةٍ أو بأخرى- في أن مكالماتهم الهاتفية التي يجرونها ستدخل التاريخ من أوسع أبوابه..خاصةً أن هذه المكالمات غير العادية جاءت في الأغلب الأعم في ظروفٍ استثنائية وحملت مضموناً خطيراً.. أو إذا شئنا الدقة فإنه مضمونٌ أصبح من الخطورة بمكان نتيجة الأوضاع السياسية أو الاجتماعية أو الفنية التي كانت تمر بها مصر في ذلك الوقت

لم تكن المكالمات الهاتفية التي اخترناها عاديةً بالمرة..وإنما كانت تمثل نقاطاً فاصلة في أحداثٍ مهمة ورئيسية في تاريخ مصر..بعد أن دخلت في نسيج هذه الأحداث وأصبحت عنصراً لا غنى عنه في فهم ما جرى وما كان..خاصةً أن الكثير من هذه المكالمات الهاتفية أدى إلى نتائج مؤثرة وغيرَّ في مسار الكثير من الأمور.. ألم نقل من البداية إنها كانت مكالمات لا تنسى

وإذا كان الحديث لم ينقطع خلال السنوات الأخيرة عن فضائح ومكالمات المشاهير المثيرة والساخنة..فإننا نستطيع القول باطمئنان وثقةٍ شديدة إن لدينا في تاريخ مصر الحديث العديد من المكالمات الأكثر أهمية وسخونة وتأثيراً من مجرد الأحاديث العاطفية بين الأميرة ديانا سبنسر وطليقها ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز وعشاقهما أو فضيحة "ووترغيت" للرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون..والنماذج التالية خير دليل على ما نقول



نبدأ بما جرى على متن الطائرة التي أقلت الرئيس المصري mubarak.gif بعد فشل محاولة اغتياله في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا في يونيو حزيران من عام ألفٍ وتسعمئة وخمسةٍ وتسعين..فقد أجرى مبارك اتصالين هاتفيين – كما يقول عادل حمودة في كتاب "لعبة السلطة في مصر" الذي حاور فيه الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل- الأول مع رئيس الحكومة آنذاك الدكتور عاطف صدقي والثاني مع ابنه الأكبر علاء مبارك..كان علاء قد طلب من والده أن يتصل به عند وصوله إلى أديس أبابا..واتصل مبارك به من الطائرة..وكان رد علاء قبل أن يخبره الرئيس المصري بما جرى:


- الحمد لله على سلامتك يا بابا
ضحك الرئيس قائلاً: أنا راجع
- راجع إزاي؟
- يا بني كانت هناك محاولة فاشلة للاعتداء عليّ..الحمد لله
- ألف سلامة يا بابا
- يا علاء..اتصل بوالدتك تليفونياً قبل أن تذيع شبكات التليفزيون الخبر فتنزعج..قل لها الحمد لله مفيش حاجة خالص

وكانت سوزان مبارك قرينة الرئيس المصري تعالج آنذاك في إحدى مصحات تشيكوسلوفاكيا سابقاً..إذ كانت تشكو من آلامٍ في العمود الفقري..لكنها عادت فوراً إلى القاهرة وأجرت من الطائرة اتصالات أخرى قام بها أحد رجال مكتب الرئيس والدكتور أسامة الباز المستشار السياسي للرئيس المصري..وكان صفوت الشريف وزير الإعلام آنذاك ممن تلقوا بعض هذه الاتصالات. التقط القمر الصناعي الإسرائيلي الاتصال الأخير..وهو ما جعل الإذاعة الإسرائيلية تسبق الإعلام المصري في إذاعة النبأ بدقائق

ولاشك أن تنصت المخابرات الأمريكية على تليفون mubarak.gif في أثناء حادثة "أكيلي لاورو" قصة تستحق أن تُروى..ففي السابع من أكتوبر تشرين أول من عام ألفٍ وتسعمئةٍ وخمسة وثمانين اختطف أربعة من مقاتلي جبهة التحرير الفلسطينية السفينة الإيطالية "أكيلي لاورو" غداة انطلاقها من ميناء الإسكندرية. وقد طلب الخاطفون من إسرائيل إطلاق سراح خمسين عنصراً من القوة 17. وفي اليوم التالي قتل الخاطفون راكباً أمريكياً مقعداً تبين أنه يهودي يدعى ليون كلينغهوفر. وفي التاسع من أكتوبر تشرين أول سلم الخاطفون أنفسهم للسلطات المصرية.. وتم الاتفاق على سفر الخاطفين وإنهاء الأزمة بهدوء

وحسب رواية الصحفي الأمريكي بوب وودوارد في كتابه "الحجاب: الحروب السرية للمخابرات الأمريكية" فإن الرئيس مبارك كان يكره نظام تأمين الاتصالات الذي أمدته به الولايات المتحدة..فقد كان جهاز التليفون مزوداً بزرٍ يتعين الضغط عليه في أثناء الحديث بحيث لا يستطيع الشخص الذي على الطرف الآخر أن يتكلم وهو يستقبل المكالمة..وكان ذلك يجعل من الصعب مقاطعة المتحدث الذي على الطرف الثاني. ولهذا كان مبارك يستخدم أجهزة التليفون العادية..وكانت هناك أوامر بتشديد وزيادة العمليات الأمريكية لجمع معلومات المخابرات في مصر خاصةً بواسطة وكالة الأمن القومي والأقمار الصناعية

وفي وقتٍ مبكرٍ من صباح يوم الخميس العاشر من أكتوبر تشرين أول من عام ألفٍ وتسعمئةٍ وخمسة وثمانين تم التقاط مكالمة للرئيس مبارك..وخلال نصف ساعة كانت المعلومات قد وصلت إلى غرفة العمليات في البيت الأبيض في رسالة شفرية سرية للغاية..وكانت تسجيلاً قصيراً لمحادثة دارت بين مبارك ووزير خارجيته

كانت المعلومة العلنية أن فريق الخاطفين غادر مصر..لكن محادثة مبارك كانت تقول شيئاً آخر..إذ يقول وودوارد في كتابه: "كان التسجيل يحكي قصةً أخرى..ففي المحادثة التي تم التنصت عليها كان الرئيس يقول للوزير إن الخاطفين مازالوا في مصر.. وقال صائحاً إن جورج شولتز – وزير الخارجية الأمريكي- يكون مجنوناً إذا اعتقد أن مصر يمكن أن تسلم الخاطفين إلى الولايات المتحدة كما تطلب واشنطن..وقال الرئيس مبارك: إن مصر في النهاية بلدٌ عربي ولايمكن أن تدير ظهرها لأشقائها في منظمة التحرير الفلسطينية

أما المثير فهو ما يرويه عبد الله كمال في كتابه "التجسس على عصر مبارك" إذ يقول: "كانت آذان المتنصتين بكل ما معهم من أجهزة تكنولوجية عالية الدقة ذات حسٍ مرهف..وكان الصوت واضحاً..وكانت المعلومات ثمينةً..ففيها ذُكِرَت تفاصيلُ الرحلة السرية..والتقط الأمريكان رقم الطائرة ونوعها ومكان الإقلاع..وهكذا وصلت برقية إلى واشنطن تقول إن الطائرة تابعةٌ لشركة مصر للطيران وإن رقمها "بوينغ 737" وإنها سوف تقلع من مطار ألماظة الجوي
ويضيف وودوارد من جهته قائلاً إنه "في أثناء فترة ظهر اليوم نفسه قدمت وكالة الأمن القومي الأمريكي نصوص عشر مكالماتٍ تم التقاطها لمبارك وهو يناقش الخطة النهائية لنقل الخاطفين. وبالنسبة للكولونيل أوليفر نورث – بطل فضيحة "إيران كونترا"- والأدميرال جون بويندكستر – نائب مستشار الأمن القومي الأميركي- فإن الأمر بدا كما لو أنهما موجودان في مكتب الرئيس مبارك". وحسب الرواية نفسها فإن وكالة الأمن القومي قدمت للبيت الأبيض توقيت وصول الخاطفين الأربعة إلى الطائرة ورقم الرحلة الجوية ومسار الطائرة في رحلتها إلى الجزائر..حيث كان مقرراً أن تتسلمهم منظمة التحرير الفلسطينية



وكانت نتيجة عملية التنصت على تليفون الرئيس مبارك أن اعترضت طائرات "اف- 14" الأمريكية طائرة مصر للطيران رقم 2843 وأجبرتها على الهبوط في قاعدة سيغونيلا بصقلية بمن فيها من الخاطفين الأربعة مع محمد عباس "أبو العباس" الأمين العام للجبهة والذي كانت واشنطن وتل أبيب تعتقدان أنه العقل المدبر لخطة الخطف

وربما كانت مكالمات لوسي آرتين الشهيرة مع عددٍ من المسؤولين في مجالات السياسة والأمن والقضاء سبباً في فضيحة شهيرة أدت إلى الإطاحة بعدد كبير منهم وعزلهم من مناصبهم.. ففي السادس عشر من مارس آذار من العام ألف وتسعمائة وثلاثة وتسعين كانت مقاعد مجلس الشعب المصري كاملة العدد استعداداً لسماع الاستجواب الذي تقدم به النائب كمال خالد نائب دمياط عن الفساد الأخلاقي لكبار المسؤولين في الدولة

وهكذا استمع النواب إلى نص الحوار الهاتفي بين المشير محمد عبد الحليم أبوغزالة وزير الدفاع المصري وحسناء بيانكي الأرمنية لوسي آرتين – قريبة الفنانتين نيللي ولبلبة- والذي يقول فيه المشير إنه سيكلم محافظ السويس تحسين شنن بحثاً عن وساطة مع القاضي الذي ينظر في قضية النفقة المرفوعة منها ضد زوجها هاجوب آرتين


وفي الجلسة المذكورة عرض النائب كمال خالد نص حوارات هاتفية ساخنة بين مساعدي وزير الداخلية آنذاك وهما اللواءان حلمي الفقي وفادي الحبشي.. وتضمنت التسجيلات أحاديث عما يدور في غرف النوم وأنواع وألوان الملابس الداخلية وشكل الأوضاع الجنسية

وفي مجلة "روز اليوسف" –أيام عادل حمودة – نشر وائل الإبراشي على جزأين نص مكالمات لوسي آرتين مع كبار رجالات الدولة ليصعق القاريء بتفاصيل هذه الأحاديث المسجلة الهاتفية المحمومة وعبارات الغزل الملتهبة التي تداولها أبطال الفضيحة

وما يهمنا هنا هو أن نشير إلى أن تلك الفضيحة اكتشفت أولاً بطريق الصدفة المحضة..إذ كانت الرقابة الهاتفية موضوعة أساساً على شخص من الموظفين الحكوميين..لكن الرقابة وقعت على الصيد الثمين والتقطت الخيط سريعاً لتتضح أمامها فصولٌ مثيرة وغريبة للعلاقات المتعددة التي جمعت بين لوسي آرتين وعدد من الشخصيات المرموقة..بعد أن كانت مجرد سيدةٍ تطالب بحقوقها لدى مطلقها نجل صاحب المصنع

ولأسباب معقدة ومتشابكة انحسر نفوذ أبو غزالة وخسر الفقي والحبشي منصبيهما المرموقين.. لكن لوسي آرتين بقيت محتفظةً بنجوميتها كواحدة من حسناوات المجتمع وحفلات البيزنس وغيرها..وظلت تتصرف بتلقائيةٍ شديدة خاصةً بعد أن انتخبت عقب إسدال الستار على هذه الفضيحة لرئاسة نادي الأرمن في حي مصر الجديدة



ودخلت التسجيلات الهاتفية على خط الإدانة في قضايا عدة هزت المجتمع المصري طوال العقدين الأخيرين، وكان من أبطالها وكيل وزارة الزراعة يوسف عبدالرحمن ومستشارة البورصة الزراعية راندا الشامي المتهمان الرئيسيان في قضية إدخال مبيدات مسرطنة إلى البلاد والسماح بتداولها داخل مصر..كما أدينت راندا الشامي بالرشوة الجنسية في القضية

رئيس قطاع الأخبار السابق في التليفزيون المصري محمد الوكيل ظل يؤكد أثناء محاكمته التي بدأت في أواخر عام ألفين واثنين أنه لم يفكر يوما في تقاضي رشوة..غير أن الرقابة الإدارية كانت قد سجلت شريطا له ولغيره يكشف عن محادثات تليفونية أظهرت الوكيل وهو يستفسر عن قيمة المبالغ المالية المتفق عليها مع بعض ضيوف برنامج "صباح الخير يا مصر" مقابل ظهورهم في حلقاته ­خاصة من الأطباء ورجال الأعمال. وعلى سبيل المثال فإن مدير مستشفي منشية البكري­ صاحب البلاغ­ طلب منه الوكيل مبلغ عشرة آلاف جنيه مقابل استضافته في البرنامج الصباحي.. وهو ماحدا بالطبيب لتحرير بلاغ بذلك في هيئة الرقابة الإدارية

ويقضي الوكيل حاليا عقوبة السجن لمدة ثمانية عشر عاما مع الشغل في سجن مزرعة طرة..بعد إدانته في قضيتي تقاضي مبالغ مالية علي سبيل الرشوة مقابل الإخلال بواجبات وظيفته ولحيازته مواد مخدرة بمكتبه



أما كبيرة المذيعين في التليفزيون المصري أماني أبو خزيم فقد صدر حكم في الرابع عشر من مارس آذار من عام ألفين وسبعة بسجنها ثماني سنوات عن تهمة التربح وتلقي رشىً بالتواطؤ مع رئيس جهاز مدينة 6 أكتوبر عصمت أبو المعالي وتغريمها مئتين وثلاثة وسبعين ألفاً وخمسمئة جنيه..وكانت التسجيلات الصوتية للمحادثات الهاتفية ضمن أدلة الاتهام..



هناك أيضاً القضية التي أدين فيها محمد فودة السكرتير الصحفي السابق لوزير الثقافة ومحافظ الجيزة السابق المستشار ماهر الجندي الذي شغل موقع النائب العام سابقاً ومنصب المحامي العام لنيابة أمن الدولة..وقد صدر بحق الأخير في يونيو حزيران من عام ألفين واثنين حكم بالسجن لمدة سبع سنوات بتهمة الفساد وتلقي رشىً من رجال أعمال مقابل تسهيلات وتجاوزات علاوة على تلقيه رشى جنسية رصدتها مكالمات هاتفية مسجلة..ماهر الجندي تلقى أيضا رشى عينية في صورة هدايا ذهبية وبدل إيطالية وقمصان..بل وأكلات كباب وكفتة

لكن هذا لم يكن كل شيء في ملف المكالمات الهاتفية التي هزت مصر


منقول من مدونة قبل الطوفان


--------------------
Go to the top of the page
 
+Quote Post

2 الصفحات V  < 1 2
Reply to this topicStart new topic
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



RSS نسخة خفيفة الوقت الآن: 2nd September 2014 - 06:22 AM